• حسنا سنعتنق المسيحية و نعبد ثلات اشخاص هم في الحقيقية شخص واحد ونعبد إلاه يتبول و يخرج منه الغائط و نؤمن بأن الشمس خلقت بعد خلق النبتات و البحار و نؤمن ان لوط نكح بناته ونوح سكير و داوود ارسل أحد جنوده للموت ليأخذ زوجته و ان سليمان عبد الأصنام وان الملائكة ابناء الله تزوجوا بنات الناس و أنجبوا منهم و أن البشر الأوائل من أدم لنوح كانوا عمالقة يعيشون مئات الأعوام و حواء خلقت من ضلع أدم...اتريد ان تعرف ما الجديد في الإسلام انه رد الأعتبار لكل هؤلاء الأنبياء و كذب هذه الفضائح الأسلام الذي فضح 40 اسرئيلي الذين قالوا انهم شاهدوا الله مع موسى و في الحقيقة اخذتهم الصاعقة الأسلام كذب وجود فرعون في عهد يوسف القران هو الوحيد الذي الذي ذكر قصة عاد و ثمود اتعلم أن قصة اهل الكهف حدتث بعد الإنجيل فكيف ينقلها منه اتعلم أن ذو القرنين يعتبر كنبي عند اليهود . لما وصفت الكلب رشيد باخوك المسيحي هنا عرفت أنك مسيحي جبان متستر في ثوب مسلم مع إحترامي الشديد للأخوان المسيحين المحترمين لأنه لا يوجد مسلم حقيقي سيعتبر هذا الدجال المزيف للحقائق عدو الإسلام أخ له و أسلوبك هذا يبين ضعف ثقتك في دينك .
    بالنسبة للأعجاز العلمي لن أتحدث عن الأيات لأنكم ستقولون أننا نشرحها حسب هوانا سأعطيك أرقاما فقط و اترك لك التعليق
    القمر ذكر 27 مرة في القران عدد ايام دورته حول الارض
    الشمس ذكرت 33 مرة وكتلتها تساوي بالظبط 3300000 كتلة الأرض
    الرجل و المرأة ذكرا 24 مرة و عدد أزواج الكرومزوم لديهما هو 22 زوج متشابه بالإضافة لزوجي xx عند المرأة و xy عند الرجل تعطي 24 زوج
    عدد ايام خلق الكون 6 ايام و خلق الأرض يومين اي الضعف ثلات مرات إذا قارنها بمكتشفات العلم الحديث 13.77 عمر الكون و 4.54 عمر الأرض الضعف ثلات مرات
    كلمة يوم ذكرت 365 مرة في القران نفس ايام عدد العام الشمسي
    لما تعترف بمسيحيتك و تحترمنا و تريد حوار واضح و بناء عندها أنا تحت اللأشارة لأجيبك حول اي نقطة وشبهة في القران .

  • الضيف: - افروز

    تبليغ

    فعلا من حق كل واحد ان يقول رايه ويستفسر عن معنى ما يوجد فى كتابه السماوى ولكن يجب ان يكون بمعانى حقيقه فى القران ومعرفه ما يقوله القران حتى لا نستطيع ان نقول كلام يكون خاطئ فى المعانى القرانيه

  • اخي الكريم
    اليس من الغباء ان يخاطبنا الله بما لا تستوعبه عقولنا ويجعل منه حجة ان القران من كلامه الم يامرنا ان نسير في الارض وننظر كيف بدا الخلق وعلى افتراض اننا لن نفهم الغاية من الايات الكونية المبهمة فما الغاية في جعلها دليلا ان القران من عند الله هل عقلك يا اخي المحترم يقبل ان الشمس تغرب في عين حمئة وان سدا حاصر قوما مند مئات السنين الى الان ولم يستطيعوا ان يظهروه ؟ ؟؟ ان كان القران معقد الفهم الى هده الدرجة فلمادا النبي يكون النبي محمد اخر الانبياء الاجدر ان يصحح لنا الله افهامنا الخاطئة ولو مرة كل نصف قرن انتم تقولون ان القران ليس فيه حشو فبمادا تفيدني الايات التي لن افهمها الى قيام الساعة
    ارجوا منكم جوابا مقنعا ودمت بالف خير

  • الي الحائر موحا.

    الله تعالى خلق الليل والنهار . والشمس والقمركل في فلك يسبحون
    اذااستعصى عليك فهم هذه فأنت لم تتجرد لله .
    لماذا هذا العناء والمغالطة ؟تمسك بنصرانيتك و لا تشغل نفسك بما يقوله اخوانك النصرانيين أم أن قلبك علي القران (.من آهتدى فلنفسه ومن ضل فعليها وما ربك بظلام للعبيد).

  • السلام عليكم
    بعد التحية، بالنسبة لوجود تشابه بين بعض ما ورد من القصص في القرءان الكريم وبين ما جاء فى كتب ملل آخرى أو فى أساطير الأولين، أعتقد أن هذا شئ طبيعى لوجود رسـٰلـٰت من رب العـٰلمين للناس قبل نزول القرءان. والدين واحد عند رب العـٰلمين ورسـٰلته إلى البشر واحدة لم تتغير والقصص واحد لم يتبدل ورغم إضافات وتحريفات البشر بمرور الزمن فقد بقى دائما بعض من الحق.
    أما عن البرامج التليفزيونية التى تكرس وقتها لإتهام غيرها من الملل، فما دامت ملتهم هى دين الله الصحيح فلماذا يهتمون بملل الآخرين الباطلة؟ وأنصح أن يستثمروا وقتهم فى شرح عقيدتهم وتوضيح ملتهم للمهتمين من الناس.
    وهذا الأمر قد بت فيه القرءان الكريم (وَقَالَتِ الْيَهُودُ لَيْسَتِ النَّصَارَى عَلَى شَيْءٍ وَقَالَتِ النَّصَارَى لَيْسَتِ الْيَهُودُ عَلَى شَيْءٍ وَهُمْ يَتْلُونَ الْكِتَابَ كَذَلِكَ قَالَ الَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ مِثْلَ قَوْلِهِمْ فَاللَّهُ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِيمَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ (113)) سورة البقرة
    فكل مسئول عن إختياره أمام رب العالمين، ولذا لا أرى مبرر أن أسوق الأدلة لأحد عن وجود الله أو أن القرءان كتاب من عند الله. فمن يريد بإخلاص أن يهتدى إلى الصراط المستقيم فليبحث ولن يُضله الله تعالى، كما فعل إبر ٰهيم في بحثه عن الحق. أما محاولة إقناع الناس بما لا يُريدون ولا يُحبون فأراه من تضييع الوقت والجهد.

  • الضيف: - moha

    رداً على تعليق: بدر تبليغ

    اخي بدر
    اخواننا المسيحيون يقولون انه ما دام هناك ايات في القران الكريم تفند الدين المسيحي(لقد كفر اللدين قالوا ان الله تالث تلاثة) فمن حقهم ان يردوا بالمثل وان يبينوا للناس ان الدين الاسلامي ليس من عند الله وان حصل ان وجد ولو خطا واحد في القران فدلك سينسف نبوة محمد وعلى سبيل المثال ما جاء في سورة الانبياء 33 (وهو الدي خلق الليل والنهار والشمس والقمر كل في فلك يسبحون) فهدا اعتقاد بشر الدي يظن ان الارض ثابتة والشمس والقمر تدور حولها كما ان الاية جعلت لليل والنهار وجود مستقل عن الشمس وكيف يكون لليل مدار يدور فيه ارجوا ان لديك جواب ان تنقدني به فهدا مثير للشك لمن يتدبر وهناك المزيد من القضايا المثيرة وشكرا مسبقا

  • اخي العزيز تحياتي لك اسمح لنفسي بالرد على كلامك وهو طبعا منطقي نوعا ما وهو من طبيعه البشر عندما يبحثوا عن القناعه بشيء ان يتعمقوا. اولا في نفي كل ما يمكن ان يثير الشكوك حول الشيء الذي ينوون الاعتقاد او الايمان به.
    وهذا طبيعي لكن في نفس الوقت اود ان اشير يا اخي انه طبيعي جدا ان يبحث المشككون سواء من الاخوان المسيحيين او غيرهم في نفي ما يمكنهم نفيه عن الاسلام او غيره من المعتقدات التي تخرج البشر او الاتباع عن نطاق سيطرتهم وتخاطر بنقص اتباعهم.
    وهذا حرب شرسه بين كل المعتقدات ستبقى ولن تتغير لاننا نتحدث هنا عن مصالح ومنافع لفئات بشريه تسعى الى السيطره او الحكم او الاستفاده.
    عموما فيما يخص ذكر ايات قرانية محددة والبحث عن اخطاء فيها فهذا موضوع ارى ان الكثيرين قد فشلوا فيه فشلا ذريعا دوما ومنه مثال نفس الاية التي ذكرتها انت في سورة الانبياء 33 (وهو الذي خلق الليل والنهار والشمس والقمر كل في فلك يسبحون) ببساطه يا اخي لو افترضنا اننا نحن هنا نتحدث عن كلام يقوله الله اي الخالق وعلى فرض انه على لسانه فدعني اسالك مثلا : لماذا انت افترضت اولا ان الخالق هذا خالق الكون كله والذي فيه كوكبنا الارض ليس الا نقطه او ذرة في محيط لا متناهي.
    حسنا لماذا انت افترضت ان هذا الخالق يتحدث هنا فقط عن ليل ونهار هذا الكوكب المتناهي الصغر لماذا فرضا انه لا يتحدث عن فكره وجود ما سماه ليل ونهار اي فكره الليل وفكره النهار وهذه الاجواء المتعلقه بهما وهنا يلزمنا ان نرجع الى التعريف العام والاشمل لكلمه الليل والنهار مثلا ونخوض فيها اولا.
    ثم لماذا انت افترضت بان الجمله الاخيرة عند كلمه "كل" ومن ثم "في فلك يسبحون" ان كلمه كل عادت على الليل والنهار ايضا ولم تعود على الشمس والقمر فقط وثم لو فرضا عادت عليهم لماذا انت افترضت ان فلك هي تفسر فقط بالمدار المفهوم في مفهومك او من مفهوم البشر العادي وليس المقصود شيء اخر تحديدا في هذه الجمله وثم لماذا انت افترضت ان "يسبحون" هي "يدورون" الا يمكنني القول اني اسبح في افكاري اي انني اتعمق فيها وغيره من التفسيرات ...
    عموما يا اخي ما اردت ان اوصله لك من كل كلامي هذا هو ان القران كتب بلغه فعلا صعبة جدا ان تكون من كتابه بشر لعديد من الامور قد يستغرق البحث فيها سنوات/عمر ولا ينتهي فكل كلمه او جمله او ايه او سورة تحمل في طياتها شمول ومعاني تتطلب الكثير من التدقيق والبحث ومن ثم الاكتشاف وفي كثير من المرات يكون الاكتشاف حقيقه وكانه للمره الاولى علما ان عمر هذا الكتاب يزيد على اكثر من الف سنه وقراءه وفسره ملايين البشر فعلى الاقل علينا ان نقر بانه ليس شيئ عادي يحكم على كلماته وتفسر بهذه السهوله المجدره لغرض تغليطها فقط...
    اخير انصحك يا اخي بان تفكر عن التحليل بالبحث بشمولية اكثر وانطلاقا من انك لو افترضت واقتعنت ان كاتب هذا الكتاب وكلمات هذا الكتاب اتت من الخالق او على الاقل ان تفترض ذلك ان كنت لا زلت غير مقتنع تماما فلو افترضت انه من خالق من الله فبالتالي انظر لوهله بسيطه انه عندما يتحدث فهو يتحدث ذاكرا كل ما هو مكون في الكون سواء المادي او الغير مدرك لنا كبشر وكل ما هو موجود ومفهوم لنا كبشر وخلافه من ما هو قد يكون غير مفهوم لنا او لم ندركه بعد او قد لا ندركه ابدا ...
    انظر الى الموضوع بشموليه وبعد نظر اوسع واشمل وعندها في رايي ستبدا شكوكك في الجمل والكلمات في التراجع بشده وشكرا اخي

بإمكانك هنا التعليق على الموضوع

إضافة تعليق كضيف

0