• السلام عليكم جميعا،اسمحو لى ان اكتب هنا ما اعتقده فى هذة القصة القرآنية فلعل رأيى فيها يكون بداية بحث جديد فى موضوع البيت الحرام الحقيقى والمكذوب
    قوم ابراهيم وقوم لوط (اصحاب الفيل) كذبت قوم لوط المرسلين (الم تر كيف فعل ربك بأصحاب الفيل ألم يجعل كيدهم فى تضليل وأرسل عليهم طيرا أبابيل ترميهم بحجارة من سجيل فجعلهم كعصف مأكول) (كذبت قوم لوط بالنذر إنا أرسلنا عليهم حاصبا إلا آل لوط نجيناهم بسحر) 34 القمر ،،،فلما جاء أمرنا جعلنا عاليها سافلها وأمطرنا عليها حجارة من سجيل منضود مسومة عند ربك وما هى من الظالمين ببعيد) 82 هود (فأخذتهم الصيحة مشرقين فجعلنا عاليها سافلها وأمطرنا عليها حجارة من سجيل ان فى ذلك لايات للمتوسمين) الحجر75 (ثم دمرنا الاخرين وامطرنا عليهم مطرا فساء مطر المنذرين ان فى ذلك لاية وما كان اكثرهم مؤمنين) 174 الشعراء (وانكم لتمرون عليهم مصبحين وبالليل افلا تعقلون) الصافات 137 ان اصحاب الفيل هم قوم ابراهيم وقوم لوط ويحق الله الحق ويبطل الباطل ولو كره الكافرون المنافقون المبطلون الذين يحرفون الكلم عن مواضعه ،المقتسمين الذين جعلو القران عضين فقسموه بعد نزوله سورا فى كل ليلة قدر من كل شهر رمضان تنزل سورة كاملة قسموه الى ايات ايه تنزل فى مكتهم وايه فى مدينتهم ،الله يقول ،،فإذا أنزلت سورة وذكر فيها القتال......،، ولم يقل فإذا أنزلت آيه ذلك لان الله ينزل السوره كامله ويقول ايضا ،،،سورة أنزلناها وفرضناها....،، ،،يحذر المنافقون ان تنزل عليهم سورة تنبؤهم بما فى قلوبهم...،،، ولا تتنزل ايه فى اى وقت وفى اى مكان. قوم لوط هم قوم سيدنا ابراهيم فقد كان ابراهيم مثل بقية قومه نشأ ووجد قومه يعبدون اصناما لا تسمع ولا تتكلم لكنه كان عنده قلب يعقل وعين تبصر فكان يتأمل فى ملكوت السماوات والارض ليبحث عن الحق حتى وجده وهداه الله لانه يبحث عن الحق فاصطفاه واراه الايات لكى يطمئن قلبه عندما طلب من الله ان يريه كيف يحى سبحانه الموتى، وبدأ ابراهيم يدعو قومه الى عباده الله الواحد وترك عباده الاصنام التى لا تنفعهم ولا تضرهم ولا حتى قادره على ان تنصر نفسها من يد تكسرها فاراد ان يجعلهم يتفكرون قليلا فكسرها كلها الا كبيرا منهم وقال لهم اسألوهم ان كانوا ينطقون,وارادوا به كيدا وقالو حرقوه فى النار وانصروا الهتكم لكن الله نجاه من النار بآيه بقوله تعالى لها ان تكون بردا وسلاما عليه،وكان يدعوا اباه آزر ان يتبعه لانه قد جاءه من العلم من الله مالم يأت ابيه فهو يريد ان يهدى ابيه الى صراط سوى لكن اباه قال له لئن لم تنته لأرجمنك يعنى يضربه بالحجارة لكن ابراهيم الحليم قال له سلام عليك سأستغفر لك ربى انه كان بى حفيا،ودعا قومه وآمن له لوط ،واعتزلهم وما يعبدون من دون الله ودعا ربه ان يهب له من الصالحين فبشره الله بغلام حليم ولما بلغ معه السعى رأى المنام المعروف وفداه الله بذبح عظيم. ولقد جاءت رسل الله الى ابراهيم لتبشره باسحاق ومن وراء اسحاق يعقوب ولتخبره بأن الله سوف يهلك هذه القريه التى كان قد نجاه الله منها لما ارادو ان يحرقوه فقد انجاه الله وهاجر الى الارض التى بارك الله فيها للعالمين،، القدس،، ورفع فيها قواعد اول بيت وضع للناس. ،والذى اريده من سرد قصة ابراهيم هو توضيح ان ابراهيم كان قد سبق لوط بالهجرة الى الارض التى بارك الله فيها للعالمين،وان الاثنين كانوا لهم نفس القوم ونفس القريه التى منها هاجروا،ولما علم ابراهيم ان الله مهلك تلك القرية بعد ان جاءته البشرى باسحاق ويعقوب جعل يجادل فى قوم لوط (،،،،،قال ان فيها لوطا فقال الرسل نحن اعلم بمن فيها لننجينه واهله الا امرأته كانت من الغابرين ،،، ،وقد كان اهل قرية لوط من قبل مجئ الرسل الى لوط كانو يعملون السيئات فراودوه عن ضيفه المرسلين فهم يأتون الرجال دون النساء فقال لهم لوط هؤلاء بناتى هن اطهر لكم لكنهم قالو مالنا فى بناتك من حق وانك لتعلم ما نريد قال لو ان لى بكم قوة او اوى الى ركن شديد ولكنهم تكبرو جاؤا بفيل عظيم ليهدمو بيت لوط ،لكن رسل الله قالو له لا تخف انا لمنجوك واهلك الا امرأتك فأسر بأهلك بقطع من الليل ولا يلتفت منكم احد الا امرأتك فإنها مصيبها ما أصابهم ان موعدهم الصبح اليس الصبح بقريب، وقد جعل الله كيدهم فى تضليل وارسل عليهم طيرا لترميهم بحجارة من سجيل اى من طين وجعل عاليها سافلها. ونجا لوط واهله الا امرأته الى الارض التى بارك الله فيها للعالمين ، ،،،،ونجيناه ولوطا الى الارض التى باركنا فيها للعالمين،،،،71 الانبياء
    ،،،،ولوطا اتيناه حكما وعلما ونجيناه من القرية التى كانت تعمل الخبائث.....،،،،، 74 الانبياء ولقد ترك الله مكان تلك القرية آية بينة لقوم يعلمون،وهى هذا الحاصب أو الحصى او الحجارة التى من سجيل منضود او التى هى من طين والتى طمست اعين هؤلاء الفاسقين وجعلتهم كعصف مأكول،فلنبحث سويا عن مكان كان قد سكنه ابراهيم وكان عنده اصنام تعبد وهو قريب من مدين قرية اصحاب الايكة او قوم شعيب فكلاهما بإمام مبين يمر عليهم المنذرين بالقرأن العربى المبين مصبحين وبالليل يا من تعقلون،مكان موجود به عقيدة الرجم حتى لدرجة انهم جعلو بنيانا لرجم الشيطان به بتلك الحجارة هى هى التى رماها الله بهم واهلكهم بها وقد بلغوا من النفاق والكذب والاستهزاء بآيات الله ما جعلهم يقولون ان ابرهه الذى هو اشارة استهزائية الى سيدنا ابراهيم جاء بفيل عظيم ليهدم به بيتهم وبنيانهم الذى بنوا والذى لازالو يحجون اليه الى الان وان تلك الحجارة ارسلها الله عليه هو وجنوده وبدلوا الادوار باحتراف لا يخفى على الله ،فالذين يلحدون فى اياته سيتم كشف كذبهم بهذة (الرموز او المثانى)اى الحروف المصفوفة امام اعينكم و سيتم الفرق بين الحق والباطل بإذن الله . ان المكان الذى كان به قرية لوط هو نفس المكان الذى نجمع منه الجمرات التى نرمى بها فى الحج الان ،والأن حصحص الحق وظهر ما أخفوه وبدلوه من حقيقة القصة،والله تعالى سوف يرسل الى تلك القرية المسماة حاليا بأم القرى اثنين من الرسل وسوف يكذبوهما فيعزز الله بثالث،ولكنهم، سوف يقولون نفس ما قاله آزر لابراهيم وسيقولون لئلم تنتهوا لنرجمنكم وليمسنكم منا عذاب أليم. ( مسومة عند ربك للمسرفين وما هى من الظالمين بعيد) انهم اصحاب الحجر الظالمون الذين سوف يكذبون المرسلين، والله يقول لهم وما قوم لوط منكم ببعيد. (وما قوم لوط منكم ببعيد)

  • الفيل هو فيل واحد وليس فيلة
    والفيل هو شيء مكاني حسي يتشارك فيه مجموعة من الناس ويكونون أصحابه وهو ليس بحيوان
    أصحاب الأخدود
    أصحاب الرس
    أصحاب الأيكة
    أصحاب الفيل
    أصحاب السجن (صاحبي السجن: سورة يوسف)
    أصحاب الجنة
    أصحاب النار

  • هو تحليل علمي جميل، ولكنه يبقى نظرية .إحتمال أكثر من تأويل لهذه السورة
    إعتقادي الخاص أن أصحاب الفيل ترمز لقوم كانوا يهتمون بالفيلة، وكلمة "اصحاب" سنجدها في القرءان دائما مرتبطة بمكان معين أو بصفة يشتهر بها هذا القوم، مثل: أصحاب الكهف، أصحاب الأيكة، أصحاب الصراط.. ألخ
    وقد ذكر لنا التاريخ أن هناك عدة أقوام أستعانوا بالفيلة في حروبهم، هنا نجد أمثلة كثيرة
    مثال:
    لقد ذكرت الروم في القرءان - ولو أنه ذكرا عابرا - ولكنه يوضح أهمية وجود هذه الأمبراطورية التي دامت مئات السنين على الأرض وقد واجهت في بداية توسعها العديد من الأعداء التي رفضت الإنصياع لها وقادوا حروبا طاحنة في مواجهتهم لها، وعلى رأس هذه الأعداء كان هنيبعل الذي كان يشكل خطرا كبيرا على الروم وقد كاد أن ينجح بضرب الروم ضربة حاسمة حيث قرر أن يهجم على بلاد الرومان من الشمال، مجتازا الطريق الذي يمر من جبال الألب. وقد كانت حمولته تعادل 50,000 جندي و9000 خيال و 37 فيل حربي. هذه الرحلة أدت الى خسائر وخيمة في جيشه حتى كاد أن يفشل لولا مساعدة أقوام الكلت له والتي تكاتفت معه ضد الروم.
    حسب ما ورد في القصة أن جميع الفيلة ماتت في هذه الرحلة ولكنهم حتى الأن لم يعثروا على آثار لعظامها في الجبال ليستدلوا على الطريق الذي أتخذه هنيبعل، فهم حتى الأن لا يعلمون شيئا عنها إلى من عبر القصص التاريخية.
    والعلم عند الله

  • الضيف: - أبو الحسن

    تبليغ

    وهناك تفسير عقلي يناقض تفسير ابن اسحاق لسورة الفيل ،، حيث ان الفيلة تستهلك الكثير من الماء ولا تحتمل الصحراء ومن غير المنطقي أن يسير أبرهة مسافة تقارب 1000 كيلو متر راكبا على فيل.

  • و مثالهم مثل مدينة بومبي التاريخية و التي تم اكتشافها فى ايطاليا ، حيث تم اكتشاف مدينة كاملة من العهد الروماني مدفونة تحت ركام ثورة بركانية ، حيث قتل "قذف" البركان جميع سكان المدينة و قامت اللافا بحفظ المدينة و جثث سكانها ، البركان قتل الناس بغتة و هم ينظرون ، و تم حفظهم مجمدين "كعصف مأكول" الى زماننا تحت امتار من الحمم البركانية.
    كانت المدينة من اشهر مدن الدعارة فى الدولة الرومانية ، و كانت الفاحشة علانية و فعلوا كل شئ حتى ممارسة الجنس مع الحيوانات و الشذوذ و كانوا يتباهون و يذكون هذه الافعال بينهم.

    حتى أتاهم حتفهم ضحى وهم منشغلون بالتجارة واللهو. وعند منتصف النهار من يوم 24 أغسطس 79 سمع السكان تلك الضجة الكبيرة وإنفلقت الصخور واللهب والدخان والرماد والغبار والاتربة في عمود متجهة صوب السماء لتسقط بعدها بنصف ساعة على رؤوس السكان. تمكن بعض منهم من النجاة هربا إلى الميناء واختبأ آخرون في المنازل والمبانى فتحولوا بعدها إلى جثث متحجرة عثر منها على حوالي 2,000 جثة ;وكثير منهم سحق تحت الصخور المتساقطة التي أسقطت أسقف المبانى. وبعدها بساعات وصلت الحمم الملتهبة الزاحفة على الأرض إلى المدينة فأنهت كل أشكال ومظاهر الحياة فيها. ودفنت المدينة تحت ثلاثة أمتار من الحمم والاتربة والغبار.


    مدينة بومبي
    الدعارة في بومبي - تحذير حيث توجد مشاهد اباحية -

  • منقول
    "بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
    أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِأَصْحَابِ الْفِيلِ
    أَلَمْ يَجْعَلْ كَيْدَهُمْ فِي تَضْلِيلٍ * وَأَرْسَلَ عَلَيْهِمْ طَيْرًا أَبَابِيلَ
    تَرْمِيهِم بِحِجَارَةٍ مِّن سِجِّيلٍ * فَجَعَلَهُمْ كَعَصْفٍ مَّأْكُولٍ
    سورة الفيل لا تتحدث عن أبرهة ولا يوجد فيها أي ذكر له. السورة تتحدث عن قوم أمطر الله عليهم حجارة من سجيل. هناك قوم وحيدين فقط أمطرت عليهم حجارة من سجيل:
    فَجَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِمْ حِجَارَةً مِّن سِجِّيلٍ
    فَلَمَّا جَاء أَمْرُنَا جَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا حِجَارَةً مِّن سِجِّيلٍ مَّنضُودٍ
    وَأَرْسَلَ عَلَيْهِمْ طَيْرًا أَبَابِيلَ تَرْمِيهِم بِحِجَارَةٍ مِّن سِجِّيلٍ
    وطبعا هؤلاء هم قوم لوط.
    وكلمة فيل لها معاني أخرى في اللغة العربية الفصحى منها على سبيل المثال الرأي القبيح الخطأ وذلك يتفق مع سياق رأي وفعل قوم لوط القبيح الخطأ.
    من لسان العرب:
    فَيَّل رأْيَه: قبَّحه وخطَّأَه.
    والله سبحانه وتعالى يدعونا إلى أن ننظر إلى أثار الذين من قبلنا في الأرض:
    أَوَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ كَانُوا أَشَدَّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَأَثَارُوا الْأَرْضَ وَعَمَرُوهَا أَكْثَرَ مِمَّا عَمَرُوهَا وَجَاءتْهُمْ رُسُلُهُم بِالْبَيِّنَاتِ فَمَا كَانَ اللَّهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَكِن كَانُوا أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ
    الحمد لله ان أبرهة ترك لنا أثر نقش مفصل يؤرخ تفاصيل حملته على شبه الجزيرة العربية والآثار المادية تؤكد القرآن وتنفي سيرة ابن اسحاق. صورة نقش أبرهة باللغة السبئية موجود في موقع وكالة الأثار والمتاحف بالسعودية:
    ترجمة النص السبئي للعربية:
    بقوة الرحمن ومسيحه الملك أبرهة زيبمان ملك سبأ وذو ريدان وحضرموت ويمنات وقبائلهم (في) الجبال والسواحل ، سطر هذا النقش عندما غزا (قبيلة) معد (في) غزوة الربيع في شهر "ذو الثابة" (ابريل) عندما ثاروا كل (قبائل) بنى عامر وعين الملك (القائد) "أبي جبر" مع (قبيلة) على (والقائد) "بشر بن حصن" مع قبيلة سعد (وقبيلة) مراد وحضروا أمام الجيش ضد بنى عامر (وجهت) كندة وعلى في وادي "ذو مرخ" ومراد وسعد في وادي على طريق تربن وذبحوا وأسروا وغنموا بوفرة وحارب الملك في حلبان واقترب كظل معد (وأخذ) اسرى، وبعد ذلك فوضوا (قبيلة معد) عمرو بن المنذر (في الصلح) فضمنهم ابنه (عروا) (عن أبرهة) فعينه حاكماً على معد ورجع (أبرهة) من حلبان بقوة الرحمن في شهر ذو علان في السنة الثانية والستين وستمائة (662)
    تحليل النص:
    أولا أبرهة في حديثه عن حملته على شبه الجزيرة العربية لا يذكر مكة مطلقا ويأخذ طريق يتجاهلها و كأنها غير موجودة. ذلك مع ان من المفروض طبقا لتاريخ ابن إسحاق انه قام بحملته من أجل مكة. ومن النقش يمكننا ان نرسم بوضوح خط سير حملة أبرهة كما هو موضح في الخريطة المرفقة لهذا البحث.
    ثانيا النقش لا يوجد فيه أي إشارة من قريب أو بعيد إلى أي فيل. ولو كان أبرهة فعلا تكبد مشقة وصعوبة إحضار الافيال إلى الصحراء كان النقش أكيد ذكرهم. والنقش يوضح ان أبرهة هزم العرب و ليس العكس. وذلك يؤكد ما نعرفه من التاريخ الموثق بالنقوش المادية وهو ان دولة أبرهة لم تهزم من العرب وإنما هزمت من الفرس حوالي سنة 570 ميلاديا. وأبرهة هزم العرب عن طريق التحالف مع قبائل عربية أخرى ضدهم. يعني خيانة القبائل العربية هي التي مكنته من هزيمتهم.
    ثالثا تاريخ غزوة أبرهة من النقش هو سنة 662 في التقويم السبئي وهي توافق سنة 552 ميلادية. ولكن بعد حوالي 200 سنة بعد هذا الحدث روايات ابن اسحاق تدعى ان الرسول ولد في عام غزوة أبرهة وتدعى ان هذا كان عام 571 ميلادية. وهذا التناقض بين الواقع المادي وتدليس ابن اسحاق له تداعيات كبيرة تؤدي إلى اختيارين لا ثالث لهم:
    1. إما أهم تاريخ الذي هو بداية سيرة ابن اسحاق فاسد وبالتالي تواريخ السيرة التي تتبعه كلها فاسدة.
    2. أو الرسول ولد وعاش قبل ما يدعي ابن إسحاق بحوالي 19 سنة وبالتالي كل أحاديث أهل الحديث سوف تصبح تلقائياً مقطوعة وغير صحيحة.
    التفسير المنطقي لسورة الفيل والمؤكد بالدليل المادي اليقيني هو أنها تتحدث عن قوم لوط وليس لها أي علاقة بأبرهة وهي تفضح فساد وتدليس سيرة ابن إسحاق بعد حوالي 200 سنة من الحدث. "

  • الضيف: - عصام

    رداً على تعليق: إيهاب تبليغ

    تحية أخي إيهاب،
    فلماذا إذن يقول، ألم تر؟ فهل رآ الرسول ذلك؟
    على أيٍ فإني كنت أظن أصحاب الفيل الفرس، و خصوصا في حربهم مع المسلمين فهناك ذكر لاستعمال الفيل

  • الضيف: - نجل الدين المنتصر

    تبليغ

    بحث: أبرهة خرج لمهاجمة القبائل اليمنية الثائرة وليس لهدم الكعبة - الرابط على الفيس بوك

  • قوم لوط عليه السلام دمروا بحمم البراكين التي تقدف و تتطاير في السماء و تقع عليهم و لهذا قال سبحانه و تعالي: ... و أمطرنا عليهم حجارة من سجيل. تأملوا قوله (من سجيل) و لم يقول حجارة سجيل, أي من الحجارة التي كانت مشتعلة في باطن الأرض و لما قُدفت و لامست الهواء أصبحت حمم سوداء بعد برودها نسبياً و تراكم هذه الحمم فوق بعضها البعض جعل عالي القرية الأسفل بسبب التراكم و لهذا قال سبحانه و تعالي: فجعلنا عاليها سافلها و أمطرنا عليها حجارة من سجيل منضود. أما أصحاب الفيل حسب سياق الآيات يدل علي نفس الواقعة و في نفس المنطقة و نفس الأسلوب و الله أعلم.

  • مارأيكم بان الفيل مشتق من كلمة عبرية هي نفيليم ًالعمالقةً

  • الضيف: - ابو راكان ابو راكان

    تبليغ

    "أصحاب الفيل هم أصحاب الرأى الخاطىء القبيح وكذلك أصحاب الإختيار الخاطىء وهذا ينطبق على فعل قوم لوط الفاحشة وهم مبصرون والتى لم يسبقهم بها أحد من العالمين" ايضا ابرهه وجيشه ينطبق عليه نفس الكلام فهو من اصحاب الراى الخاطىء ،،قد تكون السوره فى ابرهه وجيشه خاصه لكنها عامه فى كل من اتبعه سواء كان قبله كقوم لوط او من بعده من الامم ،، لذلك الجمع بين التفسيرين سهل دون تجريح او تخطيئه لسابق او متقدم

  • لماذا، وبعد أربعة عشر قرنا من الزمن، نستمر، نحن المسلمون، في مثل هذا الاختلاف في الرأي فيما يتعلق بالقرآن وقصصه ومعانيه وتفسيره؟
    هل لأن لغة القرآن مختلفة عن العربية التي نعرفها اليوم وقد غيرتها إرادة أمراء وخلفاء وسلاطين وملوك؟ فأصبحت كلمة الصلاة والسجود والركوع تعني غير ما نزل به القرآن؟ وإلا فلماذا نختلف حتى اليوم في معنى أن الله وملائكته يصلون؟
    هل كان هذا لأننا لا نعرف، وقد أجبرنا على ألا نعرف، ترتيب نزول آيات القرآن؟
    هل التساؤل، في قوله سبحانه وتعالى، "ألم تر" موجه إلى الرسول ليعنى تساؤلا يؤكد أن الرسول قد رأى بالفعل؟ أو أنه مجرد سؤال قد تكون الاجابة عليه بالنفي أو التأكيد؟ أم أن التساؤل موجه لمن رأى آثار "أهل الفيل"؟ ونحن لم نرى تلك الآثار ولم يأت إلينا من يثبت أو ينفي أي شيء باليقين.
    لقد أصبح المفسرون، في عرف الكثير من المسلمين، أقداس مقدسة لا يجب الاختلاف معهم في قول أو رأي، بالرغم من إختلافاتهم هم أنفسهم مع بعضهم البعض. وكيف يمكن أن يؤخذ تفسير لا يعدو أن يكون إجتهادا ضعيفا عل أنه قدس لا يحق المساس به. فحين يقول المفسرون الفطاحل أن ما يقصده الله بكلمة السفهاء في سورة النساء هن النساء أنفسهم، وسبحانه هو الحكيم العدل، هل يجوز أن نعتبر هذا التفسير مقدسا لا يحق المساس به؟
    إن الطريق الذي سلكه الجدود وآباؤهم في تحويل الكثير من آيات القرآن إلى مجرد ردة فعل للسماء على حدث أو قول معللين كل شيء بما أسموه "أسباب النزول" لهو الطريق الأشد خطرا والأكثر ضررا بالمسلمين وبالقرآن نفسه.
    لم يصب كل من فسر القرآن ولم يجانب الصواب كل من يحاول اليوم أن يرى في القرآن الكريم ما هو أكبر مما فهمه الأولون. ولعل ما يخدم أمة الاسلام في أيامنا هذه، هو التخلص من العصبية القبلية التي ترى في القديم العتيق صوابا وفي كل حديث جديد كفرا وظلما.

  • احب اضيف فقرة تؤيد ان اصحاب الفيل ليست القصة التي نعلمها وشائعة عند الكثير و وهي قصة جيش ابرهة .
    ان الله عز وجل لا يعذب قوم حتى يبعث فيهم رسولا , وان القوم الذي نزل عليهم العذاب وهم اصحاب الفيل من الامم السابقة والتي ذكرت في القران الكريم مثل قوم لوط وقم صالح وهود.
    ان مع هذا البحث في فصة اصحاب الفيل .

    قال تعالى :
    وما كنا معذبين حتى نبعث رسولا
    قال تعالى:
    وما أهلكنا من قرية إلا لها منذرون ( 208 ) ذكرى وما كنا ظالمين

  • الضيف: - رجل من أقصى المدينة

    تبليغ

    الأخ عبد الرحمن ، الترجيح متروك لك ، ما نراه ونفهمه قلناه، وعليك أنت البحث فيه لترجح ما تراه أنت.

    الأخ محمد ، المعاجم تأثرت بالتفاسير وكتب الحديث ونحن نتجنب ذلك ، كما أننا نتحقق مما ذكرته المعاجم بشواهد من القرءان وتقصى معانى الحروف.

  • اخي الكاتب
    انت استخدمت المعاجم للوصول الى معاني مفردات القران الكريم مع ان المعاجم تندرح تحت الفتن مثل كتب الاحاديث التي لا تعترفوا بها , كيف توفق بين الامرين ؟

  • الضيف: - عبدالرحمن

    تبليغ

    السلام عليكم
    الكلام جميل وجهد رائع يستحق الثناء لكن لا يوجد طريقة لترجيح ما ذهبت إليه والقول بأن هذا هو الصحيح حيث أن كل التفسيرات التي ذهبت إليها إحتمالية بل وهي خلاف المعنى المباشر و الجنوح عن المعنى المباشر إلى معنى مجازي يحتاج إلى قرائن لترجيح هذا المعنى ولا يوجد لديك ما يمكن أن يسند رأيك غير رأيك فما هو الحل

  • خاف الله يارجل والقول على الله بغير علم وبغير حق جريمة وما تقوله نفي لامر لانك تجهله في حين ان هناك شواهد تاريخية ونحن اهل المنطقة واعرف بها وتاويل القرآن بهذه الصورة عمل خطير مهلك فكيف عسفت الكلمات وحولت الفيل الى غير ما عرف العرب والله انزله قرآنا عربيا مبين فاتق الله وتب اليه من القول عليه بلا علم

  • السلام عليكم أخي عدنان
    ذكرت أن هناك شواهد تاريخية يعرفها أهل المنطقة بخصوص أصحاب الفيل الوارد ذكرهم في القرءان. وقد فهمت من هذا الكلام أن هناك آثار أو حفريات. الرجاء أخبارنا بالمزيد عن هذه الشواهد لأهمية الأمر، وما علاقة هذه الشواهد بما ورد في المقال المنشور هنا

  • إجابة على سؤال المعلق المجهول،
    وَجَاءَهُ قَوْمُهُ يُهْرَعُونَ إِلَيْهِ وَمِنْ قَبْلُ كَانُوا يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ قَالَ يَا قَوْمِ هَؤُلَاءِ بَنَاتِي هُنَّ أَطْهَرُ لَكُمْ فَاتَّقُوا اللَّهَ وَلَا تُخْزُونِ فِي ضَيْفِي أَلَيْسَ مِنْكُمْ رَجُلٌ رَشِيدٌ (78) قَالُوا لَقَدْ عَلِمْتَ مَا لَنَا فِي بَنَاتِكَ مِنْ حَقٍّ وَإِنَّكَ لَتَعْلَمُ مَا نُرِيدُ (79) قَالَ لَوْ أَنَّ لِي بِكُمْ قُوَّةً أَوْ آَوِي إِلَى رُكْنٍ شَدِيدٍ (80) قَالُوا يَا لُوطُ إِنَّا رُسُلُ رَبِّكَ لَنْ يَصِلُوا إِلَيْكَ فَأَسْرِ بِأَهْلِكَ بِقِطْعٍ مِنَ اللَّيْلِ وَلَا يَلْتَفِتْ مِنْكُمْ أَحَدٌ إِلَّا امْرَأَتَكَ إِنَّهُ مُصِيبُهَا مَا أَصَابَهُمْ إِنَّ مَوْعِدَهُمُ الصُّبْحُ أَلَيْسَ الصُّبْحُ بِقَرِيبٍ (81)

    لاحظ قول الرسل :" لَنْ يَصِلُوا إِلَيْكَ فَأَسْرِ بِأَهْلِكَ بِقِطْعٍ مِنَ اللَّيْلِ" ، هذا هو الكيد الذى تسأل عنه وقد أنجاه الله وأهله إلا إمرأته.

    عقاب قوم لوط لم يكن بزلزال ،

    فَجَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِمْ حِجَارَةً مِّن سِجِّيلٍ [الحجر : 74]

    فجعلنا عاليها سافلها: لا تعنى أنه قلبها كما يفهم السلف ، لأن قلبها يكون بجعل سافلها عاليها وليس العكس.

    كون عاليها أصبح سافلها تعنى أن عاليها ساوى سافلها ، وهذا يعنى هدمها ودكها.

    الطير الأبابيل لم تذكر إلا فى سورة الفيل ولكنها هى ذاتها التى ترمى بحجارة من سجيل ، وقد أوضحت معنى الأبابيل ومعنى الحجارة من سجيل. لم يكن هناك طير بأجنحة تحمل فى مناقيرها حجارة ملتهبة والعقاب لم يكن بالبركان.
    إستخدمت فى شرحى اللغة والمعاجم، من يريد نقاشاً فليكون نقاشه فى إطار اللغة والمعانى ولا يكون رأى قرأه فى كتب السلف أو غيرها. وأهلا بأى نقاش.

  • الضيف: - محمد الهادى

    تبليغ

    للأخ اللذى يسأل عن مكان قوم لوط
    فقد شاهدت فيلما وثائقيا عن قوم لوط يسمى ((مدينتى الشر سادوم وعامورا)) وهو يحكى عن مكتشف اراد ان يتعرف على مكان هاتين المدينتين اللاتى ذكرن فى الانجيل وبالفعل وجد أثار لمدينتين مخسوفتين تحت الماء قرب السواحل الإسرائيليه الأردنيه التركيه
    والغريب فى الامر أن السلطات الإسرائيليه قامت بتضييق الخناق على فريق البحث ويكأن يريدون إخفاء حقيقه هاتين المدينتين ولكن بعد مجهود شاق بلغوا بالفعل مرادهم.

  • الضيف: - عبد الكريم

    رداً على تعليق: الضيف: - محمد الهادى تبليغ

    الأخ محمد الهادي
    من السهل القول ب "سمعت" و"قرأت" وحين استخدام مثل هذا التعبير يجب أن تذكر مصادر المعلومات والا اصبح حديثا كأحاديث الاصدقاء في المقاهي. قرب السواحل الاردنية والفلسطينية والتركية؟ في أي مكان بالضبط ومن هو الباحث وما هو اسم الفيلم الوثائقي وأين هو وكيف يمكن مراجعته؟
    شكرا على كل حال

  • الضيف: - محمد الهادى

    رداً على تعليق: الضيف: - عبد الكريم تبليغ

    للأسف أخى فشلت أن اجد اسم هذا الوثائقى, لكنى حاولت إعطاء فكره عن أشخاص حاولوا الوصول الى مكان قوم لوط, ويبقى البحث....
    والله العليم

  • الضيف: - علي العلي

    تبليغ

    السلام عليكم
    اصحاب الفيل قصة تاريخية وتفسيرك لها بأنهم أصحاب الرأي الخاطئ والقبيح لاشك فيه ولكن مع عدم أنكار قصة أصحاب الفيل، لأن تفسيرك ينافي القرآن من ناحية عدم وجود سورة في القرآن من قصار السور تتحدث عن قوم هالكون في قصة واحدة والمخاطب قريش فما هي الحكمة من السورة وهي من أوائل سور القرآن .
    والذي أشكل عليك هو فهم معنى (طير أبابيل) ولك الحق في ذلك، وهي تعني أن الله سبحانه وتعالى يبين لنا طريقة هلال أصحاب الفيل بنفس الطريقة التي هلك فيها قوم لوط ، وهنا حدث الإشكال لأن طير أبابيل هي حجارة متطايرة من باطن الأرض وجاء التصوير في القرآن في الآيات التالية (فجعلنا عاليها سافلها وأمطرنا عليهم حجارة من سجيل) (فلما جاء أمرنا جعلنا عاليها سافلها وأمطرنا عليها حجارة من سجيل منضود).
    وإذا نظرنا إلى جميع الآيات التي تتحدث عن هلاك قوم لوط لرأيت أنهم هلكوا بزلزال وفي نفس الوقت حدث لهم بركان تتطاير منه الحجارة من باطن الأرض مما أدى إلى تجمد أجسامهم، وفي هلاكهم أيه بينه تدل على أماكن تواجد قوم لوط عند البحث عنهم في الطريق بين مكة والطائف فستجد أجسامهم مجمدة لذا قال الله عن هلاكهم بأنه أية بينه والذي حدث لأصحاب الفيل هو بركان تتطاير الحجارة من باطن الأرض بشكل حمم وهي الحجارة من سجيل ثم تسقط على أصحاب الفيل.
    وبارك الله فيك على شرح طير أبابيل مع النظر في هذه الملاحظات. وشرح الله صدرك.

  • الضيف: - محمد السويفي

    تبليغ

    انت شطحت بخيالك الي بعيد اراك ان تريد الاختلاف فقط لا غير ارجو منك التفكير فيما تكتبه قبل ان تكتبه اولا ان كنت تريد الحق ، لديك بعض الكتابات التي تعجبني ولكن البعض الاخر مثل هذه الشطحة !!!!!!!
    كما ارجو منك الا تستخدم الفاظ نابيه مثل كلمة خرافة اصحاب الفيل ضع ولو احتمالا بسيط بانك مخطئ

  • الضيف: - ESSAM DARWISH

    تبليغ

    GREAT EFFORT ........THANK YOU SO MUCH....COULD BE RIGHT COULD BE WRONG BUT REAL GREAT JOB

  • الضيف: - مجهول

    تبليغ

    السلام عليكم .
    هذا التفسير يعتدي على كتاب الله المجيد , و يلغي التاريخ .
    فاتك أن تبين لقرائك: ما هو كيد قوم لوط؟.
    ألم نجعل كيدهم في تضليل .

    ثم إن القرآن الكريم لم يتحدث عن الطير الأبابيل في قصه خبر هلاك قوم لوط .
    و هلاك قوم لوط كان بزلزال عظيم جعل عاليها سافلها .ثم أمطر الله عليهم حجارة من سجيل .
    لو قلت أن قوم لوط هم الذين أهلكهم الله في مدينة بومباي الإيطالية لكان الأمر مستساغا .

    حيث تبين من خلال الجثث التي تحجرت بفعل الرماد البركاني أن القوم هلكوا على حين غرة .بعد زلزال عنيف ثم أمطارا من الدخان البركاني .

    هداك الله للحق .

    القصة و ما فيها:
    عند قدوم جيش أبرهة لهدم الكعبة -و هذا هو كيد القوم : تدمير بيت الله-, سلط الله عليهم مرضا معديا لم يحيروا له دواء .فأهلكهم مهلكة عظيمة .و نتيجة لانتشار الجثث جاءت أبابيل الطيور الجارحة لتقتات من لحم الهلكى .و حين فرغت من تناول اللحم صارت ترمي العظم بالحجارة أو على الحجارة لتستخلص النخاع و تأكله .

    سامحك الله .

  • الضيف: - عبد الكريم

    تبليغ

    شرح وفي وجميل ومعقول
    والقرآن يشير إلى أن مكان قوم لوط لا يزال شاهدا على ذلك، فهل من دليل حي على ذلك؟ أقصد أين هي تلك البقعة من الأرض التي تشهد على قوم لوط؟

  • الضيف: - محمد

    رداً على تعليق: الضيف: - عبد الكريم تبليغ

    معروفة في الأردن و هناك دراسة غربية عليها و هي منطقة يقال انه حدث فيها انهيار او سقوط نيازك
    المشكلة انها من الآية تفهم ان مكة او المدينة بالقرب من ذلك الموقع ... فستجد انك تشكك بموقع احد المسجدين

بإمكانك هنا التعليق على الموضوع

إضافة تعليق كضيف

0