• أخي حكيم
    شكراً على هذه المقالة .. لكن لدي سؤال خطرت في بالي وأنا أقرأ هذا الأية (فَٱلۡيَوۡمَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ لِتَكُونَ لِمَنۡ خَلۡفَكَ ءَايَةً وَإِنَّ كَثِيرًا مِّنَ ٱلنَّاسِ عَنۡ ءَايَٰتِنَا لَغَٰفِلُونَ 92) سورة يونس
    وكأن الآية تتحدث مع فرعون مباشرة (فَٱلۡيَوۡمَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ) أي يا فرعون ألا ترى أننا أنجيناك ببدنك.
    أو بمعنى آخر أن هناك كلام موجه إلى فرعون مباشرة ليشاهد جسده هامدة في البحر ..
    فلو كانت الآية (فاليوم أنجيناه ببدنه) لكانت الآية لتنبيه من كان حياً من قوم فرعون وشاهد جثة فرعون .. لكن الآية تتكلم مع فرعون مباشرة..
    لا أعلم إن كانت الفكرة قد وصلت إليكم أو لا.

بإمكانك هنا التعليق على الموضوع

إضافة تعليق كضيف

0