• اواه .. يا ليتني أطعت:

    يوجد رجاء في المسيح أواه : يا ليتني اطعت ! أواه : يا ليتني اطعت ! "هذه صيحة احد المجانين...

    http://www.thegrace.com/magazine/issue06/a_quissa.htm

  • يا اخوان حقيقة الايات11 من سورة النجم لا تخص الرسول محمد ولا غيره ولا يوجد دليل مقنع ان الرسول اخبر اصحابه عن ذلك الحدث الكبير وبين كيفيته . الحقيقة ان تلك الايات هي - نبؤءة قرانية - ستحصل مستقبلا وقد حدثت في عصرنا الحاضر . كيف ومتى ومن صاحبها / عندكم العنوان ومستعد للاجابة
    لكن اريد ان اطرح عليكم سؤال وارجوا ان تتدبوا فيه : ( ما كذب الفؤاد ما راى ) - كيف يرى الفؤاد
    ( ان السمع والبصر والفؤاد كل اؤلئك كان عنه مسؤولا) السمع والبصر حواس وبما ان الفؤاد اقترن معهما فبالمنطق الفؤاد حاسة لدى الانسان
    السمع - معروف اداته الاذنين 2
    البصر - معروف اداته العينين 2
    الفؤاد - ؟؟؟ اداته ؟؟؟ من المنطقي ان تكون هي الاخرى تتكون من 2
    اترككم تتدبرون لانه اساس معرفة حقيقة الاية ( انه لقران كريم . فى كتاب مكنون لا يمسه الا المطهرون )
    هذه تخص فقط النزلة الاولى ولكل مقام مقال

  • الضيف: - إيهاب عبد الله

    تبليغ

    قراءة في سورة الإسراء
    أولا أعتقد أن المسجد الحرام والمسجد الأقصى كلاهما في القدس وأن إبراهيم استقر مع ذريته في القدس قادما من الأردن أين ترك لوط هناك، وأن المسجد الأقصى هو مكان في أطراف طور القدس وأن ذرية إبراهيم استقرت في ذلك الطور الواد الذي كان غير ذي زرع بعد أن أنبت الله فيه التين والزيتون وأن وموسى عليه السلام قد مر من هناك خلال الثماني حجج.
    عودة إلى سورة الإسراء
    أعتقد أن الاية الأولى لا علاقة لها بمحمد عليه السلام بل بموسى وفي أبعد الحدود بيوسف لأن محمد عليه السلام كان بعيدا عن بكة (الله يقول للذي ببكة، وللذي هي إشارة أن محمد ليس ببكة) كما أن الله قال أخرجوك من قريتك ولم يقل أخرجوك من بكة.
    سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ
    إِذْ قَالَ يُوسُفُ لِأَبِيهِ يَا أَبَتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَبًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ
    قالَ أَلْقِهَا يَا مُوسَى
    فَأَلْقَاهَا فَإِذَا هِيَ حَيَّةٌ تَسْعَى
    قَالَ خُذْهَا وَلا تَخَفْ سَنُعِيدُهَا سِيرَتَهَا الأُولَى
    وَاضْمُمْ يَدَكَ إِلَى جَنَاحِكَ تَخْرُجْ بَيْضَاء مِنْ غَيْرِ سُوءٍ آيَةً أُخْرَى
    لِنُرِيَكَ مِنْ آيَاتِنَا الْكُبْرَى
    اذْهَبْ إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى
    قَالَ رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي
    وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي
    وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِّن لِّسَانِي
    يَفْقَهُوا قَوْلِي
    وَاجْعَل لِّي وَزِيرًا مِّنْ أَهْلِي
    هَارُونَ أَخِي
    أما الصفحة الأولى من سورة الإسراء فهي تتحدث عن دخول بني إسرائيل للمسجد الحرام وليس المسجد الأقصى كما يزعم الموروث
    وأن بني إسرائيل كان لها وعدان بدخول المسجد الحرام، الأول مع موسى ولكن بني إسرائيل جاسوا خلال الديار ورفضوا الدخول للأرض المقدسة.
    والثاني مع محمد وجاء بهم الله لفيفا
    سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ
    وَآتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَجَعَلْنَاهُ هُدًى لِّبَنِي إِسْرَائِيلَ أَلاَّ تَتَّخِذُواْ مِن دُونِي وَكِيلاً
    ذُرِّيَّةَ مَنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ إِنَّهُ كَانَ عَبْدًا شَكُورًا
    وَقَضَيْنَا إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ فِي الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوًّا كَبِيرًا
    فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ أُولاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَادًا لَّنَا أُولِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُواْ خِلالَ الدِّيَارِ وَكَانَ وَعْدًا مَّفْعُولاً
    ثُمَّ رَدَدْنَا لَكُمُ الْكَرَّةَ عَلَيْهِمْ وَأَمْدَدْنَاكُم بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَجَعَلْنَاكُمْ أَكْثَرَ نَفِيرًا
    إِنْ أَحْسَنتُمْ أَحْسَنتُمْ لأَنفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الآخِرَةِ لِيَسُوؤُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُواْ مَا عَلَوْا تَتْبِيرًا
    عَسَى رَبُّكُمْ أَن يَرْحَمَكُمْ وَإِنْ عُدتُّمْ عُدْنَا وَجَعَلْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَافِرِينَ حَصِيرًا
    إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا
    بالنسبة لدخول البعض من بني إسرائيل مع داوود أعتقد أنه لم يكن وعدا من الله بل طلبا من بني إسرائيل.
    أَلَمْ تَرَ إِلَى الْمَلإِ مِن بَنِي إِسْرَائِيلَ مِن بَعْدِ مُوسَى إِذْ قَالُواْ لِنَبِيٍّ لَّهُمُ ابْعَثْ لَنَا مَلِكًا نُّقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ قَالَ هَلْ عَسَيْتُمْ إِن كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ أَلاَّ تُقَاتِلُواْ قَالُواْ وَمَا لَنَا أَلاَّ نُقَاتِلَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَقَدْ أُخْرِجْنَا مِن دِيَارِنَا وَأَبْنَائِنَا فَلَمَّا كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقِتَالُ تَوَلَّوْا إِلاَّ قَلِيلاً مِّنْهُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ
    بالنسبة لقرية النبي محمد عليه السلام أعتقد أنها في الأردن ما بين مدين القرءان في الكرك شمالا ومصر القرءان في البتراء جنوبا.
    وأن القوم النبي محمد عليه السلام هم بقية من أتباع موسى الذين رفضوا دخول القدس أكان مع موسى أو داوود وأورثهم الله مصر وأطرافها (البتراء مع جنوب الأردن)
    إِنْ أَحْسَنتُمْ أَحْسَنتُمْ لأَنفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الآخِرَةِ لِيَسُوؤُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُواْ مَا عَلَوْا تَتْبِيرًا
    وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى تِسْعَ آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ فَاسْأَلْ بَنِي إِسْرَائِيلَ إِذْ جَاءَهُمْ فَقَالَ لَهُ فِرْعَوْنُ إِنِّي لَأَظُنُّكَ يَا مُوسَى مَسْحُورًا
    قَالَ لَقَدْ عَلِمْتَ مَا أَنزَلَ هَؤُلاء إِلاَّ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ بَصَائِرَ وَإِنِّي لَأَظُنُّكَ يَا فِرْعَوْنُ مَثْبُورًا
    فَأَرَادَ أَن يَسْتَفِزَّهُم مِّنَ الأَرْضِ فَأَغْرَقْنَاهُ وَمَن مَّعَهُ جَمِيعًا
    وَقُلْنَا مِن بَعْدِهِ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ اسْكُنُواْ الأَرْضَ فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الآخِرَةِ جِئْنَا بِكُمْ لَفِيفًا
    وَبِالْحَقِّ أَنزَلْنَاهُ وَبِالْحَقِّ نَزَلَ وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ مُبَشِّرًا وَنَذِيرًا
    وَقُرْآناً فَرَقْنَاهُ لِتَقْرَأَهُ عَلَى النَّاسِ عَلَى مُكْثٍ وَنَزَّلْنَاهُ تَنزِيلاً
    قُلْ آمِنُواْ بِهِ أَوْ لاَ تُؤْمِنُواْ إِنَّ الَّذِينَ أُوتُواْ الْعِلْمَ مِن قَبْلِهِ إِذَا يُتْلَى عَلَيْهِمْ يَخِرُّونَ لِلأَذْقَانِ سُجَّدًا
    وَيَقُولُونَ سُبْحَانَ رَبِّنَا إِن كَانَ وَعْدُ رَبِّنَا لَمَفْعُولاً
    وأعتقد أن قوم النبي محمد كانوا يصدون عن النبي عيسى الذي تواجد شمالا. ومن ثم كفروا بموسى وحتى بمحمد
    وَلَمَّا ضُرِبَ ابْنُ مَرْيَمَ مَثَلا إِذَا قَوْمُكَ مِنْهُ يَصِدُّونَ
    وَقَالُوا أَآلِهَتُنَا خَيْرٌ أَمْ هُوَ مَا ضَرَبُوهُ لَكَ إِلاَّ جَدَلا بَلْ هُمْ قَوْمٌ
    اتخذوا اللات والعزة ومناة كملائكة بنات لله وهذه العبادات موجودة اثارها في الأردن.
    لَمَّا جَاءَهُمُ الْحَقُّ مِنْ عِندِنَا قَالُوا لَوْلا أُوتِيَ مِثْلَ مَا أُوتِيَ مُوسَى أَوَلَمْ يَكْفُرُوا بِمَا أُوتِيَ مُوسَى مِن قَبْلُ قَالُوا سِحْرَانِ تَظَاهَرَا وَقَالُوا إِنَّا بِكُلٍّ كَافِرُونَ
    قُلْ فَأْتُوا بِكِتَابٍ مِّنْ عِندِ اللَّهِ هُوَ أَهْدَى مِنْهُمَا أَتَّبِعْهُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ

  • الضيف: - احمد الزين

    رداً على تعليق: الضيف: - إيهاب عبد الله تبليغ

    سلام أخ ايهاب
    بداية سورة الإسراء تذكر عبدا لله ثم موسى ثم نوح. أليس من المعقول والبديهي أن العبد المذكور شخص غير موسى!
    فلو كان موسى هو المقصود لكان السياق:
    سبحان الذي اسرى بعبده..، وآتيناه الكتاب وجعلناه هدى...، ذرية من حملنا مع نوح انه كن عبدا شكورا.
    ولكن الآية جاءت هكذا:
    سبحان الذي اسرى بعبده..، وآتينا موسى الكتاب وجعلناه هدى...، ذرية من حملنا مع نوح انه كن عبدا شكورا.
    ومن رأيي أن من يقول أن موسى هو صاحب الإسراء فهو يقفز من فوق سياق الأية والفهم البديهي لمن يقرأها بدون أي خلفية مسبقة. وها أنت تذهب بعيدا وتفكر بأنه قد يكون يوسف. ولماذا لا يكون صاحب الإسراء هو عبد الله الذي يتنزل عليه القرآن؟؟؟
    والنقطة الثانية فإن الاية لم تقل أن محمد قد تم الإسراء به داخل قريته. فليس من المستحيل أنه يسكن في مكان وتم الإسراء به عندما كان متواجد في الأرض المقدسة.

  • الضيف: - إيهاب عبد الله

    رداً على تعليق: الضيف: - احمد الزين تبليغ

    سلام واحترام
    سيدنا محمد عليه السلام لم يكن يدري ما الإيمان ولا الكتاب ودخوله لبكة والمسجد الحرام كان في نهاية البعثة، فإن كان المقصود بالإسراء لنبينا محمد فهل لك أن تفسر لنا كيف أسرى الله بمحمد في نهاية البعثة ثم نهاية سورة الإسراء تتحدث عن المراحل الأولى للبعثة وعن تعريف أوقات الصلاة؟ وتستطيع أن تلاحظ أن في وسط سورة الإسراء لازال القرءان يحدث قوم النبي محمد عن اتخاذهم الملائكة كآلهة.
    (أَفَأَصْفَاكُمْ رَبُّكُم بِالْبَنِينَ وَاتَّخَذَ مِنَ الْمَلائِكَةِ إِنَاثًا إِنَّكُمْ لَتَقُولُونَ قَوْلاً عَظِيمًا) 40 الإسراء
    بالنسبة لتسلسل الايات في الصفحة الأولى من سورة الإسراء واتهامنا بالقفز من فوق سياق الايات والفهم البديهي، كيف يسري الله بمحمد ثم يؤتي موسى الكتاب؟؟
    بالنسبة لإشكالية سبحان واتينا، كلامك منطقي لكن لو كانت الاية سبحاننا الذين أسرينا بعبدنا واتيناه الكتاب ولكن كما تلاحظ جاءت الاية الأولى بسبحان ثم في الاية الموالية اتينا.
    ثم إن سبحان الله لم ترد مع ايات خاصة بمحمد بل بموسى:
    (فَلَمَّا جَاءَهَا نُودِيَ أَن بُورِكَ مَن فِي النَّارِ وَمَنْ حَوْلَهَا وَسُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ
    يَا مُوسَى إِنَّهُ أَنَا اللَّهُ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ) 8 - 9 النمل
    أخيرا بما أنكم تؤمنون بالسياق البديهي للايات، ما علاقة إسراء محمد بإيتان موسى الكتاب؟؟؟
    أخوك إيهاب

  • بالله عليك يا The grace أفكرت فيما قلت؟؟ وفي هذا الموقع!!!!!إذ كنت حقا تبعث عن الحق هذا هو السبيل قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَىٰ كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلَّا نَعْبُدَ إِلَّا اللَّهَ وَلَا نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلَا يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مِّن دُونِ اللَّهِ فَإِن تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُونَ آل عمران (64) - الله حسم الأمر....... لَّيْسَ بِأَمَانِيِّكُمْ وَلَا أَمَانِيِّ أَهْلِ الْكِتَابِ مَن يَعْمَلْ سُوءًا يُجْزَ بِهِ وَلَا يَجِدْ لَهُ مِن دُونِ اللَّهِ وَلِيًّا وَلَا نَصِيرًا النساء (123) والسلام

  • الضيف: - TheGrace النعمة

    تبليغ

    أين ستذهب بعد الموت؟ الى السماء او الى الجحيم؟ روحك غالية وخالدة اعرف اتجاهك الآن قبل فوات الأوان. جدد حياتك اطلب النجاة من الرب يسوع الفادي المنقذ.
    الرب يسوع المسيح فداك بدمه. مات عنك وقام هو حي. يحبك يدعوك ليخلصك من كل خطاياك ويمنحك حياة أبدية. اقبله الآن في قلبك. جرّب التجربة أعظم برهان.
    اسماعيل يشهد انه آمن بكفارة الرب يسوع المسيح الفادي. تاب ونجى من جهنم النار. صار له يقينا أكيدا في الذهاب الى السماء لأن الله سامحه بالكامل.
    تبت خلصت من خطاياي وتبررت. أصبحت خليقة جديدة. نلت الغفران والحياة الأبدية عندما آمنت بالرب يسوع المسيح الحي وفداءه. الخاطي المبرر اسماعيل
    مريم طلبت من الله بإلحاح ان يظهر لها الحق رأت الرب يسوع برؤيا يدعوها لاتباعه قال لها تعالي اليّ آمنت به تائبة. نالت منه عفواً والحياة الأبدية.
    في النعمة فرصة للقاء المُخلِّص يسوع المسيح
    خلاص غفران سلام حياة يقين رحمة محبة في المسيح.
    النعمة تقدم الإنجيل الكتاب المقدس

  • الضيف: - ابو هاشم

    رداً على تعليق: الضيف: - TheGrace النعمة تبليغ

    اخي نحن نعبد الله الواحد الاحد الفرد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا احد. ونتبع القرءان الكريم الذي انزله الله على رسولنا الامين عليه وءاله وجميع الانبياء والرسل الصلاة والسلام، لانفرق بين احد منهم، وقالوا ونحن معهم سمعنا واطعنا غفرانك ربنا واليك المصير، ونحن مومنين بجميع الكتب السماوية التي انزلها الله على جميع الرسل ونحترم جميع الدينات وكلنا مجمعين على ان الله وحده الذي خلقنا بشر وجميع مافي ملكوت السموات والارض من خلق الله، ونحن لله وحده خاضعين راكعين ساجدين ونعبده وحده لانشرك به شئ، والله يهدي الى الصراط المستقيم.

  • رأي القرآن بالسيد المسيح

    يعتبر المسلمون عامةً ان المسيح عيسى بن مريم هو مجرّد نبي من الانبياء ، لكن كل دارس متعمّق في القرآن يجد أن شخصية المسيح كانت فريدة من كل جوانبها :

    * السيد المسيح هو وحده الذي وُلد من عذراء متميّزا عن كل بني البشر وكل الانبياء بلا استثناء. فمع أنّ ميلاد آدم وحواء كان بدون أب أو ام، لكن هذا كان بديهياً لأن الله خلقهما كأول أب وأم للبشر. أمّا ميلاد السيد المسيح فكان فريداً، لأنه هو كان فريداً، وإلاّ لَما كانت هناك حاجة لأن يولد على خلاف بني البشر. (مريم20-21) "قَالَتْ أَنَّى يَكُونُ لِي غُلَامٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ وَلَمْ أَكُ بَغِيًّا قَالَ كَذَلِكِ قَالَ رَبُّكِ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ وَلِنَجْعَلَهُ آيَةً لِلنَّاسِ وَرَحْمَةً مِّنَّا وَكَانَ أَمْرًا مَّقْضِيًّا ". فالمسيح جاءَ آية من الله ورحمةً لخلاص البشر.

    * السيد المسيح هو كلمة الله كما جاء في سورة النساء 171، وهو روحٌ من الله ورسول منه تعالى: "... إنما المسيح عيسى بن مريم رسول الله وكلمته ألقاها الى مريم وروحٌ منه.." فالمسيح هو تعبيرُ ذات الله وفكره ، لأنه كلمةُ الله؛ وقد جسّد الله كلمتَه في المسيح، ليعبّر للبشر عن إرادته ورسالته لهم، بالخلاص من الخطيئة والشيطان وجهنّم. والمسيح هو روحٌ من الله لذلك لم يحتاج الى ولادة بشرية تناسلية.

    * السيد المسيح وحدَه تكلّم في المهد بحسب ما جاء في سورة مريم 24 - 33 وآل عمران 46و48 والمائدة 110 فهو لم يتعلّم شيئاً من أحد ولا حتى الكلام، فكلامه وحكمته هما من ذات الله وحكمته، لأنه كلمةُ الله وروحٌ منه: "...كيف نكلّم من كان في المهد صبياً، قال إني عبد الله آتاني الكتاب وجعلني نبياً، وجعلني مبارَكاً اين ما كنت... وباراً بوالدتي... والسلام عليّ يوم ولدتُ ويوم أموت ويوم اُبعثُ حياً..."

    * تميّز السيد المسيح وحدَه عن جميع الانبياء بعصمته وانفراده بالكمال دون الوقوع في أي خطأ، فبينما أخطأ جميع الانبياء، كان المسيح المستثنى الوحيد إذ إنه وجيه في الدنيا والآخرة (آل عمران 45)؛ "ومبارك اين ما كان" (مريم 31) ؛ و"زكي" (مريم 19) أي بلا إثم، كما جاء في تفسير البيضاوي؛ أو طاهر من الادناس، كما جاء في تفسيرعبدالله شبر. وقد جاء في الحديث: "كل ابن آدم يطعنه الشيطان في جنبه حين يولد، غير عيسى ابن مريم، ذهب ليطعنه فطعن الحجاب."

    * تميّز السيد المسيح وحدَه بالقدرة على الخلق:"إني أخلق لكم من الطين كهيئة الطير فأنفخ فيه فيكون طيراً بإذن الله." (آل عمران 49). أفمن يخلق كمن لا يخلق (النحل 17)؟

    * تميّز السيد المسيح وحدَه بمعرفة سرائر الناس: "واُنبئكم بما تأكلون وما تدخرونه في بيوتكم، إن في ذلك لآية لكم إن كنتم مؤمنين." (آل عمران 49) .

    * تميّز السيد المسيح وحدَه بصنع المعجزات والخوارق التي لم يستطع أن يعملها أي شخص آخر: "وَأُبْرِىءُ الأكْمَهَ والأَبْرَصَ وَأُحْيِـي الْمَوْتَى بِإِذْنِ اللّهِ " (آل عمران 49 والمائدة 110).

    * تميّز السيد المسيح وحدَه بالرقابة على الناس حتى ارتفاعه الى الله تعالى:"وكنتُ عليهم شهيداً ما دمتُ فيهم، فلما توفيتني ، كنتَ انتَ الرقيب." (المائدة 117).

    * تميّز السيد المسيح بكونه مؤيَّداً بالروح القدس: "...وآتينا عيسى بن مريم البيّنات وأيّدنه بروح القدس..." أو الإسم الاعظم، بحسب ما جاء في تفسير عبدالله شبر.

    * تميّز السيد المسيح بأنه رُفّع الى الله العلي: "إني متوفيك ورافعك إليّ..."(آل عمران 55)؛ "بل رفّعه الله إليه." (النساء 158). وإنّ في هذا الترفيع الى حضرة الله لإكرامٌ لم يَحْظَ به أي شخصٍ آخر .

    * تميّز السيد المسيح بأنه هو المزمع أن يأتي في آخر الزمان للدينونة العادلة، حيث جاء في الحديث: "لا تقوم الساعة حتى ينزل ابن مريم حَكماً مقسطاً." أي ديّاناً عادلاً. "وإنه- أي المسيح - لَعِلمٌ للساعة." (الزخرف61) . * ميّز الله أتباع المسيح بمركز سامٍ وبتأكيدٍ ليوم القيامة: "وَجَاعِلُ الَّذِينَ اتَّبَعُوكَ فَوْقَ الَّذِينَ كَفَرُواْ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ" (آل عمران 55). ليس كل من ادّعى المسيحية كان من أتباع المسيح، بل مَن آمن بالله بحسب رسالته في المسيح، وأمّا رسالةُ المسيح فهي الانجيل. ومَن أراد إتباع المسيح، عليه ان يتوب، وينكر نفسه، مؤمناً بالمسيح، وموته البديلي على الصليب عنه شخصيّاً (اموت)، وقيامته من بين الاموات في اليوم الثالث، (اُبعثُ حياً)، ومجيئه الثاني (...حتى ينزل ابن مريم) القريب بالمجد حسب الانجيل، فيصبح خليقة جديدة ، لأن في المسيح وحده قوة الله لخلاص الانسان من الخطيئة والشيطان وجهنم. وقد أوحى الله لحواريي المسيح فدوّنوا رسالته في الانجيل وأظهروا حقيقة شخصيّته وهدف الله من خلاله.

    اننا ندعوك لقراءة الانجيل وفهم معناه الحقيقي بعيداً عن كل تحريف أو تشكيك أو كفر، فشخص المسيح المميّز عن سائر الانبياء والبشر،يستحق أن نعرفه تماماً كما جاء في الانجيل.

  • الضيف: - ابو هاشم

    رداً على تعليق: الضيف: - TheGrace النعمة تبليغ

    اخي الكريم نعم اتفق معك ان الرسول عيسى عليه وعلى جميع الانبياء الصلاة والسلام قد اعطاه الله المعجزات وان السيدة مريم عليها السلام الصديقة اصطفها الله وطهرها وفضلها على جميع نساء العالمين :والله قد فضل الانبياء بعضهم على بعض بقولة تعالي( تِلْكَ الرُّسُلُ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ ۘ مِّنْهُم مَّن كَلَّمَ اللَّهُ ۖ وَرَفَعَ بَعْضَهُمْ دَرَجَاتٍ ۚ وَآتَيْنَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ الْبَيِّنَاتِ وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ ۗ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا اقْتَتَلَ الَّذِينَ مِن بَعْدِهِم مِّن بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَلَٰكِنِ اخْتَلَفُوا فَمِنْهُم مَّنْ آمَنَ وَمِنْهُم مَّن كَفَرَ ۚ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا اقْتَتَلُوا وَلَٰكِنَّ اللَّهَ يَفْعَلُ مَا يُرِيدُ) صدق الله العظيم وهولاء الرسل والانبياء لهم في قلوبنا كل حب وتعظيم وقد امرالله عباده المؤمنين بطاعتهم والتاسي بهم ولكن لا نبالغ لدرجة اننا نشركهم مع الله او نتخذهم الالهى من دون الله وخاصة عيسى عليه وعلى جميع الرسل الصلاة والسلام وذكرالله بقوله تعالي( وَإِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَٰهَيْنِ مِن دُونِ اللَّهِ ۖ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ ۚ إِن كُنتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ ۚ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلَا أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ ۚ إِنَّكَ أَنتَ عَلَّامُ الْغُيُوبِ (116) مَا قُلْتُ لَهُمْ إِلَّا مَا أَمَرْتَنِي بِهِ أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ ۚ وَكُنتُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا مَّا دُمْتُ فِيهِمْ ۖ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنتَ أَنتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ ۚ وَأَنتَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ (117) إِن تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ ۖ وَإِن تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (118) قَالَ اللَّهُ هَٰذَا يَوْمُ يَنفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ ۚ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ۚ رَّضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ۚ ذَٰلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (119) لِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا فِيهِنَّ ۚ وَهُوَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ )صدق الله العظيم ؟؟وهذا هوى ايماننا كم ذكر الله ؟ ولكم تحياتي

  • السلام عليكم .
    الأخ المحترم علي الصالح، كتبتم: (ولو أكملنا ءايات سورة الإسراء لرأينا أن الله يقولها بوضوح أنه يتكلم عن موسى ولا علاقة للرسول محمد، فقط أنه أُنزلت عليه هذه السورة مثل باقى سور القرءان.).
    كما نفيتم أن يكون الإسراء رؤيا.
    (العبد الذى أُسرى به ليلاً لا تعنى إطلاقاأنه قد اسرى ليلة واحدة ولايوجد هناك نوم ورؤيا حسب قول الاية الكريمة).
    نعود لسورة الإسراء:
    ﴿سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَىٰ بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا ۚ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ ﴿1﴾ وَآتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَجَعَلْنَاهُ هُدًى لِبَنِي إِسْرَائِيلَ أَلَّا تَتَّخِذُوا مِنْ دُونِي وَكِيلًا ﴿2﴾ ذُرِّيَّةَ مَنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ ۚ إِنَّهُ كَانَ عَبْدًا شَكُورًا ﴿3﴾﴾ سورة الإسراء.
    الآية الأولى تكلمت عن الإسراء بعبد.
    لكن الآية الثانية ذكرت موسى.
    فلو كان العبد المذكور في الآية الأولى لقالت الثانية:(( وآتيناه الكتاب )) .
    أما ما يثبت أن الإسراء رؤيا فالسورة نفسها تثبت ذلك:
    وَإِذْ قُلْنَا لَكَ إِنَّ رَبَّكَ أَحَاطَ بِالنَّاسِ وَمَا جَعَلْنَا الرُّؤْيَا الَّتِي أَرَيْنَاكَ إِلَّا فِتْنَةً لِلنَّاسِ وَالشَّجَرَةَ الْمَلْعُونَةَ فِي الْقُرْآَنِ وَنُخَوِّفُهُمْ فَمَا يَزِيدُهُمْ إِلَّا طُغْيَانًا كَبِيرًا (60).
    التي أريناك أنت. وليس موسى.
    وهي بالفعل فتنة.
    فقد ارتد بعض المسلمين حين أعلن النبي عن إسرائه.
    وهي فتنة اليوم أيضا:
    فتنة عند الذين تمسكوا بخرافية الرحلة المادية. وكأن الله يسكن بيتا في السماء، عزم فيه محمد-ص-.
    و فتنة عند الذين لم يقبلوا المادية للرحلة ولم يقبلوا الإسرا. بل صنفوه على أنه خراف. فاجتهدوا فقلبوا الحقيقة وزعموا أن العبد المسرى به هو موسى وليس محمد .شكرا.

  • السلام عليك اخ حمزة المحترم القران المجيد فيه كثير من الجمل التي لم نعتاد عليها نحن بكلامنا اليوم لانه كلام الاصل وقديم جدا اقدم مما ذكره المؤرخون لذلك توجد فيه كثير من الجمل التي لم نعتاد على صياغتها ومعتمدين على قواعدنا لفهم الجملة لذلك نحن لا نقول لو كان هو موسى لقال في الاية الثانية واتيناه الكتاب فهو اعلم كيف ينزل الحديث ...وانا اعتمدت السياق ولم اعتمد القواعد
    ثم ان السورة ذكرت ايضا الاتي
    وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَىٰ تِسْعَ آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ ۖ فَاسْأَلْ بَنِي إِسْرَائِيلَ إِذْ جَاءَهُمْ فَقَالَ لَهُ فِرْعَوْنُ إِنِّي لَأَظُنُّكَ يَا مُوسَىٰ مَسْحُورًا ﴿١٠١﴾
    قَالَ لَقَدْ عَلِمْتَ مَا أَنزَلَ هَٰؤُلَاءِ إِلَّا رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ بَصَائِرَ وَإِنِّي لَأَظُنُّكَ يَا فِرْعَوْنُ مَثْبُورًا ﴿١٠٢﴾
    فَأَرَادَ أَن يَسْتَفِزَّهُم مِّنَ الْأَرْضِ فَأَغْرَقْنَاهُ وَمَن مَّعَهُ جَمِيعًا ﴿١٠٣﴾
    وَقُلْنَا مِن بَعْدِهِ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ اسْكُنُوا الْأَرْضَ فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآخِرَةِ جِئْنَا بِكُمْ لَفِيفًا ﴿١٠٤﴾
    اليست هي التي لنريه من اياتنا
    هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ مُوسَىٰ ﴿١٥﴾
    إِذْ نَادَاهُ رَبُّهُ بِالْوَادِ الْمُقَدَّسِ طُوًى ﴿١٦﴾
    اذْهَبْ إِلَىٰ فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَىٰ ﴿١٧﴾
    فَقُلْ هَل لَّكَ إِلَىٰ أَن تَزَكَّىٰ ﴿١٨﴾
    وَأَهْدِيَكَ إِلَىٰ رَبِّكَ فَتَخْشَىٰ ﴿١٩﴾
    فَأَرَاهُ الْآيَةَ الْكُبْرَىٰ ﴿٢٠﴾
    وكلمة رأى تنطبق على المنام وعلى الحقيقة فليست كل رأى هي في المنام
    وَإِذْ قُلْنَا لَكَ إِنَّ رَبَّكَ أَحَاطَ بِالنَّاسِ ۚ وَمَا جَعَلْنَا الرُّؤْيَا الَّتِي أَرَيْنَاكَ إِلَّا فِتْنَةً لِّلنَّاسِ وَالشَّجَرَةَ الْمَلْعُونَةَ فِي الْقُرْآنِ ۚ وَنُخَوِّفُهُمْ فَمَا يَزِيدُهُمْ إِلَّا طُغْيَانًا كَبِيرًا ﴿٦٠﴾
    السؤال هنا ماذا راى الرسول ؟هل رأى ما قالته الروايات من دون الله ؟
    الاية هي تقول احاط بالناس يعني عذبهم وهذا انذار وتخويف والشجرة هي شجرة الزقوم
    أَذَٰلِكَ خَيْرٌ نُّزُلًا أَمْ شَجَرَةُ الزَّقُّومِ ﴿٦٢﴾
    إِنَّا جَعَلْنَاهَا فِتْنَةً لِّلظَّالِمِينَ ﴿٦٣﴾
    إِنَّهَا شَجَرَةٌ تَخْرُجُ فِي أَصْلِ الْجَحِيمِ ﴿٦٤﴾
    طَلْعُهَا كَأَنَّهُ رُءُوسُ الشَّيَاطِينِ ﴿٦٥﴾
    والفتنة تاتي بهذه الصيغة ايضا
    يَوْمَ هُمْ عَلَى النَّارِ يُفْتَنُونَ ﴿١٣﴾
    ذُوقُوا فِتْنَتَكُمْ هَٰذَا الَّذِي كُنتُم بِهِ تَسْتَعْجِلُونَ ﴿١٤﴾
    فالفتنة عذاب رأه الرسول وبلغهم ما راى ليخافوا احاطة الله بالكافرين
    اذن الذي رأه الرسول هو رؤيا وليست ايات بينما موسى رأى ايات ...
    وتحياتي لك

  • الاخ علي هدى أنت تتحدث بطريقة يقينية عن سدرة المنتهى وجنة المأوى على أنهما موجودتان في السماء و أن المقصود من جنة المأوى هو جنة الأخرة مع انه لا يوجد دليل ذلك فكما وضحت في رد سابق كلمة المأوى ليست بإسم بل صفة قد تنطبق على أكثر من جنة و أكثر من مكان و حتى كلمة عند قد لاتعني قرب الشيء فاللغة العربية الحالية تخالف القران في العديد من المعاني فمثلا كلمة وجد تعني أيضا شاهد حسب القران فما المانع أن يكون المقصود من عند هو في سدرة المنتهى خصوصا ان الأية تركز على البصر ما زاغ البصر و ما طغى لماذا أغفل السمع هنا هل لايوجد صوت لهذه الجنة
    الشيء الذي لم يذكر لا يمكن إثباته و لا يمكن نفيه و لنفترض أن الله تعالى عرج برسوله الى السماء و لكن عدم ذكر ذلك في القران دليل على أنه لا يريدنا أن نعرفه فما الحاجة لنا للبحث عن حقيقة لم يرد الخالق ان تصلنا
    و أتعجب كيف تنفي صعود إدريس للسماء بداعي عدم وجود الدلائل القرانية و تجزم ذلك مع محمد مع العلم ان كلمة رفع أقرب للصعود في السماء على دلائلك بخصوص معراج محمد

  • أخي آيات كتاب ربنا التي أدليتُ بها واضحات جليات لايمكن تجاوزها بالظنون وإلا نكون فقط استبدلنا ثراتا بثرات آخر وأصنام بشرية بأخرى جديدة ولو بدعاوى جذابة مثل الفهم الجديد أو التدبر. والنتيجة في النهاية واحدة وهي القول بالظن والقول على الله بغير العلم { وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَان إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ ﴿168﴾ إِنَّمَا يَأْمُرُكُم بِالسُّوءِ وَالْفَحْشَاءِ وَأَن تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ(169) }[البقرة]


    مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَ‌أَىٰ ﴿١١﴾ أَفَتُمَارُ‌ونَهُ عَلَىٰ مَا يَرَ‌ىٰ ﴿١٢﴾ وَلَقَدْ رَ‌آهُ نَزْلَةً أُخْرَ‌ىٰ ﴿١٣﴾ عِندَ سِدْرَ‌ةِ الْمُنتَهَىٰ ﴿١٤﴾ عِندَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَىٰ ﴿١٥﴾ إِذْ يَغْشَى السِّدْرَ‌ةَ مَا يَغْشَىٰ ﴿١٦﴾ مَا زَاغَ الْبَصَرُ‌ وَمَا طَغَىٰ ﴿١٧﴾ لَقَدْ رَ‌أَىٰ مِنْ آيَاتِ رَ‌بِّهِ الْكُبْرَ‌ىٰ ﴿١٨﴾ سورة النجم

    ﴿سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَىٰ بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا ۚ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ ﴿1﴾﴾ سورة الإسراء

    أَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَلَهُمْ جَنَّاتُ الْمَأْوَىٰ نُزُلًا بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴿١٩﴾ سورة السجدة

    وَإِنَّا عَلَىٰ أَن نُّرِ‌يَكَ مَا نَعِدُهُمْ لَقَادِرُ‌ونَ ﴿٩٥﴾ سورة المؤمنون

    (إِنَّ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَاسْتَكْبَرُ‌وا عَنْهَا لَا تُفَتَّحُ لَهُمْ أَبْوَابُ السَّمَاءِ وَلَا يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّىٰ يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ) سورة الأعراف

    يَا مَعْشَرَ‌ الْجِنِّ وَالْإِنسِ إِنِ اسْتَطَعْتُمْ أَن تَنفُذُوا مِنْ أَقْطَارِ‌ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْ‌ضِ فَانفُذُوا ۚ لَا تَنفُذُونَ إِلَّا بِسُلْطَانٍ ﴿٣٣﴾سورة الرحمن

    وَلَوْ فَتَحْنَا عَلَيْهِم بَابًا مِّنَ السَّمَاءِ فَظَلُّوا فِيهِ يَعْرُ‌جُونَ ﴿١٤﴾ لَقَالُوا إِنَّمَا سُكِّرَ‌تْ أَبْصَارُ‌نَا بَلْ نَحْنُ قَوْمٌ مَّسْحُورُ‌ونَ ﴿١٥﴾سورة الحجر

    Comment last edited on قبل 3 اعوام by على هدى
  • يا أخي ما تراه واضحات جليات نراه نحن ظنون و لم تقدم لحد الساعة دليل قاطع على ما تدعي فما تنتقدنا من أجله تفعل مثله و أكثر فعلى الأقل لا ندعي معجزات لم تحدث
    -فَلَهُمْ جَنَّاتُ الْمَأْوَىٰ . هنا الحديث عن جنات عدن الفردوس ألخ ...و ليس جنة واحدة كما في سورة الإسراء فهل صعد به لما فوق السموات ليريه جنة منهم فقط
    وَإِنَّا عَلَىٰ أَن نُّرِ‌يَكَ مَا نَعِدُهُمْ لَقَادِرُ‌ونَ . ولقد أراه ذلك بالفعل دون الصعود للسماء وَإِذْ قُلْنَا لَكَ إِنَّ رَبَّكَ أَحَاطَ بِالنَّاسِ ۚ وَمَا جَعَلْنَا
    الرُّؤْيَا الَّتِي أَرَيْنَاكَ إِلَّا فِتْنَةً لِلنَّاسِ وَالشَّجَرَةَ الْمَلْعُونَةَ فِي الْقُرْآنِ ۚ وَنُخَوِّفُهُمْ فَمَا يَزِيدُهُمْ إِلَّا طُغْيَانًا كَبِيرًا
    - إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا
    وَاضْمُمْ يَدَكَ إِلَى جَنَاحِكَ تَخْرُجْ بَيْضَاء مِنْ غَيْرِ سُوءٍ آيَةً أُخْرَى لِنُرِيَكَ مِنْ آيَاتِنَا الْكُبْرَى
    - أَذَٰلِكَ خَيْرٌ نُزُلًا أَمْ شَجَرَةُ الزَّقُّومِ إِنَّا جَعَلْنَاهَا فِتْنَةً لِلظَّالِمِينَ إِنَّهَا شَجَرَةٌ تَخْرُجُ فِي أَصْلِ الْجَحِيمِ طَلْعُهَا كَأَنَّهُ رُءُوسُ الشَّيَاطِينِ
    الأية لَا تُفَتَّحُ لَهُمْ أَبْوَابُ السَّمَاءِ وَلَا يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ تتحدث عن الأخرة و ليس الدنيا
    - إِنِ اسْتَطَعْتُمْ أَن تَنفُذُوا مِنْ أَقْطَارِ‌ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْ‌ضِ فَانفُذُوا ۚ لَا تَنفُذُونَ إِلَّا بِسُلْطَانٍ . هنا نريد منك أن تخبرنا أي سلطان إستعمل في معراج محمد و حتى لو أكلمنا الأية يُرْسَلُ عَلَيْكُمَا شُوَاظٌ مِنْ نَارٍ وَنُحَاسٌ فَلَا تَنْتَصِرَانِ .
    - وَلَوْ فَتَحْنَا عَلَيْهِم بَابًا مِّنَ السَّمَاءِ فَظَلُّوا فِيهِ يَعْرُ‌جُونَ . و هل أنكر أحد ذلك
    أرأيت كل الدلائل التي وضعت فقط تؤيلات شخصية بها ثغرات و في غير محلها ما تلومنا عليه تقوم بمثله و أكثر و المشكلة أنك لا تلتفت و لا تجيب على العديد من الدلائل الموضوعة
    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لَا تَفْعَلُونَ ، كَبُرَ مَقْتًا عِنْدَ اللَّهِ أَنْ تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ

  • وددت أن اعطي مثالا آخر لارتباط السدرة، وهي شجرة النبق، بالجنة الأرضية:
    فَأَعْرَضُواْ فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ سَيْلَ ٱلْعَرِمِ وَبَدَّلْنَاهُمْ بِجَنَّتَيْهِمْ جَنَّتَيْنِ ذَوَاتَيْ أُكُلٍ خَمْطٍ وَأَثْلٍ وَشَيْءٍ مِّن سِدْرٍ قَلِيلٍ

  • الأمر أخي KARIM في موضوعنا وآية سورة النجم يتعلق ب(سدرة المنتهى) وليس (سدر قليل) كما يتعلق (بجنة المأوى) وليس (بجنتي سبأ)
    وكأني بك تقارن (عرش ملكة سبأ) ب (عرش الرحمان).

  • الأخ علي هدى ما تعليقك على هذه الأية حَتَّىٰ إِذَا بَلَغَ مَغْرِبَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ وَوَجَدَ عِنْدَهَا قَوْمًا ۗ فهل صعد ذو القرنين للشمس و هل يعيش فيها قوم ما هذا بالطبع إذا إتبعنا شرحك للأية عِندَ سِدْرَ‌ةِ الْمُنتَهَىٰ .

  • أخي في الله عمر:
    على رسلك يا حبيبي، ذو القرنين وجدا قوما عند العين الحمئة.
    وأما الشمس فغــــــــــروبها في العيــــــــــــــــــــــــن الحمئة.

    فإذا كنا لم نتفق بعد حول معنى كلمة (عند) فالله المستعـــــان؟

    Comment last edited on قبل 3 اعوام by على هدى
  • إلى السيد على هدى
    سأسخر لك عقلي وأحاول أن أفهمك خطوة بخطوة :
    تقول أن الرسول أصبح جسده خارقا ويستطيع التنفس والصمود خارج غلاف الأرض الجوي , طيب إذا أصبح خارقا فلما الحاجة إلى ذلك البراق ليطير ؟؟؟؟ لماذا لم يطر بنفسه ؟؟؟
    إذا كان المعراج حقا موجود وهو معجزة النبي , فأنا أول مرة أسمع عن معجزة في السر لا يراه أحد من الكفار , فمن سيعجر إذن ؟؟؟

    هل تعتقد أن الله حدثنا عن تفاصيل الوضوء بما فيه الغائط وأغفل عروجا للسماء لنبينا مع كل تلك التفاصيل الموجودة في القصة المزعومة ؟
    إن ما تعتمدون عليه من تأويل ولي عنق ايات القرءان لتمرير خرافة المعراج هو نفس الطريقة التي إعتمد عليها العباسيون لتمرير الأسطورة,
    وأخيرا ماذا تقولون عن الايات التي تتحدث عن الصلاة في القرءان وأوقات الصلاة (طرفي النهار) وطريقة الصلاة الموجودة
    في القرءان (قراءة القرءان فقط) ؟ هل كل هذا حشو ولغو موجود في كتاب الله؟
    ولماذا لم يقل الله في القرءان صل كما أمرتك في المعراج أو في السماء 5 صلوات ؟؟
    لعلكم إستطعتم أن تسكتوا الأغلبية الساحقة من المسلمين حين يسئلون عن أوقات الصلاة الموجودة في القرءان الحقيقية فتسكتوهم بحديث إتيان جبريل وتعليم أوقات الصلاة لمحمد عليه السلام و عن طريقة الصلاة الحقيقية فتسكتوهم أيضا على الفور بالحديث الملفق لنبينا صلوا كما رأيتموني أصلي , كل مسلم بعد أن يسمع هذين الحديثين يكفون عن البحث عن الحقيقة.
    لكن إسمح لي أن أنتقل بك نقلة نوعية لأسئلك سؤال غاية في الإحراج وأعطيك مهلة بمئات السنين للإجابة ولا تتعجل في الإجابة , خذ وقتك الكافي وإليك السؤال :
    إذا كانت الصلاة حركات وإنحناءات ووقوع في الأرض ورفع يدين (ما يسمى تكبير) وتشهد وتحريك وإصبع ؟ كيف تعلم النبي الصلاة ومن علمه ؟؟؟؟
    إن قلت لا أعلم فذلك دليل أنكم تتبعون الظن.
    وإن قلت هناك حديث فمدني به وأين يوجد بالضبط.
    وإن قلت جبريل فالرجاء تفصيل طريقة التعليم بدقة .
    وإن قلت أن الصلاة وصلت لنبينا محمد عليه السلام بالتواتر من عهد إبراهيم عليه السلام , فلماذا لم تصل أيضا أوقات الصلاة بالتواتر ولماذا يأتي جبريل يعلم فقط أوقات الصلاة ولا يعلم طريقة الصلاة ( طبعا هذا كله حسب زعم السلف).
    وصدقني أنا لا أهاجمك كشخص ولا أبحث عن تعجيزك , أنا فقط أريد لأمتنا أن تستفيق من سباتها العميق.
    مع الشكر.

  • الأخ ايهاب
    السلام عليكم
    اعجبتني فحوى تعليقك وفيها من الاسئلة ما لا يستطيع أي مسلم أن ينكر وجودها في وجدانه. أما عن وسيلة التعبير، فلعلها تكون أقل حدة وعصبية لتقبلها القلوب براحة وطمأنينة.

  • أخي إيهاب: تحية طيبة.
    لقد حاولت أت ترد علي في أشياء كثيرة لم أقل بها ولم أكتبها فهل أخرجتها من جيبك؟؟؟
    أنا لم أتحدث عن البراق وطيرانه ولا عن عن العباسيين ومناهضيهم ؟؟ أنا لم أتحدث عن أحكام الوضوء والنفاس أبدا؟؟
    أنا لم أتحدث عن كون المعراج معجزة؟؟ فلِمَ تفتري علي وترُد علي في أشياء لم أذكرها بل أغلبها أعتبره مناف لكتاب الله بآيات بينات واضحات؟؟؟
    كلما قدمته آيات من كتاب الله بينات واضحات وفي مقدمتها:
    وَلَقَدْ رَ‌آهُ نَزْلَةً أُخْرَ‌ىٰ ﴿١٣﴾ عِندَ سِدْرَ‌ةِ الْمُنتَهَىٰ ﴿١٤﴾ عِندَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَىٰ ﴿١٥﴾ إِذْ يَغْشَى السِّدْرَ‌ةَ مَا يَغْشَىٰ ﴿١٦﴾ مَا زَاغَ الْبَصَرُ‌ وَمَا طَغَىٰ ﴿١٧﴾ لَقَدْ رَ‌أَىٰ مِنْ آيَاتِ رَ‌بِّهِ الْكُبْرَ‌ىٰ ﴿١٨﴾ سورة النجم

    فكن رحمك من الذين يستمعون القول ويتبعون أحسنه:
    الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ ۚ أُولَـٰئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّـهُ ۖ وَأُولَـٰئِكَ هُمْ أُولُو الْأَلْبَابِ ﴿١٨﴾سورة الزمر

    وأسأل الله أن يهدينا جميع لأقوم السبل

  • الأخ الكريم على هدى
    كلام جميل جدا , إذا أنت لا تؤمن مثلنا بالموروث فإليك الايات التي تنفي الصعود إلى السماء :
    أَوْ يَكُونَ لَكَ بَيْتٌ مِّن زُخْرُفٍ أَوْ تَرْقَى فِي السَّمَاء وَلَن نُّؤْمِنَ لِرُقِيِّكَ حَتَّى تُنَزِّلَ عَلَيْنَا كِتَابًا نَّقْرَؤُهُ قُلْ سُبْحَانَ رَبِّي هَلْ كُنتُ إِلاَّ بَشَرًا رَّسُولاً

    الكفار طلبوا من النبي الإرتقاء في السماء والإتيان بكتاب , الله يقول أن النبي ليس سوى بشر عادي (قل سبحان ربي هل كنت إلا بشرا رسولا) ولن يصعد إلى السماء.
    مع الشكر.

  • أخي الكريم: إيهاب
    أنا لا أؤمن بأي كلام أو حديث يعارض كتاب الله ولو اجتمع أهل الأرض كلهم على تصنيفه أنه صحيح.
    أما ما يبين كتاب الله ويوضحه من كلام الرسول(ص) فهو نور على نور ولا يمكن أن يتعارض معـــه.

    نعم يا أخي الآية التي ذكرت (93 من سورة الإسراء) لها ما قبلها (آيات 90 ،91 و92) فلنعرضها :
    وَقَالُوا لَن نُّؤْمِنَ لَكَ حَتَّىٰ تَفْجُرَ‌ لَنَا مِنَ الْأَرْ‌ضِ يَنبُوعًا ﴿٩٠﴾ أَوْ تَكُونَ لَكَ جَنَّةٌ مِّن نَّخِيلٍ وَعِنَبٍ فَتُفَجِّرَ‌ الْأَنْهَارَ‌ خِلَالَهَا تَفْجِيرً‌ا ﴿٩١﴾ أَوْ تُسْقِطَ السَّمَاءَ كَمَا زَعَمْتَ عَلَيْنَا كِسَفًا أَوْ تَأْتِيَ بِاللَّـهِ وَالْمَلَائِكَةِ قَبِيلًا ﴿٩٢﴾ أَوْ يَكُونَ لَكَ بَيْتٌ مِّن زُخْرُ‌فٍ أَوْ تَرْ‌قَىٰ فِي السَّمَاءِ وَلَن نُّؤْمِنَ لِرُ‌قِيِّكَ حَتَّىٰ تُنَزِّلَ عَلَيْنَا كِتَابًا نَّقْرَ‌ؤُهُ ۗ قُلْ سُبْحَانَ رَ‌بِّي هَلْ كُنتُ إِلَّا بَشَرً‌ا رَّ‌سُولًا ﴿٩٣﴾ سورة الإسراء
    هل يمكن أن نفهم منها كما قلت (أن النبي ليس سوى بشر عادي ) وليس بمقدوره أن يفجر من الأرض ينبوعا أَوْ يكُونَ لَه جَنَّةٌ مِّن نَّخِيلٍ وَعِنَبٍ أوْ يَكُونَ لَه بَيْتٌ مِّن زُخْرُ‌فٍ؟؟؟
    طبعا هذه الأشياء ليست مستحيلة وبمقدور البشر؟؟؟ ولكن الرسول قال لهم أن ذلك أمر الله وليس بيده، وما هو إلا مبلغ عن ربه. وأما إذا أراد شيئا فلا مرد لحكمه.
    ومثل ذلك قوله تعالى:
    وَإِذَا لَمْ تَأْتِهِم بِآيَةٍ قَالُوا لَوْلَا اجْتَبَيْتَهَا ۚ قُلْ إِنَّمَا أَتَّبِعُ مَا يُوحَىٰ إِلَيَّ مِن رَّ‌بِّي ۚ هَـٰذَا بَصَائِرُ‌ مِن رَّ‌بِّكُمْ وَهُدًى وَرَ‌حْمَةٌ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ ﴿٢٠٣﴾سورة الأعراف
    ومثل ذلك قوله تعالى:
    وَقَالُوا لَوْلَا أُنزِلَ عَلَيْهِ آيَاتٌ مِّن رَّ‌بِّهِ ۖ قُلْ إِنَّمَا الْآيَاتُ عِندَ اللَّـهِ وَإِنَّمَا أَنَا نَذِيرٌ‌ مُّبِينٌ ﴿٥٠﴾سورة العنكبوت
    ومثل ذلك قوله تعالى:
    وَقَالُوا قُلُوبُنَا فِي أَكِنَّةٍ مِّمَّا تَدْعُونَا إِلَيْهِ وَفِي آذَانِنَا وَقْرٌ‌ وَمِن بَيْنِنَا وَبَيْنِكَ حِجَابٌ فَاعْمَلْ إِنَّنَا عَامِلُونَ ﴿٥﴾ قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ‌ مِّثْلُكُمْ يُوحَىٰ إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَـٰهُكُمْ إِلَـٰهٌ وَاحِدٌ فَاسْتَقِيمُوا إِلَيْهِ وَاسْتَغْفِرُ‌وهُ ۗ وَوَيْلٌ لِّلْمُشْرِ‌كِينَ ﴿٦﴾
    فهل الرسل لم يأتوا بالآيات أويؤيدهم الله بما يسمعوا به الآخرين؟؟؟ أم ترى ذلك يتنافى مع بشريتهم!!!
    أرجو أن يكون الأمر قد اتضح أكثر.
    والحمد لله رب العالمين.

    Comment last edited on قبل 3 اعوام by على هدى
  • لقد وضعت هذا الرد و أخونا علي هدى لم يعلق عليه و الغريب أنه يوجد في سورة الإسراء نفسها ليس هذا فحسب بل القران يخبر برفع النبي إدريس للسماء و يغفل ذكر رفع صاحب القوم الذي يتنزل عليهم القران و المعني اكثر بالأمر

  • أخي عمر.
    والله لا أنشد إلا الحق ولو وجدت ما يوافق كتاب الله ما ترددت في تأييده.
    بل تغاضيت عن أمور أخرى فيها مخالفات لصريح كتاب الله وذلك لعدم إمكانية التعليق عليها بسبب الوقت الضيق وربما ييسر الله ذلك في أوقات لاحقة.

    أما عن قولك (القران يخبر برفع النبي إدريس للسماء) فلم أجده في كتاب الله. إنما ذَكر الله أنه رفع إدريس مكانا عليا.
    وَاذْكُرْ‌ فِي الْكِتَابِ إِدْرِ‌يسَ ۚ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَّبِيًّا ﴿٥٦﴾ وَرَ‌فَعْنَاهُ مَكَانًا عَلِيًّا ﴿٥٧﴾سورة الأنبياء

    Comment last edited on قبل 3 اعوام by على هدى
  • اخي علي هدى في نظرك اين هو الماكن الذي رفع إليه إدريس هل فوق جبل و هل لا يستطيع إدريس الصعود لجبل لوحده و هل رفعه في مكان ما فوق هذه الأرض يستحق ذكره في القران و رفع النبي لما فوق السماوات لا يستحق أترك لك التعليق
    لا نطلب منك سوى عدم التغاضي عن الدلائل الواضحة التي نضعها لك على عدم صعود النبي للسماء او على الأقل التعليق عليها المشكلة أنك تخاطبنا كأن المعراج مذكور بالحرف في القران ونحن نحاول تغير هذه الحقيقة و العكس هو الصحيح الورقة الوحيدة التي في تبدو في صالح نظريتك لحد الساعة هي أية عند سدرة المنتهى و لكنها غير كافية إذا وضعناها في الميزان مع الدلائل التي تنفي ذلك
    و نسال الله تعالى أن يرشدنا للحق جميعا

  • أخي عمر، نعم آمين اللهم يا ربي ارشدنا وجميع عبادك للحق.
    حسب هذه الآية التي ذكرنا من سورة الأنبياء (وَاذْكُرْ‌ فِي الْكِتَابِ إِدْرِ‌يسَ ۚ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَّبِيًّا ﴿٥٦﴾ وَرَ‌فَعْنَاهُ مَكَانًا عَلِيًّا ﴿٥٧﴾) فهي لا تفيد رفعه للسماء بل مكانا عليا، وإن أردت أن تفتي بذلك فعليك بالدليل والبرهان.
    ربما لم يحن بعد الوقت من جهتي للتفصيل في هذا المكان ولكن قد يأتي بإذن الله في وقت لاحق.

    أما كلمة (المعراج) فكما يقال لا مشاحة في الاصطلاح، المهم هو أن الله أكد رؤية الرسول محمد(ص) لجبريل الأمين عند سدرة المنتهى التي عندها جنة المأوى. أما كيفية الوصول إلى هناك فلتسميها أنت ما تشاء صعودا أو ما يفيد من المعاني رغم أن الله تعالى سمى المرور من أبواب السماء عروجا:
    وَلَوْ فَتَحْنَا عَلَيْهِم بَابًا مِّنَ السَّمَاءِ فَظَلُّوا فِيهِ يَعْرُ‌جُونَ ﴿١٤﴾سورة الحجر
    وبالتالي لا يمكنك نفي كلمة العروج. كما لا يمكن لأي أحد نفي صعود الرسول(ص) إلى السماء لأن الآية واضحة والبينة على من ادعى.

    وحتى الذين لم يصلوا لإثبات صعود الرسول(ص) للسماء من كتاب الله فلا يحق لهم نفي ذلك لأنه كما يقول المناطقة:
    (عدم إثبات شيئ لا يفيد إثبات عدمه) .

    والله يهدي إلى سواء السبيل.

  • أخي عبد الرحمان: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
    اللهم آمين اللهم اجمعنا على الهدى وكافة خلقك إلا الشياطين من الإنس والجن الذين أبصروا الحق وأصروا على إضلال الخلق.

    أما عن آيات سورة النجم فهي واضحة وتفسر نفسها بنفسها، إنما أناقش مع إخوتي بعض الأفهام التي تتعارض معها ولم نجد لها ما يؤيدها.
    أما عن ما ذكرته من افتراء (وهو أن تُقَوِلَ شخصا ما لم يقل وتتهمه بذلك) فأنا أصف فقط ما وجدته.
    الأخ إيهاب رد علي في أشياء واستنكرها أنا لا أؤمن بها أصلا فكيف أقولها أو أتبناها.
    وأنت يا عبد الرحمان رددت واستنكرت وهاجمت ما عرضت من بيان الإمام ناصر محمد اليماني وأوردتَ كلاما لم يقله أصلا بل قال بعكسه في موضوع 21/12/2012. وهذا أمر لا يليق بمسلم يعي أنه مسؤول عن السمع والفؤاد والبصر وكل جوارحه.

    وعلى كل حال لم أقل إلا هذا وإن فُهِم من كلامي ما يعتبر مسا بكرامة أحد فأرجو الصفح والعفو.

    أما عن بقية الأسئلة المتعلقة بالإمام ناصر محمد اليماني فالرجاء التسجيل بمنتداه الالكتروني وطرحها هناك حتى لا نخرج عن الموضوع. أو يَفتح أحدٌ هنا موضوعا جديدا خاصا به.

    والله المستعان.

    Comment last edited on قبل 3 اعوام by على هدى
  • أخي عبد الرحمان

    أنا لم أقصد ما تقول بل اعتبرتك أخي وألقيت عليك السلام (أخي عبد الرحمان: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.)
    فلم هذا هذ التأويل. وكيف لي أن أشق على صدور الناس لأعلم مايخفون؟؟ وليس لي من الأمر شيئ بل الأمر كله لله.

    Comment last edited on قبل 3 اعوام by على هدى
  • بالنسبة لمصطلح المأوى ففهو المستقر
    وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَىٰ فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَىٰ
    لَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مُعْجِزِينَ فِي الْأَرْضِ ۚ وَمَأْوَاهُمُ النَّارُ ۖ وَلَبِئْسَ الْمَصِيرُ
    ذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
    قَالَ أَرَأَيْتَ إِذْ أَوَيْنَا إِلَى الصَّخْرَةِ فَإِنِّي نَسِيتُ الْحُوتَ
    فلا يوجد جنة إسمها جنة المأوى بل هو وصف من أوصاف الجنة الذي ينطبق على جنة الأخرة و كذاك جنة ادم فقد كانت جنة مأوى بالنسبة له و لزوجته قبل خروجهما منها و حسب القران فإنها لم تدمر بل خرج منها أدم و قد تكون موجودة ليومنا هذا في مكان ما فوق الأرض و بالتالي لا يمكن الجزم أن الجنة المذكورة في سورة النجم هي جنة الأخرة . الشيء الأكيد أن في القران كله لا توجد إشارة واحدة لصعود النبي إلى السماء بينما ذكرت ادق التفاصيل عن حياته مع أزواجه و أثناء الغزوات فهل يعقل أن يغفل حدثا عظيما مثل هذا

  • لا يحتاج الأمر إلا تدبر الآيتين التاليتين:
    أَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَلَهُمْ جَنَّاتُ الْمَأْوَىٰ نُزُلًا بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴿١٩﴾ سورة السجدة
    وَلَقَدْ رَ‌آهُ نَزْلَةً أُخْرَ‌ىٰ ﴿١٣﴾ عِندَ سِدْرَ‌ةِ الْمُنتَهَىٰ ﴿١٤﴾ عِندَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَىٰ ﴿١٥﴾ سورة النجم

    Comment last edited on قبل 3 اعوام by على هدى
  • لا يا أخي لاحظت في جميع ردودك أنك تحتج بدليل أو إثنين و تترك البقية و هذا ليس بأسلوب فعال للوصول للحقيقة فأي عبارة و أي واقعة في القران يجب الوقوف عليها بالتدقيق في جميع المواضع التي ذكرت فيها حتى نأخذ فكرة إجمالية عنها. و أنت تتشبت فقط بالأيات التي تأيد نظريتك و تغمض عي****** عن البقية و لازلنا ننتظر تعليقك حول سبب إغفال ذكر حادثة مهمة كالمعراج في القران و لماذا استوى جبريل للسماء و لم يحمل معه الرسول بل و عاد و تدنى إليه ليوحي له الأيات و لماذا سميت هذه الرؤيا بالنزلة وما الدليل القاطع من القران على صعود النبي للسماء و ليس الإستنتاجات.

  • الضيف: - عبد الباري

    تبليغ

    السلام عليكم أخي علي هدى
    أنا لا أشك في قدرة الله تعالى، لعلك لم تفهم القصد.
    فكما قلت لقد سخر الله تعالى لسليمان الريح وعلمه منطق الطير. ونُسلم بهذا الأمر لإنه ورد في بوضوح في قصص القرءان. وإن لم يكن قد تم ذكره في القرآن فلا نسلم بأنه قد حدث.
    وهذا ما أعنيه أنه إن كان الرسول عليه السلام قد خرج من الغلاف الجوي للأرض في رحلة المعراج كما تقول كتب التراث، فلابد أن يتحول النبي إلى كائن غير بشري يستطيع جسده أن يتحمل العيش خارج الأرض.
    فهل أخبرنا الله في كتابه عن حدوث هذا. على حد علمي لا! إذن فمن المستحيل أن يكون النبي كبشر قد خرج من الغلاف الجوي للأرض. هذا كان القصد، وليس تشكيكا في قدرة الله سبحانه وتعالى.
    فهل هناك دليل على تحول الرسول من حالته البشرية حتى بتحمل جسده للقيام برحلة إلى عالم الغيب؟
    وهل هناك دليل على وجود الجنة الآن، حتى يسافر إليها الرسول كما في قصة الصعود للسماء؟

    نص سورة النجم الذي تستدل به لم تأتي فيه كلمة صعود ولا معراج أبداً، فلما تريد أن تأتي في النص بما ليس فيه!
    وكلمة يعرج جاءت في القرءان تتحدث عن أشياء ليس علاقة لها بموضوعنا فلا تصلح أن تكون دليل في هذا الأمر (يَعْلَمُ مَا يَلِجُ فِي الْأَرْضِ وَمَا يَخْرُجُ مِنْهَا وَمَا يَنزِلُ مِنَ السّماء وَمَا يَعْرُجُ فِيهَا وَهُوَ الرَّحِيمُ الْغَفُورُ) النص هنا على سبيل المثال لا يتحدث عن حالة الأسراء.

  • وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته أخي عبد الباري.

    لقد اجبت نفسك بنفسك.
    لقد سخر الله تعالى لسليمان الريح والجن والطير؟؟؟ فهل كان سليمان مضطرا للتحول إلى طائر أو إلى جن أو حول الأشياء لتستفيد من الريح. أم أنها هي التي سخرت له؟؟؟
    وفي أي مكان من كتاب الله وجدت ما تقول (فلابد أن يتحول النبي إلى كائن غير بشري يستطيع جسده أن يتحمل العيش خارج الأرض.)؟؟؟ وإن وجدته فدلنا عليه؟
    ألم تقرأ قول الله تعالى:
    يَا مَعْشَرَ‌ الْجِنِّ وَالْإِنسِ إِنِ اسْتَطَعْتُمْ أَن تَنفُذُوا مِنْ أَقْطَارِ‌ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْ‌ضِ فَانفُذُوا ۚ لَا تَنفُذُونَ إِلَّا بِسُلْطَانٍ ﴿٣٣﴾سورة الرحمن
    فلو أيد الله أحدا من الإنس بسلطان هل تستطيع ان تمنعه بقانونك المتوهم (فلابد أن يتحول النبي إلى كائن غير بشري يستطيع جسده أن يتحمل العيش خارج الأرض.) من أن ينفد من أقطار السماوات؟؟؟ فيا حسرة على العباد!!!

    وَلَقَدْ رَ‌آهُ نَزْلَةً أُخْرَ‌ىٰ ﴿١٣﴾ عِندَ سِدْرَ‌ةِ الْمُنتَهَىٰ ﴿١٤﴾ عِندَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَىٰ ﴿١٥﴾ إِذْ يَغْشَى السِّدْرَ‌ةَ مَا يَغْشَىٰ ﴿١٦﴾ مَا زَاغَ الْبَصَرُ‌ وَمَا طَغَىٰ ﴿١٧﴾ لَقَدْ رَ‌أَىٰ مِنْ آيَاتِ رَ‌بِّهِ الْكُبْرَ‌ىٰ ﴿١٨﴾ سورة النجم
    والله ولي توفيقي.

    Comment last edited on قبل 3 اعوام by على هدى
  • السلام عليكم
    ما معنى كلمة نزلة في الآية وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَىٰ؟
    ألا تعني لمن يقرأ العربية أن الذي رأى قد رأى ما نزل في نزلة أخرى؟ فهناك النزلة الأولى وهناك النزلة الثانية أو الأخرى؟
    فالطريقة، من الكلمات تبدو واحدة، نزلة سابقة ونزلة أخرى، وهما لغويا يشيران الى حركة واحدة حدثت أكثر من مرة. ارجوك أن تكمل القراءة.
    لا أرى ما يفيد الصعود في الآيات، وأرجوك ألا ترمني بالغباء أو الكفر.
    فلو كانت الآية على غير ما هي عليه، مثلا، وقد رآه مرة أخرى، لعلنا كنا نفكر في مسألة المعراج، ولكنها نزلة أخرى.

    اعتقد أننا جميعا منذ صغرنا قد فهمنا أن سدرة المنتهى هي آخر نقطة في الكون، ثم تعلمنا في الكبر، أن كلمة سدرة ما هي إلا شجرة النبق وأن المنتهى هي كلمة تفيد النهاية.

    وبعد أن تعلمنا أن النزلة تفيد النزول لا الصعود، نفهم أيضا أن النزول يتطلب وجود ما هو أعلى وما هو أدنى، ومن ينزل ينزل من الأعلى الى الأدنى. فإن كانت كلمة المنتهى، تفيد المنتهى المطلق، فلا يمكن أن نتصور أن هناك ما هو أعلى منه كي ينزل منه من نزل، على العكس، مجرد كلمة نزل، في هذه الآية تفيد أن المكان المحدد بكلمتي "سدرة المنتهى" هو مكان منخفض عن مكان من نزل، ينتمي الى حدود المكان والزمان الأرضية.

    أما أين هي سدرة المنتهى وما كان يغشاها حينذاك، فلو شاء الله لأخبرنا بذلك صراحة وكل اجتهاد في تصوير ذلك ليس إلا اجتهاد نابع عن مخيلة شخصية.

    أما جنة الله التى عرضها السماوات والأرض، أي ما يمكن فقط أن نحاول أن نقيسه بكلمات نعرفها وهي "عرضها كعرض الكون الشاسع بكل مجراته"، فكيف يمكن أن يصفها لنا القرآن أنها موجودة بالقرب من شجرة؟ مهما كانت تلك الشجرة كبيرة في الحجم. فهل يمكن الاستدلال على مكان متناهي الابعاد مثل جنة الله بأنها "عند" شجرة أو بالقرب من سماء أو فوق شيء أو تحته؟

    والسلام عليكم

  • الأخ إيهاب مستحيل أن يكون موسى هو إسرائيل فهل أنجب موسى هذه الأمة الكبيرة في ظرف حياته القصيرة ولماذا يخاطبهم ببني إسرائيل أليس أولى أن يخاطبهم بأبنائي .
    حقِيقٌ عَلَى أَنْ لَا أَقُولَ عَلَى اللَّهِ إِلَّا الْحَقَّ قَدْ جِئْتُكُمْ بِبَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ فَأَرْسِلْ مَعِيَ بَنِي إِسْرَائِيلَ
    وَلَمَّا وَقَعَ عَلَيْهِمُ الرِّجْزُ قَالُوا يَا مُوسَى ادْعُ لَنَا رَبَّكَ بِمَا عَهِدَ عِنْدَكَ لَئِنْ كَشَفْتَ عَنَّا الرِّجْزَ لَنُؤْمِنَنَّ لَكَ وَلَنُرْسِلَنَّ مَعَكَ بَنِي إِسْرَائِيلَ
    وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى تِسْعَ آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ فَاسْأَلْ بَنِي إِسْرَائِيلَ إِذْ جَاءَهُمْ فَقَالَ لَهُ فِرْعَوْنُ إِنِّي لَأَظُنُّكَ يَا مُوسَى مَسْحُورًا
    قالُوا أُوذِينَا مِنْ قَبْلِ أَنْ تَأْتِيَنَا وَمِنْ بَعْدِ مَا جِئْتَنَا . بنو إسرائي كانوا موجودن من قبل موسى
    وَإِذْ قَالَ مُوسَىٰ لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ جَعَلَ فِيكُمْ أَنْبِيَاءَ وَجَعَلَكُمْ مُلُوكًا وَآتَاكُمْ مَا لَمْ يُؤْتِ أَحَدًا مِنَ الْعَالَمِينَ . بنو إسرائيل كان لديهم أنبياء قبل موسى و إسرائيل أقدم مما تتصور فهو إبن أدم القاتل

  • بسم الله الرحمن الرحيم
    آيات سورة النجم تفسرها آيات أخرى من القرآن دون اللجوء للتأويل " إنه لقول رسول كريم ذي قوة عند ذي العرش مكين مطاع ثم أمين " سورة التكوير ، تفسر آية " علمه شديد القوى " من سورة النجم و أيضا " نزل به الروح الأمين " الشعراء .و أيضا " قل من كان عدوا لجبريل فإنه نزله على قلبك " البقرة . و المقصود بها جبريل عليه السلام . أما آية "ولقد رآه بالأفق المبين " فتفسر آية " ولقد رآه نزلة أخرى عند سدرة المنتهى عندها جنة المأوى " وهنا أقف لأقول للذين يظنون أنه يجب أن يصعد النبي إلى السماء التي نعرفها مسافات طويلة ليصل إلى جنة المأوى فهو مخطئ حسب رأيي . لأن الكون الذي نعرفه ليس إلا السماء الدنيا ذات الأبعاد الثلاثة + بعد الزمن و بما أن الملائكة موجودون و لا نراهم فلا بد أن و جودهم في بعد أعلى من البعد الثلاثي الذي يأسرنا . وهذا حسب رأيي مفهوم "التدلي" و هو النزول من بعد أعلى إلى بعد أدنى منه . و نزول الملائكة هذا لا يكون الا بالحق يعني باستحقاق الشئ الذي تتنزل من أجله " ما ننزل الملائكة الا بالحق " الحجر . إخواني علمنا قليل بملكوت السماوات و الأرض و نفوسنا تأبى إلا الانتصار لذاتها . فلنكن ساجدين وراء كلمات الله نسأل الله الفتح و الهداية و لنستعذ من الشيطان الرجيم كما أمرنا ربنا .

  • إخواني في الله : تدبروا آيات أخرى من كتاب الله تؤكد معراج الرسول محمد -صلوات ربي عليه وعلى جميع رسله وأنبيائه والصالحين من عباده- حيث اراه الله تعالى آياته الكبرى ومصير بعض الناس (ما نعدهم) ووصل إلى سدرة المنتهى عند جنة المأوى مرورا بكوكب النار جهنم. تدبروا خصوصا الآيات التالية في سورة المومنون وسورة النجم. فلا تتسرعوا قبل أن تحيطوا بالحقيقة أما الظن فلا يغني من الحق شيئا.

    وَإِنَّا عَلَىٰ أَن نُّرِ‌يَكَ مَا نَعِدُهُمْ لَقَادِرُ‌ونَ ﴿٩٥﴾ سورة المؤمنون

    إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَىٰ ﴿٤﴾ عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَىٰ ﴿٥﴾ ذُو مِرَّ‌ةٍ فَاسْتَوَىٰ ﴿٦﴾ وَهُوَ بِالْأُفُقِ الْأَعْلَىٰ ﴿٧﴾ ثُمَّ دَنَا فَتَدَلَّىٰ ﴿٨﴾ فَكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَىٰ ﴿٩﴾ فَأَوْحَىٰ إِلَىٰ عَبْدِهِ مَا أَوْحَىٰ ﴿١٠﴾ مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَ‌أَىٰ ﴿١١﴾ أَفَتُمَارُ‌ونَهُ عَلَىٰ مَا يَرَ‌ىٰ ﴿١٢﴾ وَلَقَدْ رَ‌آهُ نَزْلَةً أُخْرَ‌ىٰ ﴿١٣﴾ عِندَ سِدْرَ‌ةِ الْمُنتَهَىٰ ﴿١٤﴾ عِندَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَىٰ ﴿١٥﴾ إِذْ يَغْشَى السِّدْرَ‌ةَ مَا يَغْشَىٰ ﴿١٦﴾ مَا زَاغَ الْبَصَرُ‌ وَمَا طَغَىٰ ﴿١٧﴾ لَقَدْ رَ‌أَىٰ مِنْ آيَاتِ رَ‌بِّهِ الْكُبْرَ‌ىٰ ﴿١٨﴾ سورة النجم
    والله ولي توفيقي.

  • فعلا اخي الكريم الظن لا يغني من الحق شيئا !
    فما علاقة الايات التي ذكرتها بالسورة التي تحدثت عنها والتي تخص موسى وبني اسرائيل فلكل ايات سياق وسرد فلا داعي للخلط لاثبات ما زعمه الذين من قبلنا مع خالص تحياتي لك

  • الضيف: - على هدى

    رداً على تعليق: علي الصالح تبليغ

    أخي في الله علي الصالح: حياك الله
    الآيات التي ذكرتها لها علاقة بموضوع الإسراء وليس بالسورة لأن السورة تقدم كثير من المواضيع.
    وهده العلاقة بيتنها أدناه بإيجاز في تعليقي على الأخوين (محمد سالم) و (إيهاب) .

    ولمزيد من التوضيح أقول وبالله التوفيق:
    في سورة النجم ذكر الله لقاء آخر بين الرسول محمد -صلوات ربي عليه وعلى جميع أنبياءه ورسله والصالحين من عباده وسلام- لقاء بينه وبين الروح جبريل أمين الوحي ودليل رحلته حيث قال:
    مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَ‌أَىٰ ﴿١١﴾ أَفَتُمَارُ‌ونَهُ عَلَىٰ مَا يَرَ‌ىٰ ﴿١٢﴾ وَلَقَدْ رَ‌آهُ نَزْلَةً أُخْرَ‌ىٰ ﴿١٣﴾ عِندَ سِدْرَ‌ةِ الْمُنتَهَىٰ ﴿١٤﴾ عِندَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَىٰ ﴿١٥﴾ إِذْ يَغْشَى السِّدْرَ‌ةَ مَا يَغْشَىٰ ﴿١٦﴾ مَا زَاغَ الْبَصَرُ‌ وَمَا طَغَىٰ ﴿١٧﴾ لَقَدْ رَ‌أَىٰ مِنْ آيَاتِ رَ‌بِّهِ الْكُبْرَ‌ىٰ ﴿١٨﴾ سورة النجم
    وبالرجوع للآيات قبلها يتضح السياق.
    والشاهد هنا:
    * أين تمت الرؤية؟؟؟ الله يجيبنا: عِندَ سِدْرَ‌ةِ الْمُنتَهَىٰ !!!
    * أين توجد سدرة المنتهى؟؟؟ الله يجيبنا: عِندَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَىٰ ﴿١٥﴾ / أي أن جنة المأوى توجد عند سِدْرَ‌ةِ الْمُنتَهَىٰ وذلك للدلالة على كبر سِدْرَ‌ةِ الْمُنتَهَىٰ على جنة المأوى.
    * و أين المرور إلى سِدْرَ‌ةِ الْمُنتَهَىٰ و جنة المأوى؟ الله يجيب:
    (إِنَّ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَاسْتَكْبَرُ‌وا عَنْهَا لَا تُفَتَّحُ لَهُمْ أَبْوَابُ السَّمَاءِ وَلَا يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّىٰ يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ) سورة الأعراف
    إذا للوصول للجنه لابد من المرور من أحد أبواب السماء وهو ما يسمى المعراج ؟؟؟ مصداقا لقوله تعالى:
    وَلَوْ فَتَحْنَا عَلَيْهِم بَابًا مِّنَ السَّمَاءِ فَظَلُّوا فِيهِ يَعْرُ‌جُونَ ﴿١٤﴾سورة الحجر
    وقد أخبرنا الله كذلك في نفس آيات سورة النجم بأن الناس سيأخذهم الشك والريب من هذا الخبر!!! ولذلك قال:
    مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَ‌أَىٰ ﴿١١﴾ أَفَتُمَارُ‌ونَهُ عَلَىٰ مَا يَرَ‌ىٰ ﴿١٢﴾ سورة النجم
    مَا زَاغَ الْبَصَرُ‌ وَمَا طَغَىٰ ﴿١٧﴾ سورة النجم
    فهل ياترى بعض المسلمين اليوم يعدون من هؤلاء الممترين؟؟؟

    وكذلك أخبرنا الله عن سر وسبب هذه الرحلة وذلك في مطلع سورة الإسراء:
    ﴿سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَىٰ بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا ۚ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ ﴿1﴾﴾ سورة الإسراء
    لَقَدْ رَ‌أَىٰ مِنْ آيَاتِ رَ‌بِّهِ الْكُبْرَ‌ىٰ ﴿١٨﴾ سورة النجم

    فتدبروا رحمكم الله هذا التلاقي والتكامل بين آيات سورة الإسراء وسورة النجم فبعضها يبين ويوضح الأخرى كما في كل المواضيع الأخرى في كتاب الله.

    إذا هدف الرحلة هو أن يري الله لرسوله (وليس لغيره) من آياته الكبرى وهذا ينفي أن هذا الحدث يعد معجزا لغيره من الناس لأنهم لم يكونوا حاضرين ولم يشاهدوا شيئا.
    وقد بين الله في موضع أخر تلك الآيات الكبرى التي أراه:
    وَإِنَّا عَلَىٰ أَن نُّرِ‌يَكَ مَا نَعِدُهُمْ لَقَادِرُ‌ونَ ﴿٩٥﴾ سورة المؤمنون
    إذا الله أراه ما يعد الناس أي مصيرهم ومنهم بعض الذين دخلوا الجنة.

    ملحوظة: أنظروا إلى ورود كلمة عبد في مطلع السورتين المتتاليتين الإسراء والكهف؟؟؟
    (سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَ‌ىٰ بِعَبْدِهِ لَيْلًا ) سورة الإسراء
    الْحَمْدُ لِلَّـهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَىٰ عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا ۜ ﴿١﴾ سورة الكهف

    وفي الختام أسأل الله أن أكون قد وُفقتُ وهُديت إلى الحق.
    ودمتم في طاعة الله العليم الحكيم.

  • الأخ الكريم ليس معنى رأيتك لشيء أنك ذهبت إليه فحاليا بواسطة الكاميرات نستطيع مشاهدة تفاصيل مدن و بلدان بل حتى كواكب و مجرات لم تطأها أقدامنا يوما فهل سيصعب هذا الأمر علىرب العالمين . و الأية تصف رؤية الرسول بالنزلة أي أنه هذه الرؤية نزلت من السماء إلى النبي بواسطة جبريل وليس العكس وحتى لو ربطنا سورة الإسراء بسورة النجم فلن يغير شيء فقد اسري بالرسول للمسجد الأقصى لتتنزل عليه الأيات و في سورة الإسراء نفسها دليل على عدم علم قوم الرسول بصعوده للسماء وَقَالُوا لَنْ نُؤْمِنَ لَكَ حَتَّىٰ تَفْجُرَ لَنَا مِنَ الْأَرْضِ يَنْبُوعًا.... أَوْ تَرْقَىٰ فِي السَّمَاءِ . فمن الواضح أنه لم يخبرهم أنه صعد للسماء .

  • الضيف: - على هدى

    رداً على تعليق: عمر تبليغ

    أخي الكريم: علي
    ردا على تعليقك الثاني، أكرر مرة أخرى بأن الله بين بشكل واضح يفهمه كل ذي لسان عربي أن الرسول (ص) رأى جبريل الأمين مرة أخرى عند سدرة المنتهى. ولم يقل بأن الرسول راى سدرة المنتهى بل رآه عند سدرة المنتهى.
    أَفَتُمَارُ‌ونَهُ عَلَىٰ مَا يَرَ‌ىٰ ﴿١٢﴾ وَلَقَدْ رَ‌آهُ نَزْلَةً أُخْرَ‌ىٰ ﴿١٣﴾ عِندَ سِدْرَ‌ةِ الْمُنتَهَىٰ ﴿١٤﴾ سور النجم
    عِندَ سِدْرَ‌ةِ الْمُنتَهَىٰ ﴿١٤﴾
    عِندَ سِدْرَ‌ةِ الْمُنتَهَىٰ ﴿١٤﴾
    عِندَ سِدْرَ‌ةِ الْمُنتَهَىٰ ﴿١٤﴾
    فهل يوجد أوضح من هذا؟؟؟
    لما كل هذا الشك؟ أَفَتُمَارُ‌ونَهُ عَلَىٰ مَا يَرَ‌ىٰ ﴿١٢﴾ ؟

    أما عن النزلة فقد بين الله تعالى في هذه الآية إلى أين نزل:
    وَلَقَدْ رَ‌آهُ نَزْلَةً أُخْرَ‌ىٰ ﴿١٣﴾ عِندَ سِدْرَ‌ةِ الْمُنتَهَىٰ ﴿١٤﴾ . إذا النزلة عند سدرة المنتهى.
    فاين أتيت بنزول جبريل إلى الأرض في النزلة الأخرى؟؟؟

  • الأخ الكريم: إيهاب
    الحمد لله، حالي بخير، وأسأل الله أن يمتعك برضوانه.

    - أولا: أما عن قولك: (جنة المأوى هي جنة في الدنيا وعلى الأرض فيُرد عليه بقوله تعالى:
    1) أَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَلَهُمْ جَنَّاتُ الْمَأْوَىٰ نُزُلًا بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴿١٩﴾ سورة السجدة
    2) فَإِذَا جَاءَتِ الطَّامَّةُ الْكُبْرَ‌ىٰ ﴿٣٤﴾ يَوْمَ يَتَذَكَّرُ‌ الْإِنسَانُ مَا سَعَىٰ ﴿٣٥﴾ وَبُرِّ‌زَتِ الْجَحِيمُ لِمَن يَرَ‌ىٰ ﴿٣٦﴾ فَأَمَّا مَن طَغَىٰ ﴿٣٧﴾ وَآثَرَ‌ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا ﴿٣٨﴾ فَإِنَّ الْجَحِيمَ هِيَ الْمَأْوَىٰ ﴿٣٩﴾ وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَ‌بِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَىٰ ﴿٤٠﴾ فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَىٰ ﴿٤١﴾ سورة النازعات
    أخي إيهاب: بعد هذه الآيات، هل ما زلت تصر أن (جنة مأوى فهي جنة عادية على الأرض كجنة أصحاب الجنة في سورة القلم.)؟؟؟

    ثانيا: أما عن حديثك عن السماء فتدبر كلام الله التالي:

    الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي لَهُ مَا فِي السّماوات وَمَا فِي الْأَرْضِ وَلَهُ الْحَمْدُ فِي الْآخِرَةِ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْخَبِيرُ (1) يَعْلَمُ مَا يَلِجُ فِي الْأَرْضِ وَمَا يَخْرُجُ مِنْهَا وَمَا يَنزِلُ مِنَ السّماء وَمَا يَعْرُجُ فِيهَا وَهُوَ الرَّحِيمُ الْغَفُورُ (2) سورة سبأ

    يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ إِنِ اسْتَطَعْتُمْ أَنْ تَنْفُذُوا مِنْ أَقْطَارِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ فَانْفُذُوا لَا تَنْفُذُونَ إِلَّا بِسُلْطَانٍ(33) فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ(34) يُرْسَلُ عَلَيْكُمَا شُوَاظٌ مِنْ نَارٍ وَنُحَاسٌ فَلَا تَنْتَصِرَانِ(35) سورة الرحمان

    وَأَنَّا لَمَسْنَا السَّمَاء فَوَجَدْنَاهَا مُلِئَتْ حَرَساً شَدِيداً وَشُهُباً (8) وَأَنَّا كُنَّا نَقْعُدُ مِنْهَا مَقَاعِدَ لِلسَّمْعِ فَمَن يَسْتَمِعِ الْآنَ يَجِدْ لَهُ شِهَاباً رَّصَداً (9) سورة الجن

    3) أما عن موقع الجنة وكيفية المرور إليها فيقول تعالى:
    (إِنَّ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَاسْتَكْبَرُ‌وا عَنْهَا لَا تُفَتَّحُ لَهُمْ أَبْوَابُ السَّمَاءِ وَلَا يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّىٰ يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ) سورة الأعراف
    إذا الوصول للجنة يكون عبر أبواب السماء وهو مايسميه تعالى بالمعراج:
    وَلَوْ فَتَحْنَا عَلَيْهِم بَابًا مِّنَ السَّمَاءِ فَظَلُّوا فِيهِ يَعْرُ‌جُونَ ﴿١٤﴾سورة الحجر

    أما سدرة المنتهى فهي أكبر من الجنة وتحيط بها: (عِندَ سِدْرَ‌ةِ الْمُنتَهَىٰ ﴿١٤﴾ عِندَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَىٰ ﴿١٥﴾)

    وأما عرض الجنة فيساوي كل السماوات والأرض:
    وَسَارِ‌عُوا إِلَىٰ مَغْفِرَ‌ةٍ مِّن رَّ‌بِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْ‌ضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْ‌ضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ ﴿١٣٣﴾سورة آل عمران
    أي أنها تحيط بكل السماوات.

    وبهذا يتضح جليا صعود الرسول(ص) إلى الجنة وسدرة المنتهى ورؤيته لآيات ربه الكبرى مصداقا لقولع تعالى:
    مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَ‌أَىٰ ﴿١١﴾ أَفَتُمَارُ‌ونَهُ عَلَىٰ مَا يَرَ‌ىٰ ﴿١٢﴾ وَلَقَدْ رَ‌آهُ نَزْلَةً أُخْرَ‌ىٰ ﴿١٣﴾ عِندَ سِدْرَ‌ةِ الْمُنتَهَىٰ ﴿١٤﴾ عِندَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَىٰ ﴿١٥﴾ إِذْ يَغْشَى السِّدْرَ‌ةَ مَا يَغْشَىٰ ﴿١٦﴾ مَا زَاغَ الْبَصَرُ‌ وَمَا طَغَىٰ ﴿١٧﴾ لَقَدْ رَ‌أَىٰ مِنْ آيَاتِ رَ‌بِّهِ الْكُبْرَ‌ىٰ ﴿١٨﴾ سورة النجم

    أما قصة ايل وتصحيح مسار موسى والمعاني العبرية فلم نجد لها في كتاب الله بيان ولا برهان.

    والحق أحق أن يتبع والحمد لله رب العالمين الملك الحق المبين.
    وحياكم الله بالسلام.

  • الأخ عبد الباري تحية مباركة طيبة.

    أنت تقول (أعتقد أن الرسول لم يصعد إلى السماء لإن جسده كبشر لا يحتمل الخروج من الغلاف الجوي للأرض. ) !!!
    فهل وجدت في كتاب الله ما يدعم قولك؟؟؟ هذا طبعا إذا كان كتاب الله هو الحكم بيننا ومرجعنا؟؟؟
    فما تقول عن عرش ملكة سبأ هل يمكن تحويله مسافات بعيدة بسرعة لا يمكن تصورها (قبل ان يرتد إليك طرفك) :
    قَالَ الَّذِي عِندَهُ عِلْمٌ مِّنَ الْكِتَابِ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن يَرْ‌تَدَّ إِلَيْكَ طَرْ‌فُكَ ۚ فَلَمَّا رَ‌آهُ مُسْتَقِرًّ‌ا عِندَهُ قَالَ هَـٰذَا مِن فَضْلِ رَ‌بِّي لِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ‌ أَمْ أَكْفُرُ‌ ۖ وَمَن شَكَرَ‌ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ‌ لِنَفْسِهِ ۖ وَمَن كَفَرَ‌ فَإِنَّ رَ‌بِّي غَنِيٌّ كَرِ‌يمٌ ﴿٤٠﴾ سورة النمل
    أم أنك تعتقد أنه من الضروري أن يتحول إلى أشلاء متناثرة بل إلى جزيئات؟؟؟

    فمشيئة الله وقدرته سبحانه غير مرتبطة باي كان وليس ضروري أن تعرفها أنت ولا أنا ولا أيا من خلقه
    (وليتم هذا الصعود إلى أكوان الغيب التى لا نعرفها لابد أن يتم تبديله إلى كائن آخر غير البشر حتى يستطيع خوض هذا الرحلة التي يتحدث عنها التراث.)
    فالله تعالى لا يشرك في حكمه أحدا؟؟؟ ولن يقيد قدرته بمعرفتك أو أي احد من العالمين؟؟ فلم تشترط على الله وتقيد قدرته ؟؟؟ (لابد أن يتم تبديله إلى كائن آخر)

    وأقول مرة أخرى أن قصة هذه الرحلة ثبتها الله وبينها في كتابه وليست من نسج كتب التراث كما تدعي:
    مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَ‌أَىٰ ﴿١١﴾ أَفَتُمَارُ‌ونَهُ عَلَىٰ مَا يَرَ‌ىٰ ﴿١٢﴾ وَلَقَدْ رَ‌آهُ نَزْلَةً أُخْرَ‌ىٰ ﴿١٣﴾ عِندَ سِدْرَ‌ةِ الْمُنتَهَىٰ ﴿١٤﴾ عِندَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَىٰ ﴿١٥﴾ إِذْ يَغْشَى السِّدْرَ‌ةَ مَا يَغْشَىٰ ﴿١٦﴾ مَا زَاغَ الْبَصَرُ‌ وَمَا طَغَىٰ ﴿١٧﴾ لَقَدْ رَ‌أَىٰ مِنْ آيَاتِ رَ‌بِّهِ الْكُبْرَ‌ىٰ ﴿١٨﴾ سورة النجم

    فاتقوا الله يا إخواني ولا تجحدوا بآياته البيات ولا تفتروا على الله كذبا (جسده كبشر لا يحتمل الخروج من الغلاف الجوي للأرض)!!! (وليتم هذا الصعود إلى أكوان الغيب التى لا نعرفها لابد أن يتم تبديله إلى كائن آخر غير البشر)!!!

    هذا ما سمح به الوقت المتاح حاليا وأما بقية الأفكار فنرجع إليها إذا إذن في وقت لاحق.
    وما التوفيق إلا من الله العليم الحكيم.

  • الضيف: - ابو هاشم

    رداً على تعليق: على هدى تبليغ

    الاخ على هدى السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة وعلى جميع اخواني واحبابي الاعضاء والمشرفين لقد اشتقنا لكم ولحواراتكم الشيقة ولاجتهادكم لتدبر كتاب الله بروح المحبة والايمان بما انزل الله في القران العظيم الكامل المكمل من عند الله الذي لو اجتمعت الانس والجن على ان تاتي بمثلة فلن يستطيعو وهذا التحدي من الله على لسان رسوله الكريم عليه الصلاة والسلام فمرحباً بكم جميعاً ثم اما بعد.
    لدي عدة اسالة اتمني من الاخ الكريم على هدى ان يتسع وقتته وقلبه لبيانها لي ؟س1/ قَالَ الَّذِي عِندَهُ عِلْمٌ مِّنَ الْكِتَابِ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن يَرْ‌تَدَّ إِلَيْكَ طَرْ‌فُكَ) من هوى الذي عنده علم الكتاب؟
    س2/ إِذْ يَغْشَى السِّدْرَ‌ةَ مَا يَغْشَىٰ) اذ يغشى {ما الذي يغشى السدرة}
    شاكراً لكم

  • الضيف: - عبد الباري

    رداً على تعليق: على هدى تبليغ

    الأخ على
    أعتقد أن الرسول لم يصعد إلى السماء لإن جسده كبشر لا يحتمل الخروج من الغلاف الجوي للأرض. وليتم هذا الصعود إلى أكوان الغيب التى لا نعرفها لابد أن يتم تبديله إلى كائن آخر غير البشر حتى يستطيع خوض هذا الرحلة التي يتحدث عنها التراث. وتحويل النبى إلى كائن يتحمل الخروج من الغلاف الجوي أمرغير عادي ولم يشير إليه القرآن أبدا.

    أنت تستشهد بآيات ومشاهد بينها القرآن لأحداث سوف تتم يوم القيامة (يَوْمَ تُبَدَّلُ الْأَرْضُ غَيْرَ الْأَرْضِ وَالسَّمَوَاتُ وَبَرَزُوا لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ) إبراهيم: 48، حيث سيتم تبديل ما هو موجود الآن من أرض وسموات. وعلى ماأفهم من ذلك أنه سيتم إعداد الجنات والنار بعد هذا التبديل. أى لا يوجد دليل واضح على وجودهم الآن حتى يقوم الرسول بزيارتهم في قصة المعراج الموجودة في التراث.
    ولذا فالإستشهاد بالآيات مثل (إِنَّ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَاسْتَكْبَرُ‌وا عَنْهَا لَا تُفَتَّحُ لَهُمْ أَبْوَابُ السَّمَاءِ وَلَا يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّىٰ يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ) سورة الأعراف، وغيرها غير ملائم لأنها تتحدث عن أحداث في المستقبل ولم تكن واردة أثناء حياة الرسول.

    أما في الأية التالية (سَابِقُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا كَعَرْضِ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ)، فالمقصود هنا والله أعلم هو عرض الجنة في المستقبل ليراها الناس كرؤيتهم للسماوات والأرض الآن. فليس المقصود "بالعرض" في القرءان مقياس للمساحة. (يَوْمَئِذٍ تُعْرَضُونَ لَا تَخْفَى مِنْكُمْ خَافِيَةٌ) فالعرض من الإظهار للرؤية.

    أنت تقول أن "سدرة المنتهى فهي أكبر من الجنة وتحيط بها" فيبدو أنك تعرف تفاصيل عن المقصود بسدرة المنتهى، فالرجاء التوضيح.

  • الأخ على هدى أنت تركز على نقطة واحدة و تتجاهل البقية و الأغلبية فتجاهلت إستواء جبريل في السماء بدون الرسول و كذلك تدنيه من السماء ليوصل الأيات لمحمد و تجاهلت عدم ذكر صعود محمد للسماء و من قال لك أن فهمنا العربي الحالي هو نفس فهم القران فهل معنى الصاحب في القران هو معناه الحالي نفس الشيء بالنسبة للكعبة و الطواف و السنين ...و لو تكلمنا بلغة الدلائل لا يوجد دليل قطعي على أن سدرة المنتهى موجودة في السماء من يدريك لعل جنة المأوى هي الجنة التي عاش فيها أدم فوق هذه الأرض فنحن لا نمري الرسول لأننا لم نقابله و لا يمكنك لومنا في الشك من شيء غير موجود و مذكور في القران بشكل واضح و قاطع فقط لأن ذلك يخالف منطقك

  • الأخ على هدى
    كيف هو الحال ؟ أتمنى أن تكون بخير .
    أردت فقط تذكيرك أننا في هذا الموقع لا نقر بكتب الموروث و نعتمد فقط على القرءان.
    كلامك عن أن سدرة المنتهى وجنة المأوى بأنهما في السماء ليس لديك عليهما دليل.
    ودعني أسرد بعض الملاحظات :
    أولا : القرءان يشير إلى أن السماوات هي الغلافات الجوية للكرة الأرضية وليست تلك القبة الزرقاء (فتق الرتق (السماوات والأرض)).
    ثانيا : جنة المأوى هي جنة في الدنيا وعلى الأرض , هناك فرق كبير لم تتفطن إليه بأن جنة الاخرة تسمى جنة عدن أو جنة خلد أما جنة مأوى فهي جنة عادية على الأرض كجنة أصحاب الجنة في سورة القلم.
    ثالثا : العبد المقصود في سورة الإسراء بالإسراء هو إسرائيل أي إسراء إيل والكل يعرف أن إيل تعني الله في العبرية وبالتالي يكون إسرائيل هي إسم وصفة لموسى , ويحل بذلك لغز : كل الطعام كان حلا لبني إسرائيل إلا ما حرم إسرائيل على نفسه من قبل أن تنزل التوراة , وقد جاء تصحيح المسار لموسى (إسرائيل) بنزول التوراة.
    وللحديث بقية, مع الشكر.

  • الضيف: - عبد الباري

    رداً على تعليق: الضيف: - على هدى تبليغ

    السلام عليكم
    اسمح لي بالسؤال عن معنى سدرة! وما هو الدليل على أن سدرة المنتهى وجنة المأوى هنا أنهما في السماء؟ وأين في السماء؟

  • الضيف: - على هدى

    رداً على تعليق: عمر تبليغ

    الأخ الكريم: عمر
    الموضوع كله يدور حول نقطتين :
    الأولى: أن المعني في قول الله تعالى : (سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَ‌ىٰ بِعَبْدِهِ لَيْلًا ) سورة الإسراء
    هو الرسول محمد (ص) وهذا واضح من خلا آيات سورة النجم كما بينت أعلاه.
    الثانية: مكان رؤية جبريل الأمين واضحة كذلك وضوح الشمس، فالله تعالى حدده بالدقة ولم يترك لنا المجال لاحتمالات أخرى:
    وَلَقَدْ رَ‌آهُ نَزْلَةً أُخْرَ‌ىٰ ﴿١٣﴾ عِندَ سِدْرَ‌ةِ الْمُنتَهَىٰ ﴿١٤﴾ عِندَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَىٰ ﴿١٥﴾ سورة النجم

    فهل يا حبيبي عمر تستطيع أن تقول للناس أن سدرة المنتهى وجنة المأوى توجدان على الأرض؟؟؟

  • الأخ الكريم على هدى أنا لم اقل أن سدرة المنتهى و جنة المأوى توجدان في الأرض بل تمت مشاهدتهما منها كما نشاهد حاليا أدق التفاصيل عن كوكب المريخ و نحن جالسون في بيوتنا أمام التلفاز و بما أن الأية تخبرنا أن جبريل أراه نزلة أخرى فأكيد أن هناك أن هناك نزلة أولى و سنحاول سرد الأيات بالتريب للوصول للحقيقية
    عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى ذُو مِرَّةٍ فَاسْتَوَى . الأية تخبرنا أن جبريل إستوى بالافق أي صعد للسماء
    وَهُوَ بِالأُفُقِ الأَعْلَى ثُمَّ دَنَا فَتَدَلَّى فَكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَى . ثم من السماء إنخفظ و تدلى حتى إقترب من الرسول و من هنا نستنتج أنه صعد وحده للسماء بينما بقي الرسول في الأرض فيأتي التساؤل لماذا نزل جبريل إلى الأرض ثم صعد للسماء ثم تدلى منها ليقترب للرسول بكل بساطة كان همزة وصل بين الله تعالى و رسوله الكريم
    فَأَوْحَى إِلَى عَبْدِهِ مَا أَوْحَى . و هنا بدأ الله تعالى يوري أياته لنبيه عن طريق جبريل و هذه هي النزلة الأولى و سميت بالنزلة كون هذه الأيات و الرؤى نزلت من عند الله للأرض و هو ما حصل أيضا مع النزلة الثانية عندما شاهد سدرة المنتهى و جنة المأوى
    بالنسبة لسورة الإسراء فحتى الفرق الزمني واضح بين السورتين و من المستبعد انهما تتحدثان عن نفس الحادثة فسورة النجم من أوائل السور حيث كان الخطاب موجه للكفار فقط بينما سورة الإسراء كان الخطاب قد وصل لمرحلة بني إسرائيل و نلاحظ ان موسى أيضا رأى من أياته ربه الكبرى وَاضْمُمْ يَدَكَ إِلَى جَنَاحِكَ تَخْرُجْ بَيْضَاء مِنْ غَيْرِ سُوءٍ آيَةً أُخْرَى لِنُرِيَكَ مِنْ آيَاتِنَا الْكُبْرَى . فلا نستطيع الجزم أن المسرى به هو محمد . والسؤال المطروح لماذا تجنب الله ذكر صعود النبي للسماء سواء في سورة النجم أو سورة الإسراء أليس هذا حدث بالغ الاهمية لا يجب أن يمر عليه القران مرور الكرام .

  • الضيف: - محمد سالم

    رداً على تعليق: الضيف: - على هدى تبليغ

    أخي على
    أعتقد أن سورة النجم تتحدث عن ليلة نزول القرءان وهى ليلة القدر ليس لها علاقة بالإسراء (إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ (1) وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ (2) لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ (3) تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ (4) سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ (5))

  • الضيف: - على هدى

    رداً على تعليق: الضيف: - محمد سالم تبليغ

    أخي في الله محمد سالم:
    الآيات من 13 إلى 18 من سورة النجم تتحدث عن رؤية أخرى وفي مكان آخر:
    وَلَقَدْ رَ‌آهُ نَزْلَةً أُخْرَ‌ىٰ ﴿١٣﴾ عِندَ سِدْرَ‌ةِ الْمُنتَهَىٰ ﴿١٤﴾ عِندَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَىٰ ﴿١٥﴾ إِذْ يَغْشَى السِّدْرَ‌ةَ مَا يَغْشَىٰ ﴿١٦﴾ مَا زَاغَ الْبَصَرُ‌ وَمَا طَغَىٰ ﴿١٧﴾ لَقَدْ رَ‌أَىٰ مِنْ آيَاتِ رَ‌بِّهِ الْكُبْرَ‌ىٰ ﴿١٨﴾ سورة النجم
    الرسول رآه نزلة أخرى + عند سدرة المنتخى + عند جنة المأوى + رأى من آيات ربه الكبرى ؟؟؟؟؟
    ما هي يا ربي آياتك الكبرى التي أريتها للرسول؟
    الله يجيب:
    وَإِنَّا عَلَىٰ أَن نُّرِ‌يَكَ مَا نَعِدُهُمْ لَقَادِرُ‌ونَ ﴿٩٥﴾ سورة المؤمنون
    إذا الله أراه مصير بعض الذين دخلوا النار وبعض الذين دخلوا الجنة.

    دمتك في طاعة الله.

  • الأخ الكريم على هدى
    لا يوجد معراج في القرءان ولا يوجد صعود إلى السماء
    المعراج خرافة سرقها العباسيون من عند الفرس (معراج زرادشت والحصان الطائر) ليثبتوا بعد بيت الله الحرام عن فلسطين وذهبوا واصطنعوا بيتا في السعودية زورا وبهتانا , بإمكانك الإطلاع على مقال الأرض الحقيقية لكل الأنبياء على الرابط التالي
    وبالله عليك أين الصعود إلى السماء ومن هو الذي دنى وتدلى ؟؟؟

  • اتفق معك اخي الكريم فكل تلك الاقاويل هي بغير علم من الله لنا واصبحت دينا علينا !
    فلا وجود للصعود للسماء ولا غير ذلك والحمد لله ان الكتاب بين ايدينا وهو نور ساطع على كل الاكاذيب وتحياتي الخالصة لك

  • الضيف: - على هدى

    رداً على تعليق: إيهاب تبليغ

    أخي في الله إيهاب:
    وأين تجد في كتاب الله أن: (المعراج خرافة سرقها العباسيون من عند الفرس )؟؟؟؟
    وفي علمك أين توجد سدرة المنتهى وجنة المأوى؟ أم تراهما أيضا من خرافات العباسيين؟؟؟
    أما عن الصعود إلى السماء فما زلنا في حاجة كبيرة لتدبر آي كتاب ربنا ومنها:

    وَلَوْ فَتَحْنَا عَلَيْهِم بَابًا مِّنَ السَّمَاءِ فَظَلُّوا فِيهِ يَعْرُ‌جُونَ ﴿١٤﴾سورة الحجر

    وَإِن كَانَ كَبُرَ‌ عَلَيْكَ إِعْرَ‌اضُهُمْ فَإِنِ اسْتَطَعْتَ أَن تَبْتَغِيَ نَفَقًا فِي الْأَرْ‌ضِ أَوْ سُلَّمًا فِي السَّمَاءِ فَتَأْتِيَهُم بِآيَةٍ ۚ وَلَوْ شَاءَ اللَّـهُ لَجَمَعَهُمْ عَلَى الْهُدَىٰ ۚ فَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْجَاهِلِينَ ﴿٣٥﴾سورة الأنعام

    أما الذي دنى وتدلى فهو شديد القوى الذي يوحي ما يوحي.
    ودمت في طاعة الله.

  • أخي الكريم علي الصالح
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أوافقك في كل ما ذكرت حول قضية الإسراء وأن محمد عليه السلام ليس هو المشار إليه في كلمة (عبده) ، ولكنني قد " لا أتفق " معك أيضا حول أن موسى عليه السلام هو المعني حسب الحيثية التي ذكرت آنفا ، ولعلي أشير إلى كلمة المفتاح في القضية وهي كلمة (عبده) فيا ترى كيف سيكون إتجاه تدبرك إذا قرأنا قوله تعالى (ذكر رحمت ربك عبده زكريا. آية 2) سورة مريم. حيث عرفنا ربنا في بداية سورة مريم بأن عبده: هو زكريا ، ومن ثم لا يوجد هناك حاجة إلى التعريف مجددا بمن هو (عبده) في سورة الإسراء. أرجو الرد حول هذا التساؤل ، علما بأن هناك أيضا تدبرا آخر من منظور قرآني يشير إلى ضعف إحتمالية أن المقصود بـ (عبده) محمد أو موسى عليهما السلام وإنما المقصود به آخر!!!

  • اهلا بك اخي الكريم واعتذر منك ومن الاخوة في التأخر عن الردود لانشغالي ببعض الامور وبعد وحسب فهمي للايات المفهوم والسياق الذي يتحدث عن موسى وقومه وهو الذي اراه الله الايات التي ارسله بها واخوه الى فرعون

    وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَىٰ تِسْعَ آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ ۖ فَاسْأَلْ بَنِي إِسْرَائِيلَ إِذْ جَاءَهُمْ فَقَالَ لَهُ فِرْعَوْنُ إِنِّي لَأَظُنُّكَ يَا مُوسَىٰ مَسْحُورًا ﴿١٠١﴾

    قَالَ لَقَدْ عَلِمْتَ مَا أَنزَلَ هَٰؤُلَاءِ إِلَّا رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ بَصَائِرَ وَإِنِّي لَأَظُنُّكَ يَا فِرْعَوْنُ مَثْبُورًا ﴿١٠٢﴾

    فَأَرَادَ أَن يَسْتَفِزَّهُم مِّنَ الْأَرْضِ فَأَغْرَقْنَاهُ وَمَن مَّعَهُ جَمِيعًا ﴿١٠٣﴾

    وَقُلْنَا مِن بَعْدِهِ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ اسْكُنُوا الْأَرْضَ فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآخِرَةِ جِئْنَا بِكُمْ لَفِيفًا ﴿١٠٤﴾

    وَبِالْحَقِّ أَنزَلْنَاهُ وَبِالْحَقِّ نَزَلَ ۗ وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا مُبَشِّرًا وَنَذِيرًا ﴿١٠٥﴾

    والله سميع بصير بعباده ويعلم من هو الذي يمكن ان يحمل الرسالة او من هم البيت الصالح الذي يجعل منهم رسولا للعالمين وكله بقدر وتقدير وعلم منه
    مع خالص تحياتي لك

    Comment last edited on قبل 3 اعوام by علي الصالح
  • معذرة، فأنا لم أفهم بالضبط ردك على تساؤلك: لماذا بدأ بكلمة سبحان؟
    لان موسى قد أتى على قدر قدره الله له! ولكنك لم تشرح هنا ما تفهمه من هذه الكلمة "سبحان"، قد تكون قد وضحتها في مقال آخر؟
    على أية حال أرجو منك أن توضحها بالتفصيل،
    وشكرا

  • سبحان الذي اسرى بعبده لان ذلك التدبير كان من افعال الله وتقديره ولا احد يملك هذا التدبير والتقدير الا هو وقد قص الله على عبده موسى كيف انه جاء على قدر منه وتدبير
    وَلَقَدْ مَنَنَّا عَلَيْكَ مَرَّةً أُخْرَىٰ ﴿٣٧﴾

    إِذْ أَوْحَيْنَا إِلَىٰ أُمِّكَ مَا يُوحَىٰ ﴿٣٨﴾

    أَنِ اقْذِفِيهِ فِي التَّابُوتِ فَاقْذِفِيهِ فِي الْيَمِّ فَلْيُلْقِهِ الْيَمُّ بِالسَّاحِلِ يَأْخُذْهُ عَدُوٌّ لِّي وَعَدُوٌّ لَّهُ ۚ وَأَلْقَيْتُ عَلَيْكَ مَحَبَّةً مِّنِّي وَلِتُصْنَعَ عَلَىٰ عَيْنِي ﴿٣٩﴾

    إِذْ تَمْشِي أُخْتُكَ فَتَقُولُ هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَىٰ مَن يَكْفُلُهُ ۖ فَرَجَعْنَاكَ إِلَىٰ أُمِّكَ كَيْ تَقَرَّ عَيْنُهَا وَلَا تَحْزَنَ ۚ وَقَتَلْتَ نَفْسًا فَنَجَّيْنَاكَ مِنَ الْغَمِّ وَفَتَنَّاكَ فُتُونًا ۚ فَلَبِثْتَ سِنِينَ فِي أَهْلِ مَدْيَنَ ثُمَّ جِئْتَ عَلَىٰ قَدَرٍ يَا مُوسَىٰ ﴿٤٠﴾

  • يبدو كل هذا في الواقع كلامًا معقولًا، بل ومقبولًا أيضًا. ولولا كثرة القيل والقال والاختراعات والعنعنة في هذه الآيات لكان للكثير فرصة التمعن والتحليل المستقل للوصول الى ما أوصلك الله إليه.
    ومن نفس الكلمات، الاحظ أنا ايضا أن كلمة "عبد" قد جاءت مرة ثانية، وعلى بعد آية واحدة فقط، وكأنها تفصل وتزيح الشك عن كلمة "عبده" الاولى:
    ﴿سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَىٰ بِعَبْدِهِ .... وَآتَيْنَا مُوسَى ...﴿2﴾ ذُرِّيَّةَ مَنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ ۚ إِنَّهُ كَانَ عَبْدًا شَكُورً

    Comment last edited on قبل 3 اعوام by karim
  • أوافقك في كل كلمة قلتها ولقد وضحت في مقالي الأرض الحقيقية لكل الأنبياء أن نبينا موسى عليه السلام هو المعني بالإسراء وليس نبينا محمد عليه السلام , وقد أرسلت أجزاء أخرى للمقال ونحن بإنتظار إدارة الموقع لتنشر الأجزاء ولا علاقة لنبينا الكريم محمد عليه السلام بأرض السعودية إطلاقا.

  • واحب ان اشكر الاخ بدر على ما يقوم به من عمل في هذا الموثع وهذا المقال كنت قد كتبته منذ فترة طويلة على موقعين بعد ان رايت سياق الايات لا علاقة له بمحمد وانما بموسى وقومه وكان الكتاب يقص ذلك على الرسول محمد

  • نعم اخي الكريم السعودية لا علاقة لها ابدا بارض الانبياء الذين ذكرهم الله في كتابه وقد تم تاليف كل تلك القصص بروايات فقط لا صحة لها ولا سلطان من الله

  • الضيف: - hamdi

    رداً على تعليق: إيهاب تبليغ

    هناك إحتمال آخر وهو أن المقصود بالإسراء هو محمد إذا تأملنا في آخر سورة الإسراء قوله تعالى وما جعلنا الرؤيا التي أريناك إلا فتنة للناس والشجرة الملعونة في القرآن .

  • سيدي الكريم حمدي
    كل الحقيقة موجودة في الجزء الثاني للأرض الحقيقية لكل الأنبياء ولا أدري لماذا لا تريد إدارة الموقع نشره , بيت الله الحرام في القدس. هناك أشجار التين والزيتون وهناك قرية الطور.

بإمكانك هنا التعليق على الموضوع

إضافة تعليق كضيف

0