• الاخ بدر عبدالله واحمد الكردي وكافة الاخوه في الموقع.
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    تحياتي لكم.
    يا اخوتي انتم تطرحون تدبر لكتاب الله جزاكم الله كل خير تفرضون علي ان اتجرد تماما. إن حسن تدبركم مرهون بقوة بيان الحجة الدامغة وفصل الخطاب في هذا الامر والتي ستجعل من الناس تغير مسلكهم الديني بكافة الاتجاهات الحياتيه التي تأسست معظمها على الارث المفترى كما هو واضح من خلال اطروحاتكم. فالله سبحانه وتعالى ارسل الرسل لاعادة تصويب الناس على صراط العزيز الحميد فمنهم من استوعب الحجة واهتدى لأن الحجة دامغة ومؤثرة ومنهم من طغى وتكبر ولكن بقيت الامور التي ورثها من مجتمعاتهم الاعراف الحميدة بينهم مثل الزواج. فالزوج والزوجة والابناء الذين دخلوا الاسلام بقوا على حالهم فهل يعني ان زواجهم كان باطلا قبل الاسلام. وان الأبناء اتوا بطريقة غير شرعية وكذلك معاملة الجار واكرام الضيف واغاثة الفقير واجارة المظلوم والعرف التجاري فهذه الاعراف المتوارثه ابقى عليها القران ولقد تحدث عنها كتاب الله جل وعلا .
    في نفس الوقت كانت الامور اللاخلاقية منشرة في نفس المجتمع إلا ان القران حرمها منها المعتقدات الشركية وكذلك زواج الاقارب والتبني والمظاهرة والربا ووأد البنات والزنا وسفك الدما ووضع لها حدود شرعية.
    فكلامي كان واضحاً قلت لكم اني مؤمنا تماما ان القران الكريم هو مصدر التشريع الوحيد لكن تبقى القناعات مرهونه بالبيان والحجة الدامغة حتى نتجرد من كل مفترى وتدليس.
    ارجو التكرم من الاخ بدر واحمد بالاجابه على ما هو مطروح سابقا وانا داخل البيت من بابه لا من ظهره.
    وعذراً ان بطبعي كثير الاسئلة ومحب للنقاش.
    حفظكم الله ورعاكم

  • السلام عليكم أخى عصاد، بعد التحية. ارجو أن تكون قد فهمت عبارة دخول البيت من بابه، كما قصدته أنا بها وهو الحوار حول الأصل قبل الفرع.
    وبما أنك تؤمن أن القرءان هو مصدر التشريع الوحيد، أى أنك لاتؤمن بوجود ما يُسمى بالسنة النبوية، ولا تؤمن بما يُسمى التواتر وهو إتباع ما وجدنا عليه ءابائنا.
    فما تسأل عنه من أمر الصلوة فهو موجودة تحت هذا الوصلة | ومفهوم الزكاة تجده هنا
    والرجاء قرءاة الموضوعات هناك لعدم التكرار. وطرح ما تريده حولها من اسئلة فيما بعد.
    وفقك الله تعلى وجزاك خيرا.

  • ليس معنى أن نقول بأن القرءان هو المصدر الوحيد للتشريع أننا نقوم بإلغاء كل التراث....بل نقوم بتحجيم انطلاقات ذلك التراث .....فمثلا تجدهم وقد قارنوا مرويات بشرية منسوبة للنبي بكلام الخالق سبحانه فقالوا عن صحيح البخاري بأنه أصح كتاب بعد كتاب الله.....فهل هذا فقه في الدين أم تساهلا في حق كتاب الله ورفعته

  • السلام عليكم أخى الكريم أحمد بعد التحية،
    أرى التعامل ما نسميه بالتراث على أساس أنه إنتاج إنسانى فى أدب السلف أو قصص الأولين أو فى دراسة تطاول بعض البشر وكيفية تحريفهم للتعاليم السماوية. وليس لهذا الإنتاج الإنسانى علاقة بدين الله تعلى.
    كما أنه لا يصح تنقيته أو إجراء التغيير عليه، فهو مثل قطعة الأثار التاريخية. تفقد قيمتها التاريخية بإجراء التعديل عليها.
    والخلاصة أنه يجب فصل هذا التراث الإنسانى بوضوح عن تعاليم دين رب العلمين الموجودة حصرًا فى القرءان الكريم.
    ولا تبقى الأمور مائعة وغير واضحة، كأن لسان حالنا يقول إنه بالإمكان إشراك الإنتاج البشرى مع تعاليم السماء بشرط أن يكون هذا الإنتاج البشرى لايخالف القرءان.
    ولكن أرى أن نسمى الأشياء بأسمائها ونكون على بينة من الأمر ولا يكون هناك ضبابية فى تناول الأمر. فدين الله ليس له علاقة بمؤلفات التراث ومفاهيم السابقين، حتى نفكر فى إلغاء التراث أو الإبقاء عليه. وجزاك الله خيرًا.
    والله تعلى أعلم

  • بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم اخ بدر
    ساذهب معك مع فكرك المجرد من التراث ولكن سنذهب مضطرين الى القناعات التقليدية.
    كيف تصلى وما هي طقوس الصلاة التي تقوم بها كم عدد الصلوات في الليلة واليوم.
    كيف تخرج زكاة اموالك ما هو المعيار الشرعي.
    اين تحج الى بكة واين هي بكة واين مقام ابراهيم، عرفات، الصفا والمروه، المشعر الحرام.
    اين الطور، الجانب الايمن من الطور، طور سيناء، شاطىء الوادي الايمن، المسجد الاقصى، البقعة المباركة من الشجرة، القرى المباركة، الوادي المقدس طوى، اين مدين ومصر وبابل، اين الاحقاف، الحجر، المدينة، يثرب، اين بدر، اين حنين، بطن مكة اين مجمع البحرين.
    كل هذه الاماكن الجغرافيه من القران الكريم كما تريد وفي التراث لها تفاسير ومعلومة للناس لسنين خلت وانا الان اعتبر نفسي حالة فراغ تام من تفاسير التراث فلو تكرمت علينا ان تفيض علينا من علمك لتملأ لنا هذا الفراغ لتروي عطشنا اكن شاكر لكم لا تنسى ان الله سبحانه وتعالى شاهد على ما ستأتي به من جديد ومن الذين منا الله عليهم جل وعلا بالفكر واللب والايقان هم من سيحكمون على ما تخطه يمينك.
    اتمنى لكم التوفيق
    والسلام عليكم

  • وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته أخى عصاد، بعد التحية
    أولًا لقد سألت عن أشياء عديدة، ولدى إجابة على الكثير منها. ولكنى أعتقد أنها لن تفيد كثيرًا إن لم تكون مبنية على أساس أولى وهو صلب الموضوع الذى بدأ من أجله هذا الحوار مع شخصك الكريم.
    وأصل الموضوع الذى يجب أن نناقشه فى البداية حتى تكون هناك فائدة من أسئلتك التى تفضلت بها وإجابتى على بعضها وهو ما هى مصادر التشريع لدين الله تعلى؟
    هل هى القرءان فقط! أم هناك بجانبه شئ ءاخر، وما هو؟
    وهذا ما أرى أنه سيأتى بفائدة، وستجد بعد مناقشة هذا الأمر الأساسى أن كثير من الأسئلة التى قد تفضلت بها قد تم الإجابة عليها تلقائيًا، أو لم يعد هناك حاجة لطرحها.
    ولذا أدعوك أن نأتى البيوت من أبوابها، ونناقش الأصل قبل الفرع. لا أن تذهب معى إفتراضًا فى فكرة التجرد من التراث لندخل فى منقاشة حول الفروع ونتخطى أصل الأصول.
    فإن أحببت أن نأتى البيوت من أبوابها، فأرجو أن تجيبنى عن هذا السؤال الأصل وأكرره ثانيًة:
    ما هى مصادر التشريع لدين الله تعلى؟
    هل هى القرءان فقط! أم هناك بجانبه شئ ءاخر، وما هو؟
    وإجابتى حتى تعرفها:
    القراءن فقط هو مصدر التشريع وأحكام ما كتبه الله على عباده. وليس هناك شئ بجانبه والدليل أن الله تعالى لم يذكر فى كتبه أن هناك مصادر أخرى علينا الرجوع إليها.
    فى إنتظار ردك على تساؤلى إن أحببت الحوار. وجزاك الله خيرا.

  • الضيف: - rami

    رداً على تعليق: بدر عبدالله تبليغ

    اخي بدر .. تحية عطرة ..
    اسمح لي بطرح وجهة نظر لم اجد لها ردا ..
    وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَىٰ فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ لَطِيفًا خَبِيرًا الأحزاب (34)
    حيث ان الآية تحث امهات المؤمنين بذكر آيات الله (القران) فما الحكمة؟
    حيث ان آيات الله تشمل الحكمة ايضا .. هنالك قيل ان الحكمة هي ما نطق به محمد علية السلام بمعني (ان لا نأخذ من السنة سوى ما يندرج تحت الحكمة ..
    فمثلا ..((أفلا أدلُّكم على شيءٍ إذا فَعَلْتُمُوه تَحَابَبْتُم؟ أفشوا السلام بينكم)) ... لم اجد ما يدعم هذا القول قرآنيا .. فمارأيك؟
    تحياتي ،،

  • السلام عليكم أخى رامى
    أعتقد أن الحكمة ليست كل ما نطق به الرسول الكريم، بل هى تعاليم الله تعلى لعباده وقد ذكرها فى القرءان وتجد منها فى سورة الإسراء وهذا بعض منها:
    (ولا تقتلوا أولدكم خشية إملق نحن نرزقهم وإياكم إن قتلهم كان خط‍ٔا كبيرا ٣١ ولا تقربوا الزنى إنه كان فحشة وساء سبيلا ٣٢ ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق ومن قتل مظلوما فقد جعلنا لوليه سلطنا فلا يسرف في القتل إنه كان منصورا ٣٣ ولا تقربوا مال اليتيم إلا بالتي هي أحسن حتى يبلغ أشده وأوفوا بالعهد إن العهد كان مس‍ٔولا ٣٤ وأوفوا الكيل إذا كلتم وزنوا بالقسطاس المستقيم ذلك خير وأحسن تأويلا ٣٥ ولا تقف ما ليس لك به علم إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مس‍ٔولا ٣٦ ولا تمش في الأرض مرحا إنك لن تخرق الأرض ولن تبلغ الجبال طولا ٣٧ كل ذلك كان سيئه عند ربك مكروها ٣٨ ذلك مما أوحى إليك ربك من الحكمة ولا تجعل مع الله إلها ءاخر فتلقى في جهنم ملوما مدحورا ٣٩)
    وقد بين القرءان أن الله قد علم الحكمة لأنبياء قبل الرسول محمد عليه السلام، كما أنه تعلى يؤتى الحكمة من يشاء من عباده.
    أما ما يخص بيان سورة الأحزاب الذى تفضلت بها (واذكرن ما يتلى فى بيوتكن من ءايت الله والحكمة إن الله كان لطيفا خبيرا ٣٤) فهذا خطاب لنساء النبى لأحداث فى عصرهن ومن كان حيًا ويتواصل معهن فى حياتهن. أما الأن فهن فى عداد الأموات لا يُعلّمن أحد بعد وليس لنا القدرة على التعلم مما كان يُتلى فى بيوتهن.
    أما فيما يتعلق بما يُسمى السنة النبوية. فأفعال الرسول وأقواله بالنسبة لمن سيأتى بعد موته قد أصبحت من الغيب. وليس من جاء بعد موته مُكلف بما قال النبى أو فعل، بل نحن مُكلفين فقط بما جائنا من ملك يوم الدين فى كتبه العزيز.
    ولو كان للرسول محمد عليه السلام تعاليم بجانب التعاليم المذكورة فى القرءان لأرشدنا عنها الله تعلى فى كتبه بوضوح وإسم الكتاب الذى به هذه التعاليم، أو يقول لنا بوضوح يا أيها الذين ءامنوا اتبعوا ما وجدتم عليه ءابائكم من تعاليم النبى محمد.
    والله تعلى أعلم

  • الضيف: - rami

    رداً على تعليق: بدر عبدالله تبليغ

    شكرا لتجاوبك ..
    ولكن الا ترى انك خرجت عن الطرح ...
    .((أفلا أدلُّكم على شيءٍ إذا فَعَلْتُمُوه تَحَابَبْتُم؟ أفشوا السلام بينكم))
    هذا القول من ما اثر عن النبي محمد ويندرج تحت الحكمة التي لم تذكر في القرآن وغيرها الكثير .. فهل تعتقد انها ايضا من صنع البشر ؟ رغم انها ليست تشريع وليست دين نحاسب عليه .
    اما ما ذكرته مشكورا من آيات ..
    فهل هي حكمة فقط ( لا احاسب اذا لم آخذ بها ) ام انها حكمة تشريعية واجب الاخذ بها ؟
    انا لا اعلم عنما يحيط بكم في اوطانكم من حوار مع الناس او تقبلهم لما تقولونه ... ولكن نحن نواجه تحدي كبير في تبليغ ما نتوصل اليه هنا بالموقع .. لذلك ابحث ان اجوبة منطقية يتقبلها ضعاف الناس ..
    شكرا لك ،،

  • السلام عليكم أخى رامى، لا أحد يعرف ماذا قال النبى محمد فى حياته. وأى مقولة منسوبة إليه وإن كانت كلام طيب أراى أنها رجمًا بالغيب إن تم نسبتها للرسول الكريم. كما أرى أنها تدخل تحت باب شهادة الزور لإنه لا يستطيع أحد أن يجزم أو يشهد بقول النبى هذا أو ذاك.
    بالنسبة للحكمة المذكورة فى سورة الأحزاب مثلًا فهى تتراوح بين (قتل النفس التى حرم الله)، وبين (ولا تمش فى الأرض مرحا) وهى بالطبع تعاليم ذكرها الله للأخذ بها، ومن تركها أى فعل عكسها فحسابها عند الله تعلى على عظم هذا الأمر. فمن تعلى فى معاملة الأخرين ليس كمن قتل نفسًا.
    وأعانك الله تعلى فى مواجهة مجتمعك، وأسأله للجميع الثبات على صراطه المستقيم.

  • {أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَى عَلَيْهِمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَرَحْمَةً وَذِكْرَى لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ }العنكبوت51
    لذلك فإن القرءان هو المصدر الوحيد للتشريع وليست هناك مصادر أخرى
    والله تعالى هو صاحب الحق الحصري في التحليل والتحريم ولا أحد غيره ولا حتى رسول الله

  • فعلا الله هو صاحب الحق الحصري في التحليل والتحريم.
    يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكَ تَبْتَغِي مَرْضَاتَ أَزْوَاجِكَ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ
    أخي عصاد
    حتى تنقية الموروث تدفعنا إلى رده بالجملة، إليك مثلا:
    حديث من صلى البردين دخل الجنة
    هذا الحديث مع أنه يتوافق مع القرءان بوجود صلاتين فقط إلا أننا علينا رده لأن ليس كل من يصلي يدخل وجوبا للجنة.
    مثال اخر، هل تصدق أن والد خديجة المتوفي كان حاضرا في زفاف محمد وخديجة؟
    هل تصدق أن النبي كان يصلي في فراشه ولا توجد وقتها مصابيح وأنه كل ما تهيأ للسجود كان يغمز عائشة حتى تبعد ساقيها من أمامه؟
    هل تصدق أن زوجة النبي علمت أخيها ورجل اخر طريقة الغسل من وراء حجاب؟
    هل تصدق أن النبي كان يفاخذ زوجته عند العادة الشهرية؟
    هل تصدق أن النبي كان يعاشر كل نسائه في ساعة من الليل وأنه أوتي قوة مائة حصان؟
    هل تصدق أن النبي قبيل حدوث المعراج (حسب زعمهم) كان واضعا رأسه في حضن إمرأة غريبة عنه وتفلي له شعره؟
    هل تصدق أن النبي كان يرى ما يجري ورائه؟
    لن أتحدث عن الكم الهائل من المعجزات في التراث (ولا معجزات للنبي في القرءان). ولن أتحدث كيف أن الحجر الأسود كان يسلم على النبي قبل البعثة وكيف كان النساء يدورون عراة حول البيت.
    هذا عينة صغيرة جدا جدا جدا جدا من التراث وهنالك العديد من النكت والرويات المضحكة ... والله لقد أصبحت أشعر بالحياء عندما أقرأها.
    فضلا عن أن الله أمرنا بإتباع ما أنزل إلينا منه ولا نتخذ من دونه أولياء.

  • سيد عصام، تحية طيبة
    اسمح لي المشاركة
    حسب ما أفهمه من كلامك هو ان الطريق الحق يبدأ من الموروث/كتب السلف و ليس من كتاب الله، فاذا ما احتوى كتاب الله على ما ادعته كتب السلف و ما تعودنا عليه في العبادة، فهو كامل. و كتاب الله يكون ناقص/غير كاف اذا لم ينص على ما نصت عليه كتب البشر.
    ألا ترى معي أن هذا المنطق مقلوب؟

  • إلغاء الإرث الإسلامي كاملاً والتمرد عليه عزاء في الخطاب وليس فصلاً في الخطاب.
    أنا أومن بالقران الكريم هو مصدر التشريع ومنهاج خير أمة أخرجت للناس وهو الكتاب المهين على كل شيء وهو مصدر كل علم من علوم الإنسانية الدينية والاجتماعية والثقافية والعلمية والاقتصادية وكافة مقومات الحياة.
    لكن ليس من السهل أن تقول لي أن عدد الصلوات ليس خمسا أو أن هيئات الصلاة وأركانها وما نقول عند كل ركن هي ليست على ما نحن عليه ألان بل ذهب بعضهم إلى أن الصلوات هي اثنتان قبل طلوع الشمس وقبل الغروب فأين ذهبت الصلاة الوسطى
    {حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلَاةِ الْوُسْطَى وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ} [البقرة : 238]
    إذا كان الجماع (ملامسة النساء) حسب مقالات بعض الأخوة لا يوجب الغسل فهل تذهب وتصلى الفجر يا صاحب هذا التأويل بعد الجماع وتكتفي بطهارة الأعضاء التناسلية والوضوء كن صريحا وصادقا واجب.
    وماذا عن الذي يحتلم ويستمني في المنام.

    إذا كانت بكه موضع البيت والمسجد الحرام هي القدس ( أور سالم، أور شليهم، إيليا، بيت المقدس، القدس) حاليا الموجودة في فلسطين وان بلاد الشام هي الأرض والقرى المباركة وان مكة الحالية في جزيرة العرب هي كعبة الأموبين والعباسين تم تزويرها جغرافينا في بداية العصر العباسي حسب ما تزعم الجغرافيا الجديدة قبل 1300 عام هذا يعني إن مليارات المسلمين الذين يحجون طيلة هذه الفترة إلى مكة الحالية في الجزيرة العربية حجهم باطل والأمة في ضلال منذو مئات السنين فهل يعقل هذا وما كان الله جل وعلا ليضيع إيمان المؤمنين لقرون خلت وهل بُترت الأمة عن بكرة أبيها من الأندلس إلى مشارق الهند حتى يتم للعباسين هذا الأمر هذا غير معقول ولا حتى في الخيال والأحلام.

    نحن مع تصفية التراث من الشوائب والتدليس والخرافات وكل ماهو مفترى دون العبث بالعرف والثوابت الدينية زماناً ومكاناً من سيلغي التاريخ والتراث الإسلامي كاملاً ويتمرد عليه فهذا عزاء في الخطاب فإذا تم إلغاء التاريخ والتراث وخاصة المتواتر والمعروف والمحفوظ في ذاكرة الأجيال المتعاقبة فعلى سبيل المثال هل تستطيع أن تقول لي أن الشهر الذي يصومه المسلمين ليس شهر رمضان الحقيقي بل هو رجب هناك خطا وتحريف في الزمن الذي سيترتب عليه تغير مواقيت الحج والأشهر الحرم وحسابات الناس هل ستقول لي أن اليوم هو ليس الجمعة بل هو يوم الثلاثاء هناك خطأ في حسابات الإرث الإسلامي والعالمي هذا مستحيل وضرب من الخيال وهذا ما يشبه أن تقول لي أن مكان البيت الحرام هو في القدس الفلسطينية في بلاد الشام وليس في وسط غربي الجزيرة العربية الموقع المعروف لجميع الأمة الإسلامية هذه بعض الثوابت المتواترة في ذكراة الأجيال إلى يوم الدين وان خطتها كتب الإرث الإسلامي فيما بعد وتم العبث الطائفي والعصبي وشكك فيها أعداء الأمة من الداخل والخارج على مر الزمان فلم ينالوا إلا من شكلها وصورتها ولكن تبقى المضامين ثابتة ومحفوظة بحفظ الله ورعايته تماما كما هي باقية وراسخة وآمنه قواعد البيت الحرام التي رفعها إبراهيم وإسماعيل عليهم الصلاة والسلام في مكة المكرمة في الحجاز منذُ ألاف السنين ولن تستطيع قوه في الأرض تغيرها وطمسها وتحريفها وأقتلعها من جذورها إلا أن يشاء الله شيئا وسع ربي كل شيء علما.

    لا نستطيع إلغاء الإرث الإسلامي كاملاً مهما عبثا العابثين وحرف المحرفون فهذا كالذي يغطي الشمس بغربال لا يمكن طمس الدلائل الرئيسية المهمة الموجودة والملموسة على الأرض وبين أيدينا التي خلقها الله جل وعلا والتي جعل فيها ادم عليه الصلاة والسلام وذريته خلفية في الأرض إلى قيام الساعة إذان فهذه الذرية عاشت قرون وحقب زمنية حافلة بالإحداث منها المفصلي وما بين المفاصل عبر ألاف السنين التي خلت وتلك سنة الله في خلقة ولن تجد لسنة الله تبديلا ولا تحويلا فالآثار لا زالت شاهده حتى عصرنا الحالي.

    القران الكريم تحدث عن أهم الحضارات في التاريخ البشري وهذا واضح من خلال تكرار القصص ألقراني الحق في صورة البقرة والأعراف وهود عليه الصلاة والسلام والشعراء والصافات ويوسف وطه والقمر وغيرها من الصور القرآنية الكريمة فقصة بداية الحضارة الإنسانية السميعة البصيرة من زمن أدام عليه الصلاة والسلام ثم تلتها قصص الحضارات العاتية وهي حضارة قوم نوح وقوم هود وقوم صالح وقوم إبراهيم وقوم لوط وقوم شعيب على أنبيائهم الصلاة والسلام وكذلك فرعون وبني إسرائيل حتى عصر زكريا وعيسى ويحي عليهم الصلاة والسلام وصولا إلى النبي الخاتم محمد عليه الصلاة والسلام وقومه.

    { أَمْ كُنْتُمْ شُهَدَاءَ إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِنْ بَعْدِي قَالُوا نَعْبُدُ إِلَهَكَ وَإِلَهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَهًا وَاحِدًا وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ } [البقرة : 133]

    الله سبحانه وتعالى يخاطب من ليس لديهم علم ولم يشهدوا على ما يتقول ويفتري من أهل الكتاب وأتباعهم بشان يعقوب عليه الصلاة والسلام وهو على فراش الموت وهو يحض ويطمئن على أبنائه للتمسك والمحافظة على الإرث المقدس وهي رسالة التوحيد والاستسلام التام لله الواحد الأحد وهي الغاية السامية للوجود البشري ارث الآباء والأجداد وهذه الحقبة الزمنية بين إبراهيم وحفيده يعقوب عليهم الصلاة والسلام تمدد لأكثر من 100 عام تقريبا.

    المدينة المنورة تقع إلى الشمال من مكة المكرمة وهو الاتجاه الأقرب والأسهل للمسافر من مكة إلى المدينة ويمكن لمن يسكن بكه أو مكة المكرمة موضع البيت الحرام أن يذهب التفافاً إلى المدينة المنورة من اتجاه الغرب أو الشرق أو الجنوب لكنة لن يستطيع أن ينكر حقيقة ما فعلة انه انحدر تدريجيا بالاتجاه الحقيقي الثابت وهو الشمال فمهما التفا الملتفون وحرف المحرفون الطريق بشتى الوسائل ولو ذهبت جوا وبحراً فالاتجاه الرئيسي ثابت ومُعرّف تعريفا ازلياً ما دامت السماوات والأرض بإذن الله الواحد القهار

    أما عن قصة نسف الإرث الإسلامي برمته من جذوره فهو حكم فيه عزاء خطابي وأمر مبالغا فيه ومضيعة للوقت والجهد وإثارة الجدل العبثي ويزيد النزاع والفرقة الذي تعانيه امة التوحيد أصلاً وتعيش الذل والهوان والغلو في الأمر هو العبث بعينة والغايات هي ابعد من تصور عقولنا إذا بقينا على هذا الحال والنتيجة المنطقية هي تعطيل العقول واللعب بها لصرفها عما هو أهم وهذا يصب في مصلحة الذين يصدون عن سبيل الله ويبغونها عوجا فالذي يقول أن مكة المكرمة ليست مكة التي يحج إليها المسلمون في الجزيرة العربية ( السعودية ) بل هي القدس في فلسطين أو مدينة البتراء جنوب الأردن كما يدعي المستشرق الجديد ( جبسون ) أو كما يقول البعض في صحراء سيناء أو على ضفاف النيل أو في كربلاء والنجف وقم ومصر التي عاش بها بني إسرائيل وآل فرعون هي دمشق أو حمص أو جمهورية مصر العربية وادي النيل وغيرها من التأويلات المكانية وان الحج فيه طقوس وثنية كالطواف بأحجار ورمي الجمرات واللباس والصلوات ليست خمساً وليس لها هيئات وأركان وغيرها من الأهواء البائن ضلالها فالصلاة هي حركات وأقوال فيها خشوع وتقديس وتسبيح للخالق جل وعلا ولو قدر لشخص مؤمن على الفطرة طاعن في السن لا يعرف القراءة والكتابة ولا يستطيع قراءة حتى الفاتحة والله عليم بقدراته وقام الشخص بحركات الصلاة القيام والركوع والسجود والجلوس وذكرا الله جل وعلا أثناء تأدية هذه الحركات فهل سيقبل الله جل وعلا صلاته فالله جل وعلا واسع الرحمة والمغفرة ويعلم أمكانية علمه .
    ولكن في نفس الوقت نحن لا ننكر أن هناك أيادي خبيثة وفاسدة متعددة المقاصد عبر تاريخ الأمة الإسلامية الطويل قد عبثت بالإرث الإسلامي لإبعاد المسلمين وتحريف سلوكهم الديني والفكري وكذلك تجزئة الحقائق الدينية حتى خرجت ألينا الحقيقة مجزئه وبالتالي تشتت الأمة وأدى ذلك إلى تسابق الطوائف والأحزاب لتقديسها حتى أصبحت الأمة وكأنها لوحة فسيساء تم بعثرت أجزائها.

    إن المغالطات الكثيرة والجدل الباطل وعزاء الخطاب الذي شرذم الأمة عبر سنين خلت إلى طوائف وأحزاب متباغضة ومتناحرة تظهر جلية وواضحة أمام أعيننا نرها في عصرنا الحالي إلا أن الثوابت الأساسية للأمة تبقى سليمة فهي برعاية وحفظ المولى جل وعلا فلله الحمد والمنة
    فالإرث الإسلامي عند البعض متباين هو مكون من مائة كلمة هناك من يلغي هذه الكلمات المائة ويكذبها وينسفها وهناك من يلغي 99 كلمة وهناك من يلغي 10 كلمات إلى آخره 000 فأصبحت الأمور تحكمها الأهواء والعصبيات والبحث عن الشهرة واثبات الذات وحب الظهور والتواجد تحت دائرة الضوء محفوفين بالقداسة وتزكية النفس والعزة في الخطاب والشطط والتمرد والافتراء وتطويع الألفاظ والمعاني القرآنية لتتوافق مع الأهواء ولنا في قصة الخصمان زمن نبينا داوود عليه الصلاة والسلام عبرة قبل أن نحكم على الأمور.

    { وَشَدَدْنَا مُلْكَهُ وَآتَيْنَاهُ الْحِكْمَةَ وَفَصْلَ الْخِطَابِ (20) وَهَلْ أَتَاكَ نَبَأُ الْخَصْمِ إِذْ تَسَوَّرُوا الْمِحْرَابَ (21) إِذْ دَخَلُوا عَلَى دَاوُودَ فَفَزِعَ مِنْهُمْ قَالُوا لَا تَخَفْ خَصْمَانِ بَغَى بَعْضُنَا عَلَى بَعْضٍ فَاحْكُمْ بَيْنَنَا بِالْحَقِّ وَلَا تُشْطِطْ وَاهْدِنَا إِلَى سَوَاءِ الصِّرَاطِ (22) إِنَّ هَذَا أَخِي لَهُ تِسْعٌ وَتِسْعُونَ نَعْجَةً وَلِيَ نَعْجَةٌ وَاحِدَةٌ فَقَالَ أَكْفِلْنِيهَا وَعَزَّنِي فِي الْخِطَابِ (23) قَالَ لَقَدْ ظَلَمَكَ بِسُؤَالِ نَعْجَتِكَ إِلَى نِعَاجِهِ وَإِنَّ كَثِيرًا مِنَ الْخُلَطَاءِ لَيَبْغِي بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَقَلِيلٌ مَا هُمْ وَظَنَّ دَاوُودُ أَنَّمَا فَتَنَّاهُ فَاسْتَغْفَرَ رَبَّهُ وَخَرَّ رَاكِعًا وَأَنَابَ (24) فَغَفَرْنَا لَهُ ذَلِكَ وَإِنَّ لَهُ عِنْدَنَا لَزُلْفَى وَحُسْنَ مَآبٍ (25) يَا دَاوُودُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الْأَرْضِ فَاحْكُمْ بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَلَا تَتَّبِعِ الْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّ الَّذِينَ يَضِلُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا نَسُوا يَوْمَ الْحِسَابِ (26) } [ص : 20 - 26]

    النبي داوود عليه الصلاة والسلام استمع إلى طرف وتسرع بالحكم دون أن يستمع للطرف الثاني ثم تذكر وظن أن هذا فتنة ( اختبار ) من الله جل وعلا فاستغفر ربه وخر له راكعا وأناب فغفر له الله الغفور الرحيم ثم يوجه الله سبحانه وتعالى نبيه بالحكم بالحق وعدم التسرع وإتباع الهوى.

    توجيه التهم من البعض لكل العلماء ممن نُسب إليهم كتب الميراث الإسلامي والحكم عليهم بالابتداع والضلالة وبيننا وبينهم أمداً بعيدا ليس بالأمر السهل والهين فهل نعرف تاريخهم وسلوكهم الحقيقي هل عشنا معهم هل جلسنا في مجالس علمهم هل خُط محتوى كل هذه الكتب بأقلامهم وأقلام تلاميذهم هل عبث العابثين والحاسدين في مخطوطاتهم ذلك من أنباء الغيب بالنسبة لنا تذكر أن هذه أحكام متسرعة وعزه في الخطاب لكننا في نفس الوقت نستطيع أن نميز بين الحق والباطل أن تروينا وعلاجنا الأمر باستقامة وحكمة فما وافق كتاب الله سبحانه وتعالى ومسيرة الرسول الكريم محمد عليه الصلاة والسلام المتواترة المحفوظة بحفظ الله جل وعلا ورعايته والتي عمل بها السلف الصالح من المهاجرين والأنصار ومن بعدهم حتى وصلت إلينا وما دون ذلك فسنضرب به عرض الحائط ولن نُبالي
    تدبر الخطاب الإلهي الحقيقي في صورة هود بعد أن قص الله قصص النبي نوح عليه الصلاة والسلام ومعاناته مع قومه لتثبيت عزيمة النبي عليه الصلاة والسلام والتسلح بالصبر وعدم التسرع.

    { تِلْكَ مِنْ أَنْبَاءِ الْغَيْبِ نُوحِيهَا إِلَيْكَ مَا كُنْتَ تَعْلَمُهَا أَنْتَ وَلَا قَوْمُكَ مِنْ قَبْلِ هَذَا فَاصْبِرْ إِنَّ الْعَاقِبَةَ لِلْمُتَّقِينَ } [هود : 49]

    مع أن أهل الكتاب عندهم بعض العلم بهذا القصص إلا أنهم أضافوا وبدلوا وحرفوا وطالها العبث ولا بد أن البعض من قريش يعلمون ما يتداوله أهل الكتاب في كتبهم وإن نعتوها بأساطير الأولين لكن تبقى المعالم الرئيسية محفوظة عند فرق من الناس فهي نقاط المرجع للقصص والتي أعاد تصحيحها القران الكريم وتنقيتها من الشوائب مع إضافات جديدة ليست عند أهل الكتاب ليعلمها النبي وقومه بهذا الطهر.

    وكذلك فرعون سأل موسى عليه الصلاة والسلام عن ميراث القدامى كسؤال استخباري بالرغم من أنه وقومه لديهم معلومات كافية عمن سبقهم من القرون الأولى بدليل تحذير مؤمن آل فرعون لقوم فرعون من باس الله جل وعلا في الأحزاب من قبلهم.

    { وَقَالَ الَّذِي آمَنَ يَا قَوْمِ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ مِثْلَ يَوْمِ الْأَحْزَابِ }
    { مِثْلَ دَأْبِ قَوْمِ نُوحٍ وَعَادٍ وَثَمُودَ وَالَّذِينَ مِنْ بَعْدِهِمْ وَمَا اللَّهُ يُرِيدُ ظُلْمًا لِلْعِبَادِ } [ غافر : 30- 31 ]

    هنا سؤال فرعون لموسى عليه الصلاة والسلام

    { قَالَ فَمَنْ رَبُّكُمَا يَا مُوسَى (49) قَالَ رَبُّنَا الَّذِي أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى (50) قَالَ فَمَا بَالُ الْقُرُونِ الْأُولَى (51) قَالَ عِلْمُهَا عِنْدَ رَبِّي فِي كِتَابٍ لَا يَضِلُّ رَبِّي وَلَا يَنْسَى (52)} [طه : 49 - 52]

    أذا كان نبي الله جل وعلا موسى عليه الصلاة والسلام لم يجب فرعون عن سؤاله بشأن القرون الأولى واكتفى جوابه بعبارة علمها عند ربي في كتاب لا يضل ربي ولا ينسى.
    فكيف لنا نحن أن نعمم ونحكم بعزة الخطاب لا بفصل الخطاب ومن دون تمحص دقيق على من سبقنا من قرون التراث الإسلامي ونتهم جُلهم بالتزوير والتحريف وإضلال وصد الناس عن سبيل الله وتعطيل منهج القران الكريم هل نعلم نواياهم الحقيقة فالله وحده يعلم في كتاب لا يضل ربي ولا ينسى ولنا أن نحكم بظواهر الأمور أما البواطن والنوايا والأحداث فهي من علم الغيب بالنسبة لنا كما كانت أفعال الأمم السابقة بالنسبة للنبي عليه الصلاة والسلام وقومه من علم الغيب قبل نزول الوحي.



    { وَلَقَدْ بَوَّأْنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ مُبَوَّأَ صِدْقٍ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ فَمَا اخْتَلَفُوا حَتَّى جَاءَهُمُ الْعِلْمُ إِنَّ رَبَّكَ يَقْضِي بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِيمَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ (93) فَإِنْ كُنْتَ فِي شَكٍّ مِمَّا أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ فَاسْأَلِ الَّذِينَ يَقْرَءُونَ الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكَ لَقَدْ جَاءَكَ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ فَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِينَ (94) وَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِ اللَّهِ فَتَكُونَ مِنَ الْخَاسِرِينَ (95) إِنَّ الَّذِينَ حَقَّتْ عَلَيْهِمْ كَلِمَتُ رَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ (96) وَلَوْ جَاءَتْهُمْ كُلُّ آيَةٍ حَتَّى يَرَوُا الْعَذَابَ الْأَلِيمَ (97)} [يونس : 93 - 97]

    { وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ إِلَّا رِجَالًا نُوحِي إِلَيْهِمْ فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ (43) بِالْبَيِّنَاتِ وَالزُّبُرِ وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ (44) } [النحل : 43 - 44]

    { وَمَا أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ إِلَّا رِجَالًا نُوحِي إِلَيْهِمْ فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ (7) وَمَا جَعَلْنَاهُمْ جَسَدًا لَا يَأْكُلُونَ الطَّعَامَ وَمَا كَانُوا خَالِدِينَ (8) ثُمَّ صَدَقْنَاهُمُ الْوَعْدَ فَأَنْجَيْنَاهُمْ وَمَنْ نَشَاءُ وَأَهْلَكْنَا الْمُسْرِفِينَ (9) لَقَدْ أَنْزَلْنَا إِلَيْكُمْ كِتَابًا فِيهِ ذِكْرُكُمْ أَفَلَا تَعْقِلُونَ (10) } [الأنبياء : 7 - 10]

    ارث أهل الكتاب بني إسرائيل التوراة وألزبور والإنجيل ارث الأنبياء والصالحين من علماهم كان من بني إسرائيل من وأتباعهم من اليهود وكذلك النصارى كانوا يسكون المدينة المنورة وخيبر والعلا وفدك والطائف ونجران واليمن والمدينة المنورة التي هي درة مدن الشام ومنها انطلقت وتأسست دولة الإسلام ومنهم من امن قبل الهجرة وقد يكون رجال من الأوس والخزرج ومن حولهم وهنا نقصد من بقي من ذرية بني إسرائيل واتبعاهم من اليهود الذين على ملتهم وكذلك النصارى ممن عرفوا الحق وامنوا به ونصروا الرسول ومن معه لا من الذين عادوا رسالة الإسلام في الظاهر والباطن وتأمروا مع الكفار والمشركين للقضاء عليه والذين اخفوا وجحدوا وكفروا بالحقيقة وهم يعرفونها كما يعرفون ابناهم عن النبي الخاتم عليه الصلاة والسلام ورسالة الإسلام ويفترون على الله الكذب كما أوضح الله جل وعلا في كتابة الكريم لذلك طلب الله سبحانه وتعالى من رسوله الرجوع إلى الذين يقرءون الكتاب الحق بشان الوحي الذي بين يديه وسؤالهم ولقد امتدحهم الله جل وعلا في كتابه الكريم.
    هؤلاء الفئات والفرق من أهل الكتاب صادقين هم من أباح الله سبحانه وتعالى سؤالهم للنبي عليه الصلاة والسلام عن الذكر والوحي فهم من أهل الذكر ويقرون الكتاب ولا يفترون على الله جل وعلا ولا يُخفون الحق ولا يلبسون الحق بالباطل ولا يشترون بآيات الله سبحانه وتعالى ثمنا قليلا وأصحاب ارث من الكتاب وفيهم علماء دين وفقه والقران الكريم مصدقا لما معهم من التوراة والإنجيل.

    { الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَتْلُونَهُ حَقَّ تِلَاوَتِهِ أُولَئِكَ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَمَنْ يَكْفُرْ بِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ } [البقرة : 121]
    { لَيْسُوا سَوَاءً مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ أُمَّةٌ قَائِمَةٌ يَتْلُونَ آيَاتِ اللَّهِ آنَاءَ اللَّيْلِ وَهُمْ يَسْجُدُونَ } [آل عمران : 113]
    { الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءَهُمْ وَإِنَّ فَرِيقًا مِنْهُمْ لَيَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ } [البقرة : 146]
    { وَإِذَا سَمِعُوا مَا أُنْزِلَ إِلَى الرَّسُولِ تَرَى أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُوا مِنَ الْحَقِّ يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ } [المائدة : 83]
    { وَإِنَّ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَمَنْ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِمْ خَاشِعِينَ لِلَّهِ لَا يَشْتَرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ ثَمَنًا قَلِيلًا أُولَئِكَ لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ } [آل عمران : 199]
    { وَمِنْ قَوْمِ مُوسَى أُمَّةٌ يَهْدُونَ بِالْحَقِّ وَبِهِ يَعْدِلُونَ } [الأعراف : 159]

    أما الفرق والفئات المتطرفة والضالة والجاحدة والتي كفرت برسالة الإسلام من أهل الكتاب فالله سبحانه وتعالى حذرنا من سؤالهم واتخاذهم وموالاتهم فهم أعداء لنا ولا يحبوننا ومفترون ودعاة باطل ويلوون ألسنتهم بالكذب وفاسدين ومحرفون للكلم.

    { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تُطِيعُوا فَرِيقًا مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ يَرُدُّوكُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ كَافِرِينَ } [آل عمران : 100]

    { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ } [المائدة : 51]

    { فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هَذَا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ لِيَشْتَرُوا بِهِ ثَمَنًا قَلِيلًا فَوَيْلٌ لَهُمْ مِمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ وَوَيْلٌ لَهُمْ مِمَّا يَكْسِبُونَ } [البقرة : 79]
    { إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ مِنَ الْكِتَابِ وَيَشْتَرُونَ بِهِ ثَمَنًا قَلِيلًا أُولَئِكَ مَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ إِلَّا النَّارَ وَلَا يُكَلِّمُهُمُ اللَّهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلَا يُزَكِّيهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ } [البقرة : 174]
    { وَإِنَّ مِنْهُمْ لَفَرِيقًا يَلْوُونَ أَلْسِنَتَهُمْ بِالْكِتَابِ لِتَحْسَبُوهُ مِنَ الْكِتَابِ وَمَا هُوَ مِنَ الْكِتَابِ وَيَقُولُونَ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَمَا هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَيَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ} [آل عمران : 78]

    ما نفهمه من القران الكريم هو عدم التعميم وخلط الأمور ويجب أن تكون الأمور على استقامة واعتدال وتروي والتعامل بفرقان لنميز الحق من الباطل والخبيث من الطيب والله سبحانه وتعالى يطلب من الرسول عليه الصلاة والسلام في حالة الشك وحاشاه من ذلك سؤال علماء بني إسرائيل الذين يقرءون الكتاب فهم ورثة التوراة والإنجيل ألحقه هذا عن أهل الكتاب فكيف بنا المسلمين نطعن بعلم الصحابة والعلماء ورواياتهم التي تتطابق مع ما جاء به كتاب الله جل وعلا كلها عبر مئات السنين
    والحل بسيط ولدينا ميزان الحق القران الكريم وما حرم الله جل وعلا ورسوله عليه الصلاة والسلام فنأخذ من الإرث المروي ما هو ايجابي وعقلاني ونطرح ونرد ما هو سلبي ومبتدع ويتناقض مع ما جاء به كتاب الله جل وعلا ومع العقل.

  • السلام عليكم أخى عصاد، بعد التحية
    اسمح لى أن أتواصل معك عبر هذا التعليق على ما تفضلت به من تفاصيل.

    إلغاء الإرث الإسلامي كاملاً والتمرد عليه عزاء في الخطاب وليس فصلاً في الخطاب

    لقد ذكرت فى أول تعليقك وصف الإرث بالإسلامى. لماذا نسمى هذا الإرث إسلاميًا؟ كما نعلم أننا نقصد بالإسلام دين الله تعلى، فهل هذا الإرث جزء من دين الله تعلى؟ هل أنزله الله تعلى على رسوله وكلفنا بطاعته أو حتى بدراسته؟
    وأرى أن نسمى الأسياء بإسمها حتى لا يختلط علينا الأمر. فهذا الإرث هو إرث إنسانى وليس له علاقة بدين رب العلمين.
    ولهذا فإنى أرى تسمية هذا الإرث بأنه إسلامى وإننا يجب إن نعرضه على القرءان وننقيه من الشوائب، ما هى إلا أخطاء شنيعة ومحاولة لإشراك ما كتبه البشر فى دين الله تعالى. وهذا تمامًا ما أراده الشياطين الذين بدأو تحريف الكلم عن مواضعه.
    فهذا التراث كما تبين للمهتمين يحتوى على أكاذيب وإفتراء على الله تعالى ورسوله وتحريف الكلم عن مواضعه ونسبته لله تعلى كحديث قدسى أو للرسول كحديث نبوى. فمن وضعه لم يخطئ فى إجتهاده مثلًا، لا بل كان متعمدًا الكذب وإضلال من سيأتى بعده من المُقلدين، الذين سيتبعون هذا الكذب الذى تم إدراجه كمصادر للتشريع بجانب القرءان الكريم بل وفى بعض أقوال بعضهم هى قاضية على القرءان وتُقدم عليه.
    أخيرًا هذا الإرث لا يخرج عن إطار كلام وإنتاج إنسانى كالذى أكتبه إليك الان وليس له علاقة بدين الإسلام. فهل تقبل أن أقول أن كلامى هذا يجب عرضه على القرءان وتنقيته ثم يجب على الناس إدراجه بعدها كإرث إسلامى، ويتم تقديسه فيما بعد؟
    هذا الإرث الذى تركه السابقون أرى أن يتم وضعه فى مكانه الصحيح وفصله عن دين الله تعلى. والتعامل معه كقصص ألف ليلة وليلة أو عنتر وعبلة أو مشكاح وريما. فمن كان لديه وقت من المهتمين فليدرسه كما يشاء، ولا يصح أصلًا أن ينقيه لانه قطعة تاريخية، وإن اجرى عليها التعديل ستفقد قيمتها التاريخية وتصبح إنتاج جديد لمن أجرى عليها التعديل.
    أما دين رب العلمين وما أراده من العباد فهو حصريًا فى كتب الله تعلى القرءان الكريم.
    والله تعلى أعلم

  • النجم
    23.إِنْ هِيَ إِلاَّ أَسْمَاء سَمَّيْتُمُوهَا أَنتُمْ وَآبَاؤُكُم مَّا أَنزَلَ اللَّهُ بِهَا مِن سُلْطَانٍ إِن يَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَمَا تَهْوَى الأَنفُسُ وَلَقَدْ جَاءَهُم مِّن رَّبِّهِمُ الْهُدَى

  • السلام عليكم
    لماذا لا يكون في هذا الموقع صفحه للدردشه والتحاور الفوري فيما بين الاعضاء
    كأن تكون نقاشاتنا فوريه مثل اي موقع للتواصل الاجتماعي
    وشكرا

  • بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله الذي بعثه بالحق وانزل القران العظيم وجعله هدى ورحمة للعالمين
    لقد افنيت عمرا منذ صغري وانا اتسائل هل هذا الحديث صحيح وهل هذا مدسوس
    وهل ما وصل الينا كما تقولون هو تراث ؟؟؟؟
    انا نفسيا لا استيع الاجابه عن شيء
    الا انني اؤيد مقولة عدم التتبع الاعمى وعد التدبر والتفكر
    وهل عجز الكتاب المنزل من عند رب السوات والارض والذي سيكون حجة على المسلمين يوم القيامه عن تفصيل وتضيح الصلاة لنا
    وكيف سيحاسبنا الله عزوجل وهو الحكم العادل على شي لم يوضحه لنا
    وهل هناك حاجه لنا بكتاب اخر ليفسر ويوضح لنا حقيقة عبادتنا غير القران الكريم ؟؟؟
    الم يكن هناك متسع من خلال 114 سوره اي ما يقارب 6600 اية لكي يتم من خلالها توضيح مفهوم الصلاة
    اذا لماذا وضح القران الكريم كيفية الصيام مثلا او كيفية دفع الزكاه
    او كيف وضح الميراث بشكل موطول ودقيق
    وكيف وضحت الايه الكريمه المحرما من بنات الاخ والاخت وغيرها
    هل من المنطق ترك اهم عباده في الاسلام مبهمة؟؟؟
    وهل اذا لم اصدق ما يروى لنا اصابني الكفر والعياذ بالله ؟؟؟
    ام اذا انني اشركت مع الله احدا في التشريع اليس اولى ان اكون هنا كفرت واشركت ؟؟؟
    صدقوني اخواني انا الان في صراع مرير وقهر لا استيع ان اوصفه
    فمن اصدق ومن اتبع
    وماذا اراد الله عزوجل من حكمة ترك الصلاة مبهمه في القران ولم يوضحها كما وضح غيرها ؟؟؟؟
    ارجوكم سامحوني اذ اطلت عليكم وارجو ان تلتمسوا لي العذر
    والسلام عليكم

  • الضيف: - ابوعمر

    تبليغ

    بارك الله فيكم وتقديم رائع .

  • الضيف: - إيهاب

    تبليغ

    خرافات شق الصدر و غسل القلب والمعراج موجودة عند الفرس من قبل حتى أن يولد محمد عليه السلام . انصح الإخوة بالقراءة قليلاً عن زرادشت .

    بالنسبة لمن يقولون أن الله لم يفصل الصلاة في القران حتى لا يصبح القران مجلد ضخم :

    يعني تقصدون أن الله وجد مكان ليحكي مرتين عن الوضوء و لم يجد مكان لتفصيل الصلاة ؟؟؟؟

    و أن الله كرر قصة موسى 10 مرات أو أكثر في القران و لم يجد مكان لتفصيل الصلاة ؟؟؟؟

    و أن الله وجد مكان ليفصل توصية للمرأة بأن تضع الخمار على حزامها و أن لا تبعد ساقيها في المشي حتى لا يظهر خلخالها و لم يجد مكان لتفصيل لباس الإحرام المزعوم والمفترى ؟؟؟؟؟؟؟

    و أن الله لم يجد مكان ليذكر أسماء الصلوات الخمس و لكن ذكر إسم صلاةين فقط في حديث عابر عن العورات ؟؟؟؟

    و أن الله لم يجد مكان لذكر حادثة المعراج العظيمة و لكن وجد مكان ليذكر لنا كيف يكتتب شخصان في اخر سورة البقرة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    هل تعلمون أنه حرام على الشخص بأن يستخف و يستغبي نفسه ؟؟

  • الأمر اخطر من ذلك بكثير فمثلا تقول أن الرسول لم ينزوج بعائشة في سن السادسة بل في سن 18 فهل تزوج بها أصلا و ما الدليل على ذلك أين ذريتهم إلا ترى أنه من غير المنطقي أن يكون للرسول 10 زوجات بعد خديجة لم تنجب له أي واحدة فيهن وخديجة أنجبت له 6 مرات و هي فوق سن الأربعين

    Comment last edited on قبل 3 اعوام by عمر

بإمكانك هنا التعليق على الموضوع

إضافة تعليق كضيف

0