• سلاما و بعد :
    فيما يخص المبحث الذي خصصتموه للعلاقة بين زوجي النفس الواحدة في الآخرة .. قد استوقفتني آية لم أجد أنكم تطرقتم إليها و هي : " احشروا الذين ظلموا و أزواجهم و ما كانوا يعبدون من دون الله فاهدوهم إلى صراط الجحيم "
    هنا أيضا التساؤل يطرح نفسه : ما ذنب أزواج(نساء أو بعولة) الظالمين ليحشروا معهم ؟ ماذا لو كان أحد الزوجين مؤمنا ؟ و ماذا لو كان هذا الإنسان لم يتزوج في الدنيا وووو ؟ و نفس الشيء بالنسبة بالنسبة للجنة " هم و أزواجهم في ظلال " لكن هنا بالذات يجدون مهرب الحور العين لتفادي هذا الاشكال و هو بعيد عن الحقيقة حسب رأيي .
    و أعود إلى الآية الأولى بمفهوم الزوج الذي اقترحتموه :
    احشروا : 1 الذين ظلموا 2 أزواجهم 3 ما كانوا يعبدون من دون الله .
    ماذا لو كان يعبد إنسان المسيح ابن مريم أو الملائكة كحال قوم النبي . حاشا أن يحشر الأنبياء و الملائكة مع هؤلاء الظالمين . هنا بالذات نعود الى الآية التي يسائل فيها رب العزة الملائكة " أهؤلاء إياكم كانوا يعبدون "
    جواب الملائكة : بل كانوا يعبدون الجن .. بمعنى أنهم كانوا يطيعون الشياطين في بهتانهم فهي بمثابة العبادة ..
    هذه توطئة للقول بأن الزوج مختلف عن القرين " ما كانوا يعبدون من دون الله " هم على ما أظن القرناء من الشياطين و لا علاقة لهم بالأزواج .. و حتى أبونا آدم عاش هذه الثلاثية هو و زوجه و الشيطان . و الله أعلم

  • شكراً اخ عبد الرحمن على لفت انتباهي للاية الكريمة
    الشيطا ن ياتي دائما بشكل قرين بالدنيا
    قال تعالى في سورة الزخرف اية ٣٦
    ومن يعش عن ذكر الرحمن نقيض له شيطناً فهو له قرين
    وفي سورة النساء اية ٣٨
    ومن يكن الشيطان له قريناً فساء قرينا
    وكأن الاقتران بالشيطان ياتي بعد سلوك الانسان درب الخطيئة
    اي للكل زوج ولكن ليس للكل قرين او ان القرين يتبدل وبالتالي الذي يتجه للكفر اكثر واكثر يستبدل الجان الذي معه بجان كافر او شيطان

  • الضيف: - hamdan

    رداً على تعليق: عبد الرحمن تبليغ

    تحية طيبة
    "ما كانوا يعبدون من دون الله " ما يعود على غير العاقل بعكس مَنْ.
    و على فهمته من الطرح هو أن زواج الأنفس يكون لأهل الجنة دو أهل السعير.

  • الاخ حمدان تحية وبعد
    بالنسبة لاهل النار فهم يقرنون مع ازواج الدنيا عوضاً عن التزويج وفي هذا قمة العذاب النفسي وقد ذكرت ذلك في كتابي

  • سلام على الأخ الفاضل حمدان .
    كنت بصدد التعليق على جزئية من كتاب أخينا الكريم د نذير الذي طرح من خلال كتابه المتاح للتحميل نظرة أخرى في مفهوم الأزواج .. لا سيما المبحث المتعلق بالأزواج في الآخرة .
    أما عن قولك أن الاسم الموصول " ما " يعود على غير العاقل عكس " من " الذي يعود غلى العاقل فهذا درسناه و صحيح في لغة سيبويه لا في لغة القرآن .. خذ مثلا قوله تعالى " ثم قيل لهم أين ما كنتم تعبدون من دون الله هل ينصرونكم أو ينتصرون " فهل غير العاقل ينصر أو ينتصر ؟؟؟
    تحياتي الأخوية .

  • بارك الله فيك اخي الفاضل

  • شكرا اخي ابو عمر على المرور وبارك الله بالجميع وجعلنا من اهل الجنة

  • بارك الله فيك اخي الفاضل

  • أخي نذير .. ربما لن تصدق لو قلت لك أنه قبل عرض موضوعك حول الأزواج بيوم واحد كنت ناقشت نفس الموضوع مع شقيقي و قلت له ماذا لو لم يكن زوج آدم حواء بل مزدوجه .. و ايضا عن " يفرقون بين المرء و زوجه " كانت وجهة نظري شبيهة جدا بالتي طرحتها لأني لم أستسغ أن يتحث الله عن أنهم يتعلمون أمراواحدا و هو التفريق بين الرجل و زوجته بل أمرا تدخل فيه كل الأمور الضرر .. و فوجئت في اليوم التالي بكتابكم ، فقال لي أخي كيف يمكن لعقلين يبعدان عن بعضهما بآلاف الأميال أن يستنتجا استنتاجين متماثلين لحد بعيد ..
    و لست أدري إن كنتم تطرقتم للآية " يمحو الله ما يشاء و يثبت " كيف فسرتموها لأني قرأت الكتاب على عجالة .

    Comment last edited on قبل 3 اعوام by عبد الرحمن
  • اخي عبد الرحمن تحية وبعد
    لقد واجهت معضلة عند كتابتي للكتاب ان معظم الناس لا تهتم بل تخاف الخوض بهكذا تفاسير ولذلك انا سعيد جداً ان اجد بعض الاخوة الذين يشاركوني اهتمامي و يناقشوني في كتابي لكي تنضج الفكرة اكثر بتعاوننا
    انا اعترف انني طرحت افكار متعددة تحتاج الى الكثير من الجهد لتتبلور الافكار بشكل افضل ويصبح فهما ايسر
    واعتقد ان شخصاً مثلك ربما يساعد في تفنيد الافكار ونقدها والبناء عليها وشكراً سلفاً
    وكأن الله قد تأذن بأن تخرج بعض اسرار القرآن في وقت اشتد الهجوم على الاسلام ولهذا سمح لكلانا ان نتخاطر حول نفس الموضوع
    لم اذكر اي شيئ حول الآية المذكورة وللاسف لا اعرف كيف افسرها ولكن اعتقد ان الدكتور شحرور قد ذكرها في احدى كتبه

  • أسعد الله صباحك أخي نذير.لي سؤالان عن كتابك1-هل حقيقة يوجد في أرضنا زوجين من كل الثمرات؟أم أن لها أيضا زوج نهاري وزوج ليلي؟استنادا لقوله وَهُوَ ٱلَّذِى مَدَّ ٱلْأَرْضَ وَجَعَلَ فِيهَا رَوَ‌ٰسِىَ وَأَنْهَـٰرًۭا ۖ وَمِن كُلِّ ٱلثَّمَرَ‌ٰتِ جَعَلَ فِيهَا زَوْجَيْنِ ٱثْنَيْنِ ۖ يُغْشِى ٱلَّيْلَ ٱلنَّهَارَ ۚ إِنَّ فِى ذَ‌ٰلِكَ لَءَايَـٰتٍۢ لِّقَوْمٍۢ يَتَفَكَّرُونَ ﴿٣﴾ 2-على ضوء مفهومكم عن أيتي الليل والنهار الكونيتين ما تفسيركم لمعنى سكن في قوله وَلَهُۥ مَا سَكَنَ فِى ٱلَّيْلِ وَٱلنَّهَارِ ۚ وَهُوَ ٱلسَّمِيعُ ٱلْعَلِيمُ ؟ومن خلال جوابكم سيتضح معنى أن نسكن لأزواجنا فالناس جميعا دون استثناء معنيون بالسكن الى الأزواج وليس فقط المتزوجون بعقد نكاح.موفق أخي ان شاء الله.

    Comment last edited on قبل 3 اعوام by بلحاج
  • اخي اامحترم بالحاج تحية وبعد
    الجواب على السؤال الاول انه نعم لكل شيء زوج وبالتالي للثمرات زوج ليلي يغشى الزوج النهاري وقد ذكرت ذلك بالكتاب
    وكذلك عندما ذكر رب العالمين السكن للزوج فهو حسب فهمي قد قصد الزوج الليلي الذي نسكن اليه بنومنا واما المودة والرحمة فهي بين الزوج وامرأته وبين الناس بشكل عام كالاخوة والاصدقاء
    والفكرة الاخيرة ايضاً مفصلة بالكتاب وكلامك صحيح فالناس كلها تسكن لازواجها سواء متزوجة ام لا

  • للاسف موضوع الجن ليس واضح عندي وكني اعتقد ان الجن يقترن بالانسان ويختار من يريد كقرين وبالتالي فان صالح الجن يختار مثلاً صالح البشر ليقترن به والعكس صحيح وبالتالي يكون هناك تعاضد على الخير اوالشر وربما تكاثر البشر يترجم الى تكاثر عند الجن.
    لذلك من يتعامى عن الذكر الرحمن يصبح قرينه شيطان
    قال تعالى في سورة الزخرف اية ٣٦
    { وَمَن يَعْشُ عَن ذِكْرِ ٱلرَّحْمَـٰنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَاناً فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ } * { وَإِنَّهُمْ لَيَصُدُّونَهُمْ عَنِ ٱلسَّبِيلِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُم مُّهْتَدُونَ } * { حَتَّىٰ إِذَا جَآءَنَا قَالَ يٰلَيْتَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ بُعْدَ ٱلْمَشْرِقَيْنِ فَبِئْسَ ٱلْقَرِينُ }

  • أخي د. نذير
    إطلعت على كتابك (كتاب الأزواج) ولكن بكل أسف على عجالة فلم يسعفني الوقت ولكنني سأعود إليه بإذن الله قريبا. لي تعليق لعلي أوجزه فيما يلي حيث أشرت إلى أن الفجر هو الإنفجار ولا خلاف على ذلك (على الأقل لهذه اللحظة) فهل هناك فرق بينه وبين الفتق حيث قال تعالى عن السماء والأرض (كانتا رتقا ففتقناهما) ولو تمعنا قليلا ففتق الثوب من أسفله للزيادة في طوله ينتج عنه صوت انفصال الغرز وتقطع الخيوط والمفتوق هو من ذات الثوب وإنما أشبه ما يكون بالجزء المثني في الناحية السفلى من الثوب. (مجرد تصور بشري)!!

  • اخي ابو يزيد السلام عليكم وشكراً للمرور وبعد
    ذكرت في كتابي ان اية النهار يشار اليها بالارض احيانا واية الليل يشار اليها بالسماء احيانا والله يمسك السماء ان تقع على الارض بهذا المعنى
    وبالتالي الفتق حدث حسب ظني عند فصل اية الليل عن اية النهار

  • الضيف: - nour eddine

    رداً على تعليق: د. نذير كيالي تبليغ

    السلام عليكم
    ماذا لو ان الجن هم سكان العالم المقابل او الكون المرآة.
    حيث احتوت على هذه الصفات:
    -عاقلة كونها نسخة للانسان فهي مكلفة مادامت علاقتها بالانسان هي علاقة شد و جدب او صراع ونفوراو وفاق وانسجام
    -غير مرئية بالنسبة لنا فهي جنة

  • شكراً للتفاعل اخ نور الدين
    ربما يكون كلامك صحيحاً فانا فكرتي عن الجن ليست واضحة
    ولكن الآية ٢٩ من سورة فصلت توحي بوجود قرين من الانس وقرين من الجن
    { وَقَال الَّذِينَ كَفَرُواْ رَبَّنَآ أَرِنَا ٱلَّذَيْنِ أَضَلاَّنَا مِنَ ٱلْجِنِّ وَٱلإِنسِ نَجْعَلْهُمَا تَحْتَ أَقْدَامِنَا لِيَكُونَا مِنَ ٱلأَسْفَلِينَ }

  • الضيف: - nour eddine

    رداً على تعليق: د. نذير كيالي تبليغ

    بوركت أخي نذير
    هنا أظن أن الحديث حول شخصين فقط ( ٱلَّذَيْنِ أَضَلاَّنَا مِنَ ٱلْجِنِّ وَٱلإِنسِ) من الجن إبليس و من الإنس لست أبحث بعضهم يقول أنه الدجال

  • صباح الخير لي تعقيب على أحد المفاهيم التي افتتحت بها كتابك علك تعدل مقدمته.عندما نقرأ قول الله وَجَعَلْنَا ٱلَّيْلَ وَٱلنَّهَارَ ءَايَتَيْنِ ۖ فَمَحَوْنَآ ءَايَةَ ٱلَّيْلِ وَجَعَلْنَآ ءَايَةَ ٱلنَّهَارِ مُبْصِرَةًۭ لِّتَبْتَغُوا۟ فَضْلًۭا مِّن رَّبِّكُمْ وَلِتَعْلَمُوا۟ عَدَدَ ٱلسِّنِينَ وَٱلْحِسَابَ ۚ وَكُلَّ شَىْءٍۢ فَصَّلْنَـٰهُ تَفْصِيلًۭا .يبدو من خلال الغاية من محو أية الليل وجعل أية النهار مبصرة أن الله يتحدث عن أيتي الليل والنهار في الدنيا وليس الكونيتين.فالغاية هي ابتغاء الفضل وتعلم الحساب وهذا لا يخص الا دنيانا.احترامي لك وسلامي.

  • الاخ بالحاج تحية طيبة وبعد
    لقد محيت اية الليل وبالتالي ازيل اثرها. فالمحي باللغة العربية لا يعني الظلام ولذلك ذهب المفسرون الى اعتبار المقصود بالمحي هو القمر لان الليل ليس ممحي
    فالممحي هو اية الليل الكونية
    والمبصر هو اية النهار الكونية وبسبب ابصارها استطعنا ان نبتغي فضل من الله ونعلم عدد السنين والحساب

  • يقول عز وجل : " وَجَعَلْنَا ٱلَّيْلَ وَٱلنَّهَارَ ءَايَتَيْنِ ۖ فَمَحَوْنَآ ءَايَةَ ٱلَّيْلِ وَجَعَلْنَآ ءَايَةَ ٱلنَّهَارِ مُبْصِرَةًۭ لِّتَبْتَغُوا۟ فَضْلًۭا مِّن رَّبِّكُمْ وَلِتَعْلَمُوا۟ عَدَدَ ٱلسِّنِينَ وَٱلْحِسَابَ ۚ وَكُلَّ شَىْءٍۢ فَصَّلْنَـٰهُ تَفْصِيلًۭا "
    الهدف من محو آية الليل و جعل آية النهار مبصرة هو الابتغاء من فضل الله و معرفة عدد السنين ، و هذا ما يدل على الليل و النهار الذان نعرفهما و اللذان يمكناننا من معرفة عدد الأيام و السنين و لا تعني حسب رأيي عالم النور و عالم الظلام .

  • شكرا اخ عبد الرحمن للتفاعل
    اذا عدت الى قواميس اللغة العربية لن تجد الظلمة على انها نوع من المحي
    بل اذا كنت ترسم لوحة وقررت ان المنظر ليلي فانك ستمسك القلم وتزيد الظلال السوداء عوضا عن محي ما رسمت
    ولهذا السبب قال المفسرون ان اية الليل الممحية لا تشير لليل الارضي لان الوصف لا ينطبق عليه وكون في القمر محوات قالوا ان القمر هو اية الليل الممحية

  • بالعكس لم أجد في القواميس كلمة " المحي " بل وجدت أنه يقال " المحو " ... هذا من جهة .
    و من جهة أخرى فآية الليل ممحوة و آية النهار مبصرة .. لها علاقة بالسنين و الحساب من خلال الآية . و عليه فتعاقب الليل و النهار هو ما يمكننا من معرفة اليوم ..و الا لو كان النهار سرمدا ما استطعنا حساب الأيام و السنين .. هذا ما أراه واضحا من الآية . أما باقي الاستدلالات فلم أكمل قراءة بحثكم حتى أناقشكم فيه ..
    تحياتي الخالصة و أرجو أن يتسع صدركم .. فلدي بقية بعد اتمام القراءة .

  • أخي نذيرفهمنا منك المحو فلا داعي لتكرار شرحه.لكن بعيدا عن مفهوم المحو وقواميس اللغة.الأية تبين أن محو أية الليل وجعل أية النهار مبصرة كان الغرض منه ابتغاؤنا فضلا من الله وتعلم عدد السنين والحساب.يبدو القول هنا خاصا بليلنا ونهارنا.وليس الليل والنهار الكونيين كما سميتهما وان كان كما تقول فأنى لنا تعلم الحساب منهما؟

  • اخي الكريم ان ابتغاء فضل من الله ومعرفة عدد السنين والحساب جاء بفضل ابصار اية النهار فقط
    فلولا ابصار اية النهار الكونية لما كان هناك ليل ونهار ارضي

  • سيدي الكريم بالحاج
    انا سعيد جداً ان الكتاب اعجبك واتمنى منك ان تبدي ملاحظاتك لنناقشها فلن تنصقل الافكار الا بالنقاش
    وشكراً على توضيح مسألة الاسرى وسيدنا محمد واعتقد انك على صواب

  • صباح الخير أخي نذير.لي سؤال لك.على ضوء رؤيتك لنظام الأزواج أين يمكن أن ندرج قرين الانس من الشيطان وكيف هي العلاقة بينهما؟فلربما فهمنا من وراء ذلك الوسوسة وأننا حتى نحن بدورنا نؤثر بما نقول ونفعل في قرنائنا.جزيل الشكر لك على تقديرك.نفعك الله بعلمك ونفع بك.

  • تحية شكر وعرفان لك أخي نذير.أين كنت مختبئا بهذا العلم يا صاحبي؟والله اني لطرحت فكرة الأزواج مع أخي البارحة ولم تكن واضحة مكتملة حتى وجدت بحثك القيم وكأن الله يدبر هذا الأمر سبحانه لا علم لنا الا ما علمنا.لكني أخالفك الرأي في مسألة أسرى الرسول فهو بالعكس كان مأمورا أن لا يبتغي فداء من ورائهم أي عرض الدنيا فما بالك اعدامهم؟جزيل الشكر لك ومرحبا بك معنا دائما.

بإمكانك هنا التعليق على الموضوع

إضافة تعليق كضيف

0