• تكرر في الاية 102 من البقرة ( وما ) 4 مرات
    وما كفرسليمان . وما انزل على الملكين . وما يعلمان من احد . وما هم بضارين به من احد الا .
    نلاحظ انها نافية : لم يكفر سليمان . لم ينزل على الملكين . لم يعلما احدا حتى يكفر . لم ولن يضروا من احد الا ان اذن الله

  • مدخل جديد:
    لم لا نقرأ الآية هكذا :

    وما أنزل على الملكين
    ببابل
    هروت ومروت
    وما يعلمان
    ---------
    وما انزل على الملكين - الذي هو هاروت وماروت -
    وما يعلمان الملكين
    -----
    نحن التزمنا في فهمنا اكثر الوقت على التراث
    بينما الآية قد تقول ان ما انزل على الملكين ببابل هو : هاروت وماروت
    وارى انها اشياء تساعد على استخدامها في السحر ان رغب المتعلم لهما
    كما السامري قبض قبضة من اثر الرسول - والأثر هو ما تبقى من السابقين - كما يبدو اثر صحف ابراهيم حسب ظني
    من الجمع أثارهم
    اذن الملكين لا نعرف اسمهما - كما تعودنا - فيصبح ما انزل عليهما معلوما اسمه !

    هو راي طرحه يوما ما احد الأخوة على الفيس واراه منطقيا

    سلام

  • الضيف: - dada1900grf

    تبليغ

    إخواني كيف تصدقون أن القرآن لم يكن منقوطا ومشكولا,ألم يكن العرب قبل الإسلام يكتبون الشعر وعرفوا بالبلاغة و
    الشعر والأدب ,كيف كانوا يفرقون بين الباء والتاء والثاء مثلا؟أم تراهم هم أيضا إنتظروا أبي الأسود الدؤلي.
    أرجو أن تطلعوا على موضوع (أسطورة نقط المصاحف )في موقع معراج القلم وموضوع(بعض الصحابة أتموا جمع القرآن في عصر النبوة).أطلب من الله أن يعينكم ويهدينا إلى الصراط المستقيم.

  • السلام عليكم،
    أود أن أشاطركم ما كنت قد سمعت عن صديق أن هاروت و ماروت كانا شخصين يدعيان التقوى ( صفة ملاك) من أحبار اليهود الذين كانو في أسر البابليين، و كانو يعزون هزيمة اليهود و وقوعهم في الأسر إلى خروج اليهود عن تعاليم دينهم و زواجهم من الامم الاخرى ( الأميين ) و ذهبو إلى القول( يقولون=يتلون) بتكفير سليمان ( و ما كفر سليمان و لكن الشياطين كفروا)، و كانو يأمرون اليهود بتطليق زوجاتهم الغير اليهوديات (يفرقون بين المرأ و زوجه)
    هذا ما آل إلى علمي و الله اعلم

  • الضيف: - السريح

    تبليغ

    الى الاخوان ايهاب وايمن ، اجيبكما علي ما سألتما فيه باذن الله،

    اولا الاخ ايهاب :

    غُلِبَتْ الرُّومُ (2) فِي أَدْنَى الْأَرْضِ وَهُمْ مِنْ بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ (3) فِي بِضْعِ سِنِينَ لِلَّهِ الْأَمْرُ مِنْ قَبْلُ وَمِنْ بَعْدُ وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ (4) بِنَصْرِ اللَّهِ يَنصُرُ مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ (5)

    1 - غُلِبَتْ الرُّومُ فِي أَدْنَى الْأَرْضِ:
    استخدام كلمة غلبت بدلا من هزمت في الاية تعني ان النصر والهزيمة كانت سجالا بين الطرفان والدليل علي ذلك ان الروم سيتغلبون علي عدوهم مرة اخري بعد بضع سنين - والجملة مبنية للمجهول وقد بدأت بالضمة ، لذلك فالطرف الثاني ليسوا المؤمنين يقينا والا اصبحت تعارضا مع فرحهم بنصر الله، اذا هناك طرف ثالث هو من انتصر علي الروم يقينا

    2 - وَهُمْ مِنْ بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ:
    كلمة غَلَبِهِمْ مشتقة من غلب ونقول (حدائق غلب) اي حدائق نباتاتها التفت حول بعضها البعض حتي غلظت، والمعني هنا ان الروم سيعيدون تجمعهم والتفافهم حول بعضهم البعض مرة اخري (وَهُمْ مِنْ بَعْدِ التفافهم وتوحدهم مرة اخري سَيَغْلِبُونَ) ثم سيغلبون الاخر والذي قد يكون الفرس او اي حضارة اخري في هذا الوقت - وهذه هي البشارة.

    3 - ثم الجزء الاخير الا وهو تحقق البشارة وحدوثها وعندها ياتي نصر الله والفتح وفرح المؤمنين والتي تعني الفتح ودخول الناس في دين الله افواجاً - إِذَا جَاء نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّهِ أَفْوَاجًا فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ كَانَ تَوَّابًا

    ثانيا : الاخ ايمن هلا تدبرت اكثر عندما تطرح سؤالا
    الاعراب :
    اتخذ: فعل ماض
    الله: لفظ الجلالة فاعل مرفوع
    إبراهيم: مفعول به أول منصوب
    خليلا: مفعول به ثان منصوب
    والان لكي تفهم معني خليل يجب ان تنظر اولا لكلمة (اتخذ)

    ومثلها في الاية - وَيَتَّخِذَ مِنكُمْ شُهَدَاء وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ الظَّالِمِينَ

    هل الله هنا في حاجة لان يتخذ شهداء لنفسه !! شوية تركيز

    يا اخي ايمن انا لا اجبر احدا ولكن احذر الاخرين من التشكيك بالقرءان وطبقا لتحريفك في النطق فهذا يعني ان القرءان الذي بين ايدينا الان محرف وهذا يتنافي مع حفظ الله له نطقا قبل كتابة ويفتح الباب للفتنة وافلام الخيال العلمي
    لذلك اقول لكما تدبرا جيدا فكل حرف في محله وان استعصي عليكما الفهم كونوا مثلي، فأنا اسأل وانتظر حتي ياتي الله بمن يقول صوابا

    واخيرا اخي ايهاب انا لا يعجبني قولك باني متأثر بالتراث الخ ، وما تفتريه علي من خزعبلات التراث ليست في ذهني اصلا لتلبس علي القارئ شيئا ليس في، فانا اعتب عليك.

    هذا والله اعلم واحكم

  • الضيف: - إيهاب

    رداً على تعليق: الضيف: - السريح تبليغ

    تحية أخي السريح
    لن أناقش التفسير الخيالي والخرافي ( لا لشيء إلا لتبرير التشكيل, لا أدري إن كان حرف الواو يشكل بألف مقصورة أيضا عندك أو لا) الذي أتيتني به.

    ولأنني لا أريد أن أدخل معك في نقاش بيزنطي عقيم , هات نسخة مشكولة من القرن الأول , وإلا تريث واصبر كما زعمت ولا تزعم أنه كان مشكولا.
    تحياتي :)

  • الضيف: - السريح

    رداً على تعليق: الضيف: - إيهاب تبليغ

    اعذرني اخ ايهاب فلديك مشكلة خطيرة، الا وهي اعتقادك ان التوثيق المكتوب (الرسم) للقرءان هو الدليل، يا اخي افهم النطق هو الاساس والحفظ للنطق وليس الكتابة وقد قلت في مداخلتي قبل السابقة ان رسم الكتابة للغة الواحدة قد يختلف من ثقافة الي اخري ولكن يجب ان يكون النطق واحد .. الحفظ للقرءان هو نطقا نطقا نطقا ..هل فهمت :)
    ثم اسأل اي انسان يمتلك البديهة وقل له هل التشكيك في نطق القرءان هو تشكيك في الذين وضعوا التشكيل ام في القرءان ذاته !!

  • الضيف: - إيهاب

    رداً على تعليق: الضيف: - السريح تبليغ

    تحية أخي السريح
    قلت لك هات نسخة أو تريث ولكنك تلف وتدور كالعادة

    أنا أشكك في نطق القرءان واعتبرني مشككا في القرءان واعتبرني كافرا
    تحياتي ههههه ;)

  • استسمح الإخوة السريح ’ إيهاب و أيمن أن أتدخل و أبدي وجهة نظري في هذا الموضوع ، أنا شخصيا أفضل الاعتماد على القراءات الموجودة ،
    مثلا قرأت في سورة المائدة : " إن يدعون من دونه إلا إنثا " و المعنى الذي تحمله فيه نوعا ما انتقاص من الأنثى ، و توحي و كأن الله سبحانه تعالى علوا كبيرا من الجنس المقابل .. فكيف يخلق الله الأنثى ثم يعيب عليهم أنهم يدعون إناثا ، فمثلا لو أنهم دعوا من دون الله ذكورا كان الأمر سيكون مقبولا .. أرقني البحث في هذه الآية فلجأت إلى القراءات فوجدت قراءة تقرِؤها " إن يدعون من دونه إلا أُثُنــاً " أُ ثُ ناٌ .. و هي جمع وثن تجمع أوثان و أثن .. فكانت أكثر قبولا لدي و قد أكون مخطئا ..

  • الضيف: - السريح

    رداً على تعليق: عبد الرحمن تبليغ

    اخي عبد الرحمن .. انا اقرأ لك وتعجبني مواضيعك ولكن احذر فتدبر القرءان ليس فيه تفضيل او هوي بل تمعن وبحث وتدبر ثم نقاش مع باقي الباحثين كما عودتنا انت دائما فالعقل الجمعي افضل من الفردي، ونحن لسنا متعجلين فالموقع وضع كلمة "البداية" وهي كلمة موفقة جدا فبعد 1400 عام نبدأ في اعادة فهم القرآن متخلصين من عفن التراث الذي اضر بالاسلام كدعوة وبالمسلمين فكرا وعقيدة .. ولكن يجب ان نحظر تسجيل الاهداف من خارج الملعب :)
    واخيرا كلمة (إنثا) التي وضعتها في مداخلتك غير موجودة بالقرءان وهلا وضحت فكرتك قليلا ، فماذا تقصد ان الله يعيب علي الانثي !!

  • أخي السريح مرحبا بك.أظن جازما أن قراءة أثنا موجودة وأنهم يقولون أن عائشة كانت تقرأها أثنا.معك حق أن نعتمد في البحث بين القراءات الموجودة بين أيدينا عن الأصح .وأن يكون باب اعادة الشكل مغلقا لأنه منعرج خطير. ان لم يضبط فسيدعي كل واحد ما يراه صحيحا.لكن مع ذلك فالمشكل حاضر وبقوة في شكل بعض الكلمات والوقف والأمثلة عدة علينا بطرحها في موضوع منفصل دون تجريح أو اتهام.أشكرك على حرصك الخالص على ضرورة وضع ضوابط في البحث القرأني

  • الضيف: - السريح

    رداً على تعليق: بلحاج تبليغ

    اهلا وسهلا اخي بالحاج، نعم انا فهمت علي اخي عبد الرحمن ماذا يقصد وسوف احاول تدبر المسألة الخاصة ب أثنا ولكن ليس اليوم وان شاء الله بك وبزملائك ومنهم اخي ايهاب تصلون الي حل هذه المشاكل، وتمتعونا بارائكم وتدبركم المتين ليكون من الثوابت للاجيال القادمة ولكم فيها اجر كبير.
    تحياتي لك اخي بلحاج

  • قوله تعالى : إن يدعون من دونه إلا إناثا وإن يدعون إلا شيطانا مريدا
    تفسير القرطبي ..
    قوله تعالى : إن يدعون من دونه أي من دون الله إلا إناثا ؛ نزلت في أهل مكة إذ عبدوا الأصنام . وإن نافية بمعنى " ما " . وإناثا أصناما ، يعني اللات والعزى ومناة . وكان لكل حي صنم يعبدونه ويقولون : أنثى بني فلان ، قال الحسن وابن عباس ، وأتى مع كل صنم شيطانه يتراءى للسدنة والكهنة ويكلمهم ، فخرج الكلام مخرج التعجب ؛ لأن الأنثى من كل جنس أخسه ؛ فهذا جهل ممن يشرك بالله جمادا فيسميه أنثى ، أو يعتقده أنثى . وقيل : إلا إناثا مواتا ؛ لأن الموات لا روح له ، كالخشبة والحجر . والموات يخبر عنه كما يخبر عن المؤنث لاتضاع المنزلة ؛ تقول : الأحجار تعجبني ، كما تقول : المرأة تعجبني . وقيل : إلا إناثا ملائكة ؛ لقولهم : الملائكة بنات الله ، وهي شفعاؤنا عند الله ؛ عن الضحاك . وقراءة ابن عباس " إلا وثنا " بفتح الواو والثاء على إفراد اسم الجنس ؛ وقرأ أيضا " وثنا " بضم الثاء والواو ؛ جمع وثن . وأوثان أيضا جمع وثن مثل أسد وآساد . النحاس : ولم يقرأ به فيما علمت .

    قلت : قد ذكر أبو بكر الأنباري - حدثنا أبي حدثنا نصر بن داود حدثنا أبو عبيد حدثنا [ ص: 331 ] حجاج عن ابن جريج عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة رضي الله عنها أنها كانت تقرأ : " إن يدعون من دونه إلا أوثانا " . وقرأ ابن عباس أيضا " إلا أثنا " كأنه جمع وثنا على وثان ؛ كما تقول : جمل وجمال ، ثم جمع أوثانا على وثن ؛ كما تقول : مثال ومثل ؛ ثم أبدل من الواو همزة لما انضمت ؛ كما قال عز وجل : وإذا الرسل أقتت من الوقت ؛ فأثن جمع الجمع
    هذا اقتباس من تفسير القرطبي ، تظهر فيه هذه القراءة التي ذكرتها ..

  • الضيف: - احمد الآلوسي

    رداً على تعليق: عبد الرحمن تبليغ

    السلام عليكم
    الله تعالى خلق الذكر والأنثى
    من صفات الذكر هو مُعطي والأنثى مُستقبِل بصوره عامه وهو تقسيم لا يُعلي الذكر ولا ينتقص من الأنثى .
    فعندما وصف اللهُ سبحانه وتعالى المَعبودين بالإناث فهو وصف لحالتهم بصفتهم مستقبلين وغير مستقلين بعكس مواصفات الرب التي يجب أن يكون مستقلا مُعطياً غير مُستقبل لا حاجه له بغيره
    والله أعلم

  • الضيف: - إيهاب

    رداً على تعليق: عبد الرحمن تبليغ

    تحية طيبة أخي عبد الرحمان
    أعتقد أنها فعلا إناثا
    لا يوجد ما يوحي بأن قوم النبي كانوا يعبدون الأصنام
    بل أعتقد أنهم بقية باقية من ملة موسى وهم لا يعلمون الكتاب إلا أماني
    الشيء الذي جعلهم يشككون في تفاصيل قصة موسى وجعلوا لله بنات (حاشا لله)
    أَفَرَأَيْتُمُ اللاَّتَ وَالْعُزَّى
    وَمَنَاةَ الثَّالِثَةَ الأُخْرَى
    أَلَكُمُ الذَّكَرُ وَلَهُ الأُنثَى
    فَاسْتَفْتِهِمْ أَلِرَبِّكَ الْبَنَاتُ وَلَهُمُ الْبَنُونَ
    أَمْ خَلَقْنَا الْمَلائِكَةَ إِنَاثًا وَهُمْ شَاهِدُونَ
    أَلا إِنَّهُم مِّنْ إِفْكِهِمْ لَيَقُولُونَ
    وَلَدَ اللَّهُ وَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ
    أَصْطَفَى الْبَنَاتِ عَلَى الْبَنِينَ
    أَمِ اتَّخَذَ مِمَّا يَخْلُقُ بَنَاتٍ وَأَصْفَاكُم بِالْبَنِينَ
    وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُم بِمَا ضَرَبَ لِلرَّحْمَنِ مَثَلا ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا وَهُوَ كَظِيمٌ
    أَمْ لَهُمْ سُلَّمٌ يَسْتَمِعُونَ فِيهِ فَلْيَأْتِ مُسْتَمِعُهُم بِسُلْطَانٍ مُّبِينٍ
    أَمْ لَهُ الْبَنَاتُ وَلَكُمُ الْبَنُونَ
    أَمْ تَسْأَلُهُمْ أَجْرًا فَهُم مِّن مَّغْرَمٍ مُّثْقَلُونَ
    قصة الأوثان في مصحف عائشة هي محاولة إيهام الناس أن قوم النبي كانوا يعيشون في الحجاز ويعبدون الأصنام
    مكا هو الحال صلاة العصر عوض الوسطى في مصحف عائشة لإيهام الناس بوجود 5 صلوات
    إن يعبدون إلا إناثا هي توضيح بأنهم يعبدون أسماء مؤنثة ولا يعبدون الله, ولا يستقيم الوضع حتى وإن ذكورا , لكن التوضيح جاء لتفاصيل دين قوم النبي , فهم يعبدون إناث وبنات اصطنعوها وهم على ظلال ...مع الشكر

  • شكرا أخي إيهاب ، قد سبق و أن قلت قد أكون مخطئا و أصح قراءة تكون ربما إنثا لا أثنا .. لكن دعني أفكر بصوت عال ألا ترى أن التنقيط و الهمزة هي من وضع الفارق . و كما يقال كلتا القراءتان مطابقتان للرسم العثماني ويوجد ما يؤيدها خصوصا فلو لاحظت التفسير الذي اقتبسته و حجم الاساءة الذي يحمله للمرأة
    فخرج الكلام مخرج التعجب ؛ لأن الأنثى من كل جنس أخسه ..
    والموات يخبر عنه كما يخبر عن المؤنث لاتضاع المنزلة
    تقول الأحجار تعجبني ، كما تقول : المرأة تعجبني

    وهذا تبرير لما يفهم من هذه القراءة بأن الشيء الذي يذكر بعد الصيغة : إن ..... إلا .... يفهم منه الانتقاص ..
    مثل : إن هذا إلا بشر مثلكم .. ما هذا إلا رجل مثلكم ..

  • الضيف: - إيهاب

    رداً على تعليق: عبد الرحمن تبليغ

    تحية طيبة أخي عبد الرحمان
    أنا لم ألمك , بالعكس أنا أحييك يجب التوقف عند كل اية وكل كلمة
    والله يأمر بتشغيل العقل وليس بغناء القرءان كما يفعل الناس اليوم من دون فهم ولا تدبر.
    كلمة العبادة الموجود في الاية تغير المعنى تماما ولا يوجد فيها انتقاص للمعبود والمقصود هو أن الحياد عن عبادة الله هو أمر تافه أي كان المعبود
    وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا ثُمَّ يَقُولُ لِلْمَلائِكَةِ أَهَؤُلاء إِيَّاكُمْ كَانُوا يَعْبُدُونَ
    لا يوجد هنا انتقاص للملائكة بل مجمل العتاب هو على الإبتعاد عن عبادة الله

  • أخي إيهاب في آيات كثيرة مآخذ على المشركين أنهم يفترون على الله الكذب بأن جعلوا الملائكة إناثا ...
    " وَجَعَلُوا۟ ٱلْمَلَـٰٓئِكَةَ ٱلَّذِينَ هُمْ عِبَـٰدُ ٱلرَّحْمَـٰنِ إِنَـٰثًا ۚ أَشَهِدُوا۟ خَلْقَهُمْ ۚ سَتُكْتَبُ شَهَـٰدَتُهُمْ وَيُسْـَٔلُونَ "
    و غيرها الكثير من الآيات فهل تراه يثبت هو ذلك " إن يدعون من دونه إلا إناثا "
    فهل الله يثبت هنا أن الملائكة إناث ؟ لا أعتقد .. لذا وجب البحث أكثر في هذه الآية

    Comment last edited on قبل 3 اعوام by عبد الرحمن
  • شكرا أخي السريح على مداخلتك و نصيحتك التي سآخذ بها إن شاء الله ، و اعلم أخي أني أحرص أن لا أتقول على الله بغير علم أو أن أقبل بتحريف كتاب الله ..
    أما عن الآية : " إِن يَدْعُونَ مِن دُونِهِۦٓ إِلَّآ إِنَـٰثًۭا وَإِن يَدْعُونَ إِلَّا شَيْطَـٰنًۭا مَّرِيدًۭا " الكلمة هي إناثا لكن رسمها إنثا أي جمع أنثى .. قلت قد أكون مخطئا .. لكني لا أرى الا داخل القراءات الموجودة ، أي أني هنا رجحت قراءة على قراءة من خلال المعنى و لم آت بشيء من عندي ، و أتفهم حرصك على غلق هذا الباب و أتفق معك فيه . لكن ترجيح قراءة على أخرى يفعله حتى أتباع التراث .. تحياتي .

  • الضيف: - إيهاب

    رداً على تعليق: عبد الرحمن تبليغ

    هههه
    مرحبا بك في نادي الكافرين
    حللت أهلا وسهلا :p

  • اخي ايمن ...
    لك كل الشكر ... ودعك من السفهاء ( المرددين ) الذين لم يقدموا شيئا ولا يستطيعوا الاجابه على شيء ...
    وفيما يخص طرحك .. اود مناقشتك في ( ملكين ) قرأت سابقا ان يوسف وصف ملاك ..فهل يقع القول في ان ملكين هاروت وماروت أنبياء .. وبإضافة (وت ) كما قلت يمكن القول بان النبيان هاروت وماروت كانوا انبياء ذو سلطة .. بالرغم من تحفظي على انهم ذو سلطة .. لانهم لو كانوا كذلك لم يعلمون الناس السحر ( التفريق بين الناس بين المرء ومن يشابهه ( زوجه ) ) لماذا لم يقوموا بمراد الله وهم لديهم السلطة !!
    - اليس طالوت هو داوود ؟
    واخيرا ...
    شكرا على الموضوع وفي انتظار الجديد .. اما في طرحك للسحر فاني متفق معك الى الآن في انتظار تفيصلك في الموضوع .....
    لك تحياتي ،،،

  • بالعكس أخي رامي
    لا تكرهوا شيئا عسى أن يكون خيرا, وربما الأخ السريح لا يعلم وما زال يردد كلام الأباء, وعلينا التوضيح له.

    الأنبياء هم فقط الذين ذكروا في القرءان بلقب "نبي" وهم 20 نبيا.
    طالوت لم يكن نبيا بل أول ملك لبني إسرئيل في الوقت الذي كان به داوود لم يزل راعي غنم, وقد إلتحق فيما بعد بجيوش طالوت التي كانت تجابه غزوات الفلسطة. من بعدها تغلب على جالوت وهزم جيوش الأعداء واستلم الملوكية من بعده.

    أكثر الملوك أو رؤساء البلاد يدعمون التكنلوجيا والتطور العلمي لرفع حضارتهم, بما فيهم الحضارات القديمة وحتى يومنا هذا. الفارق الوحيد أن هذه الأمور في بدايتها لم تعرف بالضبط إن كانت خير أم شر. ولهذا أتى التنبيه بأنها ذو حدين. وفي وقتنا الحالى نحن نعلم بهذا وقد نخترع جهاز يعين المعاقين أو جهاز يقتل الأبرياء.

    أما الأنبياء فقد أتاهم الله الكتاب والحكم والنبوة ليبينوا للناس أسس التعايش السلمي في المجتمعات. فالدين عند الله هو الأسلام, أي أن الدين هو النظام الذي يأتي به أحكام المجتمع وشرائعه والتفريق ما بين الأمور التي تنفعنا والأمور التي تضرنا, وليس هو حركات وطقوس ليس لها أي معنى.

    كلمة "سحر" أتت في كثيرا من الآيات, وقد تنبهنا أن السحر قد يكون خدعة بصرية:

    7:116 قال ألقوا فلما ألقوا سحروا أعين الناس واسترهبوهم وجاءو بسحر عظيم
    20:66 قال بل ألقوا فإذا حبالهم وعصيهم يخيل إليه من سحرهم أنها تسعى

    التلفاز (على سبيل المثال) مبني أيضا على الخدع البصرية, فما نراه يتحرك هو في الحقيقة صور جامدة ومتتالية بشكل سريع. أو عندما نرى الساحر يخلط مادتين مع بعضهما فيتغير لونهما, فهي مواد كيماوية إستخرجت من الأرض. طبعا هذه الأمور نعرفها الأن ولكن في الماضي كانت الناس تعتقد أنها قوة غير طبيعية.

    من علامات الساعة أن الناس تعطي أهمية أكثر لهذه التكنلوجيا, حتى أنهم بدؤا يشككوا بالأمور التي أتى بها الأنبياء كمعجزات موسى وعيسى, كما كانوا يشكون بها في الماضي, حيث أعتقدوا أن الأنبياء لديها علم تؤهلها بإحياء الموتى أو فلق الماء ألخ..

    54:1 اقتربت الساعة وانشق القمر
    54:2 وإن يروا ءاية يعرضوا ويقولوا سحر مستمر

  • الضيف: - السريح

    تبليغ

    اخ ايمن تشكيل النطق في القرآن كما هو منذ ان انزل ولا تحريف فيه، ملكين تكتب بفتح اللام، قد تكتب الحروف بشكل مختلف ولكن النطق في القرآن واحد، ما فعلته في النسخة الالمانية هو تحريف واضح لا لبس فيه وانا اقولها لك واضحة ومن فعل ذلك "انتم محرفين" ، فلا تتدبر في غير ماتملك، اي تشكيك في القرآن يهدم القرآن بالكامل، ويفتح الباب للسفهاء لكي يلوا الايات كما يحبون.

  • ليس تشكيكا بالقرءان بل تشكيكا بالذين وضعوا التشكيل.
    فالقرءان لم ينزل بالتشكيل ولا الرسول أمر بتشكيله وهذا ما أثبتته النسخ القرءانية من القرن الأول بعد الهجرة.
    وحتى الخلفاء الراشدين لم يأمر أحدا منهم بهذا. فالتشكيل إبتدأ مع بداية الخلافة الأموية, والذي قام بذلك هو أبو الأسود الدوالي, شاعر البلاط الأموي.
    فالله عز وجل ليس بقاصر أن ينزل القرءان بتشكيل ولكنه أنزله بدونه وهذه من أمور حكمته.

    سأعطيك مثال آخر:

    4:125 ومن أحسن دينا ممن أسلم وجهه لله وهو محسن واتبع ملة إبرهيم حنيفا واتخذ الله إبرهيم خليلا

    سؤال: هل الآية تقول
    1. إتخذ اللهُ (بضم الهاء) إبرهيمَ (بفتح الميم) خليلا ؟
    أم تقول
    2. إتخذ اللهَ (بفتح الهاء) إبرهيمُ (بضم الميم) خليلا ؟

    لاحظ أن
    الأولى تقول بأن الله إتخد إبرهيم خليلا لنفسه
    والثانية تقول بأن إبرهيم هو من إتخذ الله خليلا في وحدته

    هل الله بحاجة لأن يتخذ خليلا لنفسه؟ سبحان الله عما يشركون, ما اتخذ صاحبة ولا ولدا

    فكر بنفسك واختار ولكن لا تجبر الأخرين على فهمك
    سلام

  • الضيف: - إيهاب

    رداً على تعليق: الضيف: - السريح تبليغ

    أخي السريح
    هل أنت واعي بما تقول؟؟؟
    في النسخ المشكولة في سورة الروم
    غُلِبَتِ الرُّومُ
    فِي أَدْنَى الأَرْضِ وَهُم مِّن بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ
    انهزمت الروم وهي بعد نصرها ستنتصر هههههههه
    لم تأتينا بأي دليل أن القرءان كان مشكول ولم تأتينا بأي نسخة من القرن الأول مشكولة ولا حتى أي مخطوطة عربية مشكولة، مع كل احتراماتي أنت تذكرني بالسلف "ثبت لدينا بالتواتر" ....

  • شكرا لجميع الأخوة الذين ساهموا بتعليقاتهم لهذا الموضوع والشكر الأول والأخير لمولىنا الكريم الذي علمنا ما لم نكن نعلمه.
    إن شاء الله إخي عبد الرحمن سنتطرق للمواضيع الأخرى كـ "السحر"ماهو؟ وهل هو مفيد للبشر أم مضر؟ فالكلمة متواجدة في حوالى 53 آية ويجب مراعاتها بدقة.

    ملخص:
    بالنسبة لي "السحر" هي العلوم الطبيعية، وهنا أفرقها عن العلوم الكونية. فالمرأ بإمكانه تعلم ودراسة العلوم الطبيعية كالأكيمياء أو الفيزياء أو حتى علم النفس ألخ... وكيفية إستخدامها وتحويلها حسب مصالحه. وقد تستخدم لإفادة الناس أو الأذية. أما العلوم الكونية فتدور في محورها عن الخلق والخالق كالأديان أو الفلسفة والمنطق ألخ... فالأنبياء والرسل هم من العلماء الكونين (أولو العلم). وقد يكون هناك عالم طبيعي ومن خلال أبحاثه ورؤيته يرتقي ليصبح من العلماء الكونين إذا لم يتخذ علومه لخدعة الآخرين وبقي مخلصا لنفسه.
    سلام

  • بارك الله فيك اخي الفاضل ايمن وكذلك في الاخوة ايهاب وعبدالرحمن الذين سبقونا وكذلك نسأل الله من فضله ان يبارك اللحقون .

  • الضيف: - إيهاب

    تبليغ

    تحية طيبة أخي أيمن
    لقد قرأت لك في موقعك وأعجبتني طريقة تدبرك للقرءان. أرجو أن تقوم بنشر باقي المقالات وخصوصا فيما يتعلق ب "وإن له لحافظون" و"الحور العين". فعلا أمر مضحك لو تصورنا أن يقوم الشخص بتفجير نفسه في الأسواق لينال الحور ثم يكتشف أن "الحور العين" هي صيغة جمع ل "محار صدفي". هذا إن أذن له الله بدخول الجنة طبعا.

  • شكرا أخي أيمن على تدبرك الرائع ...
    بالنسبة للحركات بالنسبة لكلمة "ملكين"، هناك آية أخرى شبيهة بها "ما نهاكما ربكما عن هذه الشجرة الا أن تكونا ملكين أو تكونا من الخالدين" .. هنا أيضا يستقيم المعنى أكثر في "ملِكين" بكسر اللام أيضا و هناك على حد علمي قراءة من القراءات تقرأ هكذا .. و هي تطابق تماما قول الله عز وجل في سورة طه "هل أدلك على شجرة الخلد و ملك لا يبلى" فالحديث عن الخلد و الملك، ملِكين أو خالدين ..
    هذا يؤكد نوعا ما ذهبتم إليه .. لكن القصة لا يزال يشوبها شيء من الغموض ، من هما؟ كيف تعلما ما تعلما؟ و لأي سبب كانا يحذران الناس بعد تعليمهم السحر و ما شابهه؟ و ما سبب هذه الفتنة؟
    و الأية تخبرنا أنهم كانوا يتعلمون ما يضرهم و لا ينفعهم .. فهل يجوز تعلم النافع من السحر؟؟؟؟
    و ما هو السحر؟؟؟
    أسئلة كثيرة تحتاج إلى توضيح ..

بإمكانك هنا التعليق على الموضوع

إضافة تعليق كضيف

0