• الضيف: - ابو يزيد

    تبليغ

    السلام عليكم أخي الكريم
    أنا شخصيا من خلال بحثي في كتاب الله لا أعتقد بأن الله تعالى قد أوحى لرسوله غير القرآن.وذلك لا يعني أنه لا توجد إيحاءات أخرى بطرق أخرى يعرفها أهل الفذلكة والتلبيس على الناس ولع قراءة بسيطة في سورة الجاثية تكفيك الإجابة على سؤال قال تعالى (وترى كل أمة جاثية يوم تدعى كل أمة إلى كتابها اليوم تجزون ما كنتم تعملون) فإذا كانت أمة موسى ستؤخذ إلى التوراه وأمة عيسى إلى إنجيلها فياليت شعري إلى أي كتاب ستؤخذ أمة محمد هلى إلى كتب الصحاح وشروحاتها أم السنن وشروحاتها أم الأحاديث القدسية. إن الموضوع جدا خطير ويجب على كل فرد منا أن يراجع إيمانه ويعرف لمن يسلم نفسه. أما أنا فلا أشك إطلاقا في أن الكتاب الذي ستؤخذ إليه أمة محمد هو القرآن وهو ما سنسأل عنه ونوزن به. والله أعلم وأحكم

بإمكانك هنا التعليق على الموضوع

إضافة تعليق كضيف

0