• - وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَرًا مِّن صَلْصَالٍ مِّنْ حَمَإٍ مَّسْنُونٍ
    الله تعالى عندما أراد أن يخلق مخلوق جديد و أخبر الملائكة بذلك بصيغة المستقبل سمى هذا المخلوق بالبشر فالبشر هو إسم فصيلتنا مثل الأسد القرد القط ألخ و نجد عدة أيات تأكد ذلك
    - فَاتَّخَذَتْ مِن دُونِهِمْ حِجَابًا فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَرًا سَوِيًّا
    فالروح تمثل لمريم في هيئة البشر و هذا دليل واضح أن البشر هو وصف لفصيلتنا
    و إبليس رفض السجود لهيئة هذا البشر و طبيعة خلقه الطينية
    - قَالَ لَمْ أَكُن لِّأَسْجُدَ لِبَشَرٍ خَلَقْتَهُ مِن صَلْصَالٍ مِّنْ حَمَإٍ مَّسْنُونٍ
    بينما الخطاب مع الإنسان جاء بشكل مختلف بصيغة الماضي
    - وَلَقَدْ خَلَقْنَا الإِنسَانَ مِن صَلْصَالٍ مِّنْ حَمَإٍ مَّسْنُونٍ
    لأن القران يخاطب في الحاضر البشر الحالي الذي أكتسب صفة الإنسانية و يخبره أن بداية خلقه كانت من طين
    - الَّذِي أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ وَبَدَأَ خَلْقَ الإِنسَانِ مِن طِينٍ
    فبداية خلقه فقط من كانت من طين قبل أن يمر بمراحل للوصول لصفة الإنسان و من بين هذه المراحل أنه كان بشر بدائي غير إنساني لا يعرف الكلام و قد وضح القران بصراحة أن من أبرز ما يميز البشر الإنساني على البشر البادئي الكلام
    - فَكُلِي وَاشْرَبِي وَقَرِّي عَيْنًا فَإِمَّا تَرَيِنَّ مِنَ الْبَشَرِ أَحَدًا فَقُولِي إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَنِ صَوْمًا فَلَنْ أُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنسِيًّا
    فالرؤية تتحقق بين جميع أصناف البشر بينما الكلام خاص بالإنس فقط فلا يوجد مخلوق يدعى الإنسان فهي مجرد صفة إكتسبها البشر في مرحلة ما من تطوره
    أما بخصوص مختلف مراحل خلق البشر فسأحاول طرحها في موضوع قادم إنشاء الله

  • حسب الاية القرءانية التالية
    ادم لم يكن أول إنسان والله اصطفاه.
    (إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى آدَمَ وَنُوحًا وَآلَ إِبْرَاهِيمَ وَآلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ (33)) سورة ال عمران
    لا أدري كيف يقول أهل السنة أن العالمين تضم المخلوقات الأخرى , هل يعني أن الله اصطفى ادم من القطط والأسود ... ؟ هذا كلام غير منطقي بالمرة.
    يجب إعادة النظر في مفهوم البشر هل تعني الإنسان ؟ إن لم تخني الذاكرة الله لم يقل للملائكة إني خالق إنسان بل إني خالق بشر.
    والله أعلم

  • بالنسبة للعالمين فهي تنطبق على البشر و ليس الحيونات و أصحاب المذاهب يحاولون إيجاد مخرج لا غير
    - يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصْطَفَاكِ عَلَىٰ نِسَاءِ الْعَالَمِينَ
    - وَلَقَدْ نَجَّيْنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ مِنَ الْعَذَابِ الْمُهِينِ مِن فِرْعَوْنَ ۚ إِنَّهُ كَانَ عَالِيًا مِّنَ الْمُسْرِفِينَ وَلَقَدِ اخْتَرْنَاهُمْ عَلَىٰ عِلْمٍ عَلَى الْعَالَمِينَ
    - ذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ لُوطٌ أَلا تَتَّقُونَ إِنِّي لَكُمْ رَسُولٌ أَمِينٌ فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ وَمَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِيَ إِلاَّ عَلَى رَبِّ الْعَالَمِينَ أَتَأْتُونَ الذُّكْرَانَ مِنَ الْعَالَمِينَ
    و يبقى السؤال من هم العالمين الذين تحدث عنهم إبن أدم القتيل
    - لَئِن بَسَطتَ إِلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي مَا أَنَاْ بِبَاسِطٍ يَدِيَ إِلَيْكَ لِأَقْتُلَكَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ
    هل كان يقصد والديه فقط أم فئة بشرية معينة

  • نعم هذا ما أعتقده مبدئيا ويبقى البحث قائما
    من يريد أن يفهم القرءان عليه نسيان الموروث لأنه يجعله يسقط في تناقضات ومطالب بتصديق الإثنين.
    وكأنه يجعل نفسه "معذرة عن الكلمة" حمارا ليصدق الإثنين ولا يغضب أحدا.

  • حسب الأيات البشر هو وصف لفصيلتنا أو بالأحرى لشكلنا الجسدي
    - فَاتَّخَذَتْ مِن دُونِهِمْ حِجَابًا فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَرًا سَوِيًّا
    - قَالُوا مَا أَنْتُمْ إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُنَا
    - قُلْ سُبْحَانَ رَبِّي هَلْ كُنتُ إِلاَّ بَشَرًا رَّسُولاً
    - وَمَا مَنَعَ النَّاسَ أَن يُؤْمِنُواْ إِذْ جَاءَهُمُ الْهُدَى إِلاَّ أَن قَالُواْ أَبَعَثَ اللَّهُ بَشَرًا رَّسُولاً
    أما الإنسان فهي صفة و ليس تعبير عن فصيلة معينة و الأرجح أنها صفة للبشر عندما أصبح عاقلا و مكلفا
    - إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنْسَانُ ۖ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا
    و نجد جل الأيات تخص الإنسان بالتكليف و الذم عكس البشر
    - وَكَانَ الْإِنْسَانُ أَكْثَرَ شَيْءٍ جَدَلًا
    - وَكَانَ الإنسان عَجُولاً
    - وَكَانَ الإنْسَانُ قَتُورًا
    - إِنَّ الإِنسَانَ لَظَلُومٌ كَفَّارٌ
    فكل إنسان بشر و ليس كل بشر إنسان فقد هناك بشر بدائيين لم يكونوا من الإنس و في مرحلة من المراحل إكتسب البشر صفة الإنسانية و لعل من أبرز الاشياء التي إكتسبها البشري الإنساني عن البشر البدائي القدرة على الكلام
    - فَكُلِي وَاشْرَبِي وَقَرِّي عَيْنًا فَإِمَّا تَرَيِنَّ مِنَ الْبَشَرِ أَحَدًا فَقُولِي إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَنِ صَوْمًا فَلَنْ أُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنسِيًّا
    فالرؤية تتحقق بين جميع أصناف البشر بينما الكلام خاص بالإنس فقط

بإمكانك هنا التعليق على الموضوع

إضافة تعليق كضيف

0
السنة النبوية

هل هناك ما يسمى بالسنة النبوية؟

هذه محاولة للبحث فى كتاب الله عن وجود السنة النبوية، وهل كلف الله تعلى المؤمنين حقيقة بإتباع القرءان ومعه شئ اسمه السنة النبوية؟... قرءاة المزيد

اكذوبة اركان الاسلام الخمس

اكذوبة بنى الإسلام على خمس

من نتائجها على أرض الواقع: مجتمعات المنافقين والأعراب كالذين وصفهم القرءان بأنهم أشد كفرًا ونفاقًا. فالغالبية مواظبين على هذه الأركان الخمسة، ولكن التعامل فيما بينهم أو مع الأخرين يسود على أغلبه النفاق والكذب... قرءاة المزيد

حقيقة حد الرجم

حقيقة حد الرجم في الإسلام

إن أردت معرفة الحقيقة إن كان هناك عقوبة دنيوية قد أمرنا الله تعالى بها لمرتكبي الزنا في الإسلام فلن تحتاج إلى عناء كبير لوضوح الأمر جلياً في القرءان الكريم... قرءاة المزيد

الصلاة على النبى

مفهوم الصلاة على النبي

لا شك هنا بالنسبة لي أن مفهوم كلمة سلم تسليماً كما جاءت في القرءان هى بمعنى الخضوع التام أو الإستجابة الكاملة، ولا يليق التلفظ بهذه الكلمة مقترنةً بالله تعالى مثل جملة صلى الله عليه وسلم... قرءاة المزيد

الصلاة على النبى

نظام الضمائر في القرءان وعائديتها

اللسان العربي المبين هو نظام صوتي منطقي متعلق بالكون ومحكوم بقوانينه، وهذا يعني أن نتعامل معه مثل ما نتعامل مع أي علم آخر، فلا يوجد فيه تساهل أو مسايرة أو مجاملة كما هو معهود في خطاب الناس لبعضهم بعضاً... قرءاة المزيد

الصلاة على النبى

الطعام والطيبات في القرءان الكريم – الأنعام وبهيمة الأنعام

بداية، علينا ان نفقه الفرق بين الأنعام وبهيمة الأنعام! فهي كلمات مهمة جداً لنا لكي نعرف من أين نبدأ.
الله تعالى حدد أو فصل الأنعام إلى صنفين، النوع العام، وفرع منه، وهنا علينا الدقة في فهم القرءان الكريم وتعبيره اللساني... قرءاة المزيد

الصلاة على النبى

 النّكاح غير الزواج

أبتديء هذا البحث بالقول بكل قوة، بحمد الله تعالى، بأن النكاح ليس الجنس كما اعتدنا عليه لغة، وكما حرفه التراث، بل هو إعلان،أي خِطبة،ويليها عقد مبدئي يدخل ضمنه الرجل والمرأة في ارتباط يسمح لهما بكثير من العلاقات بينمها الا الجنس، اي الدخول بها... قرءاة المزيد

الصلاة على النبى

المجاز عجز واعتباط في التعبير

المجاز في اللغة الاعتباطية هو تجاوز الحقيقة لتَعَذُّرِها إلى معنى يفترضه المتكلم، وهذا التَّعذر هو نتيجة عجز المتكلم ومحدودية قدرته في تصوير الحدث بلفظ يدل عليه حقيقة؛ والله منزه عن العجز، وهو على كل شيء قدير، وأسلوب خطاب الله في استخدام اللسان العربي يختلف تماماً عن أسلوب الناس... قرءاة المزيد