• علي الجميع مشاهدة فيديو السيد قصي الموسوي عن هذا الموضوع وهو موجود بالصفحة تحت عنوان قراءة منهجية اعلي فيديو يسار الصفحة فهذا مم وجهة نظري هو الجواب العلمي والمنطقي

  • الأخ الفاضل ENG KARIM أرجو ان ترسل لي ايميلك فقد حدث امر ما جعلني لا اعثر على ايميلك وقد كتبت لكم رسالة جوابية في ملف وورد منذ مدة واريد ارسالها اليكم مع الشكر

  • الضيف: - ابوغزوان

    تبليغ

    الاخ الفاضل ENG KARIM قوله تعالى
    - {وَإِنَّ لَكُمْ فِي الْأَنْعَامِ لَعِبْرَةً نُسْقِيكُمْ مِمَّا فِي بُطُونِهِ مِنْ بَيْنِ فَرْثٍ وَدَمٍ لَبَنًا خَالِصًا سَائِغًا لِلشَّارِبِينَ} النحل/66.
    • جِىءَ بالضمير مذكَّرًا فى "بطونه"؛ لأنه يُراد به القِلَّة؛ فالمراد: الأنعام الإناث؛ والمعنى: نسقيكم مما فى بطون بعضه "وهو الإناث خاصة"، فتقدير البعض أوجَبَ استعمال الضمير المذكر ليعود على هذا البعض المُقَدَّر، والآية لم تذكر من منافع الأنعام سوى اللبن خاصة، وهو من الإناث دون الذكور.
    وفى سورة المؤمنون جاء الضمير مؤنثًا فى "بطونها"، فى قوله تعالى :
    - {وَإِنَّ لَكُمْ فِي الْأَنْعَامِ لَعِبْرَةً نُسْقِيكُمْ مِمَّا فِي بُطُونِهَا وَلَكُمْ فِيهَا مَنَافِعُ كَثِيرَةٌ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ} المؤمنون/21.
    • وذلك ليعمَّ الأنعام كلها؛ حيث عدَّدت الآية كثيرًا من منافع الأنعام إلى جانب اللبن، وهذه المنافع موجودة فى ذكورها وإناثها، فكان ضمير المؤنث هو المناسب هنا ليعم المنافع التى تعود على الإنسان من الأنعام كلها ذكورها وإناثها. هذا والله اعلم . مع التقدير

  • سأجيب عن سؤالك باختصار " وَإِنَّ لَكُمۡ فِي ٱلۡأَنۡعَٰمِ لَعِبۡرَةٗ نُّسۡقِيكُم مِّمَّا فِي بُطُونِهِۦ "
    يقول النحاة جمع التكسير يجوز تذكيره أو تأنيثه . مثل " قال نسوة في المدينة " المشهور أن يقال قالت نسوة ويجوز التذكير
    أيضا .. و الأنعام جمع تكسير يجوز فيه التذكير و التأنيث .. لكن ما يجب أن تعلمه أخي كريم أن جل القواعد مستقاة من القرآن .. فإن وجدت خلافا بين القرآن و القاعدة فاعلم أنها إما مذكورة في كتب النحاة و لم تطلع عليها أو أن النحاه لم يلموا بكل قواعد اللغة و هذا عيبهم .. و اعلم أن مدرستي الكوفة و البصرة لا تتفقان في كثير من الأمور . فلا تشغل نفسك كثيرا بقواعد اللغة في تدبرك لكتاب الله فهو المعيار و الأساس ..

  • إخي قصي كنت قد ارسلت لك رسالة علي الياهو فهل قرأتها؟

  • اخي الكريم .. لم يصلني شيئ .. ارجو اعادة ارسال الرسالة مع الشكر وبريدي الاليكتروني هو التالي: kussay1557@hotmail.co.uk

  • أخي ENG KARIM المحترم .. سؤالكم الكريم يرتبط بموضوع حيوي وهام وقد قدمت فيه بحثا مستقلا كأحد بحوث ستة مطلوبة في مرحلة الماجستير ولكنه للاسف مكتوب باللغة الانجليزية، ولكني طرحته في محاضرة لي عرّفت فيها بالمنهج اللفظي الترتيلي الذي طورته لفهم النص القرآني وهي المحاضرة الاولى على صفحتي في اليوتيوب يمكنكم الرجوع اليها وفيها تعرضت الى مشكلة الضمائر في صفحة كاملة من سورة النحل وأوضحتها بالكامل وأظن ان الحلول التي قدمتها ستنال قبولكم واليكم الرابط في ادناه وارجو لكم مشاهدة مفيدة، وارجو ان لا تتردوا في مراسلتي إذا اشكل لديكم امر :
    قراءة منهجية جديدة فى النص القرءانى

بإمكانك هنا التعليق على الموضوع

إضافة تعليق كضيف

0