• السلام عليكم
    موضوع رائع و تدبر اروع هل نستنتج ان ايام الصوم هى نفسها ايام الحج??? بمعنى دبح واحد لا يعقل ان يكون دبحان واحد بعد صوم رمضان وواحد في الحج???
    لايعقل ان يكون دبحان!!!!!!
    هل رمضان هو نفسه شهر الحج!!!!!!!
    ايام الصوم تاتي في موسم الحج????
    وعدة الصيام 10ايام لهدا قال المولى عز وجل صيام 3ايام في الحج و 7 ادا رجعتم عند الكفارة
    لنتدبر جيدا في كتاب الله عز وجل ولا نخاف فالله مسدد لخطانا ومعيننا مادمنا في كتابه و نعيش للبحث عن الحق في كتابه والحمد لله رب العالمين

  • تحية طيبة
    إن شهر رمضان هو الشهر الوحيد الذي ذكره عز وجل في الكتاب المبين, هل يعقل أن يكون هذا الشهر المبارك خارج الشهور الأربعة المحرمة. أقول لا، بل هو بالتأكيد منها وهو أولها. لو قرءنا سورة البقرة من الآية 177 التي (تفتتح بالعلامة ۞) هي موعظة الى أن تصل بالحث على ألوصية ومباشرة يأتي الكلام عن الصيام على أنه أيام معدودات وفي حالة إعتدار فعدة من أيام أخر. فتلك عشرة كاملة لم أراد أن يكمل العدة.
    و بعد الصيام مباشرة تأتي الآية ۞ يَسْـَٔلُونَكَ عَنِ ٱلْأَهِلَّةِ ۖ قُلْ هِىَ مَوَ‌ ٰقِيتُ لِلنَّاسِ وَٱلْحَجِّ ۗ وَلَيْسَ ٱلْبِرُّ بِأَن تَأْتُوا۟ ٱلْبُيُوتَ مِن ظُهُورِهَا وَلَـٰكِنَّ ٱلْبِرَّ مَنِ ٱتَّقَىٰ ۗ وَأْتُوا۟ ٱلْبُيُوتَ مِنْ أَبْوَ‌ ٰبِهَا ۚ وَٱتَّقُوا۟ ٱللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ﴿١٨٩﴾
    لتربط موضوع الصيام بموضوع الحج الذي هو بدوره أيام معدودات، ونلاحظ أن موضوع الحج يغلق بنفس العلامة التي أفتتح بها موضع الصيام ألاَ وهي ۞.
    و الله أعلم

  • بارك الله فيك أخي حمدان، وهذا ما لاحظته أيضا أن آيات الصيام متداخلة مع آيات الحج في سورة البقرة ...
    و في الآية التي ذكرتموها' يسألونك عن الأهلة، قل هي مواقيت للناس والحج " .. فأين رمضان من الأهلة؟؟؟؟
    سؤال يحتاج لإجابة .. لماذا لم تصرح الآية بأن الأهلة هي مواقيت للصيام والحج .. مع أننا نستعمل الأهلة (بمفهوم التراث جمع هلال) في رمضان خاصة ..
    الأهلة حسب ما أظن بدايات الشهور فهي فضلا عن أنها تنبئ بالحج فهي مواقيت للناس .. و ضع ألف سطر تحت كلمة الناس .. بما يفيد أنها كانت تستعمل ربما في التقويم والحساب الفلكي ..
    لدينا أخي حمدان معطيات كثيرة تحتاج لمن تكون له القدرة على ترتيبها لنصل في النهاية لما ننشده
    سعدت بك أخي حمدان

    Comment last edited on قبل 3 اعوام by عبد الرحمن
  • السلام عليكم أخوتى الكرام، اسمحوا لى بالملاحظتين التاليتين:
    - أعتقد أن وقت الحج لا يكون مع وقت الصيام، لما بينهما من تعارض من جهة أن الحج يتطلب السفر إلى البيت الحرام من أغلبية الناس بينما الصيام يتطلب الإقامة والمسافر ليس مكلفًا بالصيام. أي أن السفر للحج يلغى الصيام، ومن غير المنطق أن يكتب الله على الناس العملين فى وقت واحد.
    - أعتقد أيضًا أن الأهلة هى بدايات الأشهر الحرم ويتم خلالها الحج فقط. ولم يذكر البيان القرءانى أن وقت الصيام يكون أيضًا خلال أهلة لشهر الصيام، وهذا إشارة لطول وقت الصيام عن أن يكون بدايات لأيام الشهر (10 ليالى مثلًا).
    والله أعلم

  • الأخ بدر
    أضيف الى نقاطك نقطة مهمة جدا في الحج
    وهي اطعام الفقراء!!
    فكيف يكون ذلك وهو رمضان؟!
    ثم الصفا والمروة الاتي نتطوف "بهن"؟!
    سلام

  • الضيف: - hamdan

    رداً على تعليق: غالب غنيم تبليغ

    أخي غالب
    لآية ‹... فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلَـٰثَةِ أَيَّامٍۢ فِى ٱلْحَجِّ وَسَبْعَةٍ إِذَا رَجَعْتُمْ ۗ تِلْكَ عَشَرَةٌۭ كَامِلَةٌۭ. ›
    يجد ماذا هديا، وإلاّ فصيام 3 أيام وهي عدة الحج, و 7 إذا رجعتم تلك إذا 10 وبها تكونوا قد أكملتم العدة التي هي 10 أيام، من كل شهر حرام
    الحج 4أشهر في كل شهر (من أشهر) 3حجج, فيكون المجموع 12 حجج في العام. أما الصيام فيكون 40 يوما طول أيام الحج، والصيام لمن شهد الشهر، والتطوع لغير الحاج هو أحسن بصيام تلك الأيام.
    و الله أعلم

  • أخي بدر صباحك سعيد. شهر الصيام أيامه معدودات للسببين الأتيين
    1-َـٰٓأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُوا۟ كُتِبَ عَلَيْكُمُ ٱلصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى ٱلَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ﴿١٨٣﴾ أَيَّامًۭا مَّعْدُودَ‌ٰتٍۢ ۚ فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍۢ فَعِدَّةٌۭ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ ۚ وَعَلَى ٱلَّذِينَ يُطِيقُونَهُۥ فِدْيَةٌۭ طَعَامُ مِسْكِينٍۢ ۖ فَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًۭا فَهُوَ خَيْرٌۭ لَّهُۥ ۚ وَأَن تَصُومُوا۟ خَيْرٌۭ لَّكُمْ ۖ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ ﴿١٨٤﴾ شَهْرُ رَمَضَانَ ٱلَّذِىٓ أُنزِلَ فِيهِ ٱلْقُرْءَانُ هُدًۭى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَـٰتٍۢ مِّنَ ٱلْهُدَىٰ وَٱلْفُرْقَانِ ۚ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ ٱلشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ ۖ وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍۢ فَعِدَّةٌۭ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ ۗ يُرِيدُ ٱللَّهُ بِكُمُ ٱلْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ ٱلْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا۟ ٱلْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا۟ ٱللَّهَ عَلَىٰ مَا هَدَىٰكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ﴿١٨٥﴾
    2-الأشهر عدتها أيام معدودات والدليل في الحج ٱلْحَجُّ أَشْهُرٌۭ مَّعْلُومَـٰتٌۭ ۚ/وَٱذْكُرُوا۟ ٱللَّهَ فِىٓ أَيَّامٍۢ مَّعْدُودَ‌ٰتٍۢ ./ فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلَـٰثَةِ أَيَّامٍۢ فِى ٱلْحَجِّ وَسَبْعَةٍ إِذَا رَجَعْتُمْ ۗ تِلْكَ عَشَرَةٌۭ كَامِلَةٌۭ. ۗ/
    لا ربط بين شهر الحج وشهر الصيام كما تفضلت أخي بدر لكن عدة الشهر واحدة واضحة. والله أعلم.

  • الضيف: - hamdan

    رداً على تعليق: عبد الرحمن تبليغ

    مساء الخير أخي عبد الرحمان،أنا دائما سعيد للقراءة لك خاصة و لجميع الإخوة على هذا الموقع

    جاء سؤالك ‹.. لماذا لم تصرح الآية بأن الأهلة هي مواقيت للصيام والحج ›؟
    مادام الصيام من الحج،فإن الآية جاءت كنداء للناس بالحج. لو صرحت الآية كما سألت لكان لزاما التفريق بين الحج و الصيام، و ما يأكد هذا هو فعل شهد الذي يقتضي الحضور و معايشة الحدث.


    و الله أعلم

  • وفقنا الله جميعا لما يحبه ويرضاه. أقول لننظر في هذه الآية من سورة الكهف (فانطلقا حتى إذا بلغا أهل قرية استطعما أهلها) لماذا تم تكرار لكلمة (أهل) في الآية طالما أنهما تعنيان نفس المعنى وهو (سكان القرية) كأن نقول (حتى إذا بلغا سكان القرية إستطعما سكانها)!! فيه نوع من الركاكة في المعنى بما لا يليق مع لغة القرآن.
    أنا أعتقد والله أعلم أن كلمة (أهل) الأولى تعني (حدود القرية) أو (حراسها) أو (القائمين عليها) مع ملاحظة أن الإستطعام في الآية قد يقتضي طلب الطعام من كل أهل القرية فهل يعقل ذلك؟ وجاء الرد بما يعني أن كل أهل القرية أبوا أن يضيفوهما. أيضا هل يعقل ذلك؟
    أضف على ذلك الآية التالية (وإذا غدوت من أهلك تبوأ المؤمنين مقاعد للقتال) فإن لم تكن كلمة (أهلك) تشير إلى منطقة ما خارج حدود البيت أو المنزل فما عساها تكون؟ ثم نقطة على جانب التدبر هل عملية القتال تحتاج من الرجال إلى تبوأ مقاعد أم إلى مواقف؟؟
    بناء على ما تقدم أعتقد الله أعلم أن (الأهلة) ليست جمع لكلمة (هلال) كما نعتقد أو على الأقل ما كنت أعتقده فيما مضى بل هي تعني (حد فاصلة) ما بين فترات زمنية يعرف بها وقت الحج.
    ثم نقطة سريعة في ضوء ما توصل إليه الإخوة حول كلمة النسيء فهل كلمة (الناس) في الآية (قل هي مواقيت للناس والحج) لها علاقة بمفهوم النسيء أم لا. ولماذا وردت الكلمة هنا بالتحديد في هذه الآية. أعتقد والله أعلم أن لها علاقة بموضوع النسيء. والحمد لله رب العالمين

  • الأخ ابو يزيد الفاضل،
    فقط اضافة،
    المواقيت ومفردها ميقات
    هي فترة زمنيه يجب ان تكون معلومة القدْر
    فحين تعجل يوسف لميقات ربه - حصل على ملاحظة
    والميقات له بداية ونهاية - وعادة هو شيء زمكاني
    الصلاة كتابا موقوتا
    اي لها موعد محدد معروف قيمة ووقتا - ل بدايتها إلى نهايتها
    ل دلوك الشمس الى غسق الليل
    وواعدنا موسى ثلاثين لية
    وهكذا
    ومنه:

    الأهلة هي بدايات احداث مميزة قد تكون مكانيه او زمكانيه - مثل ظهور نجم ما في زمن ما
    او اكتمال القمر كبدر
    او ظهور الاعتدالين الخريفي والربيعي
    او الانقلابين الصيفي والشتائي

    اي الأهلة هي أشارة من مُحْدِثْ خارجي يُعلمنا ببداية حدث له ميقات - موعد او فترة زمكانيه -
    وبالتأكيد هي مرتبطه بالتراث الانساني منذ القدم

    تحياتي

  • إضافة:
    هل من الممكن أن تكون كلمة (للناس) في الآية الكريمة تشير إلى إسم فاعل لمن يقوم بتنفيذ عملية النسيء فهذا وقته (مواقيت للناس) خصوصا أن الكلمة لم تأتي معرفة (الناس). هل يمكن أن يكون هذا إحتمال في مكانه؟ الله أعلم

  • تحية أخي أبو يزيد ..
    أشكرك أولا على تدبرك الرائع في مفهوم الأهل وربطها بالأهلة على أنها (حد فاصلة) ما بين فترات زمنية يعرف بها وقت الحج . فتح الله عليك في تحديد هذه الفترات ...
    و مثير للتفكير أيضا اعتبار الناس اسم فاعل للفعل نسأ .. أي الناسئ .. لأن العطف في سياق الآية يقتضي الجمع بين شيئين يشتركان في قضية ما .. للناس والحج .. في تبسيط لهذه المسألة قد سئل الرسول في مواضع أخرى عن أشياء نأخذ مثلا: يسألونك عن الخمر والميسر قل فيهما إثم كبير ومنافع للناس . .. إثم ومنافع ..
    على هذا النمط تفهم آية الأهلة والله أعلم ..
    وأخيرا أرجو أن لا تبخل على إخوانك بما يفتح الله عليك ... تحياتي

  • جزاك الله خيرا ورفع قدرك وبارك فيك

بإمكانك هنا التعليق على الموضوع

إضافة تعليق كضيف

0