• السلام عليكم جميعا،اخى العزيز الباحث عن الحق الاستاذ بدر،اوفق الرأى فهذة هى خدعة شيطانية كبيرة لا نفطن إليها فهى من أوامر الشيطان التى قطع على نفسه عهد ازلى بتنفيذها.
    الشيطان يأمر فاحذرو
    ،،،ولآمرنهم. فليبتكن آذان الانعام ولآمرنهم فليغيرن خلق الله،،،،، قطع جزء من جسم الذكر بعد ولادته او الانثى باسم الطهارة هو تغيير لخلق الانسان الذى خلقه الله فى احسن تقويم. قتل الانسان فى بداية خلقة هو من تغيير خلق الله كالشئ المسمى بجهاز منع الحمل او اللولب ،فطريقة عمله هى منع زرع العلقة فى بطانة الرحم ،والله يقول ،،ولقد خلقنا الانسان من سلالة من طين ثم جعلناه نطفة فى قرار مكين ثم خلقنا النطفة علقة....،،، فهذا الجهاز لا يمنع التلقيح او التقاء المنى بالبويضة وهى النطفة لكنه يمنع زرع العلقة داخل جدار الرحم،اى يغير خلق ،،خلق،،، الله،وهو يحدث اجهاض عمدا كل شهر عند الانثى

  • الله تعالى خلق الإنسان في أحسن صورة وأحسن تقويم.
    وكل من غير في خلق الله فهو متبع لشيطان مريد.. يتعالى بفعله على الله.. والله هو العلي.
    وكل من ادعى على الله الكذب بأنه أوحى لرسوله بالختان عن طريق الأحاديث فهو مشرك.
    فيا أيها المؤمن لا تنخدع في أقوال هؤلاء.. فهم يؤمنون بالله وهم مشركون.. غير مخلصين لله في الإيمان.

  • أخي بدر عبد الله تحية طيبة لك. أشكرك على طرحك مواضيع متميزة دائما وتأخذ طابع الممنوع والقدسية في مجتمعنا دون وجه حق.
    وددت أن أوجه لك سؤالا كنت قد سألته صديقي وهو طبيب في مستشفى بفرنسا.
    لا أشك أن منظمة الصحة العالمية فقدت مصداقيتها عندما بدأت تروج لأمراض وهمية اعلاميا كي تبيع كبرى شركات تصنيع الدواء كpfizer مثلا قارورات التلقيح بالملايير.
    لكن فوجئت أن هذا الطبيب والذي لا يرى في الختان تشريعا ربانيا يرى أن بعض الأطفال في عائلتينا حتى ومن خلال تجربته يصابون بالتهابات فينصح لهم طبيا بالختان فتكون النتيجة مبهرة.
    في نظري هنا أن هذه الفائدة مشابهة تماما لفائدة نزع الزائدة الدودية عندما تلتهب لكنها ليست أبدا حجة لوضعها تشريعا دينيا لا دليل عليه.
    واذا كان الأمر كذلك فنزع الزائدة الدودية أيضا سنة وتشريع؟؟
    لا يجوز هذه المقاربة لأنه يوجد أناس كثيرون لم يختتنوا وهم في صحة هائلة من هذا الجانب. يبقى الختان حلا لمن له التهاب.
    تماما مثلما يوجد غالبية من البشر بزائدة دودية طبيعية. ويبقى نزعها حلا لمن له التهاب فيها.
    شكرا لك

  • يقول صلى الله عليه وسلم: (خمس من الفطرة، الاستحداد، والختان وقص الشارب، ونتف الإبط، وتقليم الأظافر). حديث صحيح رواه الشيخان

  • الضيف: - عماد ابراهيم

    رداً على تعليق: الضيف: - يونس تبليغ

    حسنا هذه مسائل رواها الشيخان في كتبهم تتعلق بتعاليم دينهم ولمن يريد أن يتبع ملتهم.
    فماذا كتب الله سبحانه وتعالى بخصوص هذه المسائل فى كتابه لمن يريد أن يتبع دينه؟؟
    أم أنه ياترى قد وكل الشيخان أن يكتبوا معه تعاليم دينه؟؟

  • هل في القرءان كفاره على من جامع زوجته في نهار رمضان ام ان ما نسمعه من عتق رقبه او صوم شهرين متتابعين او إطعام ستين مسكينا هو من الدجل المدسوس علينا أرجو التوضيح جازاكم الله خيرا

  • اقض يوما آخر عنه فقط،
    صيام الشهرين المتتابعين لمن حرم زوجته على نفسه كأمه،

  • اخي الفاضل بدر ارغب التواصل معك عن طريق الموقع او خارج الموقع ارجو الرد

  • تحية طيبة
    الحكمة
    وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا} - الإسراء (23)
    {وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا} - الإسراء (24)
    {رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا فِي نُفُوسِكُمْ إِنْ تَكُونُوا صَالِحِينَ فَإِنَّهُ كَانَ لِلْأَوَّابِينَ غَفُورًا} - الإسراء (25)
    26ـ27ـ28ـ29ـ30ـ32ـ31ـ33ـ34ـ35ـ36ـ37ـ38ـ
    {ذَلِكَ مِمَّا أَوْحَى إِلَيْكَ رَبُّكَ مِنَ الْحِكْمَةِ وَلَاتَجْعَلْ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آَخَرَ فَتُلْقَى فِي جَهَنَّمَ مَلُومًا مَدْحُورًا} - الإسراء (39)
    هذه الحكمة التي أووحاها الله لرسوله فلا تتعب نفسك بإيجاد حكمة أخرى من خارج كتاب الله (وَجَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ وَفِي آَذَانِهِمْ وَقْرًا وَإِذَا ذَكَرْتَ رَبَّكَ فِي الْقُرْآَنِ وَحْدَهُ وَلَّوْا عَلَى أَدْبَارِهِمْ نُفُورًا الإسراء (46)نسأل الله أن لا نكون ممن عناهم الله بهذا ـ الله خلقنا في أحسن تقويم فلماذا نغيره؟؟ لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ التين (4)

  • الضيف: - صادق محمد

    تبليغ

    يوجد في اثار مصر الفرعونية طقس لعبادة أيزيس (الهة الجنس والحرب) وهو الختان وكان قربانا يقدم لايزيس بعنوان تشويه القضيب كما تشوه قضيب زوجها اوزريس - وجد مكتوبا على باب معبد ايزيس في جزيرة دلفة (يمنع دخول غير المختونيين)
    ومعلوم ان عبادة ايزيس لاتزال مستمرة الى يومنا هذا بين الماسونيين وقد ادخل اليهود الماسونيون الختان الى اليهودية والاسلام وشعوب مسحسة بواسطة التزوير والتحريف على مدى الاف السنين ولم يسلم من ذلك غير نص القرأن الكريم فقط.

  • تسلم أستاذ صادق.. إنها عادات فرعونية فعلا ساعد اليهود المتطرفون في انتشارها في العالم ولوثوا بها المذاهب الإسلامية.

  • الضيف: - إيهاب

    رداً على تعليق: الضيف: - صادق محمد تبليغ

    نحن في الضلالة غارقون :

    حقيقة الحنة التي تضعها العروس في قدميها ليلة الزفاف
    الحنة أصلها هندي
    توضع الحنة في قدمي العروس علامة على طبع أثار قدمي الهة الخصوبة على قدمي العروس
    تكون في الحنة أشكال الورود و أوراق الشجر : علامة على الخصوبة .
    نفس الزينة في أثار أقدام الهة الخصوبة. و نفس الزينة الموجودة في ما يسمى زور و بهتانا المقام الإبراهيمي.

    أثار أقدام الهة الخصوبة
    http://s1203.photobucket.com/user/Gorefiendel/media/K30.jpg.html

    أثار أقدام الهة الخصوبة
    http://s1203.photobucket.com/user/Gorefiendel/media/K31.jpg.html


    ما يسمى زور و بهتانا المقام الإبراهيمي : زينة أوراق الشجر على أثار الأقدام :
    http://s1203.photobucket.com/user/Gorefiendel/media/K29.jpg.html



    لا أعتقد أن محمد عليه السلام والمسلمين الأوائل قد مروا من هنا . هذا معبد هندوسي قديم .
    http://www.google.tn/imgres?imgurl=http%3A%2F%2F4.bp.blogspot.com%2F-YHt47mbXeuw%2FUMs85KOM1vI%2FAAAAAAAAAbc%2FbOqt80P4-ts%2Fs1600%2Fhajar%252Baswad.jpg&imgrefurl=http%3A%2F%2Fhinduyouthcouncil.blogspot.com%2F2012%2F12%2Fmecca-sacred-muslim-sites-destroyed.html&h=720&w=960&tbnid=rp4vRdl1WiEDjM%3A&zoom=1&docid=ElbxWMwEwfrv8M&ei=Ljd9U6j5KOeO7AbL8YHwBA&tbm=isch&ved=0CHIQMygbMBs&iact=rc&uact=3&dur=570&page=2&start=18&ndsp=24

  • حرص شيوخ المسلمين على ختان اتباعهم رغم عدم ذكر الختان في القرأن لانه بواسطة الختان يفرضون سيطرة على القطيع من الاتباع فهو عملية نخاسة عبيد ليس اكثر- وقد علم حاخامات اليهود مثل (كعب الاحبار) شيوخ المسلمين هذا الاسلوب الشيطاني للسيطرة على قطيع البشر من الاتباع - كما ان الختان يقلل من ارادة المختون ويجعله اكثر شهوانية لانه يفقد الجماية الطبيعية لرأس القضيب - ودأب اليهود اليوم على نشر الختان في امريكا وافريقيا تحت ذرائع واهية منها تقليل نشر الايدز وهي اكذوبة مفضوحة لان الايدز منتشر في اسرائيل ونيويورك اكثر من افريقيا
    الهدف من الختان هو السيطرة على البشر لصالح رجال الدين رغم الاضرار الجسدية والعقلية الرهيبة الناتجة عن تغيير خلقة الله المتكاملة
    ان انتشار الختان في امريكا الشمالية اثناء الستينات من القرن الماضي سبب انتشار الرذيلة والاباحية التي بلغت ذروتها عام 1964 حيث بلغت نسبة الختان 90% ثم مالبث ان اكتشف الامريكان مضار الختان النفسية والجسدية فتراجعت نسبة الختان الى 50% اليوم وهي في تراجع رغم جهود اطباء اليهود في الدعاية للختان ونجاحهم في شن حملة ختان 15 مليون افريقي بواسطة شركة ختان يهودية تدعى بريبكس تملكها اليهودية( Tzameret Fuerst) والمهووسة بختان الذكور كما هو حال معظم اليهوديات

  • السلام عليكم .
    يا أخ بدر ما هي مهمة الرسول محمد صلى الله عليه و سلم؟.
    أليس من مهمته أن يعلمنا الكتاب و الحكمة ؟.
    و من الحكمة أن يقوم الإنسان بما يفيده في صحته .
    و على العكس مما تقول أنت .الختان ليس فيه استئصالا لأي عضو نافع .بل لا يتعدى قطعة جلد لا تمثل 1 من المليون من الجسم .
    و استئصالها فيه فوائد للجسم .و يمنع عنه مخاطر كثيرة من الالتهابات له و لزوجته لاحقا .
    أما عدم ورود الختان في القرآن الكريم .فشأنه كشأن تفاصيل الصلاة .
    فلو فصلها الله تعالى في القرآن الكريم لصار القرآن محل اعتراضات رهيبة .
    تصور أن القرآن يحدثك عن كل تفاصيل الصلاة من الوضوء بالتفصيل إلى القيام و التكبير ثم القراءة ثم الركوع بشرح واف ثم السجود بشرح واف ثم ماذا تقول في الركوع و في السجود , ثم أن تنهض و تقوم .....
    فلو وردت إشارة إلى الختان في القرآن , لفسرها البعض بشكل آخر .و ربما طالبونا بتفاصيل الختان بالمليميتر .
    و المسلم يؤمن بالكتب السماوية كلها .(( آَمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آَمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ (285. البقرة .
    و ليس كل ما في التوراه الحالية محرف و مزيف .
    فلماذا لا يكون عهد الله على إبراهيم و ذريته من الحكمة و الوفاء بالعهد؟.
    ختان الإناث ليس من الإسلام في شيء .هذا معروف .أما ختان الذكور فلا داعي لإنكاره .

  • الضيف: - ابوعمر

    تبليغ

    الحمدالله وحده ولااله الا الله والله اعلى واعلم واجل قال في كتابه الحكيم في سورة البقرة 188

    أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَى نِسَائِكُمْ هُنَّ لِبَاسٌ لَّكُمْ وَأَنتُمْ لِبَاسٌ لَّهُنَّ عَلِمَ اللَّهُ أَنَّكُمْ كُنتُمْ تَخْتَانُونَ أَنفُسَكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ وَعَفَا عَنكُمْ فَالآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُواْ مَا كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ وَكُلُواْ وَاشْرَبُواْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّواْ الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ وَلاَ تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلاَ تَقْرَبُوهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ

  • الضيف: - عبدالله

    تبليغ

    ختان الذكور يقلل فرصة الإصابة بفيروس HIV بنسبة 50-60% على الأقل، وتوصي به منظمة الصحة العالمية مع أن الملحدين والغربيين لا يطبقون الختان.
    بالإمكان الإطلاع على الرابط هنا

  • أخي عبد الله، بعد التحية
    أولاً: لمزيد من التوضيح بمناسبة المقال الذى أشرت إليه فى تعليقك، فإن هذا التوصية بإجراء إستـﯨٕصال جزء من العضو التناسلى للأطفال ويسمية البعض بالختان غير مبنية على أبحاث علمية تخص صحة البشر الجسدية أوالنفسية. بل هذه التوصية مبنية على إحصاء عددى لنسبة وجود الشذوذ الجنسى بين الرجال في بعض الدول. وتقول التوصية أن البعض وجد أن عدد حالات الشذوذ بين الرجال تقل فى المجتمعات التى يقوم أفرادها بعملية الإستـﯨٕصال هذه، وبذلك يقل عدد الإصابة بفيروس مرض الإيدز.
    ولذلك فيجب هنا إيضاح أن عملية إستـﯨٕصال جزء من العضو التناسلى للأطفال لا تقلل فرصة الإصابة بفيروس الإيدز كما ذكرت أنت في تعليقك، وإنما قول كهذا هو ذر للرماد بالعيون.
    ولما لا يكون السبب فى إنخفاض عدد الشذوذ فى هذه المجتمعات بسبب وجود عطب فى الأعضاء التناسلية للرجال في هذه المجتمعات بسبب إجراء عملية الإستـﯨٕصال أثناء الطفولة، أو بسبب إنتشار التدين فى هذه المجتمعات مثلاً! ولهذا قد قلت حالات الإصابة بفيروس الإيدز!
    فهذا النوع من التوصيات تقوم به مجموعات من أصحاب النفوذ من المنتمين إلى الملة اليهودية لمنع تجريم عملية الإستـﯨٕصال قانونياً في بعض الدول وهناك صراع قائم بهذا الخصوص. وينجح بعضهم فى إخراج مثل هذه التوصيات الغير علمية لتعزيز موقفه.

    ثانياً: الإعتراض على عملية إستـﯨٕصال جزء من العضو التناسلى هو من بابين:
    1- أن ليس علاقة لها بدين الله تعالى، ولم يأمر الله عباده المؤمنين بها. ومن يدعى ذلك فعليه أن يؤيد كلامه بأية من كتـٰب الله.
    2- إجراء هذه العملية للأطفال الذين لا حول لهم ولا قوة فى الإختيار وتقرير مصيرهم بأنفسهم. وهذه جريمة كبرى أعتقد أنه لا يرضى أو يأمر بها رب العـٰلمين.
    أما من يريد أن يقوم بعملية الإستـﯨٕصال من البالغين من الرجال لأنه يرى فيها فائدة صحية، فهنيئاً له والله تعالى أعطى له هذه الحرية بإستـﯨٕصال ما يشاء من أعضاء جسده والنتائج سيتحملها هو وحده، ولا يفرض ذلك على الأطفال وينسب هذه الجريمة إلى دين الله.
    (وَإِذَا فَعَلُواْ فَـٰحِشَةً قَالُواْ وَجَدْنَا عَلَيْهَآ ءابَآءَنَا واْللَّهُ أَمَرَنَا بِهَا قُلْ إِنَّ ٱللَّهَ لَا يَأْمُرُ بِٱلْفَحْشَآءِ أَتَقُولُونَ عَلَى ٱللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ (28)) سورة الأعراف

  • الضيف: - عابر سبيل

    تبليغ

    نحن مؤمنين مطالبون بأقامة التوراة و الانجيل و القران لاننا لسنا اهل كتاب واحد بل ربانين و اهل الكتب و العلم و هناك فى القران و الانجيل تحليل لبعض ما حُرم فى التوراة و تخيير لاشياء كانت مفروضة علىهم لم يكن لهم فيها الخيرة مثل المأكولات و المناسك و الشعائر (كيفية الصلوات و الحج و الصيام) لكن لم يأتى احلال او تغيير فى قطع لحم الغرلة للذكر لا فى الانجيل و لا فى القرأن فأنا معك انها ليست للانثى ﴿ قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَسْتُمْ عَلَىٰ شَيْءٍ حَتَّىٰ تُقِيمُوا التَّوْرَاةَ وَالْإِنْجِيلَ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ ۗ وَلَيَزِيدَنَّ كَثِيرًا مِنْهُمْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ طُغْيَانًا وَكُفْرًا ۖ فَلَا تَأْسَ عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ ﴾ , ﴿ إِنَّا أَنْزَلْنَا التَّوْرَاةَ فِيهَا هُدًى وَنُورٌ ۚ يَحْكُمُ بِهَا النَّبِيُّونَ الَّذِينَ أَسْلَمُوا لِلَّذِينَ هَادُوا وَالرَّبَّانِيُّونَ وَالْأَحْبَارُ بِمَا اسْتُحْفِظُوا مِنْ كِتَابِ اللَّهِ وَكَانُوا عَلَيْهِ شُهَدَاءَ ۚ فَلَا تَخْشَوُا النَّاسَ وَاخْشَوْنِ وَلَا تَشْتَرُوا بِآيَاتِي ثَمَنًا قَلِيلًا ۚ وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ ﴾ ياعزيزى ان فقهائنا الدينين الذى يجب ان نرجع لهم هم قوم يعلمون القران و الانجيل و التوراة (كما يسميه النصارى علم اللاهوت) و ستقف امامهم عقبات عليهم اجتيازها من تحريف لكلمات و ترجمات خاطئة و لكنهم من اختاروا ان يكونوا فقهاء اذن فليدرسوا حق الدراسة ﴿ وَمَا كَانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنْفِرُوا كَافَّةً ۚ فَلَوْلَا نَفَرَ مِنْ كُلِّ فِرْقَةٍ مِنْهُمْ طَائِفَةٌ لِيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ وَلِيُنْذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُوا إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ ﴾ اما العامة فعليهم بقراءة المتاح لهم على حسب دينهم و لغتهم كل على حسب لغته و اصل دينه ان كانوا نصارى ام يهود ام مسلمين ﴿ أَنْ تَقُولُوا إِنَّمَا أُنْزِلَ الْكِتَابُ عَلَىٰ طَائِفَتَيْنِ مِنْ قَبْلِنَا وَإِنْ كُنَّا عَنْ دِرَاسَتِهِمْ لَغَافِلِينَ ﴾ لكن ختان النساء جهل و تخلف و انا معك فى ذلك ﴿ قَالَتِ الْأَعْرَابُ آمَنَّا ۖ قُلْ لَمْ تُؤْمِنُوا وَلَٰكِنْ قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلِ الْإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ ۖ وَإِنْ تُطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَا يَلِتْكُمْ مِنْ أَعْمَالِكُمْ شَيْئًا ۚ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ ﴾ فمحدش يهاجم مناسك حد و خصوصا ان مش حتة جلدة اللى هنعيط عليها لو انقطعت او نكفر اللى ميقطعهاش و هى موجودة عند الحيوانات لان منطقة الختن مينفعش يبقى عليها شعر يحميها او يكون جلدها سميك فأتت هذة الجلدة لكى تحمى الختن(رأس القضيب) لانه فى حالة الخمول بتكون مستخبى جوا الجلدة اما احنا فالحمدلله علينا ملابس نلبسها و اغناننا الله عن الاظافر للحماية و ...................... الخ الخ

  • السلام على من اتبع الهدى وبعد:إخواني في الإنسانية:موضوع كغيره من المواضيع التي تثير الفتنة والشقاق بين المسلمين,الختان:من جهة أنا مع الذي يقول إن الله سبحانه وتعالى لم يأمر به في القرآن الكريم,ولكن المؤمن من يؤمن بالله وملائكته ورسله وكتبه...إلى هنا متفقين؟
    كثير من التفاصيل لا نجدها في القرآن مثل خلق السموات والأرض,وحتى اسم حواء وغيرها من المواضيع التي لا تكتمل إلا بالرجوع إلى التوراة الإنجيل فهم كل متكامل,لربما ستقول لي إنهما محرفان وأنا سأطلب منك إثباتاً لذلك من القرآن,ومن جهتي أقول:أليس من أنزلهما بقادر على حفظهما؟ نعم قد اختلفت نسخ الكتب المقدسة ومن بينها القرآن الكريم بترجمة معانيها إلى اللغات المختلفة,ولكن الأصل باللغة التي نزلت بها ما زال محفوظاً بقدرة قادر,مثلاً إن كنت فرنسياً وذهبت أطلب مصحفاً من مكتبة ما,فسيخيرني البائع بين نسخ مختلفة لو أطلع عليها فسأجد اختلافات جوهرية,كل مترجم كتب كما فهم أو فُهِّم فهل يحق لي أن أقول إن القرآن مزور وألا أثق بعدها بما يقول؟يا أخي اتفقت الكتب السماوية جميعاً والحمد لله على ما هو فرض علينا ونهي واختلفت(جعلوها تختلف)بقشور لا تدخل الجنة ولا النار,فمن آمن وطبق ما اتفقت عليه الكتب المقدسة جميعها فلا خوف عليه ولاهم يحزنون.وفي الختان أتساءل لما على الإنسان أن يستأصل جزءاَ من جسده وقد خلقه الله في أحسن تقويم,حتى منعاً لضرر محتمل,فما رأيكم أن نستأصل جميعاً الزائدة الدودية منعاً لإلتهابها وتفجرها في البطن الذي يؤدي إلى الموت أحياناً؟هل يعقل ذلك؟ولكن إن فعلها أحدهم هل سيدخل النار؟قطعاً لا لأنه لم يرتكب أحد الكبائر وإنما يحاسب على نيته,وهكذا بتصوري كان العرب يفعلونها قبل بعث الله لمحمد(ص) لأسباب بيئة وصحية نتيجة تكرر حالات الإلتهاب لدى الأطفال الذكور نتيجة وصول البرازإلى الأمام ومع الظروف المناخية القاسية وعدم توفر الماء والمنظفات والفوط الصحية للأولاد الصغار,فكانوا قد فعلوها في أول الأمر للعلاج ,ثم لجأوا إليها للوقاية لكثرة الألم التي تسببه ولكثرة شيوعها عند الصبيان وهكذا تحولت إلى عادة صحية سليمة في ذلك الوقت,وبما أن محمد(ص) كان يسأل عن كل شيء ,أتصور عندما سأله أحدهم عن الختان أن الختان فطرة,وهذا يعني أنهم فعلوه بالفطرة يعني بالمنطق لتخلصهم من معاناة كثيرة والعقم وفيه قول واضح أنه ليس من الفرض ولا علاقة له لا بالإيمان ولا بالكفر,والدليل أن الذكر لا يفعلها حباَ بالله بل يفعلونها به,وهو يطابق لو سألوا الرسول عليه السلام في ووقتنا الحالي ما رأيك في استئصال الزائدة فكان سيقول ذات الكلمتين لأن هذا هو المنطق,فلاا لحديث مزور ولا التوراة,لاهو فرض ولا عهد,وإنما عادة قد تضر وقد تنفع,لها استطباباتها وغير مثبت ضرورتها,وليس فعلها بصبياننا جريمة ولا فضل,وليست قضية يجب أن نفاخر بها لأنها لا تقدم ولا تؤخر,وليس الله سبحانه بحاجة لها ليتعرف على ذكورنا المؤمنين,فرب مختون أخاً للشيطان,ورب صالح غير مختون,هدانا الله وإياكم لخير خلقه والسلام .

  • الضيف: - صادق محمد

    رداً على تعليق: الضيف: - ensana تبليغ

    اتركي قضيبي واقطعي بظرك - ما هذا الهوس ببتر غرلة الذكور المنتشر بين المسلمات واليهوديات!!؟ انتن سبب شذوذ المسلمين واليهود لان تغيير خلقة الله له عواقب وخيمة حذر منها الله في القرأن الكريم في سورة النساء محذرا من كيد شيطانات الانس والجن التي يعبد المشركون مع الله قال تعالى(( إِن يَدْعُونَ مِن دُونِهِ إِلاَّ إِنَاثًا وَإِن يَدْعُونَ إِلاَّ شَيْطَانًا مَّرِيدًا

    لَّعَنَهُ اللَّهُ وَقَالَ لَأَتَّخِذَنَّ مِنْ عِبَادِكَ نَصِيبًا مَّفْرُوضًا * وَلأُضِلَّنَّهُمْ وَلأُمَنِّيَنَّهُمْ وَلآمُرَنَّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ آذَانَ الأَنْعَامِ وَلآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ ))

  • الضيف: - الباحث

    تبليغ

    الختان للذكور شيء صحي
    حتى لو لم يذكر في القران الكريم فهو شئ جيد ولا اعتقد انك تظلم ابنك اذا قمت بختانه بل بالعكس انت تفيده وكلما كان الختان ابكر كان احسن العديد الان من الغرب يختتنون واعلم عائلة مسيحية قامت بختان كل اولادهم
    اما للاناث فهو قمة القسوة والظلم

  • الاخ بدر .. السلام عليكم
    بالصدفة التقيت بمدونتكم واسمح لي ان ابدي اعجابي بالاسلوب العقلاني الذي تناقشون به قضايا ديننا الكريم .. فما احوج الامة الى العقل لتفهم ديننا العظيم وصدق رسولنا الكريم .. ولا تبتئس لاعتراض البعض على ما تتفضلون به من اراء .. فجل هؤلاء من اتباع البخاري ومسلم وليسوا من اتباع الرسول .. فهؤلاء اتخذوا من الصحيحين شريكان للقران الكريم .. بل ان بعضهما رفع منزلتهما عن القران .. ودون اي اشغال للعقل ينقلون ما كتبه البخاري او مسلم حتى وان تعارض ذلك مع ما جاء في القران الكريم .. وما اكثر ما تعارضوا .. ان القاعدة الاساسية وجوهر الرسالات السماوية كلها وبلا استثناء هو ان الله عز وجل خلق الاسنان وعلمه البيان ليكون سيدا لهذه الدنيا .. اي كل ما جاء به هو لخير الانسان .. واي شيء يتعارض مع هذا الجوهر على لسان اي كان من يكون لا علاقة له بالدين ولا بالاسلام ولا بد وان يكون منافيا وجافيا للهدف الالهي الذي ليس الا خير الانسان .. اما الاستناد الى تدليسات البخاري ومسلم ومن قبلهم ومن فلان او علان بما فيهم صاحب الهرة .. فهو مجرد دسائس توراتية اسرائيلية .. ويستوقفني في ذلك مثلا قول الاسرائيليات وللاسف يتردد على ألسنة من يعتبرون انفسهم ائمة وعلماء ان ابراهيم عليه السلام قد اتخذ جارية مصرية ثم تزوجها فيما بعد وانجب منها اسماعيل .. والحمد لله انكم ناقشتم الامر باستفاضة مثيرة للاعجاب .. لكن ما لفت نظري فيما يتردد على السنة "ائمة وشيوخ وعلماء" مسلمين قولهم ان ابراهيم بعد هاجر الى فلسطين وبعد ان اصاب فلسطين قحط او عدم نزول مطر فقام بالهجرة الى مصر .. ودون اي ذكر لما قام به ابراهيم في مصر سوى انه اتخذ جارية مصرية وعاد بها الى فلسطين .. انني استغرب ذلك بشدة هل فقط ابراهيم ذهب لمصر حتى يجلب جارية لزوجته سارة .. ولماذا مصرية .. لماذا لم يتخذ جارية من قومه او من اقوام اخرى .. لماذا من مصر .. وهل مصر كانت بلد الجواري مثلا ام انها كانت امبراطورية كبرى .. ام ان هذ القصة ليست الا بعض من اساليب اليهود في الاساءة لمصر وردا على ما يقال من ان المصريين كانوا يتخذوا اليهود عبيدا وجواري ..
    اطلت عليكم الحديث .. القضايا كثيرة وحجم الدس والتشويه والافتراء على ديننا الاسلامي العظيم كبير جدا وللاسف كله يتم من خلال من يدعون انهم يدافعون عن الاسلام .. فكل شيوخ السنة اقول كل إلا فيما ندر وكل شيوخ الشيعة واقعون تحت تاثير الثقافة التوراتية المستمدة عند السنة من صحيح مسلم وصحيح البخاري وعند الشيعة من مصادر لا حصر لها الكثير منها زرادشتي الاصل والمنبت
    تحياتي لكل من يستعمل عقله في تدبير الامور وتفهم ما يدور وفهم ما دار
    محمد الخليل

  • السلام عليكم أخي محمد، مرحباً بك
    أشكرك على إهتمامك بترك تعليقات على الموقع، وعلى الكلام الطيب. وأضيف أن كتاب الله تعالى ملئ بالنصوص التي تحث الناس على البحث وإعمال العقل وتذم مُقلدي الآباء.
    وبهذه المناسبة أذكر على سبيل النكته هذه القصة التي قرأتها أمس في أحدى أمهات كتب التراث السلفي،
    من تفسير البغوي:
    ( فَأَخْرَجَهُمَا مِمَّا كَانَا فِيهِ ) النعيم، وذلك أن إبليس أراد أن يدخل ليوسوس ( إلى ) آدم وحواء فمنعته الخزنة فأتى الحية وكانت صديقة لإبليس وكانت من أحسن الدواب، لها أربع قوائم كقوائم البعير، وكانت من خزان الجنة فسألها إبليس أن تدخله فمها فأدخلته ومرت به على الخزنة وهم لا يعلمون فأدخلته الجنة، وقال الحسن: إنما رآهما على باب الجنة لأنهما كانا يخرجان منها وقد كان آدم حين دخل الجنة ورأى ما فيها من النعيم قال: لو أن خلدا، فاغتنم ذلك منه الشيطان فأتاه من قبل الخلد فلما دخل الجنة وقف بين يدي آدم وحواء وهما لا يعلمان أنه إبليس فبكى وناح نياحة أحزنتهما، وهو أول من ناح فقالا له: ما يبكيك؟ قال: أبكي عليكما تموتان فتفارقان ما أنتما فيه من النعمة. فوقع ذلك في أنفسهما فاغتما ومضى إبليس ثم أتاهما بعد ذلك وقال: يا آدم هل أدلك على شجرة الخلد؟ فأبى أن يقبل منه، وقاسمهما بالله إنه لهما لمن الناصحين، فاغترا وما ظنا أن أحدا يحلف بالله كاذبا، فبادرت حواء إلى أكل الشجرة ثم ناولت آدم حتى أكلها.
    وكان سعيد بن المسيب يحلف بالله ما أكل آدم من الشجرة وهو يعقل ولكن حواء سقته الخمر حتى إذا سكر قادته إليها فأكل.
    مع التحية الطيبة

  • صديقي الحبيب ... العلم الحديث اثبت الكثير من احاديث المصطفى صلى الله عليه وسلم التي تنكرها .. وفي هذه الحاله ايضا اعطيتك ادلة كثيره جدا ... فراوغت وقلت لي يهود وغير يهود .. افتح الروابط انت والاخ نبيل عكه وادرسوا الموضوع بشكل دقيق قبل ان تنهالوا علينا بهذه الخزعبلات ... والسلام ختام

  • الختان ليس تورتة نوزعها على الأطفال.
    القائم بالختان يضع الطفل المختن على حافة هاوية.
    إما ان يسقط فيها بالموت أو فقد عضوه.. وإما أن ينجو بأقل من ربع حاسته الجنسية.
    وهي لا تعدو أن تكون عادات تحولت إلى مقدسات بفعل الشرك الذي يسربل الأغلبية ممن يدعون الإيمان بالله.
    [list]
    وإذا نظرنا إلى الختان من الناحية العلمية.. فلا نحتاج إلى أبحاث افتعلها الصهاينة لكي يؤكدوا على عقيدتهم الشركية بوجوب الختان.. ولكن أمامنا مبدأ علمي يقول بأن (الطبيعة لا تسرف في الأعضاء) بمعنى أن أي كائن حي له من الأعضاء ما يتكامل به مع غيره من وظائف باقي الأعضاء بدون زيادة؛ فلا نجد ضفدع له عضو زائد بلا فائدة أو له خصائص سلبية تعيقه عن مهامه في الحياة.
    فهل يعقل أن الإنسان الذي قال بشأنه الخالق العظيم بأنه خُلق في أحسن صورة وأحسن تقويم؛ يكون هو الأسوأ من الضفادع وباقي الكائنات لكي نغير نحن في خلقه إلى -حسب زعم من يؤمنون بالختان- أفضل مما خلق الله!!!
    ومن الناحية الدينية فالدين الأساسي هو دين الفطرة، وقد أكد الله تعالى على وجوب اتباع هذا الدين أسوة بالخليل إبراهيم، مبينا أنه هو الدين القيم ولكن أكثر الناس لا يعلمون.. ودين الفطرة هو الدين الحاكم -إن احتكم إليه اختياريا- لكل تصرفات الفرد في مناحي حياته كلها؛ فهو الذي يبين له مظلمته من الآخرين؛ ويرفع علم الاعتراض على أي ظلم مهما كان صغيرا؛ وهو الذي يرشده لبنود العقود التي يبرمها مع الشركاء لضمان حقه في أي نوع من انواع العقود، فهو دين متطور مع تطورك.. وهو مؤيد بالتنزيلات الإلهية التي بينت لنا بعض الأمثلة ومبادئ عامة منها عدم الاعتداء على الآخرين وعدم تغيير الخلق.
    إذن فالدين لله وليس لمن يحشرون أنوفهم في كل شيء بلا سند موثوق فيه.
    ===
    اختصارا فالختان عادات عدائية دموية منسوبة للخالق شركا به بالتزوير؛ ويتنافى مع القواعد العلمية مهما ادعى بعض الرجال المنسوبين للعلم زورا.. ومنهي عنه ضمنا مع النهي عن تغيير الخلق والاعتداء بالباطل على الآخرين؛ مهما ادعى المشركون بغير هذا.

  • سيدى الفاضل أذا أردت أن تنتقد حديث محمد بن عبد الله _صلى الله عليه وسلم _وتجعل قوله "من الفطرة الختان"مناقضا للعلم على حد أدعائك فيجب عليك أيضا أن تنتقد منظمة الصحة العالمية و تقر بأن أبحاثها فى هذا المجال مناقضا للعلم أيضا ....لكن هل تدرى مدى الاستهزاء و السخرية التى ستنالها أذا فعلت ذلك ؟هل تدرى مدى الضرر و العار الذى ستجلبه لبنى قومك من الملحدين و اللادنيين و العلمانيين فطالما ظل فى الناس من يقرأ و يتعقل ما يقرأ و يحكم عليك بما خطته يداك ؟

    ليس منظمة الصحة العالمية التى أقرت بفؤائد الختان فحسب بل هناك العديد من الدراسات الحديثة التي أجريت من قبل الأكاديميات تشير إلى العديد من الفوائد الصحية و الوقائية للختان أهم هذه الفوائد هي :

    الوقاية و تقليل الخطر من التهاب المجاري البولية عند الطفل خاصة خلال السنة الأولى من العمر .

    التقليل من احتمال العدوى بالأمراض المنتقلة عن طريق الجنس ( sexually transmitted disease (STD , عند الأشخاص المعرضين لها

    تسهيل العناية بنظافة العضو الذكري و طهارته

    تجنب بعض المشاكل الهامة مثل تضيق و التهاب القلفة (phimosis) و التهاب رأس القضيب BALANITIS

    التقليل من خطر حدوث سرطان القضيب مستقبلاً

    هناك ازدياد في حالات سرطان عنق الرحم عند النساء المتزوجات من رجال غير مختونين و مصابين بفيروس human papillomavirus



    أما عن مخاطر الختان فهى كمخاطر أى عملية جراحية تجرى بنص المواقع الطبية المتخصصة وليس كما هولها صاحب الارشيف المزعوم فأقرؤا ما نصة :

    Circumcision Risks & Complications:

    Complications from infant circumcision are extremely rare, estimated at less than 3% of all cases. However, as with all surgical procedures, there are risks associated with neonatal circumcision, including the following:

    Bleeding
    Complications due to faulty surgical technique
    Infection
    Poor cosmetic appearance
    Rash and irritation
    الترجمة :
    مضاعفات الختان للرضع نادرة للغاية ويتقدر بأقل من 3% فى جميع الحالات ..ومع ذلك وكما هو الحال مع جميع العمليات الجراحية هناك مخاطر لختان الاطفال الرضع تتمثل فى الاتى :
    _النزيف
    _مضاعفات ناتجة الاسلوب الخاطء فى الجراحة
    _عدوى
    _الطفح الجلدى و الاحمرار

    http://www.urologychannel.com/circum...benefits.shtml

    هذه هى المضاعفات و هذه هى المخاطر مثلها مثل أى عملية أخرى بأعتراف المواقع الطبية المتخصصة كما أنها نادرة للغاية ...أما خدمة التضليل و التهويل و عبارات التضخيم و التجسيم فهى البضاعة الرايجة فى منتديات الالحاد
    للمزيد من مواضيعي

  • السلام عليكم
    الأخ محمد تحية طيبة
    أولاً تمنيت أن لا يتضمن تعليقك الرجم بالغيب بأن بني قومي هم من الملحدين واللادنيين والعلمانيين، فهذا الكلام لا يفيد، فقد لا يكون صحيحاً وتتحمل إثمه، فالغرض من نشر الموضوعات هنا ليس الشجار مع أحد، بل المناقشة والحوار الذي يفيد التعلم.
    ثانياً بالنسبة لي فالموضوع الأهم هو هل كتب الله تعالى على المسلمين الختان، أم أنه تزوير في دين الله تعالى، حيث قام أحد المزوين في عصر ما بتأليف قول ونسبه للرسول عليه السلام، ليربط هذا التحريف بأمر السماء!
    ثالثاً تعبيرات مثل منظمة الصحة العالمية والدراسات الحديثة التي تفضلت بها في تعليقك لا تقدم ولا تأخر في الأمر شيئاً، فأنت تعلم أن هناك مؤسسات من أصحاب الإعتقاد اليهودي تدعم الختان بالطرق المشروعة وغير المشروعة، ولو فرضنا ان الختان يطيل عمر الإنسان، فليس هذا لُب الموضوع كما أخبرتك، فالأجدى أن نستثمر الوقت في البحث في هل هذا أمر الله تعالى أم لا!
    رابعاً بالنسبة للجملة التي ذكرتها في تعليقك، ويتم نسبتها بدون دليل للرسول عليه السلام، فهذا ظن أن النبي الكريم قالها، ولا يستطيع حتى الذي ألفها أن يجزم أنها صدرت عن الرسول، فلا تعتبر دليل يُبنى عليه دين ( وَمَا يَتَّبِعُ أَكْثَرُهُمْ إِلَّا ظَنًّا إِنَّ الظَّنَّ لَا يُغْنِي مِنَ الْحَقِّ شَيْئًا إِنَّ اللَّـهَ عَلِيمٌ بِمَا يَفْعَلُونَ ﴿٣٦﴾ ) سورة يونس
    خامساً لم أكن أريد أن أخوض في أمر العبارة التي جاءت في مقالك والمنسوبة إلى الرسول الكريم "من الفطرة الختان"
    ولكن إن أخذت كلمة الفطرة في القرآن الكريم فإنها تأتي بمعنى الخلق (يَا قَوْمِ لَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى الَّذِي فَطَرَنِي أَفَلَا تَعْقِلُونَ ﴿٥١﴾ ) سورة هود
    والعبارة تقول "من الفطرة الختان"، فهل الختان من خلق الله؟ أم عدم الختان؟ هل يخلق الله تعالى البشر مختونين؟ فيكون الختان هو الفطرة؟
    أم أن الله يخلق البشر غير مختونين ! فيكون عدم الختان هو الفطرة!
    وهذا دليل أن هذه العبارة لا يمكن أن تصدر من الرسول عليه السلام، بل وضعها مُدلس من شياطين الإنس، وقد أخزاه الله تعالى فلم يوفقه في إختيار الألفاظ، فجاء يكحلها عماها كما يقول البعض.
    فإن كان هناك لديك دليل من النص القرآني أن الختان قد كتبه الله تعالى على العباد، فرجاءً منك أن تذكره لنا.
    تحية طيبة

  • الضيف: - zakaria alhusseini

    رداً على تعليق: بدر تبليغ

    ألختان يا صديقي كان من ألعرف وهو ما بقى من أثار أبراهيم مثل تعظيم بيت ألله ألحرام وألسعي بين ألصفا وألمروة ولا تنسى أن مشركي قريش كانوا مشركين أي جعلوا لله بناتا كما ذكر في ألقرأن ولم يكونوا ملاحدة وبعث ألرسول لكي يهديهم ألصراط ويطهرهم من ألشرك
    وأنظر قوله تعالى
    {خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ}-
    فأي عرف هذا, تأمل صديقي ألأمر فقريش كانوا يختنوا قبل ألبعثة ألنبوية وجزاك ألله خيرا على سعة صدرك وسعيك للتفكر في أمور ألدين وألدنيا

  • السلام عليكم أخي زكريا، بعد التحية
    السؤال المطروح هنا هو هل الختان هو أمر الله تعالى للمؤمنين وأنهم مكلفين به وسوف يقع العقاب يوم الحساب على من خالفه أم لا. ولذا يجب أن يكون هناك دليل يقين من القرآن الكريم أن الله تعالى قد كتب ما يَسمى بالختان على المسلمين. وكما ورد في المقال أعلاه لا يوجد هذا الدليل.
    أما ما ورد في الموروث من التراث من ربط هذا بملة إبراهيم فهذه القصص لا تخرج من دائرة الظن، وليست جزءً من رسالة السماء والتي لم يذكر عنها كتاب الله المحفوظ شيئاً. وأمام البشر خيارين لا ثالث لهما، إما إتباع الدين السماوي الذي إنفرد الله تعالى بكتابة تعاليمه في كتابه الوحيد المحفوظ إلى يوم القيامة، أو إتباع دين يشترك فيه البشر بكتاباتهم ومروياتهم مع رب العالمين.
    ( وَمَا يَتَّبِعُ أَكْثَرُهُمْ إِلَّا ظَنًّا إِنَّ الظَّنَّ لَا يُغْنِي مِنَ الْحَقِّ شَيْئًا إِنَّ اللَّـهَ عَلِيمٌ بِمَا يَفْعَلُونَ ﴿٣٦﴾ ) سورة يونس
    وبخصوص نص سورة الأعراف الذي تفضلت بذكره فلا أري فيه إشارة ودليل واضح على موضوع الختان، فكلمة العرف قد تعنى ما تعارف عليه الناس من أشياء ليس لها علاقة بالرسالة وما يريده الله تعالى من البشر. فرب العالمين لم يكلفنا بشئ نجهله، فأين سيجد البشر بعد آلاف السنين معلومات عن هذا العرف ليتبعوه إن كان هذا داخل في الرسالة وسيسألون عنه يوم الحساب! ( خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ ﴿١٩٩﴾ ) سورة الأعراف
    والله تعالى أعلم

  • الضيف: - نبيل عكه

    تبليغ

    الاخ بدر
    موضوع في غاية الروعه اقسم بالله العظيم كنت افكر في الموضوع قبل يومين واذا اجده في مقاللك وكنت اقول في نفسي لو عملية الختان للذكر صحيحيه وفيها فائده طبيه وعلميه لعملها الامركان والاروببين وكان اصرو على حض ذكورهم على هذا الموضوع وهم حريصون على شعوبهم اكثر منا ولكن للاسف نحنا والادنا فاتنا القطار في هذا الموضوع
    نسال الله السلامه لنا ولجميع المسلمين
    وشكرا لكم

  • الاخ نبيل الامريكان 60% منهم المسيح يختنون اولادهم عند الولاده و انا ساكنه في الولايات المتحده والدكتور امريكي و هو بنفسه أكدلي ضروره الختان للاسباب الطبيه الي ذكرهه الاخ محمد.. الناس الذين لا يتبعون الختان في امريكا هم الاسبانين من المكسيك و غيرها من الدول في امريكا الجنوبيه اما الامريكان المسيح الي عايشين في امريكا الشماليه كلهم تقريبا يتختنون في اول 3 ايام من ولاده الطفل في المستشفى.. أنا ايضا اعمل بحثي الخاص عن الختان لاقرر هل يجب ان اختم ابني او لا الاسباب الايجابيه كثيره و لهذا السبب انا اميل للختان كثيرا

  • الضيف: - ابراهيم الحسين

    رداً على تعليق: الضيف: - reyam تبليغ

    المقال هنا يتحدث عن أن ما يسمونه عملية الختان ليست أمراً من الله تعالى، وأن إلصاقها بدين الله هو من التحريف.
    أما من يريد أن يقوم بتشويه أعضاء جسمه فله الحرية في ذلك، ولكن بعيداً عن حساب ذلك على دين الإسلام.
    كما أرى أن إجراء هذه العملية للأطفال بدون إرادتهم هو من الإجرام في حق الأطفال والتعدي على حرية ملكية أجسادهم وهم صغار مسلوبي الإرادة. فربما لا يريد الطفل عندما يتقدم في عمره هذه العملية، فهل للوالدين القدرة على إعادة الجزء الذي بتروه من جسمه؟
    وأضيف أنك أختي الكريمة تقولين أن أغلب المسيحيين في أمريكا الشمالية يقومون بعملية البتر هذه، وتقولين أنهم 60%، فهل من إحصاء رسمي أو تعداد حكومي يؤيد ما تقولين؟ فهذا الرقم أراى أنه يفتقد إلى المصداقية، أو ربما تعنين أن هذا الرقم يخص السكان أتباع الملة اليهودية.

بإمكانك هنا التعليق على الموضوع

إضافة تعليق كضيف

0