• شكرا لك اخي فقط احب ان اضيف
    الله سبحانه يقول انه(عالم الغيب والشهادة) شهادة واحدة (رقم واحد)وليس شهادتين او ثلاث.
    الشهداء هم اللذين (ءامنو) والايمان لا يأتي بالقول بل بالفعل. اي اذا اردت ان تعلم ان ما أقره الشخص بأنه (ءامن) فعليك ان ترى (افعاله واعماله) اذا توافقت مع صفات (الذين امنو) المفصلة في ءايات كثيرة فهو يعتبر من (الشهداء) وأنه ادى الشهادة لانه (امن)
    يقول الرحمن(
    إِنْ يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِثْلُهُ ۚ وَتِلْكَ الْأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُو
    ا وَيَتَّخِذَ مِنْكُمْ شُهَدَاءَ
    ۗ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ
    إذا عندما يكتشف الانسان حقيقة(الخداع) القرح بغض النظر عن الدين الذي ينتمي إليه
    كردة فعل سوف يومن لانه رأى ءايات الله في الواقع وعندما يؤمن سيكون (شهيدا) عند الله لانه شهد ءايات الله واستيقتها.
    بالاخير الشهادة هي أن (تؤمن) بعقلك وليس بموروثك أو بما (قيل) لك أو بما هو عليه(الاكثرية).
    أن تؤمن بالله اله واحد و بملاىكته وبكتبه وبرسله (بدون تفريق) وباليوم الاخر
    بملاحظة اننا لم نراهم ولكن ءامن بهم بسبب ما عقله من علم واحداث وتاريخ واعمال وكلها (ايات).

    Comment last edited on قبل 3 اعوام by الباحثة
  • اخوتي الاكارم، هل هذا يعني ان الاذان للصلاة لا اصل له؟

  • الأخوة الكرام،
    قول جملة التوحيد ليس لها صيغة محددة، حسبما فقهت بعد كل هذا!
    فأن تقول الله واحد، هي تعادل اشهد ان لا اله الا الله
    حسب قوله تعالى لنبيه الكريم :

    قُلْ أَىُّ شَىْءٍ أَكْبَرُ شَهَـٰدَةًۭ ۖ قُلِ ٱللَّهُ ۖ شَهِيدٌۢ بَيْنِى وَبَيْنَكُمْ ۚ
    وَأُوحِىَ إِلَىَّ هَـٰذَا ٱلْقُرْءَانُ لِأُنذِرَكُم بِهِۦ
    وَمَنۢ بَلَغَ ۚ
    أَئِنَّكُمْ لَتَشْهَدُونَ أَنَّ مَعَ ٱللَّهِ ءَالِهَةً أُخْرَىٰ ۚ
    قُل لَّآ أَشْهَدُ ۚ
    قُلْ [ إِنَّمَا هُوَ إِلَـٰهٌۭ وَ‌ ٰحِدٌۭ ]
    وَإِنَّنِى بَرِىٓءٌۭ مِّمَّا تُشْرِكُونَ
    شكرا لكم

  • أخي غالب وبعد التحية.نفهم خلاصة من كلامك أن شهادة وحدانية الله وشهادة أن الرسول حق ليست لفظة محددة بذاتها وهذا صحيح.لكن يبقى اقرارها علنا بأي صيغة كانت واجبا لأن سؤال الأخ رامي كان وجيها.فكيف سأعلم أن أحدا ما أريد تزويجه أنه يوحد الله وليس مشركا ان لم يقر بذلك مهما كان القول.أما وأن تبقى شهادته في قلبه فهذا يعني أننا لا نحصي المؤمن من المشرك من الكافر وهناك كثير المعاملات في القرأن مبنية على هذا الأساس.يبقى الحكم للمؤمن فيما بعد ان رأى أن كل ما يقوله ذاك الرجل وجل ما يفعله موافقا لشهادته أيا كان لفظها.أما وأن لا يشهد بشيئ ونخمن من خلال معاملاته وكلامه خارج السياق ان كان مؤمنا أو كافرا أو مشركا فنزوجه أو لا فهذا أصعب من الحالة الأولى

    Comment last edited on قبل 3 اعوام by بلحاج
  • الأخ الفاضل بلحاج،
    إجابة مباشرة على تعليقك اجيب بنعم:
    إن انت سألتني هل تؤمن بالله واحدا - اكيد اجيبك بانني اعبد اله واحد خالق للكون!
    انا اعمم اسم الاله لانه الله تعالى نهاية !
    إذن - نعم اتفق معك ومع الأخ رامي في قضية التعامل البشري - بين بعضهم البعض
    وابقى اقول ان قضية - الإيمان - المتعلقه بالله تعالى في الصدور - تبقى بين الفرد وبين الله !
    حتى النبي علم بهذا الأمر حين قال له تعالى عن بعض ممن حوله من "الصحابه" :

    وَمِنْهُم مَّن يَسْتَمِعُ إِلَيْكَ ۖ وَجَعَلْنَا عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَن يَفْقَهُوهُ وَفِىٓ ءَاذَانِهِمْ وَقْرًۭا ۚ وَإِن يَرَوْا۟ كُلَّ ءَايَةٍۢ لَّا يُؤْمِنُوا۟ بِهَا ۚ حَتَّىٰٓ إِذَا جَآءُوكَ يُجَـٰدِلُونَكَ يَقُولُ ٱلَّذِينَ كَفَرُوٓا۟ إِنْ هَـٰذَآ إِلَّآ أَسَـٰطِيرُ ٱلْأَوَّلِينَ

    فهم يأتون يجادلون لغوا به وغايتهم ان يزيدوا من عدد الكفار بسبب طريقة جدالهم التي " توحي " لمن حولهم انهم يريدون الحق بينما هم يريدون ان يضلوا من حوله !
    المهم
    نتفق في اللفظ بين البشر
    مع تحفظي على الجزء الخاص بالنبي من الشهادة فانا اعتبره شرك !
    اي ان قول محمد رسول الله مرفقا مع الله هو شرك .

    تحياتي

  • حتى أنا أخي غالب لا أرتبط بلفظة شهادة محمد لفظة محددة قرب شهادة الله كمعيار لمعرفة حق تلك الشهادة من زورها.فان أنا وجدت فرنسيا مثلا يقول.le prophet mahomet est un emissaire de dieu et qu'il a ramene le coran pour le bien de l'humanite..فهو يشهد أن محمدا رسول الله ولو لم يقل تلك اللفظة الشهيرة.وبالمقابل قد يقولها لفظة معروفة فقط من أجل الزواج ببنت مسلمة أعجب بها لكنه لا يقر بذلك داخل قلبه.تحياتي;)

    Comment last edited on قبل 3 اعوام by بلحاج
  • الضيف: - السريح

    تبليغ

    الشهادة نوعان اسرار واعلام، اما الاسرار فهي بين العبد ونفسه ولا يعلمها الا الله واما الاعلام فهي بالقول ولها عدة اوجه منها اعلام الاخر بإيماني ان تطلب الامر ذلك فعلي سبيل المثال ان تناقشت مع غير المسلم في امور دينيه يجب ان يعلم خلفيتي الدينية والاخر بالمثل يجب ان يعلمني بخلفيته حتي نضع اساسا للحوار وكذلك من حق المجتمع ان يسمع لشهادتي في ايماني حتي يتم التعامل علي هذا الاساس ، لذلك الشهادة القولية هامة لوضع اسس التعامل مع المجتمع ، وبالطبع منطوق الشهادة يختلف فلو كان المجتمع يعلم ماهو الاسلام فيكفي القول باني مسلم فهذا ضمنا اقرار بالشهادة ، اما النقيض فيستوجب الشهادة تفصيلا بالقول لا الله الا الله ثم يتبعه التعريف بالاسلام

  • الاخ السريح
    مع كامل احترامي لك - والله خير شاهد،

    الا ترى بعض تأثير التراث في ما قلته ؟!
    فقط راجع ذاتك - انا لا يهمني اي شيء الا ان يكون الدين كله لله وان تكون رسالته للعالمين والناس وليس لنا العرب فقط !

    تحياتي واحترامي

  • الضيف: - السريح

    رداً على تعليق: غالب غنيم تبليغ

    باحثنا الجليل غالب غنيم، لم استند لاي تراث :) لنري سويا لمن تكون الشهادة، فان كانت لله فهو يعلم السر يوم تبلي السرائر فهل الاسلام دين سري بينك وبين الله فقط ام ان هناك في الدين معاملات بينك وبين عباد الله تستلزم البوح بايمانك حتي يعاملك الاخر علي اساسها ولا يستغرب هو من تصرف لك، فان كانت هذه المعاملات لا تستلزم الجهر بالشهادة وقد بينت انها تختلف من لا الله الا الله الي التعريف بانك مسلم حسب المجتمع فكلامك صحيح ، فعلي سبيل المثال الله نهي عن زواج المشركين، فلو كنت في مجتمع يغلب عليه الشرك ، اليس من الواجب هنا اشهار االشهادة حتي يعاملك الاخر علي هذا الاساس وقبل ان يتم اي اجراء رسمي يكون فيه احراج للطرفين !! المعاملات تستوجب الجهر بالشهادة قولا او كتابة حسب المجتمع الذي انت فيه ، ويجب ان تفصح عن ايمانك حتي لا تحسب مدلساً.

  • سلام،

    شكرا اخ ايمن على هذا البحث العالمي القيّم وانوه هنا الى الملاحظات التالية التي يجب دوما ان نأخذها بالاعتبار ما حيينا :

    1. ( والله اعلم بايمانكم بعضكم من بعض ) - فالايمان قضية الهية مطلقة ويبقى الايمان ( ل) من حولنا - هذا لنا عليه سلطان - فحتى من نتزوج الله يعقب بانه هو اعلم بايمانها وايمان من يتزوجها من بعضهم البعض !

    2 - من اجمل الايات التي تفصل الشهادة هي ان نكون " شهداء لله " !
    ( يا ايها الذين امنوا كونوا قوامين بالقسط شهداء لله ولو على انفسكم او الوالدين والاقربين )
    فلا يوجد ما يقال شهادة وشهادتين بل هو اعتراف في العمق البشري بوجود خالق واحد مهما دعو اسمه !

    3- الاسلام يكون بالعمل وليس الكلام ابدا - فمن يخسر في الميزان ليس بمسلم عند الله تعالى ابدا ويدخل جهنم وكفى بقوم شعيب مثالا ضربه الله تعالى لنا ! ومنه :
    كل من على الارض مسلمين ما لم يؤذوا غيرهم ولم يفسدوا في الارض ويهلكوا الحرث والنسل ! ولا شأن لنا بايمانهم !

    أما قضية الايمان بوجود - خالق للكون، الله، GOD ، قوه عظمى خلقت الكون ، فانما الهكم اله واحد
    والله وحده يعلم من مخلص له دينه ممن هو مشرك

    أخيرا وليس اخرا - كل حكم بالكفر ورد في القرءان فمرده الى الله الا ان كان كفرا ظاهرا للعيان مثل الافساد في الارض واهلاك الحرث والنسل
    وكفى لنا قوله تعالى عمن رحمته وسعته حين قال مختصرا كل دينه في ثلاث كلمات :
    ( يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَأُولَئِكَ مِنَ الصَّالِحِينَ )
    ( وَمَاذَا عَلَيْهِمْ لَوْ آمَنُواْ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَأَنفَقُواْ مِمَّا رَزَقَهُمُ اللَّهُ وَكَانَ اللَّهُ بِهِم عَلِيمًا )
    هي ثلاث امور اساسيه ينبع منها كل الدين لكن اخر امر منها هو - عمل !!!
    ادعو الى دين عالمي انساني ليس حكرا على من يتكلم العربية او يقرأ القرءان!!!
    والسلام

  • أهلا أخي غالب
    أسف أني لم أقدر على الرد بسرعة وأشكرك على تكملتك للموضوع ودعمه وردودك على الأخوة السائلين.

  • الأخ أيمن لا شكر فما انا الا باحث بسيط، وما اراه من بحثك يوافق فهمي لدين الله تعالى القيم للعالمين والناس في هذه النقطة، فاحببت ان اشارك برايي، وعلى الله قصد السبيل.

    شكرا لك ودمتم جميعا بود وخير

  • تحية لكم.لا أدري من أين تعلمتم هذه الأمور الأساسية أليس من قراءة القرأن؟فكيف يكون هناك دين دون قراءة القرأن؟ولا أرى اجابة واضحة للأخ أيمن حول سؤال الأخ عبد الرحمن عمن شهدوا أن الرسول حق ثم كفروا بعد ذلك فراح الله يذمهم بفعلهم هذا.فان كانت شهادة الرسول أنه حق هنا ليست ذات أهمية فلم جعلها الله مفصلية في استحالة هدايتهم بعدها .تقبلوا مروري

    Comment last edited on قبل 3 اعوام by بلحاج
  • الأخ الفاضل بلحاج :)
    هديء من روعك فالامر كله لله، نحن نبحث !
    الآن، اولا بالتأكيد كل علمنا من القرءان !
    لكن ائتني باية تقول ان " تلفظ جملة" لكي تكون مسلما منه !!!
    --------
    الآن :
    لنضرب مثلا بسيطا من الحياة:
    انا اسمي غالب محمد
    ومنه، ليس علي ان اقول ان ابي هو محمد، لأنني " ضمنيا" اخذت اسمه !
    الشهادة في القلب اخي الفاضل وليست على اللسان !
    انظر قول العزيز الخبير :
    شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ وَالْمَلائِكَةُ وَأُوْلُواْ الْعِلْمِ قَائِمًا بِالْقِسْطِ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ

    فهل الله يقول اشهد انه لا اله الا انا قولا ؟
    ام هو يعلم واقر في ذات نفسه كما الملائكة كما اولوا العلم ؟!
    القضية هنا حساسة جدا جدا وتطرح التالي:
    هل إن وجد صيني في الصين يقر في داخله بان الله واحد خالق هذا الكون بدون ان يعرف اي شيء عن القرءان والاسلام الذي نعرفه - فهل هو غير مسلم عند الله ؟! ام عليه ان ياتي الينا ويقول اشهد ان لا اله الا الله ؟
    ثم،
    ان انا في قرارة ذاتي شهدت بان الله خالق واحد فلم علي ان اقولها علنا ان انا اصبحت متبعا لله ؟!
    ومن شهد منكم الشهر فليصمه - هل يقول انا اشهد بالشهر؟ ام هو حضره حين اهل؟
    اما من شهدوا ان الرسول حق - فهم رأوا الحق وسمعوه فاقروا في داخلهم فمنهم من بقي ومنهم من حجد!
    والجحد هو رفض الاقرار لما وقر في القلب من بعد علم !
    لهذا الله يتكلم عن بعض من كفر بكونهم جحدوا به وهم يعلمون انه الحق
    نهاية :
    العلم بالشيء والاقرار به هو شهادة عليه - ومنه - كل من في الارض من بشر يؤمن في قرارة ذاته بوجود خالق واحد لهذا الكون - وسمه ما شئت فلله الاسماء الحسنى - فهو يدخل في دين الله !

    تحياتي

  • تحية لك أخي غالب.فيما يخص شمولية الرسالة المحمدية فهي شاملة من أول يوم بعث فيه النبي ولا تنتظر منا أن نجعلها كذلك وَمَآ أَرْسَلْنَـٰكَ إِلَّا كَآفَّةًۭ لِّلنَّاسِ بَشِيرًۭا وَنَذِيرًۭا وَلَـٰكِنَّ أَكْثَرَ ٱلنَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ .اما عن الاقصاء فمعك حق فنحن الذين نتبنى هذا الدين نقصي بتصنيفاتنا كثيرا من المسلمين دون أن نشعر فهم مسلمون وليسوا مؤمنين.هومكلف بالبحث عن الرسالة كما أنت مكلف .أما ترى أنك في طريق البحث عنها رغم أنك تسكن وسط من يتبنونها؟؟كنت قادرا على الاكتفاء بما وجدت عليه أباءك كما يفعل لكن الله يهدي من يشاء اذا أراد هو.أو أنك لا ترى أننا حتى نحن من نتبنى اللغة العربية غرباء على لغة القرأن؟؟ليست اللغة مشكلا فكلنا عجمنا اللغة الأم لغة القرأن بل القلوب.فالرسالة موجهة للجميع دون اقصاء عرقي أو لغوي مذ جاء بها خاتم الأنبياء.تقبل مروري وتحياتي;)

  • شكرا اخي بلحاج على ردك الجميل،

    ما اراه هو انني كنت في غياهب الشرك والجهل لمدة 42 عاما - الحدت مرة وكفرت اخرى واسلمت في طفولتي بالوراثة - ثم تقطعت بي الاسباب لسنين طويلة حتى قرات احمد منصور - فبدأت ارى النور شيئا فشيئا !
    والحقيقة انني انا من طلب الهداية وبحث ويبحث عنها !
    اللغة - نعم اتفق - تفيدنا في تكوين لبنات اساسيه لفهم القرءان ولكنها محرفة تماما !
    فكان لكي افقه مفردة جهاد ان امضي عاما من بحوث مضنية !
    كل ما حولنا اغلبه محرف !
    ولكنني اخر 6 شهور بدأت افقه شيئا اخاف قوله كثيرا، وبدأت اتحدث به قبل ايام فقط !
    منه ان الدين للناس ! والحج للناس ! والصلوة فقط للمؤمنين وليست للناس ! وان الله تعالى يخاطب الناس كثيرا في قرءانه ويقول عنهم عباده وليس كما نحن نفكر تراثا باننا عباده فقط !
    ورايت الله يتحدث مع الناس او يريد ان نفهم نحن اصحاب حروب البسوس التي لا تنتهي بان الدين ليس صلاة وصوم وزكاة كما علمونا بل امر اخر قد يدخله صيني - امريكي - هندي او ياباني !
    فكله - الايمان - في علم الله !
    ورايت ان الله يعلمنا ان الكافر ليس من لم يؤمن به فقط بل من يخسر في الميزان ولا يوفي الكيل ولا يصل الناس !
    ونحن نظن الكافر من لا يقول لا اله الا الله !
    فمتى كنا اربابا لنحكم باسم الله هذا كافر لانه لا يقولها وهذا مسلم لانه يقولها ؟!
    انا الان في ثورة فكرية لم اتحدث عنها طويلا - صامت لا اعرف ما يفعل بي او ما سيحدث معي !
    فقط انا خرجت من جلدة بني عرب التراثية كاملا لا اكثر.

    تحياتي وشكرا على صبركم علي وعلى تعليقاتي التي قد يكون كثيرا منها لا تتفقون معه - ولكنه فهمي اطرحه كما هو
    سلام

  • أخي غالب أشكرك على جرأتك وشجاعتك في ابداء رأيك.أرى أن المشكل هو ضرورة دراسة نظام المجموعات في القرأن.فهناك المسلمون طوعا والمسلمون كرها ثم ننتقل الى المؤمنين فالمحسنين فالمخلصين فالربانيين...كل مجموعة بمعاييرها.فكثير من عربنا كما سميتهم يظنون أنفسهم مؤمنين وما هم بمؤمنين بل مسلمين حالهم حال كثير من غيرهم من البشر.هو موضوع يرتكز على تفاصيل دقيقة يصنف من خلالها البشر.لكن يبقى أن القرأن جاء برسالة عالمية الى الناس كافة.وبما أن الله يقول أنه لا يبعث رسولا الا بلسان قومه نستنتج أن لغة القرأن هي لغة الناس كافة لكن الناس هم من عجموا ألسنتهم وعجموا حتى عربية القرأن فحرفوا الكلم عن موضعه.ثم راحوا يظنون أن اللغة ستكون حجة على الله.كأن نقول ما ذنب صيني لا يعرف العربية فلا يفهم القرأن.أراه على نفس المسافة هو والعربي من لغة القران.أتمنى أن تفصل أكثر بيان المجموعات في موضوع مستقل ان أمكنك ذلك وأن تساهم في اظهار عالمية الرسالة الأخيرة.تحياتي لك

    Comment last edited on قبل 3 اعوام by بلحاج
  • الضيف: - rami

    رداً على تعليق: غالب غنيم تبليغ

    تحيه اخي غالب ...
    - عقود الزواج يجب فيها الاشهار بالاسلام ( لانه يحرم الزواج بغير المسلمة والعكس صحيح ايضا )
    - عقوبات الحدود ( لغير المسلمة نصف ما على المسلمة )
    - عند التحاكم
    - المعارك
    .....
    ....
    آمل التفريق بين علم الله لما في الصدور يوم القيامة ( وهذا لا يتطلب الاشهار ) وبين علم الناس في التعامل ... فاشهارك الاسلام يلزمني بما لا يلزمني به غيره من تعامل مع الاخرين وغيره الكثير ....
    تقبل مروري ،،

  • الأخ الفاضل رامي،

    كل ما تفضلت به اتى في صيغة " أشهدوا" - أي ليروا ويسمعوا ويقروا بما هم يشهدون عليه وليس شرطا ان يتلفظوا بكلمة واحدة الا في حالة واحده !

    إن طلبت منهم الشهادة فيقولون كذا وكذا
    والله ضرب لنا مثلا فيمن يقول ما تقره الفطرة أو يتظاهر بالأيمان :
    انظر اقوله تعالى وتدبرها :

    إِذَا جَاءَكَ الْمُنَافِقُونَ قَالُوا نَشْهَدُ إِنَّكَ لَرَسُولُ اللَّهِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِنَّكَ لَرَسُولُهُ وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَكَاذِبُونَ

    اتَّخَذُوا أَيْمَانَهُمْ جُنَّةً فَصَدُّوا عَن سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّهُمْ سَاء مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ

    ----------

    أَلَمْ تَر إِلَى الَّذِينَ نَافَقُوا يَقُولُونَ لإِخْوَانِهِمُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَئِنْ أُخْرِجْتُمْ لَنَخْرُجَنَّ مَعَكُمْ وَلا نُطِيعُ فِيكُمْ أَحَدًا أَبَدًا وَإِن قُوتِلْتُمْ لَنَنصُرَنَّكُمْ وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ

    ---

    وَالَّذِينَ اتَّخَذُواْ مَسْجِدًا ضِرَارًا وَكُفْرًا وَتَفْرِيقًا بَيْنَ الْمُؤْمِنِينَ وَإِرْصَادًا لِّمَنْ حَارَبَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ مِن قَبْلُ وَلَيَحْلِفُنَّ إِنْ أَرَدْنَا إِلاَّ الْحُسْنَى وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ


    فمن الآيات نرى ان علامة النفاق هي الكلام الكثير امام العامة لكي يشهد العامة بأن هذا الرجل يسبح كثيرا ويوحّد كثيرا !
    بينما كل هذا يجب ان يكون في القلب إلا إن طلب منا القول فنقول بما " شهدناه - اي حضرنا الموقف ورأينا وسمعنا

    تحياتي

    Comment last edited on قبل 3 اعوام by غالب غنيم
  • عفوا اخي رامي
    دقق في خطابه تعالى ( وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِنَّكَ لَرَسُولُهُ وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَكَاذِبُونَ )
    لم قال يعلم انه رسوله ويشهد ان المنافقين كاذبين ؟

    لان الشهادة بالرسالة علم بها - بينما موقف المنافقين هو مرئي ومسموع من الله فشهده والله خير شاهد

    سلام

  • الضيف: - rami

    رداً على تعليق: غالب غنيم تبليغ

    انا ايضا عفوا اخي غالب ....
    ما علاقة ما جاء بردك ... مع ما جئتك به ...
    لو جئتك متزوجا مثلا وانت لا تعرفني هل ستسأل على ديني وتتحرى عنه ام لا ؟!
    ارجو منك قرآءة ردي وتأمله ..
    سلام

  • اخي رامي،
    واتيت اليك وقلت لك لا اله الا الله محمد رسول الله - انا مسلم
    هل الان تزوجني ويصبح زواجي من مسلمة حلال ؟!
    اهذه هي الشهادة ؟!

    تحياتي

  • الضيف: - rami

    رداً على تعليق: غالب غنيم تبليغ

    اخي غالب ...
    بقولك لي لا اله الا الله فأنت مسلم لك علي ما اوجبه الله ..
    وعند قولك لا اله الا الله محمد رسول الله ... فانت عندي من المؤمنين
    إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ لَمْ يَرْتَابُوا وَجَاهَدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أُولَٰئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ الحجرات (15)
    ....
    اخي غالب ... نحن لا نعلم الغيب ولا رسولنا الكريم .. ولا نعلم المنافقين ان كانوا من المسلمين اوالمؤمنين كما محمد عليه السلام ... لنا الظاهر من القول والتحري عن العمل فقط والى الله عاقبة الامور هويفصل بين عبادة .
    وردا على سؤالك ..
    نعم ازوجك .. بعد التيقن ( كلا حسب عرفه )
    سلام ...

  • حسنا اخي الفاضل رامي،

    احترم رأيك، ولن ازيد كلاما هنا فقد قلت كل ما عندي إلا آية اختم بها كل تعليقاتي وهي قول الكريم الذي انا اصدقه اكثر من اي مصدر اخر:

    أَفَغَيْرَ دِينِ اللَّهِ يَبْغُونَ وَلَهُ أَسْلَمَ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ طَوْعًا وَكَرْهًا وَإِلَيْهِ يُرْجَعُونَ

    سلام

  • تحية اخي ايمن ..
    اعتقد هناك نوع من التفنيد امل مناقشته ..
    عند الرجعة لصديقك الالماني فهو يتحدث عن الاسلام فقط وبهذا يقع التساؤل التي تطرحته للنقاش ( لماذا يجب أن أقول هذا ما دمت أؤمن في قلبي بأن الله واحد؟ ) ...
    لذا ساجيبه ( لكي نعلم كيف نتعامل معك كالمسلمين وما يتوجب علينا تجاه بعض او تعاملنا مع الآخر حسب كتاب الله وان لم يكن ذلك ضروري لما جاءت الآيه التالية ( قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَىٰ كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلَّا نَعْبُدَ إِلَّا اللَّهَ وَلَا نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلَا يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مِّن دُونِ اللَّهِ فَإِن تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُونَ آل عمران (64) )
    من متطلبات الاسلام هو ماذكره الله تعالى في الايه وهي رسالة الانبياء من قبل ( اليس بها اشهار ولو لشخص النبي !!) ...

    * اما ما نتطرق له الان ( الايمان ) ... فاعتقد بان من متطلبات الايمان هو الشهادة لله وملائكته وكتبه ورسله وعدم التفريق بينهم ( آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ البقرة (285)
    الخلاصة ...
    ان ما يجب عرضه لغير المسلمين بداية هو الاسلام ( تقبل الله واحدا احدا فردا صمدا ) فان تقبلوا فقد اسملوا ( شهادة منهم لله ) ... وان رضوا فدرجة الايمان تقتضي الايمان والشهادة ( قلبا وعملا وشهادة ) بما جاء ذكره في الايه ( ومنها الايمان والشهادة بالقران ومحمد )
    واخيرا ..
    اختلف معك اخي تماما فيما قلت ( فشهادتنا أمام الله ما هي إلا الإجابة على السؤال الذي وضعه الله لنا "ألست بربكم" )
    - لماذا هنا حصرت الشهادة فيما ذكرت ؟!!! ياخي الآيه واضحة التي ذكرتها في المقال ..
    ( لكل امة شهيد عليها يوم القيامه في / على ماذا ؟! ... اكيد على دين الله ماذا فعلوا به وهي شهادة لله ... ويأتي محمد شهيد على ( هؤلاء .. من هم ؟ اليسوا قومه )

    اما الايه ( وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِن بَنِي آدَمَ مِن ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَىٰ شَهِدْنَا أَن تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَٰذَا غَافِلِينَ ) .. هذه حجة الله على بني آدم ( ان اشهدهم على انفسهم بانهم ليسوا غافلين عن ربهم )
    .... آمل منك مراجعة الموضوع بدقه أكبر .. لان موضوع الشهادة في القرآن معتبر ومتسع بالاضافة الى عظمته ...

  • مجهود رائع بارك الله فيكم

  • سلام و بعد :
    ما تفسيرك للآية : " كَيْفَ يَهْدِى ٱللَّهُ قَوْمًۭا كَفَرُوا۟ بَعْدَ إِيمَـٰنِهِمْ وَشَهِدُوٓا۟ أَنَّ ٱلرَّسُولَ حَقٌّۭ وَجَآءَهُمُ ٱلْبَيِّنَـٰتُ ۚ وَٱللَّهُ لَا يَهْدِى ٱلْقَوْمَ ٱلظَّـٰلِمِينَ "

  • الأخ عبد الرحمن
    اسمح لي بان اجيبك ما استطعت:
    الله تعالى يفصل هذا الآية بقوله سبحانه :

    وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَكُمْ لاَ تَسْفِكُونَ دِمَاءَكُمْ وَلاَ تُخْرِجُونَ أَنفُسَكُم مِّن دِيَارِكُمْ ثُمَّ أَقْرَرْتُمْ وَأَنتُمْ تَشْهَدُونَ

    فالشهادة اقرار
    وعيسى هنا مطلوب منه ان يقر بحالة من هم حوله :

    فَلَمَّا أَحَسَّ عِيسَى مِنْهُمُ الْكُفْرَ قَالَ مَنْ أَنصَارِي إِلَى اللَّهِ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنصَارُ اللَّهِ آمَنَّا بِاللَّهِ وَاشْهَدْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ

    وهذه الآية تجيب سؤالك :

    وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّينَ لَمَا آتَيْتُكُم مِّن كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مُّصَدِّقٌ لِّمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنصُرُنَّهُ قَالَ أَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ عَلَى ذَلِكُمْ إِصْرِي قَالُواْ أَقْرَرْنَا قَالَ فَاشْهَدُواْ وَأَنَاْ مَعَكُم مِّنَ الشَّاهِدِينَ

  • سلام
    كل شيء نؤمن به أو نكفره هو شهادة علينا. فالذي شاهدناه من الرسالة وتبين لنا من بعد تدبر الآيات جعلنا نؤكد أنها حق من عند الله. فكلمة "الرسول" لم تأتي هنا منسوبة للنبي محمد بل للرسالة التي نزلت مع جميع الأنبياء:

    3:84 قل ءامنا بالله وما أنزل علينا وما أنزل على إبرهيم وإسمعيل وإسحق ويعقوب والأسباط وما أوتى موسى وعيسى والنبيون من ربهم لا نفرق بين أحد منهم ونحن له مسلمون
    3:85 ومن يبتغ غير الإسلم دينا فلن يقبل منه وهو فى الءاخرة من الخسرين
    3:86 كيف يهدى الله قوما كفروا بعد إيمنهم وشهدوا أن الرسول حق وجاءهم البينت والله لا يهدى القوم الظلمين
    3:87 أولئك جزاؤهم أن عليهم لعنة الله والملئكة والناس أجمعين

بإمكانك هنا التعليق على الموضوع

إضافة تعليق كضيف

0