• الضيف: - ميرو اللادقاني

    تبليغ

    تدبر جميل لكتاب الله (سبحانه)! عافاك الله.

  • الضيف: - محسن

    رداً على تعليق: الضيف: - ميرو اللادقاني تبليغ

    الذي فهمته من هذا الموقع أنه لا يعترف بما ورد عن الرسول صلى الله عليه وسلم من أحاديث والتي يسميها البعض هنا بالتراث وانما بما ورد بالقرآن فقط. فإذا ما فهمته صحيحاً فأريد أن أسأل الساده المعتنقين لهذا الفكر من الكتًاب في هذا الموقع وغيرهم "اذا كان الله قد ذكر العبادات مثلاً في القرآن فهل فصًل الله في القرآن طريقة اداءها واذا لم يذكر طريقة اداءها وهو ما حصل بالفعل فكيف يعبد الله بدون معرفة ذلك من الأحاديث النبوية الصحيحة. الله عندما نزل القرآن جعل السنة مكملة له وشارحة لأحكامة.
    خذ مثلاً من العبادات التي نحن مطالبين بها كل يوم وهي الصلاة الركن الثاني من أركان الإسلام أين تفصيل عدد ركعاتها وما يقال في كل ركعة وأوقات هذه الصلاوت وما الى ذلك من أحكام وقس على ذلك الزكاة والصيام وحج البيت الحرام. هل تفاصيل تلك العبادات تركت لأهواءالبشر كل يؤديها بطريقته التي يختارها مثلاً. إتقوا الله يا ناس فيما تقولون

  • السلام عليكم أخى محسن، بعد التحية.
    إسمح لى أن أكون صريح معك دون تزويق للكلمات أو لف ودوران. إن كنت تريد أن تعبد الله وحده ولا تشرك معه أحد. فعليك بكتبه الوحيد الذى أرسله للناس كافة وهو القرءان الكريم. وما أراده الله تعلى منك فهو موجود فى كتبه فقط.
    ومن يشرك مصدر ءاخر مع القرءان يستقى منه ما يُسمى بتفاصيل العبادات أو يُسمى بأركان الإسلام. فقد أشرك هذا المصدر مع الله تعلى فى عبادته. الأمر صريح وواضح أليس كذلك؟
    فأنصحك بأن تبحث عن دليل صريح من رب العلمين فى القرءان يقول يا أيها الذين ءامنوا اتبعوا السنة النبوية. أو يا أيها الذين ءامنوا اتبعوا ما وجدتم عليه ءابائكم.
    وأما تراه على الواقع فيما يسمى بأهل السنة والجماعة فهى ملة تشرك ما يسمى السنة النبوية، الإجماع، القياس، وقول الصحابى...الخ مع الله تعلى فى كتابة شرائع دينه.
    أما ما تفضلت به فى تعليقك بقولك "الله عندما نزل القرآن جعل السنة مكملة له وشارحة لأحكامة."
    فمن قال هذا الكلام! هل قال ذلك رب العلمين؟ أرجو أن تأتى بدليل من الله على هذا الكلام. بأن القرءان ناقص تفاصيل وشرح للأحكام وأن هناك ما يُسمى بالسنة تكمل هذا النقص.
    فأرجو أن تأتى بأدلة واضحة من رب العلمين، أو أن تراجع نفسك وتختار بين دين الله وكتبه الوحيد أو ملة أهل السنة والجماعة وكتبها المشاركة للقرءان فى تشريع الأحكام (ويتم تسمية هذا التدخل والإضافة لأحكام الله تعلى وتشريعه تفصيل المُجمل من أجل التمويه والضحك على ذقون أصحاب الإتباع الأعمى).
    (الر كتب أحكمت ءايته ثم فصلت من لدن حكيم خبير ١) سورة هود
    (أو لم يكفهم أنا أنزلنا عليك الكتب يتلى عليهم إن في ذلك لرحمة وذكرى لقوم يؤمنون ٥١) سورة العنكبوت
    والله تعلى أعلم

  • كلام سليم أخ بدر, أحييك.
    نحن نتبع القرآن المنزه عن النقص والمحفوظ من قبل الله. فإذا لم نجد مايتكلم عنه التراث الزائف من دليل على تحريم الصلاة والصيام على المرأة الحائض, فهو كذلك. لا داعي للتشبث بآثار الأولين وكأنهم المشرع الأساسي.. حاشا لله.

  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..الى السيد الجزيري والسيده حبيبه اسعد الله اوقاتكم بكل خير وبعد احيلكم وكل باحث عن الحق الى موقع ((فهم الدين )) ليحي محمد ...وفيه ستعرفون متى بدأت الروايات واسمه (علم الكلام)ومتى بدء بكتابتها ومن امر بكتابتها ولتعرفوا تأثير السلطه على ذلك وان النفاق والتأمر على دين الاسلام لتحريفه والهاء الناس عنه بدأ من عهد محمد صلى الله عليه وسلم وهوحي ويوحى اليه ليس وليد الساعه ...وللعلم فان الروايات دليل ظني وهذه مقولة اهل الحديث والقرأن فقط دليل قطعي ..فان تعبدنا الله بالظن فالله يقول.... بسم الله الرحمن الرحيم ((((( ان يتبعون الا الظن وان الظن لا يغني من الحق شيئا )))))...(( وان اردنا ان ننجوونعبد الله على بصيره فالنجاة في هداية الله واتباع ما انزل على نبيه (( القرأن)) بسم الله الرحمن الرحيم ((واللذين امنوا وعملوا الصالحات وامنوا بما نزل على محمد وهو الحق من ربهم كفر عنهم سيئاتهم واصلح بالهم )) وما انزل على محمد هو القرأن.لاغير ..والسلام على من اتبع الهدى

  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته عزيزي بدر وكل السادة والسيدات القراء ..انت استشهدت بالأية رقم 185 من سورة البقره وبهااسقاط الصوم فقط عن المسافر والمريض وقبل ان نناقش ذلك علينا تدبر هذه الأيه (فأسألوا اهل الذكر ان كنتم لا تعلمون ) ما رأيك ان نعمل بالأية السابقه ونسأل عدة اطباء ونساء عن ما يصاحب المحيض من الام ..لنسأل طبيب او طبيبة نساء واخصائيي امراض الدم ..عني انا سألت زوجتي وسبق واختبرتها في الألوان ووجدت ما توصل اليه العلم حقيقه حتى ان كثيرا من النساء تضطرلمراجعة المستشفي للحصول على ابر تخفف الم العاده ولي قريبه لا تستطيع تحمل الم الدوره لدرجة انها تنسى كل شيء من شدة الألم وكثير من النساء يعرفن ذلك وبما ان المرض سواءا بفيروس او ميكروب اوغيرهما يسبب الألم للمريض فالمحيض في اعتقادي مرض لأن به صفات المرض ..والنساء عادة يفطرون ويقضون الصيام ولا يقضون الصلاة وهذا الامر يحتاج لبحث فالاية واضحه يعفى من الصيام المسافر والمريض ويقضي في وقت اخر..والله يهدينا واياكم الى سواء السبيل0

  • [سلام عليكم بدر (المحيض اذى كما قال الله ) كالمرض بدلالة ان المرأه في وقت الحيض يصبح لديها عمى الوان فقد ترى الاحمر اخضر او اصفر وهكذا .وكثير من النساء يصاحب العاده لديها الام شديدة قد ترقى الى طلق ما قبل الولاده ويصاحب تعكر شديد في المزاج وسوء حاله نفسيه وان كنت متزوجا بأمكانك سؤال زوجتك اواحد قريباتك تسأل عدد من النساء مضاعفات الدوره الشهريه..ولو قرأت الايه 282 من سورة البقره في الشهاده رجل وامرأتان لماذا لتذكر احداهما الأخرى لأنه ربما احداهن بها اذى وتنسى الاوان والاحداث لأنها بحاله مرضيه فتذكرها الاخرى ..وحكمها حكم المريض (ليس على المريض حرج) والله اعلى واعلم

  • وعليكم السلام أخى عبدالله، بعد التحية
    سأعطى لك مثالًا لما يتحدث عنه المقال. يقول تعلى (شهر رمضان الذي أنزل فيه القرءان هدى للناس وبينت من الهدى والفرقان فمن شهد منكم الشهر فليصمه ومن كان مريضا أو على سفر فعدة من أيام أخر يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر ولتكملوا العدة ولتكبروا الله على ما هدىكم ولعلكم تشكرون ١٨٥) سورة البقرة
    الله تعالى هنا أعطى رخصة فى تأخير الصيام للمريض والمسافر فقط، ولم يقل المرأة فى فترة المحيض. وبصرف النظر عن سبب المرض إن كان إصابة بفيروس أو بسبب فترة المحيض، فإن المرأة المريضة لها هذه الرخصة وليس المرأة الحائض.
    وقس على ذلك ما جاءت به كتب التراث من رفع كل ما كتبه الله على الناس من على المرأة فى فترة المحيض. أما كتب الله فلم يعفى المرأة الحائض من شئ.
    أما قوله (ويس‍ٔلونك عن المحيض قل هو أذى فاعتزلوا النساء في المحيض ولا تقربوهن حتى يطهرن فإذا تطهرن فأتوهن
    من حيث أمركم الله..) فليس له علاقة بأى شئ إلا بلقاء الرجل مع زوجته. فهل ترى أنه يتحدث هنا عن رخصة لترك الصيام أو الصلوة (لمن يؤمن بالصلوت الخمس)!
    والله تعلى أعلم

  • بعد دراسه و تمعن أوافق الرأي اخي بدر جازاه الله خيرا بما يخص الجنب وهو من الأجتناب والابتعاد او الوقوف او السير على جانب الطريق او الشاطيء اما كونه الاحتلام فلا يصح لانه في القرءان ورد كلمة الحلم في سورة النور آيه ٥٨ و ٥٩ لذا لا يوجد شيء اسمه الجنابه في القرءان إنما هو الحلم والاحتلام بإنزال المني اثناء النوم
    اما ملامسة النساء فهي تلامس الأيدي اثناء المناولة للأشياء او السلام باليد اما المس من يمسسني هي كما ذكر اخي بدر المضاجعه او معاشرة النساء

  • اعتقد ان كلمة جنب تعني الاحتلام ونزول المني اثناء النوم او (ممارسة العاده السريه ) وهي تلزم التطهر اما ملامسة النساء مثل المس وهو الجماع والمعاشره الزوجيه من مداعبه وايلاج ونزول مذي ومني يلزم التطهير بمعنى الاغتسال

  • الضيف: - جابر

    رداً على تعليق: الضيف: - وليد تبليغ

    جدر كلمة اللمس هو" ل م س" اما جدر كلمة المس هو "م س س"
    اظن ان" لامستم النساء" تعني بعبارة الفقهاء الاستحلام والاستمناء وغالبا هنا ما يكون الشخص بعيدا عن زوجته اما في حالة سفر او عابر سبيل او حرب او اعزب او ماشابه ذلك

    اما" مسستم النساء "فهي المعاشرة الزوجية بصريح الاية ، قال تعالى (من قبل ان تمسوهن )

  • الضيف: - ابراهيم سلام

    رداً على تعليق: الضيف: - وليد تبليغ

    هذا المفهوم المشهور من كتب التراث ليس عليه دليل من القرآن!
    المفهوم لكلمة جُنب يمكنك أن تراه في الاية "وَقَالَتْ لِأُخْتِهِ قُصِّيهِ فَبَصُرَتْ بِهِ عَنْ جُنُبٍ وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ" القصص 11
    عن جُنب = عن بُعد
    فأما أن نصدق ماجاء في كتب التراث أو نبحث عن المفهوم الصحيح في القرآن.

  • الضيف: - افروز

    تبليغ

    طبعا جزاكم الله خيرا على ما تطوعتو ووضحتو من مجهوداتكم فى هذا الموضوع
    ولكن على تخفظ لرد الاخت حبيبه على ما قالته وتعليقها على الموضوع فلكل واحد مجهوداته الخاصه فى توضيح موضوع معين ولو كان فى غلط فى التوضيح او الكلام عن الموضوع فممكن ان نبين الخطأ فى الكلام ولكن لا نتكلم بطريقه تجرح اى احد فى الكلام فيكفى انه بحث واجتهد فى البحث عن التوضيح الذى عرضه لنا

  • السلام عليكم
    ما الفرق بين - وإن كنت جنبا - و - لامستم النساء؟

  • السلام عليكم أخى كريم
    (يَـٰٓأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُوۤاْ إِذَا قُمْتُمْـ إِلَى ٱلصَّلَوٰةِ فَٱغْسِلُواْ وُجُوهَكُمْ وأَيْدِيَكُمْ إِلَى ٱلْمَرَافِقِ وٱمْسَحُواْ بِرُءُوسِكُمْ وأَرْجُلَكُمْ إِلَى ٱلْكَعْبَيْنِ وَإِنْ كُنْتُمْ جُنُبًا فَٱطَّهَّرُواْ وإِنْ كُنْتُمْ مَّرْضَىٰۤ أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ أَوْ جَآءَ أَحَدٌ مِـنْكُمْ مِّنَ ٱلْغَآﯩِٕطِ أَوْ لَـٰمَسْتُمُ ٱلنِّسَآءَ فَلَمْ تَجِدُواْ مَآءً فَتَيَمَّمُواْ صَعِيدًا طَيِّبًا فَٱمْسَحُواْ بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ مِنْهُ مَا يُرِيدُ ٱللَّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُمْ مِّن حَرَجٍ وَلَـٰكِن يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (6)) سورة المائدة
    أعتقد أن كلمة جُنُبًا الواردة في النص أعلاه تعنى مفهوم الإبتعاد، كما جاءت ومشتقاتها فى مواقع آخرى من القرءان مثل:
    (وَقَالَتْ لِأُخْتِهِ قُصِّيهِ فَبَصُرَتْ بِهِ عَنْ جُنُبٍ وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ (11)) سورة القصص
    حيث جاءت تعبير عَنْ جُنُبٍ هنا بمعنى عن بُعدٍ.
    وعلى ما يبدو لى حسب السياق الذي يتحدث عن التطهر والإغتسال، فإن الجُنب هو البعيد عن النظافة لسبب ما كالعمل مثلاً. لهذا أعتقد أن كلمة جُنب ليس لها علاقة بالأعضاء التناسلية كما هو مذكور فى كتب التراث، ولا يوجد مؤشر يؤدى لهذا الفهم فى النص. فالمعنى القريب الذى يبدو لى هو أنه المقصود هنا له علاقة بالبعد عن النظافة ووجوب الإغتسال بإستثناء عابر السبيل الذى لا تتوفر لديه إمكانية الإغتسال (يَـٰٓأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ لَا تَقْرَبُواْ ٱلصَّلَوٰةَ وَأَنتُمْـ سُكَـٰرَىٰ حَتَّى تَعْلَمُواْ مَا تَقُولُونَ وَلَا جُنُبًا إِلَّا عَابِرِى سَبِيلٍ حَتَّىٰ تَغْتَسِلُواْ وإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَىٰۤ أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ أَوْ جَآءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِّنَ ٱلْغَآﯩِٕطِ أَوْ لَـٰمَسْتُمُ ٱلنِّسَآءَ فَلَمْ تَجِدُواْ مَآءً فَتَيَمَّمُواْ صَعِيدًا طَيِّبًا فَٱمْسَحُواْ بِوُجُوهِكُمْ وأَيْدِيكُمْ إِنَّ ٱللَّهَ كَانَ عَفُوًّا غَفُورًا (43)) سورة النساء
    أما المقصود بملامسة النساء هنا هو على ما يبدو لى مداعبة النساء الذى قد يؤدى لعملية نزول سوائل عند الرجل تحتاج التنظيف بالماء. وليس المقصود هنا عملية المعاشرة الكاملة للنساء، والتى جاءت في القرءان بتعبير التمآس والمسس (واْلَّذِينَ يُظَـٰهِرُونَ مِّن نِسَآﯩٕـِهِمْ ثُمَّ يَعُودُونَ لِّمَا قَالُواْ فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مِّن قَبْلِ أَن يَتَمَآسَّا ذَ ٰلِكُمْ تُوعَظُونَ بِهِ واْللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ (3)) سورة المجادلة
    (قَالَتْ أَنَّىٰ يَكُونُ لِى غُلَـٰمٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِى بَشَرٌ وَلَمْ أَكُ بَغِيًّا (20)) سورة مريم
    والله تعالى أعلم

  • الضيف: - كريم

    رداً على تعليق: بدر تبليغ

    شكرا على الرد
    ويبدو لي واجبا أن أقول أن من الضروري وضع معجم جديد للغة العربية، القرآنية منها بالذات، وأن ينشر مثل هذا المعجم ليتقبل من كل أبناء الأمة العربية، في كل مكان في العالم، علمائه ومثقفيه ومفكريه، وطلاب العلم فيه حتى يبني عصرنا هذا نقطة تحول في الفكر العربي والديني قد تقوده للتعرف على السلام والسكينة أمام تساؤلات حيرت الكثير منه. ولعل شيئا كهذا يكون عونا لاجيال تريد أن تبني أمة عربية واسلامية بعيدة عن القيل والقال والخيال واللامنطقي وخزعبلات اجيال نمت بلا رقيب وركبت على ظهورنا فجعلتنا كالبهائم.

    والسلام على الجميع

  • الضيف: - ابوعمر

    تبليغ

    كلام رائع ومنطقي ومطابق لامر الله ... وكذلك تفسير الاخ صقر تميم في محله ولا يحتاج الى تأويل بارك الله فيكم جميعا ... واذا كان ممكن اخ صقر ان اتواصل معك عسى الله ان ينفعنا الله من علمك ... وشكرا لكم جميعا

  • الضيف: - عبد الرحمن

    تبليغ

    أخ بدر أتفق معكم فيما كتبتم لا سيما الصوم غير أنه لدي تساؤل عن الصلاة . أليس يشترط في الصلاة الطهارة فكيف للحائض أن تصلي على غير طهارة ؟
    يعني موضوع الطهارة شاغلني

  • أخي عبد الرحمن، تحية إحترام وبعد
    بخصوص النص القرءاني الذي يتحدث عن فترة المحيض والطهارة وهو:
    - ﴿وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ وَلَا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّىٰ يَطْهُرْنَ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللَّـهُ إِنَّ اللَّـهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ ﴿٢٢٢﴾﴾ سورة البقرة
    فهل ترى أن النص هنا يشير من قريب أو بعيد إلى إقامة الصلاة!
    النص يتحدث فقط عن إعتزال معاشرة الزوجة في المحيض حتى تطهر. فهل قال الله تعالى وقيسوا على ذلك أمر إقامة الصلاة؟
    - وهناك نص سورة المائدة الذي يتحدث عن الغسل من أجل القيام إلى الصلاة، والذي لم يذكر أي شئ عن وجود مانع على النساء في فترة المحيض ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ وَإِن كُنتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُوا وَإِن كُنتُم مَّرْضَىٰ أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِّنكُم مِّنَ الْغَائِطِ أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُم مِّنْهُ مَا يُرِيدُ اللَّـهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُم مِّنْ حَرَجٍ وَلَـٰكِن يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ﴿٦﴾) سورة المائدة
    فهل ترى هنا أي استثناء للنساء في فترة المحيض؟ أم هناك نقص أو نسيان قد حدث في القرءان، ثم جاء أحد بعد ذلك وعدل هذا الخطأ!
    فالأمر إذن واضح لأولي الألباب، بأن إمتناع النساء عن القيام إلى الصلاة أثناء فترة المحيض هو من إضافة البشر ومحاولة للتحريف في رسالة السماء. والله تعالى أعلم

  • الضيف: - عرفة

    رداً على تعليق: بدر تبليغ

    المراءة لا تصوم فى فترة الحيض لان هي كحالة المريض لان بنزول الدم تكون فى ضعف وظروف عصبية ---------الخ والله تعالى يقول البقره 185
    شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ ۚ فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ ۖ وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ ۗ - فحكمها حكم المريضة - اما بالنسبة للصلاة الله تعالى يعرفنا فى كتابة عندما نصلى يجب ان نتوضاء لكى نكون فى حالة طهارة لان الصلاة بدونها لا تجوز وهذا واضح في هذه الايات ﴿وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ وَلَا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّىٰ يَطْهُرْنَ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللَّـهُ إِنَّ اللَّـهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ ﴿٢٢٢﴾﴾ سورة البقرة ايضا - ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ وَإِن كُنتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُوا وَإِن كُنتُم مَّرْضَىٰ أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِّنكُم مِّنَ الْغَائِطِ أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُم مِّنْهُ مَا يُرِيدُ اللَّـهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُم مِّنْ حَرَجٍ وَلَـٰكِن يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ﴿٦﴾) سورة المائدة
    ومعذلك صلاة المراء وصيامها اتى لنا كسنة عملية من عهد الرسول حتى الان بطريقة تعبدية كما وصلت لنا حركات الصلاة
    ولكم جزيل الشكر والسلام عليكم ----

  • السلام عليكم أخي عرفة
    - ما هى علاقة طلب الله تعالى من المؤمنين أن يعتزلوا معاشرة النساء وقت المحيض، بصلاة المرأة أو صيامها؟؟؟
    - أية الغسل للصلاة ( ما يُسمى الوضوء) ذكرت الحالات الواجب فيها التطهر، ولم تذكر شئ عن المرأة الحائض، ألا ترى معى أن إضافة حالة إلى هذا التشريع غير موجودة فيه هو إشتراك مع الله في التشريع!
    - أنت تعتبر أن هناك مصدراً للتشريع يسمى السنة العملية. فهل أخبرنا الله تعالى بدليل واضح بأن هناك هذه السنة العملية التى تكمل النقص فى القرءان؟
    - هل حفظ الله تعالى هذه السنة العملية من التحريف؟ وما هو الدليل الواضح من القرءان؟
    وشكراً لك

  • الضيف: - عبد العزيز

    تبليغ

    السلام عليكم

    رأيى المتواضع أطرحه والله يهدى السبيل.
    إن المرأة التى حكم عليها فقهاء البشر بأن لا تصوم .ولا تصلي ولا تطوف بالكعبة .ولا تقرأ القرآن. وكانت مرجعيتهم أحاديث نسبت لرسول الله عليه الصلاة و السلام زورا و بهتانا. ولقد كذبوا عليه حين قالوا أنه قال { النساء ناقصات عقل و دين}
    ثم من نفس المرجع يقولون أنه قال { خذوا شطر دينكم عن هذه الحميراء }. وفي ذلك عظيم الأفتراء و التناقض.
    هل أمرنا الرسول بأن نأخذ نصف ديننا ممن هم ناقصات عقل و دين. وبسبب هذا النقص فى الدين والعقل لا يؤدين الفرائض.
    والله عز وجل عندما شرع لنا الأحكام التعبدية. كانت دائما تأتى بصيغة الجمع .للرجال و النساء جميعا. وليس للرجال فقط.
    {يأيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام ...} . { إن الصلاة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا ...} . { وأذن في الناس بالحج ...}
    ومن أخذ برأى الفقهاء كمن قال بأن الله عاجز فى تشريعاته ولهذا شرَع لنا الأئمة الأربعة وغيرهم من المتشدقين.
    بعد وفاة الرسول بقرن ونصف جاء حسب زعمهم من أكمل الدين وهم أيضا الذين حكموا عليه بعدم تبليغ الرسالة
    كاملة. مثل البخارى ومسلم وأحمد والترمذى وإبن ماجه .:D والسلام على من إتبع الهدى .
    لماذا هذه المغالطات وإذا كان كاتب المقال إجتهد وقال أن المولى عز وجل لم يذكر في القرآن الكريم إعتزال النساء فى المحيض.

  • الحمد لله >> اخي بدر هل لي ان اتواصل معك في بعض الامور المهمة وكيف ذلك هل نستطيع فعل ذلك على السكايب ؟

  • الضيف: - الجزيري

    تبليغ

    واضح جدا من كلام الذين يرون أنهم على علم بتفسير القرآن الكريم أنهم يروجون لخرافات لم ينزل بها سلطان ويستخدمون القرآن في تاويل وتفسير على حسب هواهم وهذه هي التي تسمى اسرائيليات فهم يكفرون الناس الجهلة ( بالقرآن ) واحد يقول ازاي جاهل ويقرأ على النت اقول له أن الجهل لا يكون بالكمبيوتر فقط ولكن الجهل هو جهل الثقافة سواء دينية أو علمية وهم يدخلون للبسطاء من ناحية الدين ويحاولون اقناعهم بوجهة نظرهم الفاسدة ولكن بطريقة دينية خبيثة فحاذروا أيها الاخوة من هذه العصابة التي تريد تدمير القرآن بتدمير عقولنا ( بالعربي ) خلوا بالكو يا جماعة لأن الكلام ده كبير قوي وخطييييير وحسبي الله ونعم الوكيل

  • الضيف: - نذير كيالي

    تبليغ

    السلام عليكم
    كوني طبيب أريد أن أضيف أن الأذى في حال الجماع أثناء الحيض يصيب المرأة أكثر من الرجل فتجنب الجماع في هذه الفترة هو لحماية المرأة أكثر منه لحماية الرجل

  • الضيف: - الباحث

    تبليغ

    الاخ العزيز بدر
    انا اتفق معك بعدم نسخ ما اخذناه من اجدادنا وان نستعمل عقولنا للتفكيير والتمييز وانا ضد كل حديث لا يتوافق معناه مع القران لأن الرسول عليه افضل الصلاة والزكاة لايمكن ان يقول شيئا مخالف للقران او ينسخ به شيئا من كلام الله كما يقول البعض
    اما بالنسبة لقوله تعالى " لا تقربوهن حتى يطهرن" اي انهن لسن نجسات بل هن الان في حالة عدم الطهارة والصلاة تستوجب الطهارة " حتى تطهروا"
    اما بالنسبة للصيام فهو كما ذكر الاخ الكريم سابقا حكم المريض

  • الضيف: - حبيبة

    تبليغ

    السلام عليكم
    هل لي أن أعرف من أنتم؟ ومن أعطاكم الحق في أن تتحدثوا في الدين بهذا الشكل؟ وهل هذا ما تسمونه تدبرا للقرآن؟
    صدقت يا رسول الله صلى الله عليه وسلم حين قلت :
    ( أوصيكم بتقوى الله ، والسمع والطاعة ، وإن تأمّر عليكم عبد ؛ فإنه من يعش منكم فسيرى اختلافا كثيرا ، فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين ، عضّوا عليها بالنواجذ ، وإياكم ومحدثات الأمور ، فإن كل بدعة ضلالة ) رواه أبو داود والترمذي (حديث حسن صحيح.)

  • الضيف: - الجزيري

    رداً على تعليق: الضيف: - حبيبة تبليغ

    والله العظيم انت عندك حق من انتم لكي تتحدثوا في الدين بهذا الشكل المهين وهل هذا هو التدبر في القرآن ( اتقوا الله ) وحسبي الله ونعم الوكيل

  • الأخ الجزيري، بعد التحية
    كلامك عام وغير محدد، فالرجاء تحديد ما وجدته في المقال أعلاه يتحدث عن الدين بشكل مهين. وإلا فإن هذا إتهام بغير دليل.
    فالمقال يتحدث بالأدلة من القرءان الكريم، وعلى سبيل المثال ورد في المقال أنه الله تعالى قد اعطى رخصة بإفطار وقت الصيام لحالتين محددتين فقط هما للمسافر والمريض ﴿شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللَّـهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّـهَ عَلَىٰ مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ﴿١٨٥﴾﴾ سورة البقرة
    وجاء في المقال أن المرأة في وقت المحيض تصوم ولم يرد في القرآن أي دليل أن المرأة لها رخصة للإفطار في هذه الفترة. فهذا على سبيل المثال ما تحدثت عنه أعلاه فما هى الإهانة للدين في ذلك؟
    وهل عندكم دليل صريح من الله تعالى يأمر المرأة فيه بعدم اقامة الصلاة اليومية وعدم الصيام في فترة المحيض. الرجاء إخبارنا بهذه الأدلة، وإلا يبقى كلامك مجرد إدعاء خالي من الصحة.

  • الضيف: - عبدالرحمن المقدم

    رداً على تعليق: الضيف: - حبيبة تبليغ

    [QUOTE=حبيبة:434]السلام عليكم
    هل لي أن أعرف من أنتم؟ ومن أعطاكم الحق في أن تتحدثوا في الدين بهذا الشكل؟ وهل هذا ما تسمونه تدبرا للقرآن؟
    صدقت يا رسول الله صلى الله عليه وسلم حين قلت :
    ( أوصيكم بتقوى الله ، والسمع والطاعة ، وإن تأمّر عليكم عبد ؛ فإنه من يعش منكم فسيرى اختلافا كثيرا ، فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين ، عضّوا عليها بالنواجذ ، وإياكم ومحدثات الأمور ، فإن كل بدعة ضلالة ) رواه أبو داود والترمذي (حديث حسن صحيح.)[/QUOTE]
    سلام الله عليك الاخت الكريمه
    هيا معا نتدبرمعا قليل من الآيات
    /// إِنَّا جَعَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُون( 3 )وَإِنَّهُ فِي أُمِّ الْكِتَابِ لَدَيْنَا لَعَلِيٌّ حَكِيمٌ( 4 )الزخرف
    ////وَمَن يَعْشُ عَن ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ ( 36 ) الزخرف
    //// فَاسْتَمْسِكْ بِالَّذِي أُوحِيَ إِلَيْكَ إِنَّكَ عَلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ(43)وَإِنَّهُ لَذِكْرٌ لَّكَ وَلِقَوْمِكَ وَسَوْفَ تُسْأَلُونَ(44)الزخرف
    ///وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلاَ تَتَّبِعُواْ السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (153 الانعام
    ///وَهَذَا كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ فَاتَّبِعُوهُ وَاتَّقُواْ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (155) الانعام
    وتوجد آيات كثيرة جدا تحثنا علي التدبر والفهم والتطبق واتباع القرآن الكريم

  • وعليكم السلام أختي الكريمة
    رداً على تساؤلك، أولاً هل أخبرنا الله تعالى أنه قد وكل أحداً من الخلق وكيلاً عنه يوزع حق التحدث في الدين على العباد، نص القرآن الكريم يقول شيئاً غير ذلك وأنه يُحدث الناس عامة ولم يختص أحداً بعينه وأن الرسول عليه السلام بنفسه ليس على الناس وكيلاً (قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَكُمُ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَنِ اهْتَدَىٰ فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَن ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَمَا أَنَا عَلَيْكُم بِوَكِيلٍ ﴿١٠٨﴾ ) سورة يونس
    ثانياً ماورد في المقال كلام يستند على نصوص من كتاب الله عز وجل المحفوظ من التحريف، ولم يتعرض المقال لشئ يخالف كتاب الله تعالى، ولكنه يخالف ما جاء في كتب كتبها بشر مثلنا، لم يخبرنا الله تعالى شيئاً عنها، كما أنه لم يخبرنا بتكليف أحداً من العباد بكتابة ملحق به إضافات وتعديلات على الأحكام والعبادات الموجودة في كتابه العزيز.
    فرجاءً تحديد ما أزعجك في المقال المنشور.
    مع التحية الطيبة

  • الضيف: - حبيبة

    رداً على تعليق: بدر تبليغ

    يا أخي الكريم لست عالمة في الدين ولا أدعي أنني أفهم فيه ولكن الآية المذكورة في الرد توضح أن الرسول قد كلف بهداية البشر إلى الطريق المستقيم وهم بعد ذلك مسؤولون عن أنفسهم, إن اهتدوا فقد وجدوا أنفسهم وأن ظلوا فقد زاغوا عنها وعن سبيل الهدى, والرسول عليه الصلاة والسلام حين يتحدث فبوحي من السماء فهو عليه الصلاة والسلام كان قرآنا يمشي على الأرض , والله عز وجل قال " وإنك لعلى خلق عظيم" وماذا يكون هذا الخلق سوى القرآن الكريم يستقي منه ويوجهه , ثم إن الله عز وجل قال " وما أتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا" , أي أن الله تبارك وتعالى بين لنا أنه كلف الرسول الكريم بتحديد الأوامر والنواهي, ثم إذا كانت صفة أصحابه صلى الله عليه وسلم أنهم كما ورد في قوله تعالى : { محمد رسول الله والذين معه أشداء على الكفار رحماء بينهم تراهم ركعا سجدا يبتغون فضلا من الله ورضوانا سيماهم في وجوههم من أثر السجود ذلك مثلهم في التوراة ومثلهم في الإنجيل كزرع أخرج شطأه فآزره فاستغلظ فاستوى على سوقه يعجب الزراع ليغيظ بهم الكفار وعد الله الذين آمنوا وعملوا الصالحات منهم مغفرة وأجرا عظيما } فكل ما يروونه عنه صلى الله عليه وسلم, وجب الإمتثال له لانهم ثقاة بشهادة القرآن الكريم, وكذا التابعين وتابعي التابعين الذين تربوا على نفس المنهج النبوي, وكل من سار على نهجهم.

  • الضيف: - عبدالرحمن المقدم

    رداً على تعليق: الضيف: - حبيبة تبليغ

    سلام الله عليكم جميعا
    الي الاخت الكريمه اود ان نتدبر الايه وانها ليس لها علاقه بما تتحدثين عنة فهي تتحدث عن غنائم الحرب التي افاء بها الله علي الرسول عليه الصلاة والسلام وعلي المسلمين وتوجد ايات اخري كثيرة من الله تعالي تؤكد ان القرآن لا ريب فيه ولا بد ان نتمسك بما فيه بتدبر ونسعي جاهدين لتطبيقه
    وَمَا أَفَاء اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ مِنْهُمْ فَمَا أَوْجَفْتُمْ عَلَيْهِ مِنْ خَيْلٍ وَلا رِكَابٍ وَلَكِنَّ اللَّهَ يُسَلِّطُ رُسُلَهُ عَلَى مَن يَشَاء وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ(6)
    مَّا أَفَاء اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ مِنْ أَهْلِ الْقُرَى فَلِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ كَيْ لا يَكُونَ دُولَةً بَيْنَ الأَغْنِيَاء مِنكُمْ وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ(7)الحشر

  • السلام عليكم
    أختي الكريمة، أولاً ألا تعجبين على التعبير الدارج بين الناس بأن يقول أحدهم أنه ليس عالم بالدين، فكيف يعتقد في دين لا يعلمه! لابد أن يعلم كل منا تفاصيل ما يعتقد، ولا يعيش على تقليد من سبقه من الآباء، فالإتباع لم يأتي في النص القرآني إلا بالخسران المبين (وَإِن تُطِعْ أَكْثَرَ مَن فِي الْأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَن سَبِيلِ اللَّـهِ إِن يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلَّا يَخْرُصُونَ ﴿١١٦﴾ ) سورة الأنعام
    (وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنزَلَ اللَّـهُ قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا أَلْفَيْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لَا يَعْقِلُونَ شَيْئًا وَلَا يَهْتَدُونَ ﴿١٧٠﴾ ) سورة البقرة
    ثانياً نص (وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ) لا يخاطبنا نحن، بل يخاطب المنافقين المعاصرين للرسول الكريم الذين كانوا يطعنون في قسمته لأموال غنيمة الحرب، وقد إعتاد الناس ترديده بالخطأ لإثبات ضرورة إتباع كتب البشر وترك ما جاء في كتاب الله العزيز (مَّا أَفَاءَ اللَّـهُ عَلَىٰ رَسُولِهِ مِنْ أَهْلِ الْقُرَىٰ فَلِلَّـهِ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَىٰ وَالْيَتَامَىٰ وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ كَيْ لَا يَكُونَ دُولَةً بَيْنَ الْأَغْنِيَاءِ مِنكُمْ وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّـهَ إِنَّ اللَّـهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ ﴿٧﴾ ) سورة الحشر
    ثالثاً لقد تفضلت في تعليقك بجملة (أن الله تبارك وتعالى بين لنا أنه كلف الرسول الكريم بتحديد الأوامر والنواهي)، هل يوجد دليل من النص القرآني على هذا التكليف؟ على حد علمي أن الله تعالى قد حدد مهمة الرسول في أنه فقط مبشراً ونذيراً (وَبِالْحَقِّ أَنزَلْنَاهُ وَبِالْحَقِّ نَزَلَ وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا مُبَشِّرًا وَنَذِيرًا ﴿١٠٥﴾ ) سورة الأنعام
    وهنا على الموقع يوجد مقال عن معنى السنة ودور الرسول الكريم
    رابعاً (وَبِالْحَقِّ أَنزَلْنَاهُ وَبِالْحَقِّ نَزَلَ وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا مُبَشِّرًا وَنَذِيرًا ﴿١٠٥﴾ ) سورة الفتح، هذا النص يُثني على من كان مع الرسول الكريم في موقف معين فقط وهو فتح مكة، وهذا يتبين من قراءة النص كاملاً ما قبل هذا المقطع.
    وأحب أن أضيف هنا نص آخر يتحدث عما سيقوله الرسول عليه السلام يوم القيامة في شهادته على قومه الذين عاصروه (وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَـٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا ﴿٣٠﴾ ) سورة الفرقان
    وهو عليه السلام يتحدث هنا عن قومه الذين شاهدهم أثناء حياته، ولا يعني هنا الأقوام الذين جائوا من بعده لإنه لا يعلم الغيب، ولم يدري ولا يستطيع أن يشهد على ما لم يراه بعينيه.
    فهل هناك دليل من الله تعالى أنه أمرنا أن نتبع الصحابة والتابعين وتابعي التابعين؟
    وأخيراً فإن ما تمتلئ به كتب التراث من قصص وروايات عن النبي والصحابة والتابعين كلها ظن ولا يُبني عليها دين سماوي، بل دين من صناعة البشر، أما دين الله تعالى فهو في كتابه العزيز بلا منازع ولا شريك.
    والحمد لله رب العالمين

  • الحيض اذى اي حكمه حكم الغائط الذي يبطل الصلاة ولا يبطل الصيام
    يعني تصوم ومتصليش حتى تنتهي ايام الحيض

  • الضيف: - عبدالرحمن المقدم

    رداً على تعليق: الضيف: - سارة تبليغ

    [QUOTE=سارة:412]الحيض اذى اي حكمه حكم الغائط الذي يبطل الصلاة ولا يبطل الصيام
    يعني تصوم ومتصليش حتى تنتهي ايام الحيض[/QUOTE]
    سلام الله عليكم جميعا
    الي الاخت سارة للتوضيح والتدبر اليك آيه الصلاة وآية المحيض آين =متصليش== حتي تنتهي ايام الحيض ((وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُواْ النِّسَاء فِي الْمَحِيضِ وَلاَ تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّىَ يَطْهُرْنَ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ (البقرة 222)***************** ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَقْرَبُواْ الصَّلاةَ وَأَنتُمْ سُكَارَى حَتَّىَ تَعْلَمُواْ مَا تَقُولُونَ وَلاَ جُنُبًا إِلاَّ عَابِرِي سَبِيلٍ حَتَّىَ تَغْتَسِلُواْ وَإِن كُنتُم مَّرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِّنكُم مِّن الْغَائِطِ أَوْ لامَسْتُمُ النِّسَاء فَلَمْ تَجِدُواْ مَاء فَتَيَمَّمُواْ صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُواْ بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَفُوًّا غَفُورًا (43 النساء ))

  • الضيف: - عبدالرحمن المقدم

    رداً على تعليق: الضيف: - سارة تبليغ

    [QUOTE=سارة:412]الحيض اذى اي حكمه حكم الغائط الذي يبطل الصلاة ولا يبطل الصيام
    يعني تصوم ومتصليش حتى تنتهي ايام الحيض[/QUOTE]
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اختي الكريمة احب ان اعلق علي ما قلتيه وهو انه لا توجد رخصة او عذر في الصلاة او الصوم بنص القرآن في آيات سورة البقرة النساء والمائدة اود مراجعتها وتدبرها وما سكت عنه القرآن لا نبحث عنه في ما يخص الاحكام والاوامر الشرعيه ودمتم في حفظ الله

  • السلام عليكم أختي سارة
    لم يرد دليل على كلامك في التعليق، فهل هناك نص قرآني يؤكد هذا الكلام؟
    ما ورد في النص القرآني أن المحيض أذى، فهو أذى لجماع الرجل وأمرأته وليس أذى في موضوع الصلاة، وهكذا جاء النص بالتحديد يتحدث عن موضوع معين ولا يتناول أمر الصلاة من قريب أو بعيد، والتطهر الوارد في النص أيضاً تطهر بعد فترة المحيض من أجل هذه العملية فقط وليس من أجل القيام بالصلاة ( وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ وَلَا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّىٰ يَطْهُرْنَ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللَّـهُ إِنَّ اللَّـهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ ﴿٢٢٢﴾ ) سورة البقرة
    أما ما يستوجب غسل الصلاة ( الوضوء ) والطهارة جاء واضحاً في النص التالي ولم يرد فيه أي شئ عن المحيض (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ وَإِن كُنتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُوا وَإِن كُنتُم مَّرْضَىٰ أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِّنكُم مِّنَ الْغَائِطِ أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُم مِّنْهُ مَا يُرِيدُ اللَّـهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُم مِّنْ حَرَجٍ وَلَـٰكِن يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ﴿٦﴾ ) سورة المائدة
    فحسب النصوص القرآنية لم يأتي أي شئ بخصوص صلاة المرأة في فترة المحيض، أي أنها تقيم الصلاة مثل كل البشر. والقول بأن أمر إضافي غير موجود في كتاب الله تعالى يُبطل الصلاة، فهو من التعديل على أحكام الله وعباداته وهو أمر عظيم عند الله تعالى. فأرجو لك البحث عن دليل من كتاب الله تعالى يؤيد الرأي الذي تتبنيه
    مع التحية الطيبة

  • أختي الكريمة نسرين
    بارك الله فيك، وأدعوه تعالى أن يزيدك علماً يقيناً، وأن يعلمنا ما جهلنا من دينه الحنيف.
    مع التحية الطيبة

  • الضيف: - صقر تميم

    تبليغ

    السلام عليكم،،،
    موضوع جميل كعادتك أخي بدر ،بارك الله فيكم.
    في تصوري أن زمن الحيض،فعلاً حالة مرضية تعتري المرأة .حيث ينتابها بعض الاضطرابات الجسدية والنفسية والعصبية،وهي على تلك الحالة بتلك الكيفية مأذون لها في الإفطار لا مقضي عليها به،،، فإن وجدت في نفسها قدرة على إتمام يومها صامت،وإلا أفطرت وقضته. لا يظهر ثمة إشكال هنا.
    المشكلة أن علماء المسلمين، قضوا ببطلان صيام الحائض حكماً.بل ولبعضهم رؤى غاية في الفساد.كاعتبارها مفطرة حكماً يحرم عليها الأكل والشراب حتى تغيب الشمس،ومن رخص لها الأكل والشراب اشترط عدم المجاهرة !!
    وإن يكن لنا أن نتخيل شرائع اليهود،فلعمرك أن ما قالوه هناك على رأسها.

    أما سبب إسقاطهم للعبادات الصلاة والطواف.فلعل ذلك راجع إلى ثلاثة أسباب :
    الأول: خلطهم في فهم معنى الطهر والتطهر، فـ( يطهرن) انقطاع الحيض، و ( تطهرن ) إزالة ما علق من ذلك بالبدن،وهي بذلك حسية لا أثر حكمي لها في العبادات.
    و الطهارة والتطهر عموماً،إزالة الشيء و زواله ،أي ذهابه،لا أن وجود الأذى الخارج عن الإرادة يعطي حكماً لطهارة البدن ودرنه.الإنسان هنا في حالة قصرية،فكيف يحمل ما لا طاقة له. والآية جاءت في سياق الحديث عن المسئول عنه المحسوس،فلا يجوز تعديت حكمها إلى ما ليس بمحسوس.

    الثاني: خلطهم بين ما يمكن التحرز منه وما يتعذر،على أنهم لم يسقطوا العبادات عن من به سلس بول و المذاء ونحو ذلك ممن يتعذر عليهم قطع الأذى.وهؤلاء يشتركون حقيقة وحكماً،مع المرأة في تعذر الانقطاع قصراً لا اختياراً.
    واستثناءهم المرأة على وفق ذلك المفهوم يجعلهم في زاوية القائل بالنجاسة المعنوية.وهذا عين ما قالت به الأمم الغابرة،وثنية وديانات محرفة. وحتى يخرجوا من هذا المأزق،قضوا بأن الأمر تعبدي،و أن ما شابهها من حالات تعد استثنائية لا اعتيادية،وأن الحكم في المستثنى يخالف الحكم في المعتاد.

    الثالث: الغلط الناشئ عن عدم فهم حال الحيض التي يتفاعل فيه بدن المرأة،عضوياً ونفسياً وعصبياً،بطريقة لا إرادية.والذي حقيقته حال مرضية اعتيادية،تحكي براءة الرحم و بداية دورة جديدة،وهذه لا علاقة لها ببقاء التكليف وارتفاعه،إلا على القول بغياب عقل المرأة حال الحيض،كلياً أوجزئياً. ولما كان أن ما يحف بتلك الحالة ،من اضطرابات، جسدية ونفسية وعصبية، خارجاً عن المألوف. ظنت الأمم الغابرة أن ما يصيب المرأة مس شيطاني في تلك الفترة.لذلك روي عن بعض اليهود،بناءهم مصحات ومحاجر خارج القرى،تتربص فيها النساء الحيض زمن الحيض.
    و إذا أدركنا تلك القضية بكل تفاصيلها فهمنا من أين يستمد علماء المسلمين شرائعهم....هدانا الله إلى صراطه المستقيم.

  • السلام عليكم اخي صقر
    بعد التحية
    جزاك الله خيرا على هذه الإضافة، وماقلته هو الصواب بإفطار المرأة إن كان هناك صورة مرضية في فترة المحيض، وان يكون الإفطار بسبب المرض والإعياء كأي حالة مرضية آخرى
    مع التحية الطيبة

  • الضيف: - خلده

    رداً على تعليق: الضيف: - صقر تميم تبليغ

    صقر تميم مع اني مسلمه اللا اني لا افطر ولا انقطع من الصلاة حتى وان اتتني الدوره الشهريه فالحمدلله فتلك الدماء عباره عن غذاء للجنين ان كان في جنين غذته وان لم يكن في الرحم جنين ذهب وخرج والحمدلله مافي ضرر او ضارار. . وايضا اقرا القران من المصحف لاني والحمدلله وبأذن الله نظيفه في مظهري ونظيفه والحمدلله في بدني والله سبحانه وتعالى يتقبل منا , . . .

  • الضيف: - عبدالرحمن المقدم

    رداً على تعليق: الضيف: - خلده تبليغ

    [QUOTE=خلده:363]صقر تميم مع اني مسلمه اللا اني لا افطر ولا انقطع من الصلاة حتى وان اتتني الدوره الشهريه فالحمدلله فتلك الدماء عباره عن غذاء للجنين ان كان في جنين غذته وان لم يكن في الرحم جنين ذهب وخرج والحمدلله مافي ضرر او ضارار. . وايضا اقرا القران من المصحف لاني والحمدلله وبأذن الله نظيفه في مظهري ونظيفه والحمدلله في بدني والله سبحانه وتعالى يتقبل منا , . . .[/QUOTE]
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الاخت الكريمه اضافة الي ما تقدمت به انه لا يوجد نص في القرآن الكريم يأمرنا بذالك والآيات واضحة لمن اراد في سورة البقرة والنساء والمائدة بما يتعلق بالصلاة والمحيض واسال الله لنا ولكم التوفيق والهداية الي الصراط المستقيم

  • هل تقصد . . . الايه ولا تقربو النساء حتى يطهرن . . . .

    ولكن هذا تطهر من عدم المجامعه . . . وليس من الصلاة او من الصيام . .

    وهل قول ربنا لنساء النبي . . . اهل البيت . . . ان الله يريد ان يطهركم اهل البيت . . الخ . . هل يعني انهم في نجاسه . . .

    ربي وضح الطهر متى يكون منه ولاي شيء يكون . . .

  • الضيف: - عبدالرحمن المقدم

    رداً على تعليق: الضيف: - خلده تبليغ

    [QUOTE=خلده:902]هل تقصد . . . الايه ولا تقربو النساء حتى يطهرن . . . .

    ولكن هذا تطهر من عدم المجامعه . . . وليس من الصلاة او من الصيام . .

    وهل قول ربنا لنساء النبي . . . اهل البيت . . . ان الله يريد ان يطهركم اهل البيت . . الخ . . هل يعني انهم في نجاسه . . .

    ربي وضح الطهر متى يكون منه ولاي شيء يكون . . .[/QUOTE]
    سلام الله عليك اختي ولك الاية
    يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَقْرَبُوا الصَّلَاةَ وَأَنْتُمْ سُكَارَى حَتَّى تَعْلَمُوا مَا تَقُولُونَ وَلَا جُنُبًا إِلَّا عَابِرِي سَبِيلٍ حَتَّى تَغْتَسِلُوا وَإِنْ كُنتُمْ مَرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنْ الْغَائِطِ أَوْ لَامَسْتُمْ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَفُوًّا غَفُورًا(43).النساء.
    من الممكن ان نقراء الاية معا ونتدبرفيها جيدا
    1= نداء للمؤمنين بعدم الدخول او اقامة الصلاة في عدة مواضع (وانتم سكاري -ولا جنبا الا عابري سبيل) ومن هنا نفهم ان النداء ليس بالمنع من الصلاة ولكن لكل من اراد الصلاة فعليه بالاغتسال
    2= وهنا تيسير (وان كنتم مرضي -او علي سفر -او جاء احد منكم من الغائط -او لامستم النساء ) فلم تجدوا ماءا فتيمموا وهنا لعدم وجود الماء
    3= الاهم هنا ان الله سبحانه وتعالي اوجب الصلاة علي كل المؤمنين رجالا ونساء ولا يستسني احد منها في اي وضع وهنا الله سبحانه وتعالي لم يذكر اي شيء يخص الحائض او المحيض او اي شيء غير الواضح في الايه الكريمه واوضح لك شيا مهم جدا اننا نحن بني البشر كل منا يغتسل ( دش ) تقريبا مرة او مرتين في اليوم وهذه من الاشياء الطبيعيه
    4= وبخصوص الطهارة وهي طهارة القلب اي القلب السليم من اي وساوس او لهو الدنيا وهي طهارة شاملة بمعني لابد وان نكون في الصلاة خاشعين لله وحده غير منشغلين باي شيء مهما كان ونحاول معا مراجعة ايات الطهارة مرة اخري ولا ناخذ ايه منها فقط بل كلها لنعرف معناها وبخصوص المحيض الله سبحانه قال عليه اذي لا اكثر ولا اقل اي انه دم فاسد يؤذي الرجل فامر بالاعتزال وما علينا الا ان نقول سمعنا واطعنا غفرانك ربنا واليك المصير والحمد لله رب العالمين وفقني الله واياكم الصراط المستقيم

  • الضيف: - عزالدين

    تبليغ

    كلام جميل ومعقول ما المانع اذا كان رب العالمين جل وعلا هو الذي خلق البشر وهو ادرى بحالهم وبلامور التي تمنعهم من القيام بواجبهم لعبادته هذا أولا
    وثانيا من خلال الروايات بما يسمى كتب الفقه حرموا الصلاه والصيام والحج ولمس المصحف للمرأه الحائض
    وصوروها لنا بأن المرأه في فترة المحيض أنجس من لعاب كلب في نفس الوقت وفي نفس الكتب الفقهيه نرى
    كيف أساءوا لرسول الله ولزوجاته أمهات المؤمنين بأن الرسول كان يأتي أزواجه في المحيض أليس هذا هو الجنون بعينه
    وأين هؤلاء من الاسلام الذي أشبعونا به كذبا وزورا وبهتانا (آسف أخ بدر على هذا الكلام الذي لايليق بهذا الموقع المحترم) والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  • اخي عز الدين مرحبا بك
    ماورد في كتب السنة كما اشرت يحلل الحرام ويحل الحلال، فقد افتروا على الرسول عليه السلام واتهموه بالإجتماع مع زوجاته اثناء فترة المحيض، مع ورود نص اضح من الله تعالى في ذلك، بينما تحرم هذه الكتب على المرأة ما كتبه الله عليها من عبادات
    فنسأل الله تعالى أن يكون هذا زمان كشف الحقائق

  • الضيف: - سفر العلوي

    رداً على تعليق: بدر تبليغ

    إن الخطأ هو الالتباس بين المطهرين والمتطهرين حيث قال عن الصلاة ( وإن كنتم جنباً فاطهروا ) (المائدة 6) (فاعتزلوا النساء في المحيض ولا تقربوهن حتى يطهرن فإذا تطهرن فأتوهن من حيث أمركم الله إن الله يحب التوابين ويجب المتطهرين) (البقرة 222). إن الذي لا يجوز على الجنب والحائض والنفساء هو الصلاة حصراً. ما رايك يا بدر في هذا الطرح فقط الصلاة .

  • الأخ الكريم سفر
    تحية طيبة
    إن نص سورة المائدة الذي تفضلت به في تعليقك يتحدث عن الغسل قبل الصلاة ( ما يطلق عليه الناس الوضوء ) ولم يتناول عدم جواز الصلاة للمرأة الحائض أو النفساء ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ وَإِنْ كُنْتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُوا وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغَائِطِ أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا )
    أما نص سورة البقرة فيتحدث عن تجنب المباشرة الزوجية أثناء فترة المحيض، ولا يتحدث عن الصلاة بالمرة.
    والأمر واضح أن هذه النصوص لم يأتي فيها أي تحريم للصلاة أو إعطاء رخصة لأحد بالإمتناع عن الصلاة، ولا يوجد هذا التحريم في النصوص القرآنية بالكامل كما ورد في المقال أعلاه.
    والله تعالى أعلم

بإمكانك هنا التعليق على الموضوع

إضافة تعليق كضيف

0