• سوف اعطي مثال للمفاهيم الخاطئة المتداولة بين الناس...فمثلا الساعة يعتقد الناس انها انتهاء العالم و يسبقها علامات صغرى و كبرى لكن لا يوجد للاسف علامات وسطى انه الهراء..مع ان لو رجعنا للقران لعرفنا ان نهاية المخلوقات تكون فجاة عن طرية صيحة تصعقهم جميعا سواء اهل الارض او السماوات الا ما شاء الله اما الساعة فهي بكل بساطة القيامة او قيام الناس ليروا اعمالهم يعني ان الساعة هي البعث و الخلق الجديد سواء للمخلوقات او للارض او للسماوات و يوم البعث يرى الناس اندثار النجوم و تجمع القمر و الشمس و اخراج الارض لكل اثقالها و البحور التى سوف تصبح نار او تسجر و لما لا تكون هي جهنم و بقية الارض هي الجنة بعد تغير الارض طيعا اي تصبح اليابسة هي الجنة و يورثها المتقون و الله يقول...وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي صَدَقَنَا وَعْدَهُ وَأَوْرَثَنَا الْأَرْضَ نَتَبَوَّأُ مِنَ الْجَنَّةِ حَيْثُ نَشَاءُ ۖ فَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ..اهل الجنة يقولون الحمد الله الدي اورثهم ماذا...الارض يعني هذه الارض التى سوف تتغير يعني اليابسة تصبح كلها جنان اما البحور و المحيطات فسوف تسجر اي تصبح نار و ممكن هي جهنم و الله يقول...وإذا البحار سجرت...﴿والبحر المسجور﴾...

    و هاك من يقول لو افترضنا ان الجنة على الارض مع ان الاية واضحة و القران كلام الله الذي لا ياتيه الباطل... ....وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي صَدَقَنَا وَعْدَهُ وَأَوْرَثَنَا الْأَرْضَ نَتَبَوَّأُ مِنَ الْجَنَّةِ حَيْثُ نَشَاءُ ۖ فَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ..و يقول الله ايضا..ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون..الله بين ان الارض هي التى سوف يرثها المتقون و هي الارض التى نحن عليها الان لكنها سوف تتغير يوم القيامة لانها سوف تخرج كل اثقالها و لن يكون فيها جثث او معادن او نيران الخ الخ و تكون كلها جنان اي بساتين و قصور و لن يكون فيها جبال لانها سوف تنسف اي تكون مسطحة كليا اذا لما يقول الله ان الارض سوف يرثها المتقون فقط يعني ارضانا و ليس ارض اخرى و تصبح هذه الارض كلها جنان او جنات تجري من تحتها الانهار سوف اجيب على سؤالك كيف تتحمل الارض عدد الناس يوم القيامة منذ ان بدا الخلق اقول لك ان كل منطقة جغرافية سوف تحشر في مكانها فارض الانبياء التى عاشوا فيها تكون كل الامم التى عاشت في تلك الارض فيها فمثلا الصينيون يحشرون في ارضهم و الهنود في ارضهم و الاسكيمو الخ الخ كل امة تحشر في مكان معيشتها في الدنيا حتى الوحوش تحشر في اماكنها و و الملائكة كلها و الروح يكونوا على ارجاء السماء صفا صفا و حتى هم يسالون لانهم رسل اذا كان شخص مثلا من مصر و يموت في مصر سوف يحشر و يخرج من ارض مصر يوم القيامة حتى و ان دفن في الصين فسوف يخرج من ارض مصر لكي يرى اعماله و قومه و هكذا

  • مقالة الغيب رائعة مشكور اخ صالح فقط اريد ان اعقب على امر بالنسبة للحديث فانا ايضا لا اؤمن به و لا اعمل به و الحديث الحق هو القران واما بالنسبة للذين يقول انا الله كتب كل شىء لم يفهموا المعنى و هو ان الله لما خلق الكون علم ما سوف يكون فيه حتى نهايته هذت هو المعنى و لو كان كل شىء مكتوب لما اخرج ادم من الجنة لكن ادم وقع في المعصية بمحض ارادته رغم ان الله حذره من الشيطان و منع عنه الاكل من الشجرة و ادم له علم كما نعرف فهل قال ادم ان الخطيئة كانت مكتوبة عليه و ليس له ذنب لا بل قال الله على لسانه...قالا ربنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين...قال اذم و زوجه بانهما ظلما انفسهما اي اهلكا نفسهما بعصيان امر الله و طلبا المغفرة

  • السلام عليك اخ صالح و ارجو ان تكون بخير ..مازلت استفسر عن مقالتك الشيقة لكن لم استوعب الامر كما ينبغي احاول ان اصل الى اليقين التام فمن خلال الايات القرانية يتبين لنا بان الله توعد المخالفين لشرعه و المكذبين المسمين في القران بالكفار او سواء كانوا اهل كتاب او مشركين و اتكلم طبعا على زمن الرسول توعدهم اذا الله بالعذاب الشديد يوم القيامة و يوم القيامة تعني يوم القيام او البعث الجديد للانفس ..يَوْمَ يَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ ...و يخبر الله قوم الرسول بنهم سوف يكونون ثلاثة افواج...السابقون اصحاب اليمين و اصحاب الشمال و ذلك امر غيبي و بان الشبطان سوف يخطب في جهنم و هناك غيبيات عديدة ..و توعد الله قوم الرسول المخالفين بالعذاب في الدنيا قبل الاخرة و صاعقة مثل صاعقة عاد او ثمود...فإن أعرضوا فقل أنذرتكم صاعقة مثل صاعقة عاد وثمود...و قد دعا كفار قريش على انفسهم بالعذاب الدنيوي... وإذ قالوا اللهم إن كان هذا هو الحق من عندك فأمطر علينا حجارة من السماء أو ائتنا بعذاب أليم...لذلك اتاهم الله بالعذاب و الله يقول..وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولاً...انا قلت ان الاية1 و 2 من سورة الحج لا تخص القيامة بل العذاب الذي ينتظر كفار قريش...يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ ...الناس هنا المخاطبين ايام الرسول و ليس كل الناس..الزلزلة هي الصاعقة التى ذكرت في ايات اخرى و الساعو هو ميقات العذاب.. يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُم بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ
    ...الله يخبر القوم المكذبين بيوم ترونها اي انهم سوف يرونها حتما ماذا يحدث تذهل كل مرضعة عما ارضعت و الرضاعة تكون في الدنيا و ايضا الحمل و لا يكون ذلك في البعث الجديد و ترى الناس سكارى اي الزلزلة تكون شديدة عليهم لماذا قلت ان ذلك وقع و هو عذاب حل بقوم الرسول المكذبين لان الله قال يوم ترونها و بما ان هناك رضاعة و حمل فالامر يتعلق بالدنيا و ليس الاخرة و يخص قوم الرسول المشركين المكذبين فقط و السلام عليك اريد مرعفة رايك سلام...

  • اهلا بك يبدو انك انزعجت نوع ما من تعليقي المهم كما قلت لك ان موضوعك شيق و فعلا مفهوم القيامة فيه بحث و يختلف عما فهمته الناس لكن يجب البحث اكثر لان القران مليء بالاخبار المستقبلية و خير دليل سورة الروم و خطاب ابليس على الكفار و هم في النار و لم يكن ذلك قد حصل لان الله حذر المؤمنين من ابليس و انه عدو لهم و يدعو للسعير الخ الخ صدقني انا اريد الحقيقة ايضا لكن يجب البحث اكثر اخر شيء محمد هو اخر رسول يعني اخر البشر الذي يوحى اليه فهل ظهر رجل يوحى اليه بعد موت الرسول مستحيل

  • الضيف: - علي الصالح

    رداً على تعليق: الضيف: - معاذ تبليغ

    على العكس اخي لم انزعج اطلاقا واما عن سورة الروم او غيرها فهو امر من الله ان المؤمنين سيغلبون وهذا من ضمن ما ذكرته لك عن امر الله وما يكتبع لا مبدل له فارجو عدم الخلط في المفاهيم اما عن ان الرسول هل هو اخر ام لا فانا ارى انه ليس اخر رسول ولكن لكل شي تقدير عند الله ولا يعلم هذا التقدير الا الله حاليا لم نسمع عن احد اوحى اليه ولكن ممكن بعد تقدير من الله ان يأتي احد ربما في زماننا او بعده ..تقبل ارق تحياتي

  • اهلا بك و اشكرك على تفاعلك حقيقة موضوعك شيق و لا يستوعبه الا ذوي الالباب النيرة لكن موضوعك يبقى ناقص نوع ما فمثلا قولك ان الله العظيم ليس خارج الزمن قول خطىء لان الزمن اصلا من خلق الله فكيف يكون الخالق داخل خلقه مستحيل و قولك ان الله لا يعلم بكل ما سيحدث هو خطىء جسيم اخر لان الله هو علام الغيوب هناك شيء مهم يجب ان نفهمه و هو ان علم الله هو علم ازلي ليس له علاقة بعلم المخلوقات و فعلا كل شيء يحصل هو في ام الكتاب موجود قبل ان يتجسد الى ارض الواقع...ما أصاب من مصيبة في الأرض ولا في أنفسكم إلا في كتاب من قبل أن نبرأها إن ذلك على الله يسير...الاية واضحة و هي ان كل شيء مكتوب لكن الله لا يظلم احد و الموجود في ام الكتاب هو علم الله الازلي نعم لما خلق الله الكون علم كل ما سوف يحدث فيه الى نهاية الكون و علم الله انه سوف يكون كفار و مؤمنين و لم يظلم الله الكفار لانه خلقهم كلهم حنفاء وسخر لهم كل شيء لكنهم استحبوا الكفر عن الايمان ...سيقول الذين أشركوا لو شاء الله ما أشركنا ولا آباؤنا ولا حرمنا من شيء كذلك كذب الذين من قبلهم حتى ذاقوا بأسنا قل هل عندكم من علم فتخرجوه لنا إن تتبعون إلا الظن وإن أنتم إلا تخرصون ...الاية تبين ان المشركون يقولون انهم مجبرون على الشرك لان الله شاء ذلك هنا المشكلة فهم يتهمون الله بانه ظلمهم بشركهم الحتمي الذي فرضه الله عليهم و نسوا ان هناك ناس مشركة كانت تعيش معهم امنت فكيف استطاعت تلك الفرقة ان تفر من قدرها المحتوم الا و هو الشرك و الجواب كما قلت ان الله لم يزل يعلم كل ما يجري في الكون لكن لم يخلق الناس مشركة او خلق ابليس شيطان او خلق الظلم مثلا او الشر لكن خلق الله القوة التي يظلم بها الناس مثلا و قوة الشر الخ لان كل شيء يكون الا بمشيئة الله و ارادته و كل هذا لم يزل الله يعلمه الله من قبل تجسده على ارض الواقع المهم موضوعك شيق و يحتاج الى بعض التغمق و التدبر الاكثر لكلام الله فمثلا الرسول محمد هو اخر الرسل اي معه الرسالة الخاتمة الشاملة المهيمنة على كل الرسالات السابقة الا و هي القران الذي انزله الله للبشرية جمعاء امة بعد امة نقطة اخيرة لا يوجد شيء اسمه عالم البرزخ بل البرزخ المذكور هو سد يفصل عالم الاموات عن عالم الاحياء و لانعلم اين تكون الانفس حين تنام او تموت.

  • الضيف: - علي الصالح

    رداً على تعليق: الضيف: - معاذ تبليغ

    اخي الكريم ..لا استطيع ان اقول على الله مالم يقله هو عن نفسه لقد قلت في المقال ان الله علام الغيوب يعني يعلم ما يحدث وما حدث وهناك امر منه ان يأمر ان يحدث حدثا في وقت مستقبلي كأن يكون عقاب او رحمة او استجابة لدعاء او اي شي اخر وهذا موضوع اخر لكنه لا يعلم انك ستكفر الا من خلال مايراه منك لان الله لم يكتب على احد ما يختاره الشخص ..ارجو منك ان تتفهم ما اعنيه فالكلام ليس مني بل من الكتاب ..اما عبارات العلم الازلي ومكتوب في ام الكتاب فتلك معلومات يجب تركها لان مفاهيمها غير صحيحة...اما المشركون الذين قالوا لله لو شاء الله ما اشركنا فهم يكذبون على الله ويفترون عليه ويتهمونه انه امرهم ان يطيعوا ما كانوا يشركون معه وليس كما تظن او كما تفهم الاية اخي الفاضل يعني الاية لا تعني ان الله قد اشاء ان يجعلهم مشركين !!!
    اما محمد فهو ليس اخر رسول ولا يمكن ان تتوقف رحمة الله الا بما شاء وكلمة خاتم تعني انه مصادق وضمن نفس اطار ما جاء به الانبياء من قبل مصدق لما جاء من قبل وكل رسالات الله هي شاملة وكاملة وليست ناقصة لكن الناس تحرف فيأتي رسول رحمة لهم ليعيدهم للرسالة الحقيقية ومحمد كان يمثل نفس ماكان عليه الرسل من قبله

  • اهلا بك مرة اخرى ارجو ان تكون بخير اولا لم اجد مقالتك التي تتكلم فيها عن الغيب ارجو ان تضع الرابط لو تكرمت تانيا القران كله يتكلم عن انهيار الكون يوم القيامة و عن اجتماع القمر بالشمس و انذتار النجوم و سجر البحور الخ الخ فهل هناك كون مرئي و كون غير مرئي و نحن نعلم ان الشمس لم تطمس بعد و القمر في مكانه و النجوم و اليك اية مهمة..فكيف إذا جئنا من كل أمة بشهيد وجئنا بك فكيف إذا جئنا من كل أمة بشهيد وجئنا بك على هؤلاء شهيدا ...هنا الامر يتعلق باتيان الرسل كلهم و الرسول محمد ايضا يكون على هؤلاء الرسل شهيدا اذا سوف يقومون في نفس الوقت رغم تفاوت الزمن بين هؤلاء الرسل و الامثلة كثيرة في القران ارجو ان توضح لي اكثر وجهة نظرك و شكرا

  • الضيف: - علي الصالح

    رداً على تعليق: الضيف: - معاذ تبليغ

    مرحبا بك اخي معاذ وشكرا لاخي ايمن في وضعه الرابط لمقال الغيب...
    اخي الفاضل صفة الشهيد ليس حصرا للانبياء والرسل اي انسان ممكن ان يكون شهيدا على على قومه في زمنه مثلا انت ممكن ان تكون شهيدا يوم القيامة على قومك لما تراه من اشراك بالله (اذا كان الموضوع متعلق بامور الدين لاننا نتكلم حصرا بمواضيع تتعلق بدين الله وكتاب)..
    فعندما تذكر الناس في زمنك وترى منهم انكارا لما تذكرهم به من الايات فيوم تبعث انت وهم وتجمعون ليوم الحساب سيأتي بك الله ويأتي بهم وتكون شاهدا على ماقالوه لك وتكون شاهدا على ما فعلوه تجاه ما ذكرتهم به ..لذلك هي صفة ليست حصرا على الرسل ...ونعم هناك عالم غير مرئي وقد قصه الله على رسوله من بعض تلك الانباء على ما حصل وما قالوه لما رأوا الحساب ولم يكتب الله عليهم ما قالوه ...كلمة طمس لا نعلم معناه اوحقيقة معناها ..كيفية جمع الشمس والقمر لم نشهدها لاننا حاليا لم نبعث او ليس لدينا شاهد على ماحصل الا بما اخبرنا الله من الغيب ..لكن اليقين من الايات هو ان الناس او تلك الامم والاقوام فعلا كان لهم يوم جمع فيه وناس ادخلت الجنة وناس ادخلت النار وكان هناك احاديث بينهم وبين ربهم ..ونحن سنرى ايضا ما رأوه هم من قبلنا ..والايات كثيرة جدا عن ماحصل سابقا ..واخيرا كل رسول شاهدا على قومه في زمنه لانه كان معهم تماما مثلما قال عيسى عندما سأله ربه
    (مَا قُلْتُ لَهُمْ إِلَّا مَا أَمَرْتَنِي بِهِ أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ ۚ وَكُنْتُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا مَا دُمْتُ فِيهِمْ ۖ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنْتَ أَنْتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ ۚ وَأَنْتَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ)
    ..تقبل تحياتي

  • الضيف: - Ayman

    رداً على تعليق: الضيف: - معاذ تبليغ
  • اهلا بك احييك على فكرك و موضوعك كان يخطر ببالي مند سنة و كنت افكر مثلك و هو ان البعث او الحساب متجدد لكل امة و هكذا لكن لما تمعنت كتاب الله تيقنت اني كنت مخطئ و الادلة كثيرة منها قول الله..فكيف إذا جئنا من كل أمة بشهيد وجئنا بك على هؤلاء شهيدا..الكلام هنا على الانبياء الذين يشهدون على اقوامهم و الرسول محمد يكون شاهد على هؤلاء الانبياء الذين علم الرسول عن طريق القران اذا يوم القيامة هو للبشرية جمعاء الدليل الاخر قول الله ..ونفخ في الصور فصعق من في السماوات ومن في الأرض إلا من شاء الله ثم نفخ فيه أخرى فإذا هم قيام ينظرون..الله اوحى للرسول بان نفخة الصور تعني ان كل من في الكون يصعق الا من يشاء ان يجنبهم الصعق مثل الذين قتلوا في سبيل الله الذين هم يتنعمون في الجنان والولدان المخلدون و ربما حملة العرش الدليل الاخر هو ان الله اخبر ان النواميس كلها تتغير في يوم القيامة و ان القمر يجمع مع الشمس و يذهب نورهما و ان الارض سوف تشرق بنور ربها و ان الجبال تنسف و ان النجوم تندثر و ا ن السماء تشقق و تكون كالذهان و الملائكة على ارجائهاو البحور سوف تسجر و الارض تخرج اثقالها و ان فرعون سوف يقدم قومه و يدخلهم النار و انالشيطان سوف يخطب لاهل النار...وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الْأَمْرُ إِنَّ اللَّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدْتُكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ ۖ وَمَا كَانَ لِيَ عَلَيْكُمْ مِنْ سُلْطَانٍ إِلَّا أَنْ دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي ۖ فَلَا تَلُومُونِي وَلُومُوا أَنْفُسَكُمْ... اذا كل هذه الامور غيبية مستقبلية لم تقع بعد هذا هو الحق و صدقني كنت افكر مثلك لكن الله فتح عليا و عرفت الحقيقة نقطة اخيرة ان الله لم يزل يعلم كل مافي الكون سواء كان الامر ماضي او حاضر او مسقبلا بالنسبة للمخلوقات العاقلة لان الله لا يحده لا مكان و لا زمان سبحانه وكل ذلك هين عند الله سلام.

  • سلام عليك اخي الفاضل...شكرا لقرائتك الموضوع بكل تأكيد اني لم اكتب هذا الموضوع وانا غافل عن تلك الايات التي اعتبرتها انت دليل وبكل تأكيد لدي اجابة لكل ما ما اثرته في تعليقك بل وان كل اية استطيع ان اكتب مقال عنها لان هناك مفاهيم مغلوطة ايضا انت لم تعلق على الايات التي كتبتها انا في المقال والتي هي ادلتي من الكتاب ايضا ..لكن دعني اجيبك على اهم نقطة في الموضوع وهي اني في بداية المقال اكدت على علم الغيب الذي تحدث عنه الكتاب والذي كتبت عنه مقال سابق وانصحك بقرائته لانه بداية لفهم هذا المقال فنحن اليوم نتهم الله بالظلم للناس بأن يعلم من سيدخل النار ومن سيدخل الجنة من بداية الخلق وهذا مفهوم خاطئ مئة في المئة فالناس تضع تلك الصفة لله كتعظيم له لكنهم يتهمونه بالظلم في حقيقة الامر والكتاب لا يصادق على هذا المفهوم الاعوج لذا ارجو منك ان تقرأ مقالي عن علم الغيب فهو بداية لهذا الموضوع وللحديث بقية ان شاء الله...تقبل ارق تحياتي

  • تحية طيبة الاستاذ الفاضل علي الصالح وشكرا على الرد
    قال تعالى "يوم يخرجون من الاجداث صراعا "
    اذا قرنا الاية مع مقالك نفهم بأن من يحاسبون الآن قد سبق خراجهم من القبور بعد أن أحيى الله سبحانه وتعالى عظامهم
    هل الاحياء لايرون خروج اجساد الموتى من القبور للحساب ؟ ام أن النفس تدفن مع الجسد في القبر ؟
    والخروج لا يكون الا للنفس
    تحياتي
    تحياتي

  • السلام عليك اخي جابر..
    حسب فهمي للايات ان الاحياء لا يرون خروج الاموات لانهم في حياة الدنيا فهم معزولين عن ذلك العالم الذي هو غيب بالنسبة لهم لكنه حقيقي وموجود واذكرك بأية
    (وَلَا تَقُولُوا لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتٌ ۚ بَلْ أَحْيَاءٌ وَلَٰكِنْ لَا تَشْعُرُونَ)
    معنى ذلك انهم موجودين ولكن الاحياء في الدنيا لا يرون او الاصح لا يشعرون بوجود الاحياء في الاخرة فليس كل ما لانراه غير موجود وغير حقيقي...
    تحياتي

  • تحية طيبة الأستاذ الفاضل علي الصالح
    كل ما كتبته لا يدعو للشك وبراهينك ايات من كتاب الله ، لكن ما لم استطع استيعابه للإحاطة بالمقال هو الاية الكريمة " يَوْمَ يَخْرُجُونَ مِنَ الأَجْدَاثِ سِرَاعًا كَأَنَّهُمْ إِلَى نُصُبٍ يُوفِضُونَ "
    حسب علمي لم اسمع ولم اقرأ لأي كان وفي جميع الملل والديانات أنه رأى اجساما بشرية تخرخ من القبور بعد موتها لكي تتجه الى مكان ما سواء على سطح الكرة الارضية او خارجها
    تحياتي

  • اهلا بك اخي الفاضل جابر...
    بالطبع لم ولن تسمع وترى ذلك الحق الا بعد الموت فذلك هو الغيب الذي لا يمكن معرفته يقينا الا بعد الموت وهذا الموضوع هو سبب عدم ايمان السابقين برسلهم فجميعهم لم يستطيعوا ان يؤمنوا ان الله سيحييهم من جديد ونسيوا انه احياهم من لا شي مذكورا ...تقبل تحياتي

بإمكانك هنا التعليق على الموضوع

إضافة تعليق كضيف

0