• الضيف: - حمزيزو

    تبليغ

    تناقض منكري السنة :
    في موضوع الصلاة على النبي , كتب الأخ بدر عبد الله : (( الخلاصة
    المقصود بالصلوٰة على النبي التي جائت في سورة الأحزاب على ما يبدو لي أنها نداءً كان موجهاً لمن عاصره من المؤمنين بمساندته وإعانته وعدم إيذائه والتسليم له أي الخضوع لما جاء به من الحق.)).
    لماذا لمن عاصره فقط ؟.
    الآية باقية حتى يوم القيامة تخاطب الذين آمنوا .فهل هم من عاصر النبي -ص- فقط ؟.
    أعتقد أن الخلاصة لا تستند لسند لغوي سليم و صحيح .
    لماذا جعل الباحث (( الصلاة )) تعني المساندة و الخضوع ؟.

    هل قرأ الباحث أن الله تعالى قال : صلوا له و استسلموا له استسلاما ؟.

    و هل حين يصلي الأخ الباحث .فهو يساند الرسول –ص-؟. أم أنه يدعو ربه و يعبده ؟.

    و ما دام الأخ الباحث يرى أن الصلاة على النبي و السلام عليه تعني مساندته و الخضوع له .فلماذا ينكر السنة جملة و تفصيلا ؟.

    لو كان في الصحابة من يفهم فهمك لما خضع للنبي .
    لأن فعل النبي و قوله لا يعني شيئا لك.
    بل ينبغي للنبي أن يكتفي بتبليغ الوحي الإلهي فقط .
    إن منتهى هذه الفكرة إنما هي نفس ما انتهى إليه الدكتور أحمد صبحي منصور .بأن الشهادة في الإسلام إنما هي شهادة واحدة (( لا إله إلا الله )).

    و بهذا يكون الدكتور أحمد صبحي منصور قد آثر أن يكون من اللادينيين .
    يؤمنون بوجود الله .و يكفرون بالرسل .و بالأديان .
    بمعنى أن الله تعالى خلق الناس و تركهم لعقولهم .منهم من يهتدي بعقله و منهم من يضل .فلا رسل و لا أنبياء .

  • الضيف: - حمزيزو

    تبليغ

    السلام عليكم .
    حدد الباحث موقفه جزافا .و قرر أن يجعل التسليم خصوعا من الله تعالى .و جزم أن كلمة (( سلم)) تعني خضع .و بهذا حكم الباحث أن الصلاة على النبي و التسليم تعني خضوع الله .
    لكن , لم يجب الباحث : لمن خضع الله ؟.و العياذ بالله .
    الصلاة على النبي دعاء المسلمين الله تعالى أن يرفع من درجات النبي محمد صلى الله عليه و سلم .فالدرجات عند الله لا نهاية لها .
    و سلم : تعني السلام .
    السلام من الله تعالى لعبده و نبيه محمد صلى الله عليه و سلم .
    و لا علاقة لها بالتسليم الخضوع كما زعم الباحث .
    وَالَّذِينَ صَبَرُوا ابْتِغَاءَ وَجْهِ رَبِّهِمْ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَنْفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلَانِيَةً وَيَدْرَءُونَ بِالْحَسَنَةِ السَّيِّئَةَ أُولَئِكَ لَهُمْ عُقْبَى الدَّارِ (22) جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا وَمَنْ صَلَحَ مِنْ آَبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ وَالْمَلَائِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِمْ مِنْ كُلِّ بَابٍ (23) سَلَامٌ عَلَيْكُمْ بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ .
    وَتَرَكْنَا عَلَيْهِ فِي الْآَخِرِينَ (108) سَلَامٌ عَلَى إِبْرَاهِيمَ (109.
    تَحِيَّتُهُمْ يَوْمَ يَلْقَوْنَهُ سَلَامٌ وَأَعَدَّ لَهُمْ أَجْرًا كَرِيمًا (44. الأحزاب .
    فالقضية لا تحتاج كل هذا التشكيك و الطعن في الإسلام.
    فالصلاة على النبي و السلام عليه لا يفهم منها أبدا خضوع الله تعالى لأي كان .
    و العجيب أن اصحاب هذه الدعاوى يدعون تمسكهم بالقرآن الكريم .
    فأين تمسكهم بالقرآن الكريم , و قد رفضوا الأمر الإلهي بالصلاة على النبي و التسليم ؟.
    ما المشكلة التي يراها الإخوة في الصلاة و التسليم على النبي -ص- لعلنا لم نفهم قصدهم؟.

  • الضيف: - ابوعمر

    تبليغ

    بارك الله في الجميع

  • الضيف: - نبيل محمود

    تبليغ

    الاخ بدر
    جزاك الله كل الخير

    ارجوا ان توضح ما المقصود بكلمة ( على , و عليه ) في الاية الكريمة ( ان الله وملائكته يصلون على النبي, يا ايها الذين امنوا صلوا عليه وسلموا تسليما ) وفي الصلاة الابراهيمية ( اللهم صلي على محمد ........ ) وشكرا

  • أخى نبيل، بعد التحية
    أسال الله تعـٰلى لك الخير والبركة.
    لقد فهمت من هذا البيان القرءانى أن عبارة "يصلى على" هى من المساندة والعون. وكلمة "على" تحدد من تصيبه هذه المساندة والعون.
    أما ما يُسمى بالصلاة الإبراهيمية فليس لها أثر فى القرءان. بل هى من تأليف أحد من السابقين صيغًة وإسمًا، وليست مُنزلة من عند الله في كتــٰبه.
    والله أعلم

  • الضيف: - علي العلي

    تبليغ

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،
    والصلاة والسلام على عبادة الذين اصطفى.
    والصلاة والسلام على رسول الله محمد بن عبدالله.
    ٌال تعالى"قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَىٰ عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَىٰ ۗ آللَّهُ خَيْرٌ أَمَّا يُشْرِكُونَ"
    الصلاة والسلام على الرسول تكون بهذه الصيغة "الصلاة والسلام على عبادة الذين أصطفى"
    حيث يبين لنا الله بأنه يصلي ويسلم على المرسلين، قال تعالى " سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد للّه رب العالمين".

  • السلام عليكم
    موضوع جيد و يستحق النقاش بارك الله بكم نلاحظ في قوله تعالى ((إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً [الأحزاب : 56] نجد بالفعل ان كلمة التسليم تشيرا لى الانقياد و الخضوع كما جاء ايضا في قوله تعالى فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّىَ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لاَ يَجِدُواْ فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجاً مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُواْ تَسْلِيماً [النساء : 65] ولو كان معنى المراد من النص هو السلام اي بمعنى التحية للنبي لجاء النص بقوله و سلموا سلاما و ليس سلموا تسليما و الله تعالى اعلم بارك الله بكم و جزاكم احسن الجزاء

  • الضيف: - عبد الرحمن

    تبليغ

    شكرا أخ بدر على الموضوع الرائع الذي أثرته و اسمح لس أن أسوق بعض ما تناقلته الروايات في هذا الموضوع للخروج ببعض الاستنتاجات:
    آية الصلاة على الذين يصلون في الصفوف الأولى!

    عن حميدة بنت أبي يونس، قالت: "قرأ عليّ أبي، وهو ابن ثمانين سنة، في مصحف عائشة: إنّ الله وملائكته يصلّون على النبيّ يا أيُّها الذين آمنوا صلوا عليه وسلّموا تسليماً وعلى الذين يصلون في الصفوف الأولى". قالت: "قبل أن يغيّر عثمان المصاحف"25.
    وروي عن البراء بن عازب أنّه قال: "قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): إنّ الله وملائكته يصلون على الصفوف الاَُوّل"26، وروي عن عائشة أنّها قالت: "قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): إنّ الله وملائكته يصلّون على الذين يَصِلُون الصفوف"27،

    من هكذا روايات نستنتج أنهم يريدون التشكيك في القرآن ذاته و غالبا ما ينسبون مفرياتهم للسيدة عائشة زوج النبي .
    ثم لماذا يركزون في افترائهم على الصفوف الأولى .. سؤال جدير أن يطرح .. ربما لأن خلفاء بني أمية و بني العباس كانوا يحرصون على جمع الناس لضمان و لائهم
    معتمدين على صلاة الجماعة كوسيلة لذلك و إذا لماذا كل هذا الحرص على الصفوف الأولى و ادعاء أنه من القرآن .
    و يخطر ببالي أن الصلوات ثلاثة كلها في الليل (الفجر أيضا لأنه قبل طلوع الشمس) فلم يكن بوسعهم جمع الناس في تلك الأوقات فزادوا الظهر و العصر افتراء على الله
    والله المستعان .

  • [B]أخي الكريم بدر موضوع مميز جعله الله في ميزان حسناتك فما قلته هو الحق وكذلك شكره والدعاء له وتذكر فضله وما بذله في نشر دين الله تعالى لك مني كل التقدير وتقبل تحياتي.[/B]

  • السلام عليكم ورحمة الله
    لقد كتبت هذه المقاله من مده طويله ولست أدرى ان كان هناك من يتابعها ام لا ولكم على الله قصد السبيل .
    الأخوه الأفاضل :
    لكى نفهم اية الصلاة على النبى فهما سليما علينا ان نفهم الفرق الحقيقى بين النبى والرسول ما هو تعريف النبى وما هو تعريف الرسول .
    1- كل نبى رسول وليس كل رسول نبى .
    2- النبى هو ما ينزل معه كتابا سماويا .
    3- الرسول هو من يأتى على كتاب سماوى موجود اصلا .
    4- يجب ان ندرس جميع الايات التى خاطب فيه الله النبى لكى نعلم ان أغلب الايات تتحدث عن النبى حال حياته وليس بعد مماته .
    5- النبى مأمور تماما فى حياته أن يصلى علينا قال تعالى :
    خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِم بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلَاتَكَ سَكَنٌ لَّهُمْ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ ﴿التوبة: ١٠٣﴾
    فكيف سيصلى علينا النبى هل سيقول على المؤمنين الصلاة والسلام ان أنه سيقوم بدعم المؤمنين ومساندتهم وتفهيمهم للقرآن والوقوف بجانبهم ؟
    6- الله والملائكة يصلون على المؤمنون أيضا قال تعالى :
    هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلَائِكَتُهُ لِيُخْرِجَكُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيمًا ﴿الأحزاب: ٤٣﴾
    فهل الصلاة هنا معناها ان الله والملائكة يرددون انا بصلى عليكم واسلم .
    لا يمكن ان تفهم هذه الايات هكذا الصلاة على النبى هى نفسها صلاته على المؤمنين وهى نفسها صلاة الله والملائكة على النبى وعلى المؤمنين ومعناها الدعم والمسانده .
    7- والآن هل يمكننا دعم النبى او مساندته الآن ؟ بالطبع لا فهو ميت لن نستطيع له ذلك ولكن هل يمكننا أن نصلى له ونسلم بمعنى الدعاء له ؟ ايضا لا لأن الله قد نص لنا فى القرآن ان من مات انقطع عنه كل شئ بقول تعالى
    وَأَن لَّيْسَ لِلْإِنسَانِ إِلَّا مَا سَعَىٰ ﴿النجم: ٣٩﴾
    يعنى ما تفعل من دعاء او صدقة او كما يدعى البعض من حج وعمره لأى شخص كائنا من كان فلن ينفعه ذلك سواء كان حيا او ميتا طالما ان هذا ليس من سعيه .
    وشكرا

  • الضيف: - Yousef Al-Sha3er

    تبليغ

    السلام عليكم،

    ما فهمك للآيات التالية:

    وَيَتَّخِذُ مَا يُنْفِقُ قُرُبَاتٍ عِنْدَ اللَّهِ وَصَلَوَاتِ الرَّسُولِ (Bara'ah:99


    وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلَاتَكَ سَكَنٌ لَهُمْ (Bara'ah: 103

    وَلَا تُصَلِّ عَلَىٰ أَحَدٍ مِنْهُمْ مَاتَ أَبَدًا وَلَا تَقُمْ عَلَىٰ قَبْرِهِ (Bara'ah : 84

    شكرا

  • وعليكم السلام أخي يوسف، بعد التحية
    بخصوص تساؤلك، فإن المقصود من صلاة الرسول على المؤمنين في نصوص سورة براءة التي تستفسر عنها هي دعائه لهم، وهذا ما يُفهم من سياق هذه النصوص.

  • بالإضافة وردت صلاة الله على الصابرين والتي تأتي كذلك بمعنى العون والمساعدة في نص سورة البقرة ﴿ وَلَنَبْلُوَنَّكُم بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ ۗ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ ﴿١٥٥﴾الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّـهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ ﴿١٥٦﴾أُولَـٰئِكَ عَلَيْهِمْ [U]صَلَوَاتٌ[/U] مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ۖ وَأُولَـٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ ﴿١٥٧﴾﴾.

  • الحمد لله على الهدى والرشاد

  • معنى الصلاة من الكلمة ذاتها وهي صلة بين العبد وربه فإنني إذا قمت للصلاة وقلت الله واكبر أصبحت بين يدي الله أكلمه ويسمعني وأدعوه فيستجيب لي وينظر إلي ثم أنهي الصلاة بالسلام عليكم ورحمة الله وهو سلام الخروج من الصلاة .
    وماذا أقول في هذه الصلاة هو ذكر لله وحمد. ونحن نصلي على النبي بان نقول ( اللهم صلي على سيدنا محمد ) وعندما نتأمل ذلك نجد أولا : أننا ندعو الله أي نتواصل مع الله (بقولنا اللهم )
    ثانيا : نقول( صلي على سيدنا محمد ) أي ان الصلاة ليست مباشرة منا ولكن من الله ومعناها أن الله يحمد لنبيه ما قام به من تبليغ الرسالة ودعاؤنا لله بان يصلي على نبيه هو عرفانا منا بفضله علينا لأنه عرفنا طريق الله ولذلك فنحن ندعو الله ليحمد لنبيه ما قام به من تبليغ الرسالة وأداء الأمانه وأنه ما قصر .
    وهذه الصلاة يجازينا عنها الله أعظم جزاء لأنها من عباد أحبو الله ورسوله وعلموا أن حبهم للرسول يعلمه الله ولا يعلمه الرسول فلكي يصل حبهم للرسول فلابد ان يدعوا الله لأنه الوحيد العالم بمكنون انفسهم والوحيد القادر على اطلاع رسوله على حبهم له سواء كان ذلك في حياة الرسول أو بعد انتقاله ولأن الحب شعور داخلي لا يعلم صدقه إلا الله .
    وقد يقول البعض هل الله يحتاج أن نقوم باداء الصلاة على النبي ليعرف اننا نحبه ؟ طبعا لا يحتاج فهو علام الغيوب ولكن أنت الذي تحتاج لأداء هذه الصلاة أي تلفظك بكلمات الصلاة أنت تحتاجها لأنها ذكر ويقول الله ( ألا بذكر الله تطمئن القلوب )

  • أولا نقول* صل على محمد* ولا نقول صلي..لأن الياء نخاطب بها المؤنث

  • بسم الله الرحمن الرحيم
    شكرا لكم على هذه الموضوعات الهامه والتي تحرك العقل من الركود
    انا اعتقد والله اعلم بان الصلاة هي الصلة والتواصل وعدم الانقطاع وانا موافق معكم واضيف على ذلك.
    بان اهل قريش طلبوا من الرسول محمد ان ياتيهم بمائدة من السماء او ملك من السماء يمشي معه او معجزه حتى يصدقونه فكان جواب الله بانه كان قد ارسل الى رسل من قبل ولم يؤمنوا ولهذا قال الله تعالى بان الله وملائكته يصلون على النبي . اي ان الله لم يتركه وهو متواصل معه .
    اما موضوع الصلاة على النبي فانا اعتقد والله اعلم ان تكون بفترة حياته فقط اي كل انسان في الصلاة يجب ان يصلي على نفسه فيقول اللهم صلي على بشار بن .... وآله كما صليت على سيدنا محمد وابراهيم الى اخره.
    اي النبي في الصلاة كان يصلي ويطلب من الله الصلاة عليه كما صلى على ابراهيم ولهذا نحن يجب ايضا ان نطلب من الله في الصلاة ان يصلي علينا.
    انا لست دارس شريعه وانما د مهندس كهربائي ولهذا الله اعلم

  • الضيف: - fahad

    رداً على تعليق: الضيف: - Bashar تبليغ

    بارك الله فيك وجزاك خير ولكنني اتسائل لماذا لايكون معني (صلي الله عليه وسلم) من السلام اي سلمه الله من الشر والكفر والعذاب كقوله تعالى (سلام عليكم) وقوله تعالى (لهم دار السلام عند ربهم)...وفقك الله

  • الأخ الكريم فهد
    إن قارنت هذين النصين القرآنيين سترى أن معنى التسليم المقصود هنا هو الخضوع
    ﴿ فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لَا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ [U]وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا[/U] (65)﴾ سورة النساء
    ﴿ إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ [U]وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا[/U] (56)﴾ سورة الأحزاب
    فالنص هنا موجه إلى من عاصروا النبي الكريم تدعوهم لمساندته والخضوع لما جاء به من الحق.

  • مرحباً بك أخي بشار
    التفكر فيما فرضه الله تعالى علينا وتدبر كتابه الكريم لا يحتاج إلى دراسات اكاديمية وليس حكراً على دارسي الشريعة، فكلنا مكلفين بإعمال عقولنا فيما نعتقد.
    مع التحيات الطيبة

  • الضيف: - ابو هاشم السيد

    تبليغ

    نعم ولتكن الصلاة كما اوردها الله في القران الكريم بقولة(سبحان ربك رب العزة عما يصفون والسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين) اعنقد هي اسلم والله اعلم

  • بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الأخوين بدر وأيمن
    بارك الله فيكم أعجبني إستنباطكم في كل المواضيع وأضاف لي شيئا لم أتمكن من معرفته إلى الآن
    ولو أني لاأوافقكم على بعضها إلا أني لاأملك الرد وأقف معجبا ومتعجبا مما وصلتم إليه
    موضوع الصلاة على النبي وفهمك الصحيح للأمر بالتسليم
    ولكن هذا لايلغي صلاتنا وسلامنا على النبي فهي أمر إلهي بنص القرآن وفي نفس الآية التي تستشهدون بها
    حيث أخبرنا الله أنه وملائكته يصلون على النبي وأمرنا بالصلاة عليه ( ياأيها الذين آمنوا صلوا عليه )
    ووجهنا إلى الإنقياد والتسليم بالطاعة ( وسلموا تسليما )
    وتبين لي من مقالات الأخ بدر بإستبدالها بقوله بعثه الله مقاما محمودا فهو ترك أمرصريح وذهب لآية جاءت بصيغة التمني والترجي فالأخ بدر فاهم النص بوضوح وفاهم الأمر ومتدبره
    ولكن بقي الصيغة التي نصلي بها على النبي ونعود لما قاله الأخ أيمن
    فالصلاة تعريفها في اللغة الدعاء وهذا يتفق مع الأخ أيمن بقوله ندعو له
    والصحابة سألوا الرسول بقولهم نعلم كيف السلام عليك فكيف نصلي عليك فقال قولوا( اللهم صلي على محمد وآل محمد كما صليت على إبراهيم وبارك على محمد وآل محمد كما باركت على إبراهيم إنك حميد مجيد )
    أليس هذا بدعاء
    فكتب الحديث تساعدنا على الفهم وما لايدرك جله لايترك كله هذا عن الصلاة على النبي
    وأما السلام فثابت في القرآن في سورة الصافات في قوله تعالى({ سَلَامٌ عَلَى نُوحٍ فِي الْعَالَمِينَ }الصافات79 وفي قوله تعالى {سَلَامٌ عَلَى إِبْرَاهِيمَ }الصافات109 وقوله تعالى{سَلَامٌ عَلَى مُوسَى وَهَارُونَ }الصافات120 وقوله تعالى{سَلَامٌ عَلَى إِلْ يَاسِينَ }الصافات130 وقوله تعالى{وَسَلَامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ }الصافات181 فهذا يكفي لنسلًََم على الأنبياء والمرسلين شاكرا لكم إجتهادكم وإستنباطكم وتدبركم للقرآن تقبلوا تحياتي ودمتم بسلام وسعادة

  • الأخ بدر
    تحية طيبة

    جزاك الله خيرا على هذا الموضوع القيم والذي بينت من خلاله ما عمي على الناس في مفهوم ومعنى الصلاة والتسليم. وأضيف تعقيبا بالإيجاب وعسى إن يكون متوافقا مع ما طرحته حضرتك.

    يقول الله تبارك وتعالى ( إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا ) فالأمر بالصلاة والتسليم موجه لكافة المؤمنين من بعد النبي محمد ولا يختصر على قومه فقط والصلاة عليه تعني الدعاء له بالمغفرة والرحمة وان يؤتيه أجرا كريما ويدخله جنته التي وعد والتسليم يعني بطاعته في الرسالة والاستسلام له بما يأمر وينهى من خلال القرآن الكريم... إما قول الناس الشهير عند سماعهم لذكر كلمة محمد أو النبي ( اللهم صلي على محمد ) فهو يعني دعاء من الداعي لله بان يصلي الله بنفسه على محمد وفي حقيقة الأمر إن الله قد بين انه فعلا يصلي عليه ولكن الداعي لم يصلي عليه بعد .

    إما قولهم ( صلى الله على محمد ) فهذا ليس بدعاء بل هو بيان لواقع بان الله بالفعل يصلي على النبي... فهل صليت عليه أنت أخي المسلم كما طلب منك ربك ؟؟ لا لم يصلوا عليه ولا مرة وهذا هو الالتباس والجهل الذي وقع فيه المسلمين منذ قرون.

    [B]قد يسأل احد ويقول ما دليلك بان الصلاة على احد تعني الدعاء له بالمغفرة والرحمة.؟
    [/B]
    يقول الله تعالى (هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلَائِكَتُهُ لِيُخْرِجَكُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيمًا ) فصلاة الله تعالى هي بهدايتهم إلى الإيمان وإخراجهم من الظلمات إلى النور إما صلاة الملائكة فهي بالدعاء لهم بالمغفرة والرحمة والاستغفار لهم من الله ليقيهم العذاب.

    [B]صلاة الرسول على المسلمين:
    [/B]
    يقول الله تعالى ( خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِم بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلاَتَكَ سَكَنٌ لَّهُمْ وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ ) بمعنى يدعوا لهم ويستغفر لهم الله بالرحمة والمغفرة.

    [B]صلاة الإنسان على الإنسان:
    [/B]
    الملائكة يصلون على المؤمنين بالدعاء لهم عند الله والمؤمنين يصلون على بعضهم بالدعاء لبعضهم عند الله بان يدعوا لبعضهم بالرحمة ومغفرة الذنوب. دمت بخير.

  • الضيف: - hamdan

    رداً على تعليق: ايمن تبليغ

    تحية طيبة
    في نظري أن الصلاة على الرسول الأكرم هي التشبت برسالته التي هي القرآن تم العمل بها مع تبيينها، وهذا ما يفعله الإخوة على هذا الموقع٠ فتدبر كتاب الله سبحانه هو صلة بالله وصلاة على رسوله الأكرم٠

  • الضيف: - دخيل

    رداً على تعليق: الضيف: - hamdan تبليغ

    احسنت ...............................................

  • تحياتي
    أتفق مع الأخ الكريم حمدان والحمدلله اننا نتدبر في هذا الموقع ونتحاور اسأل الله ان ينور قلوبنااجمعين.

بإمكانك هنا التعليق على الموضوع

إضافة تعليق كضيف

0