• الضيف: - صقر التميمي

    تبليغ

    ملاحظة:
    لوجود بعض الملاحظات على الصيام 3، ونظراً لأن الكاتب لم يقدم دليلاً واضحاً من القرآن على ما قدمه من رأي بخصوص زمن الصيام، تم تأجيل نشر الموضوع إلى أجل غير مسمى، حتى يحصل توافق بين الكاتب والقائمين على المدونة، على دليل يتناسب مع عظم شعيرة الصيام، وما قيل هناك.
    علماً أن التأجيل تم بكامل إرادة الكاتب دون أن يملي أصحاب المدونة أي شيء على الكاتب.
    والله الموفق،،،،،

  • تحية طيبة
    لايمكنني فتح مقالة الصيام للأخ اليزيد فهل هناك خلل في حسابي ام في الموقع وشكرا

  • الضيف: - إدارة الموقع

    رداً على تعليق: البراء تبليغ

    السلام عليكم أخي الكريم
    لا يوجد خلل، ولكن المقالة مازالت تحت بند التحرير ولم يتم نشرها بعد، حتى ينتهى الكاتب من تحريرها.
    مع التحية

  • وعليكم السلام
    شكرا لكم وتقبلوا تقديري لادارة الموقع .

  • سلام عليكم ورحمة الله وبركاته وتحية طبية للجميع
    يقول الرحمن
    فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ
    نلاحظ كلمتان مهمتان في شرط الصيام وهو كلمة شهد وكلمة فليصمه فالشهادة يجب ان يرافقها حضور ولا تعني شهادة الشهر هو رؤية الهلال لانه يقول شهر رمضان وبعدها قال من شهد الشهر اي انه عرفه بصفته فمن شهد هذه الصفة وكان حاضرا مكان يظهر به صفة الشهر فليصمه لان ليس كل الناس في مكان واحد على الارض ولا تظهر صفة الشهر في كل بقاع الارض بالرغم من ان عدة الشهر موجودة ومحسوبة في السنة الا ان صفة الشهر غير موجودة في كل الاماكن لذلك كان امر الصيام على من يشهد الشهر
    وكلمة رمضان لها معنى

    والرَّمَضِيُّ من السحاب والمطر: ما كان في آخر القَيْظِ وأَوّلِ الخَرِيف، فالسحابُ رَمَضِيٌّ والمطر رَمَضِيٌّ، وإِنما سمي رَمَضِيّاً لأِنه يدرك سُخونة الشمس وحرّها.
    والرَّمَضُ: المطر يأْتي قُبُلَ الخريف فيجد الأَرض حارّة محترقة.
    والرَّمَضِيَّةُ: آخر المِيَرِّ، وذلك حين تحترِقُ الأَرض لأَنَّ أَوّلَ المِيَرّ الرَّبَعِيَّةُ ثم الصَّيْفِيّةُ ثم الدَّفَئِيّةُ، ويقال: الدَّثَئِيّةُ ثم الرَّمَضِيّةُ.

    والحديث طويل الا ان اهم نقطة في الموضوع هو ان شهر رمضان لا يدور وشرط صيامه هو وجود صفته ليستطيع الصائم صومه حسب ما امر الله به وبذلك لا يطالب الناس ان يصوموا في مكان لا يظهر فيه صفة الشهر وان فعلوا مرضاة لله فان الله لا يضيع اجر من اراد وجه
    والله اعلم وتحية مباركة لكم

  • اخى العزيز صقر.
    جزاك الله خيرا على التوضيح فى موضوع الصيام فى الأماكن البعيدة والقطبية وانتظر الجزء الثالث فى زمن الصيام
    اما عن هذا المسجد (شدا الاعلى) المرجو ان يكون المسجد الأقصى فوجب التوضيح عنه اكثر وعرض روابط لمقالات عنه او اى شئ يهدينا الى سواء السبيل
    جزاكم الله خيرا

  • الضيف: - صقر التميمي

    رداً على تعليق: الضيف: - محمد تبليغ

    الأخ الكريم محمد
    تحية طيبة وبعد
    جزاك المولى خيرا على كلماتك الجميلة ،وشاكر لك المتابعة،،، بالنسبة لصيام3 طرحته مختصراً نظراً لأن الجزئي 1،2 كانا مطولين ،،،
    فيما يتعلق بجبل شدا فهو مجرد رأي لك أن تعتبره زيادة اطلاع، لأنه واقعاً لا يوجد شيء واضح بل حتى مكة التي يعتقد أنها بكة القرآن لا يمكن الوثوق بأنها بكة التي تكلم عنها القرآن،،،، بعبارة أوجز كل شيء اجتهادات إلا كتاب الله القويم الذي {لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ تَنزِيلٌ مِّنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ } فصلت42 ويكفي المرء في النجاة أن يعبد الله سبحانه وتعالى بالقرآن وبما يفتح الله به على قلبه ولا يهمه إلى أي وجهة ولى.
    موضوع شدا ربما أتأخر كثيراً في طرحه لبعض المراجعات ولوجود أخطاء كثيرة لا يمكن تصحيحها إلا بمستند من الواقع ( الآثار ) وأنت تعرف أن الحكومة السعودية تمنع أي شيء بهذا الصدد،إلى ذلك الحين يمكنك الإطلاع على هذه المشاركة تحت هذا الرابط وأخذ تصور عام عن الموضوع.
    http://www.shad3l.com/vb/showthread.php?t=14846
    شكرا لك أخي محمد

  • اخي محمد الرابط الذي وضعته
    (محذوف من قبل اليوتيوب)!!!!! ارجو منك التوضيح على ما كان يحتويه عندي فضول قوي ان اعلم بها وشكرا
    https://www.youtube.com/watch?v=vcSWX4DtthY

  • الضيف: - صقر التميمي

    تبليغ

    أخي الفاضل محمد،،، ما أثاره صاحب المقطع لا يعدو زوبعة في فنجان،والذي لمسته أنه من مبتدئ الإلحاد،أو ممن يعانون بالوحدة ويبحثون عن صحبة على ماهم عليه.
    بخصوص فحوى دعواه وما أثاره من أن أجزاء من الأرض لا يأتيها الليل،وما يأتيها يكون منقوصاً على وجه يتعذر معه الصيام بسبب طول النهار ،وكان أن ضرب مثالاً بشمال أوروبا وكندا ونيوزلندا،فجوابه والله المستعان ما يلي:
    1- أن تلك المناطق، وقت التنزيل ،كانت خالية من أي تجمع أممي،وإنما تبلغ الرسالة من التجمعات السكانية أممها.وغاية ما في أمرهم أنهم شعوب وأقليات بشرية تشبه إلى حد كبير التجمعات العشائرية الفوضوية، التي يغلب عليها عدم الانضباط بأي إطار اجتماعي فضلاً عن شرائع سماوية.وأولئك بذلك التصور،في حكم النادر أو القوم الذين لا يكادون يفقهون قولاً،والحكم في القرآن العظيم جاء في الأعم الأغلب ويأخذ النادر حكم الأغلب بقدر الاستطاعة.
    2- أن مولانا الرحمن سبحانه وتعالى،لا يكلف نفساً إلا وسعها،فمن تعذر عليه الصيام زمناً يطول فيه النهار أنتقل إلى الصيام قضاء ،زمناً يتساوى فيه الليل مع النهار أو يغلب الليل فيه على النهار. مع حق أهل تلك البلدان في الاصطلاح على زمن صالح يعينونه وقتاً لصيامهم المكتوب.
    3- أن أهل تلك المناطق وغيرها مشمولون بقوله { يُرِيدُ اللّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ}،فمن وجد مشقة في الصيام فوق المعتاد أفطر وقضاء في زمن يكون له معتاداً أو دون المعتاد.
    4- أن أهل تلك المناطق يأخذون حكم السفر زمناً لا مكاناً{ وَمَن كَانَ مَرِيضاً أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ } وكما يثبت حكم الفطر في السفر مكاناً يثبت في تباعد الزمن ،فيأخذ التباعد الزمني حكم التباعد المكاني ولا فرق،بجامع مشقة بلوغ الصيام في البُعدين.
    هذا ما لدي والرحمن مولانا الهادي إلى سواء السبيل،،،

  • جبل شذا يقع على الحدود اليمنيه في الجنوب.

  • تحيه طيبه للأخ صقر وله جزيل الشكر والامتنان على المقال الرائع
    وكنت خلال اليوم اراجع واقرأ الزمن لصيام شهر رمضان
    والله أعلم انه يأتي في موسم الشتاء ومايقابله بالتاريخ الغريغوري مابين سبتمبر واكتوبر ولكن تحديدا لم أصل إليه .
    حيث ان التقويم الهجري ليس بقادر على تحديد المواسم لإلغاءهم النسيئء .
    اسأل الله العظيم ان يرشدنا الى الحق في العبادات المكتوبه.
    سيلي هذا انشاءلله التقاويم الاسلاميه والعالميه.

  • الضيف: - صقر التميمي

    رداً على تعليق: nasreen تبليغ

    الأخت الفاضلة نسرين،،،
    أشكرك على كلمات الطيبة،، فيما يتعلق بزمن الصيام سأطرح رأيي في الجزء الثالث ولك أختي الكريمة أن تختاري ما ترينه متوافق مع رأيك.

    فيما يخص جبل الطور (شدا الأعلى) فما أعلمه أنه الواقع في منطقة الباحة شمال غرب مدينة المخواة، وليس على حدود اليمن إن أردتي باليمن التقسيم الدولي. سأفرد موضوعاً يناقش ذلك بالأدلة والبراهين، أذكر منها مايلي :
    1- مسجد الصخرة الواقع علي أعلاه، والذي يعد أعلى مصلى عرف حتى يومنا. وهو المسجد الأقصى المذكور في القرآن. وبينه وبين المسجد الحرام 270 كيلومتر تقريباً من الطريق الساحلي. اختلف في مرجعية المصلى المجاور للمسجد، مع اتفاق علماء التاريخ والآثار على أنه يعود لناسك يدعى إبراهيم، وبين إبراهيم بن أدهم، وإبراهيم بن أبلج، يظهر الصواب أنه يعود لنبي إبراهيم الخليل.
    2- أنه واقع في بلاد زهران الممتدة من وادي أضم إلى بلاد غامد، والتي من المرجح أن تكون مسرح أحداث ملك آل داود كما يرى ذلك بعض علماء التاريخ والآثار.
    3- أن أهل الكتاب في اليمن كانوا يحجون إليه كل عام حتى منعتهم الحكومة السعودية. ويعرف عندهم بأنه مقدس. أيضاً يزوره الكثير من رجالات الغرب علماء آثار وغيرهم لاستكشافه.
    4- الجبل مبارك فيه من الزروع والحبوب والثمار أنواع شتى، وقل أن تراه دون أن يعانقه السحاب، يتميز بطقس معتدل إلى بارد يبلغ ارتفاعه أكثر من 2100 متر المسجد واقع أعلى قممه.
    وغير ذلك مما سأبسطه في موضعه بحول الله وقوته.
    دمت بخير
    ملاحظة: تصحيح أسمه ( شدا الأعلى ) وليس ( شذا ) آمل من أخي الكريم بدر تصحيح الخطأ وشكراً

بإمكانك هنا التعليق على الموضوع

إضافة تعليق كضيف

0