• الضيف: - hassan ch.

    تبليغ

    معنى الحوت هنا
    فَلَمَّا بَلَغَا مَجْمَعَ بَيْنِهِمَا نَسِيَا حُوتَهُمَا فَٱتَّخَذَ سَبِيلَهُ فِي ٱلْبَحْرِ سَرَباً
    قَالَ أَرَأَيْتَ إِذْ أَوَيْنَآ إِلَى ٱلصَّخْرَةِ فَإِنِّي نَسِيتُ ٱلْحُوتَ وَمَآ أَنْسَانِيهُ إِلاَّ ٱلشَّيْطَٰنُ أَنْ أَذْكُرَهُ وَٱتَّخَذَ سَبِيلَهُ فِي ٱلْبَحْرِ عَجَباً

  • بارك الله فيك

  • بارك الله فيك

  • اسمحلي اقولك بجد لقد وهبك الله من نوره ما احسدك عليه واتمني ان اكون نقطة في مدادك دكتور قصي اضاء الله طريقك وهداك سراطا مستقيما
    كل عام وانت بالف خير
    مهندس عبدالكريم صالح

  • اخي وعزيزي الاستاذ المهندس عبدالكريم صالح .. لازال رمضان كريما وكل عام وانتم وجميع الاخوة والاخوات على صفحاتنا بالف خير ان شاء الله .. اشكر لكم ذوقكم الرفيع وكلماتكم الطيبة وارجو ان يوفقني ربي لان اكون عند حسن ظنكم بي على الدوام فاستحق ثناءكم
    ... تحياتي ومودتي وتقديري .. اخوكم قصي

  • الضيف: - متطلعة

    رداً على تعليق: قصي فاخر الموسوي تبليغ

    خلال قراءتي أعجبني التبسيط في المقال رغم تشعبك في اللغة و مفرداتها ولكن في النهاية اوضحت لنا التفسير من خلال الرجوع الى اصل الكلمة و جذورها ومعناها على لسان العرب اشكرك على اجتهادك .............. بالنسبة لما ذكرته بان الحوت هو قارب النجاة الذي يوضع بجانب السفينة ولكن لو اقررنا بكلامك وانه تم انزال النبي يونس على هذا القارب "حوت" بحكم انه تم الاجراء تحت ظرف طارء ويجب التخلص من راكب .. لكن ماهو معروف بانه هذه القوارب يتم استخدامها للنجاة ويتم اخلاء السفينة اللتي تتعرض الى غرق او حريق وغيره .. وهذا غرضها ان تكون قارب النجاة لكن ماذكرته كان العكس هو انه استخدم هذا القارب للتخلص من راكب و السفينة تبدو بانها لاتعاني اي عطب والا لكان جميع الركاب نزلو لل"حوت" ... واذا اضعت نقطة ارجو التوضيح :)

  • الاخوة والاخوات القراء الكرام .. تحية طيبة ورمضان كريم .. اتقدم بشكري العميق لكل متابعاتكم للموضوع والتي اسعدتني كثيرا سيما انها اثارت موجة من التعليقات الرائعة التي تشير الى تتبع الفكرة دون النظر الى مطلقها إذا ان هذا هو المطلوب دوما حينما نتلقى فكرة جديدة .
    هناك بعض الملاحظات لا بد لي من الاشارة اليها :
    اولا: ان الموضوع - على الاقل بنظري الشخصي - غير مكتمل وانا عاكف على اكماله وتطويره بناءا على الملاحظات التي سيثيرها الموضوع.
    ما نعرضه من سيناريوهات مفترضة مجرد فرضيات لا يمكن التأكد من صحتها الآن ولكننا نحاول فقط ان نضع الامور في السياقات المنطقة لفهمها.
    ثالثا: عندما نشرت الموضوع على صفحتي الخاصة على الفيس بوك الموجودة على الرابط التالي (https://www.facebook.com/kussayf) جاءتني ملاحظات عديدة حول الموضوع ساهمت في تطوير فكرتي عن الموضوع سيما احدى الملاحظات التي اعتبر انها اقرب للواقع والتي اشار فيها الاخ ناشر الملاحظة الى ان التسبيح قد لا يعني بالضرورة تسبيح يونس في حياته السابقة وانما قد يعني (معرفة يونس للقوانين التي كان يحتاج اليها في عملية مقاومة ظروف البحر ومحاولة البقاء على قيد الحياة وهي التي جعلته مسبِّحا كما حصل مع الشخص المكسيكي الذي عثرت عليه سفينة في عرض المحيط بعد رحلة ضياع في البحر استمرت عدة اشهر تمكن خلالها البقاء على قيد الحياة من خلال اصطياد الاسماك واكلها نية وشرب ما امكنه تجميعه من مياه الامطار .. لذا فان اهم قضية في تناول هكذا موضوعات هو التحلي بالشجاعة واقتحام منطقة الخيال لافتراض كل ما يقربنا من رسم صورة لما حدث وكما قال اينشتاين فإنَّ (الخيال اهم من المعرفة) وطبعا نحن لا نقصد بالخيال هنا (الوهم) وانما القدرة على تخيل امور معينة ممكن وقوعها بسياقات وسيناريوهات معينة.
    رابعا : ساحاول في النسخة المعدلة تضمين الموضوع الاجابة الممكنة - بحسب قدرتي على الفهم - عن كل الامور التي طُرحت في الملاحظات التي اراها امامي على الموضوع.
    أخيرا اتقدم ببالغ الشكر والامتنان لكافة الاخوة المحترمين الذين اشعروني باننا جميعا نسير على الطريق الصحيح ليس لاتفاقهم او ترحيبهم بالموضوع وانما من خلال التداول الحر والمنصف للفكرة ذاتها وتقديم كل ما يغنيها من الاراء المؤيدة الداعمة او الناقدة المخالفة إذ ليس المهم ان نتفق على معنى الآيات وانما المهم ان نتفق على فكرة المناقشة والمداولة والبحث والتفكر والتعمق في كل ما يطرح امامنا في محاولة للوصول الى اقصى ما يمكن الوصول اليه من الاقتراب من الحقيقة والحق ولا مرجعية عندنا في التأكد من ذلك سوى مجموعة القوانين المنطقية التي اودعها الله تعالى في اذهاننا. والله المستعان

  • المهم ان يكون تكون فكرتنا قابلة للتطبيق علي مستوي النص القرءاني وبذلك نحن نحتاج بلايين السنيين من الزمن للوصول الي شبه حقيقة مؤكدة لكن المهم اعمال المنطق والبعد عن الخروج عن قوانين الكون او اختراقها ولو للحظة أليس كذلك؟؟؟
    كل عام وانتم بخير وندعوا الله جميعا ان يعمل قانونه في وقف القتل في كل مكان علي ظهر الارض وان يرحم الاباء والامهات والاطفال والشيوخ والعجائز والمستضعفين في كل مكان امين يا رب العالمين

  • الضيف: - معتصم

    تبليغ

    اخ عبد الرحمن
    أظنك أصبت وهذا ما افهمه أيضاً من التسبيح بالحمد
    ان تقول الحمد الله وان تستشعرها هي نوع من العباده منتشره في معظم الأديان باسم صلاة الشكر او gratitude meditation
    ولاحظ انها قبل طلوع الشمس وقبل الغروب اي في أوقات لا عمل فيها على الأغلب الا اذا كان هناك رأي اخر لسبب ذكره تعالى لهذه الأوقات
    والله اعلم

  • بارك الله فيك أخي قصي على هذا البحث الرائع لمفهوم التسبيح .. الذي في ثناياه تعرضتم لمفهوم الحوت أيضا ..
    و لا أخفيك أخي أني كنت بصدد تحضير بحث عن موضوع التسبيح بالذات و بنفس النتائج تقريبا ....
    غير أني أظن أنكم لم تتعرضوا لعبارة تتكرر كثيرا في القرآن و هي " التسبيح بالحمد "
    "سبح بحمد ربك " " يسبحون بحمد ربهم " .. هنا بالذات يريد التراثيون أن يقنعونا أن التسبيح بالحمد يعني لفظ العبارة الركيكة " سبحان الله و بحمده " ، و لا أرى لها مكانا في كلام الله ، بل ما أعتقده أن هذه العبارة تعني مداومة الحمد و الاكثار منه .. و أرجو سماع رأيكم في هذه المسألة .. مع الشكر الجزيل ...

    Comment last edited on قبل 3 اعوام by عبد الرحمن
  • احسنت اخي عبد الرحمن
    البحث رائع وسلس وجميل
    لكن ينقصه التعرض لمفهوم " يُسَبِّحُونَ بِحَمۡدِ رَبِّهِمۡ"
    واظن فيها الكثير مما سيفيد مدلول التسبيح بدقة اكثر

    شكرا للكاتب المعلم.

  • الضيف: - معتصم

    تبليغ

    اخ أياد
    بغض النظر عن المفسرين والاستعمال اليومي للكلمه أنا احاول إيجاد رابط منطقي للمعنى.
    سقيم ما نوع السقم لو كان من قارب لكان جوعان ويعاني من الجفاف
    لو كان من فتره قصيره في الجهاز الهضمي لكان يعاني من حروق وكذلك جفاف
    لماذا يقطين
    مفهوم حوت الذي تذكره محتمل جدا
    لكن لماذا يقول التقمه
    أنا لا أتعصب لرأي لكني اريد ان يستقيم لغويا ومنطقيا وعلميا
    ونهاية ما معنى سقيم ترد مرتين تصف ابراهيم ويونس وهل هي المرض؟

  • أخي معتصم
    سأوضح لك معنى (سقيم) حسب ما أتضح لي، لكن أود قبل البدأ بالكلمة وجدت أن سقيم قريبة من كلمة (عقيم)
    سأوضح معنى العقيم أولاً ومن ثم ننتقل إلى كلمة سقيم
    عقيم: وهو قطع الشيء
    (أَوْ يَأْتِيَهُمْ عَذَابُ يَوْمٍ عَقِيمٍ ) – أي يأتيهم عذاب يقطعهم عما كانوا فيه.
    (وَيَجْعَلُ مَن يَشَاءُ عَقِيمًا) – أي يقطع عنها الإنجاب.
    (فَأَقْبَلَتِ امْرَأَتُهُ فِي صَرَّةٍ فَصَكَّتْ وَجْهَهَا وَقَالَتْ عَجُوزٌ عَقِيمٌ) – أي انقطع عنها الإنجاب.
    (وَفِي عَادٍ إِذْ أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمُ الرِّيحَ الْعَقِيمَ ) – أي أرسل الله ريح قطعَتْهم مما كانوا فيه.
    ومن كلمة عقيم كلمة (عق) أي قطع، فالشخص الذي لا يهتم بوالديه ولا يزورهم ولا يسأل عنهم يقال عنه (عاق) أي قاطع والدية.

    نأتي إلى سقيم: وهو قطع السُبل
    (فَنَظَرَ نَظْرَةً فِي النُّجُومِ (٨٨) فَقَالَ إِنِّي سَقِيمٌ ) – أي أن إبراهيم عليه السلام وصل إلى مرحلة التعب والإجهاد في التفكير فقال عن نفسه سقيم أي انقطع عنه سُبل الهداية.

    (فَنَبَذْنَاهُ بِالْعَرَاءِ وَهُوَ سَقِيمٌ ) – أي أن الله سبحانه وتعالى نبذ النبي يونس عليه السلام (أي ألقاه) بالعراء (أي على شاطئ البحر) وهو في مرحلة من التعب والإجهاد فانقطع عنه السُبل أو الطاقة ليتحرك ولهذا أنبت الله سبحانه على يونس عليه السلام نبات من يقطين ليتزود بها (لا أود التأويل على ماهية الشجرة من يقطين) لكن ما اتضح لي أنها ستكون سبب لعودة جسمه بما كان عليه سابقاً.

    بمعنى آخر ..
    بالنسبة للعقيم كل شيء يُقطع عن طبيعته فهو (عقيم) فالمرأة حينما يُقطع عنها الإنجاب فهي (عقيم)، الريح حينما تأتي على قوم وتبيدهم من الأرض فهي (ريح عقيم)
    أما بالنسبة لسقيم .. فكل شيء يُقطع عن سبيل النجاه فهو (سقيم) فإبراهيم عليه السلام حاول أن يقول أن الشمس ربه والقمر والنجوم إلى إن قال عن نفسه (سقيم) وبالنسبة ليونس عليه السلام فالله يقول بأنه أصبح سقيم أي تقطع عنه سُبل النجاه.
    هذا ما اتضح لي من الآيات.

    Comment last edited on قبل 3 اعوام by إياد سالم
  • كل سنة وانت طيب وبصراحة برافوا عليك فعلا تفسيرك دخل العقل والروح والجسد ربنا يباركلك وينفع بعلمك ويرفع قدرك امين

  • الضيف: - معتصم

    رداً على تعليق: إياد تبليغ

    شكرًا اخ أياد
    تفسير معقول جدا

  • أخي معتصم
    بخصوص استفسارك عن (التقمه الحوت) تصور معي سفينه في عرض البحر، وعند إرتطام الأمواج والسفينة على وشك الغرق قرر ربان السفينة التخفيف من عدد رُكاب السفينة وذلك بعمل إسهام للركاب لكي يتم وضعهم في القارب الصغير (الحوت) تخفيفاً على حِمل السفينة، ويبدو أنه كان النبي يونس عليه السلام أول من ظهر أسمه في القرعة، طبعاً وبالغريزة البشرية لا يمكن أن يقبل على نفسه النزول من السفينة بهذه السهولة، لأن الوضع هلاك مؤكد، ويبدوا أن النبي يونس عليه السلام حينما رفض النزول إلى الحوت، قام مجموعة من الركاب بإلقائة مكرهاً، وطبعاً تخيل معي منظر إنسان يحاول النجاه بنفسه، لكنهم ألقوه من ظهر السفينة إلى الحوت.. وكأن المشهد بأن الحوت إلتقم النبي يونس عليه السلام.
    هذا ما تبين لي.

    Comment last edited on قبل 3 اعوام by إياد سالم
  • الضيف: - معتصم

    تبليغ

    تدبر جميل لمعنى التسبيح وأنها لا اقتصر على التلفظ بل تتعداه الى اتباع قوانين الله
    لا اتفق مع تفسير قصة يونس ومعنى الحوت
    في فهمي هو ان يونس دخل الى داخل الجهاز الهضمي للحوت وليس بالضروره المعده، ثم ان تعرضه الأنزيمات الهضمية والحامض أدى الى حروق كيميائية لذلك أنبت له شجرة يقطين لعلاج حروقه
    والله اعلم

  • بعض التساؤلات فقط أخي معتصم :
    في قصة موسى قال فتى موسى أنه نسي الحوت : فكيف لهم أن يحملوا هذا الحيوان الكبير ؟ و إن قلت جزءا من هذا الحيوان الذي لست أدري من سيقدم على اصطياده ، كيف يتخذ سبيله في البحر و هو ميت ، أقبل أكثر أن يتخذ القارب سبيله في البحر إذا نسي أحد أن يربطه ...
    و بالنسبة لحيتان أصحاب السبت كيف أنها كانت تأتي شرعا !!!! و لا أعلم شراعا إلا للقوارب لا للسمك ..

    Comment last edited on قبل 3 اعوام by عبد الرحمن
  • لاحظ أيضا أن الله نسب لهم الحيتان في قوله " إذ تأتيهم حيتانهم " و لم يقل إذ تأتيهم الحيتان ، و لم ينسب إليم سمك البحر و هو ليس ملكهم ، مقبول أكثر أن يكون المقصود قواربهم التي كانت تخرج للصيد ....

    Comment last edited on قبل 3 اعوام by عبد الرحمن
  • أخي معتصم
    أود أن أوضح لك بأننا هنا في شواطئ الحجاز الصيادين يلقبون القارب الصغير بـ (الحوت) بالإضافة إلى أن مهنة من يعمل على هذا القارب يسمى (حوات) حتى رخصة مزاولة مهنة الصيد تُكتب (حوات)، لكن على ما يبدوا أن المفسرين السابقين والأغلبية منهم إما من خرسان والفرس .. متأثرين بقصص ألف ليلة وليلة .. وعلى حسب مراجعتي لتفاسير المفسرين السابقين وجدت بأن أغلب الأفكار متمحوره حول أساطير الفرس.

    Comment last edited on قبل 3 اعوام by إياد سالم
  • أخي اياد أولا أود شكر الأستاذ قصي الموسوي على البحث الرائع في مجال التسبيح والحوت أيضا والذي تطلب جهدا جبارا جازاه الله عليه خيرا.
    أما عما وصلنا فاني والله لأضحك عندما نقوم بحركة الركوع المشكوك فيها أصلا ونحن نقول عبارة-سبحان الله وبحمده-التي لا معنى لها؟؟ اللهم الا عند الفرس كما قلت الذي يتضح بعد كل بحث أن القرأن لم ينزل عليهم وهم أبعد منا عنه. فلما وجدوا فيه عبارة-سبح بحمده-قالوا كالأبله سبحان الله وبحمده؟؟ لكن المؤسف هو اتباع الملايين هذا الجهل الأعمى وعزوفهم عن علم كالذي يقدمه صاحب البحث مشكورا.

بإمكانك هنا التعليق على الموضوع

إضافة تعليق كضيف

0