• الملاحظ أن الله تعالى جعل لنا وحدات قياس جد مضبوطة فدورة الشمس والقمر والأبراج والفصول لهم نفس المدة تقريبا لا أظن أن الأمر سيختلف في الشهور فتكون عدتها غير مضبوطة وغير متشابهة

  • الأخ علي صالح ليس بالضرورة أن ذكر الشهر الحرام هنا بالمفرد يعني وجود شهر حرام واحد
    يَسۡ‍َٔلُونَكَ عَنِ ٱلشَّهۡرِ ٱلۡحَرَامِ قِتَالٖ فِيهِ قُلۡ قِتَالٞ فِيهِ كَبِيرٞ
    قد يكون تسائل منهم عن بعض التصرفات و الشرائع خلال كل شهر حرام إجمالا
    فمثلا هنا أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَى نِسَآئِكُمْ فعبارة ليلة الصيام عوض ليالي الصيام لا تعني أن هناك ليلة واحدة للصيام بل العكس
    و يبقى السؤال ما هو مفرد الشهور و مفرد الأشهر
    تحياتي

  • بارك الله فيك على مجهودك

  • أخي أبو غزوان لاحظ معي أن المتوفى عنها زوجها ان أرادت البقاء في بيت زوجها فانها تبقى حولا.وان هي أرادت الخروج فيجب عليها تربص 14 شهرا؟كيف اذن تكون مدة التربص لمن تريد الخروج أو الزواج أطول ممن لا تريد ذلك؟

  • الضيف: - ابوغزوان

    تبليغ

    الاخ الفاضل علي الصالح اشاطرك الرأي تماماً في ماذكرته واضف للموضع تدبر اخر لايات الله تعالى لنفس السياق : قوله تعالى ( والذين يتوفون منكم ويذرون ازواجاً يتربصن بأنفسهن اربعة اشهر وعشراً ) فما عدة المتوفى عنها زوجها ؟ المتعارف عليه في كل كتب التفاسير والفقه والموروثات السابقة انها اربعة اشهر وعشرة ايام . فلنتدبر قوله تعالى ( اربعة اشهر وعشراً) الا انه تعالى لم يربط ال( عشراً) بيوم او ايام . والمتعارف عليه في حساب وذكر الاعداد دون المئة بذكر العدد الاصغر( الآحاد) قبل العشرات فنقول مثلاً ستةعشر او خمس وعشرون او سبع وتسعون على عكس الاعداد الانجليزية فنقول (sixteen او twenty fife اوnighnty seven ) . وبالعودة للنص القرآني (اربعة اشهر وعشراً) لابد وان عشراً اكبر من الاربعة كون الاربعة جاءت قبلها والعشراً مضافاً اليها كقوله ( عليها تسعة عشر) . فهل تعين اربعة اشهر وعشراً هل ستكون اشهر عشراً هي اشهر كونها من جنس المعدود المضاف اليه ام ستكون يوم او ايام . وعندما نتدبر قوله ( سخرها عليهم سبع ليال وثمانية ايام حسوماً) وبغض النظر من الخوض في معناها (نتركها للتدبر ايضاً) نجد ان الله تعالى ذكر الليالي والايام كتفصيل لليوم . وكذلك عند تدبر قوله تعالى( والذين يتوفون منكم ويذرون ازواجاً وصيةً لازواجهم متاعاً الى الحول غير اخراج) اي الوصية هي الحول وهو عام لقوله ( والوالدات يرضعن اولادهن حولين كاملين ) بغض النظر ان كانت اية عدة او اية متاع كما تذكرها الموروثات السابقة . لان الملاحظ ان الايات لها نفس العلة ( والذين يتوفون منكم ويذرون ازواجاً) فهل لايكون نفس الحكم ان اشتركت العلة . هذا والله اعلم والتدبر مطروح للجميع . علماً ان المتتبع لسياق الايات تذكر عبارة شهور وعبارة اشهر فهل هي جمع للشهر ام تشمل الاشهار وهو مطروح للتدبر ايضاً مع التقدير.

  • أخي علي صالح.اذا كان الشهر الحرام الذي كما قلت من الشهور وعدته أربعة أشهر كيف يستقيم الفهم اذن مع قوله فَإِذَا ٱنسَلَخَ ٱلْأَشْهُرُ ٱلْحُرُمُ ؟؟؟

بإمكانك هنا التعليق على الموضوع

إضافة تعليق كضيف

0