• حسب رأي الشخصي والله اعلم ان الله قادر علي كل شيء وانه خلق آدم من طين وجعل له الروح والعقل فهو قادر علي صنع المعجزات التي لا تفسر بالتفكير البشري المنطقي الصرف' كيف تحمل مريم بعيسي بدون علاقه برجل ؟ وكيف يعيش يونس ببطن الحوت؟ وكيف يتجمدوا أهل الكهف ؟ وكيف سيتم بعثك بعد موتك ؟ انها قدره الله فهو قادر علي ان يجمع أشكال الحياه من حيوانات في هذه السفينه لانها معجزه من الخالق . رأي الشخصي ان الطوفان حدث لقوم نوح فقط وليس للبشرية كلها وهم كانو في منطقه جغرافيه محدده فيها أنوع معينه من الحيونات والنباتات والعظه من القصه هو إهلاك الكافرين ثم أعاده إعمار البشرية من إنسان ونبات وحيوان في هذه المنطقه الجغرافيه المحدده، فربما المقصود من قوله تعالي من كلِ زوجين إثنين" : نفهم أن النبي نوح أخذ من الحيونات الأليفة التي يعرفها في منطقته الجغرافيه زوجين ذكر وانثي وذلك لتساعده ومن معه من المؤمنين لبدء حياه جديده بعد الطوفان لان عباره من كلٍ تدل علي معرفه وليس نكره يعني حيوانات ونباتات يعلمها نوح مسبقا من بيئته الجغرافيه والله اعلم

  • الضيف: - الكتاب

    تبليغ

    سلام عليكم،
    الاخ سامر حياك الله، درسي لموضوع مَن مِن الأزواج حمل نوح معه في الفلك! رايته لا يخرج عن جزئية اهمية هذه الأزواج الى نوح، الايات ذكرت المحمولين من الناس {من ءامن}، اعتبار الزوجين الاثنين من الناس تكرار في غير محله لانه غير مفصل بعد ان فصلت الاية من من الناس يحمل وهم {من امن} اما غيرهم من الناس ف سيهلك {فأهلك}.
    يبقى اقرب ربط هو ان هذه الأزواج مفصلة في موضع اخر ولها اهمية عنذ نوح عند الناس عموما، اذا ما هي هذه الأزواج المهمة والمفصلة:
    {خلقكم من نفس واحدة ثم جعل منها زوجها وانزل لكم من الانعام ثمانية ازواج يخلقكم في بطون امهاتكم خلقا من بعد خلق في ظلمات ثلاث ذلكم الله ربكم له الملك لا اله الا هو فانى تصرفون}
    تحقيق اخر: {زوجين اثنين} هما فردين فقط وليس اربعة، الاية لم تقل من كل زوج اثنين حتى يكون العدد اربعة بل قالت من كل زوجين اثنين، وسبب ذكر هذه الصيغة هو ان الأزواج مختلفة في النوع وفي الجنس، فهناك زوج ذكر وزوج أنثى وهناك زوج ذكر من الغنم وزوج ذكر من البقر ....فالاية {من كل زوجين اثنين) هو ابلغ تركيب ليحمل معنى اختلاف النوع والجنس، لان (من كل) تدل على اختلاف النوع، غنم ومعز بقر وابل و(اثنين ) تدل على اختلاف الجنس، ذكر وأنثى.
    ثمانية أزواج = ثمانية افراد = فرد ذكر من الغنم + فرد أنثى من الغنم + فرد ذكر من البقر + فرد أنثى من البقر + فرد دكر من الإبل+......8 افراد كل فرد واحد يسمى زوج {انت وزوجك}.
    وعليه {من كل زوجين اثنين }= يعني من كل نوع من الانعام اثنين من الأزواج المفصلة.

  • الضيف: - dada1900grf

    رداً على تعليق: الضيف: - الكتاب تبليغ

    السلام عليكم أصبت أخي ( الكتاب) جزاك الله خيرا .

  • الضيف: - الكتاب

    رداً على تعليق: الضيف: - dada1900grf تبليغ

    بارك الله عليك اخي العضو(DADA)

  • شكرا لكما اخوي سامر و علي ..
    الحمد لله الذي يسير لنا تدبر القران .. فلكما دعاء صادق من القلب عسى الله ان يرفع قدركما ويثبكما حسن ثواب الدنيا والآخرة .. ويجمعنا في فسيح جناته
    تقبلا فائق احترامي ،،

  • الفضل لله والشكر ونشكر الأستاذ سامر إسلامبولى أن لفت نظرى فى بحثه إلى أن النص لا يحمل فى طياته الأمر بأن يأخذ نبى الله نوح عليه السلام بهائم وطيور معه فى السفينة.
    ولكن، أختلف مع الأستاذ سامر فى عائدية الزوجين وكذلك فى فهم الفلك والدسر.
    نبدأ بالزوجين ، تلاحظ أن الأية تقول "من كلٍ" ولا تقول " من كل أو من كل شىء زوجين" ، الفارق هو تضعيف الكسر تحت اللام فى "كل" وهذا يدل على أن لفظة "كل" هنا تعود على ما هو معلوم وسبق ذكره فى قصة نوح عليه السلام وقومه.
    ولنوضح أكثر،
    عند القول "من كلِ زوجين إثنين" : نفهم أنه يأخذ من كل نوع متفق فى الجنس إثنين والمعنى على عمومه.
    وعند القول: من كل شىء زوجين إثنين: هنا المعنى أصبح أوسع ليشمل حتى الأحجار إن كان يتحقق فيها معنى الزوجية أو التماثل فى النوع.
    وعند القول: من كلٍ زوجين إثنين: فحتماً تكون " كل" قد سبق تعريفها فى أحد مشاهد سرد القصة.
    بالرجوع إلى الأيات:
    { وَقَالَ نُوحٌ رَبِّ لَا تَذَرْ عَلَى الْأَرْضِ مِنَ الْكَافِرِينَ دَيَّارًا (26) إِنَّكَ إِنْ تَذَرْهُمْ يُضِلُّوا عِبَادَكَ وَلَا يَلِدُوا إِلَّا فَاجِرًا كَفَّارًا (27) رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِمَنْ دَخَلَ بَيْتِيَ مُؤْمِنًا وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَلَا تَزِدِ الظَّالِمِينَ إِلَّا تَبَارًا (28) } (سورة نوح 26 - 28)
    نجد هنا التفريق بين فئتين ، الأولى " من دخل بيتى مؤمنا" والثانية " المؤمنين والمؤمنات".
    من دخل بيتى مؤمنا: هم الفئة التى لم تؤمن به كرسول ولكنها صدقته فى أنه هناك طوفان وأرادوا النجاة بأنفسهم معه. وهم من الفئة التى لم تسخر منه وربما تكون ساعدته فى بناء السفينة. ودخولهم بيته إستعدادا لموعد الرحيل.
    المؤمنين والمؤمنات: هم من أمن فعلا بالرسالة وإتبع الرسول.
    هؤلاء "من دخل بيتى مؤمنا" هم المعنيين ب "من كلٍ زوجين إثنين"، هم يريدون فقط النجاة بجلدهم كمن يقول" لن نخسر شىء، فإنا أتى الطوفان نجونا وإن لم يأتى نزلنا من السفينة" ومن هؤلاء أمره الله أن يختار بعضهم لينجو معه، وقد يكون إختياره والله أعلم كان قائما على من له القدرة على التجديف.
    إسلك فيها: راجع أية "فإسلك يدك فى جيبك" ، إن تسلك شىء فى شىء يعنى أنه يتم إحتواءه فيه. هذا يوحى لنا بأن سفينة نوح عليه السلام كان لها غطاء.
    وهذا طبيعى وحتمى وإلا لغرقوا، تأمل إنفتاح السماء بماء منهمر من أعلى وتفجر الأرض من اسفل، فكيف لسفينة بدائية تتكون من بضعة ألواح متراصة تنجو؟ لا سبيل.
    { فَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِ أَنِ اصْنَعِ الْفُلْكَ بِأَعْيُنِنَا وَوَحْيِنَا } (سورة المؤمنون 27):
    صناعة الفلك تم عن طريق الوحى، يعنى كل خشبة تم وضعها وكيفية وضعها هى بأمر الوحى وتدبر "بأعيننا"، هناك إشراف ومتابعة تجنباً لأى خطأ ولو 1% فى الصناعة. هو فلك ربانى الصنع.
    فلك": الفلك بضم الفاء والفلك بفتحها يدل على شكل مدور أو بيضاوى ،
    فلك (مقاييس اللغة)
    الفاء واللام والكاف أصلٌ صحيح يدلُّ على استدارةٍ في شيء.
    ولهذا يقال كذلك على الأمواج أنها ايضا فلك.
    ويكفى أن تعلم أن الفلك تسير بهم فى موج كالجبال ومن فوقهم ماء منهمر لتتيقن أن الفلك كانت مغلقة بإحكام.
    وقد أوضحنا من قبل معنى الدسر وقلنا فى بحث تجدونه على الصفحة أنه "المجاديف" لأن المعنى يدل على دفع بالدال مع تنفيس بالسين وتكرار بالراء. وليراجع الأستاذ سامر دلالة الحروف وهو أستاذ فى هذا. ونشكره مرة أخرى.
    الخلاصة: لا بهائم وطيور ولكن إختيار إنتقائى ممن دخل بيت نوح عليه السلام مؤمناً. والفئة الظالمة مستبعدة تماما لأن الله قال له "ولا تخاطبى فى الذين ظلموا إنهم مغرقون".

بإمكانك هنا التعليق على الموضوع

إضافة تعليق كضيف

0