• بصحتك أستاذ غالب :)

  • السلام عليكم ورحمت الله و بركاته أما بعد إخواني رفقا بالأمة والكلام الطيب يجلب الإنتباه والقبول و التجريح حتي ولو بالصدق يولد النفور فهذه الامة عاشت لزمن طويل في تقوقع وفي إيطار مغلق لايقبل التدبرخارج المفاهيم المتفق عليها لذا إرشادها وإنارة الطريق لهل يتطلب الحكمة في معالجة الأمور فأصبروافي توضيح المفاهيم و إطرحوها بدون نفي الآخر حتى يتسنى للقارىء أن لايشعر أنه في ضلال وتيه طول هذه القرون وان بإمكانه الإستيعاب وتدارك مفاهيمه للدين.
    ثانيا :أود ان استدل بما وصل إليه المهندس عدنان الرفاعي في قضية تحريم الخمر بإخنصار أن الخمرفيه إثم وأن الله حرم الإثم فهذا يؤدي إلى أن الخمر حرام و شكرا

  • الضيف: - جمال زيتون

    تبليغ

    ما رأيك في قول الله تعالى ( اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا )
    وأريد أن أسأل : هل تقول لي ما هما الشهادتان ؟ وماذا نقول في الأذان ؟ ( ورفعنا لك ذكرك ) صلى الله عليه وسلم
    ونصيحتي : تعلم اللغة العربية جيدا واقرأ جيدا لكبار العلماء ولا تنكر شيئا قد أظهره رب العالمين

  • الضيف: - جمال زيتون

    تبليغ

    أخرجه البزار في المسند 12/235 (ح:5967) عن أحمد بن سنان عن مُحَمد بن القاسم عَبد الله بن عُمَر عَن نافعٍ عَن ابن عُمَر وزيد بن أسلم، عَن عُمَر عَن النَّبِيّ صَلَّى الله عَلَيه وَسَلَّم قال:" ما أسكر كثيره فقليله حرام."

  • الضيف: - جمال زيتون

    تبليغ

    أخرجه البزار في المسند 12/235 (ح:5967) عن أحمد بن سنان عن مُحَمد بن القاسم عَبد الله بن عُمَر عَن نافعٍ عَن ابن عُمَر وزيد بن أسلم، عَن عُمَر عَن النَّبِيّ صَلَّى الله عَلَيه وَسَلَّم قال:" ما أسكر كثيره فقليله حرام." وعلينا اتباع القران الكريم والسنة

  • الضيف: - جمال زيتون

    رداً على تعليق: الضيف: - جمال زيتون تبليغ

    أخي الكريم الخمر محرم في الكتاب الكريم والسنةالنبوية المطهرة ( تركت فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعدي أبدا كتاب الله وسنتي )لذلك قولك


    الخمر غير محرم بدلالة كتاب الله تعالى البين المبين لذاته، بل مسموح بالقليل منه إن أحسن الإنسان واتقى، ولكن منهي ومأمور باجتناب الرجس فيه، وهذا كثير الورود وكبير الإحتمال جداً لكل من يتناوله، وهنا نفهم قول الله تعالى حين وعظنا بأن إثمه أكبر من نفعه. غير صحيح مع اجتهادك الكريم وجهدك المشكور

    والتحريم هنا قاطع :
    عن أحمد بن سنان عن مُحَمد بن القاسم عَبد الله بن عُمَر عَن نافعٍ عَن ابن عُمَر وزيد بن أسلم، عَن عُمَر عَن النَّبِيّ صَلَّى الله عَلَيه وَسَلَّم قال:" ما أسكر كثيره فقليله حرام." أخرجه البزار في المسند 12/235 (ح:5967) فعلينا اتباع القران الكريم والسنة

  • أخ جمال الفاضل انا لا اعترف بما تسميه انت حديث وسنة نبويه !
    إإتني بالقرءان فقط
    وساناقشك
    فكل ما تذكره ليس إلا ظنا
    ولن اتبع الظن من بعد الحق
    شكرا لك

  • الضيف: - إبراهيم

    رداً على تعليق: الضيف: - جمال زيتون تبليغ

    الأخ جمال
    أنت تقول علينا إتباع القرءان والسنة. والسؤال المطروح الآن:
    هل هناك دليل واضح من كتاب الله أن هناك شئ اسمه سنة الرسول؟
    وإن كان هناك وحى كان يعلم الرسول أشياء إضافية غير موجودة في القرءان، لماذا لم يخبرنا الله تعالى شيئاً عن هذا الوحى الذى كان يُكمل النقص الموجود بالقرءان؟
    وأين هو الكتاب الذى تم فيه حفظ الوحى المُكمل للقرءان؟
    أرجو أن تكون أدلتك واضحة على وجود مصدر ثانى للتشريع يجب أن يتبعه المؤمنين بجانب القرءان. وأن لا يكون دليلك هو آية (وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا) التى تخاطب معاصرى الرسول فى أمر توزيع غنيمة الحرب وغيرها من الأيات التي لا تذكر إتباع القرءان والسنة صراحةً.
    فالدليل الواضح من الله تعالى فى كتابه يخبر فيه الناس على وجود مصدر ثانى للتشريع يجب أن يكون واضحاً مثل القول المنسوب للرسول (تركت فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعدي أبدا كتاب الله وسنتي).

  • الضيف: - Tariq Abdullah

    تبليغ

    أوافقك الرأي تماما وقد توصلت في بحثي إلى ما ذهبت إليه أنت في حكم الخمر ، وإليك نصاً صريحاً بذلك :
    ( وَمِن ثَمَرَ‌ٰتِ ٱلنَّخِيلِ وَٱلْأَعْنَـٰبِ تَتَّخِذُونَ مِنْهُ سَكَرًۭا وَرِزْقًا حَسَنًا ۗ إِنَّ فِى ذَ‌ٰلِكَ لَءَايَةًۭ لِّقَوْمٍۢ يَعْقِلُونَ ) 67:16
    يتضح جلياً هنا أن المراد من هذه النعمة هو النبيذ المستخرج من ثمار الأعناب ، وقد كان الأعراب قبل الإسلام يتخذون من ثمار النخيل ( البلح أو التمر ) نبيذاً .
    لا سيما وأن تسلسل السياق في النص القرآني المصاحب لتلك الآية يتحدث عن النعم الإلهية التي سخرها رب العزة والجلال لعموم الناس على الأرض حيث النص الذي يليه يتحدث عن الوحي الإلهي إلى النحل بأن تتخذ من الجبال بيوتا ... ونعمة العسل الذي يخرج من بطون النحل والذي فيه شفاء للناس .
    ( وَأَوْحَىٰ رَبُّكَ إِلَى ٱلنَّحْلِ أَنِ ٱتَّخِذِى مِنَ ٱلْجِبَالِ بُيُوتًۭا وَمِنَ ٱلشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ ) 68:16
    ( ثُمَّ كُلِى مِن كُلِّ ٱلثَّمَرَ‌ٰتِ فَٱسْلُكِى سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلًۭا ۚ يَخْرُجُ مِنۢ بُطُونِهَا شَرَابٌۭ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَ‌ٰنُهُۥ فِيهِ شِفَآءٌۭ لِّلنَّاسِ ۗ إِنَّ فِى ذَ‌ٰلِكَ لَءَايَةًۭ لِّقَوْمٍۢ يَتَفَكَّرُونَ) 69:16
    بارك الله فيك وزادك من علمك وعمق إدراكك وتدبرك .
    والله ولي التوفيق ..

بإمكانك هنا التعليق على الموضوع

إضافة تعليق كضيف

0