• الضيف: - إيهاب

    تبليغ

    هل احتاج المسلمون إلى 3 خلافات إسلامية (أكثر من 12 سنة) ليوثقوا القرءان في المصاحف (فترة عثمان)؟؟
    إما أن تكون خلافتي أبو بكر وعمر خلافتين وهميتين.
    وإما أن يكون عثمان هو أول خليفة وخاتم الأنبياء هو نفسه الفاروق الذي فتح القدس، وكل القصص السابقة هي قصص وهمية.
    أقولها وأمر...

  • الضيف: - ابراهيم

    تبليغ

    اين أجد هذا الموضوع، هل هناك وصلة له؟

  • الضيف: - dada1900grf

    رداً على تعليق: الضيف: - ابراهيم تبليغ

    السلام عليكم
    shiaweb.org/books/tahrif/pa.49.html

  • ده هجوم على القرآن او غيرة او حقد لانه الكتاب السماوى الوحيد الذى حفظة الله من التحريف
    انا نحن نزلنا الذكر و انا له لحافظون صدق الله العظيم

    قل موتوا بغيظكم

  • السلام عليكم أخى ثروت، بعد التحية
    يبدو أنك فهمت شيئًا خاطئًا، بأن أحدًا يقوم بهجوم على كتب الله تعلى أو يتحدى رب العلمين أو يحقد عليه ولابد أن يموت بغيظه. فالغرض هو البحث عن الحقائق التى أفسدها وافتراها السابقون وتوارثها الناس من جيل لأخر دون تمحيص أو إستعمال لما أنعم الله علينا به من عقل.
    وقد أخبرنا القصص القرءانى عن ابرهيم الذى قال: (وإذ قال إبره‍م رب أرنى كيف تحى الموتى قال أو لم تؤمن قال بلى ولكن ليطمئن قلبى)، فهل عاقبه الله تعلى على أنه يعمل عقله ويريد أن يطمئن قلبه؟
    فإسمح لى أن ابين هنا النقاط التالية:
    - هناك فرق بين القرءان ومحتواه من كلام وتعاليم، والمصحف (الكتاب المطبوع على ورق) فهناك مصاحف على سبيل المثال قد طبع فيها فقط القرءان على اجزاء مفصلة، فهل حرم الله علينا ذلك! أو إن قام أحدهم بختم القرءان كما يُقال وكان يتلو سور القرءان بغير الترتيب المألوف الأن، فهل حرم الله عليه ذلك!
    والسؤال الأساس هو هل ترتيب سور المصحف كما نعرفه الأن من عند الله، وهل هناك دليل واضح على ذلك!
    - أعتقد أن الله تعالى قد انزل القرءان سورًا كاملة وليس مقاطع من جمل كما تفترى كتب التراث وهذه ءايات على ذلك:
    (يحذر المنفقون أن تنزل عليهم سورة تنبئهم بما في قلوبهم قل استهزءوا إن الله مخرج ما تحذرون ﴿٦٤﴾) سورة التوبة
    (وإذا ما أنزلت سورة نظر بعضهم إلى بعض هل يرىكم من أحد ثم انصرفوا صرف الله قلوبهم بأنهم قوم لا يفقهون ﴿١٢٧﴾) سورة التوبة
    (سورة أنزلنها وفرضنها وأنزلنا فيها ءايت بينت لعلكم تذكرون ﴿١﴾) سورة النور
    - ترتيب نزول سور القرءان كما تقول كتب التراث غير منطقى. والمنطق يقول أن أول سور القرءان لابد أن تكون تعريف بالله تعالى أولًا الذى جاء منه هذا الوحى، ثم فترة تهيئة وإعداد ثم بداية الدعوة والإنذار وهكذا على سبيل المثال.
    كما أن تكون ثانى سورة فى ترتيب المصحف هى سورة البقرة أمرًا غير منطقى لمن يتلو القرءان بترتيب المصحف الحالى. فهذا الكتب موجه للناس أجمعين وليس لمن ولد فى منطقة الشرق الاوسط.
    كما أنه تعلى قد وجه كتابه للناس حتى يفهمومنه ويتلونه بمنطق عقولهم الذى يستعدى الترتيب فى احداث الدعوة، ولم يرد أن يتحداهم أو يعجزهم فى فهم محتواه.
    والله تعلى أعلم

  • الضيف: - ابوعمر

    تبليغ

    ماشاءالله بارك الله فيكم جميعا

  • الضيف: - افروز

    تبليغ

    ترتيب القران الكريم قد قام به الصحابه بجمعه بعد موت الرسول صلى الله عليه وسلم وان ترتيب القران بدأ بترتيب الايات لسورة واحده ثم ترتيب السور نفسها وقد وجد تحريف فى القران ولكن يوج نسخ اصليه لا يتم التحريف فيها

  • الضيف: - زهراء

    تبليغ

    بسم الله الرححمن الرحيم,
    أحب أوضح أنه القرآن للأن غير معروف موقع نزولة بالضبط, ثانياً لو تقرأ تاريخ العرب (مع أني عندي تحفظ على القومية) ستجد أنهم أقدم الناس ممن عرفوا الكتابة و النطق, فالمشكلة مو في أصحاب النبي أبداً أبداً, بل بالأمم اللاحقة الي حاولت التلاعب بالقرآن و الأحاديث لصالح الروم و لصالحها

  • الضيف: - ابراهيم حسنين حسن

    تبليغ

    اخى الفاضل السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    جملة واحدة تثبت ان كلامك هذا ظنى ليس يقينى
    فالسورة الواحدة لم تنزل مرة واحدة
    ولتوضيح كلامى اقول لك اذا رتبنا القران الكريم حسب النزول فسوف نبدا بسورة ثم التى تليها ثم نعود ال اية او ايتين فى نفس السورة وربما نجد انفسنانفعل ذلك باكثر من سورةفنجد انفسنا اامام مواقف محرجة فاذا امسك القارىء المصحف ليقرا لا يستطيع ان يكمل كثيرا من السورحتى ياتى باية او اكثر من سورة اخرى ثم يعود الى نفس السورة وفى هذا هدم لبناء سور القران والله اعلم

  • الضيف: - محمود

    تبليغ

    هذا الموضوع جميل جدا واعجبني جدا هذا الرد علي هذا السؤال وهذا جعلني اريدك ان تجيبني علي اسئله محتار فيها. انا مسلم ابحث عن الحق وقد علمت ان الاسلام هو الحق والحمد لله 1-هل اختلافنا مع الشيعه في الاسلام ام تاريخ الاسلام
    2-هو الصحابي هو كل من شاف النبي صلي الله عليه وسلم، ازاي يبقي كلهم في الجنه. هو بس الي قتلوا سيدنا عثمان كان منهم ناس من الصحابه يبقي ازاي كلهم في الجنه وفيه قاتل وفيه مقتول فيه ظالم وفيه مظلوم 3-لماذا سمي سيدنا علي بن ابي طالب بالامام؟ وهل هو اولى احد في خلافه رسول الله؟ من جهه اولى فهو اكيد اولي ولكن هل وصي رسول الله ام انه اولي لان سيدنا ابو بكر احتج بالشجره وقال ان قريش شجره الرسول وان صح ذلك فان سيدنا علي هو الثمره فهي حقه 4 -لماذا دفنت السيده فاطمه سرا ولم يصلي عليه الناس
    5- من هم الائمه الاثنى عشر الي الرسول بلغ عنهم في خطبه الوداع
    6- لماذا نترضي عن معاويه وزيد وبعض امراء الدوله الامويه وهم حاربوا وقتلوا آل بيت رسول الله هي هذه وصيه الرسول لنا في اهل بيته
    هل لو جزء من السنه غلط يبقي الشيعه هم الي صح او يبقي السنه كلها غلط لماذا لا نرجع الي عصر ما قبل المذاهب. هل المذاهب دي بدعه لو بس في المذهب في التسميه هل كان يوجد هذه المذاهب والفرق في عهد رسول الله واو كان يوجد اسمائهم لماذا لا نتحد سنه وشيعه ونتفق علي كلمه سواء هي ان نتعاون فيما اتفقنا عليه ويعذر بعضنا بعضا فيما اختلفنا فيه. ان نقول اننا لا نعرف مصير الصحابه، ولا انتم أو هم في الجنه ام في النار. الله يعلم ويغفر وان نتحد علي لا اله الا الله محمد رسول الله وان نترك المغالاة والذين يريدون الفتنه بيننا وان يحب بعضنا بعضا ويجل بعضنا علماء بعض حتي يجمع شملنا المهدي المنتظر. فنحن نجل القساوسه والكنيسه ونرحب بهم ونترك الفصل بيننا لله، ويغفر الله لنا ولهم باذن الله ارجو الرد لان هذا ما يطرحه الشيعه ويجب ان نعرف الرد والله اني لابحث عن الحق ولا اريد الا ان اعرفه

  • . قبل البدء بالتفصيل : إن علم المناسبات يعتمد على ترتيب الآيات في السورة الواحدة ، وترتيب السور بين بعضها حسب ترتيب المصحف ، فلا بد من التأكيد على أن ترتيب الآيات توقيفي لا مجال للاجتهاد فيه ، وهو ما توارثته الأمة في تاريخها ، وأما ترتيب السور بين بعضها كما هو في المصحف ، ألغي فيه اعتبار الزمان والمكان وأسباب النزول أو الأشخاص الذين نزلت فيهم الآيات ، فالعبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب ، ليعود القرآن الكريم كيوم نزوله إلى بيت العزة في السماء الدنيا : حم * وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ * إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ * فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ * أَمْراً مِّنْ عِندِنَا إِنَّا كُنَّا مُرْسِلِينَ * رَحْمَةً مِّن رَّبِّكَ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ * سورة الدخان 1-6

    ولا يتحقق الإعجاز البياني للقرآن الكريم إلا بهذا الترتيب ، ولقد توجه بعض المعاصرين إلى تفسير القرآن على ترتيب النزول ، إلا أن ذلك عندنا ليس بصائب لأمور منها :
    1- أن الراجح عند معظم العلماء أن ترتيب السور توقيفي ، وتضافرت النقول على تحديد ترتيب أكثر سور القرآن الكريم ، لذا فإعادة تفسير القرآن حسب ترتيب النزول يتعارض مع الترتيب الذي اتفقت عليه الأمة أيام أبي بكر وعثمان رضي الله تعالى عنهما ، ومضت الأمة على ذلك في القرون المتطاولة فلا يجوز تغييره حتى ولو كان اجتهاديا . وقد قال الكرماني يؤكد أن الترتيب توقيفي : " أول القرآن سورة الفاتحة ثم سورة البقرة ، ثم آل عمران على هذا الترتيب إلى سورة الناس ، وهكذا هو عند الله في اللوح المحفوظ ، وهو على هذا الترتيب كان يعرض رسول الله على جبريل كل سنة ما يجتمع عنده منه ، وعرضه عليه الصلاة والسلام في السنة التي توفي فيها مرتين " ، وقد ساق الكرماني بعد هذا الرأي أدلة عديدة على ما قاله ، وقد أيد السيوطي هذا الرأي بقوله : " إن ترتيب كل المصاحف بتوقيف ، واستقر التوقيف في العرضة الأخيرة على القراءات العثمانية " ، وقال أبو بكر الأنباري : " اتساق السور كاتساق الآيات والحروف كله عن النبي صلى ما الله عليه وسلم ، وإن من قدم سورة أو أخرها فقد أفسد نظم القرآن " وممن أيد هذا الرأي كل من ابن ال******ر الغرناطي ، الزركشي ، وأبو جعفر النحاس وغيرهم ، وكذلك أيده معظم المؤلفين المعاصرين في علوم القرآن الكريم
    2- إن إعادة ترتيب السور حسب النزول ضرب من الظن لأنه لا توجد روايات صحيحة تعطينا الترتيب الكلي للقرآن حسب تاريخ نزوله ، ولهذا يقول الدكتور عدنان زرزور معللا معارضته لهذا العمل : " فالترتيب بحسب النزول لا يمكن وصفه بالدقة ، إلى جانب ما فيه من تضخيم مرحلية البناء ، وتضييق ساحة النص القرآني الذي أراد الله تعالى له أن يكون عاما شاملا يعين تنجيمه وأسباب نزوله على مزيد من الفهم لا على الانغلاق في حدود البيئة أو الزمان ...، ولعل هذا أن يكون أحد الأسباب الحاسمة في ترجيح رأي من يقول إن ترتيب السور جميعها كان بتوقيف "
    3- أن كثيرا من علماء التفسير أثبتوا المناسبة بين السور ، ومن هذه المناسبات المناسبة بين خاتمة السورة وافتتاحية ما بعدها ، (...) ، وهذه أمارة قوية ترجح الرأي الذي يقول بأن الترتيب الحالي توقيفي . ويعد هذا اللون من التناسب وجها من وجوه الإعجاز القرآني .
    4- يقول محمد شعباني : " إن فتح إعادة ترتيب السور حسب نزولها قد يؤدي إلى فتح باب آخر أشد خطرا على كتاب الله العزيز ، فيغري بعض المتطفلين على القرآن فيطالبون بإعادة ترتيب الآيات حسب نزولها ، وفي ذلك من التحريف والتشويه لنظم القرآن ، وإفساد لحسن ترتيبه ورصف آياته وكلماته ، ما لا يقول به إلا جاهل ببيان القرآن وإعجازه ، أو ماكر يريد أن يأتي على بنيان الإسلام وأركانه " . نعم نقول لا بأس من مراعاة ترتيب النزول في الدراسات القرآنية عند بحث موضوع من الموضوعات من خلال القرآن ، أما أن نطبع تفسيرا كاملا للقرآن الكريم مرتبا حسب النزول فهو غير مقبول ، وأما إعادة ترتيب الآيات حسب النزول للتلاوة فهذا ضلال مبين .

    المصدر: http://www.tafsir.net/vb/tafsir19944/#ixzz2Pmy2iCcS

  • اين نذهب بالآية الكريمة اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
    إنا نحن نزلنا الذكر و إنا له لحافظون
    لو انني عهدت لصبي بحفظ كتاب لكان حفظه كما أعطيته اياه , فما بالك برب العباد ؟
    على كل مجهود جيد و يستحق المثابرة , و يجب علينا ان نجدد إيماننا بكل صغيرة و كبيرة في هذا الدين
    اعجبني اسلوبك لكن اعتقد ان الآية صريحة و لا ريب فيها
    شكراً و ارجو ان يكون اسلوبك اخف حدة في حال وجدت الحقيقة
    لكي لا نكون ممن قال فيهم عز و جل
    كل حزب بما لديهم فرحين

  • الضيف: - كمال ناصر أحمد

    تبليغ

    نصيحتي لك أيها الباحث ألا تتعجل بإصدار الأحكام فيما لا علم لك به فإن تخطيئك لإجماع الأمة في أشرف عهودها في أمر أجمعت عليه وهو من ثوابتها جرم كبير ويخرج صاحبه من الملة إذا تعمده فراجع نفسك واستغفر لذنبك وتب إلى ربك إنه هو الغفور الرحيم واعلم أن ترتيب سور القرآن بالمصحف الشريف كما هو عليه الآن لا مجال فيه للرأي فإنه أمر توقيفي من عند الله كما دلت على ذلك الأدلة من السنة وأقوال علماء الأمة فانظره في مواضعه من الكتب المتخصصة كالبرهان للزركشي والإتقان للسيوطي ومناهل العرفان للزرقاني كتبه د . كمال ناصر دكتوراة في التفسير وعلوم القرآن

بإمكانك هنا التعليق على الموضوع

إضافة تعليق كضيف

0