• الضيف: - ابراهيم الشرقاوى

    تبليغ

    فى الحقيقة وبعد عمق تدبر فى ايات القرآن تجد ان التفاسير التى وصلت الينا كتفسير ابن كثير والقرطبى وغيرها وهى كثيرة تحتاج فى مواضع كثيرة الى مراجعة ليس انتقاصا منهم او منها ولكن لتقدم مفاهيم وقواعد العلوم كافة لانهم لم يعرفوا مثلا ان الارض كروية وانه ليست مركز الكون والعلوم الاخرى كالطب والهندسة والزراعة وغيرها ومجهودات ولابد لاستماع والاخذ فى الاعتبار مايفتح به الله من افكار عند المهندس عدنان الرفاعى وغيره فالقرآن عميق وغزير المعانى

  • الضيف: - Tariq Abdullah

    تبليغ

    هذا صحيح .. يبدو أن ما جاء به المفكر عدنان الرفاعي قد لقي آذان واعيه .
    من حيث التدبر في الكلمة ودلالاتها على كامل سياق النص القرآني حتى نفهم المعنى المراد منها .
    المستغرب أنه إلى الآن يوجد من يعتقد أن النفخ بالصور يتم عن طريق الملك الموكل بالنفخ يوم القيامة ، وكذلك يسود اعتقاد ان الصور هو ( آلة تنبيه ليس لها مثيل ) ( كالبوق مثلا ) أو صافرة إنذار يسمعها كل سكان الأرض عندما يحين ذلك الموعد !
    بارك الله فيك .
    أتمنى عمل مساحة خاصة لمشاركة آراء المتدبرون في الكلمات والنصوص القرآنية ويسرني أن أكون أول المشاركين حيث لدي الكثير ولدي دراسة شاملة قمت بإعدادها مؤخرا حول الإحصاء في القرآن بحروفه وكلماته وقيمه العددية عدد ورود الكلمات المتناظرة والعديد من الموضوعات القيمة أرغب في نشره ومشاركته مع الجميع .
    وفقكم الله لما يحب ويرضى ..

  • الضيف: - لطفي حاجي

    تبليغ

    السلام عليكم

    أحسنت أخ ابراهيم
    و فكرتك لا تبتعد كثيرا عما جاء به المهندس عدنان الرفاعي
    بوركت ايت ابورك

    المهندس لطفي حاجي

بإمكانك هنا التعليق على الموضوع

إضافة تعليق كضيف

0