• الضيف: - ابوعمر

    تبليغ

    اخ بدر جزاك الله عنا خيرا ...وكذلك الاخ الكريم علي العلي بارك الله فيك
    واقول ... الحمدالله رب العالمين قال تعالى ( وانزلنا اليك الذكر لتبين للناس ما نزل اليهم ) والله اعلم تبين هنا تأتي عكس تخفي فالله هنا امر رسوله الكريم تبليغ كل ما انزل عليه ... وما انزل عليه واضح ومكمل لبعضه في كل العبادات ولا يحتاج الى تماما من احد ولم يكن المقصود هو ان يشرح للناس شي ... ولكن والله اعلم كان يحكم بينهم مما انزل اليه وكان عليهم شهيدا ما كان بينهم . انتهى

  • ايش علاقة الموقع بالرفاعي صاحب الاعجاز العددي بالقران

  • الضيف: - ابو يزيد

    رداً على تعليق: الضيف: - صدقي تبليغ

    السلام عليكم: فعلا يا أخي أنا عرفت أن هذا فيه من نكهة الأخ الرفاعي فأنا أعرف أسلوبه في الكتابة ومن المعجبين بأفكاره النيرة والتي كان لها أثر كبير في تدبري واستنتاجاتي من كتاب الله عز وجل وخصوصا العددي منها.

  • الضيف: - Hosam mostafa

    تبليغ

    كلام طيب...جزاك الله خيرا كثيرا

  • جزاك الله خيراً

  • الضيف: - علي العلي

    تبليغ

    بارك الله فيك وشرح الله صدرك
    لدي تعليق على الموضوع وهي:
    1- عنوان الموضوع من المفترض أن تضع عباره تأويل بدل تفسير لأن التأويل أشمل وأعم ويحتمل التعدديه لذا قال الله تعالى لا يعلم تأويله إلا الله.
    لأن معنى التفسير كأنك تقول هذا هو المقصود من قول الله سبحاته وتعالى أما التأويل فهو أحتماليه أن يكون هذا هو المقصود من الآيه المراد تأويلها وذلك لأحتمالها أكثر من تأويل لأن الآيه الواحده يستدل فيها بأكثر من موضوع وهذا من أعجاز القرآن.
    2- هناك فرق بين المهمات التي يقوم بها محمد عليه الصلاه والسلام وهي (مبلغ ومبشر ومنذر ومبين) فكان لزاماً عليك أن تفرق بين هذه المصطلحات حتى تصل إلى أكمال الفكره.
    ثم في الأخير خلطت بين صفه ( المبلغ ) و ( المبين ) ! وجاءت في معنى واحد وهو أظهاره للناس .
    وإن كنت أرى أن هذه الآيه الكريمه تحتاج الكثير من البحث لأنها ترتب أحكام كثيره في الدين وهي قال تعالى: (وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ) وأنا أميل أن التبيين هو شرح العبادات من صلاه وحج وما يقال فيهما أما الحلال والحرام والأوامر والنواهي وكذلك الحدود والأحكام فقد جاءت مفصله في القرآن.
    ونفع الله بعلمك

بإمكانك هنا التعليق على الموضوع

إضافة تعليق كضيف

0