• الضيف: - مستر اكس

    تبليغ

    اريد ان اقرب لكم المسالة لتشاركوني في معرفة الحقيقة.
    الاهلة ليست المتعارف عليها,,, ولو كان ما هو عليه لاصبح لا معنى للاية ولا دلالة ..لان الهلال المتعارف عليه كل شهر ياتي.
    ولكن الاهلة علامة كونية مرتبطة بوقت محددة بالسنة لماذا؟
    لان الناس من غير المسلمين ينتظرون هذه العلامة لامر هام عندهم فمثلا موسم زراعة القمح ينتظره كل الناس مسلمين وغير مسلمين ومدته اربعة اشهر والله اعلم .... الاربعة اشهر لا ترتبط بالسنة القمرية ولكن بالشمسية لانها موافقة مع موسم هام لجميع البشر

  • الضيف: - مستر اكس

    تبليغ

    اخالفك الرأي بشان كلمة الاهلة ومفردها ...

    مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ يَوْمٌ لاَ بَيْعٌ فِيهِ وَلاَ خِلاَلٌٌ

    خلال مفرد والاخلة جمع
    هلال مفرد والاهلة جمع
    المحاولة بالاجتهاد جيد ولكن هناك اخطاء كثيرة .

  • الضيف: - ehab Hasan

    تبليغ

    على حسابك فهو سيكون طليقًا طوال السنة إلى أن يأتى وقت الحجج
    فيكون أجيرًا أربعة حجج على قولك، ثم يكون حُرًّا لثمانية أشهر، ثم يعود أجيرًا لأربعة حجج ويطير
    فيكون العدد 8 شهور وليس سنتان
    خيال غير علمى

  • الضيف: - احمد الزين

    رداً على تعليق: الضيف: - ehab Hasan تبليغ

    مرحبا الأخ Ehab Hasan
    تعنى استئجار موسى عليه السلام ثماني حجج من طرف حماه.
    فمن متابعة حوار الأخوة كان هناك استنتاج بأن مدة الاستئجار هى 80 يوم، حيث الحجه معني بها 10 ايام فتكون الثماني حجج هى مدة 80 يوم. وليس المقصود هو الذهاب لرحلة الحج، فلم تصرح الأية القراءنية بالذهاب للحج. بل المقصود تحديد مدة إستئجار للعمل لدى الشيخ الكبير. فالحجة ربما كانت وحدة قياس مثل ما نستعمل كلمة الاسبوع لتحديد 7 ايام في عصرنا هذا.

  • أخي بلحاج،
    لكن الآية لن تستقيم إذا كانت مواقيت تعني الزمان، فالنصف الاول سيكون يتكلم عن الزمان للحج و النصف التاني سيكون يتحدث عن آداب الدخول إلى البيوت،
    أما في نظري. فإن الوقت في الأصل هو المكان الذي تشغله الشمس أو القمر في السماء
    و الأهلة مشارف مكان ما، كما سبق وتوصلنا إليه
    و في نظري سمي الهلال لأنه يشرف على السماء بعد غياب وليس لشكله، إذ أن شكله هو عكس شكل العرجون القديم، و نقول أهلَّ علينا فلان
    و الله أعلم

  • (وَاذْكُرُوا اللَّـهَ فِي أَيَّامٍ مَّعْدُودَاتٍ
    وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّـهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ
    على ماأعتقد أن الأهلة هي العشر الأواخر من كل شهر حرام.
    والأهلة هي تلك الأيام التي يهل فيها الحجاج ببيت الحرام. مادام الحج ثلاثة أيام فهناك 3 أهلة في كل شهر حرام, وبهذا يكون مجموع الأهلة 12 في الأربعة شهور.

    12 أهلة= 12 حجج.
    والله أعلم

  • الضيف: - rami

    رداً على تعليق: الضيف: - hamdan تبليغ

    تحيه اخي حمدان ...
    1- ذكرت ( على ماأعتقد أن الأهلة هي العشر الأواخر من كل شهر حرام. ) على ماذا بنيت اعتقادك ؟
    2- ذكرت ( والأهلة هي تلك الأيام التي يهل فيها الحجاج ببيت الحرام ) اختلف معك فالاهله هي مواقيت سماوية معروفه ( اهل الشئ = اقبل )
    يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْأَهِلَّةِ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ وَالْحَجِّ وَلَيْسَ الْبِرُّ بِأَن تَأْتُوا الْبُيُوتَ مِن ظُهُورِهَا وَلَٰكِنَّ الْبِرَّ مَنِ اتَّقَىٰ وَأْتُوا الْبُيُوتَ مِنْ أَبْوَابِهَا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ البقرة (189)
    اهلة الشهور = دلالات تكونها ( اتصاف النجوم والكواكب مع منزلة القمر) لتشكل البرج = الشهر ...
    ( ابواب البيوت وليس ظهور البيوت ) وفي ذلك تشبيه اراه عجيبا للفصل في تأويل ( الاهله ) ...
    لذلك فهي مواقيت لكل الناس على الارض يستطيعوا ان يشهدوها وهي كذلك مواقيت للحج ....
    اذا ..
    4 - اشهر حرم ( لا اعلم رمضان منها او لا ) فهي 4 اشهر = 4 اهلة

    تقبل مروري ،،،

  • الضيف: - hamdan

    رداً على تعليق: الضيف: - rami تبليغ

    تحية طيبة أخي رامي، أهلا بك و مرحبا بمرورك، منكم إخوتي تعلمت الكثير.
    طلبت مني:على ماذا بنيت اعتقادك ؟
    جاء في الكتاب الحكيم : ...لِّيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّـهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ
    هذه الأيام ألمعلومات أي بينات أي معروفات واضحات للكل، وهي في نظري العشر الليالي الأواخر من كل شهر حرام،و هذه الأيام معلومات بإكتمال البدر. وهذه العشر الليالي =9 أيام وهي شهر من أشهر الحج. (الحج اشهر معلومات).
    أما الأهلة فهي مواقيت للناس و للحج, هي إذا مواعيد أي في زمان و مكان محددين. و مادام الحج في أشهر معلومات (مع عدم تناسي النسىء كشهر من الأشهر) ففي كل شهر حج ثلاث حجج لأن الحج 3 أيام. أما تحديد المكان و هو أن يدخل الحاج من الباب و يخرج من باب، لتفادي الإنزحام .
    أنا معك نقول أهل أي أقبل، هذا يعني بأن هذا الإقبال فهو مشهود بميقات إكتمال البدر و بحظور الحجاج بعرفات ميقات التعارف ولشهادة منافع.
    و الله سبحانه أعلم

  • الضيف: - rami

    رداً على تعليق: الضيف: - hamdan تبليغ

    تحيه اخي حمدان ...
    - كيف نعرف بدخول الشهر ؟ وما الميزة الفلكيه التي تميز شهر عن ما قبله ؟ الا تكون ظاهر للعالمين ؟
    - آمل تدبر المقطعين التاليين والبحث معي عن العلاقة بين المقطع الثاني و الاول ؟
    - ما علاقة البر باتيان البيوت من ابوابها ؟ وما علاقتها بالتقوى ؟ ( الاستأذان لدخول البيوت مذكور بالتفصيل في موضع آخر ولم يربط بالبر والتقوى )
    ( يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْأَهِلَّةِ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ وَالْحَجِّ )
    ( وَلَيْسَ الْبِرُّ بِأَن تَأْتُوا الْبُيُوتَ مِن ظُهُورِهَا وَلَٰكِنَّ الْبِرَّ مَنِ اتَّقَىٰ وَأْتُوا الْبُيُوتَ مِنْ أَبْوَابِهَا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ) البقرة (189
    سلام ..

  • أخي بلحاج،
    وجدة هذا النص في الإنترنيت و أنا أبحث عن مفاهيم المواقيت(بالرغم من أنه شيعي) ==>
    من تمام الحجّ والعمرة أن تحرم من المواقيت التي وقّتها رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ، لا تجاوزها إلاّ وأنت محرم ، فإنّه وقّت لأهل العراق ـ ولم يكن يومئذ عراق ـ بطن العقيق من قبل أهل العراق ، ووقّت لأهل اليمن يلملم ، ووقّت لأهل الطائف قرن المنازل ، ووقت لأهل المغرب الجحفة ، وهي مهيعة ، ووقّت لأهل المدينة ذا الحليفة ، ومن كان منزله خلف هذه المواقيت ممّا يلي مكّة فوقته منزله

  • أخي عصام مرحبا بك.كل الفرق والمذاهب تجعل المواقيت دالة على مكان ما.كميقات علي وميقات عائشة وغيره كما يقولون.والميقات مفرد مواقيت انما يدل على وقت محدد معلوم لا على مكان.قد يصادف مكانا ما لكن المكان يتغير بتغير الوقت لا العكس.لذا فأنا أرى بأن ربط الاحرام بمكان ما هو الا ضلالة أخرى من ضلالات الفرق والمذاهب لا يجب الاعتداد بها.شكرا لك

  • و الله أعلم

  • السلام عليكم،
    أعتقد أن طرح أبو يزيد هو الأنسب، و أن الأهلة معناه الباب أو البوابة أو الحدود الجغرافية، واستند إلى (حتى إذا أتيا أهل قرية إستطعما أهلها )، ثم ان سياق الآية يتكلم عن إتيان البيوت من أبوابها،كما ان المواقيت ليست بالضرورة هي الأوقات
    فسأقول مفكرا بصوت عال إن الأهلة جمع أهل وهي حيث يبدأ الأهل ( و هو مكان ليس زمان)
    مواقيت هي حدود قد تكون زمنية و قد تكون مكانية
    الحج، هو المشي و التجول ومنه محج (شارع)
    و بذلك تكون الآية واضحة و متجانسة

  • أخي عصام طرح أخينا أبي يزيد رائع ويتوافق مع سياق الأية المكاني.هل نفهم منك أن كلمة مواقيت تدل على مكان يلتقي فيه الناس ميعادا للحج أو ما شابه وهو بالضبط ما تمثله الأهلة.دمت بخير

  • عندما يقصد الحاج البيت الحرام لاداء الحج في اي شهر من الاشهر الحرم وفي اي يوم منها فان مدة الحج ثلاثة ايام للحاج الذي بداء الحج فهو ميقات او موقت او وقت بداية الحج له ومدته ثلاثة ايام من اي يوم من ايام الاشهر الحرم وهي اهله للحجاج كل حاج حسب ما بداء حجه وحيث ان الحاج يحج حجه واحده في السنه فليس من المعقول ان يحج ثلاثه اوخمسه او اي عدد من الحجج في تلك الاربعة اشهر الحرم لذايتم الحساب من وقت بداية حجه في احد الاشهر الحرم الى بداية الحج في السنه القادمه وهو بداية اول شهر حرام وتلك هي حجه واحده فقد تكون سنه او اقل فثماني حجج قد تكون ثماني سنوات او اقل بقليل وكان هذا مهر موءجل للعروس حيث ان موسى عليه السلام كان وقتها فقير لا يملك مهر لذا كان المهر استءجاره ثماني حجج وان اتمهم عشره فمن عنده فاوقات الحج للناس هي اهله لهم يوءقتون بها وهي كذلك اهله للقيام باداء فريضة الحج ولكم تحياتي والسلام

  • الضيف: - إيهاب

    رداً على تعليق: الضيف: - وليد تبليغ

    أخي الكريم وليد
    تحية طيبة
    نعم أتفق معك أن الحج في الأصل ثلاثة أيام :
    "فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ فِي الْحَجِّ وَسَبْعَةٍ إِذَا رَجَعْتُمْ تِلْكَ عَشَرَةٌ كَامِلَةٌ ذَلِكَ لِمَن لَّمْ يَكُنْ أَهْلُهُ حَاضِرِي الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ"
    لو كان الحج أكثر من 3 أيام لأمر الله بالصيام أكثر من ثلاثة أيام في المسجد الحرام.

    الحج 3 أيام ومن أراد أن يزيد فلا إثم عليه ومن كان مستعجل فيومين كافيين :
    "وَاذْكُرُواْ اللَّهَ فِي أَيَّامٍ مَّعْدُودَاتٍ فَمَن تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلاَ إِثْمَ عَلَيْهِ وَمَن تَأَخَّرَ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ لِمَنِ اتَّقَى وَاتَّقُواْ اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ".

  • جزاك الله خير على الموضوع .
    انا لله وانا اليه راجعون

    اخي بدر

    الاهلة مواقيت للناس والحج

    انت شرحت مواقيت الحج ولكن في الاية مواقيت للناس والحج ,,, ولو كان ما ذهبت اليه لذكرت الاية مواقيت للناس في الحج
    ما هي مواقيت الناس لغير الحج ؟

  • الضيف: - ابو يزيد

    تبليغ

    السلام عليكم إخوتي
    إن المتأمل في كتاب الله يجد الإجابة. أنا مع الأخ كاتب المقال بأن الأهله هي مواقيت للحج ومع الأخت في قولها أنها تخص الناس والحج كذلك. وأن كلمة ( أهلة ) وردت بالجمع. أقول وبالله التوفيق أن مفرد كلمة ( أهلة ) ليس هلال أو ما شابه ذلك إنما مفردها هو كلمة ( أهل ) ومصدتقت لذلك قوله تعالى في سورة الكهف وقصة موسى مع الرجل الصالح ( حتى إذا أتيا أهل قرية إستطعما أهلها ) فالأهل هنا هو ميقات القرية أو حدها الجغرافي أو مدخلها ( بوابتها الرئيسية ) ولو لم يكن كذلك لكان من الأنسب أن يقال ( حتى إذا أتيا أهل قرية إستطعماهم ) وبذلك يكون أهل القرية هم سكانها ولكن تكرار كلمة أهل تعني بابها الرئيسي. ويمكن أيضا أن يكون معناه ( حراس القرية ) فعلى كلا فالأهلة هي الأبواب الرئيسية أو المداخل التي تأتى منها البيت الحرام لقصد الحج. ولعل الواقع يشير إلى أن أهل اليمن هو يلملم وأهل نجد قرن المنازل وهكذا الحجفة كلها أهلة يدخل الناس البيت الحرام من خلالها أو بالمرور بها. والله أعلم وأحكم

  • الضيف: - أبو محمد

    تبليغ

    الأخ بدر

    السلام عليكم

    الطرح كطرح جيد، لكن هذا لا يجعله صحيح. فهو مجرد رأي قد يقبل الخطأ ( كل أو بعض ) لذا فمثل هذا الطرح يجب ألا يوحي عنوانه بالقطعية، كما هو عنوان المقال: معنى الأهلة وعلاقته بالحج
    وكأن ما نشرته هو المعنى الصحيح للأهلة ولا شيء سواه.
    لو اخترت عنواناً يحوي بالاحتمال لكان أوفق.

  • الضيف: - أبو يزيد

    رداً على تعليق: الضيف: - أبو محمد تبليغ

    عرفنا أن الأهلة من معانيها كما ذكرت في مقالتك ، طيب ما هي علاقة كلمة ( الأهلة ) بباقي الآية ، إتيان البيوت ( ليس البر أن تأتوا البيوت من ظهورها ) ( وأتوا البيوت من أبوابها )؟ هل من تعليق لو سمحت؟ بارك الله فيكم.

  • السلام عليكم أخي أبويزيد، بعد التحية
    بخصوص سؤلك فقد أجاب عنه هنا الأخ اليزيد جزاه الله خيراً، فإتيان البيوت يكون من أبوابها مثل ضربه الله تعالى ليشبه به الإلتزام بمواقيت الحج التي جعلها للناس.

  • تحية طيبة أخي أبو يزيد
    إن سمحتم أن أدل برأيي, إتيان البيوت من أبوابها تعني أن نطبق أوامر الله كما علمنا إياها عز و جل, و أن ندخل في ديننا من الأبواب التي فصلها الله لنا ولا نتبع هوانا ونؤدي تعاليم الله خارج أوقاتها مثلا. لأكثر وضوح نعيد النظر في الآية الكريمة الآتية
    يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْأَهِلَّةِ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ وَالْحَجِّ وَلَيْسَ الْبِرُّ بِأَن تَأْتُوا الْبُيُوتَ مِن ظُهُورِهَا وَلَـٰكِنَّ الْبِرَّ مَنِ اتَّقَىٰ وَأْتُوا الْبُيُوتَ مِنْ أَبْوَابِهَا وَاتَّقُوا اللَّـهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ
    1- الأهلة هي مواقيت أي موعد له وقته المحدد
    2- الأهلة هي بداية الشهر و رأينا أن الحجج مقدارها 10 أيام
    من هنا نفهم أن من أراد الحج فلابد أن يؤديه في هذه المواقيت المحددة. و خاصة في هذه الآية التي تتكلم عن حج البيت. نستنتج أن لايمكن حج البيت خارج هذه الواقيت .
    و الله هو العليم الخبير

  • السلام عليكم أخي أبو محمد، بعد التحية
    أوافقك على ماتفضلت به أن المطروح هنا هو إجتهاد لصاحب المقال، وبصرف النظر عن نوعية العنوان، فهذا ما يجب أن يتوقعه كل قارئ، لإنه مقال لباحث عن الحق ولا يتلقى وحياً من الله تعالى. وهذا ما أحاول دائماً الإشارة إليه داخل المقال بأنه يبدو لي كذا وكذا....، والأدلة من النصوص القرآنية مطروحة للنقاش والتدبر، فأسأل الله تعالى أن يعلمنا ما جهلنا من دينه الحنيف، وأن أكون قد وفقت في الإستدلال وطرح الأدلة القرآنية في مكانها الصحيح.
    كما أتمنى أن تشاركنا بما تراه صواباً ولم أوفق في طرحه.

  • أخي بدر
    سلام عليكم / وتحية طيبة

    الأهلة ليست فقط مواقيت للحج بل هي مواقيت للناس أيضا ، وإذا كانت هي مواقيت للحج فقط لكان يكفي أن يقول الله تعالى ( هي مواقيت للحج ) وليس من الضروري إضافة كلمة ( للناس ).

    ( لِلنَّاسِ وَالْحَجِّ ) . أي إن الاهلة مواقيت للاثنان وليس للحج فقط . وهذا دليل يثبت ما نقول في قوله تعالى ( الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاء وَالْمَسَاكِينِ ). الفقراء غير المساكين . والناس غير الحج .

    أنت تقول : كلمة أهلة مفردها ليس هلال، بل الصواب هو: هليل / أهلة ، خليل / أخلة

    الرد على حضرتكم /
    معاجم وقواميس اللغة ليست حجة على كلام الله بل هو العكس والدليل إن كلمة ( خليل ) جمعها في القرآن ( أخلاء ) وليس أخلة . ( الْأَخِلَّاء يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلَّا الْمُتَّقِينَ ).

    السؤال الذي يطرح نفسه بنفسه هو الاتي :
    القمر لوحده لا نستطيع إن نعلم به الحساب وعدد السنين . اذا ما هي المنازل التي قدرها الله تعالى في القمر كي نعلم بها تلك الحسابات ؟ وكم عددها ؟

    انت تقول : فالنص يتناول تفاصيل عن الحج والعمرة، وما يعنينا في هذا المقام هو عدد أيام الحج المعلومات التي هي تأتي في أول كل شهر حرام، التي على مايبدو أنها عشرة أيام بسبب الإشارة لهذا العدد من الأيام ككفارة لصنف معين من الحجاج بصيام ثلاثة أيام أثناء الحج وإتمام العشرة أيام بعد العودة من الحج.
    كما جاءت الإشارة لعشرة ليالي في سورة الفجر ( وَالْفَجْرِ ﴿١﴾ وَلَيَالٍ عَشْرٍ ﴿٢﴾ وَالشَّفْعِ وَالْوَتْرِ ﴿٣﴾ وَاللَّيْلِ إِذَا يَسْرِ ﴿٤﴾ هَلْ فِي ذَٰلِكَ قَسَمٌ لِّذِي حِجْرٍ ﴿٥﴾ ) سورة الفجر

    الرد على حضرتكم /
    ذكر الليالي في القرآن الكريم لا علاقة له بعدد ايام الحج لا من قريب ولا من بعيد ولا علاقة له بالصيام . والدليل هو الاتي :

    يقول الله تعالى بخصوص الحج ( وَاذْكُرُواْ اللّهَ فِي أَيَّامٍ مَّعْدُودَاتٍ ) ولم يقل ليالي معدودات.
    يقول الله تعالى بخصوص الصيام ( كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ . أَيَّامًا مَّعْدُودَاتٍ ) ولم يقل ليالي معدودات . وليلة الصيام ليست كيوم الصيام .
    فالليالي جاءت حصريا في القيام بالذكر والتسبيح والصلاة .

    انت تقول : وكما أستنتجنا أيضاً أن مدة مواقيت الحج ( الْأَهِلَّةِ ) هي عشرة أيام في بداية كل من الأشهر الحرم الأربعة.

    الرد على حضرتكم /
    اذا سلمنا برأيك فكيف يتم تحديد ميقات الحج في كل شهر وبأي وسيلة ؟ علما إنك مرة تتحدث عن عشرة ليالي .. ومرة عن عشرة أيام . والحساب وعدد السنين قدره الله تعالى بواسطة ( القمر ). دمتم بسلام.

  • الضيف: - محمد

    رداً على تعليق: ايمن تبليغ

    جزاك الله خير يا اخي ايمن واتمنى من صاحب البحث قبل ان يتحدث عن الحج والصوم والصلاة يتاكد مليون مرة قبل ما يكتب وليس من خلال التخمين فالمسالة في اساس الدين .

  • أخي محمد، بعد التحية
    أود أن ألفت نظرك إلى أن الباحث هو شخص لا يعرف، ويبحث ليتوصل إلى المعرفة. وهذا الموقع أحسبه ملتقى لمن يبحثون للوصول لحقائق دين الإسلام التي طالها التحريف بمرور الزمن. والطريق للبحث هو ماترى مثال له في هذا المقال. فلا غبار أن يتناول صاحب المقال أمور العبادات ويسلط الضوء على جوانب جديدة لعل ذلك يكشف بعض الحقائق الغائبة. وهذه الطرق التي يسلكها الباحثون في أي علوم آخرى. وإن لم تتوفر الشجاعة للبحث في كل الجوانب مع تناول النصوص القرءانية بالإخلاص والإحترام فلن يتوصل أحد لشئ.
    فأرجو أن لا تنزعج مما يطرح هنا، فهذا مكان للبحث وتبادل الأفكار لعل ذلك بفضل الله تعالى يكشف حقيقة هنا أو هناك. أما أن يتأكد صاحب الباحث مليون مرة قبل أن يكتب على حسب قولك، فعلى ماذا يبحث إذن إن كان متأكداً لهذه الدرجة!
    فليس بيننا نبي يعلمنا الكتاب والحكمة، ويزيل هذا التحريف الذي تراكم ويتوارثه الناس من مئات السنين. فنحن نبحث بما توفر لدينا من فهم وأدوات متواضعه لعل الله تعالى يتفضل علينا ببعض من العلم. مع التحية

  • السلام عليكم أخي أيمن، تحية طيبة
    أشكرك على التنبيه على أن صيغة الجمع التي وردت بالقرآن الكريم لكلمة خليل هى أخلاء.
    بالنسبة لتعبير أهلة فقد جاء في بداية المقال أيضاً أنها مواقيت للناس يؤرخون على أساسها بجانب أنها هى أوقات الحج. كما ورد في النص التالي ( عَلَىٰ أَن تَأْجُرَنِي ثَمَانِيَ حِجَجٍ )، والمقصود هنا سنتين، حيث أن السنه بها أربعة حجج أي أربعة أوقات متفرقة للحج خلال الأشهر الحرم.
    بالنسبة للتفريق بين اليوم والليلة، فالليلة هى جزء من اليوم، وعندما يقول النص ( وَاذْكُرُواْ اللّهَ فِي أَيَّامٍ مَّعْدُودَاتٍ ) فيدخل في تعبير الأيام هنا ليالي هذه الأيام ونهارها، فالعشرة أيام الخاصة بالحج لها ليالٍ عشر أخصها الله تعالى بالذكر في سورة الفجر.
    وحتى الآن لم أجد دليلاً واضحاً على أن هناك علاقة بين منازل القمر وتعبير مواقيت الحج ( الأهلة )، ولم ترد كلمة هلال مرة واحدة في نصوص القرآن أو أنها شكل من أشكال القمر، بل جاء تعبير منازل القمر فقط في الكتاب الكريم. ولو كان هناك نص على سبيل المثال بمعني "القمر قدرناه منازل لتعلموا مواقيت الحج" لما كان هناك داعي لنقاش المسألة.
    والله تعالى أعلم

  • سلام الله عليكم أخي بدر المحترم
    لي سؤال دائما حول عدة هذه الحجج. أنت قلت أن 8 حجج = 2 سنة. ما هي العدة الموافقة ل 10 حجج ؟ و لماذا قال أن هذه العشرة هي تامة و كاملة ؟ و ما هي عدة 11 حجج مثلا ؟
    شكرا و تحية طيبة

  • وعليكم السلام أخي اليزيد، بعد التحية
    ( قَالَ إِنِّي أُرِيدُ أَنْ أُنكِحَكَ إِحْدَى ابْنَتَيَّ هَاتَيْنِ عَلَىٰ أَن تَأْجُرَنِي ثَمَانِيَ حِجَجٍ فَإِنْ أَتْمَمْتَ عَشْرًا فَمِنْ عِندِكَ وَمَا أُرِيدُ أَنْ أَشُقَّ عَلَيْكَ سَتَجِدُنِي إِن شَاءَ اللَّـهُ مِنَ الصَّالِحِينَ ﴿٢٧﴾ قَالَ ذَٰلِكَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ أَيَّمَا الْأَجَلَيْنِ قَضَيْتُ فَلَا عُدْوَانَ عَلَيَّ وَاللَّـهُ عَلَىٰ مَا نَقُولُ وَكِيلٌ ﴿٢٨﴾ ) سورة القصص
    حسب ما أستنتجت: 8 حجج = 2 سنة ( السنة بها 4 حجج خلال 4 أشهر حرم )
    10 حجج = 2 سنة و10 شهور
    ورود كلمة أتممت في النص، لم أتوصل أنها ترمز إلى عدة شئ معين.
    والله تعالى أعلم

  • الإخوة بدر واليزيد
    تحية طيبة
    يقول الله تعالى ( قَالَ إِنِّي أُرِيدُ أَنْ أُنكِحَكَ إِحْدَى ابْنَتَيَّ هَاتَيْنِ عَلَىٰ أَن تَأْجُرَنِي ثَمَانِيَ حِجَجٍ فَإِنْ أَتْمَمْتَ عَشْرًا فَمِنْ عِندِكَ وَمَا أُرِيدُ أَنْ أَشُقَّ عَلَيْكَ سَتَجِدُنِي إِن شَاءَ اللَّـهُ مِنَ الصَّالِحِينَ قَالَ ذَٰلِكَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ أَيَّمَا الْأَجَلَيْنِ قَضَيْتُ فَلَا عُدْوَانَ عَلَيَّ وَاللَّـهُ عَلَىٰ مَا نَقُولُ وَكِيلٌ ).

    بعد تدقيق وتدبر في الآية السابقة وجدت إن الحجج لا علاقة لها بالسنين أو الشهور أو بالأيام فالنبي موسى عندما سقى لابنتي الشيخ الكبير . وحضر موسى إليه ، قال الشيخ الكبير لموسى ، إني أريد إن ازوجك إحدى ابنتي هاتين على إن تدفع لي أجر نكاح ابنتي بثمان مرات من السقي أي ( ثماني حجج ) . وقال الشيخ الكبير مضيفا فلو أتممت عشر مرات من السقاية فذلك كرما من عندك . وسواء قضى موسى ثمان مرات من السقاية أو عشرة فذلك لا يعتبر ظلما على ما تعاهدوا عليه هما الاثنين .

    إذاً ( الحجج ) هي عدد مرات السقي التي طلبها الشيخ الكبير لتكون أجراً أو مهراً لابنته .
    دمتم بخير .

  • سلام الله عليكم أخي أيمن الفاضل
    أضن أنكم لم تنتبهوا إلى كلمة الأجلين التي جاءت في الآية الكريمة : أَيَّمَا الْأَجَلَيْنِ قَضَيْتُ و هذا يدل أن الحجج الثمانية أو الشرة, هي مدة زمنية محددة.
    نجد كلمة أجل في سورة البقرة آية 234 و التي تبين بكل وضوح أن الأجل هي عدة زمنية :
    وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنْكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجًا يَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَعَشْرًا ۖ فَإِذَا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا فَعَلْنَ فِي أَنْفُسِهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ ۗ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ

    و الأجل في هذه الآية = 4 أشهر و 10 أيام, و يساوي 13 حجج
    دمتم في رعاية الله و حفظه

  • أخي اليزيد
    وعليكم السلام وتحية طيبة

    بلى كنت منتبها إلى كلمة الأجلين ... فالسقاية لا تتم في يوم واحد . والثماني الحجج هن عدد مرات السقاية وذلك اجل محدد . أو عشر مرات وذلك اجل محدد . ولا تنسى إن تلك المرات من السقاية هي اجر نكاح لابنة الشيخ الكبير .. ومن المعروف إن اجر النكاح يدفع فورا ... فإذا كانت الحجج هي شهور أو سنوات معدودة فهذا لا يتناسب مع قول الشيخ الكبير بنكاح ابنته لموسى . لان موسى في تلك الحالة عليه الانتظار ولن يكون بمقدوره إن ينكح ابنة الشيخ حتى يستوفي الأجر وبذلك سيبقى سنين حتى يستطيع إن يتزوج من ابنة الشيخ لو فرضنا إن الحجج هي سنين .

  • فضيلة الأخ ايمن كل تحياتي و سلامي
    عدد المرات باللسان القرآن هي عدة, من الاعداد.
    الحجج هي الوحدة الزمنية.
    8 حجج : أي العدد = 8 و الوحدة هي الحجج.
    4 اشهر : 4 من العدد و الاشهر هي الوحدة
    الأجل = نهاية العدة
    العدة = عدد ; و نضيف وحدة زمنية
    في الحقيقة أخي الكريم ايمن, لم أفهم جيدا قضية السقاية ؟ هل يمكن, من فضلكم, أن تفصلوا أكثر قولكم ؟ و هل ترون علاقة بين سقاية الحاج التي ذكرت في الىية التالية, و الحجج التي نبحث عنها ؟
    ثم هل دققتم النظر سبب هذه الحجج ؟ المضوع هو موضوع استأجار و لا علاقة بالمهر في نظري. و الإستئجار جاء ايضا في الرسول مع مشركين اليهود, هل له علاقة بالمهر ؟
    وَإِنْ أَحَدٌ مِنَ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجَارَكَ فَأَجِرْهُ حَتَّىٰ يَسْمَعَ كَلَامَ اللَّهِ ثُمَّ أَبْلِغْهُ مَأْمَنَهُ ۚ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَا يَعْلَمُونَ (6)
    شكرا و دمتم في رعاية الله

  • السلام عليكم الأخوة أيمن واليزيد، بعد التحية
    لما تتطرقا في طرحكما إلى البحث في كلمة حجج، فالكلمة يبدو بوضوح أن لها علاقة بالتعبير القرآني الحج، وأنها قد تكون جمع لمفرد حجة. فهل هذه الكلمة لها علاقة بما تفضلتما به، فالسقي والسقاية تعبير قرآني، ولم تذكر أخي أيمن كيف توصلت بأن كلمة الحجج تعني هنا السقاية!
    كما أن أخي اليزيد لم يأتي أيضاً بدليل على أن الحجج تعني اسابيع!

  • و عليكم السلام أخي بدر المحترم
    سأعيد نشر الآية الكريمة :
    قَالَ إِنِّي أُرِيدُ أَنْ أُنكِحَكَ إِحْدَى ابْنَتَيَّ هَاتَيْنِ عَلَىٰ أَن تَأْجُرَنِي ثَمَانِيَ حِجَجٍ فَإِنْ أَتْمَمْتَ عَشْرًا فَمِنْ عِندِكَ وَمَا أُرِيدُ أَنْ أَشُقَّ عَلَيْكَ سَتَجِدُنِي إِن شَاءَ اللَّـهُ مِنَ الصَّالِحِينَ قَالَ ذَٰلِكَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ أَيَّمَا الْأَجَلَيْنِ قَضَيْتُ فَلَا عُدْوَانَ عَلَيَّ وَاللَّـهُ عَلَىٰ مَا نَقُولُ وَكِيلٌ
    من هذه الآية نستنتج أن 8 حجج أو 10 حجج = أجلين. هل هذا سليم أم لا ؟
    ثم الآية الثانية
    وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنْكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجًا يَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَعَشْرًا ۖ فَإِذَا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا فَعَلْنَ فِي أَنْفُسِهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ ۗ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ
    من هذه الآية نفهم أن : أجلهن = 4 أشهر و 10 أيام
    و أيضا
    قُلْ لَا أَمْلِكُ لِنَفْسِي ضَرًّا وَلَا نَفْعًا إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ ۗ لِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ ۚ إِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ فَلَا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً ۖ وَلَا يَسْتَقْدِمُونَ
    الأجل = ساعة
    من كل هذه الآيات نرى أن الأجل يأتي لنهاية عدة زمنية موقوتة إما بالساعة أو بالأيام أو بالأشهر أو بالسنين.
    و الآية التاية تربط بين العدة و الأجل. و الأجل مرتبط بالحجج, و كل هذه المعاني مرتبطة بالوحدات الزمانية من ساعة و شهر و...
    وَاللَّائِي يَئِسْنَ مِنَ الْمَحِيضِ مِنْ نِسَائِكُمْ إِنِ ارْتَبْتُمْ فَعِدَّتُهُنَّ ثَلَاثَةُ أَشْهُرٍ وَاللَّائِي لَمْ يَحِضْنَ ۚ وَأُولَاتُ الْأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَنْ يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ ۚ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا (4)
    أما قضية الأسبوع فأطلب منك أن تنساها أخي العزيز و نرتكز على الحجج و عدتها.
    أنا قلت أن الححج هي عدة زمنية مقدارها 10 أيام. فطبعا لا يمكن للأسبوع أن يكون حجج و لا لهذه الأخيرة أن تكون أسابيع. فالاسبوع = 7 ايام, و الحجج = 10 ايام. و الأسبوع لم يذكر في القرىن فكيف لي أن أأتي بالدليل بأن الأسابيع هي الحجج ؟ و أنا أقول أن الأسابيع لا تساوي الحجج.
    ثم كيف يمكن لي أن أجد كلمة كفر في القرآن : فالأسبوع بأيامه السبع تعني 6 أيام لخلق السموات و الأرض, و اليوم السابع, استراح فيه الله. سبحانه و تعالى. كيف يمكن بعد هذا ان أجد وحدة زمنية محددة بالأسبوع في كلام الله؟
    ارجوا أنني وضحت أكثر فكرتي.
    تحية و سلام أخي الفاضل.

  • السلام عليكم أخي اليزيد، بعد التحية
    أعتقد أنك وفقت في إستنتاج أن الحجة = 10 أيام، فيبدو لي أن تعبير الحجج هو جمع لكلمة حجة، حيث عدد أيام الحج 10 أيام في كل شهر حرام. ومنها فإن المقصود بالتعبير ثماني حجج = 80 يوماً.

  • و عليكم سلام الله أخي بدر
    في الحقيقة أخي بدر لقد توصلت بنفسك الى هذه النتيجة منذ البداية, ثم لم أفهم السبب الذي جعلك ترددت و لم تواصل تدبرك. و لكن المهم هي النتيجة و الحمد لله الذي هدانا لهذا.
    و البحث مستمر
    تحية تقدير و احترام

  • الإخوة / اليزيد / وبدر
    تحية طيبة

    أنا في البداية وردا على سؤال أخي اليزيد عندما سألني عن المدة الزمنية للحجج ، قلت له تحسب بالسنين وبعد ذلك تراجعت وقلت إن الحجج هي عدد مرات السقاية . وفي أخر مشاركة لأخي بدر قال لي الأتي :

    لم تذكر أخي أيمن كيف توصلت بأن كلمة الحجج تعني هنا السقاية !

    طبعا أخذت استفسار أخي بدر على محمل الجد وراجعت الآيات الكريمة فوجدت إن الثماني حجج تعني ثمان سنوات والدليل الذي استندت عليه هو في قوله تعالى مخاطبا نبيه موسى ( فَلَبِثْتَ سِنِينَ فِي أَهْلِ مَدْيَنَ ثُمَّ جِئْتَ عَلَى قَدَرٍ يَا مُوسَى ) . أي إن تلك السنين هي الأجل الذي قضاه موسى عند الشيخ الكبير ، فبعد إن قضى ذلك الأجل سار بأهله خارجا من مدين فكانت هذه الآية التالية الدليل الأخر على إن الأجل هو سنين ولا علاقة له بأيام الحج ( فَلَمَّا قَضَى مُوسَى الْأَجَلَ وَسَارَ بِأَهْلِهِ آنَسَ مِن جَانِبِ الطُّورِ نَارًا ) . وانتم تعرفون بقية القصة . دمتم بخير.

  • اخي ايمن المحترم
    لا يوجد ترادف في كلام الله. هل أنتم موافقين على هذه القاعدة ؟
    و من هذا, الحجج تختلف عن السنين, كما تختلف الأيام مع الأشهر.
    فالوحدات الزمنية التي جاءت في القرآن من ساعة و يوم و حجة و شهر و سنة و قرن, كلها مختلفة. و بذلك 8 حجج لا يمكن أن تساوي 8 سنين.
    تحية طيبة و دمتم في رعاية الله

  • أخي بدر المحترم
    الأسبوع من القرآن
    لو تأملت جيدا و دققت في الحساب, لوجدت أن هناك خلل في الحساب الذي تقدمت به, و أن استعماله يصعب على الإنسان المتواضع, كما هو حالي.
    سأعرض عليك رأيي الخاص.
    هل تساءلنا لماذا لم تأتي عدة الأسبوع في القرآن ؟
    الأسبوع جاء من سبعة. و سبعة أيام الأسبوع جاءت من الذين آمنوا أن الله سبحانه و تعالى خلق السموات و الأرض في ستة ايام ثم استراح اليوم السابع. أما ما فهمته من القرآن, فإن الله ذكر الحجج, و ذكر الأشهر و ذكر السنين.
    فالحجج هي الأسابيع و عدتها 10 أيام. و بهذا الفهم نستطيع حساب العدة التي ذكرت في الآية الكريمة
    8 حجج = 80 يوم و تساوي 2 شهر و 20 يوم.
    10 حجج = 100 يوم = 3 أشهر و 10 أيام
    11 حجج = 110 يوم = 3 أشهر و 20 يوم
    و هكذا ...الخ.
    فالعشرة هي وحدة قياسية تجزئ الشهر. و هي العشرة الكاملة التي نجدها في الحج. و لكن حسب فهمي, فهي لا تخص فقط موسم حج البيت, و لكن هي وحدة لكل الأشهر, و لذلك جعلها قياما للناس.
    أما بالنسبة للتكملة, فكما تلاحظ أن 10 حجج هي كاملة للثمانية لتصبح عشرة, و مقدارها بالأيام تصبح كاملة بالمئة 10 * 10 = 100 كاملة.
    ما رأيك في هذا القياس ؟
    تحية طيبة

  • أخي بدر
    تحية وسلام
    اسمح لي أخي الكريم إن اختلف معك في مفهومك لمعنى ( الأهلة ) .
    يقول الله تعالى ( وَالْقَمَرَ نُورًا وَقَدَّرَهُ مَنَازِلَ لِتَعْلَمُواْ عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ ) فالقمر بحسب الآية الصريحة له وظيفتان وهما نور يضيء ليلا ووسيلة لاحتساب الشهر ومن ثم احتساب السنين .

    يقول الله تعالى ( يَسْأَلُونَكَ عَنِ الأهِلَّةِ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ وَالْحَجِّ ) الأهلة جمع هلال والقمر بأشكاله المتعددة والتي تبدأ بهلال ومن ثم اكبر واكبر حتى يكتمل بدرا في منتصف الشهر ومن ثم ينتقص حجمه حتى يعود هلالا من جديد . تلك هي المنازل التي قدرها الله تعالى للقمر .

    الأهلة :
    هي منازل للقمر يحسب الناس من خلالها فترات الدين والعدة التي تختلف زمنيا بطبيعة الحال بين إنسان وأخر .
    ومن خلال الأهلة يعرف الناس مواقيت الحج فهي التي تحدد بداية الشهر ونهايته . فالأهلة هي مواقيت لشيئيين وليس لشيء واحد ، هما للناس وكما قلنا سابقا لاحتساب فترات العدة في الطلاق وصوم الكفارة وأمور أخرى وتحديد مواقيت الحج .

    أيام الحج وعددها :
    للمؤمن إن يحج لبيت الله خلال أشهر الحج الأربعة التالية لشهر رمضان .. فإذا ذهب للحج فإن فترة بقائه عند المسجد الحرام هي أيام معدودات ومعلومات .. تحددت بثلاث أيام فقط لقوله تعالى ( فَصِيَامُ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ فِي الْحَجِّ ) والثلاثة أيام هي مدة الحج وهذا ما بينته الآية الكريمة في قوله تعالى ( فَمَن تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلاَ إِثْمَ عَلَيْهِ وَمَن تَأَخَّرَ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ ) فمن تعجل في يومين وأراد العودة لبلده فلا إثم عليه .. ومن تأخر بعد الثلاثة أيام التي حددها الله تعالى أيضا لا إثم عليه وهذه هي أيام الحج .

    الله تعالى لم يحدد أيام الحج بالعشرة الأولى من الشهر أو في العشر الأواخر وهكذا نتجنب الزحمة كما نراه اليوم عندما تحدد الحج بعشرة أيام فقط من شهر وحيد بين الشهور الأربعة .. بل متى فرض المؤمن الحج في أي شهر من الأشهر الحرم وذهب في أول الشهر أو في منتصفه أو في أخره فحجه صحيح وهذا ما أكدته الآية الكريمة في قول الله سبحانه وتعالى ( الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَّعْلُومَاتٌ فَمَن فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ ) على إن يمكث ثلاث أيام فقط كما بيناه سابقا .

    الأيام المعلومات :
    هي تلك الأيام من مدة الأشهر الحرم الأربعة . فهي معلومات لمن أراد الحج فلا يصح الحج في أيام تسبق بداية الأشهر الحرم ولو بيوم واحد ولا تتعداها إلى ما بعدها بيوم .

  • السلام عليكم أخي أيمن
    في رأيكم كم هي العدة الزمنية, بالأيام أو بالأشهراو بالسنين, التي وردت في الآية التالية :
    قَالَ إِنِّي أُرِيدُ أَنْ أُنْكِحَكَ إِحْدَى ابْنَتَيَّ هَاتَيْنِ عَلَىٰ أَنْ تَأْجُرَنِي ثَمَانِيَ حِجَجٍ ۖ فَإِنْ أَتْمَمْتَ عَشْرًا فَمِنْ عِنْدِكَ ۖ وَمَا أُرِيدُ أَنْ أَشُقَّ عَلَيْكَ ۚ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّالِحِينَ (27)
    شكرا و دكتم في رعاية الله

  • الضيف: - ايمن

    رداً على تعليق: اليزيد تبليغ

    وعليكم السلام
    تحية طيبة أخي اليزيد

    العدة الزمنية التي وردت بالآية الكريمة والتي أشرت عليها في مشاركتك هي بالسنيين ................
    تحياتي لك ومزيدا من التوفيق

  • شكرا أخي أيمن العزيز
    العدة بالسنين حسب فهمكم, و لكن كم هي عددها :
    8 حجج = .....؟ سنين
    10 حجج = ...؟ سنين
    كل احترامي و تقديري

  • الضيف: - صلاح

    رداً على تعليق: ايمن تبليغ

    أخي أيمن الهلال تعبير عن مرحله قمريه وليس عدة مراحل ليؤخذ بالتفسير الذي أوردته ... وإلا سنضطر هكذا أن ندخل الأيام والساعات وكافة المدد الزمنيه

  • السلام عليكم أخي أيمن، بعد التحية
    إن تأملت معي النص الوحيد الذي جاءت فيه كلمة الأهلة في القرآن الكريم ( يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْأَهِلَّةِ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ وَالْحَجِّ وَلَيْسَ الْبِرُّ بِأَن تَأْتُوا الْبُيُوتَ مِن ظُهُورِهَا وَلَـٰكِنَّ الْبِرَّ مَنِ اتَّقَىٰ وَأْتُوا الْبُيُوتَ مِنْ أَبْوَابِهَا وَاتَّقُوا اللَّـهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ﴿١٨٩﴾ ) سورة البقرة
    - لا يوجد ذكِر هنا للقمر أو منازله
    - كلمة أهلة مفردها ليس هلال، بل الصواب هو: هليل / أهلة ، خليل / أخلة
    - الأهلة = مواقيت للحج، جاءت في السورة بصيغة الجمع ومفردها ميقات، أي للحج أوقات متعددة وليس وقت واحد. وإن كان المقصود بالأهلة هو منزل القمر ( الهلال ) العلامة على بداية الشهر لكان للحج يكفي هلال واحد وهو بداية أول شهر حرام، ويدخل بذلك موسم الحج لمدة أربعة أشهر متصلة، وليس هناك معنى إذن لتحديد ميقات هلال كل شهر حرام بعد ذلك، فالأشهر الحرم كلها وقت واحد للحج.
    ولكن تعبير الأهلة جاء بصيغة الجمع وأنه مواقيت للحج، دليل على أن أوقات الحج متعددة ومنفصلة خلال العام الواحد، كما جاء في تفصيل المقال.

بإمكانك هنا التعليق على الموضوع

إضافة تعليق كضيف

0