• ٱلصَّلَوٰةِ. = ٱلصَّلَوٰةِ الموقوتة
    لاحظ أن الألف الصغيرة عمودية تماماً على الواو.ترسم ألف صغيرة فوق الواو مباشرة،
    ٱلصَّلَوَ‌ ٰتِ = صلة+ ٱلصَّلَوٰةِ
    (كما يدخل في إيطار الصلاة الصبر و الدعاء.)
    أما في الجمع فتوضع بين الواو والتاء
    الواو هي الأصل في ٱلصَّلَوٰةِ، تكتب وتستبدل الألف واواً.
    أما إذا أتت الصلاة بصيغة المفرد فإنها تدل على معنى كل صلاة موقوتة.

    التوبة 103
    خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلَواتَكَ سَكَنٌ لَهُمْ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ].
    هود87
    يَا شُعَيْبُ أَصَلَوا تُكَ تَأْمُرُكَ أَنْ نَتْرُكَ مَا يَعْبُدُ آَبَاؤُنَا أَوْ أَنْ نَفْعَلَ فِي أَمْوَالِنَا مَا نَشَاءُ إِنَّكَ لَأَنْتَ الْحَلِيمُ الرَّشِيدُ
    الإسراء 110
    قُلِ ادْعُوا اللَّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمَنَ أَيًّا مَا تَدْعُوا فَلَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى وَلَا تَجْهَرْ بِصَلَاتِكَ وَلَا تُخَافِتْ بِهَا وَابْتَغِ بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلًا
    الصلاة هنا مفردة والمعنى في كل صلاة تؤديها
    المؤمنون 9
    وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ
    النور41
    أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُسَبِّحُ لَهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالطَّيْرُ صَافَّاتٍ كُلٌّ قَدْ عَلِمَ صَلَاتَهُ وَتَسْبِيحَهُ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِمَا يَفْعَلُونَ
    أضيفت إلى ياء المتكلم في
    162الأنعام :
    قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ.
    الأنعام 92
    وَهَذَا كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ مُصَدِّقُ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَلِتُنْذِرَ أُمَّ الْقُرَى وَمَنْ حَوْلَهَا وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْآَخِرَةِ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَهُمْ عَلَى صَلَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ
    الأنفال 35
    وَمَا كَانَ صَلَاتُهُمْ عِنْدَ الْبَيْتِ إِلَّا مُكَاءً وَتَصْدِيَةً فَذُوقُوا الْعَذَابَ بِمَا كُنْتُمْ تَكْفُرُونَ
    المؤمنون 2
    الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ
    المعارج 34
    وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ
    الماعون
    5الَّذِينَ هُمْ عَنْ صَلَاتِهِمْ سَاهُونَ
    البقرة157
    أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ
    البقرة 238
    حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَٱلصَّلَوٰةِ الْوُسْطَى وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ
    التوبة99
    وَمِنَ الْأَعْرَابِ مَنْ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَيَتَّخِذُ مَا يُنْفِقُ قُرُبَاتٍ عِنْدَ اللَّهِ وَصَلَوَاتِ الرَّسُولِ أَلَا إِنَّهَا قُرْبَةٌ لَهُمْ سَيُدْخِلُهُمُ اللَّهُ فِي رَحْمَتِهِ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ].
    الحج 40
    الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ بِغَيْرِ حَقٍّ إِلَّا أَنْ يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيرًا وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ

    أرج من الإخوة في هذا الموقع أن يتعالوا عن كل أسلوب في التعبير و أن تبقى الأفكار هي القاسم المشترك. لأن لكل فرد طريقته في التعبير, منهم من هم سيباوهون و منهم هم سيباوهين الى حين.
    مع إحترامات للكل, مايهمني هي الفكرة, وللشخص أكن كامل احتراماتي و إن سبني.
    الفكرة فقط يجب أن تغربل

  • أخ حمدان الفاضل
    انقل الايات واقرأها من مكان فيه نسخ عثماني وليس املائي

    وَٱلَّذِينَ هُمْ عَلَىٰ صَلَوَ‌ ٰتِهِمْ يُحَافِظُونَ

    حَـٰفِظُوا۟ عَلَى ٱلصَّلَوَ‌ ٰتِ وَٱلصَّلَوٰةِ ٱلْوُسْطَىٰ وَقُومُوا۟ لِلَّهِ قَـٰنِتِينَ
    https://www.mosshaf.com/ar/main

    Comment last edited on قبل 3 اعوام by غالب غنيم
  • الضيف: - hamdan

    رداً على تعليق: غالب غنيم تبليغ

    شكرا لك أخي غالب على الرابط.
    لك ولجميع الإخوة هذا الرابط

  • الأخوة الأفاضل، الفت انتباهكم الى " صيغة" الخطاب الذي يقول ( وَلَا تُصَلِّ عَلَىٰٓ)
    وتم تفصيله في ايات كثيره
    لا يوجد هنا صلوة لله بل على شخص
    كما يصلي الله وملائكته " علينا" وكما امر الله النبي ان يصلي على المؤمنين وكما امرنا ان نصلي على النبي !

    ليس اكثر
    اما ولا تقم على قبره
    أي لا تتدخل في عملية دفنه منذ مات !
    اقم الصلاة - لا تعني قف للصلاة بل هي تجهيز الذات والروح والجسد في وقت ما محدد للقيام بها
    كما انت تجهز مقام لك في بيتك
    مقام ابراهيم - هو المكان الذي كان يتعبد فيه ابراهيم ويقيم دين الله تعالى وليس مكان سجوده او صلاته !
    فالنبي منهي بأن يصلي عليهم أي يدعوا لهم او يقرا القرءان بجانبهم او يطلب الرحمة لهم طالما هم ماتوا وهو يعلم بكفرهم!

    فالرسول له مكانة في الطلب من الله- والله نهى الرسل ان يكونوا من الجاهلين في طلباتهم المغفرة لمن لا يجب ان يغفر لهم !

    ( قُمْ فَأَنذِرْ ) - لا تعني قف
    يتبعها كثير من الامور حتى تطهير الثياب الخ
    اقامة الجدار هي ان تبنيه وتعدّل من ميلانه وانهياره - وهذه عمليه - عمل وليست فعل
    والعمل مكون من افعال كثيره
    ولا تقم على قبره - هو عمل مكون من افعال الرسول لكي يطلب لهم الغفران او الرحمة.
    والله تعالى سمى الولد الذي تعب عليه والديه حتى اصبح مؤمنا بعمل صالح !

    قال تعالى على لسان ابراهيم :

    رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاةِ وَمِن ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاء

    رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ

    وهذه سنة حسنة بالدعاء لمن هم ليسوا احياء والله يتقبلها ان شاء !
    كما تصلي الملائكة علينا لتخرجنا من الظلمات الى النور!
    هنا ابراهيم طلب ما لا يحق له ! كما نوح وعيسى !

    والسلام

    Comment last edited on قبل 3 اعوام by غالب غنيم
  • جميل ما دام ذاك الدعاء للميت صلاة عليه-ولا تصل على أحد منهم مات-فهل صلاة الجنازة التي نصليها مستقاة من تلك الصلاة أو الدعاء التي نهى الله رسوله أن يصليها على الكافرين؟أم لا أساس لها في القرأن اطلاقا.أريد جوابا مقنعا بنعم أو لا ولا تهمني الكيفية.

  • الجواب المقنع اخ بلحاج بسيط جدا وبديهي :)
    لا
    هل ما يسمونه الصلاة الابراهيميه من القرءان ؟!!!
    هل ذكر البشر مع الله في الصلاة يقبلها الله تعالى ؟
    فالله تعالى قال
    ولا تدعو مع الله احدا
    فكيف بصلاة الجزء الثاني منها
    اللهم صلي على محمد وعلى ال محمد الخ الخ الخ

    تحياتي

  • لم أسأل عن هذا أخي غالب ولست مغفلا لأسأل عن البديهيات.سألت عن الصلوة على الميت بمعنى الدعاء هل هي توحي في شيئ لصلاة الجنازة؟أي أن هذه الأخيرة استمدت مشروعيتها من الأية -ولا تصل-ولا تهمني الكيفية.

  • اخوتي الكرام لاحظوا الترتيب في الأية جيدا وَلَا تُصَلِّ عَلَىٰٓ أَحَدٍۢ مِّنْهُم مَّاتَ أَبَدًۭا وَلَا تَقُمْ عَلَىٰ قَبْرِهِۦٓ ۖ إِنَّهُمْ كَفَرُوا۟ بِٱللَّهِ وَرَسُولِهِۦ وَمَاتُوا۟ وَهُمْ فَـٰسِقُونَ .أولا الصلاة عليه دعاء أو سموها ما شئتم ثم دفنه.أليس هذا ما نفعله في صلاة الجنازة بالترتيب وليس بالكيفية.

  • حاشاك اخي عن ان تكون مغفلا
    انا المغفل لاستخدامي تلك الكلمه
    بالطبع الصلاة هنا هي من الصلة الخاصة ( فقط ) بالرسول اخي بلحاج !
    قلت سابقا في تعليق لي بأن الرسول طلبه ان لم يكن خارج نطاق الحق فهو مستجاب من الله تعالى كما علمنا الله تعالى اكراما لأولئك الرسل لصبرهم وجهادهم في سبيله !
    هذه الآية خاصة بالرسول ولا علاقة لنا بها ابدا !
    أنظر قوله تعالى :
    وَمَآ أَرْسَلْنَا مِن رَّسُولٍ إِلَّا لِيُطَاعَ بِإِذْنِ ٱللَّهِ ۚ وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذ ظَّلَمُوٓا۟ أَنفُسَهُمْ جَآءُوكَ فَٱسْتَغْفَرُوا۟ ٱللَّهَ وَٱسْتَغْفَرَ لَهُمُ ٱلرَّسُولُ لَوَجَدُوا۟ ٱللَّهَ تَوَّابًۭا رَّحِيمًۭا

    ربما هي وردت هنا - لكي لا يسأل البعض هل الله تعالى يذكر هذا عبثا لنا ؟ - لكي تفصّل مفردة الصلوة التي تم تحريفها من قبل الذين لغوا في القرءان فاضاعوا مدلول مفردات النص باللغو فيه ولتوضيح اكرام الله تعالى للرسل ولامور اخرى لم اصل لها بعد !

    حيّاك اخي بلحاج

  • حياك الله أخي غالب لك أن تنتبه في استعمال الألفاظ فأنا من بعيد أراها تبينك بمظهر المتعال على اخوانه.أما عني فلا تأبه:)

  • أنا اصغركم واقلكم علما هنا
    يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور

  • لا عليك أخي غالب هل ترى أن الصلاة بمعنى الدعاء للميت كانت خاصة بالنبي فقط.أم النهي عنها لغير المؤمنين كان خاصا به.فان لم تكن كذلك وأنها مشروعة فلم اختلفت كيفيتها عن الصلاة الخماسية التي لا أقرها بالمناسبة؟;)

  • بسم الله
    الله شرعها للرسول وليس للنبي اخ بلحاج !
    علينا ان تذكر دائما بأن الرسل امرهم ليس بسيط وسهل بل جلل عظيم !
    نحن هنا كل يوم نقف عند كلمة صدرت من هذا وذاك وكأننا الحق ! نغضب بسبب كلمة، الله يعلم بصدر من يقولها وخائنة عينه
    فكيف برسول - كل الرسل - نعته اقرب الناس اليه بالكذب والدجل والجهل والسحر الخ الخ الخ وسكت ولم يناقشهم في نعتهم بل استمر في الدعوه !!!!
    الله تعالى اعطى لنا مثلا هؤلاءالرسل ، من بشر مميزين - اصطفاهم - لغة نسميها كرامات
    من ضمنها انه إن طلبوا منه شيئا لا يخالف ناموسه يقبله بدون تعقيب
    اما ان خالف ناموسه كما طلب عيسى وموسى وابراهيم ونوح وهم من اولو العزم فلن يقبله فقط، بل يذكرهم - وهم رسل - بأن لا يكونوا من الجاهلين كما ذكر محمد سلام الله عليه وعلى الرسل كافة يوم الحساب

    اخي بلحاج:
    ان بقينا نناقش مفرداتنا فلن نصل :)
    اقفز فقوق مفردتي وارجع للحق :)
    انا انسان اتعلم قدر الامكان
    اريد ان اتعلم
    لكن كلامي غير منزل - لست حق - لست نبي - لست رسول - باحث - مجرد باحث بشر :)
    وما اقول به ان هو الا افتراء على انه فهمي للكتاب ليس اكثر
    فلا تقفوا عند خطاب البشر
    حين اقول للاخ عبد الرحمن تخلط - لا اقصد بها انه لا يفقه ولا يفهم !!!!!
    انا اخلط
    النبي خلط
    امر طبيعي
    فان انا حكمي خطأ فليجيب الاخ عبد الرحمن انه لم يخلط بدون غضب
    حين اقول بديهي
    لا اقصد انك مغفل
    انا المغفل
    فقط هو امر بديهي حين انا ناقشته وطرحته كما اراه
    ما هو بديهي عندي عند غيري تافه
    او عند غيره مهم جدا
    لم دائما نقف عند كل مفردة يقولها كل منا ؟!
    انا اقفز عن كثير
    ولا يهمني
    انا اغباكم
    واصغركم
    واقلكم علما
    واقلكم فقها بالبداهة واكثركم خلطا في الفهم
    ليس كل هذا مهم
    المهم انني اوافق على الحق حين اراه باذن الله
    اللهم اهدني
    سلام

  • أخي غالب سبق وقلت لك لا عليك . أم تراني لم أقفز كما قلت على الكلمات.الحين معذرة;)

    Comment last edited on قبل 3 اعوام by بلحاج
  • أشكرك جزيل الشكر أخي غالب على إثرائك للموضوع ، و نرجو ألا نفتقدك و آراءك و فكرك و ذكائك الحاد فقد سجلنا لك غيابا طويلا في الفترة الماضية . أما عن نظرتك الجديدة لمفهوم الدين فحتما نصبر على أخينا و لا نستبق الحكم على فكرة لم تحض بالتفصيل الذي تستحقه على أن تؤصلوا لفهمكم من كتاب الله بأدلة كافية .
    تحياتي الخالصة ...

  • شكرا اخي بلحاج على هذا الموضوع ...
    1- لا ارى ان للميت صلاه قد اوجبها الله والدليل في قصه ابني آدم ( فلو كان هناك تشريع لذكر )
    2- صلاه الميت الحالية ذات الاربع تكبيرات ... صناعة بشريه اسلاميه
    3- ارى ان تأويل الصلاه في الآيتان تدور حول ( عدم الصله والوصال بالميت الكافر الى مدفنه ودفنه ) وقد منع عن ذلك محمد ... اما الشاهدين متى يبرزوا الوصيه ( من بعد الصلاه ... اي بعد ما اتموا صلته الى قبره )
    4- ولكن ماذا عن الوقوف على القبر لغير الكفار !!!!
    وَكَذَٰلِكَ أَعْثَرْنَا عَلَيْهِمْ لِيَعْلَمُوا أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَأَنَّ السَّاعَةَ لَا رَيْبَ فِيهَا إِذْ يَتَنَازَعُونَ بَيْنَهُمْ أَمْرَهُمْ فَقَالُوا ابْنُوا عَلَيْهِم بُنْيَانًا رَّبُّهُمْ أَعْلَمُ بِهِمْ قَالَ الَّذِينَ غَلَبُوا عَلَىٰ أَمْرِهِمْ لَنَتَّخِذَنَّ عَلَيْهِم مَّسْجِدًا الكهف (21)
    * بعد الجمع بين الآيات الثلاثة ... الا ترى مشروعيه للوقوف والقيام ( مراعاه وعنايه ) بالقبور حتى لو بالبنيان وهنا اختلاف كبير مع السنه والاحاديث .. دون اتخاذها مساجد يشرك بها مع الله ( كاللذين غلبوا على امرهم ) ..
    تقبل مروري ،،،

  • أخي رامي تحية خالصة لك.ربما لم تفهم قصدي.أنا لا أثبت ما يفعله المسلمون حاليا في صلاة الجنازة بل حاولت من خلال البحث أن أكون منهجيا فأردت أولا اثبات مشروعية صلاة الجنازة وقلت أن الأية الأولى جائز أن تكون دعاء للميت المنافق والقيام بدفنه كما قال أخونا عبد الرحمن.لكن أية كتابة الوصية كانت لب الموضوع فما هي الصلوة المذكورة فيها ان لم تكن صلاة الجنازة؟قلت أنت هي أن نصل أو نوصل الميت.وهنا يطرح اشكال أعظم.متى نفرق بين مفهومك لهذه الصلاة ومفهوم الصلاة المفروضة؟عليك بتبيان كيف جزمت بأنها ليست صلوة مشروعة ثم نكمل نقاشنا.أتقبل مرورك وأنتظره كل مرة.تحياتي

  • الضيف: - rami

    رداً على تعليق: بلحاج تبليغ

    اخي بلحاج ..
    جاء في ردك ( قلت أنت هي أن نصل أو نوصل الميت.وهنا يطرح اشكال أعظم.متى نفرق بين مفهومك لهذه الصلاة ومفهوم الصلاة المفروضة؟عليك بتبيان كيف جزمت بأنها ليست صلوة مشروعة ثم نكمل نقاشنا )

    - اسمح لي بالاجابة ...
    1- الصلاه المفروضه اخي هي اثنتان وانت خير من يعلمها ...
    2- منهجي في التاويل لا يخرج عن السياق في النص مع التوفيق بين اجمالي النصوص في نفس الشأن مثلا ( إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا الأحزاب (56)
    هل الصلاه على النبي هي الصلاه المفروضة ؟ او نأولها حسب السياق والمفهوم العام للكلمة ( الصلاه = الصله ) ؟
    3- اخي انا لا اجزم ( برأي او ما علمني الله ) على كتاب الله ... ان هو الا تأويل اسأل الله فيه أن لا اتآلى على كلماته فان كان لك تأويل آخر فآمل تزويدي به ...
    4- لكل امة شرعت لنفسها طقوس خاصة بموتاهم ( لاعتقادهم بانهم من اهل الجنة ) من غسيل وطيب وقطن ومراسم دفن وعزاء وصلاه للميت وصدقات تدفع وتحسب له وغيرها .... لا اجد لها مكان في كتاب الله ... بالرغم من انزالي لكثير منها منزله العرف الاجتماعي الذي يدفعني للمشاركة فيه وخصوصا عند طلب الميت ذلك في وصيته ... اما ما يكتنز صدري فهو عدم الرضا ( نعد الميت للجنه كما نعد العروس لبيت زوجها )
    تحياتي ،،

  • أرجو من كل الاخوة بيان ماهية الصلوة المذكورة في الأية التالية حتى نستطيع اكمال النقاش بوضوح.يَـٰٓأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُوا۟ شَهَـٰدَةُ بَيْنِكُمْ إِذَا حَضَرَ أَحَدَكُمُ ٱلْمَوْتُ حِينَ ٱلْوَصِيَّةِ ٱثْنَانِ ذَوَا عَدْلٍۢ مِّنكُمْ أَوْ ءَاخَرَانِ مِنْ غَيْرِكُمْ إِنْ أَنتُمْ ضَرَبْتُمْ فِى ٱلْأَرْضِ فَأَصَـٰبَتْكُم مُّصِيبَةُ ٱلْمَوْتِ تَحْبِسُونَهُمَا مِنۢ بَعْدِ ٱلصَّلَوٰةِ فَيُقْسِمَانِ بِٱللَّهِ إِنِ ٱرْتَبْتُمْ لَا نَشْتَرِى بِهِۦ ثَمَنًۭا وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَىٰ ۙ وَلَا نَكْتُمُ شَهَـٰدَةَ ٱللَّهِ إِنَّآ إِذًۭا لَّمِنَ ٱلْءَاثِمِينَ).

  • الضيف: - hamdan

    رداً على تعليق: بلحاج تبليغ

    فَأَصَـٰبَتْكُم مُّصِيبَةُ ٱلْمَوْتِ= مازال على فراش الموت أي لم يتوفى بعد.
    تَحْبِسُونَهُمَا مِنۢ بَعْدِ ٱلصَّلَوٰةِ فَيُقْسِمَانِ بِٱللَّهِ= من بعد أن وصلوه و سمعوا منه

  • الأخ الفاضل حمدان:
    مفردة " صلوة" أتت بشكل واحد كما هي هنا ولم تأت "صلوت" !
    مفردة الجمع - في الخط الاملائي صلاوات أو صلوات - كما في قوله تعالى :
    وَمِنَ ٱلْأَعْرَابِ مَن يُؤْمِنُ بِٱللَّهِ وَٱلْيَوْمِ ٱلْءَاخِرِ وَيَتَّخِذُ مَا يُنفِقُ قُرُبَـٰتٍ عِندَ ٱللَّهِ وَصَلَوَ‌ ٰتِ ٱلرَّسُولِ ۚ أَلَآ إِنَّهَا قُرْبَةٌۭ لَّهُمْ ۚ سَيُدْخِلُهُمُ ٱللَّهُ فِى رَحْمَتِهِۦٓ ۗ إِنَّ ٱللَّهَ غَفُورٌۭ رَّحِيمٌۭ
    هي من الصلة في كل الايات
    وفي قوله تعالى :

    حَـٰفِظُوا۟ عَلَى ٱلصَّلَوَ‌ ٰتِ وَٱلصَّلَوٰةِ ٱلْوُسْطَىٰ وَقُومُوا۟ لِلَّهِ قَـٰنِتِينَ
    اي ابقوا على صلة وابقوا معتدلين - أمة وسطا - في صلاتكم الفجر والعشاء
    الاولى صلة - والثانية - ما نعرفه من صلاة موقوتة وليس مفروضة - فكلمة مفروضه ليست في الصلاة بل القرءان كله فرضه الله تعالى على النبي فكان خلقه القرءان !

    ومعنى ان نحافظ على الصلوات :

    وَٱلَّذِينَ يَصِلُونَ مَآ أَمَرَ ٱللَّهُ بِهِۦٓ أَن يُوصَلَ وَيَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ وَيَخَافُونَ سُوٓءَ ٱلْحِسَابِ

    وهي في هذه ايضا :

    وَٱلَّذِينَ هُمْ عَلَىٰ صَلَوَ‌ ٰتِهِمْ يُحَافِظُونَ
    الحفاظ على الصلوات بان نصل ما امر الله به ان يوصل ولا نقطعه - فلا نسهى عنه بقطعنا له !
    ولم اجد ابدا جمع صلوة - الموقوتة فان انت تعلم والاخوة جمع لها فافيدوني - يرحمكم الله .

    فالصلاة اما ان تقام او ان يحافظ عليها - أو - تأتي مركبة مرتبطة بالزكوة معا وأقيموا الصلوة واتوا الزكوة - وهذا امر اخر تماما !
    فلا يوجد صلوت معلومه وصلوة مجهولة - لكنني اقر لك بناءا على البحث اياه الذي نشرته مشكورا بكون الصلوة الموقوتة التي تكتب بتاء مربوطة فيها بعض الغموض وهذا امر اقر به وامر طبيعي لانها نوع من انواع التبتل الى الله ومخاطبته وذكره وهو - سبحانه - غيب لا نراه بل نستشعره !
    بينما، الجمع الذي يكون بتاء مفتوحه، هو امر مكشوف سهل فقهه وفهمه لانه بين الناس - صلة

    أما قوله تعالى :

    يَـٰٓأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُوا۟ شَهَـٰدَةُ بَيْنِكُمْ إِذَا حَضَرَ أَحَدَكُمُ ٱلْمَوْتُ حِينَ ٱلْوَصِيَّةِ ٱثْنَانِ ذَوَا عَدْلٍۢ مِّنكُمْ أَوْ ءَاخَرَانِ مِنْ غَيْرِكُمْ إِنْ أَنتُمْ ضَرَبْتُمْ فِى ٱلْأَرْضِ فَأَصَـٰبَتْكُم مُّصِيبَةُ ٱلْمَوْتِ ۚ تَحْبِسُونَهُمَا مِنۢ بَعْدِ ٱلصَّلَوٰةِ فَيُقْسِمَانِ بِٱللَّهِ إِنِ ٱرْتَبْتُمْ لَا نَشْتَرِى بِهِۦ ثَمَنًۭا وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَىٰ ۙ وَلَا نَكْتُمُ شَهَـٰدَةَ ٱللَّهِ إِنَّآ إِذًۭا لَّمِنَ ٱلْءَاثِمِينَ
    اولا حضر احدكم الموت لا تعني انه مات بل حضره - اي شعر بقرب اجله بسبب حالته الصحية فيقوم باحضار شاهدين على كتابته الوصية !
    الاية تتحدث عن وقت وواقعة كتابة الوصيه - ثم عن استدعاء الشهود بعد ان يموت
    لا يوجد هنا ترتيب زمني للاحداث !
    حضرني الموت
    ناديت شاهدين
    كتبت وصيتي او ابلغتهما اياها
    مت
    بعد ان يدفن الشخص
    يبحثون عن وصيته ويقرأونها
    يجدوا اسم الشاهدين
    يستدعوهما بعد الصلوة - الفجر او العشاء
    ويحلفان ويشهدان!
    هذا هو فهمي للاية والموقف
    والامر ليس ترتيب زمني متتابع لحظي كما نظن !
    قوله تعالى ( حِينَ ٱلْوَصِيَّةِ ) يعني انه لم يمت بعد !
    وهنا يصف الله تعالى لنا حالتين :
    1. انا في بيتي وشعرت بالموت فآتي باثنين ممن اثق بعدلهما
    2. انا في سفر ومت - هنا مصيبة - بسبب وحدتي وبعدي عن اهلي وقومي وبيتي فاشهد اي اثنين ممن حولي !

    ومنه الاية تقسم الى قسمين :
    قسم يبدأ من اذا حضر حتى مصيبة الموت
    وقسم مجزأ يقرا كالتالي :
    يَـٰٓأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُوا۟ شَهَـٰدَةُ بَيْنِكُمْ .... - كيف تتم على الشاهدين ؟ أو كيف ننفذها ؟-
    تحْبِسُونَهُمَا مِنۢ بَعْدِ ٱلصَّلَوٰةِ فَيُقْسِمَانِ بِٱللَّهِ إِنِ ٱرْتَبْتُمْ لَا نَشْتَرِى بِهِۦ ثَمَنًۭا وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَىٰ ۙ وَلَا نَكْتُمُ شَهَـٰدَةَ ٱللَّهِ إِنَّآ إِذًۭا لَّمِنَ ٱلْءَاثِمِينَ

    لا يوجد هنا (ف) او ( ثم) الزمنيتين !
    ومنه هي شرح لموقف ويتبعه شرح لموقف اخر في ازمان مختلفه !
    كيف استنتجت هذا ؟
    لانه من مات في سفر فهو دفن هناك وحتى يعود الناس الى ديارهم فيتم تبليغ اهل الميت بالامر وبالشهادة !
    فيتم حبس - مسك الشاهدين من بعد الصلوة - احدى الاثنتين - ليقرا بما شهداه !

    تحياتي

    Comment last edited on قبل 3 اعوام by غالب غنيم
  • أخي غالب صباح الخير.أرجو منك أن تشرح لي معنى هذه الأية بالتدقيق للوقوف على فهمك للصلوت وَلَوْلَا دَفْعُ ٱللَّهِ ٱلنَّاسَ بَعْضَهُم بِبَعْضٍۢ لَّهُدِّمَتْ صَوَ‌ٰمِعُ وَبِيَعٌۭ وَصَلَوَ‌ٰتٌۭ وَمَسَـٰجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا ٱسْمُ ٱللَّهِ .شكري لك مسبقا;)

  • الأخ الفاضل بلحاج،
    أنا لم أرد التعرض لهذه الآية ولأخرى سأذكرها لك الآن ;)

    قال تعالى على لسان قوم صالح :

    قَالُوا۟ يَـٰصَـٰلِحُ قَدْ كُنتَ فِينَا مَرْجُوًّۭا قَبْلَ هَـٰذَآ ۖ أَتَنْهَىٰنَآ أَن نَّعْبُدَ مَا يَعْبُدُ ءَابَآؤُنَا وَإِنَّنَا لَفِى شَكٍّۢ مِّمَّا تَدْعُونَآ إِلَيْهِ مُرِيبٍۢ

    -هذه ذكرتها كي نفقه قوله تعالى على لسان قوم شعيب :

    قَالُوا۟ يَـٰشُعَيْبُ أَصَلَوٰتُكَ تَأْمُرُكَ أَن نَّتْرُكَ مَا يَعْبُدُ ءَابَآؤُنَآ أَوْ أَن نَّفْعَلَ فِىٓ أَمْوَ‌ ٰلِنَا مَا نَشَـٰٓؤُا۟ ۖ إِنَّكَ لَأَنتَ ٱلْحَلِيمُ ٱلرَّشِيدُ

    ---------------
    فقوم صالح قالوا له انه هو يأمرهم ب الخ
    ومن المعلوم ان اي رسول لا يأمر الا بماذا؟ برسالة ! ومنه نستنبط انهم يقصدون ان رسالته تأمرهم بان لا يعبدوا ... الخ
    ---------
    أما قوم شعيب فقالوا بدقة أكثر - وكأن الله تعالى يريد ان يفصل لنا الآيات بضرب الامثال بالأقوال !

    قالوا أصلوتك تأمرك !
    فكيف صلواته تأمره ؟
    بالطبع هي الصلة بينه وبين الله كرسول - أي ان مفردة صلوات هنا أتت تدل على الرسالة !
    هل تتفق معي في هذه أخ بلحاج بعد أن تتدبرها ؟!
    ---------------
    فعلا قرأت تلك الآيات التي حضرتك ذكرتها ولم أرد أن ادرسها لكونها تحتاج لتفصيل مثل هذه الآية التي انا ذكرتها عن قوم شعيب :)
    -------------
    لنتكل على الله ونطلب منه أن يفتح علينا لنحيط بما يشاء من علمه .
    الله تعالى يقول :

    ٱلَّذِينَ أُخْرِجُوا۟ مِن دِيَـٰرِهِم بِغَيْرِ حَقٍّ
    إِلَّآ أَن يَقُولُوا۟ رَبُّنَا ٱللَّهُ ۗ
    وَلَوْلَا دَفْعُ ٱللَّهِ ٱلنَّاسَ
    بَعْضَهُم بِبَعْضٍۢ
    لَّهُدِّمَتْ صَوَ‌ ٰمِعُ
    وَبِيَعٌۭ وَصَلَوَ‌ ٰتٌۭ
    وَمَسَـٰجِدُ
    يُذْكَرُ فِيهَا ٱسْمُ ٱللَّهِ كَثِيرًۭا ۗ
    وَلَيَنصُرَنَّ ٱللَّهُ مَن يَنصُرُهُۥٓ ۗ
    إِنَّ ٱللَّهَ لَقَوِىٌّ عَزِيزٌ ﴿٤٠﴾
    ---------
    أولا نلاحظ ان الله تعالى قسم تلك - مؤقتا نسميها الأشياء - الى قسمين :
    - القسم الأول مرفوع بضمه فقط - ُ - فهي صَوَ‌ ٰمِعُ وَمَسَـٰجِدُ
    - القسم الثاني اتى به مرفوعا بتنوين - ٌ - وهي وَبِيَعٌۭ وَصَلَوَ‌ ٰتٌۭ
    فالهدم يُفعل على ماذا هنا ؟ هل على الأربع أم فقط الصوامع والمساجد - هذا الهدم المادي !
    بينما كيف نهدم البيع - ؟!!!!!
    قبل أن اصل لك معلومة الصلوات يجب ان نفقه انا وانت اخي بلحاج البيع !
    فإن انت اتفقت معي على الهدم المعنوي لها - أي استخدام المدلول المعنوي لمفردة هدمت على بيع وصلوات
    بينما استخدام المدلول الحسي المادي على مفردة صوامع ومساجد
    فالبيع ليست مكان بل معاهدات من عهود واتفاقات وصفقات - كلها تدخل تحت البِيَع - فكيف تهدم المعاهدات ؟ بنقضها
    وهذه المعاهدات يذكر فيها اسم الله - اي يشهدون الله عليها :

    - إِنَّ ٱلَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ ٱللَّهَ يَدُ ٱللَّهِ فَوْقَ أَيْدِيهِمْ ۚ فَمَن نَّكَثَ فَإِنَّمَا يَنكُثُ عَلَىٰ نَفْسِهِۦ ۖ وَمَنْ أَوْفَىٰ بِمَا عَـٰهَدَ عَلَيْهُ ٱللَّهَ فَسَيُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًۭا
    - ٱلَّذِينَ يَنقُضُونَ عَهْدَ ٱللَّهِ مِنۢ بَعْدِ مِيثَـٰقِهِۦ وَيَقْطَعُونَ مَآ أَمَرَ ٱللَّهُ بِهِۦٓ أَن يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِى ٱلْأَرْضِ ۚ أُو۟لَـٰٓئِكَ هُمُ ٱلْخَـٰسِرُونَ
    كذلك الصلوات - الصلة بين الناس تهدم وبتفصيل اكثر دقة - تُقطع

    ولاحظ ان نقض العهد من الجدار الذي ينقضّ ! " فوجدا فيها جدارا يريد ان ينقض فاقامه"
    أي هو هدم ايضا !

    فهم يقطعون ما امر الله به ان يوصل

    أرجو ان اكون قد وضحت فهمي وشكرا لك

  • شكرا للأخوين غالب و بلحاج و اسمحا لي أن أتدخل فب نقطة هامة .
    بالنسبة للذي يحضره الموت في بيته قد وقع تفصيل ذلك في الآية من سورة البقرة : " ُكتِبَ عَلَيْكُمْ إِذَا حَضَرَ أَحَدَكُمُ ٱلْمَوْتُ إِن تَرَكَ خَيْرًا ٱلْوَصِيَّةُ لِلْوَ‌ٰلِدَيْنِ وَٱلْأَقْرَبِينَ بِٱلْمَعْرُوفِ ۖ حَقًّا عَلَى ٱلْمُتَّقِينَ ﴿١٨٠﴾ فَمَنۢ بَدَّلَهُۥ بَعْدَمَا سَمِعَهُۥ فَإِنَّمَآ إِثْمُهُۥ عَلَى ٱلَّذِينَ يُبَدِّلُونَهُۥٓ ۚ إِنَّ ٱللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌۭ ، فَمَنْ خَافَ مِن مُّوصٍۢ جَنَفًا أَوْ إِثْمًۭا فَأَصْلَحَ بَيْنَهُمْ فَلَآ إِثْمَ عَلَيْهِ ۚ إِنَّ ٱللَّهَ غَفُورٌۭ رَّحِيمٌۭ "
    و الملاحظ هنا أن لا وجود لحبس بعد الصلوة كما في الآية الثانية من سورة المائدة ، بل تذكير بوجوب الوصية للوالدين و الأقربين و هو الأصل في رأيي و ما يحث عليه الله ربما سأتعرض له لاحقا بتفصيل أكثر أما آيات المواريث فأتت في سياق توزيع أموال اليتامى فقط .. و حسب رأيي نحن من جعل القاعدة استثناء و الاستثناء قاعدة ..
    إذن لا وجود لحبس بعد الصلوة .. و هنا لي رأي يخالف رأيك أخي غالب أن الصلوة هنا تكون العشاء أو الفجر بل أرى أنها تدل على الوصول .. بمعنى بعد الوصول إلى قرية الميت .. فلا يعقل أن تتلى الوصية إلا بحضور الورثة .. و هب أن الميت مات على بعد مسيرة ثلاثة أيام مثلا فكم صلوة عشاء و فجر ستمر ولماذا تتلى على غير الورثة ؟؟؟
    ما أراه أن الصلوة هنا تدل على الوصول .. ثم بعد تلاوة الوصية لأصحاب الحق أن يردوا أيمان الشاهدين حسب ما فهمت من العبارة " فَإِنْ عُثِرَ عَلَىٰٓ أَنَّهُمَا ٱسْتَحَقَّآ إِثْمًۭا فَـَٔاخَرَانِ يَقُومَانِ مَقَامَهُمَا مِنَ ٱلَّذِينَ ٱسْتَحَقَّ عَلَيْهِمُ ٱلْأَوْلَيَـٰنِ فَيُقْسِمَانِ بِٱللَّهِ لَشَهَـٰدَتُنَآ أَحَقُّ مِن شَهَـٰدَتِهِمَا وَمَا ٱعْتَدَيْنَآ إِنَّآ إِذًۭا لَّمِنَ ٱلظَّـٰلِمِينَ ﴿١٠٧﴾ ذَ‌ٰلِكَ أَدْنَىٰٓ أَن يَأْتُوا۟ بِٱلشَّهَـٰدَةِ عَلَىٰ وَجْهِهَآ أَوْ يَخَافُوٓا۟ أَن تُرَدَّ أَيْمَـٰنٌۢ بَعْدَ أَيْمَـٰنِهِمْ ۗ وَٱتَّقُوا۟ ٱللَّهَ وَٱسْمَعُوا۟ ۗ وَٱللَّهُ لَا يَهْدِى ٱلْقَوْمَ ٱلْفَـٰسِقِينَ "
    و الله أعلم

  • الأخ الفاضل عبد الرحمن
    عذرا انت تخلط بين "كتب عليكم" وبين بعد موته !
    في سورة البقرة الله تعالى يعظنا ( كيف نكتب الوصيه)
    ويحذر الشاهدين او من يكتب بان يكذبا حين يحلف اليمين من بعد الصلوة

    وأنا لم اقل " ولماذا تتلى على غير الورثة ؟"
    قلت ان الشاهدين يتم استدعائهما ليشهدا بما في الوصية انه الحق امام ذوي الحق - هذا بديهي لم اتعرض له اخي.

    ولا يوجد هنا تعميم وتخصيص - الحكم واضح
    وما قبل الموت هو مجرد تحذير وتعليم وتنبيه ووعظ بما كتب علينا !

    تحياتي

  • أخ عبد الرحمن :
    - أعتذر لم اقصد الحدة في الخطاب او الجواب
    - هذا ليس موقعي لتتركه او تبقى به فذالك شأنك
    - لا اعرف من انت اخي ولم اخاطبك الا ما ندر فكيف ساشخصن الأمور؟!!
    - لم اظهر فجأة - فتابع وسترى ردودي على كثيرين هنا!
    اما استخدامي مفردة الخلط فاعتذر عنها
    اما قولي عن قولك فهذا اسلوب خطابي
    تحياتي
    لسنا الا باحثين

  • الضيف: - أبو حمد

    رداً على تعليق: تبليغ

    الأخوة الكرام أشكركم على هذه المناقشة وأدعوكم لطول البال وسعة الصدر وتقديم حسن الظن بالمحاور. اعتقد ان هناك من يتابع هذه الحوارات ويتعلم منها كحالتي والحمد لله اكتشفت كيف ضحك مؤلفي كتب الأحاديث والسيرة على لحيتي طول الوقت. والحمد لله الذي اخرجنا من الظلمات الى النور.
    فلا تستهينوا بما تقدموه هنا من معرفة ووجهات نظر. وهذا نوع من الصلوت التى يتحدث القرآن عن المحافظة عليها. "حَٰفِظُواْ عَلَى ٱلصَّلَوَٰتِ وَٱلصَّلَوٰةِ ٱلۡوُسۡطَىٰ وَقُومُواْ لِلَّهِ قَٰنِتِينَ"
    "وَأۡمُرۡ أَهۡلَكَ بِٱلصَّلَوٰةِ وَٱصۡطَبِرۡ عَلَيۡهَا لَا نَسۡ‍َٔلُكَ رِزۡقًا نَّحۡنُ نَرۡزُقُكَ وَٱلۡعَٰقِبَةُ لِلتَّقۡوَىٰ"
    فأرجو أن لا ينسحب احدكم تلو الاخر بحجة سأترك لكم موقعكم هذا.... فالمكان هنا عام ولم يدعي احدا ملكيته, ونفس المحاورات والمعارضة في الفهم ستحدث لكم أينما وجدتم. فهل من الحكمة أن يبقى كل منكم صامتا في بيته ولا يصلى على احد من اخوانه في الانسانية ممن قد يصيبهم خيرا مما فتح الله عليه به من معرفة. فترفعوا عن هذا وتحملوا بعض المسؤلية تجاه اخوانكم المجهولين.
    وفى النهاية انتبهوا لهذه الاية العظيمة جيدا
    "وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُواْ ٱلَّتِي هِيَ أَحۡسَنُ إِنَّ ٱلشَّيۡطَٰنَ يَنزَغُ بَيۡنَهُمۡ إِنَّ ٱلشَّيۡطَٰنَ كَانَ لِلۡإِنسَٰنِ عَدُوًّا مُّبِينًا"

  • أعتذر منك أخي أبو حمد ومن جميع الإخوة خصوصا الأخ غالب الذي اسأت الظن به وقد حذفت التعليق .. لكن يجب أن نحترم بعضنا في الحوارات على الأقل وننتقي ألفاظا ننتقد دون تجريح ... فالاستفزاز يفتح الباب على مصراعيه لنزغ الشيطان ..

  • الضيف: - أبو حمد

    رداً على تعليق: عبد الرحمن تبليغ

    بارك الله فيك وفي أخينا غالب ورفع قدركما وزادكما علما.

  • جميل ورائع تدبرك أخي غالب.فهدم الصلوت فعلا معنوي وليس هدما كما نعرفه أي بمعنى قطع الصلات لكني لا أرى للتنوين علاقة فالمعنى يشمل الكل ولا أريد أن أوجع رأسك بالممنوع من الصرف في لغة سيبويه الذي يمنع من التنوين في أوزان دون أخرى.لكني صراحة لم أقتنع بكون أحد ما يموت خارج قريته على الساعة9 صباحا فنحبس شاهدين ممن حضروا الوصية بعد صلاة العشاء؟ان كان يمكنك التوضيح بمثال حي سأكون لك شاكرا.تحياتي;)

  • الأخ بلحاج، شكرا لك
    انا ذكرت حالتين اعلاه:
    1. الموت في البيت
    2. الموت خارج القريه
    والمنطق يقول انه ما ينطبق على الحالة الثانية يجب ان ينطبق على الأولى :)
    فأن الله تعالى قال بان من مات بعيدا عن بيته - يتم ايضا - حبس الشاهدين من بعد الصلوة !
    فمن الطبيعي ان ينطبق هذا على من هو في بيته !

    ثم المنطق يقول :
    ان من مات خارج قريته فإن الاتيان بالشهود لا بد ان يكون بعد وقت ! بعد يوم او اثنين او على الاقل بعد ساعات !

    ومنه ليس هناك صلوة جنازه !!!
    فهما سيتم حجزهما من بعد الصلوة بعد ان اتيا الى القريه !
    وما اعلمه من الكتاب انه ليس هناك سوى العشاء والفجر !
    فجائت الصيغة من بعد ( ال ) صلوة - اي ايّ منهما !
    من بعد صلوة الفجر او العشاء

    والوصية عادة لا تفتح قبل الدفن ابدا حتى يومنا هذا !

    عادة تفتح ثاني يوم او بعد 3 ايام احتراما للميت - كعادات !
    او ثاني يوم لنقل !

    وحين نسقط كل هذا على من مات في بيته - لن يصبح عندنا شبهات وسنوحد المعايير :)

    هل تم الشرح بشكل سليم ام هناك اسألة اخرى - فلا بأس من ان اشرح بطرق اخرى ان لزم
    مع تحياتي

  • ملاحظه : القول بان بيع هي كنائس هو مفهوم تلمودي سيبويهي من التلمود ولا يجب ان نأخذ به !
    وإن انت اتكأت عليه فساتيك من المعجم بمعان تفيد ما قلته انا عن البيع !
    شكرا

  • (صلوت) Synagogues

    Comment last edited on قبل 3 اعوام by Mr. Quranist
  • أخي حمدان بعد التحية.كيف أصلت لكون أن الصلوة المذكورة بصيغة اسمية حالها كحال ذكر أي صلوة مفروضة في القرأن على أنها وصل الميت والسماع منه.ارجو توضيحا أكثر بدلائل وقرائن واضحة لا تحتمل التأويل.تحياتي

  • الضيف: - hamdan

    رداً على تعليق: بلحاج تبليغ

    تحية لك أخي بلحاج
    الآية: يَـٰٓأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُوا۟ شَهَـٰدَةُ بَيْنِكُمْ إِذَا حَضَرَ أَحَدَكُمُ ٱلْمَوْتُ حِينَ ٱلْوَصِيَّةِ ٱثْنَانِ ذَوَا عَدْلٍۢ مِّنكُمْ أَوْ ءَاخَرَانِ مِنْ غَيْرِكُمْ إِنْ أَنتُمْ ضَرَبْتُمْ فِى ٱلْأَرْضِ فَأَصَـٰبَتْكُم مُّصِيبَةُ ٱلْمَوْتِ تَحْبِسُونَهُمَا مِنۢ بَعْدِ ٱلصَّلَوٰةِ فَيُقْسِمَانِ بِٱللَّهِ إِنِ ٱرْتَبْتُمْ لَا نَشْتَرِى بِهِۦ ثَمَنًۭا وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَىٰ ۙ وَلَا نَكْتُمُ شَهَـٰدَةَ ٱللَّهِ إِنَّآ إِذًۭا لَّمِنَ ٱلْءَاثِمِينَ).

    في هذه الآية ذكرت الصَّلَوٰةِ، و هي غيرها الصلاة التي جاءتا معرفتان في الكتاب وهي صلاة الفجر و صلاة العشاء.والصلاة صلة بالله عز و جل في كتاب موقوت، أما الصلواة بتاء مقبوضة فهي صِلة و تواصل مع الغير و مع الله عز و جل خارج أوقات الصلاة لا ندري كيفيتها. أما إن كانت بتاء مطلوقة فدلالتها أن كيفيتها معلومة. و هذا شأن التاء في الكتاب التي أتت في آخر الكلمات، وهناك حزمة من الأمثلة على هذه الملاحظة

  • أخي حمدان أعلم جيدا أنها ليست تعني صلاة العشاء أو الفجر أو نافلة الليل المذكورة صراحة بأسمائها في القرأن.لكن هذا لا ينفي انها صلاة ذكرت عند الموت.كيف لك أن قلت أنها صلة أو ما شابه...وتواصل مع الغير.لم أر في كتاب الله ما تتحدث عنه من صلوة بتاء مطلوقة يعلم كيفيتها بل العكس تماما فالصلوة بتاء مربوطة هي من كتبت قبل الفجر والعشاء.والصلوت بتاء مفتوحة هي من توحي الى صلة كصلة الرسول مثلا.وَمِنَ ٱلْأَعْرَابِ مَن يُؤْمِنُ بِٱللَّهِ وَٱلْيَوْمِ ٱلْءَاخِرِ وَيَتَّخِذُ مَا يُنفِقُ قُرُبَـٰتٍ عِندَ ٱللَّهِ وَصَلَوَ‌ٰتِ ٱلرَّسُولِ ۚ أَلَآ إِنَّهَا قُرْبَةٌۭ لَّهُمْ ۚ سَيُدْخِلُهُمُ ٱللَّهُ فِى رَحْمَتِهِۦٓ ۗ إِنَّ ٱللَّهَ غَفُورٌۭ رَّحِيمٌۭ / يَـٰٓأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُوا۟ لِيَسْتَـْٔذِنكُمُ ٱلَّذِينَ مَلَكَتْ أَيْمَـٰنُكُمْ وَٱلَّذِينَ لَمْ يَبْلُغُوا۟ ٱلْحُلُمَ مِنكُمْ ثَلَـٰثَ مَرَّ‌ٰتٍۢ ۚ مِّن قَبْلِ صَلَوٰةِ ٱلْفَجْرِ وَحِينَ تَضَعُونَ ثِيَابَكُم مِّنَ ٱلظَّهِيرَةِ وَمِنۢ بَعْدِ صَلَوٰةِ ٱلْعِشَآءِ.ألا ترى أن الصلاتين المفروضتين كتبتا بنفس كتابة الصلوة التي نبحث عنها في موضوعنا؟فأين يكون مفهوم الصلة والتواصل هنا؟تحياتي

  • الضيف: - hamdan

    رداً على تعليق: بلحاج تبليغ

    الصلاة=صلة و على هذه المعادلة أرتكز،حتى يتبث عكسه.
    وَإِن طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِن قَبْلِ أَن تَمَسُّوهُنَّ وَقَدْ فَرَضْتُمْ لَهُنَّ فَرِيضَةً فَنِصْفُ مَا فَرَضْتُمْ إِلاَّ أَن يَعْفُونَ أَوْ يَعْفُوَ الَّذِي بِيَدِهِ عُقْدَةُ النِّكَاحِ وَأَن تَعْفُواْ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَلاَ تَنسَوُاْ الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ إِنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ
    حَافِظُواْ عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلاةِ الْوُسْطَى وَقُومُواْ لِلَّهِ قَانِتِينَ
    لقد حثنا سبحانه هنا بالحفاظ على الصلوات في كتاب عقدة النكاح و بتكريسها بالصلاة الوسطى التي هي الصلة
    (connexion) بالله.
    أما الأية التي تستشهد بها على أنها تدلنا على وجود صلاة جنازة
    يَـٰٓأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُوا۟ شَهَـٰدَةُ بَيْنِكُمْ إِذَا حَضَرَ أَحَدَكُمُ ٱلْمَوْتُ حِينَ ٱلْوَصِيَّةِ ٱثْنَانِ ذَوَا عَدْلٍۢ مِّنكُمْ أَوْ ءَاخَرَانِ مِنْ غَيْرِكُمْ إِنْ أَنتُمْ ضَرَبْتُمْ فِى ٱلْأَرْضِ فَأَصَـٰبَتْكُم مُّصِيبَةُ ٱلْمَوْتِ تَحْبِسُونَهُمَا مِنۢ بَعْدِ ٱلصَّلَوٰةِ فَيُقْسِمَانِ بِٱللَّهِ إِنِ ٱرْتَبْتُمْ لَا نَشْتَرِى بِهِۦ ثَمَنًۭا وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَىٰ ۙ وَلَا نَكْتُمُ شَهَـٰدَةَ ٱللَّهِ إِنَّآ إِذًۭا لَّمِنَ ٱلْءَاثِمِينَ)....

    فهذا لا يستقيم لأن الشهادة حين الوصية تقتضي حياة الموصي.
    أخي بلحاج هل بإمكان أحدٍ منا أن يطلع على صَّلَوٰةِ غيره أم هي بين الفرد و ربه، لذا هي أتت بتاء مقبوضة.
    لك هذا الربط

  • أخي حمدان أسفا فان صاحب البحث قد أهمل الصلوة والصلوت في طرحه لا أدري سهوا أم متعمدا.لكن بتطبيق فهمه تصبح الصلوة بتاء مربوطة نكرة وغير محددة الكيفية كما تفضلت لكن هناك عشرات الأيات تنسف هذا الطرح من أساسه فلك مثلا وَإِذَا ضَرَبْتُمْ فِى ٱلْأَرْضِ فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَن تَقْصُرُوا۟ مِنَ ٱلصَّلَوٰةِ / يَـٰٓأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُوا۟ لَا تَقْرَبُوا۟ ٱلصَّلَوٰةَ وَأَنتُمْ سُكَـٰرَىٰ /وَإِذَا كُنتَ فِيهِمْ فَأَقَمْتَ لَهُمُ ٱلصَّلَوٰةَ/يَـٰٓأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُوٓا۟ إِذَا قُمْتُمْ إِلَى ٱلصَّلَوٰةِ فَٱغْسِلُوا۟ وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى ٱلْمَرَافِقِ وَٱمْسَحُوا۟ بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى ٱلْكَعْبَيْنِ ۚ......والأمثلة بالعشرات تبين بما لا يدع مجالا للشك أن الصلوة معلومة ومحددة.وأما عن الصلوت بتاء مفتوحة فمن الطبيعي أن تكتب بتاء مفتوحة ما دامت جمعا لكلمة صلوة حالها حال زكوة تجمع زكوت...أرجو أن تستوضح أكثر.شكرا لك على الاثراء

    Comment last edited on قبل 3 اعوام by بلحاج
  • الضيف: - hamdan

    رداً على تعليق: بلحاج تبليغ

    إن كانت كلمة صلوات جمع لكلمة صلواة فهذا يعني أن هناك أكثر من صلاتين
    و الصلواة غير محددة الكيفية في الصلة بالله محددة الكيفية في إقامتها.
    عكس الصلوات التي تكون فيها الصلة بينة
    اولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة واولئك هم المهتدون

  • الصلوات المفروضة فقط أخي حمدان ثلاثة.صلوة الفجر/صلوة العشاء وصلوة نافلة الليل المفروضة أيضا ولو بما تيسر من القرأن لمن يضرب في الأرض أو المرضى أو المقاتلين.أظن أنك لم تر بعد أن الصلوة بتاء مربوطة جاءت محددة فيما أوردت لك من قليل الأمثلة وأن صاحب البحث تجاهل الصلوة أصلا وهي الأهم لأنها لا تخدم نظريته.تحياتي

  • الضيف: - ابراهيم

    رداً على تعليق: الضيف: - hamdan تبليغ

    الاخ حمدان هل بالامكان توضيح هذه المعاني لكلمة الصلوة بالادلة، وجزاك الله خير

  • سلام الله عليك أخي رامي ، و اسمح لي أن أختلف معك في النقطة الرابعة التي ذكرتها المتعلقة بالوقوف على القبور على حد قولك .
    حسب ما أرى الآية " لا تقم على قبره " لا تعني الوقوف على القبر أو زيارته لأن القيام غير الوقوف و معنى كلمة قبر هنا لا تعني مكان الدفن بل عملية الدفن . فكلمة قبر مشتقة من الفعل قبر يقبر قبرا بمعنى دفن يدفن دفنا فالقبر هنا بالذات هو عملية الدفن و ليس المكان .. أي لا تحضر دفنه أو لا تتكفل بدفنه.. و للتنويه كلمة الدفن بجميع اشتقاقاتها لا وجود لها في القرآن .. هذا لا يعني أن كلمة قبر لا تعني مكان الدفن بل قد تعنيه و جمعها قبور لكن في هذه الآية بالذات لا أرى بذلك .

    Comment last edited on قبل 3 اعوام by عبد الرحمن
  • الضيف: - rami

    رداً على تعليق: عبد الرحمن تبليغ

    تحيه اخي عبد الرحمن واشكر لك مداخلتك القيمة ...
    1- قلت ( حسب ما أرى الآية " لا تقم على قبره " لا تعني الوقوف على القبر أو زيارته لأن القيام غير الوقوف )
    * قد ذكرت تأويلي للآية وهو ( 3- ارى ان تأويل الصلاه في الآيتان تدور حول ( عدم الصله والوصال بالميت الكافر الى مدفنه ودفنه ) وقد منع عن ذلك محمد ... اما الشاهدين متى يبرزوا الوصيه ( من بعد الصلاه ... اي بعد ما اتموا صلته الى قبره ) ...
    ... وقد اخطأت في العبارة ( 4- ولكن ماذا عن الوقوف على القبر لغير الكفار !!!! ) الوقوف = القيام ....
    2- ان كان تأويل " لا تقم على قبره " = أي لا تحضر دفنه أو لا تتكفل بدفنه. ...
    اذا ما تأويل ( وَلَا تُصَلِّ عَلَىٰٓ أَحَدٍۢ مِّنْهُم مَّاتَ أَبَدًۭا ) = ... !!!
    3 - ذكرت ( معنى كلمة قبر هنا لا تعني مكان الدفن بل عملية الدفن ) !!! من اين لك هذا ؟
    حيث كلمة قبور في القران عبرت عن مآل الانسان في الدنيا وقد استخدمت كلمة اجداث لوصف نفس المكان ولكن بصفه إضافيه عند الخروج ...
    4- ما تأويل القيام على القبر ( عند النظر لقصة الرقيم من بنيانهم على أ صحاب الكهف ) .. فهم هنا قاموا على قبرهم ... وفي قوله ( أَفَمَنْ هُوَ قَائِمٌ عَلَىٰ كُلِّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ )
    تقم قائم قياما ... القيام على ... الا تعني مراعاه وعنايه .......
    شكرا لك ولتنبيهي لخطأ الكتابه الذي ذكرت .. آمل منك الاستمرار في توضيح وجهة نظرك ..
    تحياتي ،،

  • صباح الخير أخي رامي ...
    فهمي للآية " لا تقم على قبره " يرتكز أساسا على فهم القبر هنا .. فأنا أرى أن " القبر " هنا يعني " الدفن " و هذا موجود لغة و مفبول جدا إذا ما عرفنا أن الفعل قبر مصدره القبر تماما كما دفن مصدره الدفن بمعنى يكزن معنى الآية " لا تقم على دفنه " و هذا ما أراه في فهم هذه الآية ... أما " لا تصل على أحد منهم مات أبدا " ربما دلت على الدعاء له ، أو حضور جنازته لأن الفعل " صلى على " تدل على التقرب . هذا ما أراه .
    أما عن الآية تحبسونهما من بعد الصلاة ، لم أحسم أمري فيها بعد هل الصلاة معرفة هكذا تدل على صلاة مكتوبة أم غيرها أم دلت على الدفن كما تفضلتم ..

  • الضيف: - المعتصم بالله

    رداً على تعليق: الضيف: - rami تبليغ

    اعتقد أن كلامك صحيح أخي. فلو كان هناك حكم من الله بأداء طقوس معينة للجنازة لذكره القرآن صراحة ولما تركه الله سبحانه وتعالى للتخمين من وسط آية الوصية أو آية تعامل النبى مع أموات المنافقين.

بإمكانك هنا التعليق على الموضوع

إضافة تعليق كضيف

0