• الضيف: - السريح

    تبليغ

    الله خلق البشر والجان ومن البشر جاء ادم فهو ليس اول اليشر (ولكنه اول انسان مكلف) ويؤيد ذلك ايات اصطفاء ادم ، فالاصطفاء لا يكون الا من بين الاقران اي انه كان هناك يشر اخرون من قبل ومع ادم ، وكذلك اية الجعل في اني جاعل في الارض خليفة فالجعل هو لمخلوق قائم بذاته وموجود والا لقال الله اني خالق في الارض خليفة
    واصل جنس الملائكة هو الجان والملائكة هي صفة لفئة من فئات الجان كما الرسل من فئة البشر منزهين عن الكبائر ومعصية الله في الغالب وكلاهما مخير ولكن يغلب عليهما الطاعة لاوامر الله
    وابليس هو ملاك عاصي ينتمي الي فئة الجان
    والبشر منهم انس وجن وكذلك الجان منهم انس وجن

  • الضيف: - simoshop

    رداً على تعليق: الضيف: - السريح تبليغ

    أخي الكريم تحية طيبة الملائكة لا تعصي ولو كانت تعصي لعصت عندما أمرها ربها بالسجود لآدم. كما فعل ابليس ولكنها لم تعصى أمر ربها رغم أنها اعترضت وقالت أتجعل فيها من يفسد ويفسك الدماء. وللمزيد من المعلومات تحت هذا الرابط

  • السلام عليكم، وتحية طيبة للباحثين والدارسين لكتاب الله أما بعد، فأنا أخالفك في موضوع الانبات وأدعوك لقراءة المقال تحت هذا الرابط. لعلنا نجد الحقيقة من فهمنا الصحيح لكتاب الله

  • الضيف: - simoshop

    رداً على تعليق: الضيف: - simoshop تبليغ

    بارك الله فيك أخي الكريم فالقرآن لا يأتي بالصيغ المتشابهة فهو اذا كان يقصد (الانبات في الارض) فهو يقصد ذلك أي ينبت في الارض وإذا كان يقصد (الانبات من الارض ) فهو يقصد ذلك أي ينبت من الارض وإذا بحثت في القرآن بكامله ستجد أن كل ما يخرج وينبت في الارض ستجد (في) الارض فعلينا ألا نأخذ آية منفردة ثم نحكم عليها
    بل يجب أن نأخذ جميع الايات التي وردت في هذا السياق ثم نتدبرها جيدا أما تكملة الآية (ثم يعيدكم فيها ويخرجكم إخراجا) فلا خلاف فيها فهي واضحة.
    أما بخصوص الملائكة عندما قالت (أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك
    الدماء) هناك دليل على أن الجن خلق قبل الانس والجن هم السكان الأولون للأرض
    لقوله تعالى ﴿وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ مِن صَلْصَالٍ مِّنْ حَمَإٍ مَّسْنُونٍ وَالْجَآنَّ خَلَقْنَاهُ مِن قَبْلُ مِن نَّارِ السَّمُومِ﴾ وقال سبحانه وتعالى كذلك: ﴿وَمَا خَلَقْتُ وَالْجِنَّ وَالإِنسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ﴾ وتقديم الجن في الذكر لتقدم خلقهم على خلق الإنس في الوجود. فالجن مثل الانس كمخلوق مكلف ويفسدون مثل الانس والله قد أنذرهم قبل أن يعذبهم فكما أرسل الله تعالى
    الملائكة لتعذب كفار الانس قد أرسل الله الملائكة لتعذب كفار الجن لقوله تعالى (وما كنا معذبين حتى نبعث رسولا) سورة الاسراء
    فالملائكة لا تعلم الغيب اتهمت الانسان بالفساد من خلال تجربتها السابقة مع الجن الذين كانوا يفسكون الدماء فرغم أنهم مخلوقون من النار ففيهم الدم ويتقاتلون فيما بينهم كما نتقاتل نحن فيما بيننا فالانسان ليس لوحده يوجد فيه الدم
    فالجن كذلك فيهم الدم فهم مثل الانس فهم لا يختلفون عنا في شيء. و الله أعلم

  • السلام عليكم أخي الكريم، بعد التحية
    بالنسبة لتدبر بيان سورة نوح كاملًا (والله أنبتكم من الأرض نباتا ١٧ ثم يعيدكم فيها ويخرجكم إخراجا ١٨) سورة نوح
    لقد أنهيت الأمر بقولك أن البيان واضح ولاخلاف عليه. بل الأمر هنا فيه لب الإختلاف. كيف سيعيد الله الناس إلى الأرض وكيف سيخرجون منها يوم القيامة كما خلقهم أول مرة. وأنت قلت أن بدأ خلقهم لم يكن بالإخراج من الأرض! بينما كما جاء في المقال (كما بدأنا أول خلق نعيده).
    بالنسبة لموضوع الجن.
    أولًا لا يوجد أحد قد حمل الأمانة غير الإنسان، فلم أفهم من القرءان أن هناك مخلوق منفصل اسمه الجن وهو مُكلف وسوف يتم حسابه مع الإنسان يوم القيامة.
    ثانيًا فإن المخلوق الذي ذكره القرءان أنه قد تم خلقه قبل الإنسان من النار اسمه الجان (الذين منهم الملائكة) وليس الجن (الذين هم صفة وليس مخلوق منفصل).
    وحتى لا أكرر ما هو موجود على الموقع فهناك موضوعين مُفصلين عن الجن والجان بالإمكان الإطلاع عليهما.
    كما أنك لم تعلق على نقطة هل الملائكة يعلمون الغيب حتى يقولون على الإنسان قبل خلقه أنه يفسد ويسفك الدماء!
    الجن والإنس في القرءان الكريم
    مفهوم الجان في القرءان الكريم
    والله أعلم

  • الضيف: - simoshop

    رداً على تعليق: بدر عبدالله تبليغ

    أخي الكريم الاختلاف في مفهوم الإنبات الانسان من الارض لانه مخالف لسنة الله في الخلق بالتزاوج فحتى النبات يقوم بالتزاوج بالتلقيح بين الذكر والانثى بواسطة البراغم .
    ولو نبت الانسان من الارض لجاءت الاية بالصيغة (والله أنبتكم في الارض نباتا) فالآية واضحة جدا لكل عربي فصيح
    فأنا أنهيت الكلام في الجزء الثاني من الآية لأنها ليست لب الاختلاف فأنا سأجيبك كيف سيعيد الله الناس إلى الأرض ؟ سيعيدهم الى الارض بموتهم فعندما يموت الانسان يدفن في التراب فتتحلل جثته حتى تصبح ترابا (هنا كما بدأ الله أول خلق أعاده ) فكما بدأ خلق الانسان من تراب فأصبح حيا فبمجرد موته يدفن
    في الارض وتتحلل جثتمه فيعود تربا لقوله تعالى (كما بدأنا أول خلق نعيده) فبعد أن يموت الانسان ويصبح ترابا في قبره فالله يخرجه مرة أخرى لقوله تعالى (ويخرجكم اخراجا) فيخرج يوم القيامة بصيحة واحدة
    بدون أن ينمو فيخرج كاملا لقوله تعالى (فإذا هم قيام ينظرون).
    أما بخصوص الجن نعم هنا مخلوق اسمه الجن مكلف بالعبادة ولقد قرنه الله تعالى مع الانس في العبادة.
    والآية كذلك واضحة ولا تحتمل التفسير قوله تعالى ﴿وَمَا خَلَقْتُ وَالْجِنَّ وَالإِنسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ﴾ فإذا كان الجن غير مكلفين فلماذا يعذبهم الله في جهنم.
    لقوله تعالى (وأما القاسطون فكانوا لجهنم حطبا)[سورة الجن] فالجن مثل الانس فيه دم ولهم قلوب وأبصار وأذان لقوله تعالى (وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِنَ الْجِنِّ وَالإِنْسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لا يَسْمَعُونَ بِهَا أُولَئِكَ كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُولَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ)[سورة الاعراف] والله أعلم

  • السلام عليكم أخي الكريم، بعد التحية

    ولو نبت الانسان من الارض لجاءت الاية بالصيغة (والله أنبتكم فى الارض نباتا) فالآية واضحة جدا لكل عربي فصيح

    سأسألك سؤال وأتمنى أن تكون صريح مع نفسك في الإجابة. هل العربى الفصيح كما تسميه عندما يتحدث يقول "خرج النبات من الأرض" أم يقول "خرج النبات فى الأرض"!!
    أن أفهم من القرءان عندما يقول (والله أنبتكم من الأرض نباتا 17) سورة نوح، أن الحديث هنا عن الإنبات من جوف الأرض، عندما يستخدم حرف "من".
    أما عندما يقول القرءان (لا تفسدوا فى الأرض) فأفهم أن الحديث هنا عن ما فوق سطح الأرض، عندما يستخدم حرف "فى". والأمثلة لاحصر لها منها:
    (ولكم فى الأرض مستقر ومتع إلى حين)، (وءاخرون يضربون فى الأرض)، (فأنبتنا فيها حبا 27 وعنبا وقضبا)
    وأعتقد أنك لم تفرق جيدًا بين "فى الأرض" و "من الأرض" وأن قوله (والله أنبتكم من الأرض نباتا 17) هو على عكس ما تريد أن تبين، فهو تأكيد أن الإنبات كان من جوف الأرض.
    أما بخصوص الجن فأرجو أن تطلع على الموضوعين الذين ذكرتهما لك فى التعليق السابق، فبهما أدلة على عدم وجود مخلوق اسمه الجن.
    ولا بأس لذكر ملخص هنا. فالقرءان لم يذكر سوى مخلوقين: الإنسان من الطين، والجان من النار.
    أما الملائكة والجن والإنس والشياطين فهى صفات.
    وهذا فهمته من ورود القصص القرءانى عن إبليس. فهو كان من الجن، وهو أيضًا من الملائكة، وهو قد خُلق نار أى أنه أيضًا من الجان، وأخيرًا هو شيطان من الشياطين. فهل من المعقول أن يكون ابليس أربعة مخلوفات فى واحد!
    أعتقد أن الحل هو فى فهم أن ابليس كان من الجان المخلوفين من النار كما ذكر القرءان. أما الباقى فهم صفات وليس مخلوقات. فالجن والأنس هم صفات لأنواع من الإنسان.
    والله أعلم

  • الضيف: - simoshop

    رداً على تعليق: بدر عبدالله تبليغ

    تحية طيبة لك أخي الكريم، أولا أود أن أنبه أن الاختلاف الحاصل في فهم كتاب الله هو عدم الاهتمام باللسان العربي (وأرى أن الكفار نجحوا في إبعاد العربية عن المسلمين) والقرآن في مواقع كثيرة يؤكد على أنه لسان عربي (إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ)و (قرآنا عربيا غير ذي عوج) فالمثال الذي ضربته لي في فعل (خرج) هو غير صحيح لأن هناك أفعال تحتمل حرف جر واحد ومنها من تحتمل حرفين منها من تحتمل ثلاثة المثال "خرج النبات من الأرض" أم "خرج النبات فى الأرض" هذا ففعل (خرج) يحتمل حرفين وهما (من)و(على) أما حرف (في) فلا تجده في القرآن مع فعل (خرج) فهذا الفعل (خرج) ليس محل بحثنا فنحن نبحث في فعل (نبت) الذي يحتمل ثلاثة أحرف في القرآن وهي (من)و(في)و(على) ولكل حرف مع الفعل (نبت) معنى مخالف مع الحرف الآخر.
    فمثلا لماذا لم تضع في المثال الذي ضربته لي فعل (ينمو) مكان (يخرج) فالفعل (ينمو) هو أقرب من فعل (ينبت) موضوع البحث فالنمو هي الصفة المقرونة بالنبات.
    أما موضوع الجن وابليس فإني أبحث فيه حاليا فذكر ابليس مع الملائكة ليس دليلا على أن ابليس من الملائكة فإذا مثلا جلست مع الأطباء فهل هذا يعني أني طبيب أما الانس والجن ليست صفة بل (الانس) هو جمع (انسان) و(الجن) هو جمع (جان) والله تعالى أعلم

  • السلام عليكم أخى الكريم، بعد التحية
    أولًا الأمثلة التى ذكرتها لك أخى الكريم هى بخصوص عبارتى "من الأرض" و "فى الأرض" لإن ما نبحثه هو البيان القرءانى (والله أنبتكم من الأرض نباتا) نوح 17 ولا نبحث معًا فى معنى النمو أو الخروج أو النبات، حتى لا يتشعب بنا الأمر.
    وأنت قد فهمت أن انبتكم من الأرض لا تعنى انبتكم من باطن الأرض.
    بل الذى يعنى عندك هذا المفهوم هو إن كانت العبارة انبتكم فى الأرض.
    فماذا تعنى لديك (انبتكم من الأرض) إذًا؟ إن كانت انبتكم فى الأرض هى التى تعنى باطن الأرض وليس سطحها!
    واكرر لك أمثلة قرءانية تعنى أن جملة فى الأرض تعنى سطحها وليس باطنها
    (ولكم فى الأرض مستقر ومتع إلى حين)، (وءاخرون يضربون فى الأرض)، (فأنبتنا فيها حبا 27 وعنبا وقضبا)
    عمومًا فليس لدى جديد أضيفه فى هذا الشأن بعد ذلك. وأتمنى أن يكون كان حوارًا قد جاء به بعض الفائدة لمن سيتابعه.
    أما بخصوص السان العربى، فهناك لفته بخصوصه قد تكون خارجه عن الموضوع. فالعربى هنا صفه للسان القرءان وليس اسم لقوم أو اسم للسانهم. مثل صفة حكم الله تعلى بأنه حكم عربى (وكذلك أنزلنه حكما عربيا) الرعد 37
    واعتقد أنه يمكن تسمية لسان القرءان بإسم لسان الأميين، لإن الرسول قد بُعث فى الأميين، وقد جاء فى القرءان (وما أرسلنا من رسول إلا بلسان قومه) ابراهيم 4
    أما بخصوص إبليس، فهو من الملائكة حسب ما أفهم من القرءان، ليس لأنه كان يجلس معهم. بل لأن الله تعلى لم يذكر أنه قد أمر أحد آخر بالسجود لأدم سوى الملئكة، وابليس كان مأمورًا بالسجود فهو لا شك واحد من الملئكة.
    (وإذ قلنا للملئكة اسجدوا لأدم فسجدوا إلا إبليس أبى واستكبر) البقرة 34
    (فسجد الملئكة كلهم أجمعون 30 إلا إبليس أبى أن يكون مع السجدين) الحجر 31
    إذًا فمن يقول أن الجن هى مخلوقات عليه أن يوفق بين كون إبليس من الجن والجان والشياطين وكونه فى نفس الوقت من الملئكة.
    وعليه أن يتدبر قوله:
    - (ويوم يحشرهم جميعا يمعشر الجن قد استكثرتم من الإنس وقال أولياؤهم من الإنس ربنا استمتع بعضنا ببعض وبلغنا أجلنا الذي أجلت لنا) الأنعام 128
    ويبحث فى الأرض فهل يرى جنًا قد استكثروا من الإنس أو هل يرى إنسًا وجنًا يستمتع بعضهم ببعض!!!
    - (إنا عرضنا الأمانة على السموت والأرض والجبال فأبين أن يحملنها وأشفقن منها وحملها الإنسن إنه كان ظلوما جهولا) الأحزاب 72
    فأين كائن الجن هنا من حمل الأمانة التى حملها الإنسن وحده!!

  • الضيف: - simoshop

    رداً على تعليق: بدر عبدالله تبليغ

    أخي الكريم السلام عليكم إذا بحثنا في كلمة (في الأرض) و (من الارض) منفصلتين عن السياق القرآني فإننا سندخل في متاهة لاتنتهي لأن (من الأرض) لاتعني دائما كما قلت (باطن الارض) فقد تعني الإبتداء وإذا رجعنا الى القرآن سنجد (من الأرض) لا تعني دائما (باطن الارض) مثل قوله تعالى في سورة المائدة (إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَادًا أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلافٍ أَوْ يُنفَوْا مِنَ الأَرْضِ) فهل تعني الآية ينفوا من باطن الارض؟ ونجد كذلك قوله تعالى في سورة القصص (وقالوا إن نتبع الهدى معك نتخطف من أرضنا) فكيف سيتخطفون من باطن الأرض؟ وكذلك نجد قوله سورة الطلاق (الله الذي خلق سبع سماوات ومن الأرض مثلهن) ونفس الشيء نجده (في الارض) فهناك أمثلة كثيرة لا تعني كما قلت (فوق الارض) مثلا في قوله تعالى في سورة الرعد ( وفي الأرض قطع متجاورات) وهنا (في الارض) تعني باطن الارض لأن داخل الارض توجد طبقات صخرية ورملية وترابية كلها متجاورة فيما بينها أما بالنسبة لقوله تعالى (والله أنبتكم من الأرض) من تدبري لها تعني أن نقطة بداية تكوين العناصر المكون منها الانسان هي الارض (التراب) وأن جميع البشر تنمو أجسادهم من عناصر الأرض بطريقة غير مباشرة وذلك بالتغذية علي المنتجات النباتية هذا النمو من عناصر الارض معجزة من معجزات الله التي يجب التأمل فيها لقوله تعالى (فَلْيَنظُرِ الْإِنسَانُ إِلَى طَعَامِهِ) سورة عبس فهذه اآية (والله أنبتكم من الأرض) جاءت في القرآن بصيغ أخرى لأن القرآن لا يوجد فيه التكرار فنجد قوله تعالى (وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَكُم مِّن تُرَابٍ ثُمَّ إِذَا أَنتُم بَشر تنتشرون)و(أنشأكم من الأرض واستعمركم فيها).
    أما موضوع الجن فأرى أن ابليس من الجن وليس من الملائكة لقوله تعالى (وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ كَانَ مِنَ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ) سورة الكهف فابليس ليس لوحده من الجن فهناك آخرين لقوله تعالى (قَالَ عِفْرِيتٌ مِّنَ الْجِنِّ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن تَقُومَ مِن مَّقَامِكَ) سورة النمل، ونجد أن الجن تعمل أيضا لقوله تعالى (وَأَسَلْنَا لَهُ عَيْنَ الْقِطْرِ وَمِنَ الْجِنِّ مَن يَعْمَلُ بَيْنَ يَدَيْهِ بِإِذْنِ رَبِّهِ وَمَن يَزِغْ مِنْهُمْ عَنْ أَمْرِنَا نُذِقْهُ مِنْ عَذَابِ) سورة سبأ.
    فهذه كلها دلائل على أن الجن مخلوقات موجودة في الأرض لايمكن إنكارها، ولا يوجد تعارض في القرآن الكريم أبدًا فابليس حضر مع الملائكة لعلة الله يعلمها فحضوره مع الملائكة لايعني أنه منهم فقد يكون حضوره من الشاهدين كما شهدت الملائكة خلق آدم عليه السلام والله تعالى أعلم

  • السلام عليكم أخي الكريم ، وبعد التحية
    أما عن موضوع ابليس فقد ذكرت لك أننى اجد من القرءان انه من الجن، والجان، والملئكة والشياطين. ولم يذكر القرءان عن مخلوق ومما خلق سوى الجان من نار والانسان من الطين. ولذا فكل ما جاء ذكرته بحق إبليس فهى صفات لمخلوق واحد من نار اسمه الجان. كما أن الشياطين والجن والإنس هى من صفات الإنسان.
    أما كون ابليس أنه من الملئكة، فهذا واضح وتكرر في القراءن عدة مرات وأرى من ينكر ذلك في ورطة كبيرة لإنه يحاول إخفاء شئ واضح في القرءان عن نفسه أولًا ليثبت ما وجد عليه ءابائه من تصديق لقصص ما يُسمى بالعهد القديم. فأتمنى لك التوفيق فى التدبر السليم لهذا الأمر ولاتدع أمور التراث تسيطر على عقلك وتوقفه عن التدبر السليم.
    (وإذ قلنا للملئكة اسجدوا لأدم فسجدوا إلا إبليس أبى واستكبر) فأمر السجود لم يصدر للملئكة ومعهم واحد من الجن، بل للملائكة فقط لا غير ما دام القرءان لم يذكر أحدًا آخر.
    (فسجد الملئكة كلهم أجمعون 30 إلا إبليس أبى أن يكون مع السجدين) فإبليس هنا تم استثنائه من بين الملائكة، أى أنه منهم. فما أوضح البيان القرءانى فى هذا الأمر بالذات.
    وأرجو أن تصدقنى عندما أخبرك أن هذا الأمر من أكثر ما يحيرنى، عندما ينكر البعض أن ابليس كان من الملئكة ويحاولون إيجاد أى سبب لنفى هذا الأمر، بحجة أنه كان جالس مع الملئكة عندما جائهم امر السجود فشمله الأمر مع أنه ليس منهم. هذا أمرعجيب. عمومًا أدعو للجميع بالتوفيق فى البحث عن الحق.

  • الضيف: - إيهاب عبد الله

    رداً على تعليق: بدر عبدالله تبليغ

    السلام على الأخوين الكريمين
    لو اتسع صدركما لمشاركة أسوقها لكما وبإمكانكما ردها وعدم التفكير فيها.
    من خلال البيان القرءاني, الله هو الحق , والله لا يعاقب مخلوقا لم يطالبه بشيء مسبقا.
    الله أمر الملائكة بالسجود وإبليس رفض.
    الأمر واضح بأن إبليس كان من الملائكة, إبليس كان من الجن ففسق عن أمر ربه.
    أعتقد أن كان من الجن تعني كان من الغائبين , ومجرد غيابه يعني رفض السجود لادم, وهذا هو السبب لأنه كان من الجن فسق عن أمر ربه.
    هذا ما بدا لي والله أعلم.

  • الضيف: - simoshop

    رداً على تعليق: الضيف: - إيهاب عبد الله تبليغ

    أخي الكريم السلام عليكم إن قوله تعالى (فَسَجَدُوا إِلاَّ إِبْلِيسَ كَانَ مِنَ الجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ) لا تعني كلمة الجن (من الغائبين) وإذا تأملت في قوله تعالى (وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لآدَمَ فَسَجَدُوا إِلاَّ إِبْلِيسَ أَبَى ) (‏طه) فسجدوا (الفاء) تفيد استرسال الحدث (السجود) وعدم انقطاعه بالاستثناء (إلا) فجملة (إلا ابليس أبى) تعني حضوره مع الملائكة ولكنه أبى أي امتنع والله أعلم

  • السلام عليكم جميعا ...
    اختلف مع فكرة كون ابليس من الملائكة وقد عصى الله وتكبر ... للبيان التالي ...
    إِنَّ الَّذِينَ عِندَ رَبِّكَ لَا يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِهِ وَيُسَبِّحُونَهُ وَلَهُ يَسْجُدُونَ الأعراف (206)
    وَلَهُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَنْ عِندَهُ لَا يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِهِ وَلَا يَسْتَحْسِرُونَ الأنبياء (19)
    فهنا يثبت الله ما قالته الملائكة في الآية ( وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ البقرة (30)
    وقد نفى الله ان يكونو مستكبرين ...
    اما لماذا ابليس رفض السجود ولم يوجه له خطاب السجود لآدم في الآية اجد الجواب في قوله تعالى
    قَالَ مَا مَنَعَكَ أَلَّا تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُكَ قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِّنْهُ خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ الأعراف (12)
    فنجد هنا امرا للسجود خاص بابليس لم يكن معه الملائكة ..
    بمعنى ..
    ان الله امر الملائكة بشكل مستقبل في قصة الاخبار بالاسماء ... وكان هناك امر خاص لابليس ..
    وقد ذكرت الآية (وإذ قلنا للملئكة اسجدوا لأدم فسجدوا إلا إبليس أبى واستكبر)
    كنتيجة امرين لنوعين منفصلين من المخلوقات .. واعتقد ان الجمع بينهما في الآية لان المسجود له هو نفس الشخص
    امل التعليق والرد بما ترونه .. والله اعلم
    تحياتي لكم جميعا ..

  • الضيف: - simoshop

    رداً على تعليق: الضيف: - rami تبليغ

    أخي الكريم السلام عليكم إن حدث السجود لآدم هو حدث مسترسل وغير منقطع نظرا لوجود الفاء المتصلة بسجدوا فهو حدث واحد وليس حدثين منفصلين أو مستقلين فالآية (وإذ قلنا للملئكة اسجدوا لأدم فسجدوا إلا إبليس أبى واستكبر) جاءت بالإجمال والاختصار في الحدث وأما الآية (قَالَ مَا مَنَعَكَ أَلَّا تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُكَ قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِّنْهُ خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ) جاءت بالتفصيل في الحدث لوجود الحوار بين الله سبحانه وتعالى وابليس. والله أعلم

  • الضيف: - rami

    رداً على تعليق: الضيف: - simoshop تبليغ

    اخي ذكرت لك ايات بيانات بان من عند الله لا يستكبرون وهم يسبحون لا يفترون في آيات اخرى..
    امل بيانا قرآنيا على وجود ملائكة تعصي وتستكبر وان كانو من صنف آخر ..
    تحياتي ،،

  • الضيف: - simoshop

    رداً على تعليق: الضيف: - rami تبليغ

    أخي الكريم تحية طيبة والسلام عليكم إن إبليس ليس ملاك وليس من صنف الملائكة والملائكة لا يستكبرون وهم يسبحون
    الله لا يفترون وأدعوك لقراءة المقال

  • الضيف: - أحمد سمير

    رداً على تعليق: الضيف: - rami تبليغ

    مرحبا اخي- الأية التي ذكرتها تقول (إِنَّ الَّذِينَ عِندَ رَبِّكَ لَا يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِهِ) ولم تذكر الأية اسم الملائكة، ولم يذكر القرءان هنا كلمة الملائكة عن قصد، فهناك والله أعلم مخلوقات أو نوع من الملائكة هم من عند ربنا المقصودين في الأية.
    أما الدليل على أن هناك ملائكة تعصى أمر ربها. فإبليس خير مثال وهو واضح مثل الشمس أنه من الملائكة (وَإِذۡ قُلۡنَا لِلۡمَلَٰٓئِكَةِ ٱسۡجُدُواْ لِأٓدَمَ فَسَجَدُوٓاْ إِلَّآ إِبۡلِيسَ أَبَىٰ وَٱسۡتَكۡبَرَ وَكَانَ مِنَ ٱلۡكَٰفِرِينَ)
    والملائكة لها إختيار الطاعة أو المعصية كما جاء في آية خزنة النار أنهم لا يعصون ربهم (عَلَيۡهَا مَلَٰٓئِكَةٌ غِلَاظٞ شِدَادٞ
    لَّا يَعۡصُونَ ٱللَّهَ مَآ أَمَرَهُمۡ وَيَفۡعَلُونَ مَا يُؤۡمَرُونَ 6) ولو كانوا مجبورين على الطاعة لما كان هناك معنى لهذه الأية بأنهم لايعصون الله.

  • الضيف: - rami

    رداً على تعليق: الضيف: - أحمد سمير تبليغ

    تحيه اخي احمد ..
    1- لا يوجد اختلاف فيما ذكرت بداية حيث انك ارجعت من عند الله للملائكة ولكن ذكرت انواع وممكن مخلوقات اخرى آمل منك ارفاق دليل قرآني على ذلك ..
    2- الاستنثاء في الاية ليس لصنف من الملائكة مستكبرة واخرى طائعة وانما استثناء لمن سجد ومن لم يسجد فقط وقد ذكرت الايه التي تشير بامر الله الخاص لابليس الذي له حرية الاختيار ( المفرد ) اما امر الملائكة كان لجميع الملائكة التي لا تعصي ولا تستكبر .
    3- اما عن قولك ان الملائكة لها الاختيار .. وذكرت آية لا اجد انها تثبت ذلك حيث ذكر الله مواصفات هؤلاء الخزنة ( غلاظ / شداد / لا يعصون امر الله ) فهذه صفاتهم وخصائص الملائكة بشكل عام انهم لا يعصون الله
    اخيرا ..
    قال تعالى ( وَكَذَٰلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الْإِنسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَىٰ بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُورًا وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ الأنعام (112)
    من هنا استنتج ان آدم النبي المصطفى على الخلق في زمانه كان له عدو من الشياطين .. وقد اوضح الله ان عدوه كان من شياطين الجن ( ابليس ) .. والله اعلم
    شكرا لك اخي على الاضافة ..
    تحياتي ،،

  • الضيف: - أحمد سمير

    رداً على تعليق: الضيف: - rami تبليغ

    الأخ رامي - أمر طاعة الله وعدم معصيته جاءت فقط خاصة بخزنة النار، وليس كل الملائكة.
    الأمر الثاني اعطي لك عليه مثال: إذا قلت لك أن هذه الشجرة تفعل تماما ما أمرها الله ولا تعصيه. فهل هناك داعي أن أخبرك هذا القول؟ فهي ليس لديها إختيار. وقد ورد في القرءان أن كثير من الخلق من ريح وسحاب وكواكب تجري بأمر الله، فهل رأيت في القرءان ما يقول أن الشمس أو الريح لا تعصي أمر الله؟
    وعندما يقول رب العالمين عن خزنة النار أنهما (لا يعصون الله ماأمرهم ويفعلون ما يؤمرون) فهذا معناه أنهم لهم إختيار العصيان ولكنهم يفعلون ما يؤمرون. فالأمر واضح لي على الأقل. بأن الملائكة لها الإختيار في المعصية، يؤكد ذلك معصية ابليس.

    وقد ذكرت الايه التي تشير بامر الله الخاص لابليس الذي له حرية الاختيار ( المفرد ) اما امر الملائكة كان لجميع الملائكة التي لا تعصي ولا تستكبر .

    أخي الكريم أمر السجود لأدم كان للملائكة وابليس واحد منهم. فسجدو أجمعين إلا هو (فسجد الملئكة كلهم أجمعون، إلا إبليس أبى أن يكون مع السجدين). وابليس ليس الوحيد الذي له حرية الإختيار من دون الملائكة. ما دليلك على هذا الكلام.

  • الضيف: - rami

    رداً على تعليق: الضيف: - rami تبليغ

    اضافة اخرى ...
    تم ذكر خلق الجان في موضعين جميعها مقرنتان بخلق الانسان .. لم يشر الله لخلق الجان بشكل منفصل ( اذا افترضنا انه من الملائكة التي لم يذكر لنا الله مما خلقهم .. حيث ان الملائكة لم يقترن خلقهم بالانسان )
    عليه أرى ان الجان خلق سابق للانسان المخلق من تراب ممن كان يعيش في الارض التي اراد الله ان يجعل عليها خليفة فاستكبار ابليس لا ارى انه يخرج عن استكبار جميع من استكبر من الناس ( انسهم /جنهم /شياطينهم ) على الانبياء عصيان لارادة الله . لذلك نجد ففسق عن امر ربه بان يخضع لآدم . الله اعلم

  • الضيف: - محمد 

    تبليغ

    إن قوله تعالى ﴿وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ (30) لايعني أن الملائكة رأت بأم عينها أن انسان قبل آدم كان يفسد ويسفك الدماء ليس بالضرورة ربما قالت الملائكة ذلك لأن الله سبحانه وتعالى أعلمها بذلك قبل خلق آدم وكما نعلم أن هناك ملائكة تكتب ما سيقع و ملائكة تكتب ما وقع لذلك قالت سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا والله أعز وأعلم مع تحياتي لكم بالتوفيق

  • السلام عليكم أخى محمد، بعد التحية
    دعنى أختلف معك فى هذا الأمر. فالقرءان يخبر أنه عامًة لا يعلم الغيب إلا الله تعلى (قل لا يعلم من فى السموت والأرض الغيب إلا الله وما يشعرون أيان يبعثون 65) سورة النمل
    ولم يخبرنا القرءان أن الله تعلى عند خلق أدم قد أعلم الملائكة بالغيب وبما ستفعله الأجيال بعد أدم من إفساد فى الأرض وسفك الدماء. لا أعلم أن هناك ملائكة تكتب ما سيقع من أعمال كما تقول، فهل لديك دليل؟
    أما قول الملائكة (قالوا سبحنك لا علم لنا إلا ما علمتنا) فهو جواب على سؤالهم (فقال أنب‍ٔوني بأسماء هؤلاء إن كنتم صدقين) وليس لذلك علاقة بأن الله قد علمهم الغيب وما سيفعله بنى ءادم فى المستقبل.
    فكما يبدو لى أن الأمر واضح فعندما يخبر القرءان على لسان الملائكة قولهم أن الإنسان يفسد ويسفك الدماء، إذًا فهم يرونهم يفعلون ذلك فى الماضى والحاضر وليس المستقبل. ويجب قبول هذا الأمر ومراجعة مفاهيمنا السابقة وتكييفها مع أمر أنه كان هناك أناس يعيشون على الأرض قبل أدم. وأن القرءان لم يصرح أبدًا بوضوح أن ءادم كان أول خلق الناس.
    فلما هناك محاولة لتعقيد الأمر وتحميل النص القرءانى ما ليس فيه! هل كل ذلك من أجل تأكيد ماورد فى التوراة المحرفة وما نقله منها بعض الفاسدين من مؤلفى كتب التراث، الله تعلى أعلم. وتحياتى لك أخى الكريم.

  • الضيف: - محمد 

    رداً على تعليق: بدر عبدالله تبليغ

    تحياتي لك أخي بدر وأشكرك على ردك على الموضوع فأنا لا أحاول تعقيد الأمر ولكن هناك حلقة مفقودة في الموضوع وأوافقك الرأي إلا في وجود انسان قبل آدم وإنباته من الارض.
    لأن فكرة وجود انسان بدائي من الاسرائليات ذلك للوصول إلى أن أصل الانسان كان قردا ثم جاء آدم فتطور وهي نظرية غربية لا علاقة بها بالاسلام.
    فالقرآن لم يخبرنا بوجود انسان بدائي لا عقل له ولو كان لضرب به الله المثل للذين لا يعقلون من الكفار والمخلوق المكلف الوحيد الذي سكن الارض قبل آدم هو الجن هو الذي كان يفسد في الارض ويفسك الدماء قد تقول وما أدراك أن الجن له دم وهو مخلوق من نار.
    فالانسان كذلك مخلوق من تراب وله دم والجن هو الذي قبل الانس والدليل وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ مِن صَلْصَالٍ مِّنْ حَمَإٍ مَّسْنُونٍ (26) وَالْجَانَّ خَلَقْنَاهُ مِن قَبْلُ مِن نَّارِ السَّمُومِ (27) على ذلك، وقلت أن الله سبحانه وتعالى قد أخبر ملائكته بهذا الخلق قبل أن يخلق فهو اخبار وليس استئذان من خلال الآيات القرآن لأن كلمة إني جاعل تدل على أن القرار قد اتخذ.
    قد يكون هذا الإخبار بالوحي إلى جبريل ثم أخبر جبريل باقي الملائكة بالأمر على أساس أنه رسول الوحي كما قلت لا يعلم الغيب إلا الله. ولكن الله يطلع على غيبه من يشاء بدليل [((عَالِمُ الْغَيْبِ فَلَا يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَداً{26} إِلَّا مَنِ ارْتَضَى مِن رَّسُولٍ فَإِنَّهُ يَسْلُكُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ رَصَداً{27})) سورة الجن
    لأن السؤال المحير هو لماذا كان ابليس مع الملائكة؟ وهل له علاقة بالفساد الذي كان يعمله الجن في الارض وخصوصا أنه لم يفعل ما آمره الله به.
    والسؤال الآخر هو أن الملائكة أبدت أنه سيكون الفساد سفك الدماء ولكن ما الذي كتمته الملائكة؟ لأن سبحانه وتعالى فال [أعلم ماتبدون وما كنتم تكتمون] من كانت له الاجابة فليفيدنا، والله ولي التوفيق.

  • وَاللَّهُ أَنْبَتَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ نَبَاتًا فهي تعني أنشأكم من الارض وتكوينكم من الارض فهذه الآية جاءت بالإجمال جاءت بالتفصيل في قوله تعالى [ (هو أعلم بكم إذ أنشأكم من الأرض وإذ أنتم أجنة في بطون أمهاتكم ] النجم 32 وقلت أن آدم اصطفاه من ذرية قوم آخرين الذين سبقوه علما أنك قلت أن الانسان من قبل آدم كانو ينبتون من الارض على حسب فهمك رجال ونساء بدون تزاوج فأين إذا الذرية التي جاء منها آدم ومن المعلوم أن الذرية تأتي بالزاوج والتقاء الرجل بالمرأة فأنا أرى أن هناك تعارض في هذا المقال

  • السلام عليكم أخ محمد، بعد التحية
    لم يرد فى المقال أن ءادم كان أول إنسان تم خلقه بعد عملية الإنبات من الأرض مباشرة. عملية الإنبات من الأرض كانت أقدم من ءادم وقومه.
    ان أحببت اتمام القصة الرجاء مراجعة الموضوعين التاليين:
    هل كان ءادم أول خلق الإنسان | معصية ءادم

  • شكرا سيد بدر على هذا المقال الرائع والمنطقي. كان السؤال يراودني كلما قرأت هذه الآية الكريمة. كيف يمكن للملائكة أن تتنبأ بما سيقوم به البشر من أفعال غير محمودة قبل أن يخلق البشر؟ وكيف لهم أن يعرفوا بطبيعة وفيزيولوجية البشر ونفسهم الأمارة بالسوء إن لم يكن قد سبق خلق آخر. اطلعت على العديد من التفاسير التي لم تقنعني لكن مقالكم سيدي أتى ببعض الإجابات التي تصب في وصلت إليه من استنتاجات.

  • هذا دليل ان ادم مو اول البشر بالنسبة للأذكياء الى يقولو ان كان الجن (بسبب الاية الى تقول:( يسفك الدماء كيف يسفك الدم والجن مخلوق من نار؟
    مقال رائع وشكراً!

  • اسمح لى ان اختلف معك فان اول ما خلق الله من البشر هو ادم وان عجب الملائكه من قوله تعالى انى جاعل فى الارض خليفه كانوا يقصدون به الجان فكما هو خفى عن الكثيريين ان الجان هك اول من خلقهم الله واستخلفهم فى الارض واوصاهمم بعبادته وطاعته ولاكنهم عصوا امر ربهم واحلو الدماء واباحوا الظلم بينهم فا ارسل الله عليهم جيش من الملائكه ومن هنا جاء عجب الملائكه من ان الله سيستخلف فى الارض احد من جديد واما البشر لم يخلقوا اطوار وانما الله خلق ادم ولفظ انت كان الغرض منه انه خصصها له وفيه منع للشيطان والدليل على ذلك قوله تعالى "يا إبليس ما منعك أن تسجد لما خلقت بيدي " لذا فان البشر لما يخلقوا اطوار وانما خلقوا من ادم وخلق الله حواء من ضلعه

  • الضيف: - علي زهراني

    رداً على تعليق: الضيف: - ahmed تبليغ

    الأخ احمد، لقد ذكر الأخ بدر في مقاله آيات قرءانية تؤيد مفهومه.
    ولكنك سردت قصة طغيان الجان في الأرض ثم أرسل الله عليهم جيش من الملائكة، من أين جئت بهذه القصة؟ لم أجدها في القرءان الذي عندي !!! وكذلك حواء التى خلقت من ضلع آدم، من أين عرفت اسم حواء هذا وقصة خلقها؟
    ارجو أن تنورنا من أين جئت بهذه المعلومات؟
    وذكرت أن البشر لم يخلقوا اطوارا !! والقرءان يقول عكس ذلك (مَا لَكُمْ لَا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَارًا (13) وَقَدْ خَلَقَكُمْ أَطْوَارًا(14)) سورة نوح
    ارجو منك التوضيح.

  • الضيف: - احلام

    تبليغ

    مقال جميل
    وفي اعتقادي ان ادم عليه السﻻم هوا ابو العرب فقط

  • لا أدم أب كل البشر الحاليين و لكن كان هناك بشر من قبله و في عصره و لم تبقى من ذريتهم شيء سوى ذرية أدم و زوجه فقط

  • السلام على من إتبع الهدى
    لله الخلق و الامر
    عالم الخلق فيه المكان و الزمان أي خلق الإنسان من طين
    عالم الأمر لا مكان لا زمان ـ
    أي خلق النفس الواحدة و زوجها ؟؟؟ إرجع إلى فيزياء الكم لتقريب الفهم ؟؟؟
    والنفس الواحدة هي آدم كنفس وأنت كنفس وأنا كنفس ٠٠٠٠٠٠٠٠٠ أي كلنا الخليقة الواعية كنفس واحدة
    وإلا لماذا يذنب آدم و أنا أتحمل ذنبه وأنزل إلى الارض؟
    إذن فنزول آدم ٠٠٠٠كنفس إلى طينة الانسان ليعلم من شجرة العلم التي نهاه الله عنها بعد أن أهداه المعرفة أي الاسماء كلها
    ولا تنسى أن الانسان من التيديات كالخيل والبقر و القرد ٠٠٠٠٠٠٠
    ؟؟؟؟؟؟

  • الضيف: - Kamel

    رداً على تعليق: الضيف: - kahfi تبليغ

    السلام عليكم
    [B]kahfi[/B] هل لك أن تشرح لي المزيد !!
    شكراً

بإمكانك هنا التعليق على الموضوع

إضافة تعليق كضيف

0
السنة النبوية

هل هناك ما يسمى بالسنة النبوية؟

هذه محاولة للبحث فى كتاب الله عن وجود السنة النبوية، وهل كلف الله تعلى المؤمنين حقيقة بإتباع القرءان ومعه شئ اسمه السنة النبوية؟... قرءاة المزيد

اكذوبة اركان الاسلام الخمس

اكذوبة بنى الإسلام على خمس

من نتائجها على أرض الواقع: مجتمعات المنافقين والأعراب كالذين وصفهم القرءان بأنهم أشد كفرًا ونفاقًا. فالغالبية مواظبين على هذه الأركان الخمسة، ولكن التعامل فيما بينهم أو مع الأخرين يسود على أغلبه النفاق والكذب... قرءاة المزيد

حقيقة حد الرجم

حقيقة حد الرجم في الإسلام

إن أردت معرفة الحقيقة إن كان هناك عقوبة دنيوية قد أمرنا الله تعالى بها لمرتكبي الزنا في الإسلام فلن تحتاج إلى عناء كبير لوضوح الأمر جلياً في القرءان الكريم... قرءاة المزيد

الصلاة على النبى

مفهوم الصلاة على النبي

لا شك هنا بالنسبة لي أن مفهوم كلمة سلم تسليماً كما جاءت في القرءان هى بمعنى الخضوع التام أو الإستجابة الكاملة، ولا يليق التلفظ بهذه الكلمة مقترنةً بالله تعالى مثل جملة صلى الله عليه وسلم... قرءاة المزيد

الصلاة على النبى

نظام الضمائر في القرءان وعائديتها

اللسان العربي المبين هو نظام صوتي منطقي متعلق بالكون ومحكوم بقوانينه، وهذا يعني أن نتعامل معه مثل ما نتعامل مع أي علم آخر، فلا يوجد فيه تساهل أو مسايرة أو مجاملة كما هو معهود في خطاب الناس لبعضهم بعضاً... قرءاة المزيد

الصلاة على النبى

الطعام والطيبات في القرءان الكريم – الأنعام وبهيمة الأنعام

بداية، علينا ان نفقه الفرق بين الأنعام وبهيمة الأنعام! فهي كلمات مهمة جداً لنا لكي نعرف من أين نبدأ.
الله تعالى حدد أو فصل الأنعام إلى صنفين، النوع العام، وفرع منه، وهنا علينا الدقة في فهم القرءان الكريم وتعبيره اللساني... قرءاة المزيد

الصلاة على النبى

 النّكاح غير الزواج

أبتديء هذا البحث بالقول بكل قوة، بحمد الله تعالى، بأن النكاح ليس الجنس كما اعتدنا عليه لغة، وكما حرفه التراث، بل هو إعلان،أي خِطبة،ويليها عقد مبدئي يدخل ضمنه الرجل والمرأة في ارتباط يسمح لهما بكثير من العلاقات بينمها الا الجنس، اي الدخول بها... قرءاة المزيد

الصلاة على النبى

المجاز عجز واعتباط في التعبير

المجاز في اللغة الاعتباطية هو تجاوز الحقيقة لتَعَذُّرِها إلى معنى يفترضه المتكلم، وهذا التَّعذر هو نتيجة عجز المتكلم ومحدودية قدرته في تصوير الحدث بلفظ يدل عليه حقيقة؛ والله منزه عن العجز، وهو على كل شيء قدير، وأسلوب خطاب الله في استخدام اللسان العربي يختلف تماماً عن أسلوب الناس... قرءاة المزيد