• الضيف: - ابو يزيد

    تبليغ

    السلام عليكم
    نعم هناك فروق واضحة بين ما ذكرت يا أخي. وأضف إليهم أيضا
    1- الذين ورثوا الكتاب
    2- الذين أورثوا الكتاب
    وحسب ما يظهر لي والله أعلم أن ( أهل الكتاب ) هم الذين نزل عليهم الكتاب في الأصل ولم ينزل على أحد من قبلهم كنزول التوراه على قوم موسى. أما الذين أوتو الكتاب فهم الذين أعطاهم الله كتابا سبق أن نزل وكلفهم بإتباع ما جاء فيه كأتباع عيسى فهم أهل كتاب لنزول الإنجيل على رسولهم عليه السلام وفي نفس الوقت هم قد أوتو الكتاب الذي هو التوراة كما قال عيسى عليه السلام ( ومصدقا لما بين يدي من التوراه ) كما أن أتباع محمد أيضا يعتبرون ( أهل كتاب ) لنزول القرآن على نبيهم السلام لأن الله سبحانه يقول عن القرآن ( هذا ذكري وذكر من قبلي ) ( ومهيمنا عليه ) واصفا القرآن بـانه يحتوي على أخبار وتكليفات من سبق من الأمم ( إن الدين عند الله الإسلام ) ( ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه ) أي أن القرآن جامع لكل الكتب السماوية السابقة ومهيمنا عليها لكونه خاتم الرسالات. وبهذا المنطق يفهم أن أن أمة محمد ( أهل كتاب ) ومؤتون للكتاب.
    أما اليهود فحسب ما ذكر أخونا المفكر الإسلامي المهندس عدنان الرفاعي فهم يمثلون (حسب ما فهمت وقد أكون مخطئأ في نقلي عنه) النهاية العظمى في الكفر بالله. أما الذين هادوا فهو من ( الهود ) بفتح حرفي الهاء والواو وهو الرجوع إلى الحق والله أعلم وأحكم

بإمكانك هنا التعليق على الموضوع

إضافة تعليق كضيف

0