• السلام عليكم، تحياتي،
    عرمه في لغة الفلاحين بالشام عند حصاد الزرع ودراسته يتم تذرية البيدر يخرج التبن فيبقى الحب بشكل كومة تسمى هذه الكومة بالعرمه ويقولون اكتلت الى فلان حقه من راس العرمه.
    عند الكيل العرمة يتم باداه مستديرة اسطوانية الشكل تسمى (نص مد) يتم ملئها باليدين مجتمعتين وتمسى تلك القبضة بالعرام اعطيت الى فلان عرام قمح (ملء اليدين).
    قد نفهم منها ان سيل العرم هو سد كبير مستدير لتجميع المياه معرم اي ممتلىء بالماء ثم تحطم فجاه احدث اندفعاً هائلا للمياه دمر كل شيئ اتى عليه.
    والسلام عليكم

  • الضيف: - زهراء

    تبليغ

    سبأ مدينة في اليمن, و ليس المعني منها المملكة! فاليمن تحوي على وديان لا تعد و لا تحصى! و سبأ يوجد بجانبها منطقة تدعن قطن (النون إداة تعريف بالغة اليمن القديمة) فتكون (قط) إذا حورناها و مع أندثار اللغات تكون قريبة من (قحط ), و إذا جئنا لمصر الحالية لا ينطبق عليها أنه تحتوي على آيتان جنتان فقد كانت بلد أغلباً صحراوية, بعكس اليمن زراعية! و مصر القرآن أيضاً ليست مصر الحالية! تحتاج لدراسة

  • السلام عليكم

    إذا كانت كلمة سبأ تعني أرض مصر التي نعرفها الآن، فما هي الحكمة الالهية في أن يكون ذكرها بمثل هذا الغموض؟ وهل كانت قصة يوسف بمصر التي نعرفها؟ وكلمة مصر في قوله "انزلوا مصر" لا بد وأن لها معنى آخر قد يكون أي بلد غير مصر، وإلا فالقرآن يذكر الشيء بأسماء مختلفة مما يحير المسلم ويجعله دائما في حاجة الى الرجوع الى السلف والمجددين والبحث عن اكتشافات جديدة في القرآن لا يجد فيها سكنا لقلبه وعقله

    ألا ترى أن الآية كلها، ستة عشر كلمة، تحمل خمس كلمات (سبأ وعرم وخمط وأثل وسدر) لا يفهمها المسلم العادي دون التأرجح بين تفاسير كثيرة؟

    فهل فقدنا اللسان العربي المبين الذي به نزل القرآن؟ أم أننا، كالعادة، ضحية مؤامرة كونية ناجعة بدلت لساننا فأصبحت الكلمات تحمل معاني لا علاقة لها بالأصل؟ وفي كلتي الحالتين، فنحن في ورطة يعلم الله قدرها

    والحقيقة أننا لا نعرف باليقين ما هي سبأ ولا مدين ولا المسجد الأقصى ولا الجودي ولا أين ولد المسيح ولا أين كان ابراهيم ولا اسم أرض أهل الكهف ولا معنى الرقيم ولا مكان مجمع البحرين ولا من هو ذو القرنين، ولا يأجوج ومأجوج، ولا عاد ولا ثمود ولا قوم لوط ولا نعرف أغلب الأماكن والاسماء المذكورة في القرآن. وبالرغم من هذا، نعرف الكثير، بدقة غريبة، عمن عاش في مصر قبل سبعة آلاف سنة، ونعرف الكثير من مخطوطات الامبراطورية الرومانية قبل واثناء وبعد مولد المسيح، ونعرف الكثير عن الإغريق ومخطوطاتهم

بإمكانك هنا التعليق على الموضوع

إضافة تعليق كضيف

0