تحميل التعليقات السابقة
  • السلام عليكم .
    كنت أنتظر منك جوابا لا سؤالا تعرف إجابتي عنه مسبقا .و لو أنك أجبت على سؤالي لتبين الحق فورا .

    ما هو المكان الذي استجاب الله تعالى فيه لدعاء إبراهيم عليه السلام ؟.و جعل أفئدة من الناس تهوي إليه لإقامة الصلاة , و بعث فيه رسولا منهم يتلو عليه آيات الله و يزكيهم و يعلمهم الكتاب و الحكمة ؟.

    لو أجاب الإخوة على السؤال بحق .لخلصنا للحق في كثير من الابحاث المنشورة في هذا الموقع .

  • الضيف: - إيهاب

    رداً على تعليق: حمزة تبليغ

    لماذا تتهرب من الإجابة ؟ من هم الذين أسكنهم ابراهيم بواد غير ذي زرع ليقيموا الصلاة ؟ ابراهيم عند تطهير البيت طلب أن يكون من ذريته صالحون و أئمة . الله رفض ذلك و قال لا ينال عهدي الظالمين . إمتثل ابراهيم لذلك الأمر و دعا أن يكون الإمام الصالح من الناس (و ابعث فيهم) لأنه علم في ذلك الوقت أنه لا يوجد في ذريته صالحون فطهر البيت مع إسماعيل و دعا و صبر.

    و حزن ابراهيم لعدم وجود ذرية صالحة له.
    بعد فترة من الزمن جاءت الملائكة بالبشرى و بشرت ابراهيم بإسحق و قالت له لا تقنط.

    (وَنَبِّئْهُمْ عَن ضَيْفِ إِبْرَاهِيمَ

    إِذْ دَخَلُواْ عَلَيْهِ فَقَالُواْ سَلامًا قَالَ إِنَّا مِنكُمْ وَجِلُونَ

    قَالُواْ لاَ تَوْجَلْ إِنَّا نُبَشِّرُكَ بِغُلامٍ عَلِيمٍ

    قَالَ أَبَشَّرْتُمُونِي عَلَى أَن مَّسَّنِيَ الْكِبَرُ فَبِمَ تُبَشِّرُونَ

    قَالُواْ بَشَّرْنَاكَ بِالْحَقِّ فَلاَ تَكُن مِّنَ الْقَانِطِينَ

    قَالَ وَمَن يَقْنَطُ مِن رَّحْمَةِ رَبِّهِ إِلاَّ الضَّالُّونَ

    قَالَ فَمَا خَطْبُكُمْ أَيُّهَا الْمُرْسَلُونَ

    قَالُواْ إِنَّا أُرْسِلْنَا إِلَى قَوْمٍ مُّجْرِمِينَ

    إِلاَّ آلَ لُوطٍ إِنَّا لَمُنَجُّوهُمْ أَجْمَعِينَ)

    و قد بينت لك سلفاً أن إسماعيل ليس من ذرية ابراهيم لأنه ذكر مع عيسى و لوط خارج ذرية ابراهيم و لا تمازحنا و تقول أن عيسى و لوط من ذرية ابراهيم.

    والأن أجبنا أنت من هم الذين أسكنهم ابراهيم بوادي غير ذي زرع ليقيمو الصلاة ؟؟؟
    ملاحضة : العدد هو 3 فأكثر بدون احتساب زوجته طبعاً لأنها ليست من ذريته.

    المشكلة التي أنت خائف منها هي :
    سقوط نظرية أن إسماعيل هو إبن ابراهيم هي بالتالي سقوط نظرية وجود البيت الحرام بالحجاز و بالتالي سقوط نظرية البعثة المحمدية في الحجاز و بالتالي سقوط نظرية أحمد غلام نبي لأنه لو كان نبي لنبهنا من ذلك. سنرى من سينفعك القران أم أحمد غلام.

    سؤال بريء : كيف لم يتفطن نبيك غلام أحمد أن الصفا والمروة هي بهائم و ذبائح تذبح في المذبح الحرام (المشعر الحرام) ؟

    (إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَائِرِ اللَّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْهِ أَن يَطَّوَّفَ بِهِمَا وَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللَّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ

    إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِن بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُوْلَئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللاَّعِنُونَ)

    هل كان الكفار يكتمون و يخبئون حجارة الصفا والمروة ؟ هه
    أم كانوا يكتمون أن الصفا والمروة هي أيضاً من ذبائح الله و ليس البدن فقط ؟؟؟

    (لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ عَلَى مَا رَزَقَهُم مِّن بَهِيمَةِ الأَنْعَامِ فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَ

    ثُمَّ لْيَقْضُوا تَفَثَهُمْ وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيقِ

    ذَلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ حُرُمَاتِ اللَّهِ فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ عِندَ رَبِّهِ وَأُحِلَّتْ لَكُمُ الأَنْعَامُ إِلاَّ مَا يُتْلَى عَلَيْكُمْ فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنَ الأَوْثَانِ وَاجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ

    حُنَفَاء لِلَّهِ غَيْرَ مُشْرِكِينَ بِهِ وَمَن يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَكَأَنَّمَا خَرَّ مِنَ السَّمَاء فَتَخْطَفُهُ الطَّيْرُ أَوْ تَهْوِي بِهِ الرِّيحُ فِي مَكَانٍ سَحِيقٍ

    ذَلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ

    لَكُمْ فِيهَا مَنَافِعُ إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى ثُمَّ مَحِلُّهَا إِلَى الْبَيْتِ الْعَتِيقِ

    وَلِكُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنسَكًا لِيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَى مَا رَزَقَهُم مِّن بَهِيمَةِ الأَنْعَامِ فَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَلَهُ أَسْلِمُوا وَبَشِّرِ الْمُخْبِتِينَ

    الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَالصَّابِرِينَ عَلَى مَا أَصَابَهُمْ وَالْمُقِيمِي الصَّلاةِ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ

    وَالْبُدْنَ جَعَلْنَاهَا لَكُم مِّن شَعَائِرِ اللَّهِ لَكُمْ فِيهَا خَيْرٌ فَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَيْهَا صَوَافَّ فَإِذَا وَجَبَتْ جُنُوبُهَا فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْقَانِعَ وَالْمُعْتَرَّ كَذَلِكَ سَخَّرْنَاهَا لَكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ

    لَن يَنَالَ اللَّهَ لُحُومُهَا وَلا دِمَاؤُهَا وَلَكِن يَنَالُهُ التَّقْوَى مِنكُمْ كَذَلِكَ سَخَّرَهَا لَكُمْ لِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَبَشِّرِ الْمُحْسِنِينَ)

  • السلام عليكم .
    جميل جدا يا أخ إيهاب .هب أنني أتهرب من الجواب .
    لكنني أظن أنني قد طرحت سؤالي من قبل طرحك هذا السؤال .و ربما منذ أيام طويلة .
    لو أجبتني أنت .لتبين الحق فورا .

    فلا تتهرب أنت و أجب فقط .
    ما هو المكان الذي حقق الله فيه دعاء إبراهيم ؟.
    فقط .و شكرا .

    و حين ستجيب , أنا بدوري سأجيبك عن سؤالك .فأنا لست شيخا مترفا له أتباع و فلل و أرصدة حتى أخاف من أن اقول : أنا أخطأت .

    تفضل مشكورا .

  • الضيف: - إيهاب

    رداً على تعليق: الضيف: - إيهاب تبليغ

    الأب لاتعني ضرورة الوالد (الأب البيولوجي). فهي تأتي أحياناً بمعنى المربي.
    إسماعيل كان أب ليعقوب لأنه كان من المربين ليعقوب و ليس والد أو عم ولاحظ جيداً أن إسماعيل يعد أب ليعقوب ولا يعد أب ليوسف.
    إسماعيل كان أب (مربي) ليعقوب:
    (أَمْ كُنتُمْ شُهَدَاء إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِن بَعْدِي قَالُواْ نَعْبُدُ إِلَهَكَ وَإِلَهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَهًا وَاحِدًا وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ)
    غياب إسماعيل في اباء يوسف لأنه لم يربيه (والإقتصار على الأباء البيولوجيين):
    (وَاتَّبَعْتُ مِلَّةَ آبَائِي إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ مَا كَانَ لَنَا أَن نُّشْرِكَ بِاللَّهِ مِن شَيْءٍ ذَلِكَ مِن فَضْلِ اللَّهِ عَلَيْنَا وَعَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَشْكُرُونَ () يَا صَاحِبَيِ السِّجْنِ أَأَرْبَابٌ مُّتَفَرِّقُونَ خَيْرٌ أَمِ اللَّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ)
    (وَكَذَلِكَ يَجْتَبِيكَ رَبُّكَ وَيُعَلِّمُكَ مِن تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ وَيُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَعَلَى آلِ يَعْقُوبَ كَمَا أَتَمَّهَا عَلَى أَبَوَيْكَ مِن قَبْلُ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ إِنَّ رَبَّكَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ)
    في إنتظار ردك عن سؤالي من هم الذين أسكنهم ابراهيم في الوادي غير ذي زرع ليقيموا الصلاة. تقبل مني كامل الإحترام والمودة.

  • الضيف: - السريح

    رداً على تعليق: الضيف: - إيهاب تبليغ

    الاخ العزيز ايهاب ، الأباء في القرءان هم الاباء البيولوجيين فقط ولا يوجد ما يدل علي اب مربي ، وكما جاء في الاية الاولي التي استشهدت بها كانت تخص عبادة الاله الواحد فعمت جميع الاباء (الجد او الاب اوالعم) اما الاية الثانية فخصت الاتباع للاوصياء علي الملة وهم ذرية (صلب) ابراهيم فقط ، واسماعيل ليس من صلب ابراهيم "وَمَنْ يَرْغَبُ عَنْ مِلَّةِ إِبْرَاهِيمَ إِلا مَنْ سَفِهَ نَفْسَهُ وَلَقَدْ اصْطَفَيْنَاهُ فِي الدُّنْيَا وَإِنَّهُ فِي الْآخِرَةِ لَمِنْ الصَّالِحِينَ (130) إِذْ قَالَ لَهُ رَبُّهُ أَسْلِمْ قَالَ أَسْلَمْتُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ (131) وَوَصَّى بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَابَنِيَّ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى لَكُمْ الدِّينَ فَلا تَمُوتُنَّ إِلا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ (132)" هذا والله اعلم واحكم

  • السلام عليكم العم ليس أب بيولوجي

  • الضيف: - السريح

    رداً على تعليق: عمر تبليغ

    الاخ عمر ماقصدته بالاباء البيولوجيين هم الاباء الذين من جد واحد (ذكر) لاعلي ، فاسماعيل هو من اب او جد (ذكر) لابراهيم ، ولاتطلق كلمة اباء علي من هم من ناحية الام كالخال مثلا فأسماء الابناء تدعي للاباء الذكور (الام هي من الاباء ايضا) والاجداد الذكور فقط ، فالاب البيولوجي قد يكون الابن من صلبه او لا يكون ، شرط ان يكون هذا الاب من نفس الجد او الاجداد الذكور ، واخيرا اذا كنت تري ان كلمة بيولوجي غير مناسبة :) فيمكنك ان تسمي انت ماتريد والغرض هو البحث والافادة ، والله اعلم واحكم

  • السلام أخي السريح ان كان معنى الأب بيولوجي فقط فكيف رفع يوسف أبويه فوق العرش.

  • ((قرية النبي محمد عليه السلام موجودة في الأرض الاردنية)).

    دعاء إبراهيم عليه السلام حققه الله تعالى في مكة المكرمة .و لا قيمة لأي كلام آخر .

    فلو صح ما تذهبون إليه لصار الحج في الأردن .

    أي تدبر هذا ؟.!!!!!!!

    رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولًا مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آَيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (129) وَمَنْ يَرْغَبُ عَنْ مِلَّةِ إِبْرَاهِيمَ إِلَّا مَنْ سَفِهَ نَفْسَهُ وَلَقَدِ اصْطَفَيْنَاهُ فِي الدُّنْيَا وَإِنَّهُ فِي الْآَخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ (130) البقرة .


    رَبَّنَا إِنِّي أَسْكَنْتُ مِنْ ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِنْدَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُوا الصَّلَاةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُمْ مِنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ (37) رَبَّنَا إِنَّكَ تَعْلَمُ مَا نُخْفِي وَمَا نُعْلِنُ وَمَا يَخْفَى عَلَى اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي السَّمَاءِ (38) الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي وَهَبَ لِي عَلَى الْكِبَرِ إِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِنَّ رَبِّي لَسَمِيعُ الدُّعَاءِ (39) رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلَاةِ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءِ (40) رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ (41) وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ (42) إبراهيم .

  • العهد القديم يبين الفارق الزمني بين ميلاد إسماعيل و ميلاد إسحاق عليهما السلام :


    سفر التكوين 16: 15

    فَوَلَدَتْ هَاجَرُ لأَبْرَامَ ابْنًا. وَدَعَا أَبْرَامُ اسْمَ ابْنِهِ الَّذِي وَلَدَتْهُ هَاجَرُ «إِسْمَاعِيلَ».

    سفر التكوين 16: 16

    كَانَ أَبْرَامُ ابْنَ سِتٍّ وَثَمَانِينَ سَنَةً لَمَّا وَلَدَتْ هَاجَرُ إِسْمَاعِيلَ لأَبْرَامَ.




    5) سفر التكوين 21: 5

    وَكَانَ إِبْرَاهِيمُ ابْنَ مِئَةِ سَنَةٍ حِينَ وُلِدَ لَهُ إِسْحَاقُ ابْنُهُ.


    أي ان الفارق بين ميلاد إسماعيل و ميلاد إسحاق هو 14 سنة .

    ((فلما بلغ معه السعي )).

    فلماذا نقلب الحقائق بشكل يهدم الدين ؟.
    لأن هذا القول الغريب يهدم الحج في الإسلام .و هدم ركن من أركان الإسلام يعني هدمه كله .

    و لا أعني هدم الإسلام .إنما أن الذين يرون هذا الرأي يهدمون إسلامهم هم .لأن دين الله الذي ارتضاه للناس لا يستطيع أحد هدمه .

  • السلام عليكم .
    القرآن الكريم واضح تماما :

    البشرى الأولى لإبراهيم تتعلق بإسماعيل .و لا إشارة على وجود إسحاق .إلى أن صار إسماعيل رجلا .(( فلما بلغ معه السعي )).

    ثم حدثت حادثة الذبح .و فداء إسماعيل .

    و هنا جاءت البشرى الثانية , بميلاد إسحاق . ((وَبَشَّرْنَاهُ بِإِسْحَاقَ نَبِيًّا مِنَ الصَّالِحِينَ (112)).


    رَبِّ هَبْ لِي مِنَ الصَّالِحِينَ (100) فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلَامٍ حَلِيمٍ (101) فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانْظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ (102)فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ (103) وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ (104) قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (105) إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْبَلَاءُ الْمُبِينُ (106) وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ (107) وَتَرَكْنَا عَلَيْهِ فِي الْآَخِرِينَ (108) سَلَامٌ عَلَى إِبْرَاهِيمَ (109) كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (110) إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُؤْمِنِينَ (111) وَبَشَّرْنَاهُ بِإِسْحَاقَ نَبِيًّا مِنَ الصَّالِحِينَ (112).


    و الدليل على هذا الفارق الزمني بين ميلاد إسماعيل و ميلاد إسحاق نجده في الآيات القرآنية التالية :

    فَلَمَّا رَأَى أَيْدِيَهُمْ لَا تَصِلُ إِلَيْهِ نَكِرَهُمْ وَأَوْجَسَ مِنْهُمْ خِيفَةً قَالُوا لَا تَخَفْ إِنَّا أُرْسِلْنَا إِلَى قَوْمِ لُوطٍ (70) وَامْرَأَتُهُ قَائِمَةٌ فَضَحِكَتْ فَبَشَّرْنَاهَا بِإِسْحَاقَ وَمِنْ وَرَاءِ إِسْحَاقَ يَعْقُوبَ (71)قَالَتْ يَا وَيْلَتَى أَأَلِدُ وَأَنَا عَجُوزٌ وَهَذَا بَعْلِي شَيْخًا إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عَجِيبٌ (72) قَالُوا أَتَعْجَبِينَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ رَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ إِنَّهُ حَمِيدٌ مَجِيدٌ (73) فَلَمَّا ذَهَبَ عَنْ إِبْرَاهِيمَ الرَّوْعُ وَجَاءَتْهُ الْبُشْرَى يُجَادِلُنَا فِي قَوْمِ لُوطٍ (74). هود.

    حتى زوجة إبراهيم عليها السلام خضها الله بالبشرى بميلاد إسحاق .

    وَامْرَأَتُهُ قَائِمَةٌ فَضَحِكَتْ فَبَشَّرْنَاهَا بِإِسْحَاقَ وَمِنْ وَرَاءِ إِسْحَاقَ يَعْقُوبَ (71).

    و الدليل على أن الفارق الزمني بين البشرى بميلاد إسماعيل و البشرى بميلاد إسحاق , أن البشرى الثانية جاءت في وقت متأخرا جدا من حياة إبراهيم و زوجته .
    فهي تعجبت لأنها صارت عجوزا .و بعلها شيخ .

    فلماذا نصادم الحقائق القرآنية ؟.

    و النتيجة هي قلب كل شيء .

  • الضيف: - غالب

    رداً على تعليق: الضيف: - حمزة تبليغ

    شكرا اخ حمزه
    العقيم غير العاقر
    زوجة ابراهم لم تكن عاقرا بل عقيم
    ولهذا شددت على قول عجوز قبل ان تصف نفسها بالعقم
    اي هي ولدت من قبل ثم حين اصبحت عجوزا اصبحت عقيم
    ولهذا هي ضحكت
    فهي تعلم انها عجوز لم تعد تلد !
    ولو انها كانت عاقرا لفرحت وقبلت حتى لو انها عجوز !
    المهم
    عجوز عقيم وليست عاقرا
    ومنه
    كان لها اولاد قبل البشرى
    سلام

  • الضيف: - إيهاب

    تبليغ

    إن سلمنا بصحة الروايات الموجودة في الكتب الصفراء
    هل كان الله ينتظر سارة حتى تتشاجر مع هاجر لكي يقود ابراهيم لمكان البيت ؟؟؟
    و ماذا لو لم تتشاجر سارة مع هاجر ؟؟؟

    (وَإِذْ بَوَّأْنَا لِإِبْرَاهِيمَ مَكَانَ الْبَيْتِ أَن لّا تُشْرِكْ بِي شَيْئًا وَطَهِّرْ بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْقَائِمِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ)
    في القران الله قاد ابراهيم لمكان البيت (المبني والموجود أصلاً) و قام ابراهيم بتطهير البيت من الأصنام و لا يوجد دليل قرأني أن ابراهيم ترك إبناً رضيع عند بقايا البيت المهدوم ليعود عندما يكبر ابنه و يبنياه معا.
    جاء الأمر الإلهي بتطهير البيت و قام ابراهيم بذلك فرفع القواعد (الأصنام التي ادخلها بني إسرائيل لبيت المقدس) من البيت و قام مباشرة بالدعاء.

    (وَإِذْ بَوَّأْنَا لِإِبْرَاهِيمَ مَكَانَ الْبَيْتِ أَن لّا تُشْرِكْ بِي شَيْئًا وَطَهِّرْ بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْقَائِمِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ

    وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالا وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ

    لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ عَلَى مَا رَزَقَهُم مِّن بَهِيمَةِ الأَنْعَامِ فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَ

    ثُمَّ لْيَقْضُوا تَفَثَهُمْ وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيقِ

    ذَلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ حُرُمَاتِ اللَّهِ فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ عِندَ رَبِّهِ وَأُحِلَّتْ لَكُمُ الأَنْعَامُ إِلاَّ مَا يُتْلَى عَلَيْكُمْ فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنَ الأَوْثَانِ وَاجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ

    حُنَفَاء لِلَّهِ غَيْرَ مُشْرِكِينَ بِهِ وَمَن يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَكَأَنَّمَا خَرَّ مِنَ السَّمَاء فَتَخْطَفُهُ الطَّيْرُ أَوْ تَهْوِي بِهِ الرِّيحُ فِي مَكَانٍ سَحِيقٍ)

    لا يوجد دليل أن إسماعيل هو إبن لإبراهيم بل إن إسماعيل يبدو أقرب إلى وزن إسرائيل فهو قد يكون نبي من بني إسرائيل يدعو بني إسرائيل للهداية و بعث في نفس فترة ابراهيم ليعينه على هداية بني إسرائيل.

    (وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَذَا الْبَلَدَ آمِنًا وَاجْنُبْنِي وَبَنِيَّ أَن نَّعْبُدَ الأَصْنَامَ

    رَبِّ إِنَّهُنَّ أَضْلَلْنَ كَثِيرًا مِّنَ النَّاسِ فَمَن تَبِعَنِي فَإِنَّهُ مِنِّي وَمَنْ عَصَانِي فَإِنَّكَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ

    رَّبَّنَا إِنِّي أَسْكَنتُ مِن ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِندَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُواْ الصَّلاةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِّنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُم مِّنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ

    رَبَّنَا إِنَّكَ تَعْلَمُ مَا نُخْفِي وَمَا نُعْلِنُ وَمَا يَخْفَى عَلَى اللَّهِ مِن شَيْءٍ فِي الأَرْضِ وَلاَ فِي السَّمَاء

    الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي وَهَبَ لِي عَلَى الْكِبَرِ إِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِنَّ رَبِّي لَسَمِيعُ الدُّعَاء

    رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاةِ وَمِن ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاء)

    لقد أسكن ابراهيم من ذريته عند البيت
    هذه الذرية كانت ضالمة

    (وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَمِن ذُرِّيَّتِي قَالَ لاَ يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ)

    هذا السبب هو الذي كان وراء وهب ابراهيم إبن جديد و هو إسحاق

    زوجة ابراهيم لم تتعجب لأنها عاقر بل لأنها عجوز


    (رَبِّ هَبْ لِي مِنَ الصَّالِحِينَ

    فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلامٍ حَلِيمٍ

    فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِن شَاء اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ

    فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ

    وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ

    قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ

    إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْبَلاء الْمُبِينُ

    وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ

    وَتَرَكْنَا عَلَيْهِ فِي الآخِرِينَ

    سَلامٌ عَلَى إِبْرَاهِيمَ

    كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ

    إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُؤْمِنِينَ

    وَبَشَّرْنَاهُ بِإِسْحَاقَ نَبِيًّا مِّنَ الصَّالِحِينَ

    وَبَارَكْنَا عَلَيْهِ وَعَلَى إِسْحَاقَ وَمِن ذُرِّيَّتِهِمَا مُحْسِنٌ وَظَالِمٌ لِّنَفْسِهِ مُبِينٌ)

    الله نجا ابراهيم إلى القدس (الأرض المباركة) . بشرت الملائكة هناك ابراهيم بإسحق و قالو بأنهم ذاهبون لقوم لوط في جنوب البحر الميت. نجا الله لوط في وقت لاحق إلى الأرض المباركة و لذلك لم يكن حاضراً في عملية تطهير البيت مع ابراهيم و إسماعيل.
    والله أعلم

  • أخ إيهاب قرية لوط يمكن مشاهدتها بالعن المجردة من البيت الحرام
    وَلَمَّا جَاءَتْ رُسُلُنَا إِبْرَاهِيمَ بِالْبُشْرَىٰ قَالُوا إِنَّا مُهْلِكُو أَهْلِ هَٰذِهِ الْقَرْيَةِ ۖ إِنَّ أَهْلَهَا كَانُوا ظَالِمِينَ .
    و كذلك ليست ببعيدة عن قرية الرسول الاصلية كما جاء في العديد من الأيات فقرية الرسول و البيت الحرام و قرية لوط قرى جد قريبة من بعضها على ما يبدوا

  • الضيف: - إيهاب

    رداً على تعليق: عمر تبليغ

    أحسنت أخي عمر. قرية النبي محمد عليه السلام موجودة في الأرض الاردنية في منطقة الاخدود الأردني (شرق البحر الميت) و كانوا يمرون مرار و تكرار على موقع العذاب. و الملائكة كانت تشير لإبراهيم على قرية لوط لأنه كان يراها من فوق الوادي الذي كان غير ذي زرع. فأنت تستطيع رؤية البحر الميت من جبل الزيتون.

  • شكرا على التوضيح

  • سلام أخي عمر وايهاب.كيف جزمتم أن ابراهيم لما جاءته الرسل بخبر هلاك قرية لوط كان قد هاجر الى البيت الحرام وكان يراها من فوق.لم لا يكون قرب قرية لوط قبل هجرة الاثنين معا بقوله تعالىوَنَجَّيْنَـٰهُ وَلُوطًا إِلَى ٱلْأَرْضِ ٱلَّتِى بَـٰرَكْنَا فِيهَا لِلْعَـٰلَمِينَ .في انتظار ردكما تحية مني عطرة

    Comment last edited on قبل 3 اعوام by بلحاج
  • أخ بلحاج عندما جائت الملائكة بالبشرى لإبراهيم و زوجته نادتهم بأهل البيت
    قَالُواْ أَتَعْجَبِينَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ رَحْمَتُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ إِنَّهُ حَمِيدٌ مَّجِيدٌ

  • الضيف: - إيهاب

    رداً على تعليق: belhadj تبليغ

    نجيناه ولوط لا تعني معاً. بل أن كلاهم نجي للارض المباركة. الملائكة وجهت الأمر بالخروج فقط للوط وأهله ولا أمر لإبراهيم وأهله مثلاً.
    (قَالُواْ يَا لُوطُ إِنَّا رُسُلُ رَبِّكَ لَن يَصِلُواْ إِلَيْكَ فَأَسْرِ بِأَهْلِكَ بِقِطْعٍ مِّنَ اللَّيْلِ وَلاَ يَلْتَفِتْ مِنكُمْ أَحَدٌ إِلاَّ امْرَأَتَكَ إِنَّهُ مُصِيبُهَا مَا أَصَابَهُمْ إِنَّ مَوْعِدَهُمُ الصُّبْحُ أَلَيْسَ الصُّبْحُ بِقَرِيبٍ)
    (وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَمِن ذُرِّيَّتِي قَالَ لاَ يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ
    وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِّلنَّاسِ وَأَمْناً وَاتَّخِذُواْ مِن مَّقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى وَعَهِدْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ أَن طَهِّرَا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ
    وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَذَا بَلَدًا آمِنًا وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَرَاتِ مَنْ آمَنَ مِنْهُم بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ قَالَ وَمَن كَفَرَ فَأُمَتِّعُهُ قَلِيلاً ثُمَّ أَضْطَرُّهُ إِلَى عَذَابِ النَّارِ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ
    وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ
    رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِن ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُّسْلِمَةً لَّكَ وَأَرِنَا مَنَاسِكَنَا وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ)
    ابراهيم و هو بالأرض المباركة يطلب أن يكون من ذريته إمام و الله يرفض ذلك و يصف ذرية ابراهيم ذلك الوقت بلظالمين.
    (قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَمِن ذُرِّيَّتِي قَالَ لاَ يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ)
    إسحاق لم يكن موجود بعد.
    وإسماعيل ليس من ذرية ابراهيم ولذلك رفض الله و قال لا ينال عهدي الظالمين (إسماعيل ليس من الظالمين).
    وفي وقت لاحق جاء إسحاق وورث النبؤة.

  • الضيف: - إيهاب

    رداً على تعليق: الضيف: - إيهاب تبليغ

    (قُلْنَا يَا نَارُ كُونِي بَرْدًا وَسَلامًا عَلَى إِبْرَاهِيمَ
    وَأَرَادُوا بِهِ كَيْدًا فَجَعَلْنَاهُمُ الأَخْسَرِينَ
    وَنَجَّيْنَاهُ وَلُوطًا إِلَى الأَرْضِ الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا لِلْعَالَمِينَ
    وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ نَافِلَةً وَكُلا جَعَلْنَا صَالِحِينَ)
    ابراهيم نجاه الله إلى الأرض المباركة بعد محاولة الحرق بالنار.
    وهب إسحاق ويعقوب كانت بعد النجاة إلى الأرض المباركة.

  • اخي ايهاب أعلم أن ابراهيم نجاه الله تعالى من النارفي حادثة منفردة عن نجاة لوط وأهله وأنه هاجر بعدها فأسكن بواد غير ذي زرع عند البيت الحرام ولكن ما الذي جعلك تتأكد أنه كان قد هاجر الى البيت الحرام حين هلاك قرية لوط فكان يراها من فوق.ولماذا ننفي أنه كان لم يهاجر بعد وكان بالقرب منها.

  • الضيف: - إيهاب

    رداً على تعليق: belhadj تبليغ

    لأن إبراهيم دعا الله بأن يكون من ذريته صالحون وأئمة إلا أن الله رفض ذلك ووصف ذرية إبراهيم بالظالمين في ذلك الوقت. فكيف تبشره الملائكة بإسحاق ظالم إن كانت الملائكة بشرته قبل الوصول للبيت الحرام؟؟؟
    ذرية إبراهيم كانت ظالمة ولذلك بشره الله بإسحاق وأهلك قوم لوط.
    ثم إن هناك غياب للوط في تطهير البيت بما يوحي أنه أتى في وقت لاحق للأرض المباركة.
    فيما يخص إسماعيل لا أجد أي إشارة من بعيد أو قريب أنه إبن لإبراهيم
    (هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ ضَيْفِ إِبْرَاهِيمَ الْمُكْرَمِينَ
    إِذْ دَخَلُوا عَلَيْهِ فَقَالُوا سَلامًا قَالَ سَلامٌ قَوْمٌ مُّنكَرُونَ
    فَرَاغَ إِلَى أَهْلِهِ فَجَاءَ بِعِجْلٍ سَمِينٍ
    فَقَرَّبَهُ إِلَيْهِمْ قَالَ أَلا تَأْكُلُونَ
    فَأَوْجَسَ مِنْهُمْ خِيفَةً قَالُوا لا تَخَفْ وَبَشَّرُوهُ بِغُلامٍ عَلِيمٍ)
    هنا الغلام هو إسحاق
    وأيضا الغلام هنا هو إسحاق وهو الذي من الصالحين.
    بشره الله أول مرة بإسحاق من الصالحين.
    بعد أن امتثل إسحاق للرؤية. بشر الله إبراهيم بأن هذا الغلام سيكون نبيا.
    (فَأَرَادُوا بِهِ كَيْدًا فَجَعَلْنَاهُمُ الأَسْفَلِينَ
    وَقَالَ إِنِّي ذَاهِبٌ إِلَى رَبِّي سَيَهْدِينِ
    رَبِّ هَبْ لِي مِنَ الصَّالِحِينَ
    فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلامٍ حَلِيمٍ
    فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِن شَاء اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ
    فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ
    وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ
    قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ
    إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْبَلاء الْمُبِينُ
    وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ
    وَتَرَكْنَا عَلَيْهِ فِي الآخِرِينَ
    سَلامٌ عَلَى إِبْرَاهِيمَ
    كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ
    إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُؤْمِنِينَ
    وَبَشَّرْنَاهُ بِإِسْحَاقَ نَبِيًّا مِّنَ الصَّالِحِينَ
    وَبَارَكْنَا عَلَيْهِ وَعَلَى إِسْحَاقَ وَمِن ذُرِّيَّتِهِمَا مُحْسِنٌ وَظَالِمٌ لِّنَفْسِهِ مُبِينٌ)

  • السلام عليك أخي ايهاب.عدم وجود لوط في تطهير البيت ليس دليلا على أن ابراهيم كان بالبيت أثناء نزول العذاب بقرية لوط.خاصة وأن شخصية لوط اختفت تماما بعد نجاته.أرجو منك اثبات ذلك بالدليل ان تفضلت.جازاك الله خيرا

  • الضيف: - إيهاب

    رداً على تعليق: الضيف: - إيهاب تبليغ

    إسماعيل ليس إبن ابراهيم و لم يترك رضيعاً في الحجاز.
    (وَتِلْكَ حُجَّتُنَا آتَيْنَاهَا إِبْرَاهِيمَ عَلَى قَوْمِهِ نَرْفَعُ دَرَجَاتٍ مَّن نَّشَاء إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ
    وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ كُلاًّ هَدَيْنَا وَنُوحًا هَدَيْنَا مِن قَبْلُ وَمِن ذُرِّيَّتِهِ دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ وَأَيُّوبَ وَيُوسُفَ وَمُوسَى وَهَارُونَ وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ
    وَزَكَرِيَّا وَيَحْيَى وَعِيسَى وَإِلْيَاسَ كُلٌّ مِّنَ الصَّالِحِينَ
    وَإِسْمَاعِيلَ وَالْيَسَعَ وَيُونُسَ وَلُوطًا وَكُلاًّ فَضَّلْنَا عَلَى الْعَالَمِينَ)
    (وَتِلْكَ حُجَّتُنَا آتَيْنَاهَا إِبْرَاهِيمَ عَلَى قَوْمِهِ نَرْفَعُ دَرَجَاتٍ مَّن نَّشَاء إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ
    وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ كُلاًّ هَدَيْنَا وَنُوحًا هَدَيْنَا مِن قَبْلُ وَمِن ذُرِّيَّتِهِ دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ وَأَيُّوبَ وَيُوسُفَ وَمُوسَى وَهَارُونَ وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ
    "وقع التعريج على هداية نوح و لكن الحديث باقي عن ذرية ابراهيم"
    "داوود وسليمان وأيوب و يوسف وموسى وهارون هم من ذرية ابراهيم"
    "إنتهى الحديث عن ذرية ابراهيم و إنتقل الحديث الأن عن الأنبياء الصالحين لأنه وبكل بساطة عيسى ليس من ذرية أحد وهو بدون أب"
    وَزَكَرِيَّا وَيَحْيَى وَعِيسَى وَإِلْيَاسَ كُلٌّ مِّنَ الصَّالِحِينَ
    وَإِسْمَاعِيلَ وَالْيَسَعَ وَيُونُسَ وَلُوطًا وَكُلاًّ فَضَّلْنَا عَلَى الْعَالَمِينَ)
    "و كما تلاحظون وبكل وضوح عيسى وإسماعيل ولوط ليسوا من ذرية ابراهيم"

  • ما يكون لمسلم أن يسكت على الباطل و هو يملك البرهان الحق :

    يقول الله تعالى : رَبَّنَا إِنِّي أَسْكَنْتُ مِنْ ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِنْدَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُوا الصَّلَاةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُمْ مِنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ (37) رَبَّنَا إِنَّكَ تَعْلَمُ مَا نُخْفِي وَمَا نُعْلِنُ وَمَا يَخْفَى عَلَى اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي السَّمَاءِ (38) الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي وَهَبَ لِي عَلَى الْكِبَرِ إِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِنَّ رَبِّي لَسَمِيعُ الدُّعَاءِ (39) رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلَاةِ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءِ (40).سورة إبراهيم .

    تبين الآية الكريمة , أن إبراهيم عليه السلام , أسكن من ذريته .اي من بعض ذريته , بواد غير ذي زرع عند بيت الله المحرم .

    مما يثبت قطعا أن إبراهيم لم ينجب إسحاقا فقط .بل أنجب ولدا آخر .و أطاع إبراهيم ربه بأن أسكن من ذريته بواد غير ذي زرع عند البيت المحرم في مكة .و هو المكان الوحيد الذي تحقق فيه دعاء إبراهيم عليه السلام .فجعل الله أفئدة من الناس تهوي إليه ليقيموا الصلاة .و هي صلاة المسلمين و ليست صلاة القرن الواحد و العشرين .صلاة منكري الإسلام .
    و بالتأكيد هذا الولد ليس إسحاق .

    لأن إسحاق عاش في فلسطين و أنجب يعقوب و يعقوب أنجب أبناءا منهم يوسف عليه السلام.
    وجاء في القرآن الكريم على لسان يوسف عليه السلام : . وَاتَّبَعْتُ مِلَّةَ آَبَائِي إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ مَا كَانَ لَنَا أَنْ نُشْرِكَ بِاللَّهِ مِنْ شَيْءٍ ذَلِكَ مِنْ فَضْلِ اللَّهِ عَلَيْنَا وَعَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَشْكُرُونَ (38).يوسف .

    ) الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي وَهَبَ لِي عَلَى الْكِبَرِ إِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِنَّ رَبِّي لَسَمِيعُ الدُّعَاءِ (39) رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلَاةِ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءِ (40).سورة إبراهيم .


    حسب ما ذهب إليه الباحث : إسماعيل ليس ولدا لإبراهيم .بل نبي معاصر بعثه الله ليساند إبراهيم .
    يقول الله تعالى :

    وَإِنَّ مِنْ شِيعَتِهِ لَإِبْرَاهِيمَ (83) إِذْ جَاءَ رَبَّهُ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ (84) إِذْ قَالَ لِأَبِيهِ وَقَوْمِهِ مَاذَا تَعْبُدُونَ (85) أَئِفْكًا آَلِهَةً دُونَ اللَّهِ تُرِيدُونَ (86) فَمَا ظَنُّكُمْ بِرَبِّ الْعَالَمِينَ (87) فَنَظَرَ نَظْرَةً فِي النُّجُومِ (88) فَقَالَ إِنِّي سَقِيمٌ (89) فَتَوَلَّوْا عَنْهُ مُدْبِرِينَ (90) فَرَاغَ إِلَى آَلِهَتِهِمْ فَقَالَ أَلَا تَأْكُلُونَ (91) مَا لَكُمْ لَا تَنْطِقُونَ (92) فَرَاغَ عَلَيْهِمْ ضَرْبًا بِالْيَمِينِ (93) فَأَقْبَلُوا إِلَيْهِ يَزِفُّونَ (94) قَالَ أَتَعْبُدُونَ مَا تَنْحِتُونَ (95) وَاللَّهُ خَلَقَكُمْ وَمَا تَعْمَلُونَ (96) قَالُوا ابْنُوا لَهُ بُنْيَانًا فَأَلْقُوهُ فِي الْجَحِيمِ (97) فَأَرَادُوا بِهِ كَيْدًا فَجَعَلْنَاهُمُ الْأَسْفَلِينَ (98) وَقَالَ إِنِّي ذَاهِبٌ إِلَى رَبِّي سَيَهْدِينِ (99) رَبِّ هَبْ لِي مِنَ الصَّالِحِينَ (100) فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلَامٍ حَلِيمٍ (101) فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانْظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ (102).

    كل هذه الأحداث دارت حينما كان إبراهيم عليه السلام فتى .بدليل : قَالُوا سَمِعْنَا فَتًى يَذْكُرُهُمْ يُقَالُ لَهُ إِبْرَاهِيمُ (60) قَالُوا فَأْتُوا بِهِ عَلَى أَعْيُنِ النَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَشْهَدُونَ (61) قَالُوا أَأَنْتَ فَعَلْتَ هَذَا بِآَلِهَتِنَا يَا إِبْرَاهِيمُ (62). الأنبياء .

    و لا توجد إشارة قط على وجود نبي معاصر خصه الله بمساندة إبراهيم .فلماذا يبعثه الله حين صار إبراهيم كبيرا ؟.

    (الحمد لله الذي وهب لي على الكبر إسماعيل و إسحاق ).

    الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي وَهَبَ لِي عَلَى الْكِبَرِ إِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِنَّ رَبِّي لَسَمِيعُ الدُّعَاءِ (39) رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلَاةِ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءِ (40).سورة إبراهيم .


    الهبة التي حمد إبراهيم ربه عليها هي هبة الذرية .على الكبر .و ليست هبة نبي معاصر جاء في آخر المطاف من حياة إبراهيم .

    و ما ينسف القول أن إسماعيل نبي معاصر , هو دعاء إبراهيم عليه السلام : (رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلَاةِ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءِ (40).سورة إبراهيم .


    فهل يدعو إبراهيم له و لولده إسحاق فقط ؟.و لا يدعو للنبي المعاصر و لذريته ؟.


    من هو صادق الوعد في قصة إبراهيم ؟.هل هو إسحاق أم إسماعيل ؟:

    وَقَالَ إِنِّي ذَاهِبٌ إِلَى رَبِّي سَيَهْدِينِ (99) رَبِّ هَبْ لِي مِنَ الصَّالِحِينَ (100) فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلَامٍ حَلِيمٍ (101) فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانْظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ (102) فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ (103) وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ (104) قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (105) إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْبَلَاءُ الْمُبِينُ (106) وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ (107) وَتَرَكْنَا عَلَيْهِ فِي الْآَخِرِينَ (108) سَلَامٌ عَلَى إِبْرَاهِيمَ (109) كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (110) إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُؤْمِنِينَ (111) وَبَشَّرْنَاهُ بِإِسْحَاقَ نَبِيًّا مِنَ الصَّالِحِينَ (112) وَبَارَكْنَا عَلَيْهِ وَعَلَى إِسْحَاقَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِهِمَا مُحْسِنٌ وَظَالِمٌ لِنَفْسِهِ مُبِينٌ (113).الصافات .

    الوعد: وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِسْمَاعِيلَ إِنَّهُ كَانَ صَادِقَ الْوَعْدِ وَكَانَ رَسُولًا نَبِيًّا (54) وَكَانَ يَأْمُرُ أَهْلَهُ بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ وَكَانَ عِنْدَ رَبِّهِ مَرْضِيًّا (55).

    وصف الله تعالى إسماعيل بأنه صادق الوعد .
    أين هذا الوعد في القرآن الكريم ؟ : (قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ (102).

    ستجدني إن شاء الله من الصابرين .

    الآن , متى جاءت البشرى بميلاد إسحاق ؟:

    فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ (103) وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ (104) قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (105) إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْبَلَاءُ الْمُبِينُ (106) وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ (107) وَتَرَكْنَا عَلَيْهِ فِي الْآَخِرِينَ (108) سَلَامٌ عَلَى إِبْرَاهِيمَ (109) كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (110) إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُؤْمِنِينَ (111) وَبَشَّرْنَاهُ بِإِسْحَاقَ نَبِيًّا مِنَ الصَّالِحِينَ (112.

    البشرى بميلاد إسحاق جاءت بعد حادثة الذبح .
    و الغلام الحليم الذي بشر به إبراهيم أولا هو إسماعيل .إذ لم يكن إسحاق موجودا وقتها أصلا .


    الخلاصة :
    إن القول بأن الذبيح هو إسحاق إنما هو تكذيب للقرآن الكريم .لأن البشرى بميلاد إسحاق إنما جاء بعدما بلغ إسماعيل السعي .اي صار رجلا في مقام أن يسعى على شؤونه .
    لكنه كان حليما , صادق الوعد .
    حليما إذ لم يستنكر على والده عزمه على ذبحه .
    صادق الوعد , إذ قال لإبيه : ( افعل ما تؤمر ستجدني إن شاء الله من الصابرين ).


    قد صدقت الرؤيا :

    وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ (104) قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (105) إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْبَلَاءُ الْمُبِينُ (106) وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ (107) وَتَرَكْنَا عَلَيْهِ فِي الْآَخِرِينَ (108) سَلَامٌ عَلَى إِبْرَاهِيمَ (109) كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ.


    قد صدقت الرؤيا .
    يعني أنك يا إبراهيم قد صدقت الرؤيا بعملك في الماضي .حين أسكنت من ذريتك(( إسماعيل )) بواد غير ذي زرع عند البيت المحرم .
    لأن ذلك الفعل بمثابة الذبح .فمن يترك زوجته و رضيعها في واد غير ذي زرع فقد ذبحهما معا .

    الذبح العظيم :
    لطالما تصور التقليديون أن كبشا نزل من الجنة ليذبحه إبراهيم بدل ابنه إسماعيل .و لا نلوم المفسرين القدامى لبساطة فكرهم آنذاك .فمهما يكن هذا الكبش فهو كبش .فأين العظمة؟.

    و فديناه بذلح عظيم تعني أن فداءه سيكون في تحقق دعائك يا إبراهيم ( رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولًا مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آَيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (129).


    بمعنى أن فداء الذبيح هو استمرار ذريته ليخرج منها خاتم النبيين محمد صلى الله عليه و آله و سلم .

    هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آَيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ (2).الجمعة .


    و الخلاصة بشأن تدبر صاحب البحث :
    تكذيب القرآن .
    تكذيب التاريخ .
    ضياع معالم الحج كلها .و هذا هدم للإسلام .
    زواج أسحاق من بنت إسماعيل .زواج المحارم و العياذ بالله . الأخ الباحث , لو سكتنا على بحثك هذا فكأننا نلقي بك في أتون جهنم .و ننال غضب الله بسكوتنا على هذا الباطل تحت ذريعة تدبر القرآن .

  • الضيف: - عبدالعزيز

    تبليغ

    بسم الله الرحمن الرحيم

    نقاش ماتع جميل في موضوع يستحق هذا الكم من الاخذ و الرد و ليسمح لي الجميع بطرح ما لدي و من الله اسأل التوفيق

    ليكن احتكامنا الى القران و القران فقط ...

    اولا : يبدو لدي ظاهرا ان اسماعيل - سلام الله عليه و على ابيه و اخيه و ذرياتهم - هو ابن لابراهيم عليه الصلاة و السلام و ان لم تذكر امه . و ا حاجة لايراد ادلة من لقران لان ما سبق او ضح من الفلق و لكن سأورد فهمي لها .

    1- { و وصى بها ابراهيم .... } الاية , معناها واضح جلي لا يقبل لوي عنق او عتق رقبة , ان ابراهيم عليه الصلاة و السلام قد وصى بنيه بحضور يعقوب - حفيده - بما قد وصاه الله به سابقا ... و هي دعوة الاسلام الخالصة ,, و يبدو لي انها وصية الوفاة لاجتماع بينه و حفيده - اللذي لم يكن قد اصبح لديه بنين بعد ليوصيهم - . و يشبه هذا السياق و النمط الاية السابقة لها بقليل { و اذ يرفع ابراهيم القواعد من البيت واسماعيل ربنا ...... } الاية , فهي تفيد اجتماعهما معا في نفس المكان و هذه الصيغة لغويا لا تأتي بغير اجتماع جسدي ( في ما اعلم ) . ففي هذا الفهم نفي انا اسحاقا عليه الصلاة والسلام وحيد ابيه .
    2- { و وهبنا له اسحاق و يعقوب و جعلنا في ذريته النبوة و الكتاب } . هذا استنتاج جلي آخر بان ذريته ابينا ابراهيم سلام الله و صلواته عليه لا تقتصر على ابنه و حفيده المذكورين , و الا لقال ( و جعلنا فيهما ) او ( في ذريتيهما ) . فالقران ابلغ ما وصلنا من كلام و اعجزه . فالمعنى ان الله وهبه اسحاق و يعقوب عليهما صلوات الله و سلامه و ان الله سيلحقهما ببقية ذرية ابيهما في توارت النبوة و الكتاب و ليس اقتصارهما بالنبوة والكتاب دونا عن بقية الذرية .
    3- في الايتين الكريمتين { و باركنا عليه و على اسحاق و من ذريتهما .... } الاية في الاب و ابنه اسحاق , و قوله تعالى { ربنا و اجعلنا مسلمين لك و من ذريتنا .... } في ابنه اسماعيل , لان لو لم يكن اسماعيل ابنا له كما هو اسحاق تماما لما قال تعالى { .. ذريتنا .. } , بل لقال ( ذريتينا ) لانهما نبيان من صلبين مختلفين . و لكن لانهما من صلب واحد فلم تثنى الذرية كما في اسحاق ابنه صراحة , و هذا يقودني الى رأي يقول ان ابراهيم صلاة الله و سلامه عليه و على انه انجب اكثر من هذين الولدين المذكورين .

    --- هذا ما يحضرني حاليا و اشكر الجميع على النقاش القيم و الماتع

  • السلام عليكم . زوجة سيدنا ابراهيم الاولى سارة هي ام اسحق . ولكن لماذا لم تتكلم عن زوجته الثانية هاجر وهي ام اسماعيل

  • الضيف: - توفيق

    تبليغ

    أنا أرى أن الآيات القرآنية كلها تتحدث عن اسحاق وحده و كان قبله ابن لإبراهيم هو اسماعيل و ذكر بالتفصيل في سورة الصافات واضحا اً و نرى فصل الايات هنا
    وَتَرَكْنَا عَلَيْهِ فِي الآخِرِيْنَ**سَلَامٌ عَلَى إبْرَاهِيْمَ**كَذَلِكَ نَجْزِي المُحْسِنِينَ**إنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا المُؤمِنِي)تاته تخص إبراهيم عليه السلام بعد ما ذكر معه قبل ذالك الذبيح و بعد ذلك هناك كلامٌ جديدٌ على إسحاق عليه السلام : (( وَبَشَرْنَاهُ بِإِسْحَاقَ نَبِيَّاً مِنَ الصَّالِحِيْنَ )) فإسحاق جاء متأخر بعد قصة اسماعيل

  • الضيف: - إبراهيم سلام

    رداً على تعليق: الضيف: - توفيق تبليغ

    الأخ توفيق
    الأية القرءانية واضحة أن الغلام الذي بُشر إبراهيم بولادته هو الذى رأه في المنام.
    (فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلَامٍ حَلِيمٍ (١٠١) فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانْظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ (١٠٢))
    إذاً هو إسحاق، فلم يذكر القرآن أنه تم تبشيره بولادة ولد إسمه إسماعيل، بل ورد أن الولد اسمه اسحاق. وبعد حادثة المنام تم تبشيره مرة آخرى بنبوة هذا الغلام اسحاق.

  • الضيف: - توفيق العربي

    رداً على تعليق: الضيف: - إبراهيم سلام تبليغ

    شكرا لك الأخ ابراهيم

    بعدما دققت جيداالذبيح هو اسحاق و لا مجال للشك هنا

    لكن ما تعليقكم على هذا التفسير
    هنا في سورة الصافات
    ما سبب ذكر البشارة مرتين
    أعرف الجواب أن الأولى بشارة ولد و الثانية بشارة نبوة

    أقصد: لما ذكر في كثير من الآيات أنه بشر بولد كان يكفي هنا أن يذكر بشارة واحدة هي النبوة و ينتهي الغموض
    جزاكم الله خيرا

  • لأنه بكل بساطة في البشارة الأولى لم يكن على علم بأن هذا الولد سيصبح نبي

  • الضيف: - توفيق العربي،

    رداً على تعليق: عمر تبليغ

    بارك الله فيك الأخ عمر

    كلام مقنع و جلي

  • فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلامٍ حَلِيمٍ . البشرى هنا بولادة إسحاق
    وَبَشَرْنَاهُ بِإِسْحَاقَ نَبِيَّاً مِنَ الصَّالِحِيْنَ . البشرى هنا بنبؤة إسحاق
    فالأية تتحدث عن نفس الولد

  • علام مايدل موقف سيدنا ابراهيم عليه السلام وابنه اسماعيل من الرؤيا

  • الأخت أو الأخ الكريم
    أرجو توضيح السؤال، فلم أفهم المقصود منه.
    كما أن رأيى أن اسماعيل ليس ابنًا لإبراهيم، والمقصود بحادثة إبراهيم والرؤيا فى المنام هو ابنه اسحـٰق كما تم الإستدلال عليه من بيان القراءن في المقال أعلاه.
    والله أعلم

  • الضيف: - رللل

    رداً على تعليق: الضيف: - رللل تبليغ

    ارجو الرد

  • الضيف: - يوسف احمد

    تبليغ

    سؤال او تسا ؤل ارجوا الاجابة عنه من فضلك ! هل ايات القرآن العظيم تعارض كون اسماعيل والد اسحاق عليهما السلام ؟

  • الأخ بدر عبدالله هذه الأية وَاتَّبَعْتُ مِلَّةَ آبَائِي إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ ۚ مَا كَانَ لَنَا أَنْ نُشْرِكَ بِاللَّهِ مِنْ شَيْءٍ تأكد عدم وجود أي قرابة بين إسماعيل و يعقوب فيوسف لم يذكر إسماعيل من بين أبائه لأنه لم يساهم في تربيته .

  • الأخ بدر عبدالله هناك تناقض في عدم قبولك للفارق العمري الكبير بين إسحاق و يعقوب كأخوين كون إبراهيم أنجبهما معا في الكبر و قبولك أن إبراهيم عاش حتى أصبح جدا ليعقوب . فارق 10 او 8 سنوات كاف ليكون إسحاق بمتربة أب و مربي ليعقوب فتخيل مثلا أن إسحاق كان عمره 20 عام و يعقوب عمره 12 عام عند وفاة إبراهيم
    مسألة أن إسحاق تزوج بنت إسماعيل فلا يمكن الأخد بها كون لا يوجد دليل قراني يوضح ذلك و تبقى فقط فرضية و لا يمكننا بناء معتقدتنا الدينية حول فرضيات في المقابل الدليل القاطع بالنسبة لي كون يعقوب هو أخ إسحاق هو تبشير زوجة إبراهيم به كرد على تعجبها من الإنجاب كما وضحت في رد سابق

  • أخى عمر، هذا كلام كما أخبرتك وارد وممكن أن أقبل به، ولكن موضوع أن يطلق القرءان على إسحـٰق أنه من ءاباء يعقوب بينما هو أخيه ولكنه قام بتربيته، لم أدرسه من قبل، ولا أدرى إن كان هذا أمر عادى ومن عادات بلاد الأعراب. فربما أفادنا من له دراية بالأمر. ولك تحية طيبة عمر، وشكرًا مقدمًا لمن يهتم بهذا الأمر.

  • تابعت الحوار الذي جرى بين الاخ بدر و اليزيد مع الأخ مسلم سني الذي على ما يبدو لا يعرف منهج البحث هنا في الموقع على أن لا يستدل إلا بالقرآن و أقترح أن يضاف كبند في شروط التعليق حتى نتفادى جدلا بين شخصين لا يتكلمان نفس اللغة .
    تحياتي للجميع

  • لا أفهم السبب في جعل الأية : أَمْ كُنتُمْ شُهَدَاءَ إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِن بَعْدِي قَالُوا نَعْبُدُ إِلَـٰهَكَ وَإِلَـٰهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَـٰهًا وَاحِدًا وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ . دليل على ان إسماعيل هو إبن إبراهيم فهي لم تذكره بالإسم و لا نعلم كم ولد إبراهيم من إبن بعد إسحاق و يعقوب . المرجح ان إبراهيم عند موته كان يوصي أطفاله الصغار و من بينهم يعقوب بالإسلام وذكر يعقوب بالإسم لانه النبي الوحيد بينهم أما إسحاق فلا يحتاج الوصاية فقد علم إبراهيم بعد حادتة الذبح أنه سيصبح نبيا .
    أما الدليل القاطع كون إسماعيل ليس إبن إبراهيم فيوجد في أيتان
    الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي وَهَبَ لِي عَلَى الْكِبَرِ إِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ ۚ إِنَّ رَبِّي لَسَمِيعُ الدُّعَاءِ .فلو إعتبرنا هنا ان إسماعيل هو إبن إبراهيم فأنه أنجبه و هو عجوز مثل إسحاق
    قَالَتْ يَا وَيْلَتَىٰ أَأَلِدُ وَأَنَا عَجُوزٌ وَهَٰذَا بَعْلِي شَيْخًا ۖ إِنَّ هَٰذَا لَشَيْءٌ عَجِيبٌ . لما تتعجب في ولادة إبراهيم و هو شيخ كبير إن كان أنجب إسماعيل في هذا العمراليس هذا تناقض .

  • الضيف: - محمد

    رداً على تعليق: عمر تبليغ

    يجب أن نفرق بين الأب و الوالد لنفهم الأ ية من سورة البقرة و لكن سؤالى لك و للمتابعين هو من أين لنا ان نقول ان يعقوب هو ابن اسحق! إلا عن طريق الموروت التوراتى فكل الأيات توحى بأن ابراهيم بُشر بإبنين اى انه سيُرزق بإبن اخر بعد اسحق نافلة اى زيادة هو يعقوب. فهل من دارس للموضوع يشرح لنا هذا الاشكال.
    و له جزيل الشكر اخوكم محمد

  • يا أخي الأيات لا توحي فقط بل تؤكد أن يعقوب إبن إبراهيم و أخ إسحاق فإذا تم تأويل بشارة يعقوب بالنسبة لإبراهيم بالنبوة فهذه الأية أوضح من الشمس وَامْرَأَتُهُ قَائِمَةٌ فَضَحِكَتْ فَبَشَّرْنَاهَا بِإِسْحَاقَ وَمِنْ وَرَاءِ إِسْحَاقَ يَعْقُوبَ فهنا البشارة بالإنجاب .

  • أخى عمر، بعد التحية
    بشارة الإنجاب فى هذا البيان (وَامْرَأَتُهُ قَائِمَةٌ فَضَحِكَتْ فَبَشَّرْنَاهَا بِإِسْحَـٰقَ وَمِنْ وَرَاءِ إِسْحَـٰقَ يَعْقُوبَ) يمكن إستنتاج 3 إحتمالات منها:
    1- أنها بشارة بولدين هما إِسحـٰق ويعقوب.
    2- يعقوب المذكور هنا لابد أن يكون شخصية آخرى غير يعقوب النبى (والد يوسف).
    3- البشارة بولد واحد لإبر ٰهـمـ وامرأته هو إِسحـٰق وابن لإِسحـٰق وهو يعقوب النبى.
    وأنا أعتقد فى الإحتمال الثالث للأسباب التالية:
    - لو تأملت النص جيداً لوجدت أنه يقول بشرناها بإِسحـٰق ومن وراء إِسحـٰق يعقوب، فلماذا هذا التفصيل في الترتيب. ألم يكن يكفى القول (فبشرناها بإِسحـٰق ويعقوب) وهذا هو التعبير الطبيعى والأقرب! ومنه تعرف أيضاً أن إِسحـٰق هو الإبن الأول.
    ولكن النص جاء بهذه الصورة (فَبَشَّرْنَاهَا بِإِسْحَـٰقَ وَمِنْ وَرَاءِ إِسْحَـٰقَ يَعْقُوبَ) فتعبير ومن وراء تذكرنى بنص أخر وهو قول زكريا عليه السلام (وإِنِّى خِفْتُ ٱلْمَوالِىَ مِنْ وَرَائِى) حيث تعبير من ورائى هنا يُفهم منه تعاقب الأجيال. ولذا أعتقد أن يعقوب من وراء إِسحـٰق يفيد تعاقب الجيل، وليس ترتيب الولادة.
    - يتحدث القرءان دائما عن شخصية يعقوب ولم يرد تفصيل أن هناك عدة شخصيات تحمل نفس الإسم ولذا من البديهى أن القرءان يتحدث دائماً عن نفس الشخص ولم يفرق بينه وبين أحدٍ ثانٍ، إذاً فهناك يعقوب واحد مذكور فى القرءان.
    وقد ورد بخصوص يعقوب التالى (أَمْ كُنْتُمْ شُهَدَآءَ إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ ٱلْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِن بَعْدِى قَالُواْ نَعْبُدُ إِلَـٰهَكَ وإِلَـٰهَ ءَابَآﯩِٕكَ إِبْرَ ِٰهِـمَـ وإِسْمَـٰعِيلَ وإِسْحَـٰقَ إِلَـٰهًٱ و ٰحِدًا وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (133)) سورة البقرة
    فأبناء يعقوب هنا يقولون بكل صراحة أنه ليس أخًا لإسحـٰق بل هو من ءاباﯩِٕـه، أي أبيه المباشر أو جده (كما يسميه الناس الآن).
    ولذا فإنى أعتقد أن إسحـٰق هو أبًا مباشرًا ليعقوب بينما إبر ٰهـمـ وإِسمـٰعيل هما ءاباء غير مباشرين (جدين) كما ورد في المقال أعلاه.

  • الأخ بدر عبد الله ليست هذه الأية وحدها من توحي بأن يعقوب هو إبن إبراهيم بل هناك أخر
    فَلَمَّا اعْتَزَلَهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ ۖ وَكُلًّا جَعَلْنَا نَبِيًّا
    وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ نَافِلَةً ۖ وَكُلًّا جَعَلْنَا صَالِحِينَ
    وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَجَعَلْنَا فِي ذُرِّيَّتِهِ النُّبُوَّةَ وَالْكِتَابَ
    و لأن التبشير هنا يخص إبراهيم فلا نستطيع الجزم بذلك كون الوهب يتعلق بالنبؤة و النسب أيضا و لكن الأية التي وضعت تخص زوجه فهنا القضية لا تتعلق سوى بالإنجاب و لاحظ جيدا جاوب الملائكة كان ردة فعل لتعجب الزوجة من الإنجاب في هذا العمر فأخبروها أنها لن تلد فقط إسحاق بل من بعده يعقوب يعني لو تعجبتي من إنجابكي لإسحاق في هذا العمر فإعلمي أنك ستنجبين من بعده يعقوب أيضا . و في الحقيقة لا معنى لبشارتها بحفيد هنا فالأمر غير معجز و من الطبيعي أن يلد إسحاق أبناء في المستقبل .
    بالنسبة لزكرياء فهنا لا يتحدث عن ذريته بل يشتكي لربه خوفه من ضياع نسب أل يعقوب من أقاربه من بعد وفاته لأنه كان لايستطيع الإنجاب لعقر زوجته فدعى أن يكون له وريث وَكَانَتِ امْرَأَتِي عَاقِرًا فَهَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ وَلِيًّا
    هل اسماعيل أب او جد يعقوب أو تصله أي قرابة معه حتى نجزم ذلك مع إسحاق فهذا الأخير مع إسماعيل هما من ساهما في تربيته بعد وفاة إبراهيم لذلك أطلق عليهم لقب الأباء

  • أخى عمر، كلامك هو من الإستنتاجات الواردة، ولكنه لا يجيب بطريقة مرضية عن كون إسحـٰق من ءَاباء يعقوب للأسباب التالية:
    - لا أعرف دليل من القرءان أنه يجوز إطلاق إسم الأب على الأخ إن ساعد فى تربية أخيه.
    - أعتقد أنه إن كان الله تعـٰلى قد رزق إبر ٰهـمـ الولدين إسحـٰق ويعقوب على كبر أى فى آخر عمره، فالإحتمال الكبير أنهما كانا متقاربان فى العمر، أى أن يكون الفارق فى السن كبير لدرجة أن يكون لاحقًا إسحـٰق بمرتبة الوالد فى التربية فهذا أمر أراه بعيد. أما كون ذكر سورة البقرة أن إِسمـٰعيل هو من ءَاباء يعقوب فقد ذكرت إستنتاجى فى المقال أعلاه، بأنه قد يكون أبوه (جده) من ناحية الأم. أي أن إسحـٰق قد تزوج من بنت إِسمـٰعيل فأنجب منها يعقوب.
    والله أعلم

  • الضيف: - أبن عباس

    تبليغ

    اذا كنت تريد نص صريح من القرآن على ان اسماعيل عليه السلام هو الذبيح ام لا
    فاعطني نص صريح من القرآن على ان عدد ركعات صلاة الظهر 4 ركعات

  • هذا ما منه الله عليك لكن اخي العزيز بدر
    اسماعيل هو ابن ابراهيم لك هذا النص القرءاني
    بسم الله الرحمن الرحيم
    وَوَصَّى بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَا بَنِيَّ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَى لَكُمُ الدِّينَ فَلاَ تَمُوتُنَّ إَلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ
    لو لاحظت النص يقول ووصى بها ابراهيم بنيه (( ويعقوب )) فصل يعقوب عن بنيه وهذا حتى لا تنسب يعقوب لبنيه اذن من هم بنيه؟؟؟
    وكلمة بنيه في القرءان الكريم 4 مواضع
    يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ{34} وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ{35} وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ
    يُبَصَّرُونَهُمْ يَوَدُّ الْمُجْرِمُ لَوْ يَفْتَدِي مِنْ عَذَابِ يَوْمِئِذٍ بِبَنِيهِ
    إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِنْ بَعْدِي
    وَوَصَّى بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ
    ______________
    ويعقوب قال لبنيه وفي سورة يوسف يا بنيَ لا تدخلو من باب واحد وادخلو من ابواب متفرقة
    قال يا بنيَ
    يرجى الالتفات لهذا الامر دون استخدام قواعد اللغة وغير لاني لا اؤمن الا بكتاب الله الذي انزله على عبده
    وجزاك الله خير اخي بدر متابع مواضيعك وطلبت التواصل معك لامر اهم من ان تقوم بتنزيل مواضيع منفصلة فالامر اكبر من هذا اخي بدر

  • السلام عليكم أيها الضيف القرءان الكريم
    بالنسبة لتساؤلك فقد طرحه أحد الأخوة وأجبت عليه في أسفل الصفحة، ولعدم التكرار الرجاء التفضل بقرءاة الرد تحت هذه الوصلة
    وبالنسبة لطلبك للتواصل فقد رحبت به وبإمكانك الكتابة على الإيميل الذي ارسلته إليك. ولك خير الجزاء.

  • الضيف: - ابراهيم

    رداً على تعليق: بدر تبليغ

    اخ بالنسبة لردك فقد قراته و هو ضعيف بكل صراحة و ارجوا المراجعة والاعتراف بانك هذه المرة جانبت الصواب و هذا لا ينقص من اجتهاداتك في شيء فهي في اغلبها واقعية و اوافقك علي الكثير منها الا انك في هذه المرة لم تكن مقنعا ببساطة لان الامر عكس ما تطرح و ساقدم لك ايات ارجوا ان تستخدم فيها فطنتك المعهودة و تراجع بها طرحك يقول تعالي فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلَامٍ حَلِيْمٍ ( 101 ) فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِن شَاء اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ ( 102 ) فَلّمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِين ( 103 ) وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمَ ( 104 ) قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤيَا إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي المُحْسِنِينَ ( 105 ) إنَّ هَذَا لَهُوَ البَلَؤا المُبِين ( 106 ) وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيِم ( 107 ) وَتَرَكْنَا عَلَيْهِ فِي الآخِرِيْنَ ( 108 ) سَلَامٌ عَلَى إبْرَاهِيْمَ ( 109 ) كَذَلِكَ نَجْزِي المُحْسِنِينَ ( 110 ) إنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا المُؤمِنِينَ ( 111 ) وَبَشَرْنَاهُ بِإِسْحَاقَ نَبِيَّاً مِنَ الصَّالِحِيْنَ ( 112 ) [ الصافات : 101 – 112 ] اظن ان الايات بها بشارتين البشارة الاولى هي بشارة بغلام حليم و الثاثية باسحاق نبيا من الصالحين فارجو ان تكون موضوعيا و تسلم للحق !

  • الضيف: - Kamel Leghbali

    رداً على تعليق: الضيف: - ابراهيم تبليغ

    لقد بشر الله نبيه إبراهيم عليه السلام بعد البلاء العظيم بذبح و حيده بان جعل إسحاق نبيا من الصالحين, فهي ليست بشارة بإبن آخر و لكن بشارة بأن جعله نبياً من الصالحين.

  • أولا السلام عليكم ( أتفق مع الجميع ليس هناك اية صريحة تقول ان الذبيح هو اسماعيل )
    ولدي بعض التدير في أيتين ربما سبقني الى هذا الطرح بعض الاخوة الله يجزيهم خيرا

    ( أَمْ كُنتُمْ شُهَدَاءَ إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِن بَعْدِي قَالُوا نَعْبُدُ إِلَـٰهَكَ وَإِلَـٰهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَـٰهًا وَاحِدًا وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ ﴿١٣٣﴾ ) سورة البقرة

    ( وَلا تَنكِحُوا مَا نَكَحَ آبَاؤُكُمْ مِنْ النِّسَاءِ إِلاَّ مَا قَدْ سَلَفَ ) نلاحظ ان في الايتين تم ذكر ( الأباء )

    لو إفترضنا ان اسماعيل أخ لاسحاق في الاية الاولي فسوف يكون عم يعقوب
    وسوف يحصل في الاية الثانية سوء فهم حيث من المتعارف ان العم يمكن ان يتزوج من زوجة إبن أخية والشخص يمكن ان يتزوج من زوجة عمه ( لذا حسب افتراضنا في الاية الاولي سوف يدخل العم من الاباء الذين ينطبق عليهم في الحكم الشرعي في الاية الثانية ) لحل هذا الاشكال بين الأيتين نعتبر ان اسماعيل هو جد لاسحاق فتكون الاية الثانية فنزيل هذا الاشكال
    هذا تدبر شخص غير ملزم

  • أخي بدر

    أفهم من كلامك حسب ما تقول بأن تعبير (وَهَبَ لِي) لا يعني فقط أن الله تعالى وهب لإبراهيم إسماعيل وإسحاق كأبناء، ولكن كمساندين له في دعوته كنبي، وهذه مطابق تماماً لما يخبر النص القرآني على وهبة الله تعالى موسى هارون أخيه كمسانداً له في الدعوة (وَوَهَبْنَا لَهُ مِن رَّحْمَتِنَا أَخَاهُ هَارُونَ نَبِيًّا ﴿٥٣﴾ سورة مريم

    فهل تطابق الآية السابقة الآية التالية ( وَوَهَبْنَا لِدَاوُودَ سُلَيْمَانَ ۚ نِعْمَ الْعَبْدُ ۖ إِنَّهُ أَوَّابٌ ﴿٣٠﴾ سورة ص، أي أن النبي سليمان ليس إبناً لداوود عليهما السلام؟! وأن سليمان كان مسانداً لدعوة داوود عليهما السلام؟!

    تحياتي لك

  • السلام عليكم أخي إياد، بعد التحية
    بخصوص النص الذي تفضلت به ( وَوَهَبْنَا لِدَاوُودَ سُلَيْمَانَ ۚ نِعْمَ الْعَبْدُ ۖ إِنَّهُ أَوَّابٌ ﴿ ٣٠ ﴾ ) سورة ص، وتساؤلك عن صلة القرابة بين النبيين الكريمين داوود وسليمان. فمن خلال باقي نصوص القرآن يتبين الآتي:
    - أن سليمان هو من آل داوود ( وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ غُدُوُّهَا شَهْرٌ وَرَوَاحُهَا شَهْرٌ وَأَسَلْنَا لَهُ عَيْنَ الْقِطْرِ وَمِنَ الْجِنِّ مَن يَعْمَلُ بَيْنَ يَدَيْهِ بِإِذْنِ رَبِّهِ وَمَن يَزِغْ مِنْهُمْ عَنْ أَمْرِنَا نُذِقْهُ مِنْ عَذَابِ السَّعِيرِ ﴿ ١٢ ﴾ يَعْمَلُونَ لَهُ مَا يَشَاءُ مِن مَّحَارِيبَ وَتَمَاثِيلَ وَجِفَانٍ كَالْجَوَابِ وَقُدُورٍ رَّاسِيَاتٍ اعْمَلُوا آلَ دَاوُودَ شُكْرًا وَقَلِيلٌ مِّنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ ﴿ ١٣ ﴾ ) سورة سبأ
    - أن كلاهما كان معاصراً للآخر كنبيين، وأن سليمان قد ورث داوود ( وَلَقَدْ آتَيْنَا دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ عِلْمًا وَقَالَا الْحَمْدُ لِلَّـهِ الَّذِي فَضَّلَنَا عَلَىٰ كَثِيرٍ مِّنْ عِبَادِهِ الْمُؤْمِنِينَ ﴿١٥﴾ وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُودَ وَقَالَ يَا أَيُّهَا النَّاسُ عُلِّمْنَا مَنطِقَ الطَّيْرِ وَأُوتِينَا مِن كُلِّ شَيْءٍ إِنَّ هَـٰذَا لَهُوَ الْفَضْلُ الْمُبِينُ ﴿١٦﴾ ) سورة النمل
    أما عن طبيعة صلة القرابة بينهما، وإن كان سليمان إبناً لداوود، فهذا فقط إحتمال وارد وغير مؤكد حيث أن النصوص على ما يبدو لي لا تقول ذلك صراحة، كما في حالة يوسف ابن يعقوب أو إسحاق إبن إبراهيم.
    والله تعالى أعلم

  • الأخوة الأفاضل،
    لمعرفة الفرق بين ابناء وبنين وابن وغيرها عليكم قراءة المقال التالي
    لا باس به :

    مفهوم كلمة الاب ... مفهوم كلمة الابن
    by ‎فرقد المعمار‎ on Sunday, November 18, 2012 at 2:11am ·

    ( الاب ) من الجذر الللغوي ( أ, ب, و )

    الاب تأتي بمعنى الاصل او المرجع ...او تعني الذي يستحق او ماكان أهلا ً لحيثية ما فهو اصل لها ومرجع لها ...

    ( والاب ) كمصطلح يحمل بـُعدين :

    البـُعد الاول مادي : فالاب قد تعني اصل لصلة رحم ودماء واصلاب.. مثال:

    قد تعني الوالد كوضيفة بايلوجية ( إِذْ قَالَ يُوسُفُ لِأَبِيهِ يَا أَبتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَباً )

    قد تعني العم ( وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لأَبِيهِ آزَرَ أَتَتَّخِذُ أَصْنَاماً آلِهَةً ) فمعلوم ان آزر ليس والده بل ابيه ( يعني عمه ) او أي قربى اخرى كمرجع واصل



    البـُعد الثاني معنوي : فالاب .. تعني اصل لصله ثقافيه ما او فكرية ما ...او منهج ما

    مثال (َ مَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ مِّلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ ) فكلمة ( ابيكم ) تصف ابراهيم كمرجعية واصل منهجي .. وكرمز استطاع تطبيق المنهج يكون قدوة ومرجع واصل لمن اراد ان يتمثل المله .

    .... مثال ( تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ ) ابي لهب قد تعني بعد مادي تأريخي وهو الشخصية سيئة الصيت وقد تعني رمز لأي شخص يتمثل صفة ومرجعية السؤء تلك فيكون مستحقا ً لأن يكون اصل ومرجع للهب .. .. كلمة لهب يعني الذي يستحق اللهب .. او الذي لهب ..الذي وصل الى درجة من الخطايا حتى اصبح مرجع للهب واصل لها فهو المستحق لها

    طبعا ً ايضاً كلمة .... ( الابن ) كمثال : ( ابن السبيل ) وهو مصطلح قراني معروف وهو بالتأكيد ( هنا في هذه الايه ) لا تعني علاقة دم ورحم مثلا ً !!! اوتعني ان السبيل تزوج من جادة الطريق وانجب صبيا ً جميلا ً اسمياهُ (ابن ) !! بالتأكيد لا تعني ذلك بل تعني (الذي نتج عن طريق السبيل )

    وكلمة ( الابن ) ايضا ً قد تعني علاقة مادية عرقية وعلاقة دم ورحم واصلاب وتعني فيما تعني علاقة معنويه ما

    الان رجوعا آيتنا موضوع البحث :

    (مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ )

    وهنا لابد من توضيح نقطه مهمة جدا ً كمدخل .. وهي الصفات الثلاث المجتمعة في شخص النبي الرسول البشر:

    فالصفة الاولى هي: ( محمد الشخص ) وهي صفة بشرية بأمتياز تموت وماتت لم نؤمر بطاعتها وهي صفة تخطأ وتصيب ... هي ( صفه تأريخيه )

    والصفة الثانيه ( محمد النبي )وهي صفة تطبيقية للمنهج وتـَمـَثــُل للرساله وهي تخطا وتصيب لم نؤمر بطاعتها

    والصفة الثالثة ( محمد الرسول )وهي صفة معصومه وتعني الرسالة حصراً أي القران الكريم وهذه هي التي أمرنا بطاعتها... مثل ( اطيعو الله واطيعوا الرسول ) وهي صفة فوق التأريخ

    إذن الايه تـنـفي بـ ( ما ) ان يكون محمد مرجع واصل لـبـُعدين :

    اولا : نفي للبـُعد المادي...اي تنفي ان يكون محمد ص اصلا ً ومرجع لأصلاب سيأتون من بعده وهذا يعني بالظرورة موت اولاده ( القاسم ابراهيم ) وقد حدث هذا بالفعل .. ويعني ايضا ً خرافة وجود شخصيات مثل ( الحسن والحسين ) او اذا تنازلنا قليلا ً فيكونون ماتو صغارا ً ايضا ً قبل ان يبغلوا الحلم ويكونون رجال بدليل كلمة ( رجالكم )

    ثانيا ً : نفي للبـُعد المعنوي أي تنفي ان يكون محمد ص اصل او مرجع لمنهج ارضي ما ...او ا******ون يحمل دعوه ارضيه او منهج وضعي لأنه سيموت حتما ً وستموت دعوته الارضيه... ولذلك جائت الاية ( وَلَكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ )

    فبعد ان نفى كلا البعدين يأتي ربنا سبحانه ليثبت ان الصلة والمرجع الوحيد والفريد الباقي الذي يربط الجميع به هو كونه :

    اولا ً : ( رسول الله ) وهي صفة ازلية لا تموت كونها رسالة من السماء وليست وضعيه ارضيه

    ثانيا : ( خاتم النبيين ) وهي صفة تطبيقية تـَمـّثــُليه للمنهج جـُمعت فيه الصفاء والنقاء والطهارة وخـُتمت به فلا يستطيع احد من بعده ات يتمثلها كامله 100% ألا هو ( ص ) وطبع ً تكون رمزا ً لمن اراد ان يتمثل بعض من صفات النبوة وهي الصفاء والنقاء والطهارة ولكن بنسب قليلة واقل بكثير من تلك النسبة التي وصل اليها هو ( ص ) في تمثل المنهج الذي كان مستحقا ً فعلا ً بختمها .

    فرقد المعمار

  • ثم النتيجة الأجمل :)

    الحسن والحسين .... كذبة تأريخية وخدعة كبرى...!!

    by ‎فرقد المعمار‎ on Wednesday, March 7, 2012 at 12:07am ·

    الوالد هو وظيفة بايلوجية وهو المتسبب المباشر بولادة الولد اما الاب فهو اضافة الى كون والد فهو قد يكون جد او عم فالاباء هم اسلاف الرجل وعلية كل والد هو اب بالضرورة ولكن ليس كل اب والد..!! وخذ الدليل ( أَمْ كُنتُمْ شُهَدَاء إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِن بَعْدِي قَالُواْ نَعْبُدُ إِلَـهَكَ وَإِلَـهَ آبَائِكَ إِ...بْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَـهاً وَاحِداً وَنَحْنُ لَهُ ) فأبراهيم جد يعقوب ولكن الله سماه اب في القران لكريم

    واسماعيل عم يعقوب ولكن الله سماه اب ..واسحاق ابو يعقوب وهو اب ووالد بذات الوقت..!! فالجد والعم هم في دائرة الاباء مع الاب الوالد..! ولكن لا يأخذ ابراهيم واسماعيل مرتبة الوالد لأن الوالد هو اسحاق فقط ..!!



    يقول تعالى ( يَا بَنِي آدَمَ لاَ يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُم مِّنَ الْجَنَّةِ ) فآدم هو ابونا وابو بني ادم كلهم ولكنه ليس والد لأحد منا الا لــ هابيل وقابيل..!! ونحن ابناء ادم وليس اولاده..!! بل حتى الام ممكن تكون اب واقرا قوله تعالى ( يُوصِيكُمُ اللّهُ فِي أَوْلاَدِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ فَإِن كُنَّ نِسَاء فَوْقَ اثْنَتَيْنِ فَلَهُنَّ ثُلُثَا مَا تَرَكَ وَإِن كَانَتْ وَاحِدَةً فَلَهَا النِّصْفُ وَلأَبَوَيْهِ لِكُلِّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا السُّدُسُ مِمَّا تَرَكَ إِن كَانَ لَهُ وَلَدٌ فَإِن لَّمْ يَكُن لَّهُ وَلَدٌ وَوَرِثَهُ أَبَوَاهُ فَلأُمِّهِ الثُّلُثُ ) أذن الاباء اوسع واشمل من الوالدين..!! وبالمناسبة كلمة ( اولادكم ) الولد تعني الولد الذكر والولد الانثى بدليل الكلمات التي تليها بذات الاية ( للذكر مثل حظ الانثيين )

    الآباء فى القرآن الكريم تشمل الاب والجد

    وهذا يوسف يؤكد مقولتنا ( قَالَ لاَ يَأْتِيكُمَا طَعَامٌ تُرْزَقَانِهِ إِلاَّ نَبَّأْتُكُمَا بِتَأْوِيلِهِ قَبْلَ أَن يَأْتِيكُمَا ذَلِكُمَا مِمَّا عَلَّمَنِي رَبِّي إِنِّي تَرَكْتُ مِلَّةَ قَوْمٍ لاَّ يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَهُم بِالآخِرَةِ هُمْ كَافِرُونَ * وَاتَّبَعْتُ مِلَّةَ آبَآئِـي إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ مَا كَانَ لَنَا أَن نُّشْرِكَ بِاللّهِ مِن شَيْءٍ ذَلِكَ مِن فَضْلِ اللّهِ عَلَيْنَا وَعَلَى النَّاسِ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَشْكُرُونَ ) فأبراهيم واسحاق هم اجداد لــ يوسف,ويعقوب ابو يوسف

    ما يحرم على الاب يحرم على الجد ....ومايحلل للأب يحلل للجد..!!

    وبتالي النبي هو اب للحسن والحسين ولكن ليس والدهم لأن والدهم هو علي رضي الله عنه..!! والنتيجة ان الاب يعني الوالد ويعني الجد....والولد ذكرا كان اام انثى هو مولود من والده وهو ابنه ايضا لكمن ليس مولود لجده بل هو ابنه...!!! والابن تعني الولد من صلب الرجل وتعني ابن الابن وابن البنت من اصلاب ذريته ..!! طــــيب الان الســـــــــؤال الكبير جدا هو: ماهي صلة القربى بين الحسن والحسين وبين محمد عليه السلام ؟؟؟؟؟؟؟؟

    اليس الحسن والحسين ابناء النبي محمد عليه السلام وهو ابيهم؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    أليس النبي من اباء الحسن والحسين..؟؟؟



    اظن الجواب المنطقي هو نعم الحسن والحسين ابناء النبي وهو ابيهم..!! طيب المفاجئه الان هي ان الله يقول: ( مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيماً ) وبناء على هذه المفاجئه الغير سارة بالتاكيد للمسلمين وخصوصا اخوتنا من الشيعة الذين يتباكون ويتلاطمون ويتطابرون قياما وقعودا وعلى جنوبهم نصل الى نتيجة مفادها ان لاوجود لشخصيات مثل الحسن او الحسين فالقران ينفي ابوة النبي محمد لأي احد من ولده هو او ابناءه من اولاد فاطمة فان الله تعالى ينفي تماما اي ابوة تربط النبي مع اي شخص يرتبط مع النبي برابط الدم او الاصلاب..!!

    والا كيف افهم ( مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ ) يعني محمد ليس ابا ولا والدا فهو لايملك اولاد ( ابراهيم و ابو القاسم ) لأنهم ماتو بحياته عله السلام ولايملك ابناء بنات لامن فاطمة ولا من غير فاطمة.!!! ( مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ )..!!! وهذا يعني اننا اما خيارن لاثالث لهما اما ان نصدق التأريخ وهو مذبح فكري تقرب فيه الحقائق كقرابين للاوهام.... او نصدق القران الذي لايأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه..!! طبعا اتوقع ان يكون الخيار صعب على من دفن باثواب التاريخ..!!! وسهل جدا على من خلع نعال الابائية والتراث المستبد ودخل الوادي المقدس...... للحقيقة..!! وآمن بهذا القران الكريم..!!!

    واذا اردنا ان نصدق التأريخ بان هناك شخصيات مثل الحسن والحسين قد ... قد ... قد ... تكون موجودة في صفحاته الصفراء المعفنه والمتعفنة نقول ان وجدت مثل هكذا شخصيات بالتاريخ يكون المخرج الوحيد هو انهم بالتأكيد لم يبلغوا الحلم ولم يبلغوا مبلغ الرجال..!!! فالله عزوجل لم يقل ( ماكان محمد ابا احد من فتيانكم ) ولم يقل ( ماكان محمد ابا احد من اطفالكم ) ولم يقل ( ماكان محمد ابا احد من صبيانكم) بل قال تعالى ( مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ) يعني ان وجد الحسن او الحسين بالتاريخ فابتأكيد ماتوا او قتلوا قبل ان يكونوا رجالا..!! ماتوا او قتلوا قبل ان يبلغوا الحلم! وقبل ان يتزوجوا وبتالي لم يكن هناك ذرية اصلا ..!! والسؤال هنا اذن من اين جاء مايسمى بالائمة الاثنى عشر المزعومون.؟؟؟؟؟ وعليه ينبغي لكل مدعي يعيش خارج التغطية ان يخجل على نفسه قليلا عندما يقول انا ابن رسول ..!! او جدي رسول الله..!! خصوصا اولائك الذين يسمون انفسهم الاشراف او السادة..!!!

    اذن يجب قراءة تأريخنا على اساس المقدس وليس المقدس على اساس التاريخ.! الان كل من لديه تخريخ لهذه الاية ( مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ ) فليتفضل مشكوا فما نحن الاباحثين عن الحقيقة اينما وجدت..! ملاحظة قد يقول قائل ان محمد ليس ابا للحسن وللحسين بل هو جدهم فنقول اذن على رايكم هذا يجوز للجد ان يتزوج ابنة ابنته..!! لأن الجد ليس من الاباء وهذا خلاف القران وخلاف المنطق..!!! وهي قبل هذا مصيبة..! لأن الله يقول ( حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ ) فالبنات هنا ( اولاد ) والدهم اويضا بنات تعني حفيدات الجد ..!!!! ومن يقول ان الحسن والحسين موجودون اذن الاية( مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ ) تكذب ( حاشا لله وتعالى عما يصفون) ولربما سيأتينا رجل مغرض ذكي فيقول كيف ربكم يقول( مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ ) وهذا الحسن والحسين من ابنائه وهو ابيهم وهم هولاء امامكم رجال!!! سيقول اذن قرانكم غلط ( حاشاه طبعا )..!!

    هذه ظربة قوية لثقافة اخوتنا الشيعة وللاسف لا مخرج لها.. ومن وجد لهذه الاية فليتفضل مشكورا.

    ان هذه الاية ( مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ ) ناسفة لـ آل البيت نسفا.!! على ان ينتبه اخوتنا الشيعة اننا لانتكلم من منطلقات شخصية او طائفية فالسنة ايضا لديهم مصائب..!!والسبب ان السنة والشيعة جعلوا بينهم وبين كتاب الله كتب وقراطيس وجدوها من ابائهم فاعمت بصائرهم..!!! فنحن نقف من الطرفين موقف واحد وبمسافة واحدة اخيرا النبي ليس ابا لآحد فهو ليس لديه اولاد وليس لدية اولاد من بناته وهو مقطوع عليه السلام من الذرية ولذلك هو رسول الله وخاتم النبيين..!

    تنوية على بعض التعليقات التي وصلتني : 1- يعتقد البعض ان كلمة ( رجالكم ) في الاية موضوع البحث ليست معّرفه..!!؟؟؟ وكل من لديه ابسط قواعد اللغة العربية يعرف ان التعريف ليس شرطا ان يكون بالــ التعريف..!! بل هناك التعريف بالاضافة..؟؟؟؟ كما ان كلمة رجالكم تنطبق على كل رجل معرف بصفة الرجولة..!!ولذلك عندما يقول الله تعالى ( مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيماً ) يعني ان محمد ليس ابا لأي احد يتصف بصفة الرجولة من اولاده الذين ولدهم هو عليه السلام بأعتباره والد ( وهم ماتو جميعا ) قبل ان يكونوا رجال..!!! ولا هو عليه السلام ابا لأحد من اولاد بناته ( الحسن والحسين ) بأعتبار ان الجد هو اب ( بالمصطلح القراني ) ولذلك يفترض انهم ( الحسن والحسين ) ماتوا او قتلوا قبل ان يبلغوا الحلم وقبل ان يكونوا رجال..!!!! والا فماذا سنقول لعاقل مغرض في حالة وجود ( الحسن والحسين ) كرجال وهو يقرأ علينا ( مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ ) ثم يسألنا هولاء( الحسن والحسين ) رجال فكيف يقول ربكم ( ما كان ابا احد من رجالكم..؟؟؟؟؟ اذن قرانكم غلط..!!!!!؟؟؟

    2- تنويه بخصوص مصطلح - الولد - و - الابن - :

    الولد او ( الاولاد ) تطلق على الولد الذكر و الولد الانثى ( يُوصِيكُمُ اللّهُ فِي أَوْلاَدِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ ) والولد مولود بايلوجيا من والده الذي ولده ... اما الابن فهو ممكن ان يكون1- ولد ( بايلوجي ) ولد والده....2-وممكن ان يكون الابن من أبناء الابناء( حفيد ) او من ابناء البنات( اسباط )....!!!

    3- تنويه بخصوص سجن دلالات الاية موضوع البحث بدلالات تأرخية:

    كتب لي احد الاخوة يقول : اننا يجب ان نتدبرها ( في محل الخطاب وليس بشكل مجتز ) يعني لانخرج من سبب النزول ولا باي حال من الاحوال:

    وانا اقول: بهذا القول يتحول القران من حيث تدري او لاتدري الى كتاب تأريخي, وتسجن معاني ودلالات هذه الاية بتاريخ معين وزمن ومكان بعينه وهو وقت نزول هذه الاية ثم ألتقطت صورة لحدث واوقفت الزمن عند تلك اللقطة, القران ياصديقي فوق التاريخ وفوق المادة والمكان والزمان وهو حاملا للتاريخ وليس محمولا به, وكلماته مطلقة ودلالاته عميقة تمتد وتتسع الى اعماق جديده مع كل عصر وزمن وهو هو مكمن الاعجاز...!!

    4- تنويه بخصوص علاقة الاية موضوع البحث بقصة زيد:

    أما موضوع التبني وحادثة زيد فلا أجد اي ربط بينها وبين موضوعنا ( نفي ابوة النبي ), ربما في السياق القراني سبقت قصة وحادثة زيد اية نفي الابوة لكن بعد ذلك جائت هذه الاية ( ماكان محمد ابا احد من رجالكم.. ) لتنفي كل ابوة في ذلك المجتمع وفي اي مجتمع قديما او حديثا حاضرا او مستقبلا فنفي الابوه مطلقة تماما, ثم والاهم من ذلك كله ان الابوة تحتاج الى صلة دم تربط وأصلاب تجمع بين الاب وبين الابن., وهذا غير موجود في العلاقة بين النبي وبين زيد ولا بين النبي وبين اي رجل من رجال المجتمع الذي نزلت فيه تلك الاية او اي مجتمع من بعده الى يوم القيامة فأية نفي ابوة النبي مطلقة تمتد واسعه من النزول الى القيامة..! وكتب لي احد الاخوة يقول ( والايه جاءت لنفي كون أبوه النبي لأحد ، ولكن خصصت ذلك الأحد بكونه (( من رجالكم )) . فاقول: النبي ليس ابا لأحد لم يرتبط معه بدم وأصلاب..وهو اب فقط لأولادة الذين ماتوا صغارا( القاسم ) ولم يبلغوا مراتب الرجال , وهو اب للحسن والحسين الذين ماتوا وهو صغار ولم يبلغوا مبلغ الرجال..!! ثم ها انت تقول : النفي مقيد برجالكم و (( رجالكم ))، تشير إلى محل الخطاب المقيد بالزمان والمكان لزمن النزول ... وانا هنا اقول( رجالكم ) هذه تخاطب الكل في ذلك المجتمع وفي كل مجتمع لاحق وهي مطلقة وانت بهذه النظرية قيدت مطلقا وضيقت واسعا وسجنت ايات الله في زمن ومجتمع بعينه وبذاته ياصديقي

    وكتب لي اخ طيب يقول ( ان الزمن في الماضي عند قوله (( ما كان )) واني سائلك: اذا كانت ( ماكان محمد ابا احد ) للماضي فهل هذا يعني ان محمد صار ابا لأحد بعد نزول هذه الاية..؟؟؟؟؟ بالتأكيد لأ.. : هذه الاية ( ما كان محمد ابا احد من رجالكم ) تنفي كل ابوة تجمع بين النبي وبين اولاده الذين ولدهم كطرف اول وبين النبي و ابناءه من فاطمة( الحسن والحسين ) كطرف ثاني, والطرفين ينفي عنهما الله تعالى ابوة النبي لهما اذا ما بلغا مبلغ الرجال والطرفين ماتوا قبل بلوغهم مبلغ الرجال.!! النبي مات وانقطعت ذريته من بعده لأن ذريته ماتت قبل بلوغ مبلغ الرجال والعلاقة الوحيدة التي تربط اي رجل بمحمد هي ( ولكن رسول الله وخاتم النبيين ) فقط وكل من يدعي ان جده رسول الله فهو دعي وادعاء لا اثبات عليه لأن القران ينفيه جملة وتفصيلا..!! وبتالي هو نفي صريح جدا لعقيدة اهل البيت وآل البيت والائمة الاثنى عشر المعصومين..!! وساسئلك سؤال افتراضي اخير ماذا ستقول لرجل ذكي كان يعيش بزمن الحسن والحسين وقد صاروا رجال ثم قال لك أليس الحسن والحسين رجال؟؟ فتقول نعم ,فيقول لك طيب هذا قرانكم ينفي ابوة نبيكم عن الحسن والحسين وانتم اما خياران احلاهما مر الاول ان قرانكم متناقض وليس من عليم يعلم الغيب فكيف يقول ربكم ماكان محمد ابا للحسن والحسين ؟ كيف ينفي الابوه ثم هاهو الواقع يثبت الابوه ؟ اذن قرانكم متناقض.؟ وثانيا عندما ينفي ربكم الابوه عن الحسن والحسين وهم صاروا رجال هذا يعني انهم ليس من صلبه وليسوا من فاطمة...؟؟؟؟؟ فيهما تختار ياصديقي..؟؟؟؟

    5- تنويه بخوص كلمة ( من ) في عبارة ( من رجالكم ) :

    (من ) هنا هي تفسيرية تبينية وليس تبعيضية..!! بمعنى انها تبين ان محمد ليس ابا لأحد بلغ مبلغ الرجال من الذين يرتبط معهم بروابط الدم والاصلاب..!!

    6- تنويه بخصوص كلمة ( ما )

    كتب لي بعض الاخوة: يقول ان هذه الاية موضوع البحث هي من ضمن باب اطلاق العموم وأرادة التخصيص..!!

    فاقول ( اطلاق العموم وأرادة التخصيص ) لايكون فيها اداة نفي مثل ما! يعني مثلا لوقال الله تعالى( ما قالت اليهود عزير ابن الله ) هل ستقول لي مثلا هذا من باب اطلاق العموم ثم تحاول اقناعي بأن هناك بعض اليهود قالوا عزير الن الله؟؟؟؟!!!!فالله تعالى قال ( ماكان محمد ابا احد من رجالكم ) وعندما يقول ذلك فهو يعني ذلك والله لايمزح معنا وبكلامك ونظريتك هذه وكأن الله يقول صحيح انني انا الله نفيت اي ان يكون محمد ابا احد من رجالكم ولكنني امزح معاكم لأن هناك قسم من الرجال محمد ابوهم ؟؟ هل يستوي هذا الكلام ؟ ؟؟

    7- تنوية: بخصوص من سأل ان ( الاب ) في الاية تعني الابوة الثقافية , وان الاب ( عند الإطلاق يقصد بكلمة الآباء التربية والتابعية الثقافية )

    فأقول:

    لقد تعجبت من مقولتك وهي مقولة ليس صحيحة جملة واحدة لأنك بهذا التعريف للاباء تنفي التابعية الثقافية للنبي محمد ألم يقل الله ( ما كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ ) يعني على نظريتك تكون الاية بالشكل التالي ( ما كان محمد مرجعية ثقافية لرجالكم ) فهل تستوي هذه ياستاذي..؟؟؟؟ الاب هو انتماء صهر ومصاهرة ودم وأصلاب يعني اجداد ووالد وجد وعم الخ .. وليس انتماءات ثقافية..!! وسأضرب مثال عندما يقول الله تعالى ( يُوصِيكُمُ اللّهُ فِي أَوْلاَدِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ فَإِن كُنَّ نِسَاء فَوْقَ اثْنَتَيْنِ فَلَهُنَّ ثُلُثَا مَا تَرَكَ وَإِن كَانَتْ وَاحِدَةً فَلَهَا النِّصْفُ وَلأَبَوَيْهِ لِكُلِّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا السُّدُسُ مِمَّا تَرَكَ إِن كَانَ لَهُ وَلَدٌ فَإِن لَّمْ يَكُن لَّهُ وَلَدٌ وَوَرِثَهُ أَبَوَاهُ فَلأُمِّهِ الثُّلُثُ ) هل يستوي ان نعطي الارث فقط وفقط لمن ينتمون ثقافيا للميت..؟؟؟ واي منطق يقبل هذا..؟؟ فالاية ( مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيماً ) تنفي اي صلة دم او اصلاب بين النبي محمد وبين اي رجل اتصف بصفة الرجولة من أقربائه حصرا الذين يرتبط معهم بروابط الدم مثل ولده ( القاسم ) او ابناء بنته فاطمة مثل الحسن والحسين...!!! وما ابقى الله اي صلة قربى ابدا ألا ...الا كونه رسول الله وخاتم النبيين...!!!!!

    8- تنويه بخصوص مفهوم ( ابنائكم ) و (( ابنائكم الذين من اصلابكم )

    اما موضوع الابناء: وهم الاولاد ذكوا واناثا وهم ذاتهم ايضا اولاد الابناء واولاد البنات ...فكذلك هناك ابناء من الاصلاب وهناك ابناء ليس من الاصلاب. مثال: يحرم الله علينا امهاتنا وبناتنا ثم يحرم فيقول الله تعالى ( وَحَلاَئِلُ أَبْنَائِكُمُ الَّذِينَ مِنْ أَصْلاَبِكُمْ ) الحلائل يعني زوجات الابناء لكن لاحظ كلمة (الذين من اصلابكم)يعني ان هناك ابناء ليس من اصلابنا .... وسأضرب مثال يقاس به للجميع :النبي محمد حرام عليه ان يتزوج من زوجة ولده ( القاسم ) في حالة الطلاق لأنها طليقة ولده ولوكان للقاسم ولد متزوج وطلقها حرام على النبي ان يتزوجها ايضا لماذا لأنهم اولاده من صلبة..... في حين لو ان للنبي اخ مثلا ولنسمية زيد مثلا .. وزيد هذا له ولد اسمه عمر مثلا ...لوطلق عمر زوجته لجاز للنبي ان يتزوج منها لماذا لأن عمر ابن اخ النبي وليس من صلبه...!!!!

    9- سألني احد الاخوة :هل الاية تثبت الابوه ام تنفيها..؟؟؟

    الجواب الاية تثبت الابوة لمن هم دون البلوغ , ثم تنفيها لكل ولد او حفيد او سبط بلغ مبلغ الرجال...!!

    الاية تثبت الابوه لأولاد محمد كونه والدهم.... وتثبت الابوة لأحفاد واسباط محمد كون الجد هو أب .. وهذا الاثبات يبقى ساري المفعول مادام الاولاد والاحفاد والاسباط صغارا فأن بلغوا مبلغ الرجال سقطت تلك الابوة على الاولاد والاحفاد والاسباط اذا صاروا رجال وهذا يقتضي بالضرورة موت الجميع الاولد والاحفاد والاسباط ...!! لأن الايه تنفي الابوه لأي ولد بلغ مبلغ الرجال وتنفي ايضا الابوة لكل حفيد او سبط بلغ مبلغ الرجال..! أقرا الاية من جديد ( مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ ) وهذا يعني انه مثلما مات اولاد النبي ( القاسم ) ( ابراهيم ) قبل ان يكونوا رجال.... يقتضي الامر بالضرورة موت الحسن والحسين قبل ان يكونوا رجال.... وبتالي مات الحسن والحسين ولم يخلفوا اي اولاد ولم ينجبوا اي ذرية لأنهم لم يبلغوا مبلغ الرجال اصلا .. وبتالي لآيوجد أئمة اثنى عشر اصلا ..ولا يوجد شئ اسمهم آل البيت اصلا .. ولا يوجد لاعترة ولا عصمة .. اذا كان لايوجد عترة اصلا فكيف توجد عصمة من الاساس...؟؟؟ وهذا يعني ان اخوتنا الشيعة يؤمنون بخرافة...!! مانزل الله بها من سلطان سوى انهم وجدوا كتبا صفراء تقول ان هناك شخصيات اسمهم الحسن والحسين..!!! ولا دليل حقيقي على ذلك سوى ذلك السيد ابو عمامة الذي يشفط أموال اخوتنا الشيعة بأسم آل البيت..!! اضافة الى انهم يضيعون اوقاتهم الثمينة ودمائهم الغاليه علينا التي تسيل في التطبير والظرب واللطم في مقتل فلان واربعين فلان وفرحة فلانه وجرح فلان ...وهي اشياء تجدها بالتأريخ و لاتجدها في القران العظيم...!! إلا أنهم وجدوا آبائهم يفعلونها ففعلوها تقليدا...!!! ( وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنزَلَ اللّهُ قَالُواْ بَلْ نَتَّبِعُ مَا أَلْفَيْنَا عَلَيْهِ آبَاءنَا أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لاَ يَعْقِلُونَ شَيْئاً وَلاَ يَهْتَدُونَ )

    الاب محمد انجب اولاد وعنده احفاد واسباط لكنهم ماتوا جميعا قبل بلوغ مبلغ الرجال... وبتالي لايدعي مدع ان جده رسول الله فهو مبتور بلا ذريه وهكذا اقتضت حكمة الله وحتى يقطع الله اي علاقة مع هذا النبي الكريم وخصوصا علاقة الاولاد والاحفاد والاسباط والاصلاب ولا يبقىي الله تعالى الا على علاقة واحدة هي علاقتنا بمحمد كونه ( رسول الله وخاتم النبيين ) وهي علاقة كما ترى يشترك بها الجميع دون تميز او عنصرية او طائفية او عترة او نسب او غيره..! ( مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيماً )..!.!!

    10- تنويه بخصوص حرف الـ ( من ) كونها تبينية تفسيرية وليست تبعيضية

    هذه الـ ( من ) ليست تبعيضية ايها الاخ الكريم , بل ( من ) تبينية وتفسيرية وبتالي الـ ( من ) لاتقسم الرجال الى قسمين قسم من رجالكم وقسم من رجاله هو..!! ساضرب مثلا :عندما يقول الله تعالى ( فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنَ الْأَوْثَانِ وَاجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ ) هل هذه الـ ( من ) تعني ان نجتنب قسما من الاوثان ونعبد القسم الثاني من الوثان ) هل يستوس هذا المعنى .؟ هل يقول بهذا عاقل..! هذه الـ( من ) تعني مطلق الاوثان كلها وبكلياتها..!! ساضرب مثلا اسهل : عندما نقول ( شرب الولد من النهر ) هل يعني ان الولد قسم النهر الى قسمين.؟؟؟؟؟ بالتأكيد لأ وكذلك عبارة ( من رجالكم ) فـ ال ( من ) هنا تبينية وتفسيرية.. بمعنى الله يقول ما كان محمد ابا احد ..وعندما نسأل من هم يارب..؟؟ يبين لنا الله ويفسرها لنا بأن محمد ماكان ابا احد من رجالكم , يعني مطلق الرجال... كل من اتصف بصفة الرجال..!! سواء اكانوا من الاغراب او من الاقارب..!!!

    11- تنوية بخصوص كلمة ( رجالكم )

    سألني احد الاخوة: ( ما كان محمد أبا أحداً من رجالكم... ولكنه أبا رجال آخرين حتماً )

    الجواب : كيف يكون ابا لرجال اخرين لم يرتبط معهم بقرابة رحم او دم او أصلاب....؟؟؟ يعني هل ممكن ان اقول لك انك انت ابا لرجل هو أبن جارك مثلا..؟؟؟ الوالد هو أب وهو مايعني دم واصلاب ورحم...... الاب يعني الوالد و جد و عم يعني هناك دم واصلاب ورحم.... فالاب اوسع واشمل ولكن الاب و الوالد لابدمن وجود علاقة رحم ودم واصلاب..!

    12 تنويه بخصوص ان كلمة ( أبا ) تعني المرجعية الثقافية و الدينية ولا تعني مرجعية اصلاب وهوية ارحام:

    يفترض بعض الاخوة الكرام ان كلمة ( ابا ) في الاية ( مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ ) تعني المرجعية الثقافية او الفكرية او الدينية ويستشهدون بالاية ( مِّلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمينَ ) وان كلمة( ابا )لاتعني الوالد او الجد او العم او تلك الهوية التي لها علاقة بالاصلاب او الدم او الرحم.... والجواب:

    1-اذا كانت ( أبا ) تعني المرجعية الثقافية والدينية كما يقولون وبما ان الاية تنفي الابوة( مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ ) اذن الاية تنفي ان يكون محمد مرجع ديني او ثقافي او فكري نقتدي به او يكون اسوة لأحد .؟؟؟؟ فهل يستوي هذا الفهم.؟؟؟ ومن يقبل بهذا الفهم.؟؟ ألم يقل الله تعالى ( لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ )

    2- اذا قبلنا ان( ابا ) تعني المرجعية الدينية او الثقافية فهذا يعني ان محمد لم يبعث للرجال الذين على سطح الكرة الارضية بل الى رجال في المريخ لأن الاية ستكون بالشكل التالي ما كان محمد مرجعا دينيا او ثقافيا لأحد من رجالكم فلمن بعث اذن للنساء والاطفال مثلا.؟؟؟ ام رجال في لاينتمون لمجرة درب التبانة مثلا.؟؟؟ ام لأناس محددين..؟؟؟ من هم.؟؟؟ ألم يبعث للناس كافة فقال ( وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ ) أفيكون رحمة لبعض وليس رحمة للبعض الاخر..؟؟

    3- لو افترضنا ان ابا تعني المرجعية الدينية او الثقافية فهل هذا المفهوم ينفي ان يكون ( ابا ) تعني مرجعية اصلاب ودم وأرحام في ذات الوقت ..!!؟؟

    4- ان هذا المفهوم لكلمة أبا تعني بالضرورة ان لانعطي اي ميراث في حالة الوفاة إلا إذا كانت المرجعية الدينية والفكرية للورثة تشابة المرجعية الدينية والفكرية للميت..؟؟ فهل هذا يعقل..!؟ وكيف ستخرجون من اية المواريث هذه ( يُوصِيكُمُ اللّهُ فِي أَوْلاَدِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ فَإِن كُنَّ نِسَاء فَوْقَ اثْنَتَيْنِ فَلَهُنَّ ثُلُثَا مَا تَرَكَ وَإِن كَانَتْ وَاحِدَةً فَلَهَا النِّصْفُ وَلأَبَوَيْهِ لِكُلِّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا السُّدُسُ مِمَّا تَرَكَ إِن كَانَ لَهُ وَلَدٌ فَإِن لَّمْ يَكُن لَّهُ وَلَدٌ وَوَرِثَهُ أَبَوَاهُ فَلأُمِّهِ الثُّلُثُ فَإِن كَانَ لَهُ إِخْوَةٌ فَلأُمِّهِ السُّدُسُ مِن بَعْدِ وَصِيَّةٍ يُوصِي بِهَا أَوْ دَيْنٍ آبَآؤُكُمْ وَأَبناؤُكُمْ لاَ تَدْرُونَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ لَكُمْ نَفْعاً فَرِيضَةً مِّنَ اللّهِ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلِيما حَكِيماً )

    5- اذا كانت ابا تعني الهوية الروحية والدينية والثقافية فكيف ان الله عزوجل ينفي تلك الهوية والمرجعية الدينية في بداية الاية ثم يثبتها في نهاية الاية فهل الله تعالى يمزح معنا مثلا تعالى الله عما يقولون وانظر الاية من جديد ( مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيماً ) ألا تعني ( رسول الله وخاتم النبيين ) مرجعية دينية وهويه ثقافية كونه رسول الله وخاتم النبيين.؟؟؟؟ وهي المرجعية الوحيدة التي ابقى الله تعالى ليربطنا بمحمد وقطع اي علاقة أصلاب او رحم فمات محمد ولا ذرية لديه لامن اولاده ( الذين ولدهم ) ولا من ابنائه ( احفاد واسباط)

    6- الاية ( مِّلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمينَ ) قريبة من الاية

    ( وَاتَّبَعْتُ مِلَّةَ آبَآئِـي إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ مَا كَانَ لَنَا أَن نُّشْرِكَ بِاللّهِ مِن شَيْءٍ ) فلماذا يتم التركيز على الاية الاولى فيما يغض الطرف عن الاية الثانية التي تثبت ابوة الاصلاب..!!

    7- وهي النقطة الاهم ان كانت أبا المرجعية الدينية والثقافية ولا تعني ( والد او جد او عم او أم ) كما يقول القران الكريم اذا يجوز للجد ان يتزوج حفيدته.؟؟؟؟ وبهذا الفهم ستكون بناتكم هن اولادكم من الاناث هن فقط المحرمات على الاباء أما الحفيدات فحلال الزواج بهن .! هل يوجد عاقل يقول بهذا.؟؟؟ اقرأ الاية ( حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ ) ماتعنية هذه الاية ان بناتكن تعني اولادكم من الاناث حرام عليكم( والد ومولودة ) + اولادكم من الاناث من بناتكم (والتي تعني بنت بنت الرجل يعني حفيدته) فكلمة الاولاد في القران الكريم تعني الاولاد من الذكور+الاولاد من الاناث .. واقرا الاية وأنظر في كلمة أولادكم ثم بينها ( للذكر ) ألأنثيين ) الاية ( وصِيكُمُ اللّهُ فِي أَوْلاَدِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ ) اما البنات فتعني اولدكم من الاناث +حفيداتكم الاثنين معا محرمات عليكم...!!!

    والسؤال الكبير هل يوجد عاقل يقبل ان يتزوج حفيدته ..؟؟؟؟

    13 - شبه من قال ان نفي الابوة عن محمد لا تعني نفي الـ آل عن ذريته الحسن والحسين:

    والجواب

    فادح وعبارة ( اهل البيت ) هي الكلمة الصحيحة.. والـ اهل كما قلنا اهلية عقيدة مجردة من الذرية والنسل..!

    آل الرجل هم ذريته ونسله من الذكور والاناث ولكن آله من ذريته هم فقط من الذكور وليس من الاناث فـ آل تفيد الرجال فقط وليس النساء,,, فذرية النساء هم من آل اخر..!!

    طبعا يستثنى من هذا نبي الله عيسى فالمفروض ان يكون ألا يمون عيسى من آل عمران ولكن لأنه بلا اب فقد صار من آل عمران لأنه بلا أب كما هو معلوم

    (( إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِندَ اللّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِن تُرَابٍ ثِمَّ قَالَ لَهُ كُن فَيَكُونُ) ولذلك نسب الى آل عمران من امه مريم ابنة عمران...!!

    ( إِنَّ اللّهَ اصْطَفَى آدَمَ وَنُوحاً وَآلَ إِبْرَاهِيمَ وَآلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ )

    فمثلا نبي الله محمد, آله هم اولاده ( ابراهيم ) و ( القاسم ) وبناته مثل فاطمة وغيرها, ولكن آل محمد هم ذريته من ( ابراهيم والقاسم ) فقط وحصرا وبما انها توفيا قبل بلوغ مبلغ الرجال فأن نبي الله محمد بلا آل اطلاقا وقولا واحدا..!! فأل محد هم اولاد اولاده من الذكور وليس اولاد بناتة..؟ اولاد بناته هم من آل أزواجهن..!!

    يعني ( اولاد فاطمة ) وهم الحسن والحسين هم من آل علي ابن ابي طالب وليس من آل محمد..!!!!

    فالجد يخرج كونه ابا اذا اخذنا الموضوع من باب الـ آل فآل الرجل من صلبة من الذكور وليس من الاناث ( حيث يكون الجد لبتن البنت خارج الموضوع ) ولوكان الامر كذلك لقال الله تعالى ( ماكان محمد آل لأحد من رجالكم )

    فالان ليس لمحمد آل بالمرة..؟؟ فحتى يكون لمحمد آل كان يجب ان يكون له اولاد رجال متزوجون..!! وبما انهم ماتوا جميعا قبل ان يبلغوا او يتزوجوا أذن فلا وجود لما يسمى للـ آل لمحمد ..... وهذا خبر سئ النسبة لأخواننا الشيعة..!! بل وحتى للسنة..!

    وبتالي مايكرره اخواننا الشيعة من الصلاة على آل محمد ويعتقدون انها صلاة على الحسن والحسين هي وهم وخرافة ولن يصل من صلاتهم شئ لهما اي صلاة..!!

    والـ آل فيها امتداد لأجداد الرجل صعودا من الذكور وكذلك من ذريته نزولا ولكن بشرط ان يكونوا من الرجال حصرا..!!!

    (يَرِثُنِي وَيَرِثُ مِنْ آلِ يَعْقُوبَ وَاجْعَلْهُ رَبِّ رَضِيّاً يَا زَكَرِيَّا إِنَّا نُبَشِّرُكَ بِغُلَامٍ اسْمُهُ يَحْيَى لَمْ نَجْعَل لَّهُ مِن قَبْلُ سَمِيّاً )

    فبين زكريا ويعقوب أمد بعيد وأجداد كثر ومع ذلك سمى الله تعالى الاجداد من الذكور آل ولو كانوا من أضهر واصلاب بعيدة.!

    فكلمة آل فيها امتداد ولكن للرجال الذكور حصرا وهذا مانسمية بشجرة العائلة, فالشجرة من الرجال الذكور وليس من النساء..!

    (وَقَالَ لَهُمْ نِبِيُّهُمْ إِنَّ آيَةَ مُلْكِهِ أَن يَأْتِيَكُمُ التَّابُوتُ فِيهِ سَكِينَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَبَقِيَّةٌ مِّمَّا تَرَكَ آلُ مُوسَى وَآلُ هَارُونَ تَحْمِلُهُ الْمَلآئِكَةُ ) جعل لكل أخ آل

    فرغم كونهم اخين جعل الله لكل أخ آل , والله لم يقل ( وبقية مما ترك آل موسى و هارون ) وهناك فرقا بين ان تقول انت من آل من..؟؟ وبين ان تقول انت من آلـك..!! والذي اريد ان اقوله رغم كونهم اخوه جعل الله لكل واحد منهم آل لأن لكل واحد منهم ذرية ونسل..!! وعلية فأبن الاخ ليس من آله

    اخيرا بالنسبة الى آل فرعون فهناك من يقول ان الاغراق كان لأتباعة باعتبار ان كلمة الـ آل تعني الاتباع بغض النظر عن اصلابهم وذرياتهم فنقول نعم المقصود بها آل فرعون من ذريته ونسله حصرا

    والاغراق كان لـ آل فرعون تخصيصا

    وَإِذْ فَرَقْنَا بِكُمُ الْبَحْرَ فَأَنجَيْنَاكُمْ وَأَغْرَقْنَا آلَ فِرْعَوْنَ وَأَنتُمْ تَنظُرُونَ )

    ثم اغراق عاما مطلقا يشمل باقي حاشيته وجنودة التي ذكرت بموضع اخر ( فَأَتْبَعَهُمْ فِرْعَوْنُ بِجُنُودِهِ فَغَشِيَهُم مِّنَ الْيَمِّ مَا غَشِيَهُمْ ) ولاحظ كلمة فرعون بلا آل.!!!!!!!

    اخيرا.... لايوجد آل لنبي الله محمد عليه السلام....!!! فرقد المعمار

  • الضيف: - التخاطر

    رداً على تعليق: غالب غنيم تبليغ

    {فَمَنْ حَاجَّكَ فِيهِ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ وَنِسَاءَنَا وَنِسَاءَكُمْ وَأَنْفُسَنَا وَأَنْفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَلْ لَعْنَةَ اللَّهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ} - آل عمران (61)
    بخصوص الحسن والحسين هل هذا يثبت انهم وجدوا ولكن اعتقد انه لا يثبت انهم عاشوا حتى اصبحوا رجال ارجو البحث في الايه جزاكم الله خير

  • الضيف: - علي العلي

    رداً على تعليق: غالب غنيم تبليغ

    بارك الله فيك أخي الكريم غالب غنيم واشكرك على ما تكرمت به دفاعاً عن نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وكذلك دفاعك عن القرآن الكريم الذي لا يأتيه الباطل.
    أود أن أضيف أخي العزيز لقد توصلت لنفس النتيجة من التدبر في سورة الأحزاب وفي آيه ما كان محمد أبا احد من رجالكم حيث توصلت أن النبي الكريم لم يكن له أبناء كما تبين الآيه الكريمة وبالنسبة للحسن والحسين فهما أبناء فاطمة وبعد البحث في كتب التاريخ والتراث توصلت إلى أن النبي محمد رزق ببنات كما نصت سورة الأحزاب في الأيه رقم (59) "ياأيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين" وهذه هي الآيه الوحيده التي تثبت أن الرسول له ذريه بنات، ولكن من يتمعن في النظر في سيره الرسول الكريم يتضح له في حاله مقارنه الأعمار بين الرسول الكريم وخديجه رضي الله عنها وبناته الأربع المعروفات في السيره وكذلك بالنظر إلى سن علي أبن أبي طالب نصل إلى نتيجه مؤداها أن (رقيه وأم كلثوم وزينب ,فاطمه) رضي الله عنهم هم أبناء لأم المؤمنين خديجه من زوج غير الرسول الكريم وربيبات للنبي صلى الله عليه وسلم، أما بنات الرسول المذكورات في القرآن الكريم فهم من زوجاته في المدينه ومن عائشه رضي الله عنها بالتحديد لذلك نجد أن هناك هجوم على أم المؤمنين عائشه رضي الله عنها في كتب التاريخ لدى السنهوالشيعة على حد سواء ومن أهم هذه الإدعاءات أن الرسول الكريم تزوج أم المؤمنين عائشه رضي الله عنها وهي طفله حتى لا يكون هناك مجال للتفكير أنها أنجبت بنات ماتوا وهم صغيرات، وبذلك نصل إلى نفس النتيجة التي وصلت إليها أخي الكريم والثابته بالقران العظيم بأن الرسول الكريم لم يكن أبا أحد من الرجال. ولنا بإذن الله وقفات أخرى توضيحيه.

  • أخي الفاضل،
    أنا لا اعترف بالتاريخ.
    ولا اعرف خديجة ولا عائشة ولا فاطمة ولا علي ولا عمر.
    أشكرك

  • الضيف: - علي العلي

    تبليغ

    اخوي بدر أشكرك على النقاش ومحاوله الفهم الصحيح لآيات القرآن الكريم، بالنسبة للموضوع كان طويل وفيه عده مواضيع ومن الأفضل أن يتم مناقشه كل موضوع على حده، بالنسبة للأخ مسلم سني فحجته ظعيفه ما عدا في تفسير آيه "من ذريتي" فقد افاد فيها بشكل صحيح، كما أن ملاحظه الأخ زيادفي محلها ولها دلالتها من أن أحد الابنين حليم والأخر عليم.
    1_ وأود أن أضيف وأبين لك أخي العزيز أني أوافقك جزئياً بما ذهبت اليه وهو أن إبراهيم عليه السلام لم يتزوج سوى زوجه واحده ولم يذكر القرآن الكريم غير ذلك وكل ما جاء عن الزوجه الثانية تحت أسم هاجر فهو محض أفتراء وتنقيص من نبي الله اسماعيل عليه السلام حيث أن جميع الانبياء من ذريه اصطفاها الله وليس فيهم أبن جاريه أو أن أحد أمهاته لم يكن لها عقد شرعي بزواج شرعي وجميع الآيات تبين أن الله أصطفى ال نوح وآل عمران وال إبراهيم عليهم السلام جميعاً.
    2_ إن إبراهيم رزقه الله بأبنين أثنين هما إسماعيل وإسحاق والدليل في سورة البقرة آيه "وَوَصَّى بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَا بَنِيَّ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى لَكُمُ الدِّينَ فَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ [البقرة:132] وتعني هذه الآيه في سياق وصيه إبراهيم عليه السلام في أخر عمرة أن له أكثر من أبن جاءات وصيته لهما وهي "بنيه" إسماعيل وإسحاق وبعدها يعقوب لأنه أبن الأبن ومن هذه الوصيه يتنين لنا معنى البشارة والتي بشر بها إبراهيم ومن وراء إسحاق يعقوب أي أن إبراهيو سوف يعيش حتى يرى إبنه إسحاق يكبر ويتزوج وينجب ومن ثم يوصيه مع بنيه.
    3_ بالنسبة لموضوع البشارة والعقم فهي دليل ورد في نفس الوقت على من يقول أن إسماعيل وإسحاق ليسوا أخوه أشقاء، وهنا لابد أن نفهم معنى عقيم التي وردت عند البشارة "فصكت وجهها وقالت عجوز عقيم" تبين الآيه الكريمة أن سبب العقم بأنها عجوز أي كبر سنها أما معنى عقيم فهي التي لافائده فيها، حيث أن الله سبحانه وتعالى قال ريح عقيم أي لا فائدة فيها للقوم بل فيها عذاب اليم لأن القوم قالوا عارض ممطرنا أي أن الريح فيها فائدة بالمطر وقال الله تعالى في وصفها بأنه عقيم أي لافائدة فيها هذا من ناحية أما من ناحية أخرى العقيم كلمة تطلق على من تنجب ثم لأي سبب تصاب بالعقم ثم بعد العلاج تنجب ففي تلك المرحلة يقال عنها عقيم أي قد يستمر العقم أعوام عديده ثم بالعلاج أو بكتبه الله تنجب المرأة فهي خلال هذه الفترة تسمى عقيم أي أن العقم يشترط فيه الانجاب أولاً ثم العقم كمرحله ثانية وليس العقم أبتداءاً . وقد تسأل أخي الكريم ما هو دليلي على ذلك أقول لك بأن الله سبحانه وتعالى فرق بين العقم والعقر في كتابه العزيز حيث ورد في قصة زكريا في سورة مريم الآيه (5) بأن زوجته عاقر وهنا العاقر تعني التي لم تنجب أبداً "مطلقاً" لذلك جعل الله لنبيه زكريا آيه وهو الا يكلم الناس ثلاث ليالي. إذن هنا دليل قطعي من القرآن الكريم بأن إسماعيل أخ شقيق لإسحاق ومن زوجه واحده وذلك إذا فهمنا الفرق بين العقيم والعاقر كما تم بيانه.
    4_ أما بالنسبة للذبيح فهو إسماعيل عليه السلام ، ويتضح ذلك بعد حل الأشكاليه التي واجهتك في معرفه إسماعيل وإسحاق لأن آيات سورة الصافات تتكلم بوضوح عن إسماعيل وبعد أن قام الأواه الحليم إبراهيم بما رأه في الحلم من محاوله ذبح إسماعيل بشره الله أخرى ,هي أن أبنه الصغير كذلك إسحاق سوف يكون نبياء.

  • الأخ الفاضل علي العلي
    تحية طيبة
    بارك الله فيك وتحليلك لكلمة عاقر وعقيم هو الصواب ومن القرآن
    واضيف لكم أخي الكريم ان الاخ غالب غنيم جزاه الله خيرا اوضح في مدونته الفروق بين الرؤيا والرؤية والفرق بينهما لتوضح ايات الذبح والفداء لابن ابراهيم عليهما السلام
    تقبلو احترامي وتقديري

  • الضيف: - مسلم سني

    تبليغ

    وحتى اكمل الرد ارجو منك تفسير هذه الايه

    (الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي وَهَبَ لِي عَلَى الْكِبَرِ إِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِنَّ رَبِّي لَسَمِيعُ الدُّعَاء ) [إبراهيم : 39]

    اعتقد انها خير دليل على ان اسماعيل بكل تأكيد هو الابن البكر لسيدنا ابراهيم عليه السلام ودمتم

  • الضيف: - مسلم سني

    تبليغ

    وهذا ردي على مقولتك وتفسيرك عن اسماعيل

    اولا أن إبراهيم عليه السلام لما أنجاه الله من النار وهاجر من أرض العراق إلى الشام { وقال إنى ذاهب إلى ربى سيهدين } الصافات : 99 ، وبما تقدمت به السن ولم ينجب طلب من ربه أن يهب له ولدا فاستجاب الله له { رب هب لى من الصالحين . فبشرناه بغلام حليم } الصافات : 100 ، 101 ، وكان هذا الغلام من هاجر المصرية وهو بالشام ، وهو إسماعيل ، ولما لم تنجب زوجته الأولى دخلت الغيرة قلبها فأمره الله أن يبعد عنها هاجر وولدها ، فأسكنهما فى موضع مكة، وامتحنه بذبحه لما بلغ معه السعى وكان ذلك الامتحان فى مكة .

    أما ابنه إسحاق فجاءت البشارة به بعد أن بشره الله بإسماعيل ، كما تدل عليه الآيات التى ذكرت الرؤيا والبدء فى الذبح ثم افتداء الله إسماعيل بذبح عظيم ، وانتهت بمدح إبراهيم ثم ذكرت البشارة بإسحاق .

    والامتحان يكون بذبح الابن البكر الذى جاء بعد شوق طويل ، لا بالولد الثانى الذى لا يصل حبه إلى ما وصل إليه حب الأول .


    2 - وأن إبراهيم عاش سلسلة من الامتحانات أكثرها يتصل بهاجر وولدها إسماعيل ، حيث أسكنهما بواد غير ذى زرع ، مسلما أمرهما إلى الله ، يعيش بعيدا عنهما فى الشام ، ويزورهما على فترات ، ثم يتصاعد الامتحان بأن يرى فى المنام أنه يذبح فلذة كبده ، وما ذلك إلا إسماعيل ، ولنتصور حال إبراهيم لو تم الذبح كيف يترك هاجر وحيدة فى مكان ليس فيه من الأنس ما فى الشام حيث يستقر به المقام ، إن سلسلة هذه الامتحانات المترابطة تؤكد أن الذبيح هو إسماعيل .


    3- وأن هناك اختلافا فى الظروف التى بشر بها إبراهيم بكلا ولديه إسماعيل وإسحاق فالبشارة بإسماعيل كانت عند هجرته من أرض العراق وبطلب من الله أما البشارة بإسحاق فكانت عندما جاءته الملائكة فى طريق مرورها إلى قوم لوط ، وهى فترة كان فيها إسماعيل مع أمه هاجر بعيدين عن البيت ، الذى لم يكن فيه إلا سارة التى عجبت أن يولد لها وهى عجوز عقيم وبعلها شيخ كبير، ولم يكن هناك طلب منهما لهذا الولد والامتحان بذبح من طلبه وتشوق إليه امتحان أشد .


    4 - أن الشروع فى ذبح إسماعيل صاحبته أحداث تدل على أنه هو المقصود بالذبح وليس إسحاق ، ذلك أن الروايات تقول : إن إبراهيم أخذ ولده وخرج به من البيت ليذبحه بعيدا عن أمه فلقيهما الشيطان فى الطريق وسول لهما عدم الاستجابة، فرجمه إبراهيم فى أكثر من مكان ، ومنه كانت شعيرة رمى الجمار من شعائر الحج ، وذلك فى مكة وليس فى الشام .


    5 - عندما بشر الله إبراهيم وسارة بإسحاق عن طريق الملائكة ، جاء فى البشارة { ومن وراء إسحاق يعقوب } هود : 71 ، يعنى أن إسحاق سيولد ويكبر ويتزوج ويولد له يعقوب ، فهل يعقل بعد الاطمئنان على حياة إسحاق أن يذبحه أبوه ؟ إنه لو ذبحه فمن أين يكون يعقوب ؟ هذا دليل قوى على أن الذبيح هو إسماعيل .


    6 - أن البشارة بإسماعيل وصفته بأنه غلام حليم ، أما البشارة بإسحاق فوصفته بأنه علام عليم ، وصفة الحلم تتناسب مع من أطاع أمر ربه وصدق رؤيا أبيه فلم يغضب ولم يعص ، وهو إسماعيل . وصفة العلم غالبة فى نسل إسحاق ويعقوب وبنى إسرائيل .

  • السلام عليكم أخي مسلم سني، بعد التحية
    ما تفضلت بذكره من النص القرآني من سورة إبراهيم ( الْحَمْدُ لِلَّـهِ الَّذِي وَهَبَ لِي عَلَى الْكِبَرِ إِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِنَّ رَبِّي لَسَمِيعُ الدُّعَاءِ ﴿ ٣٩ ﴾ ) قد ورد الحديث عنه في المقال أعلاه فأرجو مراجعته ثانية لعدم التكرار.
    أما باقي ردك والمعلومات التي ذكرتها فهى من كتب العهد القديم، وأنا لا أتخذها مرجعية، بل أصدق فقط في هذا الموضوع الذي نتناوله القصص الوارد في القرآن الكريم.
    فالرجاء تأييد ما ذهبت إليه بالنصوص القرآنية من قصص أن إبراهيم قد تزوج مرتين، وأن الملائكة قد بشرته أيضاً بولادة إسماعيل كما بشرته بولادة إسحاق بالإسم، وأن إبراهيم كان يعيش بعيداً عن اسرته والبيت الحرام بمسافة تبلغ حوالي 2000 كيلومتر، وكان يذهب فقط للزيارة.
    مع التحية الطيبة

  • الضيف: - مسلم سني

    تبليغ

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اما بعد
    اشهد ان لا اله الا الله واشهد ان محمد عبده ورسوله خاتم الانبياء والمرسلين من يهده الله فلا مضل له ومن يضل فلا هادي له .تصفحت الكثير من المواضيع في هذه المدونه ولم اجد فيها ما يستحق التمعن والتفكير لان كل مواضيعها مندسه لا تمت للواقع الاسلامي والديني والقرآني بأي صفه وما استنتجته منها ان صاحب هذه المواضيع هو بالتأكيد كاتب يهودي صهيوني يغفل الكثير من الحقائق ومستغلا جهل الكثير من الناس بعلوم التفسير القراني وعدم فهمهم الصحيح لاياته فيفسر ما هو في مصلحته ومصلحة قومه وعشيرته اليهود حتى يصرف نظر شباب العالم الاسلامي على حد خياله الواسع عن فلسطين وانها ليست هي الارض المقدسه وهنا يتكلم عن نبي الله ابراهيم بأنه لا يوجد له ابناء سوى اسحاق عليه السلام بما يعني ان النبي محمد صلى الله عليه وسلم ليس ابنن لابراهيم لاننا نعرف ان الرسول صلوات الله وسلامه عليه يعود نسبه الى سيدنا اسماعيل عليه السلام بل ويكذب الاحاديث النبويه المتواتره الصحيحه عن نسبه صلى الله عليه وسلم وصولا الى ابراهيم عليه السلام .
    وانا اقول لك ان كل محاولاتك ومحاولات اليهود لن تنجح بتضليل الشباب المسلم لان ديننا ثابت واخبارنا متواتره غير منقطعه ونعرف الصواب .

  • وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    أخي الكريم مسلم سني بعد التحية
    أنت تكلمت في تعليقك بكلاماً عاماً وإستنتاجاً في غير محله بدون أدلة من كتاب الله تعالى المحفوظ من التحريف، كما أنك زعمت أن كاتب المقالة يهودي صهيوني وأنه يزعم بأن فلسطين ليست هى الأرض المقدسة، وهذا كلام متناقد فالصهيوني هو الذي يزعم بأن فلسطين الأرض المقدسة، وصاحب المقال يقول بعكس ذلك فكيف إستنتجت أنه صهيوني!
    أنت تقرر في تعليقك أن نسب النبي محمد عليه السلام يعود إلى إسماعيل، فهل لديك دليل من كتاب الله العزيز على هذا الكلام. كما أن المقال لم يتطرق إلى هذا الأمر ولم يبحث في نسب الرسول الكريم.
    أخيراً هذا المقال وعامة المقالات في هذا الموقع تستدل بنصوص من كتاب الله العزيز، وإن أحببت أن تبين أخطاء كاتب المقال مستدلاً بنصوص كتاب الله فتأكد أننا سنرحب بذلك.
    أما عن محاولات الموقع لتضليل الشباب المسلم فهذه تخيلات من عندك، وليس لنا في ذلك مصلحة أو فائدة ستعود علينا من هذا، وأضيف لك أن الذي أضل المسلمين وليس الشباب فقط ما سميته في آخر تعليقك بالأخبار المتواترة في الدين.
    فهذا دين سماوي وكتابه القرآن أنزله وحفظه الله تعالى من التحريف، أما التواتر الذي تتحدث عنه فهو أخبار تناقلها البشر وكتب وضعوها بأنفسهم وجعلوا أنفسهم شركاء مع الله تعالى وأضلوا أجيالاً من المقلدين عن دين الله الصحيح.
    في النهاية أسرد لك حديثين متواترين من أحد أمهات كتب الملة السنية كعينة مما تحتويه هذه الكتب، وأنا برئ مما جاء فيها ولكن هذا من أجل أن يقوم المدافعين عن هذه الكتب بدراسة ما ورد فيها.
    كتاب البخاري حديث 6202
    حدثنا عثمان بن أبي شيبة حدثنا جرير عن منصور عن إبراهيم عن عبيدة عن عبد الله رضي الله عنه قال النبي صلى الله عليه وسلم:
    " إني لأعلم آخر أهل النار خروجا منها وآخر أهل الجنة دخولا رجل يخرج من النار حبوا فيقول الله اذهب فادخل الجنة، فيأتيها فيخيل إليه أنها ملأى فيرجع فيقول يا رب وجدتها ملأى فيقول اذهب فادخل الجنة، فيأتيها فيخيل إليه انها ملأى فيرجع فيقول يا رب وجدتها ملأى، فيقول اذهب فادخل الجنة فإن لك مثل الدنيا وعشرة أمثالها أو إن لك مثل عشرة أمثال الدنيا، فيقول الرجل أتسخر مني أو تضحك مني وأنت الملك.
    فلقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم ضحك حتى بدت نواجذه، وكان يقال ذلك أدنى أهل الجنة منزلة. "
    وروى البخاري أيضا في صحيحه (5255) عَنْ أَبِى أُسَيْدٍ رضى الله عنه قَالَ :
    " خَرَجْنَا مَعَ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم حَتَّى انْطَلَقْنَا إِلَى حَائِطٍ يُقَالُ لَهُ الشَّوْطُ ، حَتَّى انْتَهَيْنَا إِلَى حَائِطَيْنِ ، فَجَلَسْنَا بَيْنَهُمَا ، فَقَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم : اجْلِسُوا هَا هُنَا . وَدَخَلَ وَقَدْ أُتِىَ بِالْجَوْنِيَّةِ ، فَأُنْزِلَتْ فِي بَيْتٍ فِي نَخْلٍ فِي بَيْتٍ أُمَيْمَةُ بِنْتُ النُّعْمَانِ بْنِ شَرَاحِيلَ ، وَمَعَهَا دَايَتُهَا حَاضِنَةٌ لَهَا ، فَلَمَّا دَخَلَ عَلَيْهَا النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم قَالَ : هَبِي نَفْسَكِ لِي .
    قَالَتْ : وَهَلْ تَهَبُ الْمَلِكَةُ نَفْسَهَا لِلسُّوقَةِ . قَالَ : فَأَهْوَى بِيَدِهِ يَضَعُ يَدَهُ عَلَيْهَا لِتَسْكُنَ . فَقَالَتْ : أَعُوذُ بِاللَّهِ مِنْكَ . فَقَالَ : قَدْ عُذْتِ بِمَعَاذٍ . ثُمَّ خَرَجَ عَلَيْنَا ، فَقَالَ : يَا أَبَا أُسَيْدٍ اكْسُهَا رَازِقِيَّتَيْنِ وَأَلْحِقْهَا بِأَهْلِهَا "
    وهذا الحديث الحديث أخرجه البخاري و مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه ، أنه قال : ( أرسل ملك الموت إلى موسى عليه السلام ، فلما جاءه صكَّه ففقأ عينه ، فرجع إلى ربه فقال : أرسلتني إلى عبد لا يريد الموت ، قال : فرد الله إليه عينه وقال : ارجع إليه ، فقل له : يضع يده على متن ثور ، فله بما غطت يده بكل شعرة سنة ، قال : أي ربِّ ثم مه ؟ قال : ثم الموت ، قال : فالآن ، فسأل الله أن يدنيه من الأرض المقدسة رمية بحجر ، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم- فلو كنت ثَمَّ لأريتكم قبره إلى جانب الطريق ، تحت الكثيب الأحمر ) .

  • الضيف: - مسلم سني

    رداً على تعليق: بدر تبليغ

    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله خاتم الانبياء والمرسلين وعلى اله وصحبه اجمين
    ام بعد
    الاخ بدر فيما لو كان هذا اسمك الحقيقي انت تقول ان كتب المسلمين المتواتره تم تحريفها والعبث بها وان التشريع الوحيد الذي سلم هو القرآن الكريم لان الله حفظه وتولاه الى يوم القيامه مع اننا لا نعرف ان كان القرآن الكريم الذي بين إدينا الان هو القرآن الحق ام ان النسخه الصحيحه محفوظه باللوح المحفوظ الذي هو عند الله وليس عند احد من البشر فقال سبحانه : { إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون }(الحجر:9) وسوف يكون بالتالي استشهادك به ناقص لانك تشكك بالتواتر .مع ان كل المسلمين يعرفون ان هذا القرآن هو نفس الكلام الذي نزل على رسول الله صلى الله عليه وسلم لانهم اخذوه بالتواتر من جبريل الى الرسول الى الصحابه حتى وصل الينا كيف تصدق التواتر هنا وهناك لاارجو منك الرد . وفيما يخص الاحاديث لي عوده بإذن الله مع الشرح والتوضيح لان بعضها طاله زياده غير موجوده بالكتب التي ذكرت .

  • السلام عليكم أخي مسلم سني، بعد التحية
    أولاً بخصوص قولك أن الرسول عليه السلام قد أخذ القرآن عن جبريل بالتواتر فأين دليلك على هذا الكلام!
    بل الحق جاء في هذا النص القرآني عن كيفية نزول القرآن الكريم ( وَإِنَّهُ لَتَنزِيلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴿١٩٢﴾ نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ ﴿١٩٣﴾ عَلَىٰ قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنذِرِينَ ﴿١٩٤﴾ ) سورة الشعراء
    ثانياً إستنتجت من تعليقك أنك تقول بأن كتاب الله تعالى القرآن قد وصل إلينا بالتواتر مثل ما يَسمى بكتب السنة.
    وهذا تشبيه في غير محله أن يتم تشبيه كتاب السماء الأخير إلى البشر أجمعين وطريقة توصيله التي تتم بعلم وقدرة الله تعالى، بإنتشار كتب كتبها البشر ولم يخبرنا الله تعالى عنها شئ سوى ( وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا إِلَىٰ مَا أَنزَلَ اللَّـهُ وَإِلَى الرَّسُولِ قَالُوا حَسْبُنَا مَا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ شَيْئًا وَلَا يَهْتَدُونَ ﴿١٠٤﴾ ) سورة المائدة
    وعامةً فكتاب الله العزيز يراعاه رب العالمين، فقد أنزله وجمعه وبينه ويحفظه حتى يوم القيامة ولا فضل للبشر في ذلك ( إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآنَهُ ﴿١٧﴾ فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ ﴿١٨﴾ ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ ﴿١٩﴾ ) سورة القيامة
    فلا فضل للبشر في نقل القرآن بين الأجيال. أما كتب ما يُسمى بالسنة فهى كأي كتاب تاريخي كتبه البشر، لا تتمتع بالحفظ الإلهي ولا تصلح أن يُأخذ منها دين الله تعالى.، ولب الموضوع هو عدم نسبة ما تحتويه هذه الكتب البشرية للسماء وإعتبارها من مصادر دين الله بجانب القرآن الكريم، وهذا بصرف النظر عن طريقة وصولها إلينا ومن قام بذلك.
    والحمد لله رب العالمين

  • الضيف: - مسلم سني

    رداً على تعليق: بدر تبليغ

    اعطيني دليل على كلامك من ان القرآن الذي بين يدينا هو هو ولم يحرف واين حفظ وكيف ومن نقله لنا بشكله الحالي ونحن نعرف ان القرآن حفظ في قلب النبي صلى الله عليه وسلم والنبي لقنه للمسلمين كيف تثبت ان هذا القرآن لم يتم تحريفه خلال القرون وهل المخطوطات القديمه من عند الله هو خطها بيده وحفظها عند البشر ليومنا هذا اعتقد انك لم توفق بإثبات ما هو مثبت عندنا نحن السنين وكيف لا يوجد فضل للبشر في نقل القرآن هل اتى بعد النبي انبياء ونقلوا نفس القرآن ام ان جبريل اوحى لاخرين كيف تفسر على هواك ارجع الى القرآن وتمعن في اياته لترى الان الامانه حملت للبشر وما هي الامانه انها دين الله وكتابه العزيز حملت للبشر . تفسيرك للقرآن في غير محله وتفسر على هواك وه>ا ايضا مذكور في القرآن ان هنالك اناس يفسرون القرآن على اهوائهم وانت احدهم قال تعالى " ولو اتبع الحق أهواءهم لفسدت السماوات والأرض ومن فيهن بل أتيناهم بذكرهم فهم عن ذكرهم معرضون" المؤمنون وقال تعالى ( ثم جعلناك على شريعة من الأمر فاتبعها ولا تتبع أهواء الذين لا يعلمون ( 18 ) إنهم لن يغنوا عنك من الله شيئا وإن الظالمين بعضهم أولياء بعض والله ولي المتقين ( 19 ) ) الجاثية فقل ما استطيع ان اقتنع به ولا تأخذ التفسير جزافا لانك مقابل ربك بعد حين وويل يوم اذن من عذاب ربك العظيم ولي عودة

  • السلام عليكم أخي مسلم سني، بعد التحية
    أعتقد أنك خرجت عن الموضوع الذي كنا بصدده، ولم تجب على الأسئلة التي طرحتها عليك، وتقفز من مسألة لآخرى، والآن تشكك في حفظ القرآن وتريد دليل على ذلك، وكأنك تحاول أن تثبت أن للبشر فضل في حفظ القرآن من التحريف. هذا جدل ليس فيه إفادة لأحد.
    سأطرح عليك الأسئلة التى توقفنا عندها بخصوص إبراهيم وإسماعيل عليهما السلام إن أحببت أن تجيب عليها، ولا داعي لهذه الطريقة في الحوار والخروج عن المناقشه وكتابة الإتهامات الباطلة التي بدأتها في أول تعليق لك بأن كاتب المقال صهيوني، فأتي بالأدلة التالية إن أحببت أن تكمل حواراً مفيداً:
    - ما هى الأدلة من القرآن الكريم على أن إبراهيم قد تزوج مرتين، وأن الملائكة قد بشرته أيضاً بولادة إسماعيل كما بشرته بولادة إسحاق بالإسم، وأن إبراهيم كان يعيش بعيداً عن اسرته والبيت الحرام بمسافة تبلغ حوالي 2000 كيلومتر، وكان يذهب فقط للزيارة.

  • الضيف: - مسلم سني

    رداً على تعليق: بدر تبليغ

    السلام عليكم حسنا لن اجادلك بأي مواضيع خارجه عن ه>ا الموضوع ولكن انا انما سجلت ردي على احد ردودك .

    اريد ان اعرف رايك في هذه الايه وماذا فيها وما تثبت ولماذا تم ذكر اسماعيل في بناءبيت الله الحرام ولم يتم ذكر اسحاق مع انه كان موجود في تلك اللحظه


    ‏﴿ وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ القَوَاعِدَ مِنَ البَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا

    إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ العَلِيمُ * رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِن ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُّسْلِمَةً لَّكَ وَأَرِنَا مَنَاسِكَنَا وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ

    أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ * رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولاً مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ إِنَّكَ

    أَنْتَ العَزِيزُ الحَكِيمُ ﴾ [‏ البقرة‏127‏ ـ‏129].‏

    وردي سيكون بعدك ردك

  • وعليكم السلام أخي مسلم سني، بعد التحية
    نص سورة البقرة الذي تفضلت به في تعليقك، لايدل على أن إسماعيل أحد أبناء إبراهيم عليهما السلام. فمهمة رفع القواعد من البيت قد وجهها الله تعالى إلى النبيين إبراهيم وإسماعيل، وليس إلى نبي وولده.
    وهذا النص يؤيد ما ورد في المقال، بأن إسماعيل كان نبياً معاصراً لإبراهيم، وكان يزاول معه تكاليف الرسالة والنبوة.
    أما لماذا لم يتم ذكر اسحاق أثناء رفع القواعد من البيت، فالله تعالى أعلم فقد يكون لم يُولد بعد، أو كان صغيراً، أو لم تكن بشارة النبوة قد جاءته بعد، لإن هذه مهام من الله تعالى قد وكلها لأنبياء.
    وأدعوك هنا أن تتدبر النص التالي من سورة مريم الذي يُصرح بأن إسحاق ويعقوب فقط هم ذرية إبراهيم، بينما جاء ذكر اسماعيل منفصلاً عنهم وأنه كان رسولاً نبياً ( قَالَ أَرَاغِبٌ أَنتَ عَنْ آلِهَتِي يَا إِبْرَاهِيمُ لَئِن لَّمْ تَنتَهِ لَأَرْجُمَنَّكَ وَاهْجُرْنِي مَلِيًّا ﴿٤٦﴾ قَالَ سَلَامٌ عَلَيْكَ سَأَسْتَغْفِرُ لَكَ رَبِّي إِنَّهُ كَانَ بِي حَفِيًّا ﴿٤٧﴾ وَأَعْتَزِلُكُمْ وَمَا تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّـهِ وَأَدْعُو رَبِّي عَسَىٰ أَلَّا أَكُونَ بِدُعَاءِ رَبِّي شَقِيًّا ﴿٤٨﴾ فَلَمَّا اعْتَزَلَهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّـهِ وَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَكُلًّا جَعَلْنَا نَبِيًّا ﴿٤٩﴾ وَوَهَبْنَا لَهُم مِّن رَّحْمَتِنَا وَجَعَلْنَا لَهُمْ لِسَانَ صِدْقٍ عَلِيًّا ﴿٥٠﴾ وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ مُوسَىٰ إِنَّهُ كَانَ مُخْلَصًا وَكَانَ رَسُولًا نَّبِيًّا ﴿٥١﴾ وَنَادَيْنَاهُ مِن جَانِبِ الطُّورِ الْأَيْمَنِ وَقَرَّبْنَاهُ نَجِيًّا ﴿٥٢﴾ وَوَهَبْنَا لَهُ مِن رَّحْمَتِنَا أَخَاهُ هَارُونَ نَبِيًّا ﴿٥٣﴾ وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِسْمَاعِيلَ إِنَّهُ كَانَ صَادِقَ الْوَعْدِ وَكَانَ رَسُولًا نَّبِيًّا ﴿٥٤﴾ ) سورة مريم
    والحمد لله رب العالمين

  • الضيف: - مسلم سني

    رداً على تعليق: الضيف: - مسلم سني تبليغ

    واريد ان اتناول أيضا الموضوع بالدراسة نرى الحق تبارك و تعالى يورد قصة الذبيح كما هي كامله غير مقطعه مثلما فعلت انت بدراستك فيقول : ﴿ وَقَالَ إِنّي ذَاهِبٌ إِلَىَ رَبّي سَيَهْدِينِ ¤ رَبّ هَبْ لِي مِنَ الصّالِحِينِ ¤ فَبَشّرْنَاهُ بِغُلاَمٍ حَلِيمٍ ¤ فَلَمّا بَلَغَ مَعَهُ السّعْيَ قَالَ يَبُنَيّ إِنّيَ أَرَىَ فِي الْمَنَامِ أَنّي أَذْبَحُكَ فَانظُرْ مَاذَا تَرَىَ قَالَ يَأَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤمَرُ سَتَجِدُنِيَ إِن شَآءَ اللّهُ مِنَ الصّابِرِينَ ¤ فَلَمّا أَسْلَمَا وَتَلّهُ لِلْجَبِينِ ¤ وَنَادَيْنَاهُ أَن يَإِبْرَاهِيمُ ¤ قَدْ صَدّقْتَ الرّؤْيَآ إِنّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ ¤ إِنّ هَـَذَا لَهُوَ الْبَلاَءُ الْمُبِينُ ¤ وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ ¤ وَتَرَكْنَا عَلَيْهِ فِي الاَخِرِينَ ¤ سَلاَمٌ عَلَىَ إِبْرَاهِيمَ ¤ كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ ¤ إِنّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُؤْمِنِينَ ¤ وَبَشّرْنَاهُ بِإِسْحَاقَ نَبِيّاً مّنَ الصّالِحِينَ ¤ وَبَارَكْنَا عَلَيْهِ وَعَلَىَ إِسْحَاقَ وَمِن ذُرّيّتِهِمَا مُحْسِنٌ وَظَالِمٌ لّنَفْسِهِ مُبِينٌ ﴾ ( الصافات- 99 : 113 ) . فنرى أن النص القرآني يورد قصة الذبيح ثم يورد : ﴿ وَبَشّرْنَاهُ بِإِسْحَاقَ نَبِيّاً مّنَ الصّالِحِينَ ﴾ و كأنه يقول : و من بعد هذا جاءت البشرى بإسحق عليه السلام . فمن يكون الذبيح ؟ إنه جدٌّ يكون الأمر متكلّفا اذا كان حديث الذبيح عن اسحق عليه السلام دون أن يسميه ، ثم يسميه بإسمه ، و يبشر أبيه به كنبي و من الصالحين . فهذا يتعارض مع بلاغة النص القرآني . و الله تعالى أعلى و اعلم .

  • وَقَالَ إِنّي ذَاهِبٌ إِلَىَ رَبّي سَيَهْدِينِ ¤ رَبّ هَبْ لِي مِنَ الصّالِحِينِ ¤ فَبَشّرْنَاهُ بِغُلاَمٍ حَلِيمٍ ¤ فَلَمّا بَلَغَ مَعَهُ السّعْيَ قَالَ يَبُنَيّ إِنّيَ أَرَىَ فِي الْمَنَامِ أَنّي أَذْبَحُكَ فَانظُرْ مَاذَا تَرَىَ قَالَ يَأَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤمَرُ سَتَجِدُنِيَ إِن شَآءَ اللّهُ مِنَ الصّابِرِينَ ¤ فَلَمّا أَسْلَمَا وَتَلّهُ لِلْجَبِينِ ¤ وَنَادَيْنَاهُ أَن يَإِبْرَاهِيمُ ¤ قَدْ صَدّقْتَ الرّؤْيَآ إِنّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ ¤ إِنّ هَـَذَا لَهُوَ الْبَلاَءُ الْمُبِينُ ¤ وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ ¤ وَتَرَكْنَا عَلَيْهِ فِي الاَخِرِينَ ¤ سَلاَمٌ عَلَىَ إِبْرَاهِيمَ ¤ كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ ¤ إِنّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُؤْمِنِينَ ¤ وَبَشّرْنَاهُ بِإِسْحَاقَ نَبِيّاً مّنَ الصّالِحِينَ ¤ وَبَارَكْنَا عَلَيْهِ وَعَلَىَ إِسْحَاقَ وَمِن ذُرّيّتِهِمَا مُحْسِنٌ وَظَالِمٌ لّنَفْسِهِ مُبِينٌ ﴾ ( الصافات- 99 : 113 )

    أخي العزيز

    كتاب أحكمت آياته ثم فصلت. هكذا هو القرآن. الآيات تفصل و تفسر بعضها البعض.
    إبراهيم دعا ربه أن يهب له من الصلحين
    الإجابة : وَبَشّرْنَاهُ بِإِسْحَاقَ نَبِيّاً مّنَ الصّالِحِينَ
    و لكن قبل أن يصل نبيا من الصالحين, كان غلام حليم. و هذه الصفة تتبين في قوله : يَأَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤمَرُ سَتَجِدُنِيَ إِن شَآءَ اللّهُ مِنَ الصّابِرِينَ
    ثم الله عز و جل أخبرنا كيف يجزي المحسنين :
    - وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ
    - وَبَشّرْنَاهُ بِإِسْحَاقَ نَبِيّاً مّنَ الصّالِحِينَ
    - وَبَارَكْنَا عَلَيْهِ وَعَلَىَ إِسْحَاقَ
    أي هناك بشرتين :
    البشرى الأولى هي بشرة الغلام الحليم
    البشرى الثانية هي جعل هذا الغلام الحليم نبيا من الصالحين
    و جزاء الله للمحسنين ضعفين.

    و الله هو العليم الخبير
    سلام الله عليكم و دمتم في رعاية الله.

  • السلام عليكم أخي مسلم سني
    معذرة لهذا التدخل في حواركم مع الأخ بدر, ولكن لي بعض اسئلة إذا سمحتم .
    هل ابراهيم عقيم أو لا ؟ و قد بشر بإسحاق و هو عجوز, أليس كذلك ؟
    متى وهب له الله اسماعيل ؟ أليس على الكبر أيضا ؟
    ابراهيم (آية:39): الحمد لله الذي وهب لي على الكبر اسماعيل واسحق ان ربي لسميع الدعاء
    إسحاق هو الإبن الوحيد بشره الله به و هو عجوز. وفي نفس الوقت أمره الله أن يرفع قواعد البيت. كيف يمكن أن يرفع قواعد البيت و هو عجوز و إبنه صغير ؟
    إني أرى أن هذا هو السبب الذي جعل الله يهب له إسماعيل حتى يعينه في رفع قواعد هذا البيت.
    و الآية واضحة جدا أن الله وهب له إسماعيل و إسحاق و هو عجوز. و في الحقيقة, الأخ بدر لم يترك أي نقطة بدون أن يفصلها وضوح الشمس لمن يريد أن يرى.
    أرجوا من فضلكم أن تعيد النظر فيما يلي :
    أين جاءتنا المعلومة أن لإبراهيم امرأة أخرى ؟
    من جعلنا أبناء جارية ؟
    أليست كل هذه المعلومات من الإسرائليات؟
    جعلونا إبناء جارية و نحن نصر و ندافع و نقر بذلك. ما هو هدفهم في ذلك ؟
    أليس القرآن بكتاب قيم ؟ بمعنى آخر كل شيء لابد أن يعرض على القرآن ؟
    أخي الكريم
    الله في كتابه الحكيم قد بين لنا الحق من الباطل. فوافق أن إسحاق هو الإبن الوحيد لسيدنا إبراهيم عليهم السلام جميعا. و لكن خالف في جعل النبي الرسول إسماعيل عليه السلام إبن جارية.
    دمتم في رعاية الله

  • الضيف: - مسلم سني

    رداً على تعليق: اليزيد تبليغ

    السلام عليكم اخي اليزيد
    ارجو منك قراءة تعليقي في الاسفل ستجد فيه ان شاء الله الجواب الشافي لك ويوضح بعض اللبس الذي وقعت فيه .
    اما بالنسبة لقولك جارية وابناء جاريه فهذا يخالف ما جاء في كتاب الله العزيز وفيه تجني وخرق لما امرنا به الله اذ يقول الله في محكم كتابه العزيز : يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ[الحجرات:13].

    فأرجو منك مراجعة ما كتبته والله الموفق

  • أخي المحترم سني مسلم
    لقد قرأت تقريبا كل ما كتب على هذا الموقع. فأوافق بعض الآراء و أخالف بعضها, و هذا ما وجدته عند كثير أهل الموقع و أنا سعيد جدا بكل حوار مبني على كلام الله.
    بالنسبة للآية الكريمة التي استدللتم بها, فأنا مسلم و أقول سمعا و طاعة : لا فرق بين الرجل و المرأة و لا بين النساء و لا بين الرجال إلا بتقوى الله عز و جل.
    فلست أنا الذي يقول بأن إبراهيم عليه السلام تزوج بجارية و له طفل معها ثم تركهم في صحراء خالية, فهذا ليس بقولي و لكن قول أغلبية المسلمين. كيف أقول هذا و أنا مؤمن بأن لا يوجد فرق بين النساء ؟

    شكرا و دمتم في رعاية الله و حفظه

  • السلام عليكم أخي مسلم سني
    يبدو انك لم تقرأ المقال بتمعن، فنص سورة الصافات الذي ذكرته موجود كاملاً في المقال وتحته رداً على تساؤلك. والنص قطعة واحدة يتكلم على أن ما يسمى بالذبيح هو الإبن الذي قد بُشر به إبراهيم وهو إسحاق بالإسم كما جاء في سورة هود 71، والبشرى التي جاءت بخصوص إسحاق مرة آخرى، كانت لحظة الفداء بذبح عظيم بأن الصبي سيكون نبياً من الصالحين. والأمر واضح كالشمس، وأعتقد أنك لو تجردت من روايات العهد القديم وقرأت المقال بتمعن وتابعت الأدلة القرآنية سترى الحقيقة.
    وأذكرك أنك لم تأتي بالأدلة القرآنية التي طلبتها منك مرتين بخصوص ما رويته من قصة إبراهيم عليه السلام.

  • الضيف: - مسلم سني

    رداً على تعليق: بدر تبليغ

    السلام عليكم اخي بدر

    اولا انا لا استنتج ما في الايات على هواي بل انا اعمل بما جاء بالقرآن عندما قال الله تعالى : ( وأنزلنا إليك الذكر لتبين للناس ما نزل إليهم ) النحل 44 اذا مهمة التبيان كانت للرسول صلى الله عليه وسلم كما امره ربه لان في القرآن امور مجمله كان قد بينها لنا الرسول الكريم وهو الامر الذي تعترض عليه انت ولا تعترف به .
    اذا لن نصل الى حل. مع ان الله قد حثنا في اكثر من موقع على اتباع الرسول ومنها على سبيل المثال لا الحصر قال تعالى : { يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر ذلك خير وأحسن تأويلا } النساء / 59 فلا يجوز لنا ان نؤول كما نشتهي بل علينا العودة الى الصحيح من ما نقل عن الرسول صلى الله عليه وسلم لان ذلك اولا لنا واسلم من ان نخوض في الشبهات المحرمة .
    وبالعودة الى موضوع النقاش فأني اعتبر تلك الاية من سورة ابراهيم قال تعالى : ﴿رَبَّنَا إِنِّي أَسْكَنتُ مِن ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِندَ بَيْتِكَ المُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُوا الصَّلاةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِّنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُم مِّنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ﴾ (إبراهيم‏:37) لاحظ ان اللفظ هنا من ذريتي وليست ذريتي فلو كان سيدنا ابراهيم لا يوجد له سوى سيدنا اسحاق وامه ساره لما كان اللفظ من ذريتي بل سيكون ذريتي حتى يكون اللفظ اعم واشمل واقرب الى فهم ان سيدنا ابراهيم لا يوجد له سوى ابن واحد وهذا قرآن كريم تنزيل من الله العزيز فلا يعقل ان يكون فيه سهو او خطأ بتقديم من على ذريتي لتفيد ذريتي فقط فهذا افتراء على الله معاذ الله .
    ومن او لفظ من هنا يفيد البعض اي من بعض ذريتي مما يقودنا الى فهم ان سيدنا ابراهيم عليه السلام اسكن بعض ذريته في وادي مكه وهو ما اشير اليه بالآيه السابقه بقوله تعالى : ( بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِندَ بَيْتِكَ المُحَرَّمِ ) ثم دعا الله لهم قال تعالى : (فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِّنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُم مِّنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ﴾ لانه تركهم هنالك وحيدين وذهب الى بعض ذريته الاخر .فمما سبق استنتج وهو اجتهاد شخصي ان من ذريته هنا هو اسماعيل عليه السلام بدون ادنى شك.
    ويؤيد هذا الايه الكريمه التي تبعتها بأيه قال تعالى : (الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي وَهَبَ لِي عَلَى الْكِبَرِ إِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِنَّ رَبِّي لَسَمِيعُ الدُّعَاء ) [إبراهيم : 39] والهبا هنا شئ ثابت ملموس لانها هديه او مكافأة لشئ له اصل من نفس او فروعها لانك لو راجعت اماكن الهبه في القرآن الكريم لوجدتها لشئ ملموس اما التأييد يختلف وعادة يكون شئ خفي من عند الله غير ملموس مثل قال تعالى : ( إِلاَّ تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُواْ ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لاَ تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا فَأَنزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَّمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُواْ السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ)التوبه (40)
    وهنا اعود الى الايه قال تعالى ( وَوَهَبْنَا لَهُ مِن رَّحْمَتِنَا أَخَاهُ هَارُونَ نَبِيًّا ﴿٥٣﴾ ) سورة مريم، بعد لفظ وهبناه اتت جملة "اخاه هارون نبيا" اي ملموس من دمه ولحمه يستطيع ان يراه معه ويحدثه وساعده في الدعوه و نبيا ذكرت بالتوضيح لانها لم تسبق نبوة هارون بل اتت بعدها وهذا يقودنا الى فهم الايه (الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي وَهَبَ لِي عَلَى الْكِبَرِ إِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ ) الا انهما من نفس ابراهيم ومن دمه ولحمه ملموسان هديه له لما قاساه في الدعوة، ولم يذكر انهم انبياء لانهما لم يتلقيا البشارة بالنبوة بعد حينها لانه قبل بناء الكعبه وعندها كانا صغار السن .
    ولو اكملت الايه (إِنَّ رَبِّي لَسَمِيعُ الدُّعَاء ) لعرفت اكثر واكثر وتأكدت ان اسماعيل هو احد ابني سيدنا ابراهيم لانه حمد ربه لانه سميع الدعاء الذي تقدم في ( رَبِّ هَبْ لِي مِنَ الصَّالِحِينَ ( ١٠٠ ) فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلَامٍ حَلِيمٍ ( ١٠١ ) ) سورة الصافات والثاني ( وَبَشَّرْنَاهُ بِإِسْحَاقَ نَبِيًّا مِنَ الصَّالِحِينَ ) ( ١١٢ ) اذا هو شكر الله لانه اعطاه غلام حليم وغلام من الصالحين اسماعيل عليه السلام واسحاق عليه السلام و لا يهمني هنا من فيهم الذبيح لانهما نبيين وابنين لرسول نبي هو سيدنا ابراهيم الخليل . مع ان السياق القرآني يثبت انه اسماعيل عليه السلام فهو من بنى معه الكعبه وهو من كان هناك مما تقدم شرحه .
    والسلام عليكم

  • وعليكم السلام أخي مسلم سني، بعد التحية
    ما تفضلت به في تعليقك بخصوص نص سورة إبراهيم ( رَّبَّنَا إِنِّي أَسْكَنتُ مِن ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِندَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ ) ليس دليلاً على أن إسماعيل من ذرية إبراهيم عليهما السلام، وليس دليل على صحة قصة العهد القديم بأن إبراهيم قد ترك ابنه وزوجته والبيت الحرام الذي أمره الله تعالى أن يقوم على رعايته ويؤذن للناس بالحج ثم يسافر إلى الشام ويعيش هناك. بل يناقض ذلك ماورد في كتاب الله العزيز.
    فبناء إستنتاجك على تعبير من ذريتي، هو فهمك للنص وليس دليلاً، بل أن النص التالي أفهم منه أن ذرية إبراهيم ليس هى ذرية إسماعيل، حيث يدعو كل منهما الله تعالى وكأن لكل منهما ذريته مستقلة عن الآخر ( رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِن ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُّسْلِمَةً لَّكَ وَأَرِنَا مَنَاسِكَنَا وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ ﴿١٢٨﴾ ) سورة البقرة، فهذه إستنتاجات قد يختلف الناس فيها.
    أما الذي أعتبره دليلاً واضحاً فهو ما جاء في النصوص التي ذكرتها فيما سبق بأن إمرأة إبراهيم كانت عقيماً، ثم بشرتها الملائكة مع زوجها بإسحاق إبناً ومن بعد إسحاق يعقوب حفيداً. أي أنه قبل إسحاق وبعده ليس هناك أولاداً آخرين.
    أما زواج إبراهيم من إمرأة ثانية وإنها قد أنجبت له إسماعيل، فأرجو أن تأتي بدليل صريح من القرآن الكريم على هذه القصة، ولن يسعني حينئذ إلا التصديق بهذا الكلام.
    ولك التحيات الطيبة

  • الضيف: - abuyazeed

    رداً على تعليق: بدر تبليغ

    الإخوة السلام عليكم ورحمة الله وبركاته: لقد أعجبني ردك على الزائر "مسلم سني" وهذا إنشاء الله محسوبا لك لا عليك فأنا من المتابعين ما ينشر في هذا الموقع وموقع آخر مشابه ينبع من ذات المشكاة. أنا لا أعترض على ما كتب إلا إذا كان لدي دليلا قرآنيا على ما أقول حتى تصبح الحجة بالحجة وبنفس المعيار الإلهي.ولكن لدي تساؤل حينما قال إبراهيم عليه السلام ربي إني أسكنت من ذريتي بواد غير ذي زرع ، ألا يوجد في هذا إشارة إلى أن المقصود هو إسماعيل كمساند لكلمة (ذريتي)علما بأني جدا مقتنع بأسلوب إستعراضك لآيات القرآن حول هذا الموضوع واستنتاجاتك التي يؤيدها القرآن في آياته الكريمة. والله أعلم.

  • وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته أخي أبو يزيد، بعد التحية
    أشكرك على الكلام الطيب وعلى إهتمامك بالموضوع المطروح. بالنسبة لتساؤلك بخصوص أنه المقصود قد يكون إسماعيل في النص التالي ( رَّبَّنَا إِنِّي أَسْكَنتُ مِن ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِندَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ ).
    لم يرد إسم إسماعيل هنا، وكما جاء بالأدلة في المقال بأن إمرأة إبراهيم عليه السلام كانت عقيماً ولم تلد أحداً من قبل حتى دعا إبراهيم الله تعالى طلباً للذرية، فإستجاب الله تعالى للدعاء وبشرته الملائكة هو وإمرأته بإسحاق ولداً بالإسم ومن ورائه حفيداً هو يعقوب والذي سيشهدان مولده أيضاً قبل الممات. فهذه هى ذرية إبراهيم عليه السلام التي وردت بوضوح في النصوص، أي أن عائلة إبراهيم لن تُرزق بأبناء آخرين بعد إسحاق ولذا جاء ذكر الحفيد يعقوب.
    إما إسماعيل فقد كان نبياً معاصراً لإبراهيم ومساعداً له في دعوته، وكما أستنتجت في المقال أن إسحاق قد تزوج من إبنة النبي إسماعيل، فكان بذلك إسماعيل من آباء ( أجداد ) يعقوب من ناحية الأم، وهذا يؤيده نص وصية يعقوب لإبنائه الذي يذكر فيه آبائه إبراهيم وإسماعيل وإسحاق.
    والله تعالى أعلم.

  • الضيف: - زياد السلوادي

    تبليغ

    الأخ الكريم كاتب المقالة السلام عليكم
    إضافة الى ما ذكره الإخوة المعلقون من أدلة على كون إسماعيل هو ابن ابراهيم فإنني أضيف ما يلي :
    لقد ميز القرآن الكريم الغلام الذي بشر به إبراهيم في أكثر من آية ، فنجده في الصافات يبشر إبراهيم بعد هجرته قومه ( بغلام حليم ) وأرجو ملاحظة الصفة ( حليم ) في قوله تعالى ( وَقَالَ إِنِّي ذَاهِبٌ إِلَى رَبِّي سَيَهْدِينِ ( ٩٩ ) رَبِّ هَبْ لِي مِنَ الصَّالِحِينَ ( ١٠٠ ) فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلَامٍ حَلِيمٍ ( ١٠١ ) فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانْظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ ) وهذا هو إسماعيل الذبيح بنص الآيات . أما حين بشرته الملائكة بإسحق فقد وصفت الآيات إسحق بصفة ( عليم ) . وأرجو ملاحظة هذه الصفة في الآيات ( فَأَوْجَسَ مِنْهُمْ خِيفَةً قَالُوا لَا تَخَفْ وَبَشَّرُوهُ بِغُلَامٍ عَلِيمٍ ﴿٢٨﴾ فَأَقْبَلَتِ امْرَأَتُهُ فِي صَرَّةٍ فَصَكَّتْ وَجْهَهَا وَقَالَتْ عَجُوزٌ عَقِيمٌ ﴿٢٩﴾ ) سورة الذاريات . وكذلك نجد صفة ( العليم ) لإسحق مرة أخرى في ( ونبئهم عن ضيف إبراهيم 51 إذ دخلوا عليه فقالوا سلاماً قال إنا منكم وجلون 52 قالوا لا توجل إنا نبشرك بغلام عليم 53 قال أبشرتموني على أن مسني الكبر فبم تبشرون 54 ) . سورة الحجر .
    نلاحظ في الآيات ملاحظتين مهمتين :
    الأولى أن الصفة التي وصف بها إسماعيل أول مرة هي ( غلام حليم ) وفي الحلم إشارة الى تقبله فكرة الذبح في قوله (.. قال يا أبت افعل ما تؤمر ستجدني إن شاء الله من الصابرين ) . وأن الصفة التي وصف بها إسحق في المرتين التاليتين هي ( عليم ) .
    الملاحظة الثانية ، أن ذكر إسماعيل والبشرى به جاءت في سورة الصافات بعد ذكر هجرة إبراهيم من ديار أبيه ، أي أن إبراهيم لم يكن قد مسه الكبر بعد فكان لا يزال صغيرا نسبياً . في حين أن البشرى بالغلام العليم ( إسحق ) جاءت بعد أن مس إبراهيم الكبر وطعن في السن كما تقول الآيات . ( أبشرتموني على أن مسني الكبر فبم تبشرون ) .
    أما قوله تعالى ( نعبد إلهك وإله آبائك إبراهيم وإسماعيل وإسحق ... ) ، فإن العرب قد سموا الأعمام آباءً وهذا معلوم من الشعر العربي القديم . كما أنه لا يزال موجوداً الى عصرنا هذا وبخاصة في الريف المصري حيث يدعى العم بلفظة ( أبويا فلان ) . كما أن القرآن الكريم ذكر ذلك في الآية 74 من سورة الأنعام ( وإذ قال إبراهيم لأبيه آزر أتتخذ أصناماً آلهة .. ) . فذكر الاسم آزر هنا دليل على أنه كان عماً لإبراهيم وليس والداً .
    والله تعالى أعلى وأعلم .

  • وعليكم السلام الأخ زياد، بعد التحية، شكراً على إهتمامك بالموضوع والتعليق عليه.
    ورد في التعليق أن وصف ابن النبي إبراهيم عليه السلام بأنه تارةً غلام حليم وتارةً غلام عليم دليل على أنهم إثنين من الأبناء، وبالتالي أيضاً أنه جاءته بشارتين من السماء بقدوم الولد، فهل هناك دليل من النص القرآني على هذا القول؟
    أولاً: لم أجد في النص القرآني دليل واحد على أن الله تعالى قد بشر إبراهيم وأمرأته بولد اسمه إسماعيل، ولا يوجد أيضاً دليل على أن الله تعالى قد بشر إبراهيم بالأولاد أكثر من مرة، بل كانت البشارة بالولد مرة واحدة فقط وتم ذكر الغلام الحليم العليم بالإسم ( وَامْرَأَتُهُ قَائِمَةٌ فَضَحِكَتْ فَبَشَّرْنَاهَا بِإِسْحَاقَ وَمِن وَرَاءِ إِسْحَاقَ يَعْقُوبَ ﴿٧١﴾ ) سورة هود
    وكما ورد في نص سورة الصافات فإن الغلام المُبشر به ( إسحاق ) هو نفسه المُسمى بالذبيح ( فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلَامٍ حَلِيمٍ ( ١٠١ ) فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانْظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ ( ١٠٢ ) ) سورة الصافات
    فأرى أن الأمر واضح وبالأدلة أن الذبيح هو إسحاق، وهذا من حقائق القرآن، ولم يأتي أحد حتى الآن بدليل واضح صريح من القرآن غير ذلك.
    ثانياً: هناك دليل آخر واضح من النص القرآني يقول أن زوجة إبراهيم عليه السلام كانت عقيماً أي لم تنجب أولاداً قبل إسحاق ( فَأَوْجَسَ مِنْهُمْ خِيفَةً قَالُوا لَا تَخَفْ وَبَشَّرُوهُ بِغُلَامٍ عَلِيمٍ ﴿٢٨﴾ فَأَقْبَلَتِ امْرَأَتُهُ فِي صَرَّةٍ فَصَكَّتْ وَجْهَهَا وَقَالَتْ عَجُوزٌ عَقِيمٌ ﴿٢٩﴾ ) سورة الذاريات
    فكان إسحاق عليه السلام أول ولد لإبراهيم وإمرأته، وأيضاً آخر ولد، فقد بشرتهما الملائكة بإسحاق ثم من وراء اسحاق الحفيد يعقوب، أي أن إسحاق كان الإبن الوحيد، ولا ذكر هنا لإبن اسمه إسماعيل، وإلا لما قفزت البشارة إلى الحفيد وتركت وجود ابن ثانٍ لإبراهيم! ( وَامْرَأَتُهُ قَائِمَةٌ فَضَحِكَتْ فَبَشَّرْنَاهَا بِإِسْحَاقَ وَمِن وَرَاءِ إِسْحَاقَ يَعْقُوبَ ﴿٧١﴾ ) سورة هود
    أما إفتراض وجود زوجة آخرى لإبراهيم انجبت له إسماعيل، فهذا كلام لادليل عليه في النص القرآني، و لا يتماشى مع القصص القرآني الذي يروي القصة ببساطة بأن إبراهيم لم يكن له ذرية لإن امرأته كانت عقيم، ولم يتزوج بأخرى طلباً للذرية بل دعى ربه، فبشرته الملائكة بعدها بإسحاق ومن وراء إسحاق يعقوب من نفس الزوجة التي انجبت بقدرة من الله تعالى برغم أنها كانت من قبل عجوز عقيم.
    والله تعالى أعلم

  • الأخ بدر والأخ أيمن

    السلام عليكم

    بالإشارة إلى البحث الذي كتبه الأخ أيمن عن "إسماعيل ليس إبناً للنبي إبراهيم" والبحث الحالي الذي كتبه الأخ بدر، أود أن أطرح بعض الآيات وبعض الآراء فيما كتبتموه وآمل أن تتضح الصورة.

    بداية بعد مراجعتي لكتاب الله تعالى وجدت ما يلي:

    صحيح أنه في بعض الآيات تم ذكر النبي إسماعيل عليه السلام منفصل عن النبي إبراهيم عليه السلام وهذا ما جعلني مثلكم كنت أعتقد في السابق بأن إسماعيل ليس إبناً لإبراهيم عليهما السلام، لكن وجدت بعض الآيات ذكرت إسماعيل معطوفاً بالواو مع النبي إبراهيم عليهما السلام:

    ( قُولُوا آمَنَّا بِاللَّـهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ إِلَىٰ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَىٰ وَعِيسَىٰ وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ ﴿١٣٦﴾ ) سورة البقرة

    وبعد هذه الآية بثلاثة آيات ذكرت:
    ( أَمْ تَقُولُونَ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطَ كَانُوا هُودًا أَوْ نَصَارَىٰ ۗ قُلْ أَأَنتُمْ أَعْلَمُ أَمِ اللَّـهُ ۗ وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن كَتَمَ شَهَادَةً عِندَهُ مِنَ اللَّـهِ ۗ وَمَا اللَّـهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ ﴿١٤٠﴾ ) سورة البقرة

    بالإضافة إلى الآية التالية:
    ( قُلْ آمَنَّا بِاللَّـهِ وَمَا أُنزِلَ عَلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ عَلَىٰ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَىٰ وَعِيسَىٰ وَالنَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ ﴿٨٤﴾ ) سورة آل عمران

    والآية الكريمة كذلك :
    ( إِنَّا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ كَمَا أَوْحَيْنَا إِلَىٰ نُوحٍ وَالنَّبِيِّينَ مِن بَعْدِهِ ۚ وَأَوْحَيْنَا إِلَىٰ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَعِيسَىٰ وَأَيُّوبَ وَيُونُسَ وَهَارُونَ وَسُلَيْمَانَ ۚ وَآتَيْنَا دَاوُودَ زَبُورًا ﴿١٦٣﴾ ) سورة النساء

    مع ملاحظة أنه لم يذكر أسم النبي لوط عليه السلام بينهم، وهذا يدل على أنه يوجد تقارب شديد بين النبي إبراهيم وإسماعيل عليهما السلام.

    أما بخصوص الآيات التي ذكرت النبي إسماعيل منفصلاً عن النبي إبراهيم عليهما السلام والتي تستدلون بها لوجدتم أن الآيات تتحدث عن سلالة الأنبياء الذين كانوا منهم فمثلاً في الآية الكريمة:

    ( وَتِلْكَ حُجَّتُنَا آتَيْنَاهَا إِبْرَاهِيمَ عَلَىٰ قَوْمِهِ ۚ نَرْفَعُ دَرَجَاتٍ مَّن نَّشَاءُ ۗ إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ ﴿٨٣﴾ وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ ۚ كُلًّا هَدَيْنَا ۚ وَنُوحًا هَدَيْنَا مِن قَبْلُ ۖ وَمِن ذُرِّيَّتِهِ دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ وَأَيُّوبَ وَيُوسُفَ وَمُوسَىٰ وَهَارُونَ ۚ وَكَذَٰلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ ﴿٨٤﴾ وَزَكَرِيَّا وَيَحْيَىٰ وَعِيسَىٰ وَإِلْيَاسَ ۖ كُلٌّ مِّنَ الصَّالِحِينَ ﴿٨٥﴾ وَإِسْمَاعِيلَ وَالْيَسَعَ وَيُونُسَ وَلُوطًا ۚ وَكُلًّا فَضَّلْنَا عَلَى الْعَالَمِينَ ﴿٨٦﴾ وَمِنْ آبَائِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ وَإِخْوَانِهِمْ ۖ وَاجْتَبَيْنَاهُمْ وَهَدَيْنَاهُمْ إِلَىٰ صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ ﴿٨٧﴾ ) سورة الأنعام

    وكأنها تفصيل من أتى من بعد سلالة إسحاق عليه السلام، ومن أتى من بعد سلالة إسماعيل عليه السلام وتأتي الأية لتخبرنا:
    ( وَمِنْ آبَائِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ وَإِخْوَانِهِمْ ) أي على سبيل المثال أخبرت أحد أصدقائي بأن جدي من الأب كان له من الأبناء فلان وفلان وفلان، وجدي من الأم كان له من الأبناء فلان وفلان.

    لذا يتضح لي من الآيات بأن إسماعيل هو أخ إسحاق عليهما السلام !! وعلى ما أعتقد بأن النبي يعقوب تزوج من إبنة إسماعيل !! فأنجب يعقوب أبناءه الأحدى عشر.

    ولهذا حينما وصى النبي يعقوب أبناءه:

    ( أَمْ كُنتُمْ شُهَدَاءَ إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِن بَعْدِي قَالُوا نَعْبُدُ إِلَـٰهَكَ وَإِلَـٰهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَـٰهًا وَاحِدًا وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ ﴿١٣٣﴾ ) سورة البقرة

    هنا قال يعقوب ( لبنيه ) مع التركيز لكلمة ( بنيه ) ما تعبدون من بعدي، ( قَالُوا نَعْبُدُ إِلَـٰهَكَ وَإِلَـٰهَ آبَائِكَ ) إبراهيم وإسماعيل وإسحاق، يعني إله يعقوب وجدهما إسماعيل وإسحاق وجدهم الأكبر إبراهيم.

    إلى هنا واضح .. لكن ما الدليل الذي يثبت بأن إسماعيل هو إبن إبراهيم عليهما السلام ؟

    أقول بأنكم لم تذكروا هذه الآية والتي سبقت وصية يعقوب عليه السلام السابق ذكرها، وهي وصية إبراهيم عليه السلام:
    ( وَوَصَّىٰ بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَا بَنِيَّ إِنَّ اللَّـهَ اصْطَفَىٰ لَكُمُ الدِّينَ فَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ ﴿١٣٢﴾ ) سورة البقرة

    نلاحظ أن الآية تخبرنا بأن إبراهيم عليه السلام وصى بنيه ويعقوب.

    ألم تأتي كلمة "بنيه" بمعنى أكثر من إبن ؟!

    وإن كان المقصود بكلمة "بنيه" هما إسحاق ويعقوب ( الإبن والحفيد ) ، فلماذا ذكر اسم يعقوب مرة أخرى ( وصى بنيه ويعقوب ) ؟

    أليس من الأحرى أن تكون كلمة "بنيه" مفردة وتأتي الآية بكلمة "إبنه" للإبن إسحاق ومن ثم يذكر يعقوب الحفيد ؟

    ألم تكن كلمة "بنيه" في وصية إبراهيم كما في وصية يعقوب لـ"بنيه" أي بمعنى الأبناء ؟!

    إذاً من سياق الآيات نتبين بأن النبي إبراهيم وصى ( "بنيه" وهما إسماعيل وإسحاق ) و ( يعقوب ) الحفيد الذي ذكر أسمه مستقل عن "بنيه" ... ثم أتت الآية التي بعدها لتخبرنا بما وصى به النبي يعقوب "لبنيه" وقد عددوا بالإسم بإتباع إله أبائهم "إبراهيم وإسماعيل وإسحاق".


    هذا والله تعالى أعلم

    أخوكم / إياد

  • السلام عليكم أخي إياد، بعد التحية
    بارك الله فيك على تدبرك المبنى على أدلة من كتاب الله العزيز، أما عن كون إسماعيل إبناً لإبراهيم عليهم السلام، فلا أرى أدلة على ذلك من فهمي للنصوص، فقد ورد واضحاً أن إبراهيم لم يكن عنده من الأولاد فدعا الله تعالى لطلب الذرية ( رَبِّ هَبْ لِي مِنَ الصَّالِحِينَ (100) فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلَامٍ حَلِيمٍ (101) ) سورة الصافات
    وهنا واضح من النص أنه كان يدعوا الله طلباً للولد، أي أنه لم يُرزق من قبل بالولد، وواضح أيضاً أنه هنا قد بُشر بولد واحد.
    أما النص الذي تفضلت به كدليل على وجود عدة أبناء لإبراهيم وهو ( وَوَصَّىٰ بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَا بَنِيَّ إِنَّ اللَّـهَ اصْطَفَىٰ لَكُمُ الدِّينَ فَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ ﴿132﴾ ) سورة البقرة
    فأفهمه كالتالي: وَوَصَّىٰ بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ = ووصى بها إبراهيم بنيه كما وصى بها يعقوب بنيه
    فإبراهيم وصى ابنه الوحيد اسحاق وحفيده يعقوب بالتوحيد والإسلام، كما وصى بها يعقوب أولاده.
    والله تعالى أعلم

  • الضيف: - الوافي

    رداً على تعليق: بدر تبليغ

    السلام عليكم أخي إياد، بعد التحية
    بارك الله فيك على تدبرك المبنى على أدلة من كتاب الله العزيز، أما عن كون إسماعيل إبناً لإبراهيم عليهم السلام، فلا أرى أدلة على ذلك من فهمي للنصوص، فقد ورد واضحاً أن إبراهيم لم يكن عنده من الأولاد فدعا الله تعالى لطلب الذرية ( رَبِّ هَبْ لِي مِنَ الصَّالِحِينَ (100) فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلَامٍ حَلِيمٍ (101) ) سورة الصافات
    وهنا واضح من النص أنه كان يدعوا الله طلباً للولد، أي أنه لم يُرزق من قبل بالولد، وواضح أيضاً أنه هنا قد بُشر بولد واحد.
    أما النص الذي تفضلت به كدليل على وجود عدة أبناء لإبراهيم وهو ( وَوَصَّىٰ بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَا بَنِيَّ إِنَّ اللَّـهَ اصْطَفَىٰ لَكُمُ الدِّينَ فَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ ﴿132﴾ ) سورة البقرة
    فأفهمه كالتالي: وَوَصَّىٰ بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ = ووصى بها إبراهيم بنيه كما وصى بها يعقوب بنيه
    فإبراهيم وصى ابنه الوحيد اسحاق وحفيده يعقوب بالتوحيد والإسلام، كما وصى بها يعقوب أولاده.
    والله تعالى أعلم


    الاخ بدر بعد التحيه
    اذا كان ابراهيم وصى ابنه الوحيد وحفيده فلماذا لم تقل الايه ( ووصى بها ابراهيم ابنيه ) فلماذا ذكرت الايه صيغة الجمع ولم تذكر صيغة المثنى

  • السلام عليكم أخي الوافي، بعد التحية
    ( وَوَصَّىٰ بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَا بَنِيَّ إِنَّ اللَّـهَ اصْطَفَىٰ لَكُمُ الدِّينَ فَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ ﴿132﴾ ) سورة البقرة
    يبدو لي أن النص يتحدث عن النبيين إبراهيم ويعقوب، فلاحظ أن الذى وصى هما إبراهيم ويعقوب، وليس إبراهيم فقط. وقد جاء تعبير بَنِيهِ مشترك بين إبراهيم ويعقوب. ولو جاءت الكلمة بصيغة المثنى، لوجب أن يكون النص كالتالي ( ووصى بها إبراهيم إبنيه ويعقوب بنيه ) مع العلم أن يعقوب نفسه أحد الإبنين الذين قد وصاهما إبراهيم. وقد يكون هذا السبب في مجئ النص بصيغة الجمع فالموصي هما إثنان بينما الذين تلقوا الوصية هم جمع من الأبناء من بينهم أحد الذين قاموا بالوصية وهو يعقوب. فمجموع الأبناء في النهاية هم يُعتبرون أبناء لإبراهيم وقد إشترك أحد هؤلاء الأبناء وهو يعقوب في توصيل الوصية.
    والله تعالى أعلم

  • السلام عليكم .. حسب المقالة أن إبراهيم لم يكن عنده زوجة ثانية .. طيب هل الآيات التي تتحدث عن إسكان إبراهيم من ذريته بواد غير ذي زرع هي نفس الزوجة التي حملت بإسحاق ؟

  • وعليكم السلام أخي زهير
    بما أنه لم يرد في القرآن الكريم ما يدل على أن إبراهيم عليه السلام كان له زوجة ثانية، ويتحدث القصص القرآني عن زوجة واحدة، فإن إعتبار وجود زوجة ثانية هو رجماً بالغيب وليس هناك مصدر موثوق أكثر من النص القرآني ليؤكد لنا هذا الأمر.
    ومما ورد في النصوص القرآنية أن إبراهيم كان يسكن بجوار بيت الله الحرام ليقوم على أمور البيت بمساعدة النبي إسماعيل عليهما السلام، ومن الطبيعي أن إسحاق ووالدته قد عاشا في نفس المكان.
    أما النص المقصود فهو دعاء إبراهيم عليه السلام يطلب الرزق لذريته أي نسله من بعده وهم إسحاق ويعقوب وباقي الذرية وعلى ما يبدو لا تدخل والدة إسحاق ضمن الدعاء، وهو هنا يدعو لذريته وليس لنفسه أو إمرأته.
    (رَّبَّنَا إِنِّي أَسْكَنتُ مِن ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِندَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُوا الصَّلَاةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِّنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُم مِّنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ ﴿٣٧﴾ ) سورة إبراهيم
    مع التحيات الطيبة

  • كلام ابو رؤى صحيح فعندما تقرأ الايات لا تقطع فيها لما يناسب هواك ويوافق فكرتك وانما اقرأها متصلة مع بعضها.

  • الأخت الكريمة

    لو تدبرنا معاً نص سورة الصافات بحياد تام دون فكرة مسبقة

    فيقول الله تعالى: (فَأَرَادُوا بِهِ كَيْدًا فَجَعَلْنَاهُمُ الْأَسْفَلِينَ (98) وَقَالَ إِنِّي ذَاهِبٌ إِلَى رَبِّي سَيَهْدِينِ (99) رَبِّ هَبْ لِي مِنَ الصَّالِحِينَ (100) فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلَامٍ حَلِيمٍ (101) فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانْظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ (102) فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ (103) وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ (104) قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (105) إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْبَلَاءُ الْمُبِينُ (106) وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ (107) وَتَرَكْنَا عَلَيْهِ فِي الْآخِرِينَ (108) سلام على إبراهيم (109) كذلك نجزي المحسنين (110) إنه من عبادنا المؤمنين (111) وبشرناه بإسحاق نبياً من الصالحين (112)) سورة الصافات

    الإبن الذي كان في مقام الذبح هو ابن ابراهيم عليه السلام الذي بشرت رسل الله ابراهيم وزوجته بإنجابه، وهو اسحاق بلا منازع والدليل في قول الله تعالى: ﴿ وَامْرَأَتُهُ قَائِمَةٌ فَضَحِكَتْ فَبَشَّرْنَاهَا بِإِسْحَاقَ وَمِنْ وَرَاءِ إِسْحَاقَ يَعْقُوبَ (71)﴾ سورة هود

    وفي قوله تعالى: ( سَلَامٌ عَلَى إِبْرَاهِيمَ (109) كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (110) إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُؤْمِنِينَ (111) وَبَشَّرْنَاهُ بِإِسْحَاقَ نَبِيًّا مِنَ الصَّالِحِينَ (112) وَبَارَكْنَا عَلَيْهِ وَعَلَى إِسْحَاقَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِهِمَا مُحْسِنٌ وَظَالِمٌ لِنَفْسِهِ مُبِينٌ (113)) سورة الصافات

    أما اسماعيل عليه السلام فلم تبشر الملائكة بإنجابه في القرآن الكريم، فكيف يكون هو الذبيح، والإصرار على أن اسماعيل هو كان الذبيح فهذا تعصب للقصص الموروثه، والرجاء تدعيم هذا الرآي بنص صريح من القرآن بأن الملائكة قد بشرت بميلاد اسماعيل.

    ومن جهة آخرى فإن سورة الصافات التي تحدث عن قصة الذبح تتكلم عن اسحاق بالإسم، فبعد أن أخبرت أن الإبن المُبشر بميلاده قد بلغ السعي، رأي أبيه في المنام أنه يذبحه، ولما هَم بذبحة نزلت الملائكة وفدته بذبح عظيم، وبشرت أبيه بنبوة هذا الصبي، وذكره النص القرآني بالإسم (وبشرناه بإسحاق نبياً من الصالحين)، والله تعالى أعلم

  • الضيف: - أبو رؤى

    تبليغ

    لا أدري أين ذهب تعليقي الفائت على هذا الموضوع .. لكنني ومهما كان الأمر أود أن أضيف ما يلي

    أتفق معك أن أبناء سيدنا ابراهيم هم اسماعيل ثم اسحاق .. وولد اسحاق يعقوب عليهم جميعاً السلام، بالترتيب لقوله تعالى : ( الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي وَهَبَ لِي عَلَى الْكِبَرِ إِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِنَّ رَبِّي لَسَمِيعُ الدُّعَاءِ ) 39 سورة إبراهيم.. وقوله تعالى: ﴿ وَامْرَأَتُهُ قَائِمَةٌ فَضَحِكَتْ فَبَشَّرْنَاهَا بِإِسْحَاقَ وَمِنْ وَرَاءِ إِسْحَاقَ يَعْقُوبَ (71)﴾ سورة هود

    إذن اسماعيل جاء أولاً ومن بعده اسحاق .. ولو تأملنا قصة الذبح في سورة الصافات سنجد أن ابراهيم عليه السلام دعا ربه أن يرزقه ابناً: (رب هب لي من الصالحين (100) فبشرناه بغلام حليم (101) فلما بلغ معه السعي قال يا بني إني أرى في المنام أني أذبحك فانظر ماذا ترى قال ياأبت افعل ما تؤمر ستجدني إن شاء الله من الصابرين (102) فلما أسلما وتله للجبين(103) وناديناه أن يا ابراهيم (104) قد صدقت الرؤيا إنا كذلك نجزي المحسنين (105) إن هذا لهو البلاء المبين (106) وفديناه بذبح عظيم (107) وتركنا عليه في الآخرين (108) سلام على إبراهيم (109) كذلك نجزي المحسنين (110) إنه من عبادنا المؤمنين (111)) سورة الصافات

    وإلى هنا تنتهي قصة الذبح والفداء دون ذكر اسم اسماعيل صراحة ولكن تأتي الآيات التي تلي القصة لتوضح كل شيء ..
    (وبشرناه بإسحاق نبياً من الصالحين (112))
    إذن الآيات من رقم 100 إلى رقم 111 كانت تتحدث بوضوح عن اسماعيل عليه السلام ثم جاءت الآية 112 لتتحدث عن اسحاق عليه السلام ..

    مع خالص التحية ..

  • مرحباً بك أخى الكريم أبو رؤى

    عذراً لإختفاء تعليقك الأول بسبب جهل فني من ناحيتي، ولكن تم إعادته بحمد الله
    تسعدني كثيراً تعليقاتك وهذا من أهداف المدونة النقاش الهادف مع الإخوة المهتمين عسى أن يمن الله علينا بمزيد من الفهم

    أما عن الإبن الذبيح فهو مما لاشك فيه وتؤيد أنت نفس القول أنه هو الإبن الذي بشرت به الملائكة إبراهيم وزوجته

    والبشارة لو تابعت النصوص المذكورة في المقال تتحدث صراحة على أنها كانت لإسحاق بالإسم، ولم يرد قط في القرآن أنه قد جاءت ملائكة في مرة سابقة وبشرت بإسماعيل أيضاً بالإسم، إذن فلابد اثبات هذا الأمر كحقيقة، أما غير ذلك فيسكون استنتاج قد يصيب ويخطئ

    وقصة الذبح في سورة الصافات تقول أن دعاء إبراهيم جاء بعد ما اعتزل قومه، وفي سورة مريم السابقة تقول أنه بعد اعتزله لهم وهبه الله إسحاق

    إذن فإن النص التالي يتحدث عن ابن واحد وهو المُبشر به بالإسم في سورة هود والذي جاء بعد الإعتزال وهو إسحاق، ولما تم فدائه بالذبح العظيم تم تبشير أباه إبراهيم بأنه سيكون نبياً من الصالحين

    يقول تعالى: (فَأَرَادُوا بِهِ كَيْدًا فَجَعَلْنَاهُمُ الْأَسْفَلِينَ (98) وَقَالَ إِنِّي ذَاهِبٌ إِلَى رَبِّي سَيَهْدِينِ (99) رَبِّ هَبْ لِي مِنَ الصَّالِحِينَ (100) فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلَامٍ حَلِيمٍ (101) فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانْظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ (102) فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ (103) وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ (104) قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (105) إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْبَلَاءُ الْمُبِينُ (106) وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ (107) وَتَرَكْنَا عَلَيْهِ فِي الْآخِرِينَ (108)سَلَامٌ عَلَى إِبْرَاهِيمَ (109) كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (110) إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُؤْمِنِينَ (111) وَبَشَّرْنَاهُ بِإِسْحَاقَ نَبِيًّا مِنَ الصَّالِحِينَ (112) وَبَارَكْنَا عَلَيْهِ وَعَلَى إِسْحَاقَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِهِمَا مُحْسِنٌ وَظَالِمٌ لِنَفْسِهِ مُبِينٌ (113)) سورة الصافات

    فالأمر واضح جداً للإنسان إن وقف محايداً ولم يدع هذا الخطأ التاريخي الذي تم توارثه يؤثر على رؤيته

    والله أعلم

  • الضيف: - أبو رؤى

    تبليغ

    الرسول صلى الله عليه وسلم ابن الذبيحين اسماعيل وعبد الله بن عبد المطلب .. ما رأيك ؟؟

  • السلام عليكم أخي أبو رؤى

    للإجابة على تسؤلك فمن الواجب أولاً تحديد مصدر موثوق منه للتأكد من هذه المعلومات التاريخية، فلا يوجد سوى القرآن الكريم، وحسب النصوص القرآنية الواردة في المقال فإن الذبيح هو الإبن الذي قد بُشر به إبراهيم عليه السلام، وماورد في القرآن أيضاً أن الله قد بشر إبراهيم بإسحاق وليس إسماعيل، فلا يجد المسلم أمامه إلا أن يصدق ماورد في القرآن الكريم، وأن يشك في صحة أي رواية تاريخية، فكتب الثراث كانت تنسخ باليد وتعرضها للتبديل والتحريف شئ وارد ولا سيما أن الله لم يتكفل بحفظ هذا الإنتاج البشري من التحريف كما حفظ القرآن الكريم

    مع التحيات

  • الضيف: - أبو يزيد

    رداً على تعليق: بدر تبليغ

    الإخوة الأعزاء السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
    ردا على ما تناولتموه في هذا الصدد بخصوص أن إسماعيل ليس إبنا لإبراهيم عليهما السلام فهذا كلام صحيح وسليم فإسماعيل ليس إبنا إبراهيم وأشكر الإخوة الذين إستدلوا بالآيات الكريمات والتي أشاركهم فيما ذهبوا إليه وأضيف أيضا الآية 25 من سورة مريم (واذكر في الكتاب إسماعيل إنه كان صادق الوعد وكان رسولا نبيا ) وهنا لي تساؤلان عما هو ذلك الوعد الذي صدق في وفاءه له إسماعيل؟ ومن هم القوم الذين أرسل إليهم؟ فلكل رسول قوم كما علمنا القرآن. مما يعني أن إسماعيل عاصر أو زامن إبراهيم عليهما السلام.
    كما والله أعلم أن ذلك الوعد هو الحضور إلى البيت الحرام ومشاركة إبراهيم عليه السلام في بناءه له حيث قال تعالى (وعهدنا إلى إبراهيم وإسماعيل) البقرة 125 ، بصيغة الفعل الماضي . كما وأن من الأدلة على سلامة ما ذهبتم إليه هو إحالتي لكم لموقع المفكر الإسلامي المهندس عدنان الرفاعي وفقه الله حيث يرى أن التدبر في نصوص القرآن يجب أن تتم بالقراءة في الآيات في المصحف الشريف حيث أشار إلى أن كلمة (إبراهم) وردت في سورة البقرة الآيتين (125) و (127) بدون ياء منقوطة في إشارة إلى الفترة من حياة إبراهم عليه السلام قبل أن ينجب له ولد حيث نرى إسم النبي إسماعيل عليه السلام يرد مع إسم إبراهيم. بينما نجدها في بقية القرآن الكريم أنها منقوطة (إبراهيم)

  • الضيف: - mohamed omar

    رداً على تعليق: بدر تبليغ

    i agree the quran is the only holey book that is correct 100 % or even more
    but what is the importance to know which son of profit Ibrahim has passed this difficult test of being scrificed , the importance of the story is how to follow God orders all the way even to kill your son that you need and love and without knowing why only that God have ordered you to do that and even the order come in a dream
    this is the meaning and the aim of the story and it is true for Ismael and Ishak the main aim is the benefit of the story and that is why in SORAT ALKAHF God did not mention the names of the youth that went to KAHF and not even there number because it is not important for the benefit of the story

    so my final comment is to take the benfit of the story and it does not makes a difference whcih son of Prof it ibrahim it was
    who on earth nowdays can pass this test
    i am sure no one
    God help us all
    from moslem called mohamed omar

  • الضيف: - Sumaya Ibrahim

    رداً على تعليق: الضيف: - mohamed omar تبليغ

    ,
    Actually, I agree with you
    the aim of the Quran's stories is to find the wisdom behind it and try to follow as much as we could, surly no one like Ibrahim but at least we have to realize the wisdom. the other part of the story is the son's obedynes to his father blindly, father said to the son, my son i saw in the dream that i am killing you what do you think? what will be the answer of the son in our time now? God give Hidaya toevery one and thank you for your post. from Sumaya Ibrahim s

بإمكانك هنا التعليق على الموضوع

إضافة تعليق كضيف

0