• السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يا إخي انت اكثر من رائع بارك الله فيك انا عتابي فقط بانك وصفت حديثك بانه ممل وانا اري ان حديثك لا يمل منه الا الكسالي وغير المحظوظين ربنا يبارك في عقلك

  • أخي الفاضل ENG KARIM
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    جزاكم الله خير الجزاء وبارك فيكم. بالنسبة لسؤالك أرى أن تشاهد رابط الفيديو الموجود على يسار الشاشة من الأعلى (أحدث فيديو) ففيه رد شاف وكاف إنشاء الله على تساؤلك. ولا تنسانا من الدعاء

  • سبحانك اللهم وبحمدك، لا إله إلاّ أنت، سبحانك إني كنت من الظالمين

  • اعجبتني المحاولة جدا، وأسأل الله أن ينفذ مشيئته لك بما طلبت منه إنه هو السميع العليم- آمين.
    ولكني أظن أن الإشارة إلى "هذا" في كلام زكريا الذي وجهه إلى مريم في تلك المرة بالذات ربما تعود إلى ما في بطنها في تلك اللحظة، فزكريا هو وحده من كان يدخل على مريم المحراب، وهو أول من رأى بطن مريم وقد انتفخ بالحمل، فما أثار حفيظته للسؤال عنه هذه المرة - نحن نزعم- هو ما في بطن مريم. وربما أن هذا هو ما أثار قلق زكريا في الحال على آل يعقوب ودعاه أن يطلب الذرية من ربه مباشرة. فهو يرى أن اصطفاء جديدا لا محالة حاصل في آل عمران.
    ربما يجدر بك أخي العزيز أن تتدبر الأمر من هذه الزاوية وربما تجد أن فتحا قريبا ربما يتحقق إن اذن الله لنا ولك الإحاطة بشيء من علمه.

  • أسعد الله أوقاتك بكل ما يرضي الله
    كم كنت مسرورا بقراءتي لما علقت به وأسأل الله لنا ولك ولكل مسلم بأن يغمرنا بنوره الكريم ويرينا الحق حقا ويرزقنا إتباعه والباطل باطلا ويلهمنا إجتنابه.
    أما ماذكرت في تعليقك حول ضمير (هذا) فقد سبقتماني جزاكما الله خيرا أنت وزوجتي الفاضلة وقد كان ذلك هو أول ما تبادر لذهني ولكنني بعد أن أطلعتها على مسار تفكيري ، قد لا أخفيك سرا فقد (إقشعر بدني) ليس خوفا ولكن إعتراني ما يشبه الخشية فاغرورقت عيناي وجهشت بالبكاء بصوت مسموع فذهبت زوجي الحبيبة تهدأ مني وقالت لي إبعث به لعل الدكتور الجراح يرى لك فيه رأيا وها أنت توافقني وتدعو لي فجزاك الله خيرا وبارك فيك وأنار طريقك إلى الجنة. آمين

بإمكانك هنا التعليق على الموضوع

إضافة تعليق كضيف

0