• الضيف: - عمران

    تبليغ

    مشاركة منقوله من الفيسبوك وهي غنية بالمعلومات عن الالتباس في نزول عيسى اخر الزمن

    حقيقة نزول ‫#‏عيسى‬ ‫#‏ابن‬ ‫#‏مريم‬
    عليه السلام أخر الزمن
    أحداث النهاية الحلقة الثامنة و الأخيرة.
    ..............................................
    من أقدم الانحرافات البشرية في التاريخ عبادة الشمس والتي ارتبطت معتقداتها بمنازلها في دائرة البروج حول الأرض.
    واعتقد الإنسان من خلال الفتن في التاريخ أن الشمس هي التي تمنح الحياة ولذلك عُـبدت واعُـتبرت أنها الرب أو ابن الرب.
    عدلت سلوكيات ومنهج الأمم من خلال الرسل والأنبياء عليهم السلام ووضحت الحقائق لمعرفة الصراط, بان الله عز وجل هو الخالق لهذا الكون.
    ولقد تطورت الفتن واتسعت مداركها لإيقاع الإنسان في الغاية التي سعت إليها وهي الشرك بالله عز وجل في كل طريق ينتهجه في حياته.

    ومن أهم ما تعرضت له الأمم هي نقل جوهر تلك العبادة وهي عبادة الشمس بعد تحريف الرسالات السماوية ليعود الفكر من جديد إلى تلك العبادة ولكن بأسماء مختلفة وبأسلوب واحد يناسب كل امة.
    وباختصار لهذه العبادة, تتحرك الشمس كما يدعون ظاهريًا حول الأرض من خلال دائرة البروج الاثنى عشر.
    ومن أهم مراحل هذه الحركة هي الاعتدال الربيعي والخريفي عندما تقع منزلة الشمس على درجة صفر في القبة السماوية لتشكل الخط الأفقي.
    ويتشكل الخط ألعامودي من خلال أعلى درجة واقل درجة لمنزلة الشمس في القبة السماوية في فصل الشتاء والصيف, لتعطي هذه المراحل الأربعة أهم رموز الانحراف في المعتقدات الدينية وهو الصليب.

    يبدأ مولد الشمس وهو أول درجة في تغيير حركتها وارتفاعها ناحية الشمال من القبة السماوية في يوم 25 ديسمبر, وفي هذا اليوم تصطف النجوم (الملوك الثلاث) في برج الجبار مع النجمة اليمانية على خط واحد ليشير إلى بزوغ الشمس في هذه اليوم, وهو اليوم الذي تعرف به على مولد ابن الإله أو الإله كما يعتقدون.

    تتحرك الشمس في رحلتها السنوية من خلال الاثنى عشر برجا حتى تصل إلى نهايتها لتكمل دورة كاملة.
    وفي أخر ثلاث أيام تبلغ الشمس أقصى وأبعد درجة ناحية الجنوب من القبة السماوية وهي بمثابة موت الحياة للإنسان.

    وفي هذه الأيام الثلاث التي تعتبر موتا للحياة, تصبح منزلة الشمس عند برج الصليب, ثم تبدأ بالارتفاع ناحية الشمال وتعود لتشرق من جديد.
    هذه المعلومات المختصرة لها علاقة في توضيح الفتن ومرتبطة في صلب الموضوع الذي نتناوله.
    انتقل هذا الفكر بعد التحريفات لمعتقدات الأمم السابقة من خلال معرفة المنجمين في 25 ديسمبر مولد ابن الإله يسوع والاثنى عشر حواريا (رسله) والموت على الصليب, وبعد ثلاث أيام يقوم ويصعد إلى السماء, وفي أخر الزمن سوف يعود كما تعود الشمس تشرق في دورتها الجديدة.

    وفي الرسالة الخاتمة بعد أن بلغ الرسول عليه الصلاة والسلام ما أوحي إليه, وترك الأمة على المحجة البيضاء, بدأت الفتن تأخذ منحنى تصاعديًا في تفريق المجتمع وتغيير المعتقدات تدريجيًّا.

    وبدأ عبد الله ابن سبأ بوضع حجر الأساس لعبادة الشمس بنشر معتقد الرجعية كما يعتقد النصارى بعودة يسوع بعد التحريفات التي أصابتهم حتى في اسم نبيهم, وكذلك عودة إدريس وعيسى عليهما السلام في سلسلة من الفتن وصلت إلى ذروتها عبر التاريخ.
    وتسربت هذه الفتن مع الأيام بنقل أحاديث أهل الكتاب وغرسها في فكر المجتمع الإسلامي كما سنذكر هذه القصة في مولد عيسى عليه السلام كما نجدها في كتب التفسير وقصص الأنبياء.

    - (وأنه ظهر نجم عظيم في السماء وأن ملك الفرس أشفق من ظهوره فسأل الكهنة عن ذلك فقالوا: هذا لمولد عظيم في الأرض.) قصص الأنبياء: ابن كثير
    - وقال إسحاق بن بشر عن إدريس ، عن وهب (تفسير أبن كثير):
    أماته الله ثلاثة أيام ، ثم بعثه ، ثم رفعه .

    واستعظمت الفتن في فكر المسلمين بالاعتقاد في عودة عيسى عليه السلام كما وقعت فيها الأمم السابقة (المخلص في آخر الزمن), وهناك بدائل جاهزة في حالة تعذر تصديق ذلك من خلال الخضر المتجول في الأرض ومن خلال المهدي.
    واستمرت الفتن في تغيير الحقائق بإدراج قصة الصلب في روايات عيسى عليه السلام من خلال تفسيرات علماء الأمة بمختلف فرقها ولكن بأسلوب مختلف, وذلك بإلقاء شبه عيسى عليه السلام على أحد الحواريين لينفذ عليه الحكم.

    وهذه القصة (الصلب) غير حقيقية كما يوضحها القران الكريم, وإنما أدخلت لاحقًا لتغيير المنهج بعد التحريفات للنصارى.

    قال تعالى:
    وقولهم إنا قتلنا المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وما قتلوه وما صلبوه ولكن شبه لهم وإن الذين اختلفوا فيه لفي شك منه ما لهم به من علم إلا اتباع الظن وما قتلوه يقينا بل رفعه الله إليه وكان الله عزيزا حكيما.

    ولكن شبه لهم:
    فسر العلماء الآية القرآنية بان الله عز وجل ألقى شبه عيسى ابن مريم عليه السلام على أحد الحواريين ليصلب بدله, وهذه مخالفة واضحة للمعنى الحقيقي للآيات التي تنفي واقعة للصلب من الأساس.

    إن الله عز وجل يوضح من خلال آياته المحكمة الانحرافات من خلال نقل أعداء الدين معتقدات قديمة ضالة وهي قصة الصلب للرب أو ابن الرب (يضاهئون قول الذين كفروا من قبل) , فالتبس الأمر على النــاس

    في تلك الفترة (ولكن شبه لهم), فأصبح البعض مصدقا بها والآخر ومكذبا بها بعد التحريفات, ولذلك نجد أن الطرفين اعتقدوا بالظن والشك ولم يشاهدوا حادثة الصلب عيانًا, لأن القصة نسجت من خلال التدرج بالفتن لاحقًا.

    ولو كان هناك من ألقي عليه شبه عيسى ابن مريم, لأصبحت واقعة الصلب للحاضرين عيانا ولم يكن هناك شك أو اختلاف بين الأطراف.
    فكيف سوف يعلمون بان الشخص هو شبيه عيسى عليه السلام!!!!
    )وقالت اليهود عزير ابن الله وقالت النصارى المسيح ابن الله ذلك قولهم بأفواههم يضاهئون قول الذين كفروا من قبل قاتلهم الله أنى يؤفكون ( 30 ) اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أربابا من دون الله والمسيح ابن مريم وما أمروا إلا ليعبدوا إلها واحدا لا إله إلا هو سبحانه عما يشركون ( 31 ) )

    ووجدت الفتن في النهاية طريقًا في ترسيخ المعتقدات المنحرفة في فكر المجتمع الإسلامي من خلال المعتقدات القديمة بعودة ابن الرب ( الرجوع مرة ثانية) كما تعود الشمس للشروق مرة ثانية بعد موتها في نهاية دورتها, ولكن من خلال عودة عيسى عليه السلام بعد أن ألبست ثوبًا دينيًا تناسب حالة الأمة.

    ومن خلال تدبرنا في الآيات القرآنية والأحاديث النبوية, نجد أن الحقيقة واضحة في هذا الأمر, وان عيسى عليه السلام توفى ولن يعود إلى الحياة الدنيا مرة ثانية كما سنذكر الأدلة من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية الشريفة, ونبين كيف فسرت بعض الحقائق لتأخذ مجرى مختلف باتجاه الفتنة.

    ولكن ما قصة الأحاديث التي تؤكد بعودته مرة ثانية وما هي حقيقتها, وما هي الأدلة التي تنفي ذلك؟

    قال الله تعالى:
    ﴿ مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَكِنْ رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيماً﴾الأحزاب:40.
    (وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ ۚ أَفَإِن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلَىٰ أَعْقَابِكُمْ ۚ وَمَن يَنقَلِبْ عَلَىٰ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئًا ۗ وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ) آل عمران: 144.

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    (أمَا ترضى أن تكونَ منِّي بمنزلةِ هارونَ من موسى إلَّا أنَّه لا نبيَّ بعدي). المحدث الهيثمي الراوي علي بن أبي طالب.
    ( أوَما ترضَى أن تَكونَ منِّي بمنزلةِ هارونَ من موسى غيرَ أنَّهُ لا نبيَّ بعدي) مسند أحمد , الراوي سعد بن أبي وقاص.

    )إذ قال الله يا عيسى إني متوفيك ورافعك إلي ومطهرك من الذين كفروا وجاعل الذين اتبعوك فوق الذين كفروا إلى يوم القيامة ثم إلي مرجعكم فأحكم بينكم فيما كنتم فيه تختلفون) آل عمران:55
    وقال علي بن أبي طلحة عن ابن عباس) تفسير ابن كثير):
    إني متوفيك أي : مميتك

    والموت بمعناه المتعارف عليه في هذه الآية وبنفس المكان والزمان, تفسرها الآية التالية عندما يجمع الله عز وجل رسله عليهم السلام يوم القيامة وأقوامهم للحساب:

    (وَإِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَٰهَيْنِ مِن دُونِ اللَّهِ ۖ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ ۚ إِن كُنتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ ۚ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلَا أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ ۚ إِنَّكَ

    أَنتَ عَلَّامُ الْغُيُوبِ (116) مَا قُلْتُ لَهُمْ إِلَّا مَا أَمَرْتَنِي بِهِ أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ ۚ وَكُنتُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا مَّا دُمْتُ فِيهِمْ ۖ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنتَ أَنتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ ۚ وَأَنتَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ. سورة المائدة: 116-117

    يوم الحساب يجمع الله عز وجل الأنبياء مع أقوامهم, وفي هذا الموقف يذكر عيسى ابن مريم عليه السلام بعد أن توفي في تلك الفترة بعد أن بلغ رسالته بعدم علمه أن قومه عبدوه, وهذا دليل أن عيسى عليه السلام لن يعود مرة ثانية.
    أما الأدلة التي اعتمد عليها في الاعتقاد بعودة عيسى عليه السلام جاءت من خلال تفسيرات غير صحيحة .

    - إذ قال الله يا عيسى إني متوفيك ورافعك إلي ومطهرك من الذين كفروا وجاعل الذين اتبعوك فوق الذين كفروا إلى يوم القيامة ثم إلي مرجعكم فأحكم بينكم فيما كنتم فيه تختلفون) آل عمران:55.

    إن الله عز وجل يرفع أرواح الأنبياء والرسل والمؤمنين في عليين وتفتح لهم أبواب السماء كما في سورة مريم في ذكر إدريس عليه السلام (ورفعناه مكانا عليا) فهل سيعود إدريس عليه السلام مرة ثانية.

    - (وإن من أهل الكتاب إلا ليؤمنن به قبل موته ويوم القيامة يكون عليهم شهيدا).سورة النساء
    قال ابن عباس والحسن ومجاهد وعكرمة : المعنى ليؤمنن بالمسيح قبل موته أي الكتابي ؛ فالهاء الأولى عائدة على عيسى ، والثانية على الكتابي ؛ وذلك أنه

    ليس أحد من أهل الكتاب اليهود والنصارى إلا ويؤمن بعيسى عليه السلام إذا عاين الملك.
    فالذين أشركوا في الحياة الدنيا من النصارى عندما يأتي إليهم ملك الموت سوف يعلمون الحقيقة بان عيسى عليه السلام رسول وليس اله أو ابن اله كما يعتقدون قبل نزع أرواحهم كما تؤكد ذلك الآية القرآنية التالية.

    قال تعالى:
    فمن أظلم ممن افترى على الله كذبا أو كذب بآياته أولئك ينالهم نصيبهم من الكتاب حتى إذا جاءتهم رسلنا يتوفونهم قالوا أين ما كنتم تدعون من دون الله قالوا ضلوا عنا وشهدوا على أنفسهم أنهم كانوا كافرين. سورة الأعراف:37

    وأما الدليل الآخر الذي استخدم من ضمن الأدلة لعودة عيسى عليه السلام فتفسير الآية كالتالي:
    - وإنه لعلم للساعة فلا تمترن بها واتبعون هذا صراط مستقيم ولا يصدنكم الشيطان إنه لكم عدو مبين , سورة الزخرف.

    عن الحسن البصري وسعيد بن جبير: الضمير في (وأنه) عائد على القرآن الكريم. تفسير ابن كثير. فالقران الكريم فيه علم اشراط الساعة وهو الصراط المستقيم والعروة الوثقى.

    وأما الدليل الآتي الذي اعتمد عليه في تفسير نزول عيسى عليه السلام كالتالي:

    قال تعالى:
    فإذا لقيتم الذين كفروا فضرب الرقاب حتى إذا أثخنتموهم فشدوا الوثاق فإما منا بعد وإما فداء حتى تضع الحرب أوزارها ذلك ولو يشاء الله لانتصر منهم ولكن ليبلو بعضكم ببعض والذين قتلوا في سبيل الله فلن يضل أعمالهم .

    (حتى تضع الحرب أوزارها)
    تضع الحرب أوزارها كما جاء في تفسير هذه الآية وأحد الأدلة التي استخدمت لنزول عيسى عليه السلام آخر الزمن ولا يبقى إلا دين واحد .

    (...وتُمْلَأُ الأرضُ من السِّلْمِ كما يُمْلَأُ الإناءُ من الماءِ ، وتكونُ الكلمةُ واحدةً ، فلا يُعْبَدُ إلا اللهُ ، وتضعُ الحربُ أوزارَها...): أبو امامة الباهلي: صحيح الجامع , الألباني.

    وللأسف الشديد الآية تتحدث عندما تضع الحرب أوزارها لمّا يكون المسلمون في وضع ضعف وذلة عندما يتكالب عليها الجميع من خلال سياق الموضوع كالتالي:
    (ولو يشاء الله لانتصر منهم ولكن ليبلو بعضكم ببعض) يعني السيادة لأعداء الإسلام, والمسلمين في حالة ضعف في هذا الموقف.

    هنا تكملة الآية تؤكد إن المسلمين في آخر الزمن لا يستطيعوا حمل السلاح بسبب ضعفهم كما بالحديث الشريف:
    (إذا وضع السيف في أمتي لم يرفع عنها إلى يوم القيامة). الراوي :ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم المحدث: السيوطي - المصدر: الجامع الصغير.
    ونحن نعيش في أخر الزمن عندما وضع المسلمون سيوفهم. ولا يستطيعون مجابهة الأعداء, بسبب القوة العلمية والفرق الشاسع بيننا وبينهم.
    وحصل هذا الموقف بعد سقوط أخر خلافة إسلامية وسوف يستمر الحال حتى قيام الساعة, لان الساعة تقوم على أشرار الناس وهم أعداء البشرية .

    إن الحلقة المفقودة التي لم نأخذها بالحسبان هي نسيان الدجال المعمر في الأرض في فتنته ودعوته بالرجل الصالح الذي خرج بالأمة الإسلامية كما خرج بالأمم السابقة وأوقعها بالفتن والانحرافات وفرق الأمة إلى جماعات متناحرة كلا فرحا بما لديه والجميع غارق بالفتن.

    وبدأ الدجال تدريجيًّا على مر أجيال وقرون في تغيير الأحاديث بالزيادة والنقصان وإيقاع الأمة بالفتن.
    وحتى نكشف عن هذه الفتن يجب أن يكون القرآن الكريم هو الاهتمام الأول والمصدر الأول والذي بنوره نميز بين الأحاديث الموضوعة والحقيقية.

    ولكن بكل أسف... اتبعنا سبل الأمم السابقة وأصبح قول العلماء هو المصدر الأول حتى لو خالف القرآن الكريم والأمثلة كثيرة لو تدبرنا آيات الله سبحانه بفهم حقيقي بعيدًا عن المنظور الذي وضع لمشاهدة الآيات بشكل مختلف.

    وأحد الأمثلة البسيطة والواضحة:
    آيات كثيرة بالقران الكريم تؤكد أن الأعمال والتوبة تنقطع عن الجميع عندما تقوم القيامة إلا أن الفتن
    جعلت باب التوبة تقفل في الحياة قبل يوم القيامة, والجميع اخذ بأقوال العلماء وترك آيات الله سبحانه وتعالى.
    وكذلك هناك مخالفة صريحة وواضحة لجميع العلماء للقران الكريم في الميراث كما فسرنا وفصلنا الأمر بوضوح في مشاركات سابقة.

    قال تعالى:
    وإذا قيل لهم اتبعوا ما أنزل الله قالوا بل نتبع ما ألفينا عليه آباءنا أولو كان آباؤهم لا يعقلون شيئا ولا يهتدون. سورة البقرة:171.

    نعود لسياق الموضوع في المشاركة ونبين حقيقة الروايات التي تعطي مفهوم عن عودة المسيح عيسى ابن مريم في أخر الزمن ونوضح كيف غيرت وعدلت وهي بالحقيقة تتحدث عن المسيح الدجال.

    1- الأرض تخرج كنوزها وخيراتها ويفيض المال.

    تخرج الأرض ذهبها وخيراتها عند نزول عيسى عليه السلام أخر الزمن.
    (...وتضعُ الحربُ أوزارَها ، وتُسْلَبُ قريشٌ مُلْكَها ، وتكونُ الأرضُ كفاثورِ الفِضَّةِ...) صحيح الجامع, الألباني.

    الحقيقة هي أن :
    الدجال الذي يخرج كنوز الأرض وخيراتها من خلال علومه التي سخرها في السيطرة على المجتمعات ونشر الفساد.
    (...ويمرُّ بالخَربةِ فيقول لها : أَخرِجي كنوزَك . فتتبعُه كنوزُها كيعاسيبِ النحلِ...( . صحيح مسلم.

    2- يعم السلام في الأرض.
    في زمن نزول عيسى عليه السلام يعم السلام في الأرض.
    (...وتقعُ الأمَنَةُ في الأرضِ حتى ترتَعُ الأسُودُ مع الإبلِ...) السلسة الصحيحة الألباني, الراوي أبو هريرة

    الحقيقة:
    عندما يتحكم الدجال من خلال محافله بجميع المجتمعات يعم السلام على الأرض فأصبحت المرأة تسافر لوحدها من شرق الأرض إلى غربها ولا تخشى
    شيء.
    3- لا يبقى بالأرض إلا ملة واحدة.
    عند نزول عيسى عليه السلام أخر الزمن لا يبقى إلا دين واحد يحكم به الجميع.
    (...ويُهْلِكُ اللَّهُ في زمانِهِ المِللَ كلَّها إلَّا الإسلامَ...)السلسة الصحيحة, الألباني.

    والحقيقة:
    عندما يسيطر الدجال على الأرض من خلال محافله والتي ينتسب إليها المسلم والنصراني واليهودي والبوذي الخ والذين كلا بدوره يقسم على كتابه لخدمة المحفل السري ( الشيطان والدجال) وبدورهم ينفذوا تشريعات الدين الجديد والـــذي وحد الأديـــان بالمحفل الماسوني وأصبح الجميع يقوم بخدمة الدجال والشيطان من خلالها, وأصبحت تشرع لجميع البشر من خلال الهيئات الدولية والأمم المتحدة بقوانين وضعيه في ظاهرها المؤاخاة والعدل وهي تنشر قوانين تحارب به الفطرة الإنسانية وما حرمه وأحله الله سبحانه وتعالى.
    ومن أحد بروتوكولات المحفل السري الماسوني الذي يحكم العالم هو السعي وإلغاء الأديان ليبقى فقط مشرع واحد والذي يصل بنهاية هرمه إلى المسيح الدجال والذي حكم الأرض من خلال محافله.
    البروتوكول الرابع
    أنه من المحتم علينا أن ننسف الدين كله لنمزق في أذهان الغويم المبدأ القائل بان هناك إلها ربا.
    والتمهيد لإحلال العقيدة الشيطانية ذات الطابع المطلق في الحكم وفرضها على البشرية.

    4- يلعب الصبيان مع الحيات:
    في أخر الزمن عندما يعود عيسى عليه السلام يلعب الصبيان في الحيات والعقارب لا تؤذي أحد.
    (...تقَعُ الأَمَنةُ في الأرضِ حتَّى ترتَعَ الأُسْدُ مع الإبلِ والنِّمارُ مع البقرِ والذِّئابُ مع الغَنَمِ ويلعَبُ الصِّبيانُ بالحيَّاتِ لا تضُرُّهم...) صحيح ابن حبان, الراوي: أبو هريرة.

    والحقيقة:
    في زمن تطور العلوم وسيطرة الدجال على الأرض, أصبحنا نشاهد مقاطع كثيرة من هذا المنظور.

    5- تعيش الحيوانات المفترسة مع الإنسان والحيوانات الأليفة.
    لمّا ينزل عيسى عليه السلام تأتلف الحيوانات المفترسة وتلعب مع الإنسان والحيوانات الأليفة.
    (...تقَعُ الأَمَنةُ في الأرضِ حتَّى ترتَعَ الأُسْدُ مع الإبلِ والنِّمارُ مع البقرِ والذِّئابُ مع الغَنَمِ ويلعَبُ الصِّبيانُ بالحيَّاتِ لا تضُرُّهم...) صحيح ابن حبان, الراوي: أبو هريرة
    وهذه ظاهرة حاليًا نشاهدها,عندما سيطر الدجال على الجميع وأصبحت الحيوانات تلعب مع بعضها في موقف غير مألوف سابقَا كما نشاهد رجل يعيش مع ذئاب ولبؤة تعيش مع غزال.

    6- تربى الحيوانات المفترسة في البيوت:
    عند نزول عيسى عليه السلام تربى الحيوانات المفترسة في البيوت.
    (حدثنا نعيم ثنا أبو عمر عن ابن لهيعة عن عبد الوهاب بن حسين عن محمد بن ثابت عن أبيه عن الحارث عن عبد الله عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إذا نزل عيسى ابن مريم .... والسبع على أبواب الدور تستطعم لا تؤذي أحدا). كتاب الفتن نعيم حماد.

    - وفي فتنة الدجال الكبرى حينما يسيطر على المجتمعات وتخرج الأرض كنوزها, أصبحنا نشاهد تربية الحيوانات المفترسة في البيوت وهي ظاهرة منتشرة في المجتمعات حاليـًا.

    7- إنتاج المحاصيل الزراعية تتضاعف.
    عند عودة عيسى عليه السلام تكثر الخيرات ويزيد المال وتتضاعف المحاصيل الزراعية.
    (...ويأخذ الرجل الصالح المد من القمح أو الشعير فيبذره على وجه الأرض فلا حراث ولا كراب فيدخل من المد الواحد سبعمائة مد...) كتاب الفتن نعيم بن حماد.
    والحقيقة:إن الدجال حينما يسيطر على الجميع من خلال أسراره العلمية وجيوشه, فان الحياة المدنية في المجتمعات تتغير بخطوة كبيرة مثل صناعة آلات الزراعة وحفر الآبار في كل مكان والمواد الكيميائية التي تضاعف المحاصيل أضعافًـًا كثيرة.

    8- يأتي ومعه ملكان:
    - يأتي عيسى عليه السلام ومعه ملكان.
    (إذ بعثَ اللَّهُ عيسى ابنَ مريمَ، فينزلُ عندَ المَنارةِ البيضاءِ، شَرقيَّ دمشقَ، بينَ مَهْرودتينِ، واضعًا كفَّيهِ على أجنحةِ ملَكَينِ) الراوي : النواس بن سمعان, المحدث الألباني, صحيح ابن ماجه
    - وكذلك يخرج الدجال ومعه ملكان.
    ( ألا إنَّهُ لم يَكُن نبيٌّ قبلي إلَّا قَد حذَّرَ الدَّجَّالَ أمَّتَهُ هوَ أعورُ عينِهِ اليُسرَى بعينِهِ اليُمنَى ظَفَرَةٌ غليظةٌ مَكْتوبٌ بينَ عينيهِ كافرٌ يخرجُ معَهُ واديانِ : أحدُهُما جنَّةٌ والآخرُ نارٌ فَنارُهُ وجنَّتُهُ نارٌ معَهُ ملَكانِ منَ الملائِكَةِ يُشْبِهانِ نبيَّينِ منَ الأنبياءِ....) الراوي سفينة أبو عبد الرحمن : صحيح المسند.

    9- يأمر السماء فتمطر والأرض فتنبت:
    - عيسى عليه السلام يأمر السماء فتمطر والأرض فتنبت.
    عن عبد الله بن عمرو بن العاص:
    (.... يقتل الخنزير ويضع الجزية .... فيأمر السماء فتمطر والأرض فتنبت...) كتاب الفتن نعيم حماد.

    - المسيح الدجال كذلك يأمر السماء فتمطر والأرض فتنبت.
    (...وإنَّ من فتنتِه أن يأمرَ السماءَ أن تُمْطِرَ ، فتُمْطِرُ ، ويأمرَ الأرضَ أن تُنْبِتَ ، فتُنْبِتُ) الراوي: أبو أمامه الباهلي, صحيح الجامع الألباني.

    10- يقتل الخنزير:
    حينما يعود عيسى عليه السلام يقتل الخنزير.
    ولكن الحقيقة عندما سيطر الدجال على الأرض نشر أكل الخنزير والكلاب والحمير وكل ما حرمه الله من خلال الطعام المعلب واللحوم المفرومة التي لا ندري حقيقتها, وهناك مواضيع كثيرة تؤكد ذلك.

    11- يفرض الجزية
    بعودة عيسى عليه السلام يفرض الجزية على الكافرين.
    (و اللهِ ، لينزلنَّ ابنُ مريمَ حكمًا عادلًا ، فلَيكسرنَّ الصليبَ ، و لَيقتلنَّ الخنزيرَ ، و لَيضعنَّ الجزيةَ ، ولَتُتْرَكَنَّ القِلاَصُ ، فلا يسعى عليها ، و لَتذهبنَّ الشحناءُ و التباغضُ و التحاسدُ ، و لَيدعونَّ إلى المالِ، فلا يقبلُه أحدٌ) صحيح الجامع, الألباني.

    والحقيقة:
    إن الدجال هو من فرض الجزية على المسلمين باستغلال ثرواتهم في بناء حضارته ودوله.

    12- لا يسعى على شاه ولا بعير.
    حينما ينزل عيسى عليه السلام تستغني البشرية عن التنقل بالحيوانات والتجارة الرئيسية القديمة بها بسبب تقدم العلم واختراع سبل مواصلات حديثة وتوفر وظائف أكثر قيمة.

    (و اللهِ ، لينزلنَّ ابنُ مريمَ حكمًا عادلًا ، فلَيكسرنَّ الصليبَ ، و لَيقتلنَّ الخنزيرَ ، و لَيضعنَّ الجزيةَ ، ولَتُتْرَكَنَّ القِلاَصُ ، فلا يسعى عليها ، و لَتذهبنَّ الشحناءُ و التباغضُ و التحاسدُ ، و لَيدعونَّ إلى المالِ ، فلا يقبلُه أحدٌ) صحيح الجامع, الألباني.
    القلاص: الناقة

    والحقيقة :
    في فتنة الدجال الكبرى عندما يوظف علومه في فتن البشرية, تتطور الحياة في المواصلات والأعمال ويستغنى عن الحيوانات للتنقل.
    وهذه من أهم علامات القيامة كما جاءت في القران الكريم( وإذا العشار عطلت).
    13- تضع الحرب أوزارها.
    في أخر الزمن تضع الحرب أوزارها في فترة عودة عيسى عليه السلام.
    والحقيقة أن الحرب تضع أوزارها عندما يسيطر الدجال على المجتمع الدولي بمحافله حينما اسقط أخر خلافة إسلامية وهي الدولة العثمانية, فأصبحت الحروب تقام لصالح المحفل السري الذي يحكم أمريكا لاحقا.
    الحقيقة أن عيسى عليه السلام من خلال الأدلة لن يعود مرة ثانية كما وضحنا ذلك.
    والفتن التي حصلت من خلال تغيير الروايات التي تتحدث عن المسيح الدجال ووضعها في قالب آخر
    باسم عيسى عليه السلام, وفصلنا ذلك من الأدلة التي قارناها بين روايات تتحدث عن الدجال وعيسى عليه السلام.
    وصلت الأمة الإسلامية بالفتن في المعتقدات وتفريق المجتمع بعدًا واسعًا حتى وظفت فتن الدجال حاليًا على نزع كلمة (لا اله إلا الله) من المسلمين في فتنة تنتشر في الأمة لأننا في أخر الزمن ولم يبقى لعلامات الساعة سوى الوعد الآخر لبني إسرائيل وخروج يأجوج ومأجوج (الصين) الذي تناولنا حديثهما في الحلقات السابقة.

    الفترة التي نعيشها حاليا هي ضعف المسلمين, وتحكم الأعداء بالمسلمين والبشرية, وتسليط بعضنا على بعض في مشاهد ظاهرة .
    وسوف يستمر الحال كما عليه حاليا إلى أن تقوم الساعة وهذا اختبار وتمحيص لعباده وقد أفلح من لم يصب دم مسلم وتمسك بكلمة لا اله إلا الله وهرب من مواطن الفتن لينجو بنفسه .

    قال تعالى:
    فإذا لقيتم الذين كفروا فضرب الرقاب حتى إذا أثخنتموهم فشدوا الوثاق فإما منا بعد وإما فداء حتى تضع الحرب أوزارها ذلك ولو يشاء الله لانتصر منهم ولكن ليبلو بعضكم ببعض والذين قتلوا في سبيل الله فلن يضل أعمالهم.

    الموضوع من خلال اليوتيوب
    https://www.youtube.com/watch?v=Qc2RQoLiHlg&feature=youtu.be
    الموضوع نت خلال مجلة العلم والايمان
    http://www.salamah-alamrani.com/news.php?action=show&id=243

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ‫#‏مجلة‬ ‫#‏العلم‬ ‫#‏والإيمان‬:

  • السلام عليكم اخى العزيز اسلام
    لقد اقتنعت ببحثك المفصل،بعدما كنت اؤمن بنزول عيسى من السماء ،رغم اننى من الذين يحاولون جاهدين ان يتركو ما وجدو عليه آباءهم،لكن اقر باننى انسقت وراء تفسيراتهم واعتقاداتهم ،لكن شكرا لكل من يحاول ازالة الغبار.والحمد لله رب العالمين.

  • لو كان المسيح عائدا لقال يوم القيامة : إلهي لقد قلت لهم عند عودتي أنني أنا لست الرب . لكن المسيح يقول يوم القيامة فلما توفيتني كنت أنت الرقيب.
    وَإِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَهَيْنِ مِن دُونِ اللَّهِ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ إِن كُنتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلاَ أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ إِنَّكَ أَنتَ عَلاَّمُ الْغُيُوبِ
    مَا قُلْتُ لَهُمْ إِلاَّ مَا أَمَرْتَنِي بِهِ أَنِ اعْبُدُواْ اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ وَكُنتُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا مَّا دُمْتُ فِيهِمْ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنتَ أَنتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ وَأَنتَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ
    إِن تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ وَإِن تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ
    أهل السنة لا يريدون الإقرار بإنكار عودة المسيح, لأانهم يقولون أن حجرتهم النبوية في مدينتهم يوجد بها أربع قبور منها واحد مخصص ليدفن فيه المسيح مرة أخرى..
    إن أقروا بإنكار عودة المسيح قرءانيا فبالتالي سيقرون أن معاصري النبي محمد لا يؤمنون بعودة المسيح , وعندها سيأتي السؤال المحرج من بنى هذه القبور؟ ومن بنى الحجرة النبوية المزعومة؟؟

  • الضيف: - عمران

    رداً على تعليق: إيهاب عبد الله تبليغ

    بارك الله فيك
    الايات واضحة وكذلك الاحاديث بموت عيسى عليه السلام .
    هناك من يفسر هذا السؤال عندما رفع عيسى عليه السلام الى السماء كما في بعض التفسيرات ولكن الايات السابقة تؤكد ان هذا السؤال يوم الحساب.
    ( يوم يجمع الله الرسل فيقول ماذا أجبتم قالوا لا علم لنا إنك أنت علام الغيوب)
    ونلاحظ ان جواب عيسى عليه السلام هو نفس جواب الرسل عندما يجمعهم الله عز وجل يوم الحساب.
    هناك بحث قيم عن موضوع عيسى عليه السلام سوف اورده بالمشاركة وهو منقول من الفيسبوك وليس لي.

  • الضيف: - ابو هاشم

    تبليغ

    الاخ الكريم كاتب البحث السلام عليكم وعلى جميع الاحبة من المشرفين والاعضاء في هذا الموقع المبارك الذي اعتبره اكادمية علمية في الفهم والمعرفة والتدبر القراني تحياتي لكم ثم اما بعد،، ان نزول عيسي عليه السلام ورد في هذه الايات الكريمة(- ﴿وَبِكُفْرِهِمْ وَقَوْلِهِمْ عَلَىٰ مَرْيَمَ بُهْتَانًا عَظِيمًا ﴿156﴾ وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَٰكِنْ شُبِّهَ لَهُمْ ۚ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِنْهُ ۚ مَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلَّا اتِّبَاعَ الظَّنِّ ۚ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا ﴿157﴾ بَلْ رَفَعَهُ اللهُ إِلَيْهِ ۚ وَكَانَ اللهُ عَزِيزًا حَكِيمًا ﴿158﴾ وَإِنْ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ إِلَّا لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ ۖ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكُونُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا ﴿159﴾ صدق الله الظيم لو تدبرنا في هذه الايات تجد ان اليهود ادعوى انهم قتلو المسيح فكذبهم الله لان من سنة الله ان الرسل لايقتلون حتي يتمم الرسالة ولم يرد في كتاب الله ان رسول من رسله قتل وكل الرسل الذين كذبو بهم اقوامهم وكفرو بهم اتاهم عذاب من عند الله ولم يلحق بالرسل او من امنو معهم اي عذاب وسلمهم الله من العذاب في الدنيا ،،لكن ورد في كتاب الله ان من اليهود من قتلو انبيائهم (وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ آمِنُوا بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ قَالُوا نُؤْمِنُ بِمَا أُنزِلَ عَلَيْنَا وَيَكْفُرُونَ بِمَا وَرَاءَهُ وَهُوَ الْحَقُّ مُصَدِّقًا لِّمَا مَعَهُمْ ۗ قُلْ فَلِمَ تَقْتُلُونَ أَنبِيَاءَ اللَّهِ مِن قَبْلُ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ) نلاحظ هنا ان الله ذكر انبياء ولم يذكر رسل وهذا يدل على مذهبنا اليه والله اعلم حتي حين اراد النمرود احراق ابو الانبياء ابراهيم عليه السلام انقذه الله منها وكانت برد وسلام علية ولم يصب باذا ،، فنرجع الى رسوال الله عيسى عليه السلام وما قتلوه يقيناً بل رفعه الله اليه نلاحظ هنا قول الله في اخر الاية وكان الله عزيزاً حكيما لله حكمة في رفع عيسى ثم تاتي الاية التي بعدها وان من اهل الكتاب الا لليؤمنن به قبل موته بمعنا انه له رجعة ولان الله يسر القران لذكر فذكر لنا في قصة عيسى امرين لكي نفرق بينهم الوفاة ؟والموت ؟بدليل ان الله ذكر عن رسولنا محمد عليه واله الصلاة والسلام بقوله تعالي (إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُمْ مَيِّتُونَ) والوفاة عبارة عن غيبة مثل النوم او الغيبوبة وذكر الله ايضاً في موقع اخر قوله تعالي(إِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَىٰ إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ وَمُطَهِّرُكَ مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا) لاحظة متوفيك ورافعك الي ومطهرك الطهرة هنا المقصود بها والله اعلم الجسد لا يصل الى التراب ويتحلل كباقي البشر ورافعك الي والرفع هنا بالمعني القراني مطلق ليس له حدود والله اعلم ؟؟لليؤمنن به قبل موتة بمعني والله اعلم وهذا النزول هي الحكمة الالهي التي بسببها رفعه الله وتوفاه ؟قبل موتة انه باقي في علم الله ولم يمت كما هي سنة الله في خلقة وهذه الاية تشير على انه يوجد احداث تحصل ولها اوقات مقدرة في علم الله ثم بعد ذالك تنتهي بموتة عيسى عليه السلام كما اخبر الله نعم ان الله حفظ القران الى ميشاء الله ولكن عيسى عليه السلام يعيد الامة الى المنهج الصحيح وهوالقران لان الله ختم القران بجميع الكتب التي انزلها الله على عباده لذلك حفظه الله للعالمين هذا والله اعلم حسب اجتهادي وفهمي القاصر والحق علمه عند الله وتقبلو تحياتي

  • الضيف: - همام احمد

    رداً على تعليق: الضيف: - ابو هاشم تبليغ

    السلام عليكم اخ ابو هاشم المحترم
    اعتقد ان مسألة عودة عيسي عليه السلام هى من الميراث المفترى على الاسلام. الاية رقم 117 من سورة المائدة تبت في هذا الأمر بكل الوضوح
    [ وَإِذۡ قَالَ ٱللَّهُ يَٰعِيسَى ٱبۡنَ مَرۡيَمَ ءَأَنتَ قُلۡتَ لِلنَّاسِ ٱتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَٰهَيۡنِ مِن دُونِ ٱللَّهِ قَالَ سُبۡحَٰنَكَ مَا يَكُونُ لِيٓ أَنۡ أَقُولَ مَا لَيۡسَ لِي بِحَقٍّ إِن كُنتُ قُلۡتُهُ فَقَدۡ عَلِمۡتَهُ تَعۡلَمُ مَا فِي نَفۡسِي وَلَآ أَعۡلَمُ مَا فِي نَفۡسِكَ إِنَّكَ أَنتَ عَلَّٰمُ ٱلۡغُيُوبِ 116 مَا قُلۡتُ لَهُمۡ إِلَّا مَآ أَمَرۡتَنِي بِهِٓ أَنِ ٱعۡبُدُواْ ٱللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمۡ وَكُنتُ عَلَيۡهِمۡ شَهِيدًا مَّا دُمۡتُ فِيهِمۡ فَلَمَّا تَوَفَّيۡتَنِي كُنتَ أَنتَ ٱلرَّقِيبَ عَلَيۡهِمۡ وَأَنتَ عَلَىٰ كُلِّ شَيۡءٖ شَهِيدٌ 117 إِن تُعَذِّبۡهُمۡ فَإِنَّهُمۡ عِبَادُكَ وَإِن تَغۡفِرۡ لَهُمۡ فَإِنَّكَ أَنتَ ٱلۡعَزِيزُ ٱلۡحَكِيمُ 118]
    فالحوار بين الله تعالى والرسول عيسى يوم القيامة, ويقول فيه عيسي بوضوح أنه بعد أن توفاه الله تعالي لم يعلم ما حدث بعده على الأرض حتى بداية هذا الحوار يوم القيامة.

  • الضيف: - ابو هاشم

    رداً على تعليق: الضيف: - همام احمد تبليغ

    الاخ الكريم همام احمد السلام عليكم وعلى جميع المشرفين والاعضاء الافاضل ثم اما بعد فقد ذكر الله لنا قصص عن اهل الكهف حينما توفاهم الله ثم بعثهم في زمن غير الزمن الذي كانو والله علم كم لبثو في الكهف وايضاً الرجل الذي مر على قرية فقال انا يحي الله هذه بعد موتها فاماته الله 100 عام ثم بعثة والرجل الذي قتلوه بني اسرايل فقال الله لهم اضربو جسده بعضه في بعض فاحيه الله نعم عيسى قال ولما توفيتني لان الله قال له اني متوفيك فهو قال بما علمه من الله ولو قال الله اني مميتك لقال عيسى بما علم تم انك ياخي همام لحظ الاية التي قبلها عندما امتحنو عيس ان كان الربك يستطيع ان ينزل عليهم المائدة فهذه الاحداث وقعة وهو مزال على الوجود والاية التي فيها الحوار اتت بعد اية المائده لكن هنا في اية ذكرها الله وهي ( فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ أُولَاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَادًا لَّنَا أُولِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُوا خِلَالَ الدِّيَارِ ۚ وَكَانَ وَعْدًا مَّفْعُولًا) لو ربطنا هذه الاية مع الاية ( وَإِنْ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ إِلَّا لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ ۖ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكُونُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا ) هذه الاية ذكرالله فيها يوم القيامة صريحاً والاية التي ذكرتها لا يوجد فيها مايدل على ان الحوار يوم القيامة ؟ فلربما يكون نزوله مع العباد الذي يريد ان يبعثهم الله وكل الايات تتحدث عن بني اسرائيل والله علم هذا حسب فهمي القاصر والله عنده علم الغيب والساعة سبحانه هو العليم الخبير،، والله الهادي الى الصراط المستقيم

  • الضيف: - همام احمد

    رداً على تعليق: الضيف: - ابو هاشم تبليغ

    عليكم السلام أخي المحترم ابوهاشم
    [مَا قُلۡتُ لَهُمۡ إِلَّا مَآ أَمَرۡتَنِي بِهِٓ أَنِ ٱعۡبُدُواْ ٱللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمۡ وَكُنتُ عَلَيۡهِمۡ شَهِيدًا مَّا دُمۡتُ فِيهِمۡ فَلَمَّا تَوَفَّيۡتَنِي كُنتَ أَنتَ ٱلرَّقِيبَ عَلَيۡهِمۡ وَأَنتَ عَلَىٰ كُلِّ شَيۡءٖ شَهِيدٌ 117 إِن تُعَذِّبۡهُمۡ فَإِنَّهُمۡ عِبَادُكَ وَإِن تَغۡفِرۡ لَهُمۡ فَإِنَّكَ أَنتَ ٱلۡعَزِيزُ ٱلۡحَكِيمُ 118] المائدة
    حوار الله عز وجل مع النبي عيسى واضح انه يوم القيامة، لأن الاية تتحدث عن تعذيب من إتخذ عيسى إله. وإن كان هذا الحوار في زمن ما قبل القيامة. فهو يتحدث إذًا عن الأقوام حتى هذا الزمن فقط، ومن سيأتي في أي زمن بعد هذا الحوار حتى يوم القيامة لا يشمله هذا الحوار. فماذا سيحدث لهم؟ وما فائدة الحوار أن يحدث في زمن قبل يوم القيامة ولا يشمل جميع من اتخذ عيسي وامه الهين من دون الله تعالى!
    وأرى أن الإدعاء بأن هذا الحوار ليس يوم القيامة هو من الظن الذي لا يغنى عن الحق شيئا. فالمعنى القريب الذي تحتمله الأيه أنها تدور بعد البعث، وعذاب العباد الذين توفاهم الله أو المغفرة لهم سيكون فقط يوم الحساب. وهذا الزمن الذي يبدو أن الحوار سيدور فيه.
    وأخيرا معنى توفي الله تعالى لعيسي يحتمل موته النهائي، والأدلة كثيرة في الكتاب على أن الوفاة تحتمل أيضا الموت [قُلۡ يَتَوَفَّىٰكُم مَّلَكُ ٱلۡمَوۡتِ ٱلَّذِي وُكِّلَ بِكُمۡ ثُمَّ إِلَىٰ رَبِّكُمۡ تُرۡجَعُونَ 11] السجدة
    وفي النهاية فإن اية سورة المائدة تدل من حوار عيسى مع ربه أن بعد أن توفاه الله عز وجل (تعني ايضا موته) لم يعلم بما حدث في الأرض حتى بعثه مع كل البشر يوم القيامة. ولم يذكر القرءان ولا مرة واحدة بوضوح أنه سيبعث عيسى مرة ثانية. وعلى المؤمن الحذر أن يقف عند حدود ما ذكره القرءان بوضوح، ولا ينسج من الظنون وقصص التراث عقيدة يلحقها بدين الله عز وجل. وهذا رأيي والله أعلم

  • الضيف: - ابو هاشم

    رداً على تعليق: الضيف: - همام احمد تبليغ

    الاخ الكريم همام انا لا انظر الى كتب الثراث لاني لا اومن بها انما اجتهد حسب جهدي وفهمي القاصر ولا الزم به احد لاني اقف دائم عند هذه الاية الكريمة (الَّذِي أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ ۖ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ ۗ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ ۗ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا ۗ وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ) والله هو اعلم بتاويله ونحن امنا به كل من عند ربنا والله يهدينا واياكم وجميع المسلمين الى صراطه المستقيم ولكم تحياتي وتقديري

  • الضيف: - همام احمد

    رداً على تعليق: الضيف: - ابو هاشم تبليغ

    بارك الله فيك أخي ابو هاشم
    بمناسبة مفهوم الآيات المحكمات والمتشابهات والتأويل الذي هو تحقق وقوع حدث ما تم التنبأ به وليس تفسير المعنى كما ادعت كتب التراث، فهناك موضوع اعجبني ربما يكون فيه فائدة "آيات محكمات وأخر متشابهات"

  • الضيف: - حمزيزو

    تبليغ

    قصص الأنبياء في القرآن الكريم : هل هي للعبرة و الإحتياط من مصير المكذبين للأنبياء ؟.
    أم هي للتاريخ فقط؟.

    إن حال الغالبية العظمى من المسلمين اليوم يقول : قصص الأنبياء في القرآن للتاريخ فقط .
    فكأن ما عاشه اقوام الانبياء من قبل بعيد عن المسلمين اليوم .و لن يطالهم أبدا .

    و لو كان قصص الأنبياء للتاريخ فقط .لما استدعى الأمر ذكرهم في القرآن الكريم .الذي ينبغي أن يتلوه المسلمون كل يوم أو كل لحظة .

    إن ما حدث مع الأنبياء قديما ليس بعيدا عن الأمة الإسلامية .بل إن تكرار القرآن الكريم ذكر قصص الأنبياء مع أقوامهم إنما هو ناقوس يدق في آذان المسلمين .ينبههم ألا يكونوا مثل أقوام سابقين .كذبوا انبياءهم و رسلهم و كانوا من الخاسرين .

    إن نزول المسيح آخر الزمان و ظهور المهدي , --و هما تسميتان لشخص واحد من أمة محمد -ص--هو تحقيق جديد لكل قصص الأنبياء مع أقوامهم .
    فهذا المسيح النازل من السماء , منة من الله على هذه الأمة .أي كأنه رحمة إلهية نزلت من السماء . لأن الرجال و الأنبياء و الرسل لا تهبط من السماء و لا تصعد فيها .
    إنما نزول عيسى آخر الزمان هو تدارك الله تعالى للأمة الإسلامية بنبي تابع لمحمد صلى الله عليه و سلم و من أمته , يجدد الدين و يعود بالأمة إلى الإسلام الصحيح .
    و من يدقق النظر فيما حصل منذ بعثة حضرة مرزا غلام أحمد القادياني المسيح الموعود المهدي عليه السلام , يدرك أن قصة نبي تتحقق بين ظهرانينا لكن القوم سلكوا طريق أقوام الأنبياء السابقين .تكذيبا و كفرا و عنادا .

    لا يريد غالبية المسلمين الإطلاع على ما قاله و ما كتبه هذا المبعوث الرباني الذي بشر بمجيئه القرآن و النبي الاكرم محمد-صلى الله عليه و سلم -.
    لا يريدون أن يكلفوا أنفسهم عناء بحث قضيته .و هي نفس قضية محمد صلى الله عليه و سلم .

    فالعبوا , و تمتعوا , و ليلهمكم الأمل فسوف تعلمون .

    إن ما حدث للأمة الإسلامية و ما يحدث من دمار و هرج , إنما هو نذير من النذر .لأن الأرض حدثت أخبارها بأن ربك أوحى لها .فهناك نبي ظلي لمحمد-ص- تابع لمحمد-ص- حدث معه و مع المسلمين في عصرنا ما حدث مع نوح و قومه .
    و مع عيسى و بني إسرائيل .و سيحدث معه ما حدث مع محمد-ص- و قريش .
    كتب الله لأغلبن أنا و رسلي .
    و ويل للمكذبين .

  • الضيف: - حمزيزو

    تبليغ

    المشكلة التي يعاني منها كثير من الباحثين هي الكبر و الزهو و الغرور بالعقل .حتى يأتي بعضهم ويرمي أحاديث النبي محمد-ص- في سلة الخرافيات .
    إن الأحاديث التي اخبرت عن نزول المسيح آخر الزمان لا يمكن أن تكون مكذوبة أبدا . لانتفاء الغرض الدنيوي من وضعها .و لاستحالة تواطؤ كل الرواة على الكذب .
    و الأدعى للتواضع من قبل هؤلاء الباحثين هو أن نبوءة نزول المسيح آخر الزمان نبوءة قرآنية قبل أن تكون موثقة في الحديث .
    أَفَمَنْ كَانَ عَلَى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّهِ وَيَتْلُوهُ شَاهِدٌ مِنْهُ وَمِنْ قَبْلِهِ كِتَابُ مُوسَى إِمَامًا وَرَحْمَةً أُولَئِكَ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَمَنْ يَكْفُرْ بِهِ مِنَ الْأَحْزَابِ فَالنَّارُ مَوْعِدُهُ فَلَا تَكُ فِي مِرْيَةٍ مِنْهُ إِنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يُؤْمِنُونَ .

    فمن هو هذا الشاهد أيها الباحث ؟.

    و كيف يغفل باحث مثلك عن سورة الجمعة و هي تتحدث عن بعثتين في الإسلام ؟. (( و آخرين منهم لما يلحقوا بهم ...)).

    ثم كيف يطيش عقلك عن سورة الزخرف و حديثها عن مثيل عيسى في أمة محمد-ص- و قومه ؟.

    وَلَمَّا ضُرِبَ ابْنُ مَرْيَمَ مَثَلًا إِذَا قَوْمُكَ مِنْهُ يَصِدُّونَ (57) وَقَالُوا أَآَلِهَتُنَا خَيْرٌ أَمْ هُوَ مَا ضَرَبُوهُ لَكَ إِلَّا جَدَلًا بَلْ هُمْ قَوْمٌ خَصِمُونَ (58) إِنْ هُوَ إِلَّا عَبْدٌ أَنْعَمْنَا عَلَيْهِ وَجَعَلْنَاهُ مَثَلًا لِبَنِي إِسْرَائِيلَ .

    و لك أن تسأل الآن : متى بعث عيسى في قوم محمد-ص- حتى يصدوا عنه ؟.

    و ما دلالة قول الله تعالى : (( إن هو إلا عبد أنعمنا عليه و جعلناه مثلا لبني إسرائيل ))
    .
    القضية ليست سهلة كما تتصور أيها الباحث المغمض العينين .

    أما حكمك في الأخير عن الأحمدية , فهو حاكم جائر ظالم باطل .لأنك نطقت به من غير محاكمة لما قدمته الأحمدية .
    و لعلمك أن هذا السر الرباني العظيم -- خفاء نبوءة نزول المسيح -- ما كشفه إلا الله تعالى .
    حتى أم مؤسس الاحمدية عليه السلام , كان قبل أن يجتبيه الله مسيحا و مهديا كان يعتقد حياة عيسى بن مريم و نزوله كسائر العلماء .
    لكن الله امتحن الأمة بهذا السر العظيم .و بين تفاصيله حين حققه بكل دقة و عظمة .
    فالمسيح الموعود نزوله آخر الزمان إنما هو مثيل للمسيح الناصري في أمة موسى .لذلك وصفه الله أنه عبد أنعم عليه و جعله مثلا لبني إسرائيل .
    و الآن و بتحقق النبوءة القرآنية , عرفت الأمة مسيحها و مهديها و هو من أمة محمد -ص-(( و إمامكم منكم)).

    تواضع لله يا سامر حتى لا تكون من المغضوب عليهم أو من الضالين .و ما نبوءة نزول إيليا من السماء تمهيدا لنزول مسيح بني إسرائيل عليك ببعيد .

  • لمن أراد التوسع ونقاش مفهوم نزول النبي عيسى ورفعه يراجع هذا الرابط
    https://www.facebook.com/groups/170302883083402/443014259145595/

  • السلام عليكم

    شكرا لجهد كل من حاول الوصول الى تعريف أكثر عمقا بالقرآن.

    كلما قرأت مقالات مثل هذا تعلمت الكثير. وكلما تعلمت، اتضح لي أن القرآن، بما اعتدنا عليه من فهم اللغة العربية، غير مفهوم على الاطلاق. فإما أن لغتنا العربية، أو ما نسميه بالعربية، قد تم تحريفها وإما أن فهم القرآن يستوجب دراسة أكاديمية عميقة ومكثفة لا يمكن أن تكون متاحة لرجل الشارع البسيط.

    كيف يمكننا أن نتصور، إذن، أن يبتعد الانسان البسيط، عما امتلأ به عقله وتفكيره مما قيل في تفسير القرآن؟ وهل يمكن أن نقول لرجل بسيط أن فهم القرآن يستوجب معرفة حالات حرف الواو وإن كان عطفا أم ترتيبا؟ هل يستوجب فهم القرآن معرفة جديدة لكلمات اللغة العربية، قتكون كلمة الزكاة وضوءا وكلمة النساء جمع نسيء وكلمة صلاة تختلف عن الركوع والسجود؟

    ألا يجب على من يقوم بالشرح، ولا أقول التفسير، أن يبين للناس، قبل كل شيء، سبب صعوبة فهم القرآن؟

    ألا يجب عليه أن يقدم، لرجل الشارع البسيط، صورة مقبولة مقنعة لعلاقة صعوبة الفهم بالهدى؟

    القرآن، على ما نفهمه اليوم، وبعد قراءة الكثير من الشروح الحديثة والعتيقة، يبدو وكأنه دليلا لمسافر الحياة الدنيا مكتوبا بلغة وطريقة يصعب فهما، وأحيانا يستحيل فهمها. كيف لمسافر في أرض غريبة أن يتعرف على ما يصح وما لا يصح من دليل غامض غير واضح تماما؟

    لعل ما أراده الاولون لم يكن إلا محاولة فاشلة لشرح القرآن دون أن يسببوا حرجا، لانفسهم وللمسلمين، وقد عرفوا أن شرحه يصعب على استيعاب الاغلبية من البسطاء.

    إن عودة عيسى عليه السلام أو غيره لا توجد في كتاب الله ولا دليل عليها إلا بالخروج عن المنطق والعقل وقوانين الله في الحياة الدنيا وعلى ذلك فهي لا تحتاج الى الكثير من الشرح. وبعد ذلك يبقى سؤال لا يمكن تجاهله، وطرحه ليس كفرا، لماذا نجد مثل هذه المعاني في القرآن وما فائدتها لمن آمن وأسلم وجهه لله: إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ وَمُطَهِّرُكَ

    لا يمكنك أن تطلب من قارئ أن يغيب بمنطقه عن تسلسل الاحداث في الجملة السابقة، وإن كان من السهل فهم كلمة " إِلَيَّ" على أنها غير متعلقة بالناحية الفوقية الطبيعية وإنما بالناحية الفوقية التدرجية من حيث المرتبة والاصطفاء. وعليه، فجدتي وأمي وابني، سيفهمون أن الله منقذ رسوله بأن يتوفاه ثم يرفعه درجات ثم يطهره. وسيكون سؤال ابني: لماذا يرفع الله عيسى درجات؟ الم يكن منذ ولادته على أعلى درجات الخلق؟ ومن ماذا يطهره؟ وهو، على ما يبدو من القرآن، لم يذنب ولم يؤنبه الله أو يعاتبه، كما لم يخالف أمره، فمن ماذا يطهره؟ أم أن كلمة مطهرك هي أيضا من اللغة المفقودة؟

    إن كل هذه المحاولات الجادة والصعبة والمشكورة، لم تبين لمسلم بسيط مثلي، إلا حقيقة واحدة لا شك فيها، ألا وهي أننا قد فقدنا شيئا، أو أشياء، في غاية الأهمية، أشياء بدونها لن نتعرف على الكثير من القرآن مهما كان جهد المجاهدين واعتكاف الباحثين والمفكرين.

    وفي رأي رجل بسيط مثلي، أن ما فقدناه قد تكون له علاقة بما يلي:
    أولا: قوله سبحانه إنا له لحافظون
    ثانيا: أن ترتيب الايات والسور في القرآن هو أمر الهي، وأن القرآن على ما هو عليه مختلف في ترتيب آياته، عما أنزل على نبيه
    ثالثا: أن الكلمات في القرآن، بتشكيلها واعرابها ومكانها لم تتعرض لتدخل وتغيير من القائمين على الجمع والكتابة والحكم والسلطة
    رابعا: أن في القرآن نفسه معادلة ما، ليس من الضروري أن تكون معادلة رقمية حسابية، يمكن أن تبين بتطبيقها، الفرق بين آيات القرآن وحديث البشر
    خامسا: ايمان الباحث أو المفكر أن التكرار والاعادة، لنفس الجُمَل في بعض الاحيان، في مواضع عدة، هو حكمة وسر وابداع وآية، دون تقديم برهان على ذلك

    يعلم الله ما في نفوسنا من خوف وشك. يعلم أن الكثيرين منا لا يتجرأ على البوح بما يراود عقله، فاصبح خوفنا ممن سيحكم علينا بالكفر والردة، أكثر أهمية من خوفنا ممن يعلم ما في الصدور

    وفقكم الله جميعا الى ما فيه خير الاسلام، والسلام عليكم

  • الضيف: - ابوعمر

    تبليغ

    كذلك اخي الفاضل (وما محمد ابا احد من رجالكم ولكن رسول الله واخر النبين) هو اخر النبيين ولكن لن يكون اخر الرسل وهذا دليل اضافي من القران الكريم وسوف يبعثه الله رسولا في اخر الزمان وسيعلمه الكتاب ( القران ) والحكمه والتورة والانجيل. والله اعلم

  • الضيف: - إبراهيم

    رداً على تعليق: الضيف: - ابوعمر تبليغ

    السلام عليكم أخى الكريم
    الأخ كاتب المقال قد أورد الكثير من الأيات القراءنية الواضحة التي تنفى إرسال الله تعالى للرسول عيسى مرة ثانية إلى الناس.
    منها ماجاء بوضوح على لسان الرسول عيسى ﴿وَالسَّلَامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدتُّ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيّاً﴾ سورة مريم ﴿33﴾
    فهو وُلد ومات وسُيبعث، وهى ثلاث محطات واضحة لا لبس فيها، وسيمر بها جميع الخلق. فلماذا تصعبون الأمر وتبحثون في ما لا وجود له في كتاب الله تعالى!
    أخى الكريم أرجو أن تؤيد رأيك بأدلة من القرءان، وتذكر ما هى الأدلة الواضحة فى كتاب الله تعالى بأنه سيبعث الرسول عيسى مرة ثانية. وشكراً لك.

  • الضيف: - ابو هاشم

    رداً على تعليق: الضيف: - إبراهيم تبليغ

    الاخ ابراهيم السلام عليكم وعلى جميع الاعضاء والمشرفين، ثم اما بعد، الاية التي ذكرتها ﴿وَالسَّلَامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدتُّ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيّاً﴾ فيها دلالة على انه لم يموت موتة البشر مثل من سبقه من الانبياء والمرسلين، وهذه الاية تكلم بها وهو في المهد وحين ابلغه الله بأنه متوفيه بعد سن الرشد والوفاة تختلف عن الموت والله اعلم

  • الضيف: - إبراهيم

    رداً على تعليق: الضيف: - ابو هاشم تبليغ

    اخي ابو هاشم وعليكم السلام ورحمة من الله. الأية المذكورة جاءت كدليل على محطات وجود النبي عيسى. ثلاثة كما نرى حولنا يحدث لجميع للناس (يَوْمَ وُلِدتُّ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيّاً) ولا يهمنا في هذا المقام متى قال عيسى هذه العبارة.
    فنحن نريد فقط هنا أن نعرف هل سيعود مرة ثانية قبل البعث كما يفتري التراث؟
    أما مسألة الوفاة فهى نهاية الحياة والموت، حيث أن الوفاة معناها استيفاء واكتمال العمر الذي حدده الله للناس.
    ويستخدم القرءان العبارتين الوفاة والموت لوجود فروق في السياق يريد القرآن أن يبينها، وربما يكون احد الأخوة قد تدبر الفرق بين استعمال الكلمتين!
    ولكن يبدو أن نتيجتهما واحدة وهى نهاية الحياة، وهناك ادلة كثيرة من القرءان أن الوفاة تعني نهاية الحياة كما يحدث لجميع الناس وعيسى منهم فقد توفاه الله مثل الجميع وإنتهت حياته وسيعود يوم البعث، وسيدور بينه وبين الله هذا الحوار الذي يؤكد فيه أنه بعد وفاته لم يعلم ما فعل الناس بعده.
    وهذه ادلة على أن الوفاة هى نهاية الحياة والموت.
    (والذين يتوفون منكم ويذرون أزوجا يتربصن بأنفسهن أربعة أشهر وعشرا)
    (والذين يتوفون منكم ويذرون أزوجا)
    (ثم يخرجكم طفلا ثم لتبلغوا أشدكم ثم لتكونوا شيوخا ومنكم من يتوفى من قبل ولتبلغوا أجلا مسمى ولعلكم تعقلون)

  • الضيف: - ابوعمر

    تبليغ

    الحقيقة ردك يا اخ عمر رائع ومعبر وصادق والله اعلم من تاويل الايات لكن المنطق في كلامك اخ عمر ورسول الله عيسى ابن مريم سوف يرجع في اخر الزمان .

  • و قال تعالى و علمناه الكتاب والحكمة والتوراة و الأنجيل أليس معنى الكتاب هنا هو القرأن ولماذا ذُكر منفصلا عن التوراة و الأنجيل؟ ثم لا أحد يقول ان عيسى خالد. فحتى لو كان له 3000 سنة ومات فهو ليس خالد و لا تنطبق عليه الأبة التي ذكرت. ثم أليس كل ما تتطرق له من مواضيع وعبادات مُحرفة اكبر دليل على إحتياج العالم لعيسى عليه السلام، من سيُعيد الأديان للطريق الصحيح؟ من سيُظهر للمسلمين شهر رمضان الحقيقي والأشهر الحرم ومعنى السجود والركوع الحقيقي إلخ!

بإمكانك هنا التعليق على الموضوع

إضافة تعليق كضيف

0