• يجب على المشايخ والفقهاء أن يكفوا عن استبلاه عقول الناس
    الصيام والفدية لا يجتمعان
    فإما صيام وإما فدية
    إما تحرير رقبة وإما صيام شهرين
    "وَالَّذِينَ يُظَاهِرُونَ مِن نِّسَائِهِمْ ثُمَّ يَعُودُونَ لِمَا قَالُوا فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مِّن قَبْلِ أَن يَتَمَاسَّا ذَلِكُمْ تُوعَظُونَ بِهِ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ
    فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ مِن قَبْلِ أَن يَتَمَاسَّا فَمَن لَّمْ يَسْتَطِعْ فَإِطْعَامُ سِتِّينَ مِسْكِينًا ذَلِكَ لِتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَلِلْكَافِرِينَ عَذَابٌ أَلِيمٌ"
    إما إطعام وإما كسوة وإما تحرير رقبة وإما صيام
    "لاَ يُؤَاخِذُكُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَكِن يُؤَاخِذُكُم بِمَا عَقَّدتُّمُ الأَيْمَانَ فَكَفَّارَتُهُ إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ أَوْ كِسْوَتُهُمْ أَوْ تَحْرِيرُ رَقَبَةٍ فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ ذَلِكَ كَفَّارَةُ أَيْمَانِكُمْ إِذَا حَلَفْتُمْ وَاحْفَظُواْ أَيْمَانَكُمْ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ"
    إما تحريررقبة ودية وإما صيام
    "وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ أَن يَقْتُلَ مُؤْمِنًا إِلاَّ خَطَئًا وَمَن قَتَلَ مُؤْمِنًا خَطَئًا فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُّؤْمِنَةٍ وَدِيَةٌ مُّسَلَّمَةٌ إِلَى أَهْلِهِ إِلاَّ أَن يَصَّدَّقُواْ فَإِن كَانَ مِن قَوْمٍ عَدُوٍّ لَّكُمْ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُّؤْمِنَةٍ وَإِن كَانَ مِن قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ مِّيثَاقٌ فَدِيَةٌ مُّسَلَّمَةٌ إِلَى أَهْلِهِ وَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُّؤْمِنَةً فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ تَوْبَةً مِّنَ اللَّهِ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا"
    الفدية للذين لا يجدون جهدا كبيرا في الصيام
    بني إسرائيل ليس لهم جهدا بتاتا في محاربة جالوت وليس المقصود في الإنتصار عليه. ولو كان لهم طاقة لقالوا لنا طاقة به ربما ننتصر وربما ننهزم المفيد لنا طاقة بمحاربته.
    والنص القرءاني الواضح, الاية تتحدث عن إجازات الإفطار كلها :
    المريض يفطر وعدة من أيام اخر
    المسافر يفطر وعدة من ايام اخر
    الذين يطيقونه ويجهدون ويتعبون يفطرون ويطعمون ولكن أن يصوموا خير لهم.
    أن تصوموا خير لكم تعودوا على الذين يطيقونه وليس على المرضى والمسافرين
    "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ
    أَيَّامًا مَّعْدُودَاتٍ فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ فَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ وَأَن تَصُومُواْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ"

  • خطا في الكتابة قبيل قصة جالوت
    الفدية للذين يجدون جهدا كبيرا في الصيام وليس العكس

  • السلام عليكم،

    ربنا يقول أن تصوم حتى الليل. متى يبدأ الليل؟ هل هو عند غروب الشمس أو الوقت من الظلام؟

    وكلوا واشربوا حتى يتبين لكم الخيط الابيض من الخيط الاسود من الفجر ثم اتموا الصيام الى الليل

  • الضيف: - صقر التميمي

    رداً على تعليق: الضيف: - Yousef تبليغ

    وعليكم السلام
    أهلا بك يوسف
    يمكنك مراجعة موضوع أخي الكريم أيمن " الإفطار عند حلول الليل وليس عند غروب الشمس"
    وشكرا لك

  • الضيف: - صقر التميمي

    تبليغ

    الأخوة الأفاضل : نسرين، بدر ، أبو صهيب.
    السلام عليكم ،،
    الأخت الكريمة نسرين المريض مرض معتاد، عليه القضاء إن زال مرضه، و إلا يكن ( فلا يكلف الله نفساً إلا وسعها ) ولا يقضي ما فاته إن نزل به صيام العام التالي وهو بمرضه، ومثله في الحكم من يلازمه مرض مزمن يمنعه من الصيام، فهذا لا قضاء عليه أيضاً، ومتى زال مرضه صام عامه الذي هو فيه ولا يقضي ما فاته لأن المولى سبحانه ( لا يكلف نفساً إلا وسعها ) ولأن الآية في المرض العرضي، لا المزمن. أما الإطعام فمقصور على العشر التي تسبق الشهر للقادر على الصيام الراغب في الفطر، ولا علاقة للإطعام بحالتي السفر والمرض إطلاقاً، وكل ما قيل في ذلك من الكذب والافتراء على الله سبحانه بغير علم..دمتي بعافية.

    الأخوين الكريمين بدر، أبو صهيب،،

    نزل بي أمر أشغلني، الحمد للرحمن قد زال وانتهى، سأضع البحث غداً بحوله وقوته. بالنسبة لما سألت عنه أخي الكريم بدر فنعم الشهر ليس في مكانه الصحيح، سأتناول ذلك في الجزء الثالث مع التعرض لوقت الإمساك والإفطار. ما يستقبله المسلمون الآن ليس شهر رمضان وليس مما شرعه المولى سبحانه. دمتم بخير

  • الضيف: - أبو صهيب

    تبليغ

    السلام عليكم
    أخ مشكور على ما قدمت من جهد في موضوع الصيام لكننا مازلنا بانتظار الجزء الثاني
    نسأل الله أن تكون بخير وأن يوفقك الله في مسعاك
    والسلام

  • الأخ صقر
    تحية طيبة وبعد
    أتمنى أن نرى بقية بحثك عن الصيام قريباً، وأضيف سؤالً عن التوقيت الصحيح لشهر رمضان، حيث أنني لاأعتقد في صحة ما يسمى بالتقويم الهجري، وأن شهر رمضان لابد أن يكون ثابتاً ثبات فصول السنة الشمسية، فهل بحثت هذا الأمر خلال بحثك في أمر الصيام؟ وهل من سبيل لمعرفة موقع شهر رمضان في السنة وبدايته الحقيقية؟
    مع التحية

  • جزاك الله خير فأنا في انتظار الاجابه فكوني مريضه لسنوات وافطر مع اطعام المساكين ولم استطع ان اصوم بدلا عن السنوات التي افطرتها بسبب المرض ولا لسبب آخروشكرا.

بإمكانك هنا التعليق على الموضوع

إضافة تعليق كضيف

0